فيديو.. مغاربة يشيدون بخطاب الملك.. التكوين المهني بوابة للتشغيل    بالصور ريبيري رسميا يوقع لفيورنتينا.. ويصرح: “لوكا توني أخبرني أن فيورنتينا فريق عظيم”    الفرنسي جيريس يرحل عن تدريب المنتخب التونسي    بسبب رفض بيعه جزيرة غرينلاند.. ترامب يلغي زيارته لكوبنهاغن    الرجاء يستعيد لاعبيه الدوليين قبل مواجهة بريكاما    سان جيرمان رفض عرض برشلونة.. 4 ألغام تعرقل عودة نيمار لكامب نو    الشروع في تقديم الخدمة الجديدة لحافلات مجموعة "ألزا سيتي"بالرباط    البحث عن عائلة مهاجر مغربي من اقليم الحسيمة توفي في المانيا    الوفزافي : ادارة السجون تساهم في تأزيم ملف الريف    اصطدام بين سيارتين يخلف مصابين بضواحي خريبكة بعد محاولة تجاوز شاحنة    هل تحتاج المنتخبات الوطنية في عهد لقجع إلى غياب الفرق المنافسة من أجل الانتصار؟.. المنتخب أقل من 20 سنة ينهزم أمام بوركينا فاصو    رسميا | ديحون يعلن تعاقده مع المغربي حمزة منديل    كريستيانو رونالدو : 2018 "العام الأصعب" في حياتي    سيدي سليمان تهتز على وقع جريمة بشعة..العثور على زوجين غارقين في دمائهما داخل شقتهما    وباء الطاعون يتفشى في الولايات المتحدة و الخبراء يحذرون    الحرس الملكي بمدينتي المضيق وتطوان ينظم طواف المشاعل التقليدي    ابنة صدام تكشف عن رسالة نادرة لوالدها تحمل أوامربحق وزير إيراني    مكناس.. توقيف متهم بالمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات وقرصنة المواقع الإلكترونية    يعود تاريخه إلى 168 مليون سنة.. العثور على بقايا أقدم نوع من الديناصورات بالعالم بالأطلس المتوسط (صور)    جلالة الملك يعزي العاهل الأردني    المجلس السيادي الحاكم في السودان يؤدي اليمين الدستورية    بينهم رؤساء دوائر.. تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    لحماية أكبر ضد التزوير.. بنك المغرب يصدر ورقة نقدية تذكارية من فئة 20 درهما    ميال يطفئ شمعته الرابعة ويكرم اوسايح والحنفي    غدير مودة القربى    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    مواطنو دولة عربية واحدة يمكنهم دخول روسيا من دون "فيزا"    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    البنك الدولي يدق ناقوس الخطر.. العالم يواجه أزمة خفية في جودة المياه تتسبب في ضياع ثلث النمو الاقتصادي    سفير الملك بالأرجنتين يسلم أوراق اعتماده للرئيس ماوريسيو ماكري    طقس الخميس: موجة حر شديد تصل إلى 47 درجة تعم سوس وتادلة والرحامنة وتانسيفت والشمال    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    المؤشر العالمي لقوة الجيوش.. المغرب يحتل المركز 61 عالميا بميزانية تبلغ 3.4 مليار دولار    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -4- على أسوار قرطبة….    مبدعون في حضرة آبائهم … السي عبد الكبير محقق: الأب العاشق للسينما وأغاني محمد عبد الوهاب    مسابقة في التصوير الفوتوغرافي ضمن فعاليات المهرجان الدولي للسينما والبحر    سعد لمجرد يواصل حصد ملايين المشاهدات في ظرف شهر واحد    " فارس أحلامك" جديد الفنان المغربي عصام سرحان    السعودية تشرع في استقبال طلبات النساء الراغبات في استخراج جواز سفر دون حاجة لتصريح    الدارالبيضاء في الرتبة ما قبل الأخيرة ضمن قائمة 50 مدينة ودّية سياحيا    «ثقافتنا تجمعنا» محور أنشطة الإتحاد الإفريقي للثقافة الرياضية    منها هونغ كونغ بوابة بكين على العالم رغم ازدهار الاقتصاد الصيني    اجتماع عربي بالقاهرة يبحث متطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد بمشاركة مغربية    باطمة ومول الشاطو نجوم الدولة الأولى من مهرجان وادي الذهب    باحث: خطاب ثورة الملك والشعب دعوة لضمان فعالية المشاريع وأثرها الإيجابي على المجتمع    الملك يصدر عفوا عن 443 شخصا بمناسبة عيد الشباب    تونس.. رئيس الوزراء يعلن تخليه عن الجنسية الفرنسية قبل ترشحه للانتخابات الرئاسية    الركود يخيم على قطاع العقار خلال الفصل الثاني من 2019    "غريب" يبث الذعر في قلوب المشاهدين عبر شبكة "نتفلكس"    جلالة الملك يستقبل المفتش العام للقوات المسلحة الملكية الذي سلم لجلالته كتابا حول الجهود الملكية لتحديث هذه المؤسسة العتيدة    تعاونية سيللاراش تعيد دورة الانتاج لملاحات العرائش    أمريكا تطلق قواتها الفضائية خلال الأسبوع المقبل    إسكتلندي “لم يتعرف” على زوجته ليلة الزفاف!    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بلوكاج الدورة الاستثنائية لمجلس القصر الكبير :حكايات مصالح بالواضح ..
نشر في شمالي يوم 27 - 11 - 2018

لان ما يذهب اليه البعض من كونها حكايات سياسية ضرب من الجنون ،و فيها استخفاف بعقلية القارئ القصري و المهتم للشأن المحلي بالمدينة و نخبها. فمسألة غياب الاغلبية وعدم اكتمال النصاب القانوني لانعقاد اشغال الدورة الاستثنائية اثار نقاش محلي و اختلاف في وجهات النظر لكيفية التعاطي مع الموضوع كل من زاويته فهناك من يخفف من وطأة الامر و يجعله حدثا عابرا ويمنح بها صك براءة على طبق من ذهب لمن انيط لهم تدبير أمور الساكنة بالتماس الاعذار و الدفاع عن طرحها ،وهناك من يضعها في قفص الاتهام مع توالي الاحداث مما يدفعني لطرح تساؤلات منطقية في مواجهتها: هل هي بالفعل التجاذبات السياسية كانت وراء عدم انعقاد اشغال الدورة و اكتمال النصاب القانوني ؟ !!! وهل هو بلوكاج سياسي ام مصلحي ضيق؟ أم هي حكاية كحكايات ألف ليلة و ليلة بالمدينة منذ صعود هذا المجلس الهجين؟.
ولفهم طبيعة النقاش المحلي يجب التجرد عن العصبية و النصرة وان تكون لنا رؤية العاقل المتبصر للأمور و الاحداث التي تدور حولنا ،صحيح ان حدث الدورة الاستثنائية ارخى بظلاله على المشهد المحلي ،و اتفق كونه خلخلة سياسية باعتبار قيمة المجتمع القصري ووعيه كمتلقي للأمور، وأما مناقشة الفاعل السياسي المحلي فيجب عليه ان يجيب عن هذه التساؤلات التي اعتبرها جوهرية لفهم خطابه السياسي الغائب الذي يطل علينا فقط في فترة الانتخابات الموسمية ،اما مناقشة الفعل السياسي من خلال الدورة الاستثنائية فهي من منطلق تحللي تخضع لرؤية ثلاثية:
الرؤية السياسية: اذا ذهبنا جدلا في ان البلوكاج للانعقاد الدورة مجرد تجاذبات سياسية ،فهنا كان على الفاعل السياسي المشكل لفرق الاغلبية و خاصة الجرار و الحمامة ان يعبروا عنه بموقف سياسي واضح من خلال بيان او ندوة صحفية توضح الاسس السياسية القائم عليها الاختلاف ،باعتبار ادبيات الفعل السياسي المصاحب بعد كل حدث او ما ينتجه من اثار على الساحة السياسية ،الا اننا نكتشف صمت مطبق لهؤلاء الاغلبية المزعومة باستثناء المعارضة التي انتجت فعلا ولو محتشما و شابه التردد الا انها عبرت عنه بوضوح في خرجتين اعلاميتين.
وان ذهبت ان الفعل السياسي المصاحب للبلوكاج بهدف تحسين المواقع لفرق الاغلبية أقول بوضح ان الاغلبية يحكمها ميثاق مشترك قسم من خلاله الادوار اثناء عقد التحالف بتمظهراته و تفصيلاته، و توزيع للمسؤوليات التدبيرية لكل فريق ، اما و الحالة هذه فقد مر على هذا التحالف ثلاثة سنوات اي انه نضج بما يسمح له بتغليب المصلحة العامة للمدينة على هكذا فعل ،كما انه وضع برنامج عمله الذي يعد هو الفيصل في ما مدى التزام التحالف بتطبيقه باعتباره رؤية الجماعة و استراتيجياتها ،و أن مرور دورة اكتوبر بسلاسة دون تفعيل ملتمس المطالبة باستقالة الرئيس وخلق تجاذ سياسي جديد ، و تدافع نحو تبادل الادوار و قلبها غير دي جدوى من خلال دورة استثنائية خرجت من حسابات المشرع ان تؤدي الى صناعة فهم جديد لتدبير المدينة ،أما ان كانت الاغلبية تريد ان تمرر رسائل سياسية لرئيس المجلس بكونه مستفرد بالقرارات و مستبد في التدبير وان هناك فساد في اتجاه ما ، فللأسف هو ما لم تستطع الاغلبية ان تنتجه كفعل سياسي رغم عدم اكتمال النصاب البلوكاج الا نعقاد الدورة الاستثنائية من دون ان تعطي مبررات منطقية او سياسية يقبلها المتلقي و المهتم بالشأن المحلي للمدينة .
و ماذا يمكن القول في ثلاثة مستشارين من فريق السنبلة الذي يترأسه رئيس المجلس و غياب من بينهم نائب رئيس مكلف بمرفق حيوي شق عصا الطاعة على رئيسه فهذا في اي خانة نلبسه ؟ !!! هو صك براءة يود البعض ان يمنحه للأغلبية من خلال الترويج لفهم مغلوط ،هو مجرد تجاذبات سياسية ،و انه بلوكاج محلي على شاكلة البلوكاج الحكومي في قياس لا يستقيم مع وجود الفارق بين المؤسستين الحكومة /الجماعة الترابية ،و مع اختلاف السياقات بين المحلي و الوطني ،و طبيعة المنشأ و المال لكل هيئة الياتها وميكانيزماتها و قوانينها .
-الرؤية المؤسساتية : ان قيمة الجماعة الترابية لا يجب ان تهان من طرف الاغلبية المدبرة للشأن المحلي و على عاتقها مسؤولية المدينة. باستعمال الابتزاز السياسي و الاخلال بالسير العادي لانعقاد الدورات المجلس بمجرد الاختلافات السياسية التي يجب ان تكون هناك اليات لتصريفها : كاجتماع للأغلبية في تقييم عملها ،او عن طريق اتخاذ الاغلبية الغاضبة للأليات التي اناطها لها المشرع العمل من داخلها كلجنة التقصي او لجن موضوعاتية تهم مرافق معينة او قضايا خلافية تهم الشأن العام المحلي ، او فتح نقاش و الاعتراض وممارسة الحق في التعبير عن الموقف السياسي اثناء دورات المجلس بانعقاده التداولي العادي و الاستثنائي .
– الرؤية المصلحية : الضيقة التي يغلب عليها الذاتية المفرطة لهذه الاغلبية المزعومة ، ارجحها وهي السليمة من خلال عدم ايجاد الإجابات الشافية من خلال الرؤيتين السياسية المؤسساتية.
و خلاصة القول ما فعلته الاغلبية هو الالتفاف على القانون عند عدم اكتمال النصاب القانوني لانعقاد اشغال الدورة الاستثنائية لتحقيق مصالح ضيقة بالواضح تحت ذريعة التجاذب السياسي المبهم كصك براءة رخيص للأسف الشديد .
ليتنا نشكل اقطاب للممارسة السياسية السليمة بالمدينة بناء على الخطاب السياسي الواضح وانتاج لفاعل سياسي مؤثر و يتحمل مسؤولية خراجاته و مواقفه التي ينتجها بجرأة يستطيع من خلالها منح الثقة للمتتبع للشأن المحلي ان المدينة ذاهبة في سكة سليمة لتحقيق التنمية المنشودة في احترام للزمن التنموي الوطني و الجهوي يحقق تلك الالتقائية المرجوة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.