النقابة الوطنية للتعليم تدعو إلى اعتماد التوقيع الإلكتروني لمحاضر الخروج    نشرة خاصة من المستوى البرتقالي.. طقس حار وزخات رعدية الأحد والإثنين    تتصدرها جهة البيضاء...هذه خريطة التوزيع الجغرافي لكورونا بالمغرب    لأول مرة منذ 17 عاما .. محكمة أمريكية تعلق تنفيذ حكم بالإعدام على قاتل أسرة    فتاح العلوي ومستشار الملك أزولاي يقفان على استعدادات الصويرة لاستئناف النشاط السياحي    لجنة المالية تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    أمريكا تسجل أزيد من 66 ألف إصابة جديدة بفيروس "كورونا" خلال 24 ساعة    بعد قرار مجلس الأمن بفتح معبر واحد فقط.. وكالات إغاثة تُحذر: "السوريون سيواجهون الموت"    الإصابة قد تنهي موسم غريزمان    الجيش يتفوق على إتحاد الخميسات بثلاثية    صورة زياش بقميص تشيلسي تشعل الصفحة الرسمية للنادي    جوندارم كاستييخو منعو مغربي يحرگ من بحر سبتة    أزولاي:سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية    تسجيل 93 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المغرب يرفع مجموع الإصابات إلى 15635    الإصابات الجديدة بكورونا تتوزع على 9 جهات بالمغرب وجهة الشمال في الصدارة    تسجيل حالتي وفاة و93 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في المغرب    المغرب قد يستضيف نصف ونهائي عصبة الأبطال    دونالد ترامب يرتدي كمامة في مكان عام للمرة الأولى    طقس نهاية الأسبوع.. أجواء حارة مع سحب منخفضة    بعد أسابيع على دفنه.. شاهد الرخام الذي جمع بين الزعيم اليوسفي وعبد الله ابراهيم    نجم بوليوود يعلن إصابته بكورونا    فيروس كورونا: إصابة النجم الهندي أميتاب باتشان ب"كوفيد 19″    مجموعة مغربية تنافس على اللقب.. تأجيل نهائي كأس العالم للموسيقى    "ألو" تعيد الفنان نعمان بلعياشي للواجهة    ام عمر الراضي: كلما رن الجرس اقفز من مكاني لقد جاؤوا من جديد لاخده!    اية صوفيا هداه اتاتورك ل"الانسانية" كيزورو سنويا 3.8 مليون سائح فالعام ورجعو اردوغان جامع باش يكسب اصوات اليمين القوميين المتطرفين    147 حالة شفاء من كورونا في 16 ساعة ترفع الحصيلة بالمغرب إلى 12212    خلال 16 ساعة.. المغرب يجري 7300 إختبار للكشف عن كورونا    الأوقاف تحدد بروتوكول إعادة فتح المساجد بالمملكة    بعد إغلاقه بسبب جائحة كورونا.. إعادة فتح شرفة برج إيفل للحفلات بفرنسا    دراسة: 3.8 تريليون دولار و147 مليون عاطل حصيلة خسائر كورونا    بسبب الطلب القوي.. لارام تعزز بعض رحلاتها الداخلية    النجم الهندي أميتاب باتشان وإبنه مصابان بفيروس كورونا    مديرية ابن مسيك بالبيضاء تكشف حقيقة إصابة أستاذة فلسفة بفيروس كورونا    حزب "أخنوش" يوضح حيثيات حكم إفراغ مقره    مقطع فيديو يُوثّق عملية إملاء الإجابات على تلاميذ الباكالوريا باستخدام مكبرات الصوت يثير حفيظة الفايسبوكيين    لجنة المالية بمجلس النواب تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل    بالفيديو.. ترامب يرتدي الكمامة لأول مرة منذ بدء الجائحة    وفاة احد اعمدة "شدى اف ام" و"شدى تيفي"    أولمبيك آسفي يدخل في معسكر تدريبي استعداد لاستئناف منافسات البطولة    نقطة نظام.. اتجار بالعالقين    نجم بوليوود أميتاب باتشان تصاب بكورونا ودخل لسبيطار    بسبب كورونا، جامعة أمريكية للبيع ب 3 ملايين دولار فقط    سفير فلسطين لدى المغرب يشيد بدور الشباب المغربي في مناصرة القضية الفلسطينية    مدرب ريال مدريد الأسباني زين الذين زيدان يتبرع بتجهيزات طبية لصالح الجزائر    "لارام" تعزز رحلات داخلية إلى العيون والداخلة            برشلونة ينتصر وينتظر تعثر الريال لإحياء حظوظه في المنافسة على لقب"الليغا"    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    وزارة السياحة : فنادق اقليم الحسيمة جاهزة لاستقبال السياح    فيديو.. دموع وحسرة فنانين في جنازة عبد العظيم الشناوي: عاش فقيرا ومات فقيرا    برنامج الرحلات الخاصة .. المسافرون مدعوون للتقيد التام بالشروط التي وضعتها الحكومة    أولا بأول    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    التباعد بين المصلين في المساجد.. ناظوريون يستقبلون خبر افتتاح بيوت الله بالفرح والسرور    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النّكتة العنصرية
نشر في كواليس اليوم يوم 30 - 12 - 2013


أستاذ جامعي، كاتب ومترجم
النكات المغلّفين بالعنف، التهجم أو العدوانية ضد مجموعة من الناس ولا ّ أشخاص، ديما مرتابطين بمحاولة معيرة أو تكريس نظرة معينة، كولّها حقر، ذل أو تجريح فى حق الآخر.
للنكات تأثير بليغ على بنية المجتمع، أو غالبا ما كينتج عنهم إحساس معين اللي كيتّرجم فى جوج ديال المواقف: "حنا" أو "هوما"، هكذا كنقوموا بضبط نظام مبطّن كنتعايشوا معاه، خالقين فيه قواعد كيفاش يمكن لينا نتصرّفوا، نتعاملوا أو نحصّنوا نفوسنا بسور أوْ جوج، أو الشعور ب "حنا" كيبغي ديما إشير للشعائر، الطقوس، الأعراف أو نوعية التضامن اللي كتجمع هاد المجموعة أوْ لوخرى حتى جعلات من الأخلاق معايير أو قواعد.
إيلا عاود لينا شي واحد نكتة خصّو يعرف ولا ّ تعرف أن قيمتهم أو بُعدهم "ذو شأن ومكانة مرموقة"، لأنه كنبداوا فى هاد الحالة نلعبوا بالقيم، التقاليد، القواعد، الأحكام أو الطابوهات اللي من المحتمل نكسّروا ولا ّ نرسّخوا، لأن فى العمق النكات ما هوما غير "أكاذيب حقيقية"، إيلا كانت نكات ذكية، خالية من العنصرية، السادية، المازوشية ولا ّ الشوفينية.
النكات الناجحة هي اللي كتدفعك تحس بالراحة، الإطمئنان، المتعة أو بالتضامن مع لاخور، لأنه كندركوا أن اللي كيحكيها لينا كيبغى إسلّينا، إفرّحنا، إشاركنا طقوسو الرحبة، بلا ما يستغل حدّ آخور ولا ّ مجموعة من الناس كمادة، قنطرة. هاكدا كيعرف يبني جسور، بلا ما يطّاول على جماعة معينة باش إهرّج، يتسوّل بيها. هادا "دومًا" أسلوب الضعيف، المهزوز اللي ما عندو أخلاق، من التخلّف ما فاق، فى الرذيلة غراق.
من الناحية الإجتماعية السيكولوجية كيشكّل الضحك اللي كينتج على يدّ النكتة إشارة، كنبغيوْا نقولو من خلالها: "كنقدّرك"، ولا ّ: "ما كرهتش تكون علاقتي معاك ممتازة"، هاكدا كنخلقوا الألفة، الشعور بالتضامن أو التماسك الروحي اللي كنضمنوه ألْبعضياتنا عن طريق الضحك، النكتة الطيبة، المتحضّرة، لأن الضحك فيه أو فيه، مللي كنكونوا صغار أو حنا كنتعلّموا كيفاش نضحكوا، فى اللول كنتعرّفوا على ضحكة البراءة، من بعد على ضحكة الوجبة، الضحكة فى أوسط العائلة، الجماعة، الضحكة الصّفرة، الضحكة العدوانية أو فى "آخر المطاف" ضحكة الشماتة، لأنه عن طريق النكتة كيمكن نقوموا بعملية الفرز: "حنا" أو "هوما"، "ها اللي معانا"، "ها اللي ضدّنا"، "بعبارات أخرى" ها اللي خصّنا نحاربوه، حسب قاموس الكبت أو التزمت.
إيلا بغيتي تعرف شي واحد مزيان خلّيه إعاود ليك نكتة، هاكدا غادي أتّعرف عليه أو على أسرارو المدفونة فى صدرو، لأن جميع المفردات اللي كنتفوّهوا بيها كتعطي، "بدون استثناء"، صورة مصغرة على فكرنا، ميولاتنا أو تطلعاتنا اللي ما عمّرها يمكن ليها تفوق حدود تجربتنا الفردية فى الحياة، ما جاش صوقراطيس أو بدا كيهترف غير قال: "هضر باش نشوفك!"
النكتة كتقوم بجوج ديال الوظائف: الوظيفة اللولة، "وظيفة إدماج"، حيث كتجمع، تخلق نسجام، توافق، أو هاد العامل هو اللي كيمتّن الهوية ديال الجماعة ولا ّ الفرد،أما الوظيفة الثانية، يمكن لينا نعتابروها "وظيفة الشك"، فى هاد الحالة كنتبرّاوْا من المعهود، نسخروا من الناس، ولو فى الحقيقة إيلا نعّتي شي واحد بالصّبع، ما يبقاش فيك الحال إيلا ردّوا عليك ب 1000 صبع، أو نواة هاد الوظيفة الصلبة هي العدوانية، العنصرية، الأحكام المسبقة، الفتنة، سوء الفهم أو التفاهم، الهجوم الممنهج أو "عدم سلامة الذوق"، أو هاد المصايب كولّها متواجدة بامتياز فى الإسلام السياسي. الإسلام السمح، المخلّق، المهذّب، اللطيف، الآدامي، مرحبة أو آلف مرحبة بيه، "الإسلام السياسي"، يعني "الإسلام المصلحي" ديال الإخوان اللي بيناتهم أو بين الإرهاب غير شبر، "مرفوض إلى يوم القيامة"، لأن إبليس لعب ليهم بالمخ حتى أوهمهم: "قتلوا أخّوتكم فى الله، قبل ما إقوتلُكم"، أو ليومنا هادا باقي الإسلام السياسي هو الخطر المحدق فى المملكة المغربية.
كاين إجماع، "لا جدال فيه"، بين جميع المهتمين بتحليل ظاهرة العنصرية، ما كاين حتى شي داعي ألّعنصرية، لأن العنصرية، بالأخص الدينية، كتأدي "ديريكت" للتوتر، النفور أو الحرب الأهلية اللي كتعرف اليوما مصراة، السودان، تونس، الجزائر شحال هادي، ليبيا، سورية إلخ، ولاكن على ما كيبان، هاد الظاهرة كثّورت من جيل ألجيل، لذالك "بغض النظر" على سن قوانين جزرية ضد العنصرية، ضروري برمجة دورات تحسيسية غادي تشمل جميع مدارس، ثانويات، الشركات أو المؤسسات الحكومية، ناهيك على خلق مادة جديدة غادي أدّرس من القسم اللول فى التعليم الأساسي حتى البكالوريا اللي يمكن لينا نسمّيوها "المواطنة والحضارات المغربية".
الخطير فى العنصرية هي لمّا كتكون لابسة "توني" العرق، الثقافة، الحضارة ولا ّ اللغة، ولو "العرق" الصافي بحال الحليب كاين غير فى مخ العنصريين الضيق، فى هاد الحالة كيقوم العنصري بتقليل من قيمة لاخور، بحقرو أو تلفيق ليه جميع التهم أو الأفكار المسبقة اللي تخطر ليك على البال، لأن ثقافة، لغة أو حضارة الآخر ما كتماشاش مع لغتو، ثقافتو أو حضارتو، يعني ماشي منّو، فى عوط ما نركّزوى على اللي كيجمعنا، العنصري كيركّز على اللي كيفرّقنا باش يخلق شرخ بينّا أو بينو، بحال اللي عمل المستعمر الفرانساوي لمّا بغى يفصلنا على أخّوتنا، أصهارنا أو أسلافنا الأمازيغ. اللي مس بأي أمازيغي اللغة، الثقافة أو الحضارة، مس بكرامتنا كولّنا كمغاربة، "بدون استثناء"، ما نخسروا عليه غير جوج كلمات، أو باش إفهمنا مزيان أو ما إكون حتى شي لبس غادي نقولوها ليه ماشي بالمغربية، بالتمغرابية، ولاكن بالعربية: "كلنا أمازيغ!"
العنصرية مرتابطة ديما بحرمان الآخر من الشعور الإيجابية بحال الإعجاب، الإعتراف، التنويه، المدح أو التمجيد، بالعكس كتدفع معتانق هاد الديانة الجديدة بتجنب الآخر، بتهميشو، بعزلو ولا ّ بتشويه سمعتو، لذالك خصّنا نحاربوا من دابا معيرة العنصرية كيف أمّا كان نوعها، لأن جميع البحوث ثبتات أن المجتماعات الهشة اللي ما عندهاش تاريخ عريق فى الديمقراطية ديما متعرضة ألّعنصرية أو للتطاحنات العرقية، ولاكن بنادم ما كيتزادش عنصري، كيكبر غير إمّا معاها ولا ّ ضدها إيلا كانوا واليديه شرفاء، ديمقراطيين. حنا مطّالبين اليوما قبل من غدّا نكرّسوا ثقافة الديمقراطية الحقيقية، ماشي ديال "كي جيتك؟"
العنصرية ظاهرة جماعية، مرتابطة كيف أمّا قولت بعدم "الحس الديمقراطي" أو بالأخص بالثقافة المحافظة اللي كترفض المساوات بين الناس أو كتركّز على الحقيقة المطلقة، فى عوط ما تسخّر العقل أو نسبية حياة الإنسان. صلب الإيديولوجية الإسلامية هي العنصرية الدينية، كل شخص ماشي مسلم، ما إكون غير كافر، حسب تقديرات الإسلام السياسي، ولو بعض المرات تلقى الخير فى اللي كيشرب أو ما تلقاهش فى اللي كيصلّي خمسة ديال المرات فى النهار، لأن المظاهر ما عندها ما أدّير ليك، كتبقى فى الصحّ، الأعمال اللي ما كتعرف لا شعوذة لا فال.
التصور، المشروع المجتمعي ديال الإسلام السياسي أو الإخوان اللي باغيين إفرضوا علينا بالزّز، المختزل فى سحق الآخر أو التسلّط ، ديما كينطلق من الإيديولوجية الدينية العنصرية، أو الميز فى هاد الحالة كيوفّر ليه الصيغ الجاهزة باش يبدا عملية الفرز، ما حدّنا ما قومناش بإجراءات جريئة على جميع المستوات أو عتارفنا "فى أول الأمر" بتعددنا اللغوي، الحضاري أو الثقافي، أو أننا ماشي مشارقة ولاكن مغاربة أحرار كنرفضوا الذل، غادي ديما أتّمتع العنصرية بمستقبل زاهر، لأن العنصرية كتعرف أتّوغّل فى مجمتع "ما" إيلا كان كيعاني من "عدة" أزمات، بالأخص إيلا عرفات هاد المجتماعات توترات، تفاوتات كبيرة، تفرقة، فشل فى تكريس الثقافة الديمقراطية، المنافسة الشرسة على الحكم، الكراسى الفارهة أو المناصب، لذالك ضروري مكافحة، تقليص الفقر أو تسخير جميع الرأس المال البشري عن طريق التدريس أو التعلّم بلغة حية، ساهلة أو مفهومة، علاوة على هاد الشي، كيتوجّب علينا ترسيخ ثقافة التكافؤ فى الفرص أو العدالة الإجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.