المغرب تبرع بالفلوس.. هاكيفاش تفاعلات دول عربية اخرى مع حريق “نوترو دام دو باري”    فضيحة جديدة هزات عرش “فيسبوك”    ليون يهزم أنجيه في "ليغ آ" رغم النيران الصديقة    نقطة نظام.. حراكهم وقضيتنا    القاتل الصامت يتسبب في وفاة أربعينية في انزكان    مسلمو الدنمارك يتظاهرون ضد إحراق المصحف    مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات    وفاة لاعب المنتخب الغيني لأقل من 17 سنة في حادثة سير    بالأرقام : النتائج النهائية لانتخابات تجديد هياكل الودادية الحسنية للقضاة بالجنوب.    ملتقى دولي بالرباط يناقش دور الجماعات الترابية في الحفاظ على التراث من التهديدات    نايف أكرد يقود ديجون لصعق رين في الدوري الفرنسي    صدام حاد بين كنوبس والمصحات الخاصة والمنخرط هو الضحية    بعد استقبال بوريطة لمبعوث السراج.. قوات حفتر تتهم المغرب باحتضان إرهابي قنصلا لليبيا في الدار البيضاء    المغرب يحصل على درجة تحذير مرتفع في مؤشر الدول الهشة    اختتام فعاليات الدورة 12 ل" سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    أمير جميع المؤمنين يجسد عنايته بالديانات الإبراهيمية من خلال الأمر بتنظيم انتخابات اليهود بالمغرب    أولمبيك خريبكة يعقد وضعية فارس النخيل    ثلوج وأمطار عاصفية قوية نهاية الأسبوع    الجامعة تعاقب الجيش باللعب دون جمهور وتنزل غرامة ثقيلة بالبنزرتي    بعد إقصائه من دوري الأبطال.. نادي إسباني يقدم عرضا لضم رونالدو    محكمة تركية توجه تهمتي "التجسس السياسي والعسكري" لصالح الإمارات    أولمبيك خريبكة يعقد مهمة الكوكب في البقاء    باحثون يهاجمون الفرنسية ويدعون إلى التمكين للعربية في المغرب قالوا إن الفرنسية تتراجع    سيام 2019: تسليم شهادة "إيزو 9001" لمديرية الري وإعداد المجال الفلاحي    الوداد كبراتها مع حكام البطولة.. والفيفا دخلات على خط المجازر التحكيمية اللي كيتعرض ليها    المدير العام للإيسيسكو يشيد بمبادرة جلالة الملك تجاه المسجد الأقصى المبارك    ناخب هندي “يقطع إصبعه” بعد اكتشافه أنه صوّت لحزب آخر    2 مليون مسافر اختاروا القطار خلال "عطلة الربيع"    في الجمعة التاسعة.. الجزائريون يطالبون برحيل بقايا نظام بوتفليقة    الملك يعزي عائلة الراجي: كان رائد للمسرح بأدائه الرفيع وروحه المرحة    الملك يستحضر "الروحة المرحة" للمحجوب الراجي    سجن عين بورجة: بوعشرين يتمتع بجميع حقوقه دون تمييز أو تفضيل    اختتام أشغال الدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة    الخطوط الملكية المغربية تتواصل مع المسافرين عبرتطبيق الواتساب!    صبيحة الجمعة.. انقلبت السيارة فجأة، فمات السائق ومرافقه في رمشة عين    "رسالة الأمة" و"القناة الأولى" يتوجان في الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    حجز وإتلاف 830 طنا من المنتجات الغذائية الفاسدة    تكريم الباحث الأكاديمي المغربي عبد المالك الشامي    الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    المنهجية الديمقراطية: أذكر ربك إذا نسيت!    تصريح للوزير أمزازي يرجع الأمور إلى نقطة الصفر.. اجتماع المتعاقدين بمراكش سيحسم في العودة إلى الأقسام أو تمديد الإضراب    الشرطة الفرنسية تمنع “السترات الصفراء” من التظاهر في محيط “نوتردام”    جلالة الملك يقيم مأدبة عشاء على شرف الضيوف والمشاركين في معرض الفلاحة الدولي    حشود ضخمة تطالب بإرساء سلطة مدنية بالسودان    زوجة عيوش.. مريم التوزاني تسير على خطى زوجها وتمثل المغرب في مهرجان “كان”    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    خطة لقتل شكيب عبد الحميد جوعا    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية «تعترف وتقدم نصيحة مهمة»    معرض «أعرني حلمك» بالدار البيضاء    دمج محمد صلاح ورونالدو في صورة واحدة؟.. فنان فرنسي يقدم النتيجة    أخبار اقتصادية    بعدما دشنه الملك عام 2013.. 6 سنوات عجاف تُلاحق “ميناء آسفي الجديد”    الحسيمة.. اخصائيون يؤكدون على اهمية التحسيس والتشخيص لمواجهة الهيموفيليا    دورة تكوينية في ''قواعد التجويد برواية ورش عن نافع'' بكلية الآداب بالجديدة    “القمر الوردي” يطل على الأرض في “الجمعة العظيمة”    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الريسوني يكتب: نعم لتجفيف منابع الإرهاب..
نشر في العمق المغربي يوم 30 - 12 - 2018

كلما وقعت جريمة من الجرائم التي تصنف في باب الأعمال الإرهابية، نادى منادون بتجفيف منابع الإرهاب، واستئصالِ البيئات المنتجة له. وهذا كلامٌ حقٌّ لو أريد به الحق، ولكنه، في غالب الأحيان، حق يراد به باطل. وهو أيضا من باب “طاحت الصومعة، علّقوا الحجام”.
مؤخرا، وكما هو معلوم، قُتلت بالمغرب شابتان أجنبيتان بريئتان (دانماركية ونورويجية)، كانتا في رحلة سياحية. قتلتا ظلما وغدرا، على النحو الذي قد عرفه الجميع.. وقد أجمع المغاربة قاطبة على إدانة هذا العمل الهمجي الخسيس، والمطالبة بأقصى العقوبات لمقترفيه وشركائهم..
بعدها قام المنادون المذكورون، يطالبون بالتجفيف والإغلاق والاستئصال والمنع والقمع…
طالبوا باستئصال كتب التراث الإسلامي، وأهمها وأكثرها بالمغرب هي كتب الفقه المالكي، لكونها منبع الفكر المتطرف الإرهابي، كما يقولون.
وطالبوا يتطهير مقررات التربية الإسلامية من كل تربية إسلامية، لكونها تزرع التطرف والكراهية في قلوب أبنائنا.
وطالبوا بإغلاق دور القرآن الكريم والكتاتيب القرآنية. وهي دعوة مقَنَّعة لمنع القرآن الكريم، وقالوا: إن الإرهاب موجود في القرآن نفسه.
وطالبوا بإغلاق المجالس العلمية، وبعدها سيأتي الدور على المساجد.
وطالبوا – مرة أخرى – بحل حزب العدالة والتنمية وجمعيات الدعوة الإسلامية، لأنه ليس في القنافذ أملس، كما يرددون دائما.
وهذه – كما ترون – غنائم كبيرة وثمينة، يريدون حيازتها وتحفيظها فورا، قبل أن يجف دم الضحيتين وتبرد القضية أو تُنسى.
هكذا في فرنسا: يقولون هذا إمام متطرف، فيغلقون مسجدا أو مسجدين؟ ويقولون هذا مسجد كان يصلي فيه أحد المتطرفين، فيغلقونه فورا. وحين تقع عملية إرهابية يغلقون فورا عشرة مساجد أو أكثر، انتقاما من عامة المصلين. وبهذا بلغ عدد المساجد التي تم إغلاقها في فرنسا – خلال السنوات الأخيرة فقط – حوالي خمسين مسجدا، عدا تدابير انتقامية أخرى، موجهة ضد الإسلام والمسلمين، وليس ضد الإرهاب والإرهابيين.
إنه نهج واحد هنا وهناك: “طاحت الصومعة، علّقوا الحجام”.
نحن الآن متفقون على شيء واحد، هو “تجفيف منابع الإرهاب وإغلاقُ مصانعه”، لكن ما هي منابع الإرهاب؟ وما هي مصانعه؟ وأين تقع تلك المنابع والمصانع؟
تلك هي القضية..
يقول المتربصون: هي القرآن ومراكز تحفيظه، وهي التعليم الديني، والتربية الإسلامية، وكتب التراث الفقهي، والمجالس العلمية…
لكن هناك أسئلة يتحاشاها هؤلاء “التجفيفيون الحداثويون”، ولا يحبون سماعها:
هل وجدتم إرهابيا واحدا يحفظ القرآن؟
هل وجدتم إرهابيا واحدا تخرج من جامعة القرويين، أو جامعة الزيتونة، أو جامعة الأزهر، أو من دار الحديث الحسنية، أو من التعليم العتيق، أو التعليم الأصيل؟
هل وجدتم إرهابيا واحدا متخصصا في الدراسات الإسلامية؟
هل وجدتم إرهابيا واحدا يفقه شيئا في الفقه الإسلامي؟
هل وجدتم إرهابيا واحدا كان عضوا في أحد المجالس العلمية؟
هل وجدتم إرهابيا واحدا تتلمذ على أيدي علماء التراث وتأثر بهم؟
هل تم حجز كتب الفقه الإسلامي أو كتب التفسير أو الحديث، أو كتب التربية الإسلامية، عند الإرهابيين المعتقلين، أم وجدوا عندهم فقط الإنترنت وما يأتي من بواباتها؟
وهل تم تحديد شيوخ الإرهابيين، ومصادر فكرهم وثقافتهم، ومساراتهم الفكرية؟
هل أجريت لهم تحليلات طبية لمعرفة ما إن كانوا جميعهم أو بعضهم يتعاطون مخدرات؟
وهل خضعت حالاتهم النفسية والاجتماعية للتحليل والدراسة؟
وماذا لو ثبت – وقد ثبت فعلا – أن الإرهابيين أكثرهم ميكانيكيون وحدادون ونجارون وحشاشون وعاطلون، وأنهم أبناء البؤس واليأس، وأن قادتهم وشيوخهم مهندسون وتقنيون وضباط مخابرات وفيزيائيون وكيميائيون وعسكريون سابقون؟
يقول بعض التجفيفيين وبعض التسطيحيين: نعم، ولكن بالرغم من كل ما سبق، فإن الإرهابيين يعتمدون على القرآن والتراث الديني والعقيدة الدينية..
وأقول لهم:
القرآن الكريم يؤمن به كل المغاربة، ويقرأونه ويحفظونه ويستمعون إلى ترتيله وتفسيره صباح مساء، فلماذا لم يجعل منهم متطرفين وإرهابيين؟
وأما التراث الفقهي، فيتخصص فيه ويحفظه ويعيش في أجوائه – حاليا وبالمغرب وحده – مئاتُ الآلاف من التلاميذ والطلبة والأساتذة والفقهاء، فلماذا لم يتحولوا جميعهم ولا أكثرهم ولا أي واحد منهم إلى إرهابيين؟ بل لماذا نجدهم، ونجد حفَظة القرآن، هم الفئة الأكثر حصانة ومناعة ضد الفكر الإرهابي وثقافته ومقولاته؟
المشكلة إذن: ليست في القرآن ولا بسبب القرآن، بل هي في أحوال الإنسان؟ المشكلة ليست فيمن يحفظ القرآن، وإنما فيمن تُعطى له آية واحدة، مبتورة معزولة، أو ربما شطر آية…
والمشكلة ليست في التراث الإسلامي، وإنما هي في الجهل بالإسلام وبالتراث الإسلامي. وهو الجهل الذي يفتح ثغرات عديدة ويعطي فرصا كثيرة للتحريف والتلاعب والتضليل. وفي أحسن الحالات وأخفها: يكون الجهل سببا لعسر الهضم ومنبعا لسوء الفهم.
وقديما قالوا: كثيرُ الفلسفة يؤدي إلى العرفان والإيمان، وقليلها يؤدي إلى الزندقة والإلحاد.
نحن متفقون تماما على ضرورة “تجفيف منابع الإرهاب وإغلاق مصانعه”…
لكننا نبحث عن منابعه الحقيقية لتجفيفها، وعن مصانعه الفعلية لإغلاقها.
بينما آخرون تتركز أعينهم دوما: على القرآن لإبعاده، وعلى التراث الإسلامي لإدانته، وعلى التعليم الإسلامي لإغلاقه، وعلى التربية الإسلامية لحذفها، وعلى التدين لمحوه. وهم فقط ينتظرون هدايا الإرهابيين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.