خوسي بالاثون: أغلب الشباب يريدون الهروب من المغرب (حوار)    أمن طنجة يوقف قاصرا صدرت في حقه مذكرات بحث وطنية    أخنوش من أبيذجان: مغاربة افريقيا مدعوّون لطرح مقترحاتهم وآراءهم في تنمية المغرب    الصين: ارتفاع وفيات "كورونا" إلى 80 شخصا    شيبا: "هزيمتنا أمام الجيش الملكي جاءت بسبب قلة تجربة لاعبينا"    رشيد حموني : التهديد والوعيد يلاحقني من بعد التصريحات اللي خرجت بيها فالبرلمان والإعلام وماغاديش نسكت    دورة تكوينية في المشاركة الديمقراطية للشباب ببني ملال    فيروس كورونا.. سفارة المغرب ببكين: حكومة الصين ستقوم بمواصلة جهودها لتأمين الظروف الأمنية والصحية للمغاربة    التزوير و تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية يقود 5 أشخاص إلى الإعتقال    هذه حقيقة إصابة سائحين صينيين بفيروس كورونا و فرارهما من مستشفى ميدلت    فرنسا تقرر إجلاء مواطنيها من مدينة ووهان الصينية    رأس ناتشو تفسد مغامرة بلد الوليد وتمنح الريال صدارة الدوري الإسباني    كأس الكاف.. حسنية أكادير يتعادل مع إنيمبا النيجيري ويبلغ دور الربع    الأمن العراقي يطلق الرصاص الحي والغاز على المحتجين بعد انسحاب أنصار الصدر من الميادين    الفتح الرياضي ينتصر على الدفاع الحسني الجديدي بثنائية    البرلماني أشرورو يستعد لإعلان ترشحه في السباق نحو الأمانة العامة لحزب “البام”    الملك يهنئ ديفيد هيرلي الحاكم العام لكومنويلث أستراليا بمناسبة احتفال بلاده بعيدها الوطني    حاليلوزيتش يدفع الجامعة لفسخ عقد بوميل    رسميا.. إتحاد طنجة يتعاقد مع المدرب خوان بيدرو بنعلي    تفاصيل مقتل مغربي في ليبيا.. صاروخ ‘غراد' تموله مصر والإمارات استهدف سوقًا    السجن لفنانة مغربية وطردها من الإمارات    وفاة نجم كرة السلة الأمريكية السابق كوبي براينت في تحطم مروحية    بلاغ/الصين تؤكد للخارجية المغربية رعاية المواطنين المغاربة المقيمين فوق أراضيها    فلسطين تهدد بالانسحاب من اتفاقات أوسلو في حال إعلان خطة ترامب    بنك المغرب: ارتفاع الدرهم ب 0,18 % مقابل الأورو    اتفاق جزائري تركي غير مسبوق    انهيار سقف ثانوية بسيدي الطيبي يستنفر المديرية الإقليمية بالقنيطرة    لأول مرة.. اسرائيل تسمح رسميا لمواطنيها بزيارة السعودية    تجديد الثقة في الدهدوه على رأس الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير    محمد علي “يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى التظاهر”    الطاقم التقني للرجاء يقرر إراحة متولي في المباراة المقبلة أمام فيتا كلوب    منافسة شديدة بين حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب ''البام'' للفوز برئاسة جماعة البئر الجديد    مقتل مواطن مغربي في قصف لقوات حفتر لمسجد قرب العاصمة الليبية طرابلس    ترسيم الحدود البحرية.. إسبانيا تهدد المغرب باللجوء للأمم المتحدة صادق عليه مجلس النواب    وجدة: إحالة 5 أشخاص على النيابة العامة لتورطهم في التزوير واستعماله في تنظيم عمليات الهجرة غير الشرعية    معبر الكركرات يقود وفداً أمنياً موريتانياً رفيعاً إلى المغرب !    ليست كأعراض الزكام.. العلامات الأولى للإصابة بفيروس كورونا    التساقطات المطرية.. طنجة الأعلى على مستوى جهة الشمال    طقس مستقر مع سماء صافية .. ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين ؟    مصدر صحي ينفي إصابة صينيين زارا ميدلت بفيروس “كورونا”    تطور جديد في قضية “قتيل منزل نانسي عجرم”.. مكالمة بين زوجها والقتيل من شأنها إظهار الحقيقة    شركات تُعلن إفلاسها بجهة طنجة تطوان الحسيمة    رجل المطاحن يتسلم قيادة “الباطرونا”    سلمى رشيد تجر أيت باجا إلى الكليبات    العروسي و”التغيير في الملامح”    “رباب فيزيون” تغني”أفلاح”    عاجل.. الصين تعلن عن مفاجأة كبيرة بخصوص فيروس “كورونا”    قافلة منتدى FITS تقف على المؤهلات السياحية لإقليم تنغير (صور) في إطار النسخة الثامنة للمنتدى    أونسا: إتلاف وإرجاع 17 ألفا و641 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك خلال 2019    تحفظ عن كشف الثروة المعدنية.. رباح: ترسيم الحدود تحصيل حاصل في حوار تلفزيوني    الONE وشركة (طاقة المغرب) يوقعان العقود المتعلقة بتجديد الوحدات من 1 إلى 4 للمحطة الحرارية للجرف الأصفر    كيم كارداشيان متهمة بالسرقة.. وها العقوبة اللي كتسناها    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الإعلان بتطوان عن الفائزين بجائزة القراء الشباب للكتاب المغربي شبكة القراءة بالمغرب ودار الشعر بتطوان    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسطورة «إنكا» الضائعة بين السحاب
ماتشو بيتشو..
نشر في المساء يوم 06 - 09 - 2012

«لا تدعه يبقيك مستيقظا طوال الليل لأن اللغز لن تستطيع حله والأسئلة لن تجد لها أجوبة»، لكن في «أسرار غامضة طبعت التاريخ» نقوم بالإحياء الدرامي الدقيق لتلك الأسرار
التي ألهمت الخبراء وأثارت اهتمامهم وأذهلتهم لقرون وعقود وجعلت من شخصياتها أساطير في الذاكرة. سوف نقوم بكشف حقيقة بعض الشخصيات الأسطورية من خلال اكتشاف أدلة ونظريات جديدة.
في أعالي جبال الأندير، الموجودة في البيرو، هناك مدينة قديمة تدعى ماتشو بيتشو.. إنها بقايا مدينة تأبى الشرح، من هم هؤلاء «الغامضون» الذين بنوها؟ ولماذا بنوها هناك؟..
يحلّ بحث جديد هذه الألغاز من خلال أجساد وعظام الأشخاص الذين عاشوا هناك في يوم ما.. من خلال دلائل تحت المدينة مباشرة وعلى انحدار الجبل الموجودة عليه ومن قصص مومياءات الملوك.. فهل ستريح هذه الإفشاءات أشباح ماتشو ميتشو لترقد بسلام؟
كشف المدينة المفقودة
بعد 350 عاما من القضاء على حضارة «إنكا»، على يد الإسبان، تمكن مكتشف أمريكي، بالصدفة، من اكتشاف ماتشو بيتشو، في عام 1911، حين كان هيرام بينغهام يتسلق جدارا جبليا ليبحث عن آثار «إنكا»، التي دمّرها الإسبان، اكتشف هذه المدينة المخبأة وسط السحاب، بتنظيمها وبنائها البديع وكتب بينغهام قائلا: «لقد خلبت لبي».
تحمل ماتشو بيتشو، أيضاً، اسم المدينة المفقودة، وتعني كلمة ماتشو بيتشو (باللغة الإنكية) «قمة الجبل القديم»، وتوجد المدينة على شفا هاويتين تحيطان بها بانحدار طوله 600 متر، مغطى بغابات كثيفة، بينما يجري أسفلها نهر «أولو بانبا»، لترسم كل هذه العناصر مشهداً مهيباً لهذه المدينة الغامضة.
مدينة ماتشو بيتشو، المتموضعة، على مسافة تمتد إلى 2450 مترا على قمة جبل ضيقة على جبال «الأنديز»، المرتفعة، هي من عجائب الدنيا القديمة الغامضة.. هناك ألفا بناء منتشرة في أعلى هذه القمة، كل منها مبنيّ بحجارة مقطوعة بشكل رائع، بعضها يبدو كالمنازل والبعض الآخر كالمعابد، تحيط بها الأراضي الخضراء، بمساحة كيلومترين تقريبا، تغذيها الممرات المائية المفتوحة والينابيع.
إنها مدينة ضائعة تلمّح أبوابها وممراتها إلى أشباح ماضيها، إنها مكان جميل ومبهر جدا، ليست هناك دلائل مكتوبة ولا نقوش تشير إلى نتائج، وفي أعلى نقط هذه المدينة يزداد سرها عمقا، حيث تقف، في شموخ، الأعمدة المنحوتة الجميلة.
غموض تاريخي
رغم أن لشعب «إنكا» شواهد تدل على حضارة عظيمة، فإن هذا الشعب لم يعرف الكتابة، لذا ليس هناك أي سجل تاريخي يحكي قصته أو قصة هذه المدينة بدقة. وكل ما لدينا عن هذه الحضارة هو ما تم تناقله عبر الأجيال!..
ولذا لا يعرف العلماء أو الباحثون تاريخ بناء هذه المدينة أو سبب بنائها، لكنّ العلماء يظنون أنها لم تكن للمعيشة وإنما كانت لتقديم القرابين، حيث وجد العلماء جثث أعداد كبيرة من النساء في هذه المدينة.. وهو الأمر الذي يتوافق مع ما نعرفه من عبادة شعب «إنكا» للشمس وظنهم أن النساء هُنّ بنات الشمس المقدسة!..
ورغم جمال وعبقرية المكان، فإن هذا ليس التميز الوحيد لماتشو بيتشو، بل العجيب أن هذه المدينة مبنية بأسلوب عصري لا يتناسب وحضارة قديمة لم تعرف الكتابة..
تحتوي المدينة على شوارع صغيرة مرتَّبة وعلى بنايات وقصور وحدائق وقنوات ري وبرك استحمام، والعجيب أن المدينة بأكملها مبنية من أحجار كبيرة الحجم ومتراصة فوق بعضها بدون أي أدوات تثبيت.
تصيب المناظر من العلو الشامخ المرء بالذهول.. كيف استطاع البناة حمل هذه الصخور إلى أعلى وتقطيعها بهذه الدقة والبراعة إلى درجة أنهم لم يحتاجوا إلى الخرسانة لتثبيت الأسوار في أماكنها. من بنى ماتشو بيتشو؟ ولماذا بنوها؟ والسؤال الأكثر تعقيدا: لماذا هجروها؟..
بدأت الدلائل تظهر، كما لم يحدث من قبل، ظهر بعضها في الموقع نفسه، في حفريات جديدة وبعضها الآخر في مواقع أكثر انخفاضا، في المنحدرات القريبة من المدينة.
الرجل الذي يعيد صنع العالم
كان أحدهم من بنى ماتشو بيتشو.. تشير جودة الحجارة إلى أن المدينة كانت ملكية واحتاجت 50 سنة لاستكمال البناء وليس هناك من أعطى الأوامر ببنائها، غير أن تقارير إسبانية تشير إلى ملك يدعى «باتشا كوتي»، والدليل الصغير مخبأ في اسمه، الذي يعني «الرجل الذي يعيد صنع العالم»..
كان هذا الرجل مقدسا واكتسب صفة القداسة حين تمكّنَ من هزم جيرانه وتفوق عليهم عسكريا ووضع أسس امبراطورية امتدت من شمال أمريكا الجنوبية، المطلة على المحيط الهادي، من كولومبيا في الشمال إلى الشيلي والأرجنتين، في الجنوب، وحظيت بولاء 10 ملايين شخص.
بعد تفوقه عسكريا وبسط نفوذه، أمر باتشا كوتي بسلسة مشاريع بناء ضخمة ستساعد جيشه على السيطرة على هذه المنطقة الفسيحة وصمّم أيضا مدينة مذهلة لإثبات منزلته الجديدة، مدينة تتسع لأكثر من ألف شخص وشُيِّدت على بعد 160 كيلومترا من مركز إمبراطوريته.
يعتقد أنها كانت منتجعا ملكيا، لكن الباحثين يرون أن الجواب يكمن في معتقدات «إنكا» الدينية.. يعبد «الإنكا» الظواهر الطبيعية، في الأرض والسماء، ويقدّسونها ويعتبرونها آلهة، وشمل هذه الاعتقاد باتشا كوتي، الذي كان بدوره إلها، لأنه كان ابنَ الشمس، وجد مزجا فريدا من الظواهر الطبيعية تنتج ظاهرة دينية تسمى «المحور الكوني»، بين الجبال والأنهار والسماء.
يؤكد مهندسون معاصرون أنه لو طلب منهم إنشاء مدينة في موقع ماتشو بيتشو لكان جوابهم من المستحيل ذلك. كيف تمكّن شعب لم يعرف العجلات والنقل عبر الدواب والكتابة من إنجاز تحفة أسطورية مهددة بالزلازل والأمطار الغزيرة؟
استخدم شعب «إنكا» أطنانا من الصخور لبناء المدينة. قاموا بصقل الصخور بواسطة المطارق وجعلها محدّبة وجرّوها بحبال صنعوها من ألياف النباتات والحيوانات.. نحتوا المساطب للسيطرة على المياه، وفي قاع المدينة، وضعوا صخورا كبيرة وأخرى أصغر بالتدريج، ثم الرمل، من أجل تزويد الجدران بأسس متينة تخفف سرعة المياه وتحمي تآكل التربة الزراعية، كما مدوا قنوات لتصريف المياه.
والمدهش أن تلك الحجارة رُصّت بدون إسمنت وتم تثبيت الأبواب والنوافذ أيضا.. وهو ما يضفي الغموض والتميز على ماتشو بيتشو.
مات باتشا كوتي عام 1417. لم يدفن، بل تم تحنيطه.. تفاصيل العملية غير معروفة، لكن إحدى النظريات تقترح أنه تم تجميد جسده ثم تجفيفه، وعبر تعريضه للتجميد والتسخين، جفت الجثة بالكامل، والأمر المثير للغرابة أن شعب «الكاتوا» يجفف بنفس الطريقة لحم حيوان «اللاما»، ليكون في النهاية اللحم المقدد.
بعد حفظ الجثة لم يتم وضعها في القبر، بل استمرت كمومياء في ممارسه طقوسه في عالم «إنكا»، يؤكد ذلك عيد القربان في كوسكو، وهو طبعة مسيحية منقحة لشعب «إنكا»، الذي كان يحمل مومياءات ملوكه عوضا عن تماثيل القديسين.
غير أن أكثر التفاصيل إثارة للدهشة هي أن حضارة «إنكا» حكمت لمائة سنة ومن ثم أهلكت إمبراطوريتهم من المرض أولا، والحروب ثانيا، وأخيرا من المستعمر الإسباني.
جعل اجتياح مرض الجذري وحروب مدمرة الإمبراطورية مقسمة وضعيفة، وفقدت العائلات الملكية سلطتها وأصيبت بالارتباك وحلَّ الدمار بالمدينة ولم يعد أحد يأتي للزيارة، وتم هجرها بالتدريج ونُسي أمرها ما عدا خدم الملوك، الذين انجرفوا مع التيار، بالتدريج..
بعد 60 عاما من وفاة باتشا كوتي، دمر الاجتياح الإسباني معالمَ وحضارة «إنكا»، لكن أيديهم لم تطل ماتشو بيتشو، لأنهم لم يسمعوا عنها قط، بل تمّ اكتشافها من حسن حظنا نحن، والمهم أن إحدى مواقع «إنكا» العظيمة لم يتم المساس بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.