مكتب "الكهرماء" يساهم بمراكز اصطياف ضد كورونا    "عصيان الطوارئ" يورط شخصا بجماعة حد بوموسى    حماة الوطن    حمد الله يفوز على مدربه في تحدٍّ على "إنستغرام‬"    نقاش ودي مع الصديق عباسي: حول حالة الطوارئ الصحية    الدرهم المغربي ينخفض أمام الأورو والدولار الأمريكي    الصين تسجل 31 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    بالدموع .. مصاب آخر بكورونا يشتكي الإهمال بمراكش ويصرخ: رجعوني حمار (فيديو) مغربي يحمل الجنسية البريطانية    إجهاض محاولة تهريب 854 كيلوغراما من المخدرات بمعبر الكركرات جنوب الداخلة رغم حالة الطوارئ والحجر الصحي بالعالم    ترامب مخاطبا ميغان وهاري: يجب أن تدفعا مقابل حمايتكما في أمريكا    البرتغال.. كورونا يقتل مراهقا في ال14 من عمره    مسابقة تحفز الأطفال والشباب في "زمن كورونا"    تركي آل الشيخ يتبرع ب 1.2 مليون يورو لمساعدة إسبانيا في مكافحة "فيروس كورونا"    واتساب مصاب بكورونا الشائعات .. هل يتم الحجر عليه؟    كورونا: إسبانيا تتخطى عتبة ال80 ألف إصابة وتسجل أزيد من 6.700 وفاة    الحكومة تحفز المقاولات على إنتاج المعدات المستعملة لمواجهة كورونا بتمويل 30 ٪؜من مشاريعهم    باحث مغربي يرهن كبح سرعة "كورونا" باحترام "الطوارئ الصحية"    سطات.. مغادرة أول حالة للمستشفى بعد شفائها من فيروس كورونا (فيديو)    رغم تعافي زوجته من كورونا .. رئيس الوزراء الكندي يواصل البقاء في الحجر    أياكس الهولندي يقدم تعويضا ماديا مهما لعائلة “نوري”    “كورونا”: بنك المغرب يعتمد مجموعة من التدابير الجديدة لدعم الاقتصاد والنظام البنكي    فيروس "كورونا" المستجد يصيب امرأتين بمدينة أرفود    تزامنا مع إعلانه ارتفاع الوفيات في أمريكا خلال أسبوعين .. ترامب يتباهي بنسب المشاهدة العالية التي يحققها!!    بعد التعاقد مع زياش.. تشيلسي يرغب في ضم أشرف حكيمي    اعتقال “موظف سام” مزيف وزوجته بالرباط متهمان بالنصب والتزوير بعد رصد نشاطه الإجرامي    انتحار وزير ألماني بارز.. والكنيسة تحث على “الشجاعة”    تدوينة تحريضية على خرف حالة الطوارئ تجر مستشارا عن البيجيدي للإعتقال    تأجيل سداد أقساط القروض المستحقة و"الليزينغ" يدخل حيز التنفيد    مفهوم الأجل القانوني في ضوء المادة 6 من مرسوم الطوارئ الصحية    المغرب يسجل 16 إصابة جديدة بفيروس كورونا        وفاة وزير فرنسي سابق بسبب فيروس كورونا    ملياران لدعم ضحايا كورونا بجهة طنجة    روائية أمينة الصيباري تسخر روايتها لصالح التكافل    وفاة أول رياضي مغربي بسبب كورونا    وزارة التربية الوطنية تقرر تأجيل العطلة الربيعية    الحَجْرُ الصِّحِّي فِي الشَّرِيعَةِ الإِسْلاَمِيةِ    وفاة الموسيقي البولندي بينديريكي عن 86 عاما بعد رحلة مع المرض    تيريزا .. أول عضو في عائلة ملكية بالعالم يقتله فيروس “كورونا” أميرة إسبانية    إسبانيا.. تراجع في تطور حالات الإصابة المؤكدة الجديدة بفيروس كورونا    الموسيقى في "زمن كورونا"..عامل رئيس للتنفيس وإقدار الروح على مواجهة إحراجات اللحظة    بنك المغرب: انخفاض الدرهم مقابل الأورو    فيروس كورونا.. الشروع في تفعيل إجراءات تأجيل سداد أقساط البنوك بالمغرب    كورونا والأزمة الاقتصادية.. حرب الرسائل تندلع بين الباطرونا وبنوك المغرب !    طلحة جبريل يكتب عن الرباط زمن كورونا: الإبل لا تموت عطشاً    كورونا… “ماكدونالدز” توزع وجبات مجانية    الكتابة في زمن الخوف    مخاطر سطحية وسذاجة التفكير المجتمعي    كيف نحمي المسنين من كورونا؟ !    أيها «الْكَلَاخْ» المبين، الدعاء عبادة وليسَ وصفة لمحاربة الوباء    بسبب كورونا وحملها … حبيركو تنسحب من لالة العروسة    سميرة سعيد تطلق أغنية«عالم مجنون»وتصرح ل «الاتحاد الاشتراكي» : الأغنية إنسانية تتحدث عن الواقع الذي يعيشه العالم اليوم    جائحة “كورونا”.. نقابة “البيجيدي” تطالب العثماني بسحب قرار تأجيل تسوية الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف    بعد تخلي الجزائر عن “البوليساريو” في أزمة كورونا.. مشاهد صادمة من “غرف العزل” في المخيمات    عكس بقية اللاعبين.. رحيمي يواصل تداريبه بملعب الوازيس    الموعد الجديد لإقامة الألعاب الأولمبية "لن يرضي الجميع" بحسب كو    "بْقا فْدارْكْ"، يا له من "دين عالمي جديد"!    خاتم الأنبياء يحذر من العدوى بالوباء، ويعد الجالس في بيته بأجر الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاعلا مع مشروع الأغلبية الحكومية للرفع من رخصة الولادة إلى 16 أسبوعا
نشر في العمق المغربي يوم 07 - 01 - 2018

بعيدا عن منطق الانتصار للذات كأنثى، بعيدا عن صيغة المؤنث التي تحضرني وأنا أخوض في مواضيع اجتماعية بنكهات إنسانية عالية
بعيدا عن منهج التبخيس لكل المبادرات الاجتماعية، قريبا جدا من مصطلح الإنصاف الذي ما فتئنا ننادي به لنرتقي به من مصطلح حالم إلى بوصلة نهتدي بها لإقرار تجلياتها على أرض الواقع……
حمت في مبادرة ذاتية قبل سنتين حول موضوعي " رخصة الرضاعة والأمومة "، فوقفت على جملة من المعطيات المثيرة والفوارق العجيبة بين بلدان وبلدان …..
وحتى لا اتيه بك أيها القارئ ولا بالمترافعين في هذين الموضوعين بالمغرب بين هذه المعطيات وتلك الفوارق ، وأكفيكم جميعا جهد الإحاطة بها كاملة ، أعتقد أن الإلمام ببعض المفاهيم ، و الوقوف على وضعيات متباينة لهذه الرخص …. كفيلة بجعل هذا الترافع في هذا الموضوع تحديدا ، معركة من المعارك النبيلة التي تستحق التقدير ؛
فما هو إذن مفهوم إجازة الأمومة؟
تعتبر إجازة الأمومة أو إجازة الوضع أو رخصة الولادة من أهم الإجازات الخاصة المأجورة التي نصت عليها التشريعات الدولية والاتفاقيات الصادرة عن المنظمات الدولية وأيدها المشرع داخل كل قطر من أقطار العربية،
وهي إجازة إلزامية تمنح للمرأة العاملة كي تستعيد صحتها بعد الولادة، تلك الفترة المثقلة بالتعب والآلام، وهي مشروطة في بعض الدول من حيث مدتها بعدد الولادات (الطفل الأول أو الطفل الثاني أو الثالث) ،
– في كثير من الدول الأوروبية لا تستخدم الجهات الحكومية مصطلح (إجازة أمومة) لأن الإجازة توحي بأن الهدف منها هو الترفيه والاستجمام وهو أبعد ما يكون عن هذه الفترة، علاوة على أن الإجازة تكون اختيارية في حين أن التوقف عن العمل في أثناء الحمل يكون إجباريا.
وما هو مفهوم رخصة الرضاعة ؟
هي رخصة مدفوعة الأجر تستفيد منها المرأة مباشرة بعد تاريخ الوضع، وتختلف مدتها من بلد لآخر كما تختلف في كثير من الدول بين القطاعين العام و الخاص .
أهم ملامح الرؤية الغربية لشروط ومدة إجازة الأمومة والرضاعة :
إن نطرة متأنية لهذه الرؤية تعكس بما لا يترك مجالا للشك أن إجازة الأمومة تختلف من بلد أوربي إلى آخر، إلا أن القاسم المشترك بينها جميعا نسجله كالآتي:
 المرونة في التعامل مع الوضع الصحي للمرأة قبل وبعد الولادة؛
 المرونة في تمديد مدة الإجازة حسب عدد الأطفال؛
 المرونة في تمديد مدة الإجازة حسب عدد الولادات في المرة الواحدة؛
 المرونة في منح هذه الإجازة بدوام جزئي.
 استحضار عامل الأبوة في هذه الإجازة إيمانا منهم بضرورة توثيق العلاقة بين الطفل وأبيه، هذا دون الحديث عن المكافآت الشهرية للإنفاق على الطفل وعلى فترة حضانته لمدة ثلاثة أعوام.
إجازة الأمومة يمكن أن تقتسمها الأم مع زوجها ، ودون استحضار لمنطق معاقبتها أو إجبارها على ترك أطفالها بين خادمة من الشرق أو الغرب لمجرد أنها امرأة تمارس حقها في أن تكون أما وبغض الظرف عن كونها موظفة في القطاع الخاص أو العام ، وترغب في أن توفق بين الأمومة وبين نجاحها في عملها.
-رخص الرضاعة والأمومة في العالم العربي:
انطلاقا من مسح شامل لهاتين الرخصتين في العالم العربي ، يتضح أن هناك تفاوتا بين البلدان العربية من حيث رخصتي الولادة و الرضاعة ،وإن كانت رخصة الولادة في المغرب ملائمة للتوجهات الدولية ( 14 أسبوعا)، إلا أنها رخصة لا تراعي طريقة وضع المرأة ( ولادة قيصرية أو طبيعية) كما في اليمن مثلا ،ولا عدد الأطفال ( طفل واحد أو توأم أو ثلاثة….) ولا تحتسب إلا ابتداء من وضع الأم لمولودها ، خلافا لتونس والجزائر ،
وبالمقابل هي رخصة غير مشروطة بعدد الولادات كما في مصر مثلا أو سوريا حيث يتم تقليصها من الولادة الأولى إلى الثانية و الثالثة وكأنه إجراء عقابي للأم كي تحد من عدد الولادات….في حين تبقى رخصة الرضاعة في مصر(حولين كاملين) أفضل قياسا بالمغرب وتونس بل وحتى بالجزائر،كما أن التنصيص على عدم الجمع بين الحصتين الصباحية والمسائية في الرضاعة فيه إجحاف صارخ لحق الرضيع في حليب أمه وحنانها لاسيما وأن الاتساع العمراني الكبير للمدن يباعد يوما عن يوم بين الموظفة المرضعة ومقر عملها ، ماعدا ذلك فإن الرخصتين المذكورتين تبقى دون طموح المرأة الموظفة المغربية قياسا بالموظفة في السعودية وفي البلدان الأوربية -هذا بغض الطرف عن المرأة المغربية الأجيرة التي تعاني الويلات – وذلك للاعتبارات التالية:
*لا يراعى الجانب الصحي للمرأة أثناء الحمل ، لاسيما في الشهور الستة الأولى (المادة 16 من الفصل 46 من النظام الأساسي للوظيفة العمومية)
*لا يؤخذ بعين الاعتبار الوضع الصحي للمرأة أثناء الولادة المبكرة(المادة 17 من نفس الفصل المذكور)
*لا تخفض ساعات العمل بالنسبة للمرأة الحامل طيلة فترة حملها كما في مصر واليمن
*لا يتمتع الزوج بأية إجازة تؤهله لرعاية زوجته في هذه الفترة العصيبة ، في حين استطاعت تونس أن تقر عطلة للزوج في حدود 15 يوما
* لا يسمح للمرأة بتمديد رخصة الولادة وإن كانت من دون أجر كما في دول الخليج.
تلك كانت معطيات ضرورية للإلمام برخصتي الرضاعة والأمومة بالمغرب ومقارنتها بدول مجاورة ، فهل سيكون مشروع الأغلبية في عمقه شاملا ومتجاوزا لنقط القصور التي سلطنا عليها الضوء ، أم سيقف عند زيادة أسبوعين على الأكثر علما أن دولا أوربية تترافع من اجل بلوغ رخصة الولادة عشرين أسبوعا ؟؟؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.