الأزمي يستقيل من رئاسة فريق "العدالة والتنمية"    مخاض أول حكومة يسارية ائتلافية في إسبانيا    الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب    البيجيدي على صفيح ساخن…إدريس الآزمي يقدم استقالته من رئاسة الفريق    تعزية : المرحوم عبد السلام الكويري إلى رحمة الله    عاجل .. الأزمي يقدم استقالته من رئاسة فريق البيجيدي بالبرلمان بعد "لايف" بنكيران    بنشماش: الفاعل السياسي فشل.. والحل هو أن يأخذ الملك المبادرة (فيديو) قال إن السبب هو "غياب ملهمة"    رئيس الجزائر يقلّد "المحاربين" وسام الاستحقاق    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    بنكيران مهاجما قيادة حزبه: التنازل عن العربية “أضحوكة الزمان” و”فضيحة خايبة حتى للتعاويد” (فيديو)    أطفال من هؤلاء؟؟ومن أتى بهم إلى المخيم؟؟    جذور العنف ضد النساء على ضوء «قضية حنان»    "سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الجزائر: استقبال شعبي ل”محاربي الصحراء”.. والرئيس المؤقت يمنحهم أعلى وسام وطني (فيديو)    المغرب والأردن.. تأكيد العزم على تنفيذ مخرجات القمة بين الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني    فيديو تعنيف نساء و شبان بباب سبتة يهز إدارة الجمارك    أمام صمت الرباط.. مسؤول تابع لحفتر يعزي العثماني إثر مقتل 9 مغاربة بليبيا (وثيقة) في قصف جوي لقوات حفتر    نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى    سعيدة شرف تحيي ليالي عيد البحر وتوجه طلبا لعناصر اﻷمن    الدويك: "نقدم أقصى مجهوداتنا في التداريب من أجل الإستعداد جيدا للموسم الجديد"    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشهر 10 مدن فُقدت على مرِّ التاريخ
نشر في شعب بريس يوم 14 - 03 - 2017

شهد التاريخ حضاراتٍ حرص ملوكها على بناء شواهد ومعالم ليخلد الحجر ما عجز عنه البشر، لكن هذه الشواهد العظيمة، ورغم تحديها الزمن، إلا أنها انهارت أمام قساوة الطبيعة والحروب، واختفت لمئات السنين قبل أن يكتشف اللاحقون صدفةً ما شيده السابقون.

نتجول في هذا التقرير في رحلة بين 10 مدن اختفت، لم يبق منها سوى الأطلال:

1- موهينجو دارو في باكستان
تحولت مدينة موهينجو دارو إلى موقع أثري يقع في مقاطعة السند بباكستان، حيث اختيرت كموقع للتراث العالمي من اليونسكو.

شُيدت المدينة عام 2600 قبل الميلاد، وكانت واحدة من أكبر المستوطنات في حضارة وادي السند، وواحدة من أكبر الحضارات القديمة في ذلك الوقت، مثل الحضارة الفرعونية.

ورغم أنه لا يُعرف سوى القليل عن شعبها، هُجرت موهينجو دارو في القرن التاسع عشر قبل الميلاد، ولم يُعد اكتشافها حتى عام 1922.

وتفتقر المدينة إلى الكثير من عناصر التباهي التي قامت عليها الحضارات الأخرى، فلا يوجد الكثير من القصور أو المعابد أو الآثار، كما لا يوجد مقر واضح للحكومة المركزية، ولا دليل على أنه كان هنا في يوم ما ملك أو أميرة.

لكن يتضح أن هناك عناصر أخرى كانت أكثر أهمية بالنسبة للمدينة مثل التواضع والنظافة والنظام، كما أن الأواني الفخارية وأدوات النحاس والحجارة كانت موحدة بين كل فئات السكان، كما تشير الأختام والأوزان التي عُثر عليها، إلى أن نظام التجارة في المدينة كان خاضعاً لإجراءات أمنية مشددة.

2- مدينة زيمبابوي العظمى
كانت مدينة زيمبابوي العظمى عاصمة لزيمبابوي قبل أن تصبح مدينة مهجورة. بُنيت في القرن الحادي عشر على هضبة تبعد نحو 150 كيلومتراً عن مدينة هراري المعاصرة، وكان مركزها قصراً للملوك الزيمبابويين، وكان مقراً للسلطة السياسية في ذلك الحين. أُحيط بناء القصر بحائط من الغرانيت يصل طوله إلى نحو 5 كيلومترات.

تُشكل أنقاض مدينة زيمبابوي العظمى شاهداً فريداً على حضارة البانتو، التي أقامتها قبائل شونا بين القرنين الحادي عشر والخامس عشر.

واعتبرت المحور الرئيسي في تجارة الذهب والعاج والمواشي أيضاً، وقد عثر الأوروبيون على أطلال تلك المدينة بالصدفة في أواخر القرن التاسع عشر، أثناء استكشاف المنطقة الذي بدأ عام 1971.

3- مدينة قطسيفون في العراق
كانت مدينة قطسيفون تقع في الشمال الشرقي من نهر دجلة، وتبعد نحو 32 كيلومتراً عن بغداد، وهي إحدى العواصم الثلاث للإمبراطورية البارثية، وهي إمبراطورية إيرانية، سيطرت على إيران وبعض الدول الحديثة الأخرى مثل العراق وأرمينيا وجورجيا.

كما اختيرت لاحقاً عاصمة للإمبراطورية الساسانية، وهو الاسم الذي كان يُطلق على الإمبراطورية الفارسية الثانية.

ومن أشهر الأطلال المتبقية من المدينة طاق كسرى أو إيوان كسري، الذي كان قصراً لملوك الساسانيين.

ويمثل هذا الأثر أكبر قاعة لإيوان كسرى، وهو مسقوف على شكل عقد دون استخدام دعامات أو تسليح ما. والشائع بين بعض المسلمين أنه عند ولادة الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) انطفأت نار الفرس المجوس التي كانت موقَدة دوماً في الإيوان منذ آلاف السنين وانشق حائطه.

بعد الفتح الإسلامي أقام العرب المسلمون مدينة المدائن على أنقاض مدينتي قطسيفون وسلوقية، حيث دُفن الصحابي سلمان الفارسي في المدائن. واستخدم أبو جعفر المنصور بعضاً من حجارة قطسيفون والمدائن في بناء بغداد.

4- مدينة تشيتشن إيتزا في المكسيك
تقع مدينة تشيتشن في ولاية يوكاتان المكسيكية، وتُعتبر أحد المراكز الحضرية الكبرى لحضارتي المايا والتولتك، اللتين أُقيمتا بين عامي 900 و1400 ميلادية.

وكانت تشيتشن إيتزا نقطة محورية رئيسية في سهول شمال مايا في آخر العصر الكلاسيكي.

وتعج المدينة بالآثار والمعابد، مثل أهرامات مدينة تشيتشن والمرصد الفلكي. واقتصادياً، كان يُمكن لمدينة تشيتشن إيتزا الحصول على الموارد غير المتوفرة محلياً من المناطق البعيدة مثل الزجاج البركاني الأسود من وسط المكسيك، والذهب من جنوب أميركا الوسطى.

اختفت مدينة تشيتشن إيتزا بسبب حدوث فترة جفاف طويلة ما بين عامي 1000 و1100م، وهو ما يدعم فرضية العلماء بأن الجفاف كان أحد العوامل الرئيسية التي أدت إلى اختفاء حضارة المايا بأكملها.

5- مدينة ماتشو بيتشو في البيرو
في العام 1911 اكتشف الباحث الأثري الأميركي هيرام بنغام مدينة ماتشو بيتشو أثناء بحثه عن آثار الإنكا القديمة، التي دمرها الإسبان. وبعد تسلقه لجدار جبلي رأى جدران المدينة ومنازلها مغطاة، وكان مدخلها مسدوداً بسبب زلزال قديم.

وتعتبر المدينة مستوطنة قديمة لحضارة الإنكا في البيرو، التي أسسها شعوب من السكان الأصليين أو الهنود الحمر في منطقة أميركا الجنوبية، وكانت أكبر الإمبراطوريات في العصر قبل الكولومبي.

ويعني اسم مدينة "ماتشو بيتشو" بالإنكليزية "القلعة الضائعة أو المفقودة"، وباللغة الإنكية القديمة تعني "قمة الجبل القديمة"، إذ تقع المدينة بين جبلين من سلسلة جبال الأنديز على ارتفاع 2340 متراً فوق سطح البحر.

صنفت منظمة اليونسكو المدينة في قائمة التراث العالمي عام 1983، واختيرت في العام 2007 واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة.

6- مدينة أنكور في كمبوديا
تعتبر مدينة أنكور في كمبوديا أحد المعالم الكبرى في العالم، وهي مدينة تقع في أعماق غابات شمال كمبوديا. يعود تاريخ بنائها إلى آلاف السنين خلال حكم الخمير.

قامت إمبراطورية الخمير في بلاد الهند الصينية بين القرن التاسع والقرن الخامس عشر، وبلغت أوج عظمتها في القرن الثاني عشر. كانت إحدى أقوى الإمبراطوريات في جنوب شرقي آسيا، واعتبرت مقر الحكم في وقت ازدهار تلك الإمبراطورية، وتحديداً في عهد الإمبراطور جيافارمان.

خلال تاريخها الطويل مرت أنكور بالعديد من التغييرات في الدين، فتحولت من الهندوسية إلى البوذية عدة مرات، مما تسبب في بدء انحدار حضارتها ثم التخلي عن كل أنكور، باستثناء "أنكور وات"، وهو مجمع معابد يزوره البوذيون.

ويُرجح أيضاً أن اختفاءها كان بسبب شنِّ تايلاند هجمات متتالية عليها، ونهب العديد من ثرواتها، مما أدى إلى هجرة سكانها لها، وظلت مهجورة إلى أن اكتشف وجودها عالم التاريخ الفرنسي "هنري ماهوت" عام 1860.

وطبقاً لمنظمة اليونسكو للتراث العالمي فإن عدد المعابد الموجودة في أنكور أكثر من ألف معبد، وتم ترميم العديد منها نظراً لأهميتها لدى الهندوس.

7- مدينة البتراء في الأردن
بنى الأنباط مدينة البتراء العام 400 قبل الميلاد، واتخذوها عاصمة لمملكتهم، وهي مملكة عربية قديمة قامت في صحراء النقب وسيناء والأردن وأجزاء من شمال شبه الجزيرة العربية.

وتقع مدينة البتراء على بُعد 225 كيلومتراً جنوبي العاصمة عمّان إلى الغرب من الطريق الرئيسي الذي يصل بين عمّان والعقبة.

وهي عبارة عن مدينة كاملة منحوتة في الصخر وردي اللون (ومن هنا جاءت تسميتها، فالبتراء باللغة اليونانية تعني الصخر)، وتُعرف أيضاً باسم المدينة الوردية نسبة إلى لون الصخور التي شكلت بناءها، وهي مدينة أشبه ما تكون في تكوينها بالقلعة.

ولم يرجح العلماء سبباً واضحاً لاختفاء البتراء فيُقال إنه بسبب تتابع عوامل التعرية، ويُقال إنها تعرضت لزلزال مدمر لم ينج منه أحد، ويُقال أيضاً إنه حدث بسبب الإهمال والنسيان الذي لحق بالبتراء بعد حكم الأنباط.

وظلت طي النسيان حتى اكتشفها الرحالة السويسري (يوهان بركهارت) في العام 1812.

وتُعتبر البتراء من أهم المواقع الأثرية في الأردن وفي العالم، لعدم وجود مثيل لها، وفازت بالمركز الثاني في المسابقة العالمية لعجائب الدنيا السبع الجديدة.

8- مدينة بومبي في إيطاليا
تقع مدينة بومبي في إيطاليا، على سفح جبل بركان "فيزوف" الذي يرتفع 1200 متر عن سطح البحر، بالقرب من خليج نابولي، وفي عام 79 ميلادياً ثار البركان ثورة هائلة، وطمر مدينتي بومبي وهركولانيوم لمدة تزيد عن 1400 عام.

كان عدد سكان المدينة التي يقترب عمرها من السبعمائة عام، يبلغ نحو عشرين ألف نسمة، وقد دُفن من لم يتمكن من الهرب مع حيواناتهم وممتلكاتهم تحت طبقة بلغت 6 أمتار من لهيب البركان.

وأظهرت الحفريات الأثرية الكثير من معالم المدينة، كما كشفت عن نمط الحياة الاجتماعية التي عاشتها هذه المدينة الرومانية، حيث أظهرت اهتمام أهلها بالنواحي المعمارية والفنية، وظهر أثر ذلك في الديكورات الداخلية للمنازل التي تم اكتشافها.

9- مدينة أفسس في تركيا
تعتبر مدينة أفسس من أعظم المدن الإغريقية القديمة في الأناضول. و"أفسس" كلمة يونانية معناها "المرغوبة"، وتقع على الشاطئ الأيسر من نهر الكايستر. نجح مرفأها الصناعي في جعلها ميناء مهماً في العصور القديمة، وتمتعت بكونها مركزاً تجارياً ودينياً مهماً.

ومن أهم معالم المدينة معبدها الرئيسي الذي أقيم على ضريح متهدم، ويُعتبر المكان المفضل للسياح، إلى جانب مجمع أفسس الذي يُعد واحداً من سبع كنائس تم ذكرها في سِفر الرؤيا، في الكتاب المقدس.

تم تدمير المدينة جزئياً بسبب زلزال في عام 614 ميلادياً، وتراجعت مكانتها التجارية على إثره.

10- مدينة برسيبوليس في إيران
برسيبوليس مدينة أثرية تقع على مسافة 60 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من مدينة شيراز الإيرانية، وكانت مركز حكم الإمبراطورية الأخمينية -وهي أسرة فارسية كونت لها إمبراطورية عام 559 قبل الميلاد- التي امتدت من حدود الهند اليوم إلى اليونان ومصر وروسيا.

لم يشهد التاريخ إمبراطورية بهذا الاتساع من قبل، وقد أنشأ مدينة برسيبوليس الإمبراطور داريوس الأول، وقد بنيت على مصطبة عملاقة نصف طبيعية ونصف اصطناعية، كان الإمبراطور شيّد عليها قصراً رائعاً بقياسات ضخمة، بوحي من حضارة بلاد ما بين النهرين.

وبقي من مدينة برسيبوليس حالياً بعض الأنقاض فقط بعدما نُهبت وأُحرقت على يد الإسكندر الأكبر عام 330 قبل الميلاد، انتقاماً من الفرس الذين أحرقوا مدينة أثينا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.