السنغال تشيد بالتزام الملك « الثابت » لفائدة السلم في إفريقيا    الحكومة تحدث مديرية مؤقتة لإنجاز المركب المائي لبني منصور بجهة الشمال    ابتدائية الرباط: المحكمة تقرر مواصلة النظر في قضية هاجر الريسوني ومن معها إلى 23 شتنبر    القصة الكاملة لتأجيل مؤتمر “البام”.. سيناريوهات “المستقبل”    نسبة ملء حقينة السدود بجهة طنجة –تطوان –الحسيمة ناهزت 4ر57 في المائة    نتائج "زلزال انتخابي" تونسي تعصف بالإسلاميين والشاهد والمرزوقي    82 مليار في ظرف سنة تقريبا.. الجامعة تكشف عن مجموع مصاريفها    تقرير "المنتخب": خبرة الوداد أسقطت نواذيبو    لهذا مرّ جمع عام جامعة كرة القدم دون ضجيج.. لقجع صرف اليوم منحة تقدّر بحوالي 30 مليون درهم للأندية    « محاكمة الريسوني ».. بنعمرو يطالب ببطلان محاضر الضابطة القضائية    في خطوة مفاجئة وبعد 10 سنوات زواج..عكرود تنفصل عن الممثل محمد مروازي    الرياضة في أوقات الفراغ تحد من تصلب الشرايين بعد انقطاع الطمث    مدرب المحلي الجزائري يستدعي 24 لاعبا لمواجهة المغرب    في أعلى صعود منذ 28 عاما.. أسعار النفط تشتعل بعد هجمات أرامكو    الناظور.. توقيف شخصين بحوزتهما 49 كلغ من الحشيش المشتبه الرئيسي كان ينوي الهروب من معبر مليلية    عامل إقليم جرادة يعطي انطلاقةالموسم الدراسي 2019/2020    كريستيانو رونالدو يبكي على الهواء بسبب فيديو عن والده (فيديو)    كثرة الغيابات تؤرق توخيل قبل مواجهة الريال    هل يستقبل الزمامرة ضيفه الرجاء بهذا الملعب؟    بسبب اضطرابات نفسية.. خمسيني ينهي حياته بطريقة مأساوية    تقرير مجلس جطو يسجل انخفاض المداخيل وارتفاع النفقات بجماعة بني بوعياش    صفعة جديدة للبوليساريو.. السنغال تدعم الحكم الذاتي في الصحراء    حفل افتتاح الموسم الشعري لدار الشعر بتطوان    المغرب يعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    التغيرات المناخية … يوعابد: مزيد من الحذر    التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟    اعتداءات الحوثيين على منشآت النفط السعودية.. الملك محمد السادس يندد ويستنكر    فاس-مكناس..هذا ما اتفق عليه أرباب محطات الوقود مع والي الجهة    “إنوي” يؤكد انفتاحها على إفريقيا بدورة خامسة من Impact Camp الفائز في هذه الدورة م نساحل العاج    الوداد يقرِّر اللجوء رسميا إلى "الطاس" ضدَّ لجان "الكاف" والترجي    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان : الدولة تعتمد المقاربة الأمنية كأسلوب وحيد للتعاطي مع مطالب الشعب    المغرب: نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5.23 في المئة خلال 2019    نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5,23 في المائة    هذه أسباب نفوق سمك “البوري” بواد ماسة    المخرج العبديوي يكشف كواليس تصوير فيديو كليب « تعالى تشوف »    مسرحية “دوبل فاص” لفرقة “وشمة” في عرضها الأول    المنتدى الثاني للطاقة والمناخ في لشبونة يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة    مصدر أمني: إلغاء العمل بجدادية السفر فقط بالمطارات والحدود البرية    الحكم ب30 سنة سجنا على مغتصب الأطفال الأمريكي المُعتقل في طنجة    آبل تطرح هاتفها الجديد أيفون 11    "السياش" يتجاوز عتبة المليون زبون    صناعة الطيران والسيارات.. الحكومة تتعهد بإحداث معهد للتكوين في ريادة الأعمال    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    ترامب يكذب وزير خارجيته: لا لقاء مع الإيرانيين بدون شروط مسبقة    وزارة الثقافة والاتصال: منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات برسم الثمانية الأشهر الأولى من السنة الجارية    "MBC5": فضائية جديدة بنكهة محلية من الترفيه العائلي لبلدان المغرب العربي    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    تشاووش أوغلو: وعود نتنياهو بضم أراض في الضفة محاولة انتخابية دنيئة    تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    حمدى الميرغنى وأوس وأوس يستعدان لتصوير «روحين فى زكيبة» في المغرب    ... إلى من يهمه الأمر!    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة وآفاق البحث الاجتماعي في المغرب وتحدياته
نشر في الوجدية يوم 31 - 05 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
تقرير تركيبي عن:
الجامعة الربيعية في دورتها الأولى
في موضوع: "آفاق البحث الاجتماعي في المغرب وتحدياته"
أيام الجمعة والسبت والأحد 18 و19 و20 ماي 2012
بتاريخ 18 و19 و20 ماي 2012 نظم مركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية بوجدة، جامعته الربيعية في دورتها الأولى في موضوع "آفاق البحث الاجتماعي في المغرب وتحدياته" . وقد عرفت مشاركة عدد من الأساتذة المتخصصين، والطلبة الباحثين من تخصصات علمية متنوعة.
وقد جمعت فعاليات هذه الجامعة الربيعية بين جلسات علمية تضمنت محاضرة افتتاحية ومداخلات تكفل بإلقائها الأساتذة المؤطرون في مواضيع البحث الاجتماعي، وورشات تكوينية شملت كل مناحي ومحاور مناهج البحوث الاجتماعية وكيفية إعدادها وتحضيرها، إضافة إلى عدد من الأنشطة الموازية من قبيل تكريم العلامة الأستاذ مصطفى محسن في الحفل الختامي للجامعة.
وبعد افتتاح الجامعة بآيات من الذكر الحكيم، وكلمات السادة ممثل مركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية الأستاذ الحسن مصباح، ومدير الجامعة الأستاذ هشام المكي، نيابة عن اللجنتين التنظيمية والعلمية، ألقى الأستاذ مصطفى محسن محاضرة افتتاحية في موضوع "آفاق البحث الاجتماعي في المغرب في ظل التحولات الوطنية والدولية الراهنة"؛ أكد في بدايتها على ضرورة التمييز بين المعرفة الناتجة عن البحوث الاجتماعية والمعرفة الناتجة عن الحس المشترك، والفيصل بينهما هو المنهج. والمنهجية يؤسسها بعدان يسموان بالمعرفة الاجتماعية هما البعد الابستمولوجي أي إنتاج وإعادة إنتاج مجموعة من المعارف، والبعد الاجتماعي الإيديولوجي الذي يتأتى من كون الباحث هو من صميم المجتمع الذي يبحث فيه. فالباحث له خلفية خاصة وإيديولوجية معينة، مما يضفي النسبية على البحوث الاجتماعية ويصعب الوصول إلى الحقيقة المطلقة.
وبعد ذلك عرج الأستاذ القدير على إشكالية البحث الاجتماعي ومهام التنمية وكيف يمكن للبحث الاجتماعي أن يساهم في التنمية والتخطيط سواء على المستوى الوطني أو الدولي، فدعا إلى ضرورة التركيز والاهتمام بالدراسات المستقبلية عن طريق دراسة التغيرات تحسبا لكل طارئ واستعدادا لإيجاد الحلول مسبقا.
أما ما يتعلق بواقع البحوث الاجتماعية في الوطن العربي، فقد خلص الأستاذ المحاضر إلى أنها تمتاز بقدم مناهجها، وقلة مصادر تمويلها، وعدم الاهتمام بالمثقف، مما يستوجب القيام بعدد من الإصلاحات لإعادة الاعتبار للبحث الاجتماعي وذلك بإصلاح منظومة التعليم، والقطع مع الممارسات والاختلالات من قبل الزبونية، ثم العمل على إشراك كل مكونات المجتمع في الإصلاح بهدف البلوغ إلى تنمية شمولية تستنهض كل القطاعات وليس نموا يختص بقطاع معين بذاته.
أما أعمال الجلسة العلمية الأولى فقد كانت من تنشيط ثلاثة أساتذة، ركزت اثنتان منها على موضوع المدخل إلى البحث السوسيولوجي، أما الثالثة فقدمت عرضا حول المنهجية المتبعة في إعداد تقرير الحالة الدينية الذي أصدره المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة بالرباط.
فالأستاذ عبد الرحيم العطري تطرق بداية إلى أساسيات البحث السوسيولوجي، وأجملها في عدة عناصر على رأسها التعمق في البحث ثم صناعة الأسئلة الكبرى، وأخيرا إنتاج المعنى للقضايا الاجتماعية والسياسية الذي يؤدي إلى الفهم. ليتساءل بعد ذلك عن معنى أن يكون الفرد باحثا سوسيولوجيا؟ ليبين أن الباحث السوسيولوجي هو من يلتزم بأخلاقيات الممارسة السوسيولوجية، ثم ينتقل إلى الإشارة إلى إكراهات دراسة الواقعة الإنسانية وما سينتابها من ارتباك وتشابك وتعددية التفاسير بشأنها، إضافة إلى السياق العام الذي تحوم فيه الواقعة الإنسانية من قيم عابرة للثقافات ومن تدافع بين ما هو محلي وما هو وطني ليخلص إلى ضرورة الحاجة إلى نمط التفكير العلائقي.
وقد استتبع الأستاذ محمد دحمان المدخل إلى البحث السوسيولوجي ليقر أنه يجب الحسم مع الأحكام المسبقة غير المبنية على النتائج العلمية، لينتقل إلى استعراض مراحل إعداد بحث اجتماعي، بحيث تكون المرحلة الأولى مرحلة الإطار العام للموضوع من وضع أسئلة واختيار مراجع ومصادر ثم تدوين العناصر الأساسية للبحث للانتقال إلى المرحلة الثانية المرتكزة على اختيار المنهج الذي تحدده طبيعة الظاهرة.
أما المداخلة الثالثة فقد انصبت على موضوع كيفية تحرير وإعداد تقرير الحالة الدينية بالمغرب، بحيث أشار الأستاذ رشيد جرموني بداية إلى السياقات العامة للتقرير من قبيل خصوصية الدراسات الدينية إلى الاستفادة من تقارير مقارنة عربية للحالة الدينية، ليرى أن أغلب التقارير المقارنة طالتها عدد من الاختلالات والنقائص وهي ما استفاد منها المركز المكلف بإصدار التقرير، ليتساءل بعد ذلك عن المغزى من التقرير؟ فكان هو دراسة معمقة للظاهرة الدينية واستحضار سياقاتها العامة.
ثم بعد ذلك، استعرض الباحث الخطوات العملية لإعداد التقرير وذلك بالانفتاح على الدراسات الأنجلوسكسونية في دراسة الحالات المعنية والتركيز على المؤثرات المركبة، أما من الناحية التحريرية فقد اعتمد على عدة عناصر من ضمنها أجرأة المواضيع المدروسة وتجميع المعطيات وتحليلها.
أما الجلسة العلمية الثانية مساء يومه الجمعة 18 ماي 2012، فقد زاوجت بين محاضرة علمية وورشتين تكوينيتين. فتحتَ عنوان خطوات البحث الميداني، ألقى الأستاذ عمار حمداش محاضرة استهلها بضرورة وإلحاحية الاهتمام بالميدان والابتعاد عن النظرة التقليدية للميدان التي ما هي إلا من مخلفات حقبة القرن العشرين.
فالميدان له أهميته بحيث هو في تفاعل دائم مع الأحداث المعيشة، وبالتالي هو ما يجب دراسته سوسيولوجيا ومجاليا، ليخلص إلى أن البحث الميداني هو إنجاح ما هو قائم وتحويل مشروع ما إلى وسائل تطبيقية. لذلك تساءل الأستاذ المحاضر عن كيفية التخطيط لإنجاح هذا البحث.
فعملية تحضير مشروع البحث عملية تفترض وجود شروط تقنية تتأسس على استكشاف الميدان، بحيث إن وجود أي ظاهرة ومعرفتها لن يكون كافيا بل لابد من استكشافها والبحث عن خصوصياتها. وتتأسس على إنجاز فصلي للبحث بالعودة المتكررة إلى الميدان لاستكمال المعلومات وتصحيح المعطيات.
ولا يمكن للباحث أن يهمل ما يمكن أن يكون لتفاعله مع الميدان من أهمية بالغة ما دام أن الميدان له ارتباط وثيق بالذات الإنسانية، وهو تفاعل ضروري في عملية إنجاز البحث المراد. هذا الأمر يستتبع التفكير مليا في مسألة اختيار قضية البحث، فلا يجب أن تكون القضية بعيدة عن الباحث، بل قضية قريبة منه يسهل الاقتراب منها واختراقها، لذلك يعتبر التفكير في موضوع البحث هو الانطلاقة الحقيقية بموضوع محدد مع إلمام بمتغيراته والنظر إليه من جميع الزوايا، ذلك أن بحث أي موضوع إن لم يكن محكما سيصيب الباحث تيهٌ في المعلومات.
وفي الأخير يختم الأستاذ المحاضر خطوات البحث الميداني بضرورة معرفة الباحث المعطيات السوسيولوجية والمواصفات السوسيوثقافية للمجتمع المراد دراسته، ثم اختيار الظرفية المناسبة حتى يتجنب الاصطدام بالعوائق.
ومباشرة بعد الانتهاء من المحاضرات العلمية التكوينية انتقلت أعمال الجامعة الربيعية إلى مرحلة الورشات التكوينية استهلت بعد ظهر الجمعة بالتعمق في تقنيات البحوث الميدانية باستعمال العينات والاستمارة.
وقد أطر الأستاذ عمار حمداش ورشة العينات في البحوث الاجتماعية فأشار إلى المغزى من العينات، فتوصل إلى أنها تساهم في دراسة مجتمع معين عندما يصعب دراسته واستكشافه كليا، فالعينة تعرف بمجتمع البحث عندما لا يتأتى دراسته في شموليته.
ثم ينتقل إلى تبيان أنواع العينات وكيف أنها تتوزع إلى نوعين رئيسين وكل نوع يتوزع بدوره إلى أنواع أخرى. ليخلص في الأخير إلى أن العينة أصبحت ضرورية في البحوث الميدانية لما لها من هدف منهجي أساسي يتلخص في إمكانية تعميم نتائج البحث على مجمل المجتمع الدراسي موضوع البحث.
أما الورشة الثانية التي أطرها الأستاذ عبد الرحيم العطري في عنصر استعمال تقنية الاستمارة في البحوث الميدانية، ابتدأها بتناول عنصر حيادية الباحث الاجتماعي حينما ينزل إلى الميدان وهو في ذلك مقتنع بدوره السوسيولوجي واعتبارا لأهمية الاستمارة في البحوث الاجتماعية، التي قد تتوافق مع فئة مجتمعية ولا تتوافق مع فئة أخرى، وأنها –الاستمارة- من تقنيات جمع البيانات والمعطيات وآلية من آليات تقييم المعطيات الموجودة في الميدان، وفي خضم أعمال الورشة أكد الأستاذ على كيفية إنجاز الاستمارة وخصوصا المعلومات التي يجب أن تتوفر فيها.
أما أعمال اليوم الثاني من الجامعة، فقد اهتمت ورشاتها الصباحية بتقنيات البحوث الميدانية. فركزت الورشة الخاصة بالمقابلة التي أطرها الأستاذ عمار حمداش على الشروط والعناصر الأساسية في إنجاز المقابلة، وهي عناصر مرتبطة أساسا بكيفية طرح السؤال على المبحوث، بحيث يجب أن يكون مفهوما وواضحا وبسيطا وهادفا ومرتبطا بواقع المجتمع المبحوث ومتصفا بلغة العينة المبحوثة، كما يستحسن أن تكون في مكان هادئ أو منزل محايد.
لكن قد تعترض الباحث عددا من الإكراهات في مجال المقابلة من قبل الطابوهات المنتشرة في المجتمع، وهي ما تندرج ضمن وضعية "المسكوت عنها" بحيث وجب على الباحث التعامل مع هذه الظواهر بدقة وحذر.
لتخلص الورشة أخيرا إلى أن المقابلة لها أهمية كبيرة في المجتمعات المغاربية والمغربي بالخصوص نظرا لحضور عنصر الكلام والحوار الشفهي بشكل واسع جدا.
أما ورشة دراسة الحالة، فقد ركز مؤطرها الأستاذ علوي علوي على المحاور الأساسية لمنهج دراسة الحالة بالتركيز على العوامل المحيطة والتأثيرات المباشرة وبالتركيز على ما أسماه ب"الاكوكرام" وهي آلية وصف الشبكة الاجتماعية للشخص ثم ينتقل إلى تحديد الفرضيات والأهداف وأخيرا وضع تقرير حول الحالة.
أما ما يتعلق بالورشة الثالثة في صباح يوم السبت، فقد كان موضوعها متمحورا حول تقنية تحليل المضمون، وفيها بين الأستاذ المؤطر عبد الرحيم العطري إشكالية التفرقة بين تحليل المضمون وتحليل الخطاب، وكيف أن الأول هو عمل إحصائي كمي وكيفي، وأن الثاني كيفي سميولوجي، وبين كيف أن تحليل المضمون يعطي قدرة على ربط المعلومات.
أما الورشات المسائية ليوم السبت فقد تعلقت بمبادئ الإحصاء وترميز وتحليل البيانات فتمحورت حول كيفية تنزيل ومعالجة معطيات الاستمارة مستعينة بأحد أهم البرامج المساعدة للباحث الاجتماعي، وهو برنامج SPSS الذي ييسّر على الباحث عملية الحساب بمعالجة المعطيات ذات الحجم الكبير، وذلك باستخلاص المؤشرات المساعدة على دراسة الموضوع معتمدا على المؤشرات العددية. لينتقل إلى تحليل المتغيرات التي يمكن أن تكون كمية أو نوعية.
أما اليوم الثالث والأخير من الجامعة فقد كان مخصصاً لورشات تصميم وتنفيذ مشروع بحثي نشطها الأساتذة المؤطرون، لتكون مدخلا لإنجاز مشروعين بحثيين تتويجا لفعاليات وأشغال هذه الجامعة الربيعية، بحيث يتكفل بإنجازها الطلبة المستفيدون تحت إشراف السادة الأساتذة أعضاء اللجنة العلمية للجامعة والمؤطرين.
وبعد الانتهاء من أشغال الورشات، انتقلت فعاليات الجامعة إلى جلسة ختامية، لم تقتصر على تلاوة التقرير التركيبي وكلمات الشكر وتوزيع الشواهد على المؤطرين والمستفيدين فقط، بل كانت جلسة خاصة ومتميزة بحفل بهي لتكريم العلامة الأستاذ القدير، أستاذ علم اجتماع التربية، مصطفى محسن صاحب العطاءات العلمية الغزيرة في مجال العلوم الاجتماعية وعلوم التربية، مربي الأجيال، وهو الذي كرم بشهادات من شخصيات قريبة منه، ويتعلق الأمر بالأساتذة الأجلاء: عمار حمداش، عبد الرحيم العطري، محمد دحمان، وأخوه ورفيقه في درب المعرفة، الأستاذ عبد الله محسن. كما ألقى مدير المركز في حقه كلمة احتفى فيها به وأشاد بمسيرته العلمية.
وقد تناول الأستاذ مصطفى محسن الكلمة، ليصف مشاعره وسعادته بهذا التكريم، وذلك في صياغة أدبية وبلاغية جميلة.
وبهذه المناسبة، قدم مركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية للأستاذ مصطفى محسن درعا يحمل شعار المركز، وتذكارا ثانيا تجلى في لوحة تحمل صورته مرسومة باليد وهو ما نال إعجابه وأثار فرحته اللتان عبر عنهما في كلمة أخيرة شكر فيها الجميع أساتذة وطلبة وحضورا.
المقرر
ذ.يوسف اليحياوي
عضو اللجنة العلمية والتنظيمية للجامعة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.