تصنيف المغرب في المرتبة 42 من أصل 178 بلدا عالميا في مجال البيانات المفتوحة    بعد مغادرتها رئاسة الحكومة.. ماي تستقيل من رئاسة حزب المحافظين    السلطات الجزائرية تنفّذ عشرات الاعتقالات لإنهاء زخم التظاهرات    جريدة الشروق التونسية …قبل 7 ساعات من «فينال» رابطة الأبطال .. الوداد مُتخوّف من «العُقدة» الترجية… والبنزرتي والشعباني في مُواجهة تاريخية    بعد شائعات رحيله.. رونالدو يطلب قائد ريال مدريد في يوفنتوس    "الكاف": "حان موعد النهائي .. اليوم هو صدام العمالقة"    زياش على طاولة ارسنال    قضية “الاغتصاب”.. تطور جديد يعل باستدعاء رونالدو    لوف يحرض ساني على الرحيل من مان سيتي لبايرن ميونخ    أمير المؤمنين يسلم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم موسم 2017-2018    الرباط: رئيس المجلس الجماعي ينفي خبر حافلات بلون وردي خاصة بالنساء    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب "مسجد الإسراء والمعراج" بالدار البيضاء    مسجد طارق بن زياد بالشرافات .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    الINDH توزع 17 سيارة إسعاف ونقل مدرسي على 15 جماعة بتطوان (صور) أشرف على العملية عامل الإقليم    أسفي.. الرقم المباشر يسقط طبيبة متدربة بتهمة الارتشاء    منتدى الصحافيين الشباب يكشف تصوره بشأن أخلاقيات المهنة    نيمار يهمش سان جيرمان    انقلبت سيارته في إحدى المنعرجات بضواحي شفشاون….مصرع سائق وإصابة 4 ركاب آخرين    أوجار يتهم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ب”العدمية” وبتبخيس جهود الدولة    النهضة البركانية يختتم غدا تحضيراته بالإسكندرية    “العالمية لعلماء المسلمين” تدعو السعودية لوقف إعدام الدعاة    معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.. معلمة حضارية تضطلع بدور إشعاعي في نشر الخطاب الديني الوسطي    هيئة: إدراج تيفيناغ في النقود لا يحتاج سوى لإرادات وطنية صادقة جدل "النقود الأمازيغية"    المغرب.. صعوبات تواجه مساعي فرض ضرائب على فيسبوك وأمازون    حالة طوارئ في “البام”    الأنتربول تنقذ مغربيا من الفيتنام    طقس نهاية الأسبوع: الحرارة ما بين 34 و40 درجة بالجنوب    فريد القاطي يتعاون مع فنان جزائري    ضغوط أمريكية على المغرب لثنيه عن شراء صواريخ “إس 400” الروسية الرباط تتجه لشراء منظومة "باتريوت"    نتنياهو: أشكر صديقي السيسي على إرسال مروحيتين لإخماد الحرائق بإسرائيل    نقابة: تشغيل “سامير” هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار “التسقيف”    أمزازي يعلق على مقاطعة الأساتذة المتعاقدين والنقابات للحوار كان مقررا الخميس    بشرى للمغاربة.. إجراءات جديدة للحماية من رسائل ال”sms المزعجة    هواوي تفجر مفاجأة: سنطرح بديلاً ل أندرويد قريباً    تثبيت أجهزة مراقبة على مستوى نقط الأداء بالطرق السيارة    في خطوة غير متوقعة: المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كوهلر يقدم استقالته    جلالة الملك يدشن الملحقة الجهوية للمركز الوطني محمد السادس للمعاقين ..دفعة إضافية لجهود إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة    راشد: بدعة صلاة التراويح ضلالة    برامج “الأولى” الاختيار الأول للمغاربة في الأسبوع الثاني من رمضان تم تسجيل 84 % من نسبة المشاهدة    رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي تستقيل من منصبها أبلغت الملكة إليزابيث بقرارها    رائحة الفم… العزلة    نصائح لتجميد الطماطم    نفقات الصحة تستنزف جيوب المغاربة    سابقة فالصحرا: فريق طبي بمستشفى الحسن بالمهدي فالعيون ينجح فإنقاذ شاب من الشلل    لتقديم خلاصات تقريرها.. ندوة OCP في سويسرا    «يوميات روسيا 2018..» في حضرة الجمال والجلال -الحلقة14    رمضانيات القصر الكبير    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    مزوار: المنافسة الشريفة رافعة لاقتصاد المملكة    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار انتهاك لوبيات العقار للأحزمة الخضراء بالحسيمة
نشر في ناظور24 يوم 09 - 03 - 2010

للطبيعة دور أساسي في تهذيب سلوك الإنسان وتنمية ذوقه وثقافته، كما تساهم في التوازن النفسي والجسدي، وفى تجنب عدة أمراض، فالغابة هي الرئة التي تتنفس منها المدينة، ويعرف الجميع كيف تمنح الهواء النقي وتقلل من التلوث ومضراته التي تلحق بالإنسان والحيوان والطبيعة في مجملها، فدور الغابات في التوازن الطبيعي معروف منذ القدم، وكذلك دورها في عدم انجراف التربة وفي تلطيف المناخ وفي عملية التبخر الأساسية في نزول الأمطار، كما أنا جذور الأشجار تعمل على جلب الماء من باطن الأرض ليرتوي بها الإنسان والحيوان والطيور والأزهار، كما تتحول أوراق الأشجار المتساقطة إلى أسمدة تساهم في خصوبة الأرض.
أهمية الغابات:
لا تقتصر الغابة على كونها غطاء شاسع أخضر لكن لها مغزى اقتصادي وصناعي بل واستجمامي أيضا، كما أنها تمنع تدهور التربة وتأكلها، تحمى ينابيع المياه، وتحافظ على استقرار الجبال، كما أنها تحد من تأثير الصعوبات الخضراء والتي تساهم في ظاهرة الإحترار العالمي من خلال البساط الأخضر الذي يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون، وتعتبر الغابة بيئة وموطنا طبيعيا للحيوان والنبات حيث تضم حوالي 2/3 من كائنات الكرة الأرضية، لذلك فهي تساعد على حماية التنوع البيولوجي من الانقراض، وعلى المستوى الاقتصادي تساهم كمصدر للطاقة والمواد الخام، كما لعبت الغابة على مر العصور دورا حضاريا وتاريخيا هائلا حيث كانت موطنا للعنصر البشري منذ القدم.
وعلى الرغم من هذه الأهمية، فإن التقارير تشير إلى التدهور المستمر في هذه المساحة الشاسعة، حيث أقرت الإحصائيات بأن نسبة الغابة التي تعرضت للتدهور وصلت إلى نصف مساحتها وخاصة خلال الثلاث عقود الأخيرة، ومهددة أيضا بالانقراض ويرجع ذلك لأسباب اقتصادية لتحقيق النمو المستدام لاقتصاد الدول، والاستهلاك المتزايد لها، تأثير غازات الصوب الخضراء، ومتطلبات السكان الآخذين في التزايد للاستقرار في أراضي جديدة، بالإضافة إلى السياسات الخاطئة المتبعة من قبل المسؤولين لتسكين الأفراد وإقامة المباني هناك بدلا من تشجيع السياحة في هذه المناطق الخلابة وانتشار التجارة غير المشروعة بها.
الأحزمة الغابوية والتنمية الحضرية المستدامة (غابة ميرادور نموذجا)
الأحزمة الغابوية هي امتداد مفتوح لمجالات طبيعية أو غابوية أو زراعية متواجدة أو مهيأة حول مدارات المدن أو في بعض أجزاءها، إن أهداف الحفاظ على هذه المجالات وتهيئتها متعددة ومتنوعة وتختلف حسب اختلاف منعشيها والقائمين عليها وحسب المهام المتوخاة منها، والخصوصيات الجغرافية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية ... للمدن المعنية. ورغم أنه لايمكن تعداد جميع فوائد ومهام الأحزمة الغابوية في هذا المقال، فمن المعروف أن الأحزمة الغابوية سواء الطبيعية أو المهيأة بجوار أو داخل المدن تلعب أدوارا حيوية كثيرة.
لقد عرف الريف عبر تاريخه الطويل أشكالا من الأحزمة الغابوية التي كانت تلعب وظائف اقتصادية واجتماعية وبيئية وترفيهية... هذه المساحات الخضراء التي تحيط بالمدن كانت على شكل حدائق زراعية ( عرصات ) أو أراضي فلاحية أو غابات طبيعية، كما أحدثت العديد من المحميات الطبيعية والأحزمة ذات أهداف مختلفة سواء بجوار المدن أو وسط التجمعات القروية، كالمحمية الوطنية للحسيمة و كتامة والنواحي، وغابة السواني وغيرها... غالبا ما تؤسسها القبائل لأغراض خاصة، ولهذا تنشأ كل محمية من أجل أهداف ووظائف مختلفة وذلك حسب الموقع وحجم المكان المحمي وحاجيات المنطقة المعنية.
الموقع:
تقع جغرافية الحزام الغابوي لميرادور (الصفصاف) وسط الشمال الشرقي لمدينة الحسيمة، على مساحة تقدر بالهكتارات، تحدها من الجنوب ثانوية أبي يعقوب البادسي وجزء من حي مرموشة، وشرقا مدرسة محمد الخامس والملعب البلدي، وشمالا بشاطئ صباديا، وغربا بأغزار أبولاي. ويعود تاريخ غرسها إلى مئات السنين، خاصة إبان الاستعمار، وجزء منها مباشرة بعد الاستقلال، وذلك في إطار ما سمي بمشروع الديرو، وأحدثت هذه الغابة فوق أرضية رملية من الجودة العالية المعروف باللغة الإسبانبة ب (ليماصو)
ويحتوي الحزام الغابوي لميرادور على أشجار الأوكلبتوس والصنوبر وأنواع أخرى من النباتات، وكذا على أنواع من الطيور، هذا المعطى منحه بعدا ايكولوجيا مميزا وأهمية كبيرة في المحافظة على البيئة والتنوع البيولوجي داخل المدار الحضري لمدينة الحسيمة، وجعله متنفسا طبيعيا للمدينة ومنتزها حضريا فسيحا وميدانا لممارسة بعض الرياضات. وكانت توجد في هذه المنطقة مباني قديمة من عهد الإسبان كمقهى ميرادور (مكان نادي المضرب حاليا والمصلى) ومباني أخرى تابعة حاليا لإدارة المياه والغابات والفلاحة، التي كان البناء فيها محرما على أساس أنها مجالات للتنشيط السياحي والثقافي، وهي تسميات لا أثر لها على أرض الواقع.
وكانت غابة ميرادور الفضاء الوحيد بالمدينة الذي كان التلاميذ والطلاب يذهبون إليه للمطالعة وتهيئ الامتحانات والترويح عن النفس، وكان ارتباط أهالي الحسيمة بهذه الغابة لوعيهم بأهميتها في الحياة اليومية، والذي يعود إلى ثقافة بيئية متجذرة في التربية لدى المجتمع الحسيمي، كما كانت هذه الغابة بمثابة الرئة التي توفر للمدينة هواء نقيا وموقعا مميزا منحها منظرا جماليا رائعا، وكان السياح يجدون فيها مجالا للمتعة والراحة والاستراحة، فغير أنه اليوم أصبحت في خبر كان.
ومن بين أهداف إنشاء الحزام الغابوي لميرادور هو الحد من التوسع العمراني، و إعادة توجيه عملية التعمير آنذاك إلى اتجاهات أخرى من المجال الترابي، هذا إضافة إلى محاربة الفيضانات وذلك بكبح جزء من مياه الأمطار وتنظيم سيلانها أو تغير اتجاهها لتفادي الأضرار والخسائر التي يمكن أن تلحق بالمساكن والسكان عند وقوع الفيضانات، واستفادت المدينة كذلك من هذا الحزام الغابوي تثبيت الرمال، وتقليص الزوابع الرملية وكذا خفض قوة وسرعة الرياح خاصة التي تأتي من جهة شاطئ صابديا.
لوبيات العقار بالحسيمة:
ترجع بداية تشكل لوبيات العقار بمدينة الحسيمة في منتصف الستينات من القرن الماضي مباشرة بعد انسحاب الإسبان من المنطقة، حيث بدأ الصراع على تشكيل الثروة بين بعض ممن ورثوا شيئا من النفوذ الاسباني على المستوى السياسي والاقتصادي، وهو الصراع الذي كانت تجري أطواره في سياق قبائلي، ومن بعد انتخابي/ قبائلي بهدف التحكم في مصير ومستقبل هذه المدينة عن طريق المجلس البلدي، وتصبح هذه القبيلة أو تلك قوة اقتصادية.
ويمكن تقسيم هذه اللوبيات إلى صنفين:
الصنف الأول يتمثل في لوبي مركيز دي كوبا الذي استحوذ واحتل منطقة غرب وجنوب الحسيمة وتمركز بالخصوص : منطقة مروبيخو، مطاذيرو، وجزء من كلابونيط...
الصنف الثاني يتمثل في اللوبي الذي أصبح يطلق عليه البعض منتخبي دي كوبا والذي استحوذ واحتل من جهته على وسط وجنوب الشرقي للحسيمة وتمركز بالضبط في منطقة غابة الصفصاف (حي المنزه حاليا) أغزار أبولاي ومرموشة...
بداية المجزرة لغابة ميرادور :
شكل "التهافت" على العقار مع بداية السبعينات إحدى النقط الأساسية في جدول أعمال المجالس المتعاقبة على المدينة، حيث تحولت المدينة إلى قلعة إسمنتية بامتياز، ودمرت فيها جميع المؤهلات الطبيعة والتاريخية التي كانت تزخر بها المدينة، سواء من مآثر تاريخية وفضاءات خضراء، والجبال المحيطة بالمدينة (جبل الرومان، جبل سيدي عابد، جبل موروبيخو، جبل مرموشة، وجبل المرسى...) هكذا كان تصور المسؤولين والمنتخبين الذين كانوا يتحكمون في مصير هذه المدينة، بحيث تم الإجهاز على مجموعة من المناطق الخضراء والطبيعية وتحويلها إلى أماكن للبناء من طرف لوبيات العقار التي همها الوحيد هو السعي وراء الربح على حساب مصلحة المدينة.
ورغم هذا "التدخل العنيف" في المجال فالصمت لزال قائما في هذا الشأن من طرف أنصار البيئة... رغم تعدد "المبادرات الإسمنتية" اتجاه منطقة (غابة ميرادور) من بنايات مركبات ثقافية، مقرات المصالح الخاريجية، ملاعب رياضية، مقرات للجمعيات،أسواق وأسواق ممتازة في الأفق، فنادق، حلبة تعليم السياقة، هذا زيادة على المشروع الذي صادقت عليه الوكالة الحضرية للحسيمة والمتعلق بإنشاء مركب اجتماعي رياضي بمنتزه ميرادور
على مساحة هكتارين، وبكلفة إجمالية تقدر ب 45 مليون درهم، فيما الحديث عن مشروع منتزه ميرادور السياحي الذي كان مبرمجا لدى المجلس البلدي أصبح في عداد المشاريع المفقودة بهذه المنطقة.
ولتدارك بعض هذه الأخطاء القاتلة يجب وضع سياسة مندمجة للتأهيل الحضري عبر:
* تشخيص واقع التعمير ورسم آفاق جديدة للتنمية البيئية الحضرية للمدينة
* تهيئة الحدائق والفضاءات العمومية وتحسين مستوى البيئة الحضرية
* تأهيل ما تبقى من غابة ميرادور وتحويلها إلى منتزه سياحي
* رئيس الجمعية المتوسطية للسياحة الحسيمة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.