مراكش .. تحريك المتابعة القضائية في حق 9943 شخصا خرقوا حالة الطوارئ الصحية    محاكمة 6001 معتقلا عن بُعد والبت في 2291 قضية خلال خمسة أيام    تشكيل بوروسيا دورتموند لمباراة بايرن ميونخ    مكناس: استخدام الرصاص لتوقيف معربدين    "تفتيش" المحامين قبل ولوج السجن يغضبهم.. والتامك يوضح    هذه هي توقعات أحوال الطقس اليوم الثلاثاء في المغرب    وزارة "أمزازي" تستأنف بث حصص "التعليم عن بعد" عبر القنوات التلفزية    الوكيل العام باستئنافية البيضاء: وضع سليمان الريسوني رهن الاعتقال الاحتياطي ل "متابعة إجراءات التحقيق"    عمل فني جديد يجمع تامر حسني والشاب الخالد والجريني (فيديو)    في ظرف 16 ساعة..المغرب يسجل 67 حالة شفاء من كورونا مقابل 24 إصابة    معزي قادم من البيضاء ينقل العدوى.. التهور يرفع حصيلة كورنا بإقليم الجديدة    75 مؤسسة سجنية تطرد فيروس كورونا    ارتفاع الواردات بنسبة 2 في المائة سنة 2019    فرنسا وألمانيا تدعوان لفتح سريع للحدود الأوروبية    المندوبية العامة لإدارة السجون: التعامل مع المحاميات والمحامين سيتم وفقا لما كان عليه الحال قبل الجائحة    جمعية حقوقية بطنجة تصدر بيانا استنكاريا ضد المديرة الجهوية للصحة        حوار شعري مغربي – مصري في فقرة «مؤانسات شعرية تفاعلية»    الغرب والقرآن 27:في نقد القراءات الإلهية المجازة    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : 27- الدعوة للحفاظ على العقل من طرف الفقهاء دعوة نظرية    هل يلغي الكاف مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكونفيدرالية؟    قوة الاتحاد الاشتراكي    المداخيل المحصلة سجلت رقما قياسيا بأزيد من 103 ملايير درهم    بشرى: الزعيم اليوسفي يغادر المصحة بعد تعافيه وطمأنة الأطباء    تسريع إجراءات التخلي عن "قيود كورونا" بإسبانيا    بوسنينة: الابداع الفني في زمن كورونا    "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا"    برنامج أنشطة المديرية الجهوية للثقافة، بجهة فاس مكناس    ألمانيا تعتزم إلغاء التحذير من السفر ابتداء من 15منتصف يونيو    تعرف على أفضل 10 مدربين في تاريخ دوري أبطال أوروبا    وجدة تخلو من وباء "كورونا" بعد شفاء آخر حالة مصابة بالفيروس    حارس بورنموث صُدِم لإصابته ب"كورونا"    الضغوط النفسية والاجتماعية وراء انتحار رب أسرة بأكادير        تزامن الجفاف وجائحة كورونا يطرح إغاثة الماشية ودعم "الكسّابة"    مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد    السعودية تقرر تعديل أوقات التجول والسماح بإقامة صلاة الجماعة بالمساجد    جائحة “كورونا”.. أرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب يرفضون استئناف العمل    منظمة الصحة العالمية تحذر من "ذروة ثانية فورية" ل "كوفيد-19"    إجراء الآلاف من تحاليل كورونا تمهيدا لعودة الطاكسيات    ارتفاع نسبة الشفاء من وباء "كورونا" في المغرب إلى 64 بالمئة مقابل استقرار نسبة الفتك في 2.6 بالمئة    لجنة بنموسى لن تقدم تقرير النموذج التنموي مع نهاية يونيو    عالم الاجتماع أحمد شراك في إصدار جديد : كورونا والخطاب    بسمة بوسيل تهنئ زوجها تامر حسني بعد حفلة العيد    رئيس النقابة المغربية لمهن الفنون الدرامية يطالب بدعم الفنانين في زمن كورونا    مفاجأة.. أرباب المقاهي يرفضون إستئناف العمل إلا بهذا الشرط    الحصيلة الصباحية: تسجيل 67 حالة شفاء جديدة بالمغرب    أقصبي: كورونا فرصة لمباشرة الإصلاحات "الضرورية والشجاعة"    حقوقيون يطالبون بالتدخل العاجل لحماية المهاجرين من دول جنوب الصحراء من أخطار “كورونا”    "التجاري" يتواصل مع الزبناء عبر الذكاء الاصطناعي    نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا"    مظاهرات متفرقة لدعم الحراك يومي العيد بالجزائر    واشنطن بوست: السعودية تتذكر "الرحمة" فقط عندما يتعلق بمرتكبي أبشع اغتيال في تاريخ المنطقة    وزير الخارجية القطري .. اتفاق الصخيرات هو السبيل الوحيد لانتقال سلس للسلطة في ليبيا    بوليف يهاجم لحليمي: تقريركم الأخير غير واقعي نهائيا    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





15 قتيلا أثناء مداهمة مخبأ لإسلاميين في سريلانكا
نشر في تليكسبريس يوم 27 - 04 - 2019

أعلنت الشرطة السريلانكية السبت مقتل 15 شخص ا بينهم ست ة أطفال ليل الجمعة السبت، خلال عملية نفذتها قوات الأمن وشهدت تفجير ثلاثة انتحاريين أنفسهم وتبادلا لإطلاق النار.
وبينما كان العسكريون والشرطيون يحاولون اقتحام موقع ي عتقد أنه مخبأ لتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة كالموناي بشرق البلاد، فجر ثلاثة رجال أنفسهم ما أدى إلى مقتل ثلاث نساء وستة أطفال.

وقتل مدني في تبادل لإطلاق النار في هذه العملية الليلية التي قامت بها الشرطة بالقرب ممن مدينة كالموناي بشرق سريلانكا. وجرح طفل وامرأة ونقلا إلى المستشفى.
ويعتقد أن كالموناي التي يشكل المسلمون غالبية سكانها، هي المنطقة التي جاء منها الجهادي الذي نظم الهجمات الانتحارية التي أودت بحياة 253 قتيلا الأحد في الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا واستهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق كانت مكتظة بالمصلين في قداس أحد الفصح.
وقالت الشرطة في بيان إنه "عثر على ثلاثة رجال آخرين يعتقد أنهم انتحاريون، قتلى بالقرب من المنزل"، موضحا أن قوات الأمن قتلتهم.
وأوضح المتحدث باسم الجيش سوميث أتاباتو أن مسلحين فتحوا النار على قوات الأمن الذين كانوا يحاولون اقتحام منزل مستفيدين من الظلام. وأضاف أنه جرى تبادل لإطلاق النار بين الشرطة المدعومة من الجيش وأشخاص كانوا داخل المنزل.
وصرح مسؤول عسكري أن تبادل إطلاق النار استمر أكثر من ساعة.
وظهرت في لقطات بثها التلفزيون جثث متفحمة ورجل واحد مسلح يحمل رشاشا. كما تظهر متفجرات وطائرة بلا طيار ومواد أخرى.
وكثفت قوات الأمن عملياتها بحثا عن متطرفين بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الاعتداءات الانتحارية التي استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فخمة، ما أدى إلى سقوط 253 قتيلا ومئات الجرحى.
وتم تنفيذ العملية المشتركة بين الشرطة والجيش في أعقاب بلاغ مفاده أن المسؤولين عن الاعتداءات كانوا متحصنين في منطقة قيد الإنشاء في كالموناي التي تبعد 370 كيلومترا شرق العاصمة.
وأكدت الشرطة أنه لم تقع إصابات في صفوفها.
وأقرت الحكومة السريلانكية بوجود ثغرات استخباراتية كبيرة رغم تأكيد رئيس الوزراء رانيل ويكريميسينغني أنه لم يكن على علم بأي تحذيرات قبل الاعتداءات، في مؤشر إلى النزاع على السلطة بينه وبين الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا.
وقال لشبكة "بي بي سي" البريطانية "لو كان لدينا علم ولم نتخذ أي إجراء، لكنت قدمت استقالتي فورا".
وحاول سيريسينا إقالة ويكريميسينغني العام الماضي، ويعتقد خبراء أن الخلاف بين الرجلين لعب دورا في فشل سريلانكا في التحرك بناء على تحذيرات استخباراتية صدرت قبل أسابيع من الاعتداءات.
وكانت وقعت اشتباكات الجمعة بعد ساعات من مداهمة قوات الأمن لموقع قريب يعتقد أنه المكان الذي سجل فيه اسلاميون متشددون فيديو مبايعة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي قبل تنفيذ تفجيرات أحد الفصح.
وأعلنت الشرطة أنها عثرت خلال عملية الدهم هذه على راية لتنظيم الدولة الإسلامية وبزات مماثلة لتلك التي كان يرتديها المقاتلون الثمانية في الفيديو قبل تنفيذ الاعتداءات. وقد نشر التنظيم الشريط المسجل بعد يومين من الهجمات.
وقتل زعيم الجماعة الإسلامية المحلية زهران هاشم الذي ظهر في الفيديو، في أحد الفنادق المستهدفة في كولومبو. وكان يرافقه انتحاري آخر ع رف باسم إلهام ابراهيم.
وكانت السلطات تبحث جاهدة عن هاشم بعد الإعلان أن المجموعة التي يتزعمها، "جماعة التوحيد الوطنية"، هي المسؤولة عن الاعتداءات. إلا أنها أعلنت الجمعة أنه ق تل في تفجير في أحد الفنادق.
وقال مسؤولون إنه يتم إجراء فحوص حمض نووي على رأس مقطوع قبل أن تجزم أنه يعود لهاشم.
وتتخذ الحكومة موقفا دفاعيا بسبب تخلفها عن الاستجابة إلى تحذير استخبارات أجنبية من أن جماعة التوحيد الوطنية كانت تخطط لتفجيرات انتحارية تستهدف كنائس.
وبات قائد الشرطة بوجيت جاياسوندارا ثاني مسؤول رفيع يستقيل على خلفية إخفاقات الجمعة، بعد استقالة أعلى مسؤول في وزارة الدفاع هماسيري فرناندو.
وقال رئيس أساقفة كولومبو الكاردينال مالكولم رانجيث إنه يشعر بأنه تعرض "لخيانة" بسبب فشل الحكومة في التصرف بعد تلقيها تحذيرات.
وقدم ويكريميسينغني اعتذاره الجمعة. وكتب في تغريدة "نتحمل المسؤولية الجماعية ونعتذر من مواطنينا عن فشلنا في حماية ضحايا هذه الأحداث المأساوية".
ونشر الجيش عناصره في الشوارع لدعم الشرطة أثناء بحثها عن المشتبه بهم مستخدمة الصلاحيات التي منحت لها مؤخرا في حال الطوارئ.
وما زال 94 شخصا على الأقل قيد الاحتجاز، بينهم رجل ي عتقد أنه والد اثنين من الانتحاريين.
وأعلن الرئيس مايثريبالا سيريسينا الجمعة "لدينا معلومات الآن تفيد بأن هناك نحو 140 شخصا في سريلانكا مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية، نحن قادرون على القضاء عليهم جميعا، وهذا ما سنفعله"، مؤكدا أنه سيتم إقرار قانون يحظر الجماعات الإسلامية.
قتل عشرات الأجانب في الاعتداءات، لذلك تتوقع الحكومة تراجع عدد السياح بنسبة 30 بالمئة هذا العام، ما قد يك لف القطاع السياحي خسائر تبلغ 1,5 مليار دولار سنويا.
وقال وزير المال مانغالا ساماراويرا إن الجزيرة التي يعتمد اقتصادها بشكل أساسي على السياحة، قد تحتاج إلى فترة عامين للتعافي تماما .
ورفعت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة مستوى التحذير من السفر إلى سريلانكا وأمرت بمغادرة جميع أولاد عائلات موظفي الحكومة الأميركية.
وقالت في بيان إن الجهاديين "قد ينفذوا اعتداءات بإنذار بسيط أو من دون إنذار"، وحض ت مواطنيها على مراجعة خطط سفرهم إلى الجزيرة.
وطلبت دول عدة من بينها المملكة المتحدة وإسرائيل وأستراليا من مواطنيها تجنب الذهاب إلى سريلانكا في أعقاب الاعتداءات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.