الناظور: تجديد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بسلوان وانتخاب أعزيز محمد كاتبا عاما    الطبقة السياسية في تونس تندد بمحاولة إخضاع القضاء لإرادة الرئيس سعيد    الناظور+ فيديو : خطير جدا ...عصابات محترفة في النصب والتزوير في المحررات    أوميكرون.. هادي هي أكثر 5 أعراض معروفة    136 قتيلا في أربعة أيام من المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا    "الاتحاد الوطني لوكالات الأسفار" يصدر بلاغا استنكاريا.. هذا ما جاء فيه..    تفاصيل غياب فيصل فجر وحكيمي وبونو عن مباراة المغرب ومالاوي    طائرة ركاب تعود أدراجها بسبب راكبة رفضت ارتداء كمامة!    تركيا.. إلغاء 31 رحلة من وإلى مطار صبيحة بسبب تساقط الثلوج    هولندا.. العثور على رجل اختبأ في حجرة عجلات طائرة في رحلة استمرت 11 ساعة    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية ببوسكورة    الإعلامي دومينيك ابو حنا يعود بموسم جديد من "Pop Quiz"    سماع دويّ إطلاق نار قرب مقرّ إقامة رئيس بوركينا فاسو    فرنسا تتأهب لمواجهة التهديد السيبراني والمعلوماتي قبيل الانتخابات الرئاسية    دراسة: الدراري الصغار كيعرفو العلاقة لي كتجمعهم مع الكبار من البوسان    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو خلال الفترة من 13 إلى 19 يناير    التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "AIDL" يدين تجنيد ميليشيات البوليساريو للأطفال    القاهرة.. المملكة المغربية تجدد تضامنها المطلق مع دولة الإمارات    الكاميرون.. السلطات تعلن مقتل 16 شخصا جراء حريق بملهى ليلي في العاصمة ياوندي    الجيش الجزائري يعتقل صحراويين تابعين للبوليساريو حاولوا الهروب من جحيم مخيمات تندوف    ألاكوش وفجر يغيبان عن الأسود أمام المالاوي    خاليلوزيتش: الكونغو الديمقراطية فريق جيد والحظوظ متساوية بين المنتخبين    نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى النائب العام القطري ضد دراجي بعدما هاجم المغربيات والمغاربة (وثيقة)    الأمم المتحدة تُنبه من ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    محلل سياسي: غوتيريش دعا جميع الأطراف وعلى رأسها الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لإنهاء النزاع    البيضاء.. فتح بحث قضائي في حق مالك مقهى يشتبه تورطه في تقديم الشيشة بدون ترخيص ومحاولة إرشاء عميد شرطة    القليعة: زوج حاول إخراج الجن من جسد زوجته بالضرب فتسبب في قتلها    وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني من منصبي لأنني "مسلمة"    أيت ملول تحتضن فعاليات الدورة الأولى للأسبوع الثقافي الأمازيغي    بنعقية .. الصوفية والأمازيغية    كأس الأمم الأفريقية .. تونس وبوركينا فاسو إلى ربع النهائي    جزر القمر تلعب أمام الكاميرون دون حراس مرمى    الاعلان عن الموعد المرتقب لنهاية المتحور "أوميكرون" الذي أصاب حوالي 60 في المائة من الأوروبيين.    جزر القمر ستشرك لاعبا كحارس مرمى في مواجهة الكاميرون    مهنيو السياحة بمراكش يحتجون على تأزّم أوضاعهم ويطالبون بفتح الحدود-فيديو    كأس الأمم الأفريقية.. تونس تؤدي مباراة كبيرة وتفوز على نيجريا وتتأهل إلى الدور ربع النهائي    لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع    أقوى تحرك عسكري محتمل في بحر المغرب يثير توجس إسبانيا    منظمة الصحة العالمية تتوقع نهاية "محتملة" لوباء كوفيد-19 في أوروبا بعد "أوميكرون"    اختفاء طوائف النحل ببعض المناطق.. الحسين بنبل يتحدث عن تعبئة النحالين واجراءات محاربة الظاهرة    وفاء، التزام، انفتاح    بنسعيد يعلق على استقبال الإخوان ميكري: لقائي معهم كان لسبب إنساني    وزيرة السياحة تكشف حقيقة انسحاب شركة "رايان إير" من المغرب    تحدي طريف للرابور طوطو رفقة رشيد العلالي...في "رشيد شو"    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسائل النبي صلى الله عليه وسلم بين الملوك المبعوثة إليهم وعصيد
نشر في هسبريس يوم 02 - 05 - 2013

بعد أن اتهم الإسلام بأنه دين العنف والعقوبات الوحشية، وبأن الحل عند المسلمين يكمن في "الاعتراف بأن المشكل ليس في المسلمين فقط بل يكمن في صميم الدين الإسلامي وبين ثنايا نصوصه!!، لأن تلك النصوص -حسب زعمه- تعاني من تعارض صريح، وتناقضات لا يمكن استصاغتها باللجوء إلى ألاعيب الناسخ والمنسوخ" (1)؛ وبعد أن اتهم شمولية الإسلام بأنها فكرة إرهابية في بعض مناحيها، وبأن الإسلام صار متجاوزا في عدد من مقالاته وتصريحاته، خرج علينا كاهن البربر الجديد عصيد في ندوة حقوقية نظمتها "الجمعية المغربية لحقوق الانسان"،
على هامش انعقاد مؤتمرها العاشر يومي 19 و21 أبريل بالرباط، يقول: "ضرورة إعادة النظر في تلك الإيديولوجية المؤطرة للمنظومة التربوية،الآن: التلاميذ في المقررات الدراسية الموجودة حاليا يدرسون أمورا تتعارض كليا مع ما نتحدث عنه من قيم حقوق الإنسان، عندما تدرس لتلميذ الجذع المشترك في المقرر رسالة النبي محمد والتي هي رسالة تهديدية "أسلم تسلم" ثم تأتي فيما بعد وتتحدث عن حوار الأديان وعن الحريات وعن كذا، هذا الشيء متناقض، الرسالة التي تدرس في المقرر لتلامذتنا وهم في سن السادسة عشر هي في الحقيقة رسالة إرهابية لأنها ترتبط بسياق كان فيه الدين ينشر بالسيف وبالعنف، اليوم المعتقد اختيار شخصي حر للأفراد، لا يمكن أن تدرس التلميذ رسالة تقول إما أن تسلم وإما أنك ستموت، وتدرس على أنها من القيم العليا للإسلام، انظروا كيف أن النبي في ذلك الزمان هدد وكذا، هذا شيء غير مشرف وهو موجود في المنظومة التربوية.." الخ.
هذا هو كلام عصيد وتعليقه على رسائل النبي صلى الله عليه وسلم إلى ملوك وحكام زمانه؛ قيصر الروم، وكسرى فارس، ونجاشي الحبشة، ومقوقس القبط، والمنذر بن ساوى ملك البحرين..؛ إذ اعتبر قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أسلم تسلم"، رسالة تهديدية إرهابية، ما يلزم منه أن النبي صلى الله عليه وسلم إرهابي نشر الإسلام بالإرهاب وزاد بوصف ذلك بأن النبي وهذا غير مشرف، وهو الأمر الذي لم يقدر الغرب الرسمي على التصريح به، باستثناء المستشرقين الحاقدين الذين كانوا يخدمون أجندة محاربة الإسلام من خلال نشر الشبه والأراجيف حوله..
ولبيان فهمه الأعوج وتفكيره الأعرج للعبارة النبوية "أسلم تسلم"، لننظر إلى بعض شروحات أهل العلم واللغة والبيان لهذه الجملة:
قال الشيخ حماد القباج في مقاله: "أسلم تسلم.. سمو مراسلات النبي صلى الله عليه وسلم لملوك الأرض وكشف شبهات المدعو عصيد بشأنها": (بينما المعنى الظاهر لهذه الكلمة (أسلم تسلم) البليغة الرحيمة الرقراقة: أدعوك إلى الإسلام؛ الدين الذي ارتضاه الله تعالى للبشرية، والذي لن يقبل منهم غيره؛ كما قال عز من قائل: {وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 85].
فإذا أردت أن تسلم وتنجو من الخسر؛ فعليك بإسلام الوجه لله تعالى، فإن لم تفعل عرضت نفسك لعقوبة أعظم إثم؛ وهو الشرك بالله سبحانه، وسيكون إثمك مضاعفا، لأن شعبك سيتابعك على هذا الشرك؛ وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك: "وإلا فعليك إثم الأريسيين").
وهو قول الأئمة والعلماء من قبله، فقد قال القاضي عياض رحمه الله في "المشارق": "معناه أن عليك إثم رعاياك وأتباعك ممن صددته عن الإسلام واتبعك على كفرك؛ كما قال الله تعالى: {يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ}، وكما جاء في بعض طرق هذا الحديث: "وإلا فلا تحُلْ بين الفلاحين والإسلام"، قال أبو عبيد: "ليس الفلاحون هنا الزراعون خاصة؛ لكن جميع أهل المملكة؛ لأن كل من زرع هو عند العرب فلاح؛ تولى ذلك بنفسه أو تُولّي له"اه.
والمنصف الذي يريد الوصول إلى التصور والفهم الصحيح؛ عليه أن يقرأ الرسالة كلها حتى يتبين له ضآلة فهم عصيد وسوء نيته وحقده الدفين، واصطياده في الماء العكر الذي ملأت مستنقعه ميازيب أساتذته من المستشرقين الحاقدين على الإسلام والمسلمين؛ أصحاب الدفع المسبق والدراسات المأجورة من الأديرة والقساوسة الحاقدين..
رسالة النبي صلى الله عليه وسلم إلى قيصر
فعن ابن عباس رضي الله عنهما: "أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر يدعوه إلى الإسلام، وبعث بكتابه إليه دحية الكلبي، وأمره أن يدفعه إلى عظيم بصرى ليدفعه إلى قيصر، فإذا فيه:
"بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد بن عبد الله ورسوله، إلى هرقل عظيم الروم، سلام على من اتبع الهدى: أما بعد، فإني أدعوك بدعاية الإسلام، أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين، فإن توليت فإن عليك إثم الأريسيِّين، {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} (آل عمران64)، (البخاري).
فها هي الرسالة ومثيلاتها تزخر بالقيم النبيلة والأخلاق الراقية، وغير ذلك مما ذكره أهل العلم، وجمعه الشيخ حماد القباج عند قوله: " وتتسم هذه الرسائل بسمات أهمها:
1- نبل الهدف، وهو الدعوة إلى توحيد الخالق سبحانه ونبذ الشرك والوثنية التي انحدرت بالعقل البشري إلى أحط الدركات وجعلت الإنسان أسير هواه وشهواته، وهو ما أدى إلى تفشي الظلم والانحلال الأخلاقي والطغيان السياسي.
2- الأدب في الخطاب وإنزال الناس منازلهم وإظهار حب الخير لهم، واجتناب العنف والألفاظ الغليظة.
3- البلاغة العالية، المتمثلة في الإيجاز في اللفظ مع تضمينه المعنى المطلوب.
4- عذوبة الأسلوب وجمال السبك.
5- بيان حقائق عقدية أخل بها النصارى أو اليهود؛ أهمها أن المسيح ابن مريم صلى الله عليه وسلم؛ رسول عظيم (ردا على اليهود) وأنه مخلوق عبد لله تعالى وليس إلاها (ردا على النصارى)، ومنها:
6- بيان عموم رسالة الإسلام وأنها موجهة إلى البشرية جمعاء.
7- ترغيب النصارى في الإسلام ببيان أن استجابتهم تجعلهم يؤجرون مرتين.
8- الذب عن عرض السيدة مريم البتول عليها السلام.
9- تضمين الآية القرآنية الكريمة الداعية إلى الحوار مع أهل الكتاب، وآية سورة يس المبينة أن الحجة قائمة بالتبليغ المحمدي.
10- تأكيد أن البشر كلهم في الأصل سواء؛ فلا يجوز لبعضهم عبادة البعض الآخر مهما كان فضله وقربه من الله"(2).
ولا بد هنا من الإشارة إلى أمر يزيد في بيان وفضح سوء نية وقصد البحاثة الأمازيغي وأنه يلعب على الحبلين دائما؛ إذ لا شك أنه إذا أراد أن يستدل على حق الإنسان في اعتقاد ما يشاء، فإنه يلجأ إلى الآية التي لا يفهمها وأمثاله من العلمانيين على حقيقتها والتي يقول فيها المولى سبحانه وتعالى: "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ"، وتفسيرها لا إكراه في الدين بالنسبة لأهل الكتاب إذا أرادوا أن يدفعوا الجزية ويبقوا على دينهم المحرف ولا يقاتلوا على ذلك، والرسالة الموجهة إلى قيصر أو مقوقس وغيرهما من النصارى هم أهل كتاب، فلا يعني بتاتا أن الرسالة تتوعدهم بالقتل كما زعم الدعي عصيد، وأنها تتنافى وقيم الحوار والدعوة بالتي هي أحسن.
ثم كيف كان رد فعل المخاطبين بها، والمتوعدين بمضمونها -على حد زعم عصيد-؟
فهذا هرقل؛ تسلم رسالة النبي صلى الله عليه وسلم ودقق في الأمر، كما في الحديث الطويل المشهور بين أبي سفيان وهرقل، حين سأله عن أحوال النبي صلى الله عليه وسلم، وقال هرقل بعد ذلك لأبي سفيان: ".. إن كان ما تقول حقاً فسيملك موضع قدمي هاتين، وقد كنت أعلم أنه خارج، ولم أكن أظن أنه منكم، فلو أني أعلم أني أخلص إليه لتجشمت لقاءه، ولو كنت عنده لغسلت عن قدميه" (البخاري). ومعنى تجشمت: تكلفت الوصول إليه، وارتكبت المشقة في ذلك، وفي رواية مسلم: "لأحببت لقاءه"، وروي أن هرقل أسلم خفية.
فهل يمكن أن يقال بأن الرسالة تهديدية! وهرقل يتمنى لقاء النبي صلى الله عليه وسلم، وأن لو تمكن من غسل قدميه؟
وأما مقوقس ملك مصر (الأقباط) فقد ناوله الصحابي كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما قرأه قال خيرا: قد نظرت في هذا، فوجدته لا يأمر بمزهود فيه، ولا ينهى عن مرغوب فيه، ولم أجده بالساحر الضال، ولا الكاهن الكاذب، ووجدت معه آلة النبوة؛ ثم جعل الكتاب في حق من عاج، وختم عليه، ودفعه إلى خازنه.
وكتب جوابه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: فقد علمت أن نبيا قد بقي، وقد أكرمتُ رسولك .وأهدى للنبي صلى الله عليه وسلم جاريتين، وبغلة تسمى (الدلدل)، فقبل النبي صلى الله عليه وسلم هديته.
فهل فَهمَ المقوقس من الرسالة الوعيد والتهديد كما فهمه عصيد؟
ثم انظروا إلى كلامه المتأدب في الرد، وإرسال الهدية إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وإكرامه لرسوله، واحترامه للرسالة الموقعة باسم "محمد رسول الله"، ووضعها في حق من عاج؟
فسبحان من فرق الأفهام، وأضل وهدى من شاء من الأنام.
وأما المنذر بن ساوى ملك البحرين، وابنا الجلندي جيفر وأخيه صاحبا عمان فقد أسلموا، ودخلوا في دين الله، استجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم لهم..
ولم يشذ عن الأدب أو الاستجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم سوى كسرى المجوسي، ملك الفرس الذي كان مألوها عند قومه، فتكبر وطغى، فمزق كتاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فدعا عليه رسول الله، فمزق الله ملكه..
قال الطبري في تاريخه: "وقد اختلف تلقي الملوك لهذه الرسائل، فأما هرقل والنجاشي والمقوقس، فتأدبوا وتلطفوا في جوابهم، وأكرم النجاشي والمقوقس رسل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأرسل المقوقس هدايا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وأما كسرى لما قرئ عليه الكتاب مزقه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بكتابه إلى كسرى مع عبد الله بن حذافة السهمي، فأمره أن يدفعه إلى عظيم البحرين، فدفعه عظيم البحرين إلى كسرى، فلما قرأه مزقه".
قال ابن المسيب: فدعا عليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، (أن يمزقوا كل ممزق) (البخاري)".
خاتمة
فانظروا رحمكم الله كيف تعامل الملوك والعظماء مع رسائل النبي صلى الله عليه وسلم بكل أدب، وأنهم لم يفهموا منها التهديد والإرهاب، وإنما فهموا منها حرص نبي المسلمين على دعوتهم إلى الحق الذي جاء به، ولذلك كانت ردود أفعالهم متأدبة، وشهاداتهم في الرسائل منطقية.
وفي المقابل يتفوه عصيد بالضلال وسوء القول، ويصف الرسائل بالإرهابية؛ وهو الجاهل بكلام العرب، وصاحب الخسة الممزوجة بالجبن والخوف من التصريح بعدم إسلامه؛ إذ من خلال متابعتي لأغلب مقالاته أسبوعيا أجده يستنكف أن ينسب نفسه للإسلام أو المسلمين، بل يضرب عن ذلك صفحا إذا احتاج إلى التمثيل في معرض تفريقه الغبي بين المسلم والإسلامي بذكر إسلام أبيه..
ولا يستنكف دائما أن يهاجم الإسلام وشرائع الإسلام: تارة بالوحشية، وتارة بالإرهابية، وتارة بالتعارض الصريح على حد قوله، وتارات بإبطاله لأنه صار متجاوزا، وهي دعوة صريحة إلى الارتداد عن دين الإسلام..
فهل يستغرب من هذا السفيه الدعي الجهول أن يقول بأن عبارة "أسلم تسلم" في الرسائل النبوية؛ هي رسالة إرهابية؟
وأن المسلمين المستمسكين بقوله تعالى: "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ"؛ الدالة على شمولية الإسلام لجميع مناحي الحياة، إرهابيون؟!!!!
...في انتظار تأسيس آلية أو جبهة لحماية المقدسات الإسلامية في المغرب، لأن الجهات الوصية للأسف لا تقوم بهذا الدور الريادي لمنع الجرأة على شرائع الإسلام ومقدساته!!
(1) ذكرها في مقاله "أسئلة الإسلام الصعبة"، وانظر في الرد عليه مقالي: "السؤال الصعب عند أحمد عصيد".
(2) في مقاله: "أسلم تسلم.. سمو مراسلات النبي صلى الله عليه وسلم لملوك الأرض وكشف شبهات المدعو عصيد بشأنها".
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.