بالصور.. سيارة مجنونة تصدم شخصين وتدخلهما العناية المركزة والسائق في حالة فرار    المساء تكشف الأسباب الحقيقية وراء مجزرة الرحامنة التي راح ضحيتها خمسة أشخاص    أسبوعية الأيام تكتب عن أسرار التوتر بين محمد الخامس والحسن الثاني    الوطنية و ما أدراك ما الوطنية    تزنيت: حجز شاحنة قادمة من الجنوب محملة ب4 أطنان من السلع المدعمة    الوردي: غياب الأطباء عن مقرات عملهم يساهم في تردي الخدمات الصحية بالمستشفيات‎    حلم دركي يتحول إلى كابوس بأزيلال    وجهة نظر ...افورار .. الأمن قبل الثقافة‎    ريال مدريد بطلا للعالم    26 سباحا من النادي الرياضي للكهربائيين بالجرف الأصفر يجري تربصا بالدار البيضاء    38 ألف متفرج تابعوا مباراة الريال و سان لورينزو    بنزيمة: نهدي اللقب للجمهور المغربي    بالفيديو : المهدي الباسل يتعرض لاصابة خطيرة في أخطر لقطة هذا الموسم بالبطولة الوطنية    هذا ما ربحه الريال المتوج بكأس العالم للأندية، و هذا ما فازت به بقية الفرق:    الناشطة الأمازيغية مليكة مزان تنشر عقد زواج عرفي يجمعها بأحمد عصيد    موندياليتو "الفضائح" يسدل ستاره بتتويج ريال مدريد لأول مرة في تاريخه (فيديو)    أكادير : هيئة المحامون باستئنافية أكادير والعيون ينتخبون نقيبهم ومجلس نقابتهم‎    الريال يتوج بالنسخة ال 11 لكأس العالم للأندية    بقايا ولحوم وأسماك فاسدة..هذه أغرب طرق تحايل مموني الحفلات على زبنائهم    محمد البسطاوي الأب والفنان والإنسان الذي كان.. بقلم // عمر بلخمار    26 دجنبر: جلسة جديدة لملف انهيار بوركون    طنجة .. افتتاح محطة من الجيل الجديد تابعة للشركة الوطنية للنقل    وزير الداخلية يدعو المغربيات والمغاربة إلى أخذ هذه الرسالة على محمل الجد    فايسبوك يعلن عن شروط استعمال جديدة    دراسة ' تدعو إلى العودة إلى 'البلدي' وتحذر من استعمال المرحاض 'الرومي    سفراء النوايا الحسنة بالعالم يؤكدون بالعيون أن المغرب نموذج يحتذى في مجال حقوق الإنسان..    قبيل المقابلة. الاستهزاء بسان لورينزو من عشاق ريال مدريد يصل إلى قمته عبر صور منشورة بتويتر + صور    "بيونغ يانغ" تهدد واشنطن بتعزيز قوتها النووية..    " حماية الطفولة وحق التسجيل في الحالة المدنية " موضوع ندوة بتارودانت    أبو حفص: حصر "الفتنة" في المرأة ليس دينا    بسبب تصريحاته المعادية للمسلمين.. قناة فرنسية توقف برنامجا للإعلامي زيمور    ماذا بعد الترحيب الدولي بتعليق أوباما نصف قرن من العداء مع كوبا؟ مراقبون يقرأون في الخطوة محاولة لإنقاذ سمعة أوباما وسياسته ومحاصرة روسيا    هل ستكون سابقة: شباط ينوى جر وزير العدل والحريات إلى ردهات المحاكم    المكاسب السياسية جراء رفع حماس من قائمة الإرهاب الأوربية    بلجيكا ستغلق قنصليتها العامة بالدار البيضاء    زبناء اتصالات المغرب بالجرف يحتجون على ضعف الخدمات    أكادير : اختتام أشغال الجمع العام العادي للكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي    رسالة الى السيد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بمناسبة جريمة اغتيال الوزير في الحكومة الفلسطينية الشهيد زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان    الحرب الإعلامية: النصر للبراباغاندا    البعد الصحراوي للمملكة المغربية بباريس    أكادير : بنكيران تحتفي بعموري مبارك    العليوي (أسامة ) : الراحل البسطاوي كان مدرسة "واقعية" للتمثيل ولن أنسى فضله    من قال أن محمد بسطاوي مات ؟    الوداع الأخير لمحمد البسطاوي صلب الملامح ، ناشر البسمة في النفوس . . .    لارام تحصل على جائزة «امتياز» في صنف الخدمات المقدمة عبر الأنترنت    الباكوري يحذر الحكومة من هروب رؤوس الأموال بفعل خطابها لإصلاح المقاصة    الحكومة اليابانية رصدت مليون دولار لتشجيع تشغيل الشباب في المهن البيئية بالمغرب    تيزنيت : المجموعة التيزنيتية تاوادا كروف تصل الى X-FACTOR    التدين والفشوش..الالتزام بالجميل    جامعة محمد الخامس توقع اتفاقية تعاون مع شركة إيطالية في مجال الطاقات    فضيحة ملعب وفضيحة اللغة العربية في يومها العالمي! ما هذه اللغة التي لا تتوفر حتى على كلمة كراطة في معجمها ومع ذلك لا أحد يحتج عليها    جان جينيه.. أسير "عشق طنجة" المدفون بالعرائش    سيداكسيون 2014    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    الموز الأحمر.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

برنامج «مسابقات مفتوحة» بين الأمس واليوم
نشر في العلم يوم 11 - 05 - 2009

من بين البرامج الإذاعية التي تقدمها الإذاعة الوطنية صبيحة كل أحد من التاسعة إلى الحادية عشرة برنامج مسابقات مفتوحة، الذي يسهر على تقديمه محمد عمورة حيث يطرح من خلاله مجموعة من الأسئلة على المستمعين من أجل التباري في شأنها والفوز بجوائز مالية أو عبارة عن أجهزة التقاط القنوات الوطنية عبر البث الأرضي الرقمي، لا أقولها بصراحة أن هذا البرنامج كان في بداياته الأولى متألقا وعرف إقبالا منقطع النظير من لدن المستمعين الذين كانوا يتهافتون على هذا البرنامج والمشاركة فيه بغزارة وحماس لدرجة أن البرنامج كان يستغني عن بعض المكالمات ويعتذر لأصحابها في نهاية كل حلقة. بالإضافة إلى طبيعة الأسئلة التي كان يقدمها والتي كانت تحمل في طياتها زخما من الأفكار والمعلومات في شتى مجالات المعرفة.
أما بخصوص الجوائز فكانت عبارة عن مبالغ مالية هامة وكانت تسلم في حينها لأصحابها لكن ما يلاحظ عن هذا البرنامج وخاصة في الشهور الأخيرة أنه أصبح يعرف نفورا من لدن المستمعين الذين أصبحوا غير قادرين ومستعدين لضياع وقتهم في برنامج لافائدة ترجى من ورائه ولعل ما ساعد على فضح كارثية برنامج مسابقات مفضوحة، عفوا «مسابقات مفتوحة» أنه تخلى عن وظيفته الأساسية حيث أصبح يهتم بتقديم المادة الغنائية في حين ظلت مكالمات المستمعين فاترة ونادرة وهنا تبقى المسؤولية ملقاة على المخرج والمكلف بتلقي المكالمات مصطفى لحكيم الذي أنصحه بأن يكون حكيما مع مكالمات المستمعين بإعطائنا شيئا من الإهتمام بدل وضع أرقامهم الهاتفية في لوائح يتم رميها في سلة المهملات عند نهاية كل حلقة. ومما زاد الطين بلة هو أن البرنامج أصبح يعيد طرح أسئلة سبق البرنامج أن طرحها في الحلقات السابقة، حيث أن إعادة الأسئلة المقترحة في البرنامج أفقدته خاصية التنوع والشمولية وبالتالي أسقطت البرنامج في الروتينية والتكرار الشيء الذي أفقده تألقه ولمعانه، وهنا أهمس في أذن مقدم البرنامج محمد عمورة: هل مصادر المعلومات المعتمدة في انتقاء أسئلة البرنامج نفذت؟؟
أقول لك إن الإعداد المسبق والبحث الجاد وراء نجاح كل برنامج إضافة إلى التجربة الإذاعية غير المستهان بها، كل ما أتمناه هو أن يتجاوز البرنامج الهفوات السابقة ويسعى جادّاً إلى تحقيق المعادلة الصعبة بين الترفيهي والتثقيفي والرفع من مستوى الأسئلة لذا وجب إعادة النظر في الطريقة التي يقدم بها البرنامج حتى يساهم في إغناء الرصيد المعرفي لأفراد هذا الوطن والإسراع في تسليم الجوائز للفائزين الذين طال إنتظارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.