أخنوش يزف خبراً ساراً لصغار الفلاحين للتخفيف من معاناتهم ودعم قدراتهم الإنتاجية    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    تونس: اشتباكات بين الشرطة ومحتجين بعد وفاة شاب أصيب في مظاهرة الأسبوع الماضي    قيادة البيجيدي ترفض استقالة العماري من الأمانة العامة للحزب    مندوبية التخطيط: 81% من المقاولات لا تخطط لأي مشاريع استثمارية خلال 2021    بدر هاري يطلب من منظمة "غلوري" مواجهة الثأر أمام الروماني أديغبويي    ريال مدريد يعلن إصابة مدافعه ناتشو بفيروس كورونا    مفجع.. مدير المستشفى الإقليمي السابق بالحسيمة يضع حدّا لحياته شنقا    مصرع مهرب مخدرات شهير بين المغرب وإسبانيا اثر مطاردة بحرية هوليودية    عاااجل...أمن أزمور يفكك عصابة نسائية تتاجر بالمواليد الجدد    توفيف أربعة أشخاص عرضوا عناصر الشرطة للضرب والجرح    عشرات من الموظفين في مقاطعات الدار البيضاء يستعدون للعمل في عملية التلقيح.. استفادوا من تكوين خاص    "لالة لعروسة" يختار منشطته للموسم الجديد.. بطلة "البرتقالة المرة"    المغرب يفتتح قنصلية فخرية في كالكوتا بالهند    "الأعنف منذ 40 عاما".. احتجاجات عنيفة في هولندا ضد حظر التجول    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    بدر هاري يبحث عن الثأر من الروماني بينجامين أديغبويي (صورة)    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة لإعادة تجديد هويتها البصرية    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    وصول الدفعة الاولى من لقاح كورونا الى الحسيمة (فيديو)    أزيلال: العزلة وغياب التطبيب تخرج دواوير بأيت تمليل للاحتجاج    كأس الشان .. صافرة مالية تقود مباراة منتخب المحليين ضد نظيره الأوغندي    بنطيب يقود منتخب أقل من 20 سنة لهزم نهضة الزمامرة    تونس.. 28 منظمة تندد ب"السياسة البوليسية" في التعامل مع المتظاهرين    المغرب يجد دعوته إلى إحداث منصة للخبراء الأفارقة تعنى بمكافحة الأوبئة    هل لقاح "أسترازينيكا" فعال لكبار السن؟..الشركة تحسم الجدل    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    الأنشطة المينائية بطنجة المتوسط تواصل النمو    هناوي:التصدي للتطبيع واجب وطني لتحرير الإرادة الوطنية في ملف قضية الصحراء من أجندة المقايضة والابتزاز    الفلسطينيون يرحبون برفض السعودية التطبيع مع الكيان الصهيوني    مشروع الدولة وعجز التنخيب السياسي 2/1    الاستقلال يطالب الحكومة بدعم "الكسابة" بمساعدات مالية مستعجلة بدل الشعير فقط    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" لعيسى زهير حايك    تعيين جانيت يلين أول امرأة في منصب وزيرة الخزانة الأمريكية    المجلس الحكومي يتدارس تغيير النظام الأساسي للداخليين في مستشفيات الصحة العمومية    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    أكادير: فتح البحت العمومي الخاص بمشروع تصميم تهيئة جزء من الجماعة الترابية الدراركة    جمعية مهنية تفضح مندوب الصيد البحري و تطالب بتزويد ميناء أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    دييغو سيميوني: أتلتيكو مدريد لازال بحاجة للتحسن    اتفاقية لطيران الإمارات لتجربة IATA Travel Pass    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالبيريمييرليغ    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    عين على "الحملة الوطنية للتلقيح"    إنزكان تتوصل بحصتها من لقاح كورونا.. ومسؤول طبي: "اليوم عيد" (فيديو)    مسيرة حياتنا ..    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة دولية تقارب فرص التنمية في القارة الإفريقية
نشر في هسبريس يوم 30 - 11 - 2020

نظّم مختبر "الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات والسياسات"، بشراكة مع مؤسسة "هانس زايدل"، ندوة دولية حول موضوع "إفريقيا: فرص التنمية وتحديات التنافس الدولي"، يومي 20 و21 نونبر 2020 بكلية الحقوق بمراكش، بحضور جد محدود في احترام تام لشروط الوقاية والسلامة الصحية، وبمشاركة عدد من الباحثين من المغرب وتشاد والطوغو وفلسطين ولبنان، تراوحت مداخلاتهم بين حضورية وعن بعد، فيما تمّ بث أشغالها بشكل مباشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي تعميما للفائدة.
وتوزعت أشغال هذه الندوة، التي دامت يومين، إلى خمس جلسات، الأولى افتتاحية، تدخل فيها عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمراكش بالنيابة، وممثل مؤسسة "هانس زايدل" الألمانية، ورئيس شعبة القانون العام، ومدير مختبر "الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات والسياسات"، ومنسق الندوة.
وخلال الجلسة العلمية الأولى، التي ترأسها العربي بلا، الأستاذ بكلية الحقوق بمراكش، ألقيت مجموعة من المداخلات، حيث قدم الأستاذ عادل موساوي من كلية الحقوق بسلا مداخلة حول: إفريقيا ومجموعة "البريكس".. ثنائية الفرص والخيبات. فيما تطرق إبراهيم المرشيد، الأستاذ بكلية الحقوق بمراكش، إلى دور المؤسسات في جذب الاستثمارات الأجنبية، مع التركيز على القارة الإفريقية. أما لحسن حسناوي، الأستاذ بجامعة القاضي عياض، فتناول موضوع دينامية التنافس الدولي على موارد الطاقة في إفريقيا وانعكاساته.
وفي الجلسة العلمية الثانية، التي ترأسها الحسين الشكراني، الأستاذ بجامعة القاضي عياض بمراكش، تناولت المداخلة الأولى الدبلوماسية الروحية للمغرب في القارة الإفريقية، وقد تفضل بإلقائها محسن الأحمادي، الأستاذ بكلية الحقوق بمراكش. أما المداخلة الثانية فكانت من إلقاء نادين مصطفى الكحيل، أستاذ من لبنان، وتمحورت حول: القارة الإفريقية والموارد العذراء، مقاربة لحالة السودان. فيما قدم عبد اللطيف بكور وهشام بولنوار، الأستاذان بالكلية متعددة التخصصات بآسفي، ورقة مشتركة حول موضوع: البعد الإفريقي في السياسة المغربية للهجرة.. الواقع والتحديات. في حين ركّز بنحيون المدني، الباحث والخبير الاقتصادي، على جاذبية الاستثمارات في القارة الإفريقية.. المحددات الرئيسية، المؤشرات والدول الجاذبة.
وخلال الجلسة العلمية الثالثة من اليوم الثاني للندوة، التي ترأسها إدريس لكريني، مدير مختبر "الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات والسياسات"، قدم محمد أوضبجي، الأستاذ الباحث بكلية الحقوق بمراكش، ورقة تضمنت تأملات حول معاهدات الاستثمار الثنائية بين المغرب وبعض الدول الافريقية. فيما تركزت ورقة عبد الحكيم الوادي، الباحث في القانون الدولي من فلسطين، حول صعوبات تنفيذ العدالة الجنائية الدولية في إفريقيا. كما تطرق محمد الحاجي الدريسي، الأستاذ بكلية الحقوق بمراكش إلى تطور علاقات القوة في إفريقيا بعد جائحة "كورونا".
وبعد ذلك انطلقت أشغال الجلسة العلمية الرابعة، التي ترأستها فاطمة غلمان، الأستاذة بكلية الحقوق بمراكش، بمداخلة لحسن كلي ورتي، الباحث في العلاقات الدولية والشؤون الإفريقية من تشاد، حول التنافس الدولي بمنطقة الساحل والصحراء الإفريقية. أما ديبورا ياوا سيتسوف سويتور، الباحثة في سلك الدكتوراه من الطوغو، فتطرقت إلى عدم الاستقرار السياسي والهشاشة في دول إفريقيا جنوب الصحراء، وتناول زهير لعمي، الباحث في سلك الدكتوراه بكلية الحقوق بمراكش، أزمة الدولة في منطقة الساحل الإفريقي من خلال حالتي مالي وليبيا. وفي الأخير تطرق لحسن بسباس، الباحث في العلاقات الدولية، إلى آليات تحقيق الاستراتيجية الصينية في إفريقيا.
وبعد الانتهاء من إلقاء المداخلات من جانب المتدخلين، تم فتح باب المناقشات مع الجمهور حول مختلف القضايا المتعلقة بالندوة. ومن خلال أشغال الجلسات العلمية والتفاعل مع الحضور، تمخضت عن أشغال الندوة الدولية مجموعة من الخلاصات والتوصيات:
- التأكيد على أهمية تعزيز العمل الإفريقي المشترك لتعزيز جهود التنمية؛
- أهمية التعاون الاقتصادي بين دول القارة كسبيل لمواجهة التنافس الدولي على خيرات إفريقيا من قبل القوى الدولية الكبرى؛
- التأكيد على الجهود التي يقوم بها المغرب في إطار تعزيز التعاون الإفريقي؛
- ضرورة تفعيل وتطوير معاهدات الاستثمار الثنائية بين المغرب وبعض الدول الافريقية، في أفق تحقيق شراكات استراتيجية؛
- ضرورة تخلص القارة الإفريقية من التبعية والخضوع للنظام الاقتصادي الدولي؛
- أهمية اندماج القارة السمراء مع مجموعة "البريكس" تحقيقا لإقلاع تنموي يستجيب لتطلعات شعوب القارة؛
- الوعي بكون تنمية القارة ينطلق من تشجيع الاستثمار الأجنبي نظرا لضعف معدل الادخار الذي يشكل قاطرة للاستثمار المحلي؛
- يجب عدم استنساخ النموذج الغربي لبناء نموذج تنموي إفريقي؛
- أهمية البحث العلمي في التنظير لنموذج الدولة الإفريقية،
- العمل على تحقيق الاستقرار السياسي للدول الإفريقية والتخلص من أطماع الدول الغربية؛
- دعم التكامل الاقتصادي للقارة بتسريع الإنشاء الفعلي لمنظمة التجارة الحرة الإفريقية؛
- الضغط على الشركات المستثمرة بالقارة الإفريقية لإنشاء مراكز الأبحاث العلمية لنقل التكنولوجيا إلى البلدان الإفريقية التي تستثمر فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.