إضراب عام وسط شد الحبل بين النقابات والحكومة    هذا ما قررته محكمة مكناس في قضية شيماء ضحية طلبة البرنامج المرحلي    تعزيز التعاون المغربي المصري محور محادثات بوريطة مع رئيس مجلس النواب المصري    العاهل الاسباني يستقبل بمدريد وزير الطاقة والمعادن    شباب الريف يسقط بميدانه أمام الوداد بهدف نظيف    وفاة مدرب المغرب التطواني لكرة السلة جراء حادثة سير    سخط مغربي بسبب عودة لاعبي المنتخب لتدخين "الشيشة"    حريق يأتي على ستة محال تجارية ومهنية بسوق "القريعة" بالدار البيضاء    المديرية العامة للأمن الوطني: عبدو الشكراني أوقف بناء على أمر قضائي    عاجل : و بالصور وصول الأميرة لالة سلمى للعيون    وفاة مدرب تطواني وإصابة لاعبين في حادثة سير    تهافت مزاعم ناشيد حول القرآن    عاجل وبالصورة.. لاعب المنتخب الوطني الملتحق بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية يُقتل في سوريا    مصر.. المؤبد لمرشد الإخوان المسلمين و35 آخرين    إيطاليا تتولى الرئاسة الدورية للجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط    الحكم على الرئيس التشادي السابق حسين حبري بالسجن المؤبد    شيعة مغاربة يهددون باللجوء إلى حقوق الإنسان بجنيف بسبب ما اعتبروه "تضييقا ضدهم"    ليونيل ميسي: لا أعلم على ماذا كنت أُوقّع    جماهير الرجاء مستاءة من بيع الرجاء وها شنو دارت    لوموند : في سابقة من نوعها.."البيجيدي" أول حزب مغربي يستعمل البث المباشر في مؤتمره    مؤسسة (هانس سيدل) تشيد بالسياسة الناجحة للمغرب في مجال تنظيم الحقل الديني    بدءا من الأسبوع المقبل.. البيض الإسباني يدخل الأسواق المغربية لأول مرة‎    مقتل لاعب سابق بالمنتخب الوطني في معارك ّداعش ّ    أكثر 9 صفات يحبها الرجل في المرأة للعلاقة الناجحة    تفاصيل 8 ساعات قضاها طاقم أمودو بالكوميسارية بسبب الإقامة الملكية    منح 10 آلاف يورو للاجئين بهولندا و المتطرف فيلدرز : قرار سخيف وأحمق‎    رونالدو: سأبقى في مدريد حتى هذا العمر    دورة الاستعداد النفسي للامتحانات بالفضاء التربوي لجمعية النجد بالجديدة    «تسريبات الباكالوريا 2016 » انطلقت قبل أن يشكل بلمختار خلايا الرصد والتتبع ما يقارب 500 ألف مترشح ومترشحة وقعوا التزاما بعدم الغش عزيزاجهبلي    توقعات طقس الثلاثاء 31 ماي    هده هي القيمة المالية لهداف الدوري    مقتل امرأتين تونسيتين بانفجار لغم قرب الحدود الجزائرية    تتويج «التجاري وفابنك» بجائزة «أفريكا بانكر»    أكبر صورة لجلالة الملك بالبوابة الشمالية لجهة الدارالبيضاء/ سطات    جامعة الأندية السينمائية تجدد ثقتها بالإجماع في الرئيس بلعربي    وزارة الثقافة تنعي وفاة المسرحي    اسبانيا تحاكم دواعش هددوا الملك محمد السادس    دراسة جديدة تظهر علاقة بين الهاتف المحمول والسرطان!    7 أسباب ستجعلك تنفر تماما من "لابيسين"    محجبات يتهافتن على مهرجان موازين    البنك المركزي يرخص لإنشاء بنوك إسلامية بالمغرب    اليهود المغاربة يحيون موسم «هيلولة» بمزار «دافيد الدرع» بجماعة تدلي فطواك    بريطانيا تصدر أوراقا نقدية بلاستيكية    احبسي راسك اسبوع واخرجي شديدة البياض    أكبر كورال للموسيقى الأندلسية.. الاستعدادات الأخيرة    تامر حسني يفاجئ زوجته بسمة في أول عرض أزياء لها    عرض لأبرز عناوين صحف شرق أوروبّا    هذه الأطعمة ال15 لا تضعها أبدا في الثلاجة!    حزب الديمقراطيين الجدد يؤسس تنسيقية محلية باكدز    إيران لن ترسل حجاجا الى مكة المكرمة وتلقي اللوم على الرياض    مستشار شيخ الأزهر: هنيئا للمغاربة بإمارة المؤمنين    تهافت مزاعم ناشيد حول القرآن    خبراء يصدرون توصيات لتطوير الصناعات الغذائية    أزمة العقار تزحف على المساكن القديمة    فم الجمعة : "السكري ورمضان" شعار اليوم التحسيسي لمرضى السكري‎    تتويج ل"الحيلة كَتْغْلْب السبع" بمدينة جرادَة    إدمان العمل قد يؤدي لأمراض نفسية    وَيْل للصائمين في دولة...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





برنامج «مسابقات مفتوحة» بين الأمس واليوم
نشر في العلم يوم 11 - 05 - 2009

من بين البرامج الإذاعية التي تقدمها الإذاعة الوطنية صبيحة كل أحد من التاسعة إلى الحادية عشرة برنامج مسابقات مفتوحة، الذي يسهر على تقديمه محمد عمورة حيث يطرح من خلاله مجموعة من الأسئلة على المستمعين من أجل التباري في شأنها والفوز بجوائز مالية أو عبارة عن أجهزة التقاط القنوات الوطنية عبر البث الأرضي الرقمي، لا أقولها بصراحة أن هذا البرنامج كان في بداياته الأولى متألقا وعرف إقبالا منقطع النظير من لدن المستمعين الذين كانوا يتهافتون على هذا البرنامج والمشاركة فيه بغزارة وحماس لدرجة أن البرنامج كان يستغني عن بعض المكالمات ويعتذر لأصحابها في نهاية كل حلقة. بالإضافة إلى طبيعة الأسئلة التي كان يقدمها والتي كانت تحمل في طياتها زخما من الأفكار والمعلومات في شتى مجالات المعرفة.
أما بخصوص الجوائز فكانت عبارة عن مبالغ مالية هامة وكانت تسلم في حينها لأصحابها لكن ما يلاحظ عن هذا البرنامج وخاصة في الشهور الأخيرة أنه أصبح يعرف نفورا من لدن المستمعين الذين أصبحوا غير قادرين ومستعدين لضياع وقتهم في برنامج لافائدة ترجى من ورائه ولعل ما ساعد على فضح كارثية برنامج مسابقات مفضوحة، عفوا «مسابقات مفتوحة» أنه تخلى عن وظيفته الأساسية حيث أصبح يهتم بتقديم المادة الغنائية في حين ظلت مكالمات المستمعين فاترة ونادرة وهنا تبقى المسؤولية ملقاة على المخرج والمكلف بتلقي المكالمات مصطفى لحكيم الذي أنصحه بأن يكون حكيما مع مكالمات المستمعين بإعطائنا شيئا من الإهتمام بدل وضع أرقامهم الهاتفية في لوائح يتم رميها في سلة المهملات عند نهاية كل حلقة. ومما زاد الطين بلة هو أن البرنامج أصبح يعيد طرح أسئلة سبق البرنامج أن طرحها في الحلقات السابقة، حيث أن إعادة الأسئلة المقترحة في البرنامج أفقدته خاصية التنوع والشمولية وبالتالي أسقطت البرنامج في الروتينية والتكرار الشيء الذي أفقده تألقه ولمعانه، وهنا أهمس في أذن مقدم البرنامج محمد عمورة: هل مصادر المعلومات المعتمدة في انتقاء أسئلة البرنامج نفذت؟؟
أقول لك إن الإعداد المسبق والبحث الجاد وراء نجاح كل برنامج إضافة إلى التجربة الإذاعية غير المستهان بها، كل ما أتمناه هو أن يتجاوز البرنامج الهفوات السابقة ويسعى جادّاً إلى تحقيق المعادلة الصعبة بين الترفيهي والتثقيفي والرفع من مستوى الأسئلة لذا وجب إعادة النظر في الطريقة التي يقدم بها البرنامج حتى يساهم في إغناء الرصيد المعرفي لأفراد هذا الوطن والإسراع في تسليم الجوائز للفائزين الذين طال إنتظارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.