الأمم المتحدة تدين مقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى    ضربة للانفصاليين.. مصادر بحزب بايدن: الرئيس الأمريكي لن يتراجع عن اعترافه بسيادة المغرب على صحراءه    اختيار الكاتبة العامة لمجموعة "يينا هولدينغ" ضمن قياديات إفريقيا لسنة 2020    رحلة جلب اللقاح.. طائرة مغربية "تقلع" اليوم الخميس من الدار البيضاء باتجاه مومباي    هل لا يزال زيدان يحظى بثقة لاعبيه؟    المنتخب المغربي يبحث عن ورقة التأهل إلى الدور الموالي من "الشان" عبر بوابة منتخب رواندي    معتقلو الريف الستة يدخلون في معركة الأمعاء الفارغة احتجاجا على منعهم من الحديث في الهاتف إلا مع عائلاتهم    هذه مقاييس التساقطات المطرية المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية    تنصيب محمد رزوقي مديرا إقليميا جديدا للتربية والتكوين بمراكش    استنكارا للإهمال والتهميش .. نشطاء يطلقون هاشتاج "موت حوامل إملشيل جريمة في حق الإنسانية"    تنطلق اليوم..تفاصيل الرحلة التي ستنقل لقاح كورونا إلى المغرب    عاجل: اندلاع حريق في مبنى المعهد الهنيدي الذي سيقتني منها المغرب لقاح كورونا    بعد استقالة 21 عضوا.. "بيجيدي إنزكان": المستقيلون صدرت في حقهم عقوبات ومشطب عليهم    400 منصب تخصصها وزارة المالية لتوظيف الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة    تراجع المداخيل السياحية بأزيد من 57 في المائة    حاجيات البنوك المغربية تتراجع إلى 83,4 مليار درهم    بايدن يوقع سلسلة مراسيم من بينها العودة لاتفاق باريس المناخي    سلطات الدار البيضاء تمنع وقفة احتجاجية لأرباب الحمامات    كمامة تتسبب في مصرع مسنة    أراد تقديم المساعدة له.. هكذا تسببت "طيبة" شاب في مقت_له بطنجة على يد جانح    عملية جراحية جديدة للرئيس المريض تبون وسط تكتم شديد    "حقوقيو الجماعة" ينبهون إلى تردي الوضع الحقوقي ويطالبون بإطلاق سراح معتقلي الرأي    وهبي ل"الأيام24″: نريد جوابا من العثماني حول الأسباب الحقيقية لتأخر التلقيح    وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتخطى عدد قتلاها في الحرب العالمية الثانية    ثلاث هيئات في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية ترفض توقيع "شرعة المبادئ" حول الإسلام    ثلاثة أسباب لتراجع ليفربول الإنجليزي بعد الهيمنة في سنة 2020    الرائد السعودي ينفصل عن الداودي!    المأمون والتنوير العربي المبكر    مارسيل بروست.. صدور رسائل لم تُنشر    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_10    الدورة الأولى للمهرجان الدولي للسينما المستقلة بالدار البيضاء: تشكيلة لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الطويلة.    كيف ينظر المؤرخون الأمريكيون إلى إرث دونالد ترامب؟    الصين تفرض عقوبات على 28 مسؤولا في إدارة ترامب بينهم بومبيو    حينما يبكي الرجال    تسجيل 375 مليون عملية أداء إلكتروني بالمغرب بقيمة 322 مليار درهم سنة 2020    كانت متوجهة لطنجة.. الشرطة الإسبانية توقف "شابة مغربية" قامت بتزوير نتيجة تحاليل "كورونا"    كيف تفاعل العالم مع تسلم الرئيس الأمريكي الجديد منصبه؟    حفيظ العلمي يسعى إلى تسريع التطبيع مع إسرائيل    الشعر يَحظر في مراسيم تنصيب بايدن.. شاعرة شابة سوداء تٌرشد الأمريكيين إلى النور فوق التل    رقم خاص لكافاني بعد التسجيل في شباك فولهام    الكتاب توصيف للصراعات داخل الثقافة الواحدة.. «العالم».. مرافعة باليبار حول المواطنة الكونية    فرناندو موسليرا يعود للملاعب بعد غياب دام 6 أشهر    المكتب المديري لجامعة كرة السلة يعلن عن هياكله ويستعد لانطلاق الموسم    تجهيزات السيارة الإضافية ترفع استهلاك الوقود    "يوم المغرب" بأمريكا 2021 يحتفي بالعيون والداخلة    بعد إعدام مئات الآلاف من الدواجن في أوروبا مربو دجاج اللحم بالمغرب يحذرون من تفشي إنفلونزا الطيور    «مرجان هولدينغ» تستثمر250 مليون درهم لرقمنة أنشطتها وتسعى للاستحواذ على التجارة الإلكترونية    أخبار الساحة    وعكة صحية مفاجئة تصيب الوزير بن عبد القادر داخل البرلمان (فيديو)    التشكيلي المغربي عبدالإله الشاهدي يتوج بجائزة محترفي الفن    خلافات الأغلبية البرلمانية بالمغرب تجمد قانون الإثراء غير المشروع    فتح قبر العندليب بعد ثلاثة عقود يكشف عن مفاجأة غير متوقعة    طنجة.. جريمة قتل خلال فترة حظر التجول الليلي بساحة 20 غشت    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوريطة: المغرب يؤيد اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا ويعتبره "تطورا إيجابيا جدا"
نشر في القناة يوم 24 - 10 - 2020

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم السبت بالرباط، أن المغرب يؤيد اتفاق وقف إطلاق النار الذي وقعت عليه الأطراف الليبية أمس الجمعة بجنيف ويعتبره "تطورا إيجابيا جدا".
وقال بوريطة في لقاء صحافي مشترك مع رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، عقب مباحثاتهما، إن المملكة المغربية تهنئ الأطراف الليبية على التوقيع على وقف إطلاق النار الذي يمثل "خبرا سارا جدا"، وتهنئ الأمم المتحدة على هذا المكسب الجديد وتدعو الجميع إلى احترام مقتضياته لأن من شأنها خلق الجو للتقدم نحو الحل السياسي، مشيرا إلى أن هناك ترابطا بين ما يحدث على أرض الواقع وبين التقدم المسجل في النقاشات السياسية الجارية.
وسجل الوزير أن هناك دينامية إيجابية على كافة المستويات، سواء على مستوى الحوار السياسي أو على مستوى تطبيق المادة 15 أو على مستوى وقف إطلاق النار، وهذا "أمر جد مشجع".
وأبرز بوريطة أن الحوار الليبي الذي احتضنته مدينة بوزنيقة، بفلسفته ومقاربته وبشكله، شكل تطورا نوعيا باعتباره تم بين الليبيين بدون أي حضور خارجي أو تدخل، حيث تحكم الليبيون في تكوين الوفود وفي الأجندة وفي قواعد الحوار ومخرجاته وكيفياته، معتبرا أن مخرجات الحوار الليبي أكدت ما يؤمن به صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أن الليبيين قادرون على حل مشاكلهم بأنفسهم وأن لهم من الروح الوطنية ومن روح المسؤولية ما يساعدهم على تجاوز كل المعيقات وحلحلة الأزمة الليبية.
وعبر الوزير عن تثمين المملكة لكل المواقف والمبادرات التي اتخذها رئيس مجلس النواب الليبي، والتي خلقت نوعا من الدينامية الإيجابية في ليبيا والسير بها نحو حل للأزمة التي يعيشها الشعب الليبي منذ سنوات، فضلا عن تفاعله الإيجابي منذ البداية مع الحوار الليبي الذي احتضنته مدينة بوزنيقة، والذي كان أول لقاء بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبي يثمر نتائج إيجابية، ودعمه التام ومتابعته لمجرياته ومواكبته لمخرجاته الإيجابية.
ولفت بوريطة إلى أن زيارة صالح إلى المغرب تأتي في إطار التواصل الدائم للمملكة المغربية مع الليبيين من منطلق توجهها الدائم وفق تعليمات الملك للإنصات لكل الليبيين ولتقديم الدعم اللامشروط لكل ما من شأنه أن يدفع بليبيا نحو الحل.
من جهته، ثمن عقيلة صالح "الجهود الكبيرة" التي تبذلها المملكة لدعم الحل السياسي في ليبيا، والتي أثمرت أولى النجاحات، معربا عن دعمه لوقف إطلاق النار بما يخدم السلام والحل في ليبيا.
وسجل السيد صالح أن المغرب وفر للإخوة الليبيين منذ مسار الصخيرات كل الفرص المتاحة للوصول إلى حلول، كما أثمر اهتمام المملكة ومتابعتها لمسار الحل السياسي توافقا حظي برضا جميع الليبيين بتشكيل المناصب السيادية المعروفة بالمادة 15 من اتفاق الصخيرات ثم توزيعها بين الأقاليم التاريخية الثلاثة بما يرضي الليبيين وبما تعارفوا عليه تاريخيا.
وأعرب السيد صالح عن تطلع الليبيين إلى عقد لقاءات أخرى، بدعم من المغرب، للدفع في اتجاه الحل السياسي الليبي وإنجاح مختلف مراحله، مشيرا إلى أن الليبيين استبشروا خيرا بنتائج الحوار السياسي، حيث بدأت حركة الطيران في الانتقال من طرابلس إلى شرق ليبيا، وستفتح الطرق في الأيام المقبلة، كما انتعش سعر الدينار الليبي بفضل التطورات الإيجابية المسجلة مؤخرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.