نقطة نظام.. ما يحتاجه جطو    يوم مات الرئيس الديكتاتور سنوات قبل موت بنعلي الإنسان    التعادل يحسم مباراة المحليين أمام الجزائر    غرناطة يفاجئ برشلونة ويتصدر الدوري الإسباني لكرة القدم    المكتب السياسي يفوض لأخنوش تعزيز مشاركة الأحرار في الحكومة تطرق لمضامين تقرير جطو    توقيف سيارة مملوءة بالحشيش بميناء طنجة المتوسط    بنفيكا يقلب الطاولة على موريرنسي في آخر خمس دقائق    بعد الخسارة أمام غرناطة.. 5 مرشحين لقيادة برشلونة خلفًا لفالفيردي    بطولة إسبانيا: برشلونة يسقط على أرض الوافد الجديد غرناطة    ثانوية تاگلفت الإعدادية بدون مدير ولا الحراس العامين للخارجية ولا المقتصد يا وزير التربية الوطنية    الشرطة الفرنسية توقف 137 متظاهرا من السترات الصفراء بعد مواجهات في باريس    الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجميع في مأزق قانوني و قضائي    الركراكي: "وقعنا في نفس أخطاء الموسم الماضي و أهنئ مولودية وجدة على الفوز"    النظام الضريبي المحلي بالمغرب متوافق مع المعايير المعتمدة في البلدان الأخرى    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك في عشت الماضي    بعد خروجه من القصر الملكي.. العثماني: عدد أعضاء الحكومة سيتقلص بالثلث    استخراج فيديوهات قديمة لضحايا الضرب والجرح وإعادة نشرها، آخرها ضحية حي مولاي رشيد بالبيضاء    وزير الصحة يعطي تعليماته بفتح تحقيق عاجل مع تحديد المسؤوليات حول ظروف وملابسات وفاة امرأة حامل وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش    فيديو.. مصريون يستقبلون السيسي بالمظاهرات الاحتجاجية في نيويورك    رجل أعمال غاضب يعيد أجواء الربيع العربي إلى الشارع المصري    الرئيس التونسي السابق بن علي يُدفن إلى جانب كبار الصحابة بالبقيع (فيديو) ظل يعيش بالسعودية منذ هربه من تونس    رأفت بعد الولادة رفقة رضيعتها ألماس    بركة: بلادنا تعيش أزمة عميقة والحكومة انزوت إلى منطقة الانتظارية والترقب    رئيس المجلس الوطني للصحافة: مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة مطابقة للممارسة الإعلامية الجيدة    ندوة بالحسيمة تبرز دور الإعلام في التعريف والترويج للتراث الثقافي والتحسيس بالحفاظ عليه    توقعات نزول قطرات مطرية في عدد من مناكق المملكة يوم غد الأحد    حمد الله يتراجع عن كشف تفاصيل مغادرته للمنتخب ويقترب من العودة لصفوف الأسود    فيسبوك تعلق عمل "عشرات آلاف" التطبيقات    الدورة التاسعة لمهرجان النكور تكرم الفنانة سعاد صابر    ليفاندوفسكي يواصل تألقه ويقود بايرن لسحق كولون    الملك يستقبل العثماني لإستفساره عن اقتراحاته بخصوص التعديل الحكومي    بسبب منعه من الدواء والتطبيب.. الصحفي حميد المهداوي يدخل في إضراب عن طعام    بوعشرين: لا ألوم المطالبات بالحق المدني فقد شعرن بالخوف ولن أقدم لهن وعودا كالتي قدمت لهن..وللواقفين وراء ملفه: إذا ذبحتم فأحسنوا الذبح!    العثماني: القرارات الحكوميّة تخدم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشّة    ضُعف خدمات الاتصال يُغضب ساكنة نواحي بني ملال طالبوا بتدخل والي الجهة    بالفيديو الفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية ترقص مع ابنها في “البانيو”    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    رواية “السماء تحت أقدامنا” للمغربية ليلى باحساين تتنافس على جائزة الأدب العربي بباريس    دعوات لإنهاء احتكار شركة “اتصالات المغرب” لسوق ال ADSL بالمملكة مع تصاعد الاحتجاجات ضدها    مراكش.. فاعلو الطيران الخاص يلتئمون بمناسبة النسخة الثالثة لمعرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الأوسط وشمال افريقيا    قناة « إم بي سي 5 » تستقطب مراد العشابي لطاقمها وهذه أبرز برامجها    غزالي كاتب عام وزارة الطاقة والمعادن: الاتفاقية مع بريد المغرب تأتي تبعا للتوجيهات الملكية السامية    بلمير يظفران بجائزة أفضل « غروب » في الشرق الأوسط    « إم بي سي » و قوتنا الواحدة: أعطوا هذه « التيليكوماند » ليد تتقن استعمالها !    بعد هجمات أرامكو..ترامب يوافق على إرسال قوات ومعدات عسكرية إلى السعودية والإمارات    مفتاح يؤكد استقالته من مكتب فيدرالية الناشرين.. ويكشف الأسباب انتقد اختزال الأزمة في البحث عن الموارد المالية العمومية    مداهمة معمل سري ومصادرة كمية كبيرة من الأكياس البلاستيكية    موريتانيا والجزائر يتطلعان لتطوير معبرهما البري    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار انتهاك لوبيات العقار للأحزمة الخضراء بالحسيمة

للطبيعة دور أساسي في تهذيب سلوك الإنسان وتنمية ذوقه وثقافته، كما تساهم في التوازن النفسي والجسدي، وفى تجنب عدة أمراض، فالغابة هي الرئة التي تتنفس منها المدينة، ويعرف الجميع كيف تمنح الهواء النقي وتقلل من التلوث ومضراته التي تلحق بالإنسان والحيوان والطبيعة في مجملها، فدور الغابات في التوازن الطبيعي معروف منذ القدم، وكذلك دورها في عدم انجراف التربة وفي تلطيف المناخ وفي عملية التبخر الأساسية في نزول الأمطار، كما أنا جذور الأشجار تعمل على جلب الماء من باطن الأرض ليرتوي بها الإنسان والحيوان والطيور والأزهار، كما تتحول أوراق الأشجار المتساقطة إلى أسمدة تساهم في خصوبة الأرض...
أهمية الغابات :
لا تقتصر الغابة على كونها غطاء شاسع أخضر لكن لها مغزى اقتصادي وصناعي بل واستجمامي أيضا، كما أنها تمنع تدهور التربة وتأكلها، تحمى ينابيع المياه، وتحافظ على استقرار الجبال، كما أنها تحد من تأثير الصعوبات الخضراء والتي تساهم في ظاهرة الإحترار العالمي من خلال البساط الأخضر الذي يمتص غاز ثاني أكسيد الكربون، وتعتبر الغابة بيئة وموطنا طبيعيا للحيوان والنبات حيث تضم حوالي 2/3 من كائنات الكرة الأرضية، لذلك فهي تساعد على حماية التنوع البيولوجي من الانقراض، وعلى المستوى الاقتصادي تساهم كمصدر للطاقة والمواد الخام، كما لعبت الغابة على مر العصور دورا حضاريا وتاريخيا هائلا حيث كانت موطنا للعنصر البشري منذ القدم.
وعلى الرغم من هذه الأهمية، فإن التقارير تشير إلى التدهور المستمر في هذه المساحة الشاسعة، حيث أقرت الإحصائيات بأن نسبة الغابة التي تعرضت للتدهور وصلت إلى نصف مساحتها وخاصة خلال الثلاث عقود الأخيرة، ومهددة أيضا بالانقراض ويرجع ذلك لأسباب اقتصادية لتحقيق النمو المستدام لاقتصاد الدول، والاستهلاك المتزايد لها، تأثير غازات الصوب الخضراء، ومتطلبات السكان الآخذين في التزايد للاستقرار في أراضي جديدة، بالإضافة إلى السياسات الخاطئة المتبعة من قبل المسؤولين لتسكين الأفراد وإقامة المباني هناك بدلا من تشجيع السياحة في هذه المناطق الخلابة وانتشار التجارة غير المشروعة بها.
الأحزمة الغابوية هي امتداد مفتوح لمجالات طبيعية أو غابوية أو زراعية متواجدة أو مهيأة حول مدارات المدن أو في بعض أجزاءها، إن أهداف الحفاظ على هذه المجالات وتهيئتها متعددة ومتنوعة وتختلف حسب اختلاف منعشيها والقائمين عليها وحسب المهام المتوخاة منها، والخصوصيات الجغرافية والبيئية والاجتماعية والاقتصادية ... للمدن المعنية.
ورغم أنه لايمكن تعداد جميع فوائد ومهام الأحزمة الغابوية في هذا المقال، فمن المعروف أن الأحزمة الغابوية سواء الطبيعية أو المهيأة بجوار أو داخل المدن تلعب أدوارا حيوية كثيرة.
لقد عرف الريف عبر تاريخه الطويل أشكالا من الأحزمة الغابوية التي كانت تلعب وظائف اقتصادية واجتماعية وبيئية وترفيهية... هذه المساحات الخضراء التي تحيط بالمدن كانت على شكل حدائق زراعية ( عرصات ) أو أراضي فلاحية أو غابات طبيعية، كما أحدثت العديد من المحميات الطبيعية والأحزمة ذات أهداف مختلفة سواء بجوار المدن أو وسط التجمعات القروية، كالمحمية الوطنية للحسيمة و كتامة والنواحي، وغابة السواني وغيرها... غالبا ما تؤسسها القبائل لأغراض خاصة، ولهذا تنشأ كل محمية من أجل أهداف ووظائف مختلفة وذلك حسب الموقع وحجم المكان المحمي وحاجيات المنطقة المعنية.
الموقع:
تقع جغرافية الحزام الغابوي لميرادور (الصفصاف) وسط الشمال الشرقي لمدينة الحسيمة، على مساحة تقدر بالهكتارات، تحدها من الجنوب ثانوية أبي يعقوب البادسي وجزء من حي مرموشة، وشرقا مدرسة محمد الخامس والملعب البلدي، وشمالا بشاطئ صباديا، وغربا بأغزار أبولاي. ويعود تاريخ غرسها إلى مئات السنين، خاصة إبان الاستعمار، وجزء منها مباشرة بعد الاستقلال، وذلك في إطار ما سمي بمشروع الديرو، وأحدثت هذه الغابة فوق أرضية رملية من الجودة العالية المعروف باللغة الإسبانبة ب (ليماصو)
ويحتوي الحزام الغابوي لميرادور على أشجار الأوكلبتوس والصنوبر وأنواع أخرى من النباتات، وكذا على أنواع من الطيور، هذا المعطى منحه بعدا ايكولوجيا مميزا وأهمية كبيرة في المحافظة على البيئة والتنوع البيولوجي داخل المدار الحضري لمدينة الحسيمة، وجعله متنفسا طبيعيا للمدينة ومنتزها حضريا فسيحا وميدانا لممارسة بعض الرياضات.
وكانت توجد في هذه المنطقة مباني قديمة من عهد الإسبان كمقهى ميرادور (مكان نادي المضرب حاليا والمصلى) ومباني أخرى تابعة حاليا لإدارة المياه والغابات والفلاحة، التي كان البناء فيها محرما على أساس أنها مجالات للتنشيط السياحي والثقافي، وهي تسميات لا أثر لها على أرض الواقع.
وكانت غابة ميرادور الفضاء الوحيد بالمدينة الذي كان التلاميذ والطلاب يذهبون إليه للمطالعة وتهيئ الامتحانات والترويح عن النفس، وكان ارتباط أهالي الحسيمة بهذه الغابة لوعيهم بأهميتها في الحياة اليومية، والذي يعود إلى ثقافة بيئية متجذرة في التربية لدى المجتمع الحسيمي، كما كانت هذه الغابة بمثابة الرئة التي توفر للمدينة هواء نقيا وموقعا مميزا منحها منظرا جماليا رائعا، وكان السياح يجدون فيها مجالا للمتعة والراحة والاستراحة، فغير أنه اليوم أصبحت في خبر كان.
ومن بين أهداف إنشاء الحزام الغابوي لميرادور هو الحد من التوسع العمراني، و إعادة توجيه عملية التعمير آنذاك إلى اتجاهات أخرى من المجال الترابي، هذا إضافة إلى محاربة الفيضانات وذلك بكبح جزء من مياه الأمطار وتنظيم سيلانها أو تغير اتجاهها لتفادي الأضرار والخسائر التي يمكن أن تلحق بالمساكن والسكان عند وقوع الفيضانات، واستفادت المدينة كذلك من هذا الحزام الغابوي تثبيت الرمال، وتقليص الزوابع الرملية وكذا خفض قوة وسرعة الرياح خاصة التي تأتي من جهة شاطئ صابديا.
لوبيات العقار بالحسيمة:
ترجع بداية تشكل لوبيات العقار بمدينة الحسيمة في منتصف الستينات من القرن الماضي مباشرة بعد انسحاب الإسبان من المنطقة، حيث بدأ الصراع على تشكيل الثروة بين بعض ممن ورثوا شيئا من النفوذ الاسباني على المستوى السياسي والاقتصادي، وهو الصراع الذي كانت تجري أطواره في سياق قبائلي، ومن بعد انتخابي/ قبائلي بهدف التحكم في مصير ومستقبل هذه المدينة عن طريق المجلس البلدي، وتصبح هذه القبيلة أو تلك قوة اقتصادية.ويمكن تقسيم هذه اللوبيات إلى صنفين:
الصنف الأول يتمثل في لوبي مركيز دي كوبا الذي استحوذ واحتل منطقة غرب وجنوب الحسيمة وتمركز بالخصوص : منطقة مروبيخو، مطاذيرو، وجزء من كلابونيط...
الصنف الثاني يتمثل في اللوبي الذي أصبح يطلق عليه البعض منتخبي دي كوبا والذي استحوذ واحتل من جهته على وسط وجنوب الشرقي للحسيمة وتمركز بالضبط في منطقة غابة الصفصاف (حي المنزه حاليا) أغزار أبولاي ومرموشة...
بداية المجزرة لغابة ميرادور :
شكل "التهافت" على العقار مع بداية السبعينات إحدى النقط الأساسية في جدول أعمال المجالس المتعاقبة على المدينة، حيث تحولت المدينة إلى قلعة إسمنتية بامتياز، ودمرت فيها جميع المؤهلات الطبيعة والتاريخية التي كانت تزخر بها المدينة، سواء من مآثر تاريخية وفضاءات خضراء، والجبال المحيطة بالمدينة (جبل الرومان، جبل سيدي عابد، جبل موروبيخو، جبل مرموشة، وجبل المرسى...)
هكذا كان تصور المسؤولين والمنتخبين الذين كانوا يتحكمون في مصير هذه المدينة، بحيث تم الإجهاز على مجموعة من المناطق الخضراء والطبيعية وتحويلها إلى أماكن للبناء من طرف لوبيات العقار التي همها الوحيد هو السعي وراء الربح على حساب مصلحة المدينة.
ورغم هذا "التدخل العنيف" في المجال فالصمت لزال قائما في هذا الشأن من طرف أنصار البيئة... رغم تعدد "المبادرات الإسمنتية" اتجاه منطقة (غابة ميرادور) من بنايات مركبات ثقافية، مقرات المصالح الخاريجية، ملاعب رياضية، مقرات للجمعيات،أسواق وأسواق ممتازة في الأفق، فنادق، حلبة تعليم السياقة، هذا زيادة على المشروع الذي صادقت عليه الوكالة الحضرية للحسيمة والمتعلق بإنشاء مركب اجتماعي رياضي بمنتزه ميرادور على مساحة هكتارين، وبكلفة إجمالية تقدر ب 45 مليون درهم، فيما الحديث عن مشروع منتزه ميرادور السياحي الذي كان مبرمجا لدى المجلس البلدي أصبح في عداد المشاريع المفقودة بهذه المنطقة.
ولتدارك بعض هذه الأخطاء القاتلة يجب وضع سياسة مندمجة للتأهيل الحضري عبر:
* تشخيص واقع التعمير ورسم آفاق جديدة للتنمية البيئية الحضرية للمدينة
* تهيئة الحدائق والفضاءات العمومية وتحسين مستوى البيئة الحضرية
* تأهيل ما تبقى من غابة ميرادور وتحويلها إلى منتزه سياحي
من إنجاز :


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.