صحيفة ألمانية تكشف عن تورط "البوليساريو" في فضيحة لغسيل الأموال وتمويل الإرهاب    فالفيردي: "المغرب مكان رائع لنلعب كأس العالم للأندية"    أنشيلوتي يُشيد بالتنظيم الرائع لبطولة كأس العالم للأندية بالمغرب    رسميا:وفاة مواطنة مغربية في الزلزال العنيف الذي ضرب جنوب تركيا        الدار البيضاء.. الأمن ينهي مغامرات فتاتين وشخصين    فوز الكاتب المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة العربية القصيرة    الهاكا: العرض السمعي البصري كيتكون من 13 قناة تلفزية و37 محطة إذاعية    رضيعة سورية تولد بأعجوبة تحت ركام الزلزال بعد مقتل والدتها    إصلاح نظام التقاعد تفتح ثاني للنقاش.. الحكومة دعات النقابات لحضور اجتماع.. ها آش منتظر يكون فيه    ‪منع التصوير والاتهام ب"الديكتاتورية" يخيمان على أشغال جلسة جماعة الرباط‬    وزارة الثقافة تطلق خدمة إلكترونية لطلب بطاقة الفنان على الانترنيت    وزارة الصحة كطمأن الناس: المغرب دابا كيعرف وضع وبائي هو المخير مللي بدات جايحة كورونا    الجمارك: حجز 2960 كلغ من الأكياس البلاستيكية المحظورة بقيمة تقارب 9 ملايين سنتيم    بوعياش الوعي الجماعي إجراء استعجالي يساهم في تدبير ندرة المياه    استدعاء بنموسى للبرلمان بعد رفض آباء مؤسسة تابعة للبعثة الفرنسية بالرباط برمجة ساعات إضافية لتدريس العربية    مجلس النواب يختتم الدورة الأولى من السنة التشريعية 2022-2023    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يكشف عن حصيلته خلال سنة 2022    ملاطيا سبور يعلن وفاة حارس مرماه أحمد أيوب أصلان تورك    الحالة الوبائية في المغرب    الأهلي يطارد أرقاما قياسية عندما يواجه الريال    ترقب هطول أمطار مهمة غدا الأربعاء في عدد من المناطق بالمملكة .    بورصة الدار البيضاء تنهي تداولاتها على وقع الأخضر    مجلس المنافسة ينتظر المراسيم التطبيقية لإعادة النظر في ملف شركات المحروقات    رئيس الكاف: وصيت لقجع ورئيس الاتحاد الجزائري باش ما يسيسوش الكرة واللي يستاهل غينظم كأس إفريقيا 2025    الاتحاد الدولي للنقل الجوي: زيادة حركة السفر في الشرق الأوسط بنسبة 157.4 في المئة في 2022    مدرب الريال: فينسيوس؟ ما هي مشكلته؟    أطباء يحذرون من ارتفاع مفاجئ للمصابين ب"الجلطة الدماغية" في المغرب    المخطط الأخضر فشل في تأمين الاستهلاك الوطني ونجح في إغراق الأسواق الأوروبية    نواب يطالبون بحلول استعجالية لغلاء الأسعار    الشناوي كول د الأهلي: كنشكر المغاربة حيث وقفو معنا وكنتمنى يشجعونا حتى غدا ضد ريال مدريد وكنتأسفو للوداد    زلزال تركيا.. الرئيس أردوغان يعلن حالة الطوارئ في المناطق المنكوبة لمدة 3 أشهر    البرتغال تدعم تركيا عقب الزلزال الذي ضرب جنوب البلاد    المصادقة على مشروع قانون متمم ومغير لقانونين يتعلقان بالطاقات المتجددة وقطاع الكهرباء    "المصالحة مع المغرب وعدم اللقاء بالملك" ملفات تقود سانشيز إلى البرلمان الإسباني    بالدموع.. شكران مرتجى توجه صرخة لإغاثة الشعب السوري بعد الزلزال المدمر -فيديو    فرقة مسرح الحال تعرض مسرحيتها "حفيد مبروك" بسيدي رحال وآيت ورير    وداعا الحاج احمد ولد قدور شيخ لوتار وأيقونة الفن العيطي    كوريا الشمالية تتعهد ب"توسيع وتكثيف" المناورات العسكرية    الناظور.. تنظيم المنتدى المغربي-الإسباني للاقتصاد الاجتماعي والتضامني    "المقصيون من خارج السلم" يعلقون جزئيا مقاطعة "مسار"    منظمة الصحة تتوقع ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال تركيا بثماني مرات من الأرقام الأولى    سالم الشرقاوي: "وكالة بيت مال القدس أنجزت 200 مشروع كبير بالمدينة المقدسة"    زلزال تركيا.. يونس بلهندة حي يرزق وبصحة جيدة    الدراجة المغربية حاضرة في البطولة الإفريقية بأكرا ما بين 8 و17 فبراير    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    حصيلة القتلى في تركيا وسوريا تتجاوز 5000    زلزال تركيا وتأثيره على أسعار النفط.. مأساة جديدة قد تعمّق الأزمة    صدور "حكايا هامشية" للكاتب التشيلي لويس سيبولفيدا    زوجة حكيمي توجه دعوة لمساعدة ضحايا زلزال تركيا وسوريا -فيديو    الشرفي الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بفاس خدا وسام العرش من درجة فارس    دراسة جديدة: القرفة تساعد في تحسين الوظائف الذهنية وقدرات التعلم    عبيد الخوارزميات    د.فاوزي: "الفايد" يحتاج بسرعة لطبيب نفسي    الجالسون مكان الربّ    "أَمْزوارْ" نْ طائفة ايداولتيت ..المقدم محمد،زعيم و أمين و مهندس تحركات الطائفة بأدرار و أزغار    الكنبوري: كثرة الأحاديث في حد ذاتها رد قوي على من ينكر السنة    موريتانيا تحدث حسابا للزكاة وتحيي سياسة "بيت المال" (مرسوم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القاسم الانتخابي.. الآلية التقنية والأبعاد السياسية
نشر في العمق المغربي يوم 05 - 10 - 2020

القاسم الانتخابي أو الحاصل الانتخابي هو المعدل الذي يحتسب على أساسه توزيع المقاعد. والذي كان معمولا به في المغرب، وهو المعمول به في كثير من التجارب الدولية التي تعتمد الاقتراع اللائحي النسبي، أن القاسم الانتخابي يُحتسب على أساس الأصوات المعبر عنها بشكل صحيح، فإذا كان مثلا عدد المسجلين هو 40 ألف، والأصوات المعبر عنها بشكل صحيح هو 20 ألف، وعدد المقاعد المتنافس عليها 4 مقاعد، فالقاسم الانتخابي هو 20000/4 أي 5000.
فالحصول على 5000 صوت تعني الحصول على مقعد واحد. لنفترض أن النتائج كانت على الشكل الآتي: اللائحة "أ" حصلت على 10000 صوت، واللائحة "ب" حصلت على 5000 صوت، واللائحة "ت" حصلت على 2500 صوت، واللائحة "ج" حصلت على 1500 صوت، واللائحة "د" حصلت على 1000 صوت، فتوزيع المقاعد سيكون على الشكل الآتي: اللائحة "أ" مقعدان، اللائحة "ب" مقعد واحد، وبتطبيق أكبر بقية ستحصل اللائحة "ت" على مقعد. ولن تحصل اللائحة "ج" و "د" على أي مقعد لأن المتنافس عليه أربع مقاعد.
في حالة اقتسام الحاصل الانتخابي على أساس عدد المسجلين، سيكون الحاصل الانتخابي هو 40000/4، أي 10000 صوتا تعني مقعدا، وهنا ستتغير النتائج بحيث أن اللائحة "أ" لن تحصل إلا على مقعد واحد، وستحصل اللوائح الثلاث (ب وت وج)، رغم أنها لم تبلغ القاسم الانتخابي ولكن باستعمال تقنية أكبر بقية المعمول بها في المغرب، على مقعد لكل واحدة، بما في ذلك اللائحة "ج" التي حصلت على 1500 صوت، ولم تحصل على أي مقعد عند احتساب القاسم الانتخابي على أساس عدد الأصوات المعبر عنها بشكل صحيح.
بعد أن تم توضيح المقصود بالقاسم الانتخابي بشكل مبسط، هذه بعض الملاحظات المرتبطة بما عرفه الموضوع من نقاش في الآونة الأخيرة:
أولا: احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية أمر شاذ ولا أساس له في التجارب الدولية المقارنة، إذ يكون احتساب القاسم الانتخابي في جل الدول، التي تعتمد التمثيل اللائحي النسبي، على أساس الأصوات المعبر عنها بشكل صحيح.
ثانيا: الهدف من اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين هو تقليص إمكانية حصول حزب معين على مقعدين في نفس الدائرة الانتخابية ومنح حظوظ أكثر للأحزاب الصغرى. ويمكن القول، بكل وضوح، أن المستهدف هو حزب العدالة والتنمية بالنظر إلى ضعف المشهد الحزبي الحالي. فهذا الحزب حصل في انتخابات 2016 على مقعدين في مجموعة من الدوائر الانتخابية، كدائرة طنجة أصيلة، وأنزكان أيت ملول، ودائرة سيدي يوسف بن علي ودائرة المنارة بمراكش، ومجموعة من الدوائر الانتخابية بمدينة الدار البيضاء، وغير ذلك.
ثالثا: بالعودة إلى نتائج 2016 يظهر أن حزب الأصالة والمعاصرة -وعلى افتراض بقاء الأمر على حاله - هو الآخر سيتضرر من اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، بالنظر إلى أنه هو الآخر فاز في بعض الدوائر الانتخابية بمقعدين. لكن تضرره طبعا سيكون بشكل أقل. ولعل هذا ما يفسر الانقسام بخصوص الموقف من القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في صفوف "البام".
رابعا: اعتماد القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، وبالنظر إلى ما ينتجه من تقليص الحظوظ في الفوز بمقعدين في نفس الدائرة، سيقلص الفارق في عدد المقاعد بين الأحزاب، كما سيسهم في المزيد من البلقنة؛ إذ أن المقعد الثاني الذي سيخسره الحزب الأول سيذهب في الغالب إلى لائحة لم تكن لها حظوظ للفوز بمقعد لو تم اعتماد القاسم الانتخابي على أساس التصويت.
خامسا: بالعودة إلى مذكرات الأحزاب السياسية التي تم تقديمها بمناسبة مناقشة الإطار القانوني والتنظيمي للانتخابات لا نجد أثرا لاقتراح القاسم الانتخابي على أساس المسجلين، ففي مذكرة الاتحاد الاشتراكي مثلا لا نجد أي مقترح يتعلق باحتساب القاسم الانتخابي، ونجد في مذكرة أحزاب المعارضة (الاستقلال والبام والاتحاد الاشتراكي) اقتراح احتساب القاسم الانتخابي على أساس الأصوات المعبر عنها. ورغم أن هناك فرق بين الأصوات المعبر عنها، التي تضم الأوراق الملغاة والأوراق البيضاء والأوراق المتنازع حولها، وبين الأصوات المعبر عنها بشكل صحيح، فإن هذا الاقتراح يبقى في دائرة احتساب القاسم الانتخابي على أساس التصويت، وليس على أساس التسجيل في اللوائح. والسؤال، الذي لا تخفى دلالة طرحه، هو كيف بين عشية وضحاه تحقق شبه الإجماع الحزبي حول احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين في اللوائح الانتخابية؟
سادسا: تم التركيز في ردود الفعل بخصوص القاسم الانتخابي على أساس المسجلين على أن في ذلك مخالفة للدستور، لكن يمكن القول إن الرهان على المحكمة الدستورية لرفض ذلك، يبقى رهانا غير مضمون في غياب نص صريح في الموضوع، خاصة وأن القضاء الدستوري المغربي أجاز أحيانا ما يخالف المنطق الانتخابي السليم باعتبار ذلك حلا استثنائيا ومؤقتا، كما هو الحال مثلا فيما يتعلق بالتصويت العلني أو التمييز الإيجابي.
سابعا: يؤكد النقاش بخصوص الإطار القانوني والتنظيمي للانتخابات التبعية لوزارة الداخلية وضعف الثقافة الديمقراطية لجل الأحزاب السياسية، فمن جهة أولى هناك اختزال للنقاش في مسائل لا يتعدى أثرها التغيير في بعض التوازنات الشكلية وسمات العملية الانتخابية، بعيدا عن أي نقاش بخصوص وظيفة الانتخابات في المغرب ودورها في النسق السياسي. ومن جهة ثانية هناك تبني لطرح شاذ فيما يتعلق بالقاسم الانتخابي، مع العلم أنه يوجد في الأنظمة الانتخابية، وفي إطار التمثيل النسبي، صيغ مقبولة، ومعمول بها، تحقق بشكل من الأشكال تقليص الفارق في عدد المقاعد ومنح حظوظ للأحزاب الصغرى. ويمكن أن نذكر في هذا الصدد آلية "سانت ليغو"، خاصة في صيغها المعدلة.
وفي الأخير، وبما أن اليوم هو اليوم العالمي للمدرس، أقول إن من بين مبتكري نظام الاقتراع النسبي، و ما يرتبط به من قاسم انتخابي وغير ذلك، أستاذ للرياضيات دانماركي الأصل، أصبح فيما بعد وزيرا للمالية، وأسهم في إدخال نظام الاقتراع النسبي في الدستور الدانماركي لسنة 1855..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.