إن الوطن غفور رحيم    الاتحاد التونسي يعلن تمسكه بملعب السويس في الكان    بشكتاش يعبر سيفاس سبور في الدوري التركي    إيقاف حكم جزائري ثلاثة أشهر بعد نطحه أحد اللاعبين    هكذا سعت جماعات الإسلام السياسي لتصفية حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب    جذور" ترصد اختلالات الحكم القضائي وتحذر من التشدد الديني    "عناية" يختتم الملتقى الثقافي الربيعي الثامن    اتهامات لرئيس مجلس جماعي بالتلاعب في أملاك الجماعة    جداريات فنية حول الطفولة بوزان تخلق نقاشا وطنيا    الحسيمة تسجل أهم الإنخفاضات في الأسعار خلال شهر مارس الماضي    يهم المسافرين.. لارام تطلب من زبنائها تقديم مواقيت الرحلات بساعة ابتداء من 5 ماي المقبل    العثور على جثتين لزوجين في بداية التحلل داخل منزلهما في مكناس    محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس    بنفيكا يكشر عن أنيابه بسداسية في شباك ماريتيمو    عاجل: الوزارة تعلق الحوار المرتقب مع المتعاقدين لهذه الأسباب    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    الودادية الحسنية تنتخب مكتبها الجهوي بأكادير    جريمة مروعة .. أم تحرق طفليها وتتابع المنظر بدم بارد    جنازة مهيبة تحف بجثمان الشاعر محسن أخريف وسط مطالب بتحقيق بشأن وفاته    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    فالفيردي: لا نشعر بالضغط من أجل حسم اللقب    المدرب السابق لجنوب إفريقيا يرفض ما قيل عن "تخوف" المغرب وساحل العاج    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الثلاثاء    صاحبة امتياز الطب اللوني ريهام الرغيب : الطب اللوني يحارب الاكتئاب والإدمان والسرطان والصرع والشذوذ الجنسي    التقدم والاشتراكية خسر لجنة مراقبة المالية وقيادي ف “البيجيدي” ل”كود”: كنحسو بلي بهاد الحزب كيحاول ابتزنا    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    الرئيس الجزائري المؤقت يفشل في أول نشاط رسمي بعدما قاطعته الأحزاب    الشاعرة زهراء الأزهر توقع ديوانها "رعشة يراع"    سميرة سعيد تتحدث عن اعتزالها وتقول رأيها في “موازين” عبرت عن رغبتها في الغناء مع المغاربة    أخنوش: الموسم الفلاحي الحالي سيكون متوسطا بالنسبة لإنتاج الحبوب    توقيع مذكرة تفاهم بين المنظمة العربية للطيران المدني والاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”    أساتذة التعاقد يحتجون من جديد بالرباط    أخنوش يعرض حصيلة الموسم الفلاحي    معرض الفلاحة و”المغرب الأخضر” يفجران الجدل بين أخنوش وبوانو هاجم أخوش بوانو قائلا: حاسب وزراء حزبك    سريلانكا تلاحق إسلاميين متهمين بارتكاب مجزرة « الأحد الأسود »    إحصائيات “مذهلة” في صراع ليفربول ومانشستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي    النصب يوقع بسيدة ستينية في قبضة أمن تطوان‬    تعزية في وفاة الدكتور محسن أخريف    بعد قرار “Cnops”.. أطباء القطاع الخاص يوقفون طلبات تحمل الولادات ابتداء من فاتح ماي    إنفجار جديد يهز العاصمة السيريلانكية صباح اليوم الإثنين    مصالح الدرك الجزائري توقف أبرز رجال الأعمال    العثماني: حل إشكالية التفاوتات المجالية يمر عبر إعادة النظر في علاقات الإدارة المركزية بالجماعات الترابية    الدار البيضاء..خبراء يتباحثون حول فرص الذكاء الصناعي    محمد الخشين يكتب : أسلاك الموت : في نقد سياسة المدينة    مجلس العسكر يرفض "فوضى الشارع" بالسودان    اعتقال أغنى رجل في الجزائر    حكومة العثماني تبحث عن بلورة التوجهات الأساسية للتنمية المجالية    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    جناح خاص بالزاوية الكركارية في اللقاء السنوي لفدرالية مسلمي فرنسا المنعقد بباريس    المعهد الفرنسي بالدارالبيضاء يطلق موسما ثقافيا بنكهتي المغرب وأوكسيتانيا    بالفيديو.. متظاهرون يضربون وزيرا جزائريا سابقا    سيرلانكا.. إصابة مضيفة طيران مغربية في الهجمات الإرهابية    سوق السبت تحتضن اليوم التكويني للمسرح المدرسي    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفنيد ماقالته االأستاذة سمية أمغار في جريدة الشمال بشأن المساواة في الإرث
نشر في بوابة القصر الكبير يوم 17 - 09 - 2017

على إثر المقالين اللذين كتبتهما الكاتبة سمية امغار ونشرتهما في جريدة الشمال الاول عنونته-ب- عدول المغرب غاضبون ونشر بتاريخ 15/08/2017 والثاني عنوتنه –ب- المساواة في الارث ونشر بتاريخ 22/08/2017
على اثر ذلك تلقيت من مجموعة من المثقفين الذين يهمهم الامر وانتدبوني للكتابة في هذين الموضوعين الخطيرين واستغربوا في الوقت نفسه سكوت العلماء عن مثل هذه التصرفات التي تزرع الشك والبلبلة في نفوس المؤمنين وتهز ثقتها في شريعتها وتشككها في قدرتها على تاطير الحياة.
وفور ذلك قررت الدخول في هذا البحر المتلاطم الامواج مستعينا بالله فكتبت بحثا عنونته ب: هل يجوز ادماج المراة في خطة العدالة و نشرته في بوابة القصر الكبير خلال شهر غشت من هذا العام.
وها انذا بحول الله وقوته اردفه ببحث آخر انفي فيه المساواة المطلقة بين الرجل والمراة في الميراث فاقول وبالله التوفيق
ان الكاتبة ركزت في مقالها على المساواة بين الرجل والمراة في الميراث واشتشهدت باية قرانية وهي قوله تعالى(ان المسلمين والمسلمات والمومنين والمومنات ..) 1)ولم تبين سبب نزولها ولاوجه الدلالة منها .
وانا تطوعت وذكرت لها سبب النزول واخترت تفسيرا للشيخ عبد الله التليدي الذي هو من مدينتها فقال :عن ام عمارة الانصارية رضي الله عنها اتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ما ارى كل شئ الا للرجال وما ارى النساء يذكرن بشئ فنزلت هذه الاية2) واما وجه الدلالة منها فقد دلت على ان النساء مخاطبات بما يخاطب به الرجال ومكلفات بما كلفوا به من معاني الاسلام والايمان واحكامهما وكذا احكام الشريعة وحدودها لا فرق في ذلك كله بين المراة والرجل 3)
والجدير بالذكر ان المساواة بين الرجل والمراة منفية بنص القران الكريم كما قال تعالى (وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم)4) وقوله تعالى (ولا تتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن ) 5)وقال تعالى (وليس الذكر كالانثى)6).
قال الشيخ محمد المكي الناصري الوزير الاسبق في تفسيير هذه الاية الاخيرة التي تعتبر اصلا في نفي المساواة بين الجنسين ما نصه 7) (لم يرد في سياق هذا النص التنقيص من المراة او الحط منها بل ان السياق العام الذي جاءت به هذه الاية هو على العكس من ذلك الى ان قال المراد من هذه الاية انما هو مجرد تقرير حقيقة فطرية وطبيعية هي ان الله تعالى خلق الذكر لامر،وخلق الانثى لامر آخر، وليس كل ما يمكن القيام به لاحدهما ممكنا للثاني، فطبيعتهما مختلفة، ومهمتهما متنوعة، وهما عنصران متكاملان، بحيث لا يكمل الذكر الا بالانثى، ولا تكمل الانثى الا بالذكر وهذا التكامل الضروري بينهما الذي يحتاج اليه كل منهما يشمل جميع الجوانب ولاسيما الجانب النفسي، والجانب الخلقي، والجانب الاجتماعي، والتربوي، الذي يرتبط به مصير النوع الانساني عموما ومصير الاسرة على الخصوص )
وربما تقولين لي ان هذه الاية ليس لها سبب النزول وانا قلت ان انتفاء السبب سبب في وجوب النسخ .
فاقول للاخت الكريمة :كلا والف كلا !! ان هذه القاعدة التي تذكريها لم يذكرها احد من علماء المسلمين لا قديما ولا حديثا فيما اعلم وانا اتحداك ان تذكري لي وللقراء الكرام من ذكرها من العلماء الثقات ،وفي اي كتاب ذكرها وانا اقبل اي كتاب كيفما كان نوعه ولو كان كتاب تاريخ. وعلى اية حال فانا بحمد الله وقوته صوبت لك هذه العبارة في الاتي (ان انتفاء الحكم لانتفاء علته لا يعد نسخا بدليل ان وجوب التحمل عند الضعف والقلة لا يزال قائما الى اليوم ) واضيف لك قاعدة اخرى تطبق على هذه الاية وامثالها (ان العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب ) 8)وبعد هذه المقدمة ادخل في الموضوع :
واقول للذين يتهمون الله عز وجل بانه ما انصف المراة حيث اعطاها( للذكر مثل حظ الانثيين) 9)انكم ترددون ما يقوله لكم اصدقاؤكم ولم تتاملوا سرهذا التفاوت فلنبدا بحول الله وقوته في نسف هذه الشبهة نسفا بحيث لا يبقى لها اي اثر .
ان الفروق في انصبة المواريث لا تختلف طبقا للنوع البشري ،وانما تختلف لبعض المعايير العادلة .
المعيار الاول :درجة القرابة بين الوارث والموروث ذكرا كان او انثى فكلما اقتربت الصلة زاد النصيب في الميراث، وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب في الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين ومن اجل ذلك قال الله عز وجل بعد ان ذكر ميراث الاباء والابناء (لاتدرون ايهم اقرب لكم نفعا) 10).
المعيار الثاني :العبء المالي وهذا هو المعيار الوحيد الذي يثمر تفاوتا بين الذكر والانثى لكنه تفاوت لايؤدي الى اي ظلم للانثى او انتقاص من شانها .
وبالمثال يتضح المقال كما يقال، اقول للاخت الكريمة ومن هوعلى شاكلتها :لو فرضنا جدلا ان ابا هلك وترك ابنا وبنتا وخلف لهما تركة تقدر ب150000 درهم فالفريضة تكون طبعا من ثلاثة اسهم ومنها تصح فان الابن يرث في هذه التركة 100000درهم والبنت ترث منها 50000 درهم.
ولكن اذا اراد الابن ان يتزوج نقدر انه سيدفع لمخطوبته 25000 درهم فينقص ميراثه ويصبح لديه 75000 درهم .
والبنت اذا ارادت ان تتزوج تقبض مهرا نقدره لها بمثل مهر اخيها وهو 25000 درهم فسيحصل لها ما قدره 75000 درهم وبهذا يتساويان .
فاذا قدرنا ان الابن عليه ان يؤثت بيتا ويقيم وليمة وسيدفع هدايا للعروس الى غيرذلك مما ابتكره الناس في عاداتهم وتقاليدهم فالنتيجة ان نصيبه سيزداد نقصا ،اما شقيقته فهي بما يقدم لها عادة من هدايا الاقاراب واالاصدقاء فالنتيجة ان نصيبها سيزداد ارتفاعا ومن اجل ذلك ذهب بعض الباحثين الى ان الشريعة ميزت البنات على الابناء في الميراث 11 ).
اذن اطرح سؤالا عريضا على الاخت الفاضلة هنا من المحظوظ هل الرجل ام المراة؟!
ولذلك حينما تتخلف قضية العبء المالي كما هو الحال بين الاخوة الذكور والاخوات للام نجد ان الشارع الحكيم قد سوى بين نصيب الذكر ونصيب الانثى في الميراث ولذلك قال الشيخ الشران الاندلسي رحمه الله في منظومته المشهورة 12)
والاخ للام اتفاقا بالكتاب يسقطه حجبا عمودا الانتساب
وحظه السدس في الانفراد والقسم في الثلث مع التعداد
وحكم ذا التعداد المذكور تسوية الاناث بالذكور
فالتسوية هنا جاءت بين الذكور والاناث في الميراث لان اصل توريثهم هي الام كما قال الاخوة للام لعمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما منعهم من ارث امهم هب ا ن ابانا كان حجرا ملقى في اليم اليست ام واحدة تجمعنا فرجع الى قولهم13)
وباستقراء حالات الميراث انكشف لبعض العلماء حقائق اذهلت الكثير من الناس حيث ظهر التالي .
اربع حالات فقط ترث فيها المراة نصف الرجل .
اضعاف هذه الحالات ترث المراة مثل الرجل .
حالات ترث المراة اكثر من الرجل .
حالات ترث فيها المراة ولايرث الرجل.
اولا الحالات التي ترث المراة نصف الرجل مثل البنت مع اخوانها الذكور، وكلاخت الشقيقة مع اخوانها الذكور وكلاخت لاب مع اخوانها الذكور –عند فقد الاخت الشقيقة والاخ الشقيق-وكالاب والام مع عدم وجود اولاد الابن ولا وجود لزوج اوزوجة ففي هذه الحالة ترث الام السدس فرضا والثلثان الباقيان ياخذه الاب تعصيبا لقوله تعالى (ولابويه لكل واحد منهما السدس مما ترك ان كان له ولد فان لم يكن له ولد وورثه ابواه فلامه الثلث) 14) وسكت القرآن عن نصيب الاب مما يفيد انه ياخد الباقي تعصيبا .
ثانيا الحالات التي ترث المراة مثل الرجل مثل الاب والام مع وجود ابن الابن ففي هذه الحالة يرث كل منهما السدس والباقي ياخذه ابن الابن تعصيبا ،وكالاخ والاخت لام التي اشرت اليها سابقا .
ثالثا حالات ترث المراة اكثر من الرجل مثل الزوج مع ابنته الوحيدة. فالزوج ياخذ الربع لقوله تعالى (ولكم نصف ماترك ازواجكم ان لم يكن لهن ولد فان كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن)15)
والبنت الواحدة تاخذ النصف لقوله تعالى (وان كانت واحدة فلها النصف).16)
رابعا حالات ترث فيها المراة ولا يرث الرجل مثل البنت مع الاخت الشقيقة مع وجود الاخ للاب فالنصف الاول تاخذه البنت، والنصف الاخر تاخذ الاخت الشقيقة، ولا شيء للاخ لاب؛لان الاخت الشقيقة اذا اصبحت عصبة مع الغير فانها تصبح في قوة الاخ الشقيق فتحجب الاخوة لاب ذكورا واناثا وتحجب من بعدهم من العصبة كابناء الاخوة والاعمام الاشقاء او لاب 17).
تلك هي بعض الحالات باختصار شديد التي ترث فيها المراة مثل الرجل او ترث هي ولا يرث الرجل في مقابلة اربع حالات محددة ترث فيها المراة نصف الرجل كما راينا في الحالة الاولى .
وهذا التقسيم الذي ذكره الله عز وجل في كتابه الحكيم وفصلته السنة النبوية المشرفة وجمعه العلماء ابهر به احد علماء القانون في امريكا الذين لم تفسد فطرتهم ولم تتلوث نحلتهم حكى الدكتور زغلول النجار ان قضية الميراث هذه التي فصلها القران الكريم تفصيلا دقيقا كانت سببا في اسلام عالم من علماء القانون الامريكيين في وقتنا المعاصر اذ كان يتباحث معه في مسائل علمية ودينية وتطرق الحديث بهما الى قضية الميراث وحين عرض عليه ايات الميراث عفوا دون ترتيب لذكرها دهش العالم الامريكي ولم يجد بدا من ان يعلن اسلامه ثم قال لا اتخيل ان عقلا انسانيا يمكن ان يحصر كل علاقات القربى بهذه الدقة المتناهية التي لا ينسى معها احدا ثم يوزع التركة الموروثة بهذا العدل الذي لا يظلم احدا 18)
وقبل ان ادع القلم اوجه لعلمانيي بلدنا هذا السؤال اطرحه عليهم لعلهم يرجعون وهو كيف جاز لكم ان تفتحوا الباب على مصراعيه ليشرع انسان لاخيه الانسان وهو لا يعرف كنهه وحقيقته؟!فماذا عرفتم في النفس الانسانية انتم تعرفون زاوية وتجهلون زوايا اخرى ما هي النفس الانسانية ؟ هي ليست بطنا ومعدة فقط ،وهي ليست عقلا يعي ويفهم فقط ،وهي ليست وجدانا فقط ،انها ملكات متعددة وانتم الى الان لا تعرفون عدد هذه الملكات فكيف تقننون لشئ لا تعرفونه ؟19)
يقول البروفيسور رينيه دوبو في كتابه انسانية الانسان (كل انسان مخلوق فريد ليس له نظير سابق ولن يكون له نظير لاحق) 20)ويقول الشيخ الشعراوي ان منهاج الرسل دائما انهم ياتون من الله عز وجل خالق الانسان بقانون صيانة ذلك الانسان لاننا جميعا مقتنعون بان صانع الصنعة هو الذي يقرر قانون صيانتها (catalogue) فكل مصنوع صنعه البشر هو الذي يضع قانون صيانة ذلك المصنوع الذي صنعه وحيث انه لم يوجد احد يدعي انه خلق الانسان اذن فالانسان صنعة الله والله سبحانه وتعالى هو الذي يحدد قانون صيانة ذلك الانسان لان الله لايخلق خلقه وبعد ذلك يتدخل الخلق ليضعوا قانون الصيانة له 21)وفي ذلك يقول الله عز وجل (الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) 22)وايضا جاء في الخبر ان الله تولى قسمة مواريثكم بنفسه فلم يكلها لا لملك مقرب ولا لنبي مرسل 23)وجاء في الوعيد الشديد الموجه للذي يتدخل في الميراث بالزيادة او النقص (من قطع ميراثا فرضه الله قطع الله ميراثه من الجنة ) 24)ومن اجل ذلك ختم الله عز وجل آية المواريث بقوله (تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله ندخله جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده ندخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين ) 25)قال ابن كثير مفسرا هذه الاية ما نصه اي لكونه غير ما حكم الله به وضاد الله في حكمه وهذا انما يصدر من عدم الرضى بما قسم الله وحكم به ولهذا يجازيه بالاهانة في العذاب الاليم المقيم 26)وقال الدكتور محمد التاويل رحمه الله معلقا على هذه الاية (الكل يعلم ان دول العالم كلها تحمي حدودها وتدافع عنها ولاتتردد في اعتقال او اطلاق النار على كل من ينتهك حدودها ويخترقها عنوة ويرفض احترامها والوقوف عندها27).
قلت:ان هذه الزوبعة التي يثيرها بعض من جلدتنا هذه الايام هي من العبث والمغاربة يعتقدون في ملوكهم العلويين انهم لا يفعلون العبث كما صرح بذلك مؤرخ المملكة عبد الوهاب بنمنصور رحمه الله لاستاذنا الدكتور محمد فاروق النبهان عندما استقدمه الملك الحسن الثاني رحمه الله للاشراف على دار الحديث الحسنية وهذه حسنة تضاف الى حسناته الاخرى التي تعتبرمن الركائز في الدولة المغربية حيث شيد جلالته ثلاث مؤسسات انفرد بها عن سائر رؤساء الدول وكان يسهر عليها شخصيا وهي معهد الدراسات والابحاث للتعريب وذلك للمحافظة على اللغة العربية. ودار الحديث الحسنية للمحافظة على الدين. واكاديمية المملكة المغربية للمحافظة على العلوم والتقتنيات. 28)
كلمة اخيرة اوجهها للاخت الفاضلة الكاتبة بجريدة الشمال اقول لها:اذا كان هذا هو مستواك الاسلامي فانا انصحك بالابتعاد عن الكتابة في الموضوعات الاسلامية;لانك اهنت سنة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث وصفت من يتمسك بها باوصاف فيها نوع من الاستهزاء ،ثم استدللت باية قرآنية في غير محلها ولم تبيني وجه الدلالة منها،ثم ادعيت ان انتفاء سبب نزول القران سبب في وجوب النسخ وهذا لم يقله احد من العلماء لا قديما ولا حديثا، ثم ادعيت ان تركيبة المراة لا تختلف عن تركيبة الرجل لا في الدماغ ولا في غيره وهذا جهل بابسط علوم التشريح التي يعرفها ابناؤنا في المدارس الاعدادية والثانوية .ولله الامر من قبل ومن بعد .
*خريج دار الحديث الحسنية ،وعضو سابق برابطة علماء المغرب

المصادر والمراجع
1)سورة الاحزاب آية 35
2)الجواهر واللآلئ المصنوعةفي تفسيير القرآن العظيم بالاحاديث الصحيحة المرفوعة 2/662
3) التمايز العادل بين الرجل والمراة في الاسلام ص83
4)سورة البقرة بعض آية226
5)سورة النساء بعض آية32
6)سورة آل عمران بعض آية36
7)التيسير في آحاديث التفسيير 1/220،219
8)مباحث في علوم القرآن لمناع القطان ص82
9)سورة النساء بعض آية11
10)سورة النساء بعض آية 11
11) دراسة فقه مقاصد الشريعة ص23
12)العروة الوثقى في الفرائض ص12 الابيات44
13)المواريث في الشريعة الاسلامية للصابوني ص90
14)سورة النساء بعض آية11
15)سورة النساء بعض آية12
16)سورة النساء بعض آية11
17)الموارث في الشريعة الاسلامية م،س ص75،74
18)انظر مجلة منبر الاسلام المصرية الصادرة في فبراير سنة1991
19)الاسراء والمعراج للشيخ الشعراوي رحمه الله ص58
20) هذا الكتاب ترجمه الدكتور نبير صبحي الطويل ونشرته مؤسسة الرسالة في بيروت ص27
21)الاسراء والمعراج م،س ص57
22)سورة الملك آية11
23)ذكره المناوي في فيض القدير 2/253
24)رواه الامام البيهقي في شعب الايمان 16/493
25)سورة النساء آية14،13
26)تفسيير القرآن العضيم 2/203
27)دعوى المساواة في الارث ص92
28)كتاب جلالة الملك الحسن الثاني الانسان والملك ص307 الكتاب مطبوع في مطبعة الانباء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.