برقية خاصة من الملك محمد السادس للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون .    الجواب الحكومي الخطأ    هيئة أممية تقر مسؤولية الدولة الجزائرية عن انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف    سفير جمهورية الصين يشيد بمبادرة جلالة الملك لدعم بلدان القارة الإفريقية    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    رحلات جوية جديدة بتطوان    رحو: المساعدات المغربية للبلدان الإفريقية تنسجم تماما مع التعاون جنوب-جنوب الذي يدعو إليه جلالة الملك    خليلوزيتش: "حكيمي سينجح في الكرة الإيطالية مع الإنتر.. يستطيع التألق في أي بطولة ومع أي فريق"    وزارة التربية تكشف ظروف إجراء المرحلة الأولى من امتحانات البكالوريا و6 مرشحين مصابون بكورونا    إصابات جديدة تستنفر السلطات العمومية    فيروس كورونا : الوباء يقود السلطات إلى إقرار منع ولوج الشاطئ و إغلاق 18 مصنعا، وفرض إجراءات تشديد الحجر الصحي من جديد بعاصمة الخزف    السد يمدد عقد مدربه تشافي لموسم إضافي    رهانات التحول في توجهات الزراعة العالمية في ظل جائحة كوفيد 19    حفل زفاف "سري" يستنفر سلطات طنجة..مداهمة وتفريق    وفاة عشريني رهن الحراسة النظرية بالبرنوصي.. فارق الحياة أثناء نقله للمستشفى نتيجة أزمة صحية    رجاء الجداوي.. رحلة قامة فنية أنهتها جائحة كورونا    مسابقة لانتقاء أفضل بحث شرعي حول وباء كورونا    ردة فعل مثيرة لرونالدو    ريال مدريد يحقق فوزه السابع تواليًا.. ويوسّع الفارق مع برشلونة إلى "7 نقاط"    منح قروض بدون فائدة لهذه الفئة لشراء أضاحي العيد    إسبانيا .. إعادة فرض قيود الحجر الصحي على منطقة بجهة كتالونيا جراء الزيادة في حالات الإصابة بوباء كورونا    هذه تطورات الدرهم واحتياطيات العملة مع متم يونيو    مترشدة تقتلات بطريقة بشعة.. بوليس مراكش لقاوها فقادوس مليوحة ومربوطة من يديها ورجليها    نشرة خاصة من المستويين الأحمر والبرتقالي.. احذروا!!    فوزي البنزرتي: نصف نهائي دوري أبطال افريقيا.. « ديربي مصري مغربي"    مسرح لا سكالا في بانكوك يقدم آخر عروضه قبل إغلاقه    مغني الراب كاني وست يعلن على تويتر ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    "المعرض الافتراضي للكتاب العربي" يواصل فعالياته في تركيا    إطلاق الرصاص لتوقيف شخص مسلح هاجم مواطنين بوجدة !    المغرب يعيد 303 عالقا من كندا !    عاجل.. إغلاق مدينة مغربية و منع الدخول والخروج منها ووقف العمل بالمصانع    حصيلة إصابات "كورونا" في الهند تتجاوز 600 ألفا والوفيات تتخطى 19 ألفا    غضب مغربي على "إليسا" بعد هذا الخطأ والأخيرة تتحدى الجميع    مدرب نادي بايرن ميونيخ يرشح ليفاندوفسكي لجائزة الكرة الذهبية هذا الموسم    الملك للرئيس الجزائري بمناسبة ذكرى استقلال بلاده: إنها مناسبة للتأكيد على متانة روابط الأخوة التي تجمع الشعبين    الجزائر تنتظر مبادرة صلح من المغرب وتبون: يمكن للمغرب إطلاق هذه المبادرة لإنهاء هذه المشاكل    وجدة.. تفاصيل محاولة مريض بكورونا الهروب من المستشفى    بعد تفشي فيروس كورونا.. تعرف على الوظائف الأكثر طلبا في العالم    إصابات جديدة بفيروس كورونا بفريق الزمالك    زوج "كارداشيان" يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    الأرض تهتز بقوة من جديد في تاونات !    سجلت خلال 16 ساعة 203 إصابات.. إغلاق مداخل ومخارج آسفي والمحلات تغلق في 6 مساء    المغرب يسجل 310 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 5591 اختبارا بنسبة إصابة تبلغ % 5,54    حضارة فرنسا في الجزائر وحشية ودمار    تصريح دفن الفنانة رجاء الجداوي يكشف عن عمرها الحقيقي    حكومة جديدة في الإمارات    الصين: مرسيدس بنز تستدعي قرابة 669 ألف سيارة لهذا السبب    رئيس الحكومة يعد بتدارس مقترحات للتخفيف من تداعيات كارثة البرد بجهة فاس مكناس    طقس الأحد.. حار بمختلف مدن المملكة    وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محيفيظ يستعرض تأملاته في زمن جائحة "كورونا "
نشر في هسبريس يوم 05 - 06 - 2020

أكد الدكتور محمد محيفيظ، أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، ومنسق اللجنة العلمية لمعهد إدريس بنزكري لحقوق الإنسان بالرباط، أن وباء "كورونا" كحدث، "فرصة لتجدد الأسئلة والتفكير من زاوية الفلسفة السياسية في مسألة النظام الديمقراطي والإشكالات التي يطرحها"، موضحا أن الفلسفة لكي تكون وفية لموضوعاتها، "يجب أن تبقى فسحة ومجالا للتفكير والسؤال، ونبش ما يبدو مستقرا وبدَهيا لإثارة التفكير في قضايا قد نضيعها إذا ما انسقنا مع السائد والمروج له، لذلك، فإن الأهم هو حصر المفارقات التي يثيرها الوباء، ومحاولة التفكير فيها من جوانبها المختلفة".
وأول فكرة استوقفت الأستاذ محيفيظ، في عرضه الذي كان تحت عنوان: "تأملات على هامش الحجر الصحي: الحريات والحياة العارية"، وقدمه عن بعد عبر موقع فيسبوك، في إطار الأنشطة التي تنظمها جمعية "أكورا للثقافة والفنون"، هي أن مجموعة من النقاشات ترى أنه يجب التفكير في الإشكالات المتعلقة بالوباء لإيجاد أجوبة لما بعد الجائحة، لأن العالم، حسب هؤلاء، سيتغير ولن نبقى على ما نحن فيه.
وردا على هؤلاء، استحضر محيفيظ التجارب التي عرفتها الإنسانية سابقا، مبينا أن الوباء الحالي ليس بالقوة التي تدفع البشرية إلى أن تعيد النظر في أسلوب عيشها وطريقة تدبير اقتصادها، وأن أقصى ما يمكن فعله، الآن، هو استخلاص بعض الدروس، أما إعادة النظر في أسس التفكير فلا يرى له ضرورة، مذكرا أن هذا لم يقع حتى بعد الحرب العالمية الثانية.
وأوضح أستاذ الفلسفة السياسية بجامعة ابن طفيل، أن الاطلاع على النقاش في الغرب له أهميته، "لأنه لا يمكننا أن ننخرط في النقاش الكوني دون متابعة ما يقع في العالم، خاصة البلدان التي تشهد نقاشا حيويا، وهو اطلاع سيسمح لنا برفع مستوى النقاش عندما نريد مناقشة وضعنا المحلي، أما عدم الانفتاح، فسيجعلنا رهائن نقاشات تعود إلى القرن للماضي"، مضيفا أن الفكر الغربي "يكتسب أهميته من كونه يحتضن نقاشا حيويا امتدادا لأسئلة سابقة، وأن حالة الحجر غذت كل ذلك، خصوصا في المجتمعات الديمقراطية الليبرالية... التي دأبت على أن تجد نفسها أمام المفارقات، وفي حالة الوباء هذه، وجدت أنظمة الدول الديمقراطية نفسها أمام حرج عبرت عنه "ميركل" حين قالت: "وجدنا أنفسنا أمام ضرورة"، كما أن أغلب مسؤولي هذه الأنظمة حاولوا تبرير الضرورة، وظلوا يكررون أن الحجر والطوارئ الصحية إجراءات مؤقتة ليس إلا".
وأهم المفارقات التي وجد الفكر الغربي نفسه أمامها، وفق المتحدث دائما، تتمثل في وجود نفسهُ أمام النازية، فتساءل: هل نبني الديمقراطية مع غير الديمقراطيين؟، وكذا تنامي الإرهاب، ما دفعه إلى التساؤل: كيف نحافظ على الأمن والحريات الفردية والحياة الخاصة؟ إضافة إلى اضطراره إلى سن الحجر الصحي، وما استتبعه من منع التنقل وإجراءات المراقبة والضبط والتتبع الرقمي، وهي أمور تذكر هذه المجتمعات بbig brother 1984، وبمعسكرات الاعتقال.
وحين نتأمل هذا النقاش، يضيف الأستاذ محيفيظ، "نجد أن الأسئلة ليست جديدة، وأن الأصوات المضادة للحداثة السياسية والمجتمعية كانت موجودة دائما، تظهر وتنتعش في فترات الأزمة، وهي تذهب في انتقادها إلى جذر الحداثة، وتعتمد على ترويج خطاب مفاده أن ما وصلنا إليه، الآن، هو نتيجة للمسار الذي سلكناه، والذي هو مسار الحداثة الذي خرب العلاقة بين الإنسان والطبيعة، وبين الإنسان والإنسان، وهو الذي أفرز لنا النرجسية وتنامي الفردانية وتغول الفرد. وبذلك، تعتبر هذه الأصوات أن الوباء تنبيه إلى أن الأرضية التي يقف عليها المشروع الحداثي أرضية خاطئة، لأن الحداثة تقوم على تصور بروميثيوسي للإنسان العاقل سيد الطبيعة المتحكم فيها، وفي ذاته ومصيره، يشرع لنفسه، هذا المشروع له محدوديته، فنحن أمام وباء لا نعرف عنه شيئا، ويجد الإنسان نفسه في حالة عجز، وفي النهاية المشروع الحداثي وهم".
مقابل هذه الأصوات، أشار المتدخل إلى أن هناك نقاشات أخرى لها علاقة بمحددات الديمقراطية الليبرالية، لا بأرضيتها الفلسفية، إذ أشار بخصوصها إلى أن هناك من اعتبر أن الوباء "استطاع أن يبرز قوة المجتمع الديمقراطي الليبرالي رغم هشاشة الأنظمة، إذ لا تتوفر على الإمكانيات التي يتوفر عليها المجتمع الصيني مثلا، لكنها أنظمة استطاعت أن تحقق نجاحات في التعاطي الفعال والنفعي مع الوباء. فالفيلسوف الفرنسي فرانسيس وولف، مثلا، اعتبر، انطلاقا من التأمل في تجربة الحجر الصحي والطوارئ الصحية، أن النظام الليبرالي، الذي كان يُنْظر إليه على أنه وصل إلى الإنهاك والتفتت وتراخي رابطة المواطنة، استطاع استرجاع المبادرة".
وعمليا، يواصل المتحدث، "كان الوباء مصدر تهديد لكبار السن، وسيتضرر منه الشباب على الخصوص، لأنه سيؤدي إلى ارتفاع البطالة، ومع ذلك، قبل نصف سكان العالم الخضوع للشروط التي أملاها الحجر الصحي تضامنا، مع العلم أن التضامن مكون أساسي من مكونات المجتمع الحديث".
وأضاف أستاذ الفلسفة السياسية أن ''الوباء كان فرصة ليعترف الناس بجميل فئات طالما أهملت: وعلى رأسها الأطباء والممرضون وعمال النظافة، ويوميا كانت تقدم لهم التحية من شرفات المنازل ونوافذها.. وبهذا، فإن المجتمع الليبرالي نجح، حسبه، في التحدي الذي رفعه، رغم اختلاف التدابير وتباين نتائجها... لاسيما أن مجتمعاته انخرطت في إعلان "سركوسا" الذي هو جزء من القانون الدولي، يؤطر القواعد التي يمكن اعتمادها في حالة مثل هذه، وتفهم الناس الحد من حرياتهم وخضعوا للتقيد من أجل المصلحة العامة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.