مكة تستعد لافتتاح أكبر فندق في العالم    وكيل كارلو أنشيلوتي: ‘ بينيتيث مدرب ريال مدريد الجديد بنسبة 99% ‘    عندما يصل عشق كرة القدم إلى أباطرة الحشيش في شمال المغرب    فيلم جراد البحر (The Lobster): "أحد أفضل أفلام مهرجان كان"    الملك يتوجّه إلى غينيا بيساو في زيارة هي الأولى من نوعها    دراسة: تناول الجراد يحد من الإصابة بأمراض القلب    ابن كيران يرفع ورقة الوضعية المالية غير الملائمة في وجه النقابات    تصفيات كأس إفريقيا للأمم: بادو الزاكي يستدعي 28 لاعبا لمباراة المنتخب المغربي أمام نظيره الليبي    البنتاغون: اطلاق تسمية رمزية شيعية "لبيك يا حسين" على هجوم الرمادي "لا يساعد"    ''فاته أن يكون ملاكا''.. قراءة جديدة لسيرة محمد شكري    القوات المناهضة للحوثيين تستعيد السيطرة على مدينة الضالع جنوب اليمن    دوري أبطال إفريقيا: توقيف بودريقة وحمار أربع مباريات وتغريم الناديين 5 آلاف دولار    فاطمة الزهراء عمور، المندوبة العامة للمغرب بمعرض 2015 في ميلانو: دينامية تكسب الرهان    الضحك و تأثيره على صحة المرأة    جلالة الملك والرئيس السينغالي يزوران المشروع العقاري "مدينة الموظفين" المنجز من طرف مجموعة "هول ماركوم" المغربية    شاب يَضع حداً لحياته داخل جُب بدوار آيث بوخلف    ارتفاع عدد المصابين في صفوف القوات العمومية في مواجهات الطلبة والبوليس بمراكش    بنكيران يزور باريس الخميس لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات المغربية الفرنسية    قانون المجلس الأعلى للسلطة القضائية يستنفر جمعيات القضاة المهنية    جهادي مغربي يفلت من رقابة الأمن ويلتحق بداعش    جوجل تسجل اختراع دمى ذكية قادرة على التفاعل مع مستخدميها    اصابة 14 عنصر امن بالحي الجامعي بمراكش واعتقال 25 طالب متورطين في اعمال الشغب    القصر الكبير والمجهود الصغير    الزاكي يستبعد الشماخ ويعيد السعيدي+ الائحة كاملة    مليون ونصف عدد مشاهدي فيديو دب يتنكر في صفة البشر!! + فيديو    لماذا أخفت وزارة الإتصال السلطة التي أوقفت الفيلم..    بنكيران يستعمل حديثا ضعيفا للرد على المعارضة    لجان المراقبة معبأة ميدانيا من أجل التتبع المستمر لوضعية تموين الأسواق خلال شهر رمضان    تفاقم عجز الميزان التجاري للمغرب ب 22,1 بالمائة خلال الفترة 2008- 2014    ساكنة تاكلفت تتساءل عن استفادة مقاول من كهرباء القيادة وتطالب بفتح تحقيق    شابة مغربية تتألق في المبادرة العالمية للابتكار    هم قادرون … و نحن متفرجون … فرحة فوز بالوكالة …    بالصور.. هكذا ستصبح طريق سيدي بوزيد بمداراتها الست ونافوراتها وحدائقها وانارتها    أب تلميذ بدمنات يطالب الجهات المسؤولة بالتدخل لانصاف ابنه بعد حصوله على الصفر في مادة الفيزياء    دراسة تبرز فوائد عصير البرتقال في تحسن الذاكرة    جراح روسي يستأصل زائدته الدوديّة بنفسه    وفاة مديع الجزيرة منقد العلي    بنعبد الله: الملكُ ضامنُ الحداثة وفيلم عيُّوش يفتقرُ إلى الإبداع    محام كيني يعرض 150 رأس ماشية مهراً لابنة أوباما    أطباء أسنان يقدمون خدماتهم في الشوارع للفقراء في الهند    دراسة: المأكولات البحرية تطيل العمر    الهلال إلى ربع نهائي دوري الأبطال    روبرتو: الخسارة ليسَت مُهمة أمام تتويجِنا بدِرع البطولة    "الكاف" تصدر عقوباتها في حق الرجاء الرياضي    مهرجاناتنا: مرآة هويتنا الثقافية والحضارية، فلا تحطموها بغلوكم..    إقبال على معرض الصناعة التقليدية بطانطان    بلاغ للغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام حول منع فيلم "الزين للي فيك" لنبيل عيوش    اكتشاف علاقة بين طول الشخص ودخله المالي    تجريم الإساءة إلى الله والأنبياء والأديان    الهند: درجة حرارة الجو تصل إلى 50 وتقضي على 430 شخصا    تسريب صورة Samsung Z LTE العامل بنظام تايزن    حكام البنوك المركزية ووزراء مالية 54 دولة في اجتماعات البنك الإفريقي للتنمية    | فلاشات اقتصادية    الفيلم الفرنسي 'ديبان' حول الهجرة يتوج في 'كان'    بنك المغرب وخبراء دوليين يناقشون إيجابيات المنظومة الاستشرافية للسياسة النقدية    رأي صريح جدا في فيلم عيوش: لي كذلك حق في هذا الوطن…!    الإنسان والزمان    الزين اللي فيك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

برنامج «مسابقات مفتوحة» بين الأمس واليوم
نشر في العلم يوم 11 - 05 - 2009

من بين البرامج الإذاعية التي تقدمها الإذاعة الوطنية صبيحة كل أحد من التاسعة إلى الحادية عشرة برنامج مسابقات مفتوحة، الذي يسهر على تقديمه محمد عمورة حيث يطرح من خلاله مجموعة من الأسئلة على المستمعين من أجل التباري في شأنها والفوز بجوائز مالية أو عبارة عن أجهزة التقاط القنوات الوطنية عبر البث الأرضي الرقمي، لا أقولها بصراحة أن هذا البرنامج كان في بداياته الأولى متألقا وعرف إقبالا منقطع النظير من لدن المستمعين الذين كانوا يتهافتون على هذا البرنامج والمشاركة فيه بغزارة وحماس لدرجة أن البرنامج كان يستغني عن بعض المكالمات ويعتذر لأصحابها في نهاية كل حلقة. بالإضافة إلى طبيعة الأسئلة التي كان يقدمها والتي كانت تحمل في طياتها زخما من الأفكار والمعلومات في شتى مجالات المعرفة.
أما بخصوص الجوائز فكانت عبارة عن مبالغ مالية هامة وكانت تسلم في حينها لأصحابها لكن ما يلاحظ عن هذا البرنامج وخاصة في الشهور الأخيرة أنه أصبح يعرف نفورا من لدن المستمعين الذين أصبحوا غير قادرين ومستعدين لضياع وقتهم في برنامج لافائدة ترجى من ورائه ولعل ما ساعد على فضح كارثية برنامج مسابقات مفضوحة، عفوا «مسابقات مفتوحة» أنه تخلى عن وظيفته الأساسية حيث أصبح يهتم بتقديم المادة الغنائية في حين ظلت مكالمات المستمعين فاترة ونادرة وهنا تبقى المسؤولية ملقاة على المخرج والمكلف بتلقي المكالمات مصطفى لحكيم الذي أنصحه بأن يكون حكيما مع مكالمات المستمعين بإعطائنا شيئا من الإهتمام بدل وضع أرقامهم الهاتفية في لوائح يتم رميها في سلة المهملات عند نهاية كل حلقة. ومما زاد الطين بلة هو أن البرنامج أصبح يعيد طرح أسئلة سبق البرنامج أن طرحها في الحلقات السابقة، حيث أن إعادة الأسئلة المقترحة في البرنامج أفقدته خاصية التنوع والشمولية وبالتالي أسقطت البرنامج في الروتينية والتكرار الشيء الذي أفقده تألقه ولمعانه، وهنا أهمس في أذن مقدم البرنامج محمد عمورة: هل مصادر المعلومات المعتمدة في انتقاء أسئلة البرنامج نفذت؟؟
أقول لك إن الإعداد المسبق والبحث الجاد وراء نجاح كل برنامج إضافة إلى التجربة الإذاعية غير المستهان بها، كل ما أتمناه هو أن يتجاوز البرنامج الهفوات السابقة ويسعى جادّاً إلى تحقيق المعادلة الصعبة بين الترفيهي والتثقيفي والرفع من مستوى الأسئلة لذا وجب إعادة النظر في الطريقة التي يقدم بها البرنامج حتى يساهم في إغناء الرصيد المعرفي لأفراد هذا الوطن والإسراع في تسليم الجوائز للفائزين الذين طال إنتظارهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.