الزيارة الملكية لزامبيا.. تقاسم الرؤية الطموحة من أجل إفريقيا جديدة    بودريقة لحسبان: لن أعود للرجاء بعد رحيلك    أمن أكادير ينفي توصله بشكاية حول فيديو اغتصاب رضيعة    ميسي : سعيد بتواجدي في أرض الفراعنة    الجامعة تنفي إعفاء رونار وتتوعد بمتابعة مروجي الأخبار الكاذبة    اقتحامات المهاجرين لسبتة تجر توقيفهم وترحيلهم    العماري يجلد سياسة الدولة اتجاه اللغة الأمازيغية    فاخر غاب عن تدريبات الرجاء الرياضي اليوم    مفجع.. شخص يقتل سيدة حامل لأنها رفضت إقراضه بعض المال    مدرسة باولاد عياد تخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية    لوبان: إن فزت برئاسة البلد فسأدعم الأسد    هل تستعدُّ الجزائر لمرحلة ما بعد بتوفليقة؟    المحكمة تؤجل الحكم على البقالي إلى ما بعد مؤتمرحزبه.. والأخير أتمنى أن يكون التزامن صدفة    الشماخ يختار "دوري العواجيز" ويصل إلى قطر    المغرب: إعادة تسجيل تلامذة مدارس "محمد الفاتح" بعد إغلاقها بمؤسسات عمومية وخصوصية    سلمى رشيد تكشف تفاصيل مشاركتها الثانية في موازين – فيديو    إيقاف مرتكب مجزرة وسط بني سيدال بالناظور / عاجل    برنامج وتوقيت مباريات الدورة التاسعة عشرة من البطولة الاحترافية    روني مهدد بالغياب عن نهائي كأس الرابطة الإنجليزية    وفد صيني يزور طنجة لبحث سبل الاستثمار في القطاع السياحي    انشاء لجنة سعودية مغربية للاستثمار في أفريقيا    صهيونية ترامب ... سنة أم بدعة ؟ !    تلفزيون الصين المركزي يبدأ في بث سلسلة وثائقية حول المغرب    لشكر: المغرب اليوم في حاجة إلى حكومة قوية يترأسها ابن كيران    رئيس وزراء ماليزيا يصف تصريحات لسفير كوريا الشمالية ب "وقاحة دبلوماسية"    بنك المغرب: ارتفاع أسعار العقار بالناظور مقابل تراجع المبيعات سنة 2016    المغرب التطواني يكشف حقيقة خصم 6 نقاط من رصيده    اختتام المعرض الدولي 23 للنشر والكتاب بالدار البيضاء    جريمة قتل بشعة في حق عائلة بالناظور    شبيبة "البيجيدي" تهاجم حلفاء الحزب المحتملين بسبب شروطهم    شبح اليمين المتطرف يهدد مستقبل مغاربة هولندا    توقعات طقس الأربعاء: زخات مطرية ذات طابع عاصفي ببعض المناطق    ليبيراسيون : حرب باردة بين ترامب وجواسيسه    اختيار شرطية مغربية سفيرة للمثليين في هولندا – فيديو    منتدى دولي بالمغرب: لا استقرار بالمنطقة العربية دون حوار اجتماعي    عرض « ميموزا».. في الدورة الثالثة من تظاهرة قمرة السينمائية    بنكيران يشعل حرب حقيبة المالية    التصدير المؤقت يضر بتجار الحلي    "إل جي" تتجه نحو المنتجات عالية المستوىفي تشكيلتها بمعرض انّوفيست    وفاة "صقر" الديبلوماسية الروسية.. من هو فيتالي تشوركين؟    المهرجان الدولي لوثائقي حقوق الإنسان بكلميم يقرر تنظيم دورته السادسة بدولة إفريقية    المهرجان الدولي الجامعي للسينما والآداب ماي المقبل    جينيفر غارنر ترفع دعوى طلاق ضد بن أفليك    جمعية سيفاكس للتنشيط الثقافي والسياحي بطنجة تنظم أمسية فنية    دراسة: نظام الغذاء الشبيه بالصيام يقلل عوامل الخطر المرتبطة بتقدم السن    "إنذارات القنابل" مستمرة بمراكز يهودية أميركية    حمية البحر المتوسط مفيدة للقلب    محمد بوستة : الحكيم    استقرار المغرب يجذب استثمار الشركات الباسكية    دراسة. ها كايفاش تعرفو يا النسا رجالكوم واش خائنين    بعد 17 عام مصرية كتاشفات انهم سرقولها الكلوة    كوافورة دايرة عصابة كتنصب على رجال الاعمال وها كيفاش كادير ليهوم    دراسة تكشف طريقة غريبة للتغلب على رائحة العرق    فيديو| طفلة أوكرانية تتلو القرآن الكريم وتحصد مليون مشاهدة    مراكش تنظم التظاهرة الأولى للحج    الاسلام الطبيعي و بؤر الخلاف    لباس المرأة .. بين حدود الشرع وثقافة المجتمع    داعية مصري: الحج إلى سيناء واجب وجبل الطور أعظم من الكعبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برنامج «مسابقات مفتوحة» بين الأمس واليوم
نشر في العلم يوم 11 - 05 - 2009

من بين البرامج الإذاعية التي تقدمها الإذاعة الوطنية صبيحة كل أحد من التاسعة إلى الحادية عشرة برنامج مسابقات مفتوحة، الذي يسهر على تقديمه محمد عمورة حيث يطرح من خلاله مجموعة من الأسئلة على المستمعين من أجل التباري في شأنها والفوز بجوائز مالية أو عبارة عن أجهزة التقاط القنوات الوطنية عبر البث الأرضي الرقمي، لا أقولها بصراحة أن هذا البرنامج كان في بداياته الأولى متألقا وعرف إقبالا منقطع النظير من لدن المستمعين الذين كانوا يتهافتون على هذا البرنامج والمشاركة فيه بغزارة وحماس لدرجة أن البرنامج كان يستغني عن بعض المكالمات ويعتذر لأصحابها في نهاية كل حلقة. بالإضافة إلى طبيعة الأسئلة التي كان يقدمها والتي كانت تحمل في طياتها زخما من الأفكار والمعلومات في شتى مجالات المعرفة.
أما بخصوص الجوائز فكانت عبارة عن مبالغ مالية هامة وكانت تسلم في حينها لأصحابها لكن ما يلاحظ عن هذا البرنامج وخاصة في الشهور الأخيرة أنه أصبح يعرف نفورا من لدن المستمعين الذين أصبحوا غير قادرين ومستعدين لضياع وقتهم في برنامج لافائدة ترجى من ورائه ولعل ما ساعد على فضح كارثية برنامج مسابقات مفضوحة، عفوا «مسابقات مفتوحة» أنه تخلى عن وظيفته الأساسية حيث أصبح يهتم بتقديم المادة الغنائية في حين ظلت مكالمات المستمعين فاترة ونادرة وهنا تبقى المسؤولية ملقاة على المخرج والمكلف بتلقي المكالمات مصطفى لحكيم الذي أنصحه بأن يكون حكيما مع مكالمات المستمعين بإعطائنا شيئا من الإهتمام بدل وضع أرقامهم الهاتفية في لوائح يتم رميها في سلة المهملات عند نهاية كل حلقة. ومما زاد الطين بلة هو أن البرنامج أصبح يعيد طرح أسئلة سبق البرنامج أن طرحها في الحلقات السابقة، حيث أن إعادة الأسئلة المقترحة في البرنامج أفقدته خاصية التنوع والشمولية وبالتالي أسقطت البرنامج في الروتينية والتكرار الشيء الذي أفقده تألقه ولمعانه، وهنا أهمس في أذن مقدم البرنامج محمد عمورة: هل مصادر المعلومات المعتمدة في انتقاء أسئلة البرنامج نفذت؟؟
أقول لك إن الإعداد المسبق والبحث الجاد وراء نجاح كل برنامج إضافة إلى التجربة الإذاعية غير المستهان بها، كل ما أتمناه هو أن يتجاوز البرنامج الهفوات السابقة ويسعى جادّاً إلى تحقيق المعادلة الصعبة بين الترفيهي والتثقيفي والرفع من مستوى الأسئلة لذا وجب إعادة النظر في الطريقة التي يقدم بها البرنامج حتى يساهم في إغناء الرصيد المعرفي لأفراد هذا الوطن والإسراع في تسليم الجوائز للفائزين الذين طال إنتظارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.