تعيين تطوانية على رأس وزارة البيئة والمناخ بالحكومة الفيدرالية البلجيكية الجديدة    حركة المرور بالطرق السيارة انخفضت ب 32 في المائة خلال النصف من سنة 2020    مجلس جطو: قطاعات محدودة "تلتهم" جل النفقات الجبائية.. ويجب تطوير المداخيل غير الضريبية    الكتاني: كيف يعقل أن تنفق الدولة 500 مليون ستنيم لتكوين طبييب ثم يهاجر    حجم الرواج التجاري بالمغرب تراجع بنسبة 50 في المائة بسبب كورونا    من بينهم الريسوني.. شخصيات تطالب بتوسيع فتح المساجد وإقامة الجمعة    بسبب بوريس جونسون الاتحاد الأوروبي يعلن عن إجراءات قانونية ضد المملكة المتحدة    حسنية أكادير يؤكد إصابة 9 أفراد بفيروس "كورونا"    برشلونة بعشرة لاعبي يفك عقدة "بالايدوس" ويحرج سلتا فيغو بثلاثية نظيفة    أكايمية بني ملال.. انطلاق اختبارات الامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة 2020    أحجار كريمة مزورة تقود الى اعتقال ثلاثة أشخاص بمدينة أكادير    عمالات مقاطعات الدار البيضاء.. الشروع في اعتماد التعليم الحضوري ابتداء من الاثنين المقبل    خلال 12 يوما.. أمن فاس يوقف أزيد من 12 ألف شخص 8 آلاف منهم متلبسون بأفعال إجرامية    حصيلة كورونا فالأقاليم والجهات اليوم: غير 4 دالمديريات اللي علنات على التفاصيل.. و1250 إصابة جديدة فكازا سطات.. وأعلى نسبة دالشفاء كانت فسوس لليوم الثالث    بعد تأجيل جولة بوزنيقة.. مساعٍٍ مغربية لجمع المشري وعقيلة لإنقاذ الحوار الليبي    ليفاندوفسكي أفضل لاعب في أوروبا لهذا العام    منذ متى لم يخسر نهضة بركان بميدانه؟    OCP تحقق رقم معاملات بلغ 27 مليارا و403 مليون درهم برسم النصف الأول من السنة الجارية    مسؤول حزبي ل"كود": نتائج 2016 بكرسيف وآسفي كتكذب مرافعات البي جي دي ضد اعتماد"القاسم الانتخابي" على أساس المسجلين    مدارس البيضاء تستأنف التعليم الحضوري الإثنين    خاليلوزيتش يكشف "التشكيلة" ويرفض "مساومة مزدوجي الجنسية"    فضيل: كلام لطيفة رأفت عن الدعم العمومي لوزارة الثقافة منطقي.. وأتمنى أن تزول الفتنة مع الجزائر – فيديو    مسكر يتخلّى عن دعم "الوزارة" بسبب "الجمهور"    كيفن دي بروين" أفضل لاعب وسط في أوروبا"    إسبانيا تستعد لأكبر عملية ترحيل للقاصرين المغاربة    أزيد من 30 في المائة من المسنين لم يلجوا خدمات الرعاية الصحية أثناء فترة الحجر الصحي بسبب الخوف من "كورونا"    خبر سار.. أمطار الخير غدا الجمعة وهذه هي المناطق المعنية    ثلاث جلسات لمناقشة نزاع الصحرا فأكتوبر بمجلس الأمن    وزير الدفاع الأمريكي يختتم غدا جولته المغاربية بالرباط.. وهذه الملفات على طاولة المحادثات    بسبب تداعيات فيروس كورونا.. 78 ألف شيك دون أداء في شهر واحد    وزير الثقافة يوضح بخصوص دعم الفنانين المثير للجدل    ثلاث نقابات ترفض "تحقير الفنان المغربي وتسويف مشكلاته في ظل الجائحة"    استئناف الدراسة بمدارس البيضاء    قاضي التحقيق فاستئنافية مراكش سد الحدود على رئيس المجلس الإقليمي للصويرة    المندوبية السامية للتخطيط .. انكماش الطلب الداخلي بنسبة 2ر13 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2020    مجلس الحكومة يصادق على ثلاثة مشاريع مراسيم تتعلق بتجديد التراخيص الممنوحة لشركات لإقامة واستغلال شبكة عامة للاتصالات    تسجيل 20 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بإقليم أزيلال و16 حالة شفاء    الشوبي لنعمان لحلو : الدعم مستحق و ليس من حقك التخلي عليه .. و لحلو : اخترت أقل الأضرار و الوزير أخطأ !    عصام كمال : فتحو قاعات المسارح و الحفلات .. أخبار الفواجع و الإغتصاب لوثت مزاج 40 مليون مغربي !    لبيغ و جدل دعم الفنانين : مليار و 400 مليون مبلغ حقير (فيديو) !    صفقة معدات السجون تثير ضجة و مندوبية التامك توضح !    أمن المضيق يوقف متشرداً متلبساً بالتغرير بطفلة قاصر !    في ظرف 24 ساعة..المغرب يسجل 2391 اصابة جديدة بكورونا    المنتصر بالله يخلف نادية الفاسي الفهري على رأس مجموعة "وانا كوربوريت"    انتهاء مهمة المستشفى الطبي الجراحي الميداني بمخيم الزعتري المقام من قبل القوات المسلحة الملكية    اتحاد طنجة يفوز على فريق المغرب التطواني في ديربي الشمالي بعشر لاعبين    الحكومة البلجيكية الجديدة تؤدي القسم وتشكيلتها تضم وزيرتين من أصول مغربية    مراكش: تأجيل فعاليات الدورة 51 للمهرجان الوطني للفنون الشعبية    ترامب يخفض أعداد اللاجئين المقبولين في الولايات المتحدة في شكل قياسي    واشنطن بوست تكشف المستور: الحزمة المقدمة للسودان مقابل التطبيع مع إسرائيل مليار دولار على شكل استثمارات ووقود    خليلوزيتش يكشف عن اللائحة الجديدة للمنتخب الوطني    منظمة الصحة العالمية تؤكد حرصها على توزيع عادل ومنصف لأي لقاح محتمل لفيروس كورونا    لقاح موديرنا ضد كورونا.. نتيجة مبشرة تكشفها دراسة جديدة    التسخيريُ علمُ الوحدةِ ورائدُ التقريبِ    نداء للمساهمة في إتمام بناء مسجد تاوريرت حامد ببني سيدال لوطا نداء للمحسنين    التدين الرخيص"    الفصل بين الموقف والمعاملة    الظلم ظلمات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسطورة «إنكا» الضائعة بين السحاب
ماتشو بيتشو..
نشر في المساء يوم 06 - 09 - 2012

«لا تدعه يبقيك مستيقظا طوال الليل لأن اللغز لن تستطيع حله والأسئلة لن تجد لها أجوبة»، لكن في «أسرار غامضة طبعت التاريخ» نقوم بالإحياء الدرامي الدقيق لتلك الأسرار
التي ألهمت الخبراء وأثارت اهتمامهم وأذهلتهم لقرون وعقود وجعلت من شخصياتها أساطير في الذاكرة. سوف نقوم بكشف حقيقة بعض الشخصيات الأسطورية من خلال اكتشاف أدلة ونظريات جديدة.
في أعالي جبال الأندير، الموجودة في البيرو، هناك مدينة قديمة تدعى ماتشو بيتشو.. إنها بقايا مدينة تأبى الشرح، من هم هؤلاء «الغامضون» الذين بنوها؟ ولماذا بنوها هناك؟..
يحلّ بحث جديد هذه الألغاز من خلال أجساد وعظام الأشخاص الذين عاشوا هناك في يوم ما.. من خلال دلائل تحت المدينة مباشرة وعلى انحدار الجبل الموجودة عليه ومن قصص مومياءات الملوك.. فهل ستريح هذه الإفشاءات أشباح ماتشو ميتشو لترقد بسلام؟
كشف المدينة المفقودة
بعد 350 عاما من القضاء على حضارة «إنكا»، على يد الإسبان، تمكن مكتشف أمريكي، بالصدفة، من اكتشاف ماتشو بيتشو، في عام 1911، حين كان هيرام بينغهام يتسلق جدارا جبليا ليبحث عن آثار «إنكا»، التي دمّرها الإسبان، اكتشف هذه المدينة المخبأة وسط السحاب، بتنظيمها وبنائها البديع وكتب بينغهام قائلا: «لقد خلبت لبي».
تحمل ماتشو بيتشو، أيضاً، اسم المدينة المفقودة، وتعني كلمة ماتشو بيتشو (باللغة الإنكية) «قمة الجبل القديم»، وتوجد المدينة على شفا هاويتين تحيطان بها بانحدار طوله 600 متر، مغطى بغابات كثيفة، بينما يجري أسفلها نهر «أولو بانبا»، لترسم كل هذه العناصر مشهداً مهيباً لهذه المدينة الغامضة.
مدينة ماتشو بيتشو، المتموضعة، على مسافة تمتد إلى 2450 مترا على قمة جبل ضيقة على جبال «الأنديز»، المرتفعة، هي من عجائب الدنيا القديمة الغامضة.. هناك ألفا بناء منتشرة في أعلى هذه القمة، كل منها مبنيّ بحجارة مقطوعة بشكل رائع، بعضها يبدو كالمنازل والبعض الآخر كالمعابد، تحيط بها الأراضي الخضراء، بمساحة كيلومترين تقريبا، تغذيها الممرات المائية المفتوحة والينابيع.
إنها مدينة ضائعة تلمّح أبوابها وممراتها إلى أشباح ماضيها، إنها مكان جميل ومبهر جدا، ليست هناك دلائل مكتوبة ولا نقوش تشير إلى نتائج، وفي أعلى نقط هذه المدينة يزداد سرها عمقا، حيث تقف، في شموخ، الأعمدة المنحوتة الجميلة.
غموض تاريخي
رغم أن لشعب «إنكا» شواهد تدل على حضارة عظيمة، فإن هذا الشعب لم يعرف الكتابة، لذا ليس هناك أي سجل تاريخي يحكي قصته أو قصة هذه المدينة بدقة. وكل ما لدينا عن هذه الحضارة هو ما تم تناقله عبر الأجيال!..
ولذا لا يعرف العلماء أو الباحثون تاريخ بناء هذه المدينة أو سبب بنائها، لكنّ العلماء يظنون أنها لم تكن للمعيشة وإنما كانت لتقديم القرابين، حيث وجد العلماء جثث أعداد كبيرة من النساء في هذه المدينة.. وهو الأمر الذي يتوافق مع ما نعرفه من عبادة شعب «إنكا» للشمس وظنهم أن النساء هُنّ بنات الشمس المقدسة!..
ورغم جمال وعبقرية المكان، فإن هذا ليس التميز الوحيد لماتشو بيتشو، بل العجيب أن هذه المدينة مبنية بأسلوب عصري لا يتناسب وحضارة قديمة لم تعرف الكتابة..
تحتوي المدينة على شوارع صغيرة مرتَّبة وعلى بنايات وقصور وحدائق وقنوات ري وبرك استحمام، والعجيب أن المدينة بأكملها مبنية من أحجار كبيرة الحجم ومتراصة فوق بعضها بدون أي أدوات تثبيت.
تصيب المناظر من العلو الشامخ المرء بالذهول.. كيف استطاع البناة حمل هذه الصخور إلى أعلى وتقطيعها بهذه الدقة والبراعة إلى درجة أنهم لم يحتاجوا إلى الخرسانة لتثبيت الأسوار في أماكنها. من بنى ماتشو بيتشو؟ ولماذا بنوها؟ والسؤال الأكثر تعقيدا: لماذا هجروها؟..
بدأت الدلائل تظهر، كما لم يحدث من قبل، ظهر بعضها في الموقع نفسه، في حفريات جديدة وبعضها الآخر في مواقع أكثر انخفاضا، في المنحدرات القريبة من المدينة.
الرجل الذي يعيد صنع العالم
كان أحدهم من بنى ماتشو بيتشو.. تشير جودة الحجارة إلى أن المدينة كانت ملكية واحتاجت 50 سنة لاستكمال البناء وليس هناك من أعطى الأوامر ببنائها، غير أن تقارير إسبانية تشير إلى ملك يدعى «باتشا كوتي»، والدليل الصغير مخبأ في اسمه، الذي يعني «الرجل الذي يعيد صنع العالم»..
كان هذا الرجل مقدسا واكتسب صفة القداسة حين تمكّنَ من هزم جيرانه وتفوق عليهم عسكريا ووضع أسس امبراطورية امتدت من شمال أمريكا الجنوبية، المطلة على المحيط الهادي، من كولومبيا في الشمال إلى الشيلي والأرجنتين، في الجنوب، وحظيت بولاء 10 ملايين شخص.
بعد تفوقه عسكريا وبسط نفوذه، أمر باتشا كوتي بسلسة مشاريع بناء ضخمة ستساعد جيشه على السيطرة على هذه المنطقة الفسيحة وصمّم أيضا مدينة مذهلة لإثبات منزلته الجديدة، مدينة تتسع لأكثر من ألف شخص وشُيِّدت على بعد 160 كيلومترا من مركز إمبراطوريته.
يعتقد أنها كانت منتجعا ملكيا، لكن الباحثين يرون أن الجواب يكمن في معتقدات «إنكا» الدينية.. يعبد «الإنكا» الظواهر الطبيعية، في الأرض والسماء، ويقدّسونها ويعتبرونها آلهة، وشمل هذه الاعتقاد باتشا كوتي، الذي كان بدوره إلها، لأنه كان ابنَ الشمس، وجد مزجا فريدا من الظواهر الطبيعية تنتج ظاهرة دينية تسمى «المحور الكوني»، بين الجبال والأنهار والسماء.
يؤكد مهندسون معاصرون أنه لو طلب منهم إنشاء مدينة في موقع ماتشو بيتشو لكان جوابهم من المستحيل ذلك. كيف تمكّن شعب لم يعرف العجلات والنقل عبر الدواب والكتابة من إنجاز تحفة أسطورية مهددة بالزلازل والأمطار الغزيرة؟
استخدم شعب «إنكا» أطنانا من الصخور لبناء المدينة. قاموا بصقل الصخور بواسطة المطارق وجعلها محدّبة وجرّوها بحبال صنعوها من ألياف النباتات والحيوانات.. نحتوا المساطب للسيطرة على المياه، وفي قاع المدينة، وضعوا صخورا كبيرة وأخرى أصغر بالتدريج، ثم الرمل، من أجل تزويد الجدران بأسس متينة تخفف سرعة المياه وتحمي تآكل التربة الزراعية، كما مدوا قنوات لتصريف المياه.
والمدهش أن تلك الحجارة رُصّت بدون إسمنت وتم تثبيت الأبواب والنوافذ أيضا.. وهو ما يضفي الغموض والتميز على ماتشو بيتشو.
مات باتشا كوتي عام 1417. لم يدفن، بل تم تحنيطه.. تفاصيل العملية غير معروفة، لكن إحدى النظريات تقترح أنه تم تجميد جسده ثم تجفيفه، وعبر تعريضه للتجميد والتسخين، جفت الجثة بالكامل، والأمر المثير للغرابة أن شعب «الكاتوا» يجفف بنفس الطريقة لحم حيوان «اللاما»، ليكون في النهاية اللحم المقدد.
بعد حفظ الجثة لم يتم وضعها في القبر، بل استمرت كمومياء في ممارسه طقوسه في عالم «إنكا»، يؤكد ذلك عيد القربان في كوسكو، وهو طبعة مسيحية منقحة لشعب «إنكا»، الذي كان يحمل مومياءات ملوكه عوضا عن تماثيل القديسين.
غير أن أكثر التفاصيل إثارة للدهشة هي أن حضارة «إنكا» حكمت لمائة سنة ومن ثم أهلكت إمبراطوريتهم من المرض أولا، والحروب ثانيا، وأخيرا من المستعمر الإسباني.
جعل اجتياح مرض الجذري وحروب مدمرة الإمبراطورية مقسمة وضعيفة، وفقدت العائلات الملكية سلطتها وأصيبت بالارتباك وحلَّ الدمار بالمدينة ولم يعد أحد يأتي للزيارة، وتم هجرها بالتدريج ونُسي أمرها ما عدا خدم الملوك، الذين انجرفوا مع التيار، بالتدريج..
بعد 60 عاما من وفاة باتشا كوتي، دمر الاجتياح الإسباني معالمَ وحضارة «إنكا»، لكن أيديهم لم تطل ماتشو بيتشو، لأنهم لم يسمعوا عنها قط، بل تمّ اكتشافها من حسن حظنا نحن، والمهم أن إحدى مواقع «إنكا» العظيمة لم يتم المساس بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.