أمن الجديدة يفك لغز الاعتداء على مواطن مغربي مقيم بالخارج    بورتو إلى نهائي كأس البرتغال على حساب بنفيكا    من الهند.. المغرب يتباهى بسياسته الطاقية الجديدة    الأكرمي ينهي مسيرته في إدارة مستشفى سانية ارمل والطب العمومي ويتفرغ لعيادته الخاصة    النائب عبدالحكيم الاحمدي نموذج للشباب الطموح    خيتافي يفوز على فالنسيا بهدف في كأس الملك    روبرتو سولدادو يسجل هدفا عالمي من “مقصية” مع فنربختشة    بن الصديق: محاكمة بوعشرين برهان ساطع على أن استقلالية القضاء وهمٌ وخرافة    قائد جيش الجزائر يتعهد بتأمين انتخابات الرئاسة    اتهموا بوليف بالتماطل وعدم الالتزام بوعوده.. إضراب وطني لأرباب الشاحنات    ميتز يعمق من جراح موناكو ويطيح به خارج الكأس    اتساع فجوة اللامساواة والإقصاء تسبب في هشاشة كثير من المغاربة    متجدد: جثة اخلاص متحللة و تم قتلها قبل أكثر من 10 أيام    الجامعة توقف برمجة لقاء إنجلترا .. والمنتخب يواجه منتخبا "عِملاقا"    صحف الأربعاء:النصب باسم أميرة القصر ينتهي بأمنيين في السجن، و إطلاق يد الولاة والعمال لمواجهة المنتخبين “الكسالى”، وتهديد رئيس جماعة ببندقية    مندوبية التامك توضح حقيقة إضراب « رفاق الزفزافي » عن الطعام    مجلس جهة الشرق يتباحث تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي    السياحة في 2018.. وجهة المغرب استقطبت أزيد من 12 مليون زائر    ثلوج وأمطار وأجواء باردة غدا الاربعاء    المحطة الجوية 1 الجديدة لمطار محمد الخامس.. بنية من الجيل الجديد    وخا بوريطة ماعلقش… موغيريني: مشاركة البوليساريو بالقمة الافريقية الأوربية ببروكسل ماكيعنيش الإعتراف بها كدولة    ابن كيران.. "الصدر الاعظم" المزلوط!!؟    بوريطة يدعو بلدان جنوب المتوسط إلى المساهمة بشكل أكبر في الحوار مع حلف الناتو    نواب "البام"يتقدمون بمقترح قانون يقضي بالعودة إلى الساعة القانونية للمملكة    1.31 مليون طن.. حصيلة الصيد الساحلي والتقليدي بالمغرب في 2018 نفس الكمية المسجلة خلال 2017    بنكيران يقود حرب بالوكالة ضد الامارات لصالح قطر    هذا ما قاله حاتم إدار في أول تدوينة بعد حادثة سير خطيرة    التيازي حكما لمباراة الرجاء ضد الجيش    جماهير الرجاء تحتل المركز السادس عالميا خلال سنة 2018    على عكس رونالدو.. ألونسو يبحث عن "البراءة"    كوميدي يحكي ل”اليوم 24″ تفاصيل إفطاره الرمضاني مع الملك.. رجل رائع ويجيد النقاش واستفدت منه كثيرا -فيديو    المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات يشارك في المعرض الدولي للسياحة بمدريد    مندوبية التخطيط تسجل تراجع أسعار المحروقات    تصادق على خوصصة مؤسسات عامة فالبرلمان. غادي توفر للمغرب 500 مليار    المعارضة الجزائرية: الانتخابات الرئاسية تتحول إلى "حفلة تنكرية" جديدة    «واتس آب» يصدم مستخدميه    بنشعبون.. الوزارة تعتزم سن قانون إطار للجبايات يضمن وضوحا للرؤية لبلوغ الأهداف المسطرة    توقيف ثلاثة من أقارب أحد منفذي اعتداءات باريس 2015    لطفي بوشناق: تلقيت عرضاً مغرياً للغناء مع فنان إسرائيلي    رينو تعلن عن اجتماع لمجلس إدارتها الخميس لتعيين بديل لكارلوس غصن    مستشار الديوان الملكي السعودي: هؤلاء لا يستحقون العيش    بسبب كائن طفيلي في القطط.. إصابة فتاتين بدرجات من العمى    فرنسا.. انتهاك قواعد الخصوصية الأوروبية يكلف غوغل 57 مليون دولار    ماما سعيدة تمتع مغاربة ايطاليا بمسرح ألفا الشهير بطورينو    حرب اليوتوب.. رسميا “ديزي دروس” طحن “البيگ” في الكلاشات    ندوة وطنية حول التربية على الفنون بالرباط    «هذا غير كلام» جديد النوري وسامية ساهرين    شاب عشريني يقتل جارته بسبب كثرة تساؤلها عن عدم زواجه    استمرار الاحتجاجات بفرنسا رغم افتتاح النقاش الوطني الكبير    الأردن تستضيف الدورة المقبلة من مهرجان المسرح العربي    إعادة انتخاب حبيب الصايغ أمينا عاما للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    ابن كيران في خروج جديد: ما عندكم ماديرو بالوظيفة العمومية فإنها أضيق أبواب الرزق    القدرة الإلهية تنقذ طفلا بعد إصابته ب 25 نوبة قلبية في يوم واحد    معهد باستور.. المصل واللقاح ضد داء السعار متوفر بكمية كافية    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    على غرار مجموعة من المناطق بالعالم .. خسوف كلي للقمر بالرشيدية + صور    الحمام يتسبب في مقتل شخصين    الدخول في الصلاة، دخول على الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دورة ناجحة وحضور مغربي وازن بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش
نشر في العلم يوم 10 - 12 - 2018

فيلم “جوي ” النمساوي يتوج بالجائزة الكبرى

* العلم : مراكش – التهامي بورخيص

عرفت فعاليات الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، التي نظمت ما بين 30 نونبر و 8 دجنبر الجاري بالمدينة الحمراء، نجاحا باهرا بالحضور الوازن و المهم للمغاربة لأول مرة في تاريخ المهرجان، بعد استضافة كل المشتغلين في الحقل السينمائي ، بالإضافة إلى الأسماء العالمية الأكثر شهرة من قبيل المخرج المخضرم مارتن سكورسيزي، والممثل الكبير روبير دي نيرو، والمممثلة مونيكا بيلوتشي والمخرجة الفرنسية أينيس فاردا والعديد من النجوم من العالم العربي والأوروبي وأمريكا اللاتينية و لآسيا .
وقامت لجنة تحكيم المسابقة الرسمية برئاسة المخرج الأمريكي ‫”جيمس غراي ‫” بتتويج الفيلم النمساوي “جوي” للمخرجة سودابيه مرتضائي ‫( من أصول إيرانية ومقيمة بالنمسا)بالجائزة الكبرى (النجمة الذهبية). ويتناول الفيلم حكاية فتاة نيجيرية تهاجر إلى النمسا لتحسين وضعيتها المعيشية ومساعدة عائلتها ماليا ، إلا أنها تصطدم بواقع لآخر ، حيث يستقبلنها “وسيطات الدعارة” اللاواتي يقمن تبهريب الفتيات الجديدات واستغلالهن ، بحجة الوعد الذي قدمنه في البلد الأصلي ، بتسديد مبالغ مالية مهمة للتكفل بأوراق الإقامة في البلد المضيف ، إلا أنهن يجدن أنفسهن بعد سنوات من العبودية الجنسية ،أنهن بلا أوراق ثبوتية وبدون كرامة إنسانية بعد انتهاء مدة الاستغلال ، ليتم إرجاعهن إلى بلادهن الأصلي بعد الوقوع في يد الشرطة خلال الحملات التي تقوم بها ، لمعاودة الكرة من جديد .
وسبق أن حصل الفيلم على جائزة هيرست السينمائية لأفضل مخرجة على هامش عرضه في مهرجان البندقية ، و جائزة مهرجان لندن السينمائي،هذا العام ، كما توج بجائزة علامة السينما الأوروبية التي تمنح لفيلم أوروبي من لجنة تشترك فيها خمس تظاهرات من خمسة مهرجانات سينمائية في أوروبا (بدءا من بانوراما برلين مرورا بنصف شهر المخرجين في كان ، وانتهاء بأيام البندقية).
كما توج فيلم منظفة الغرف” (لاكمريستا) لمخرجته المكسيكية ليلا أفيليس بجائزة “لجنة التحكيم”، والمخرج الصربي أوغنين غلافونيتش الذي شارك بشريطه “الشحنة”، بجائزة “أفضل إخراج”.
وفازت الممثلة الألمانية “أني سشورو” بجائزة “أفضل دور نسائي” عن دورها في فيلم “كل شيء على ما يرام” لمخرجته إيفا تروبيتش، وحصد الممثل التونسي “نضال سعدي” جائزة “أفضل دور رجالي” عن دوره في فيلم “في عينيا” لمخرجه نجيب بلقاضي..
 وخصص المهرجان فقرات خاصة بالسينما الوطنية، سميت ب”بانوراما السينما المغربية” من خلال عرض عشرة أفلام مغربية مميزة لأبرز المخرجين المغاربة في كل من قصر المؤتمرات وسينما الكوليزي وساحة جامع لفنا.
 واشتملت هذه الدورة من المهرجان على فقرة “محادثة مع” ققدمها كل من المخرج الأمريكي مارتن سكورسيزي، والممثل روبير دي نيرو، والمخرج والروائي والمنتج المكسيكي غييرمو ديل تورو، والمخرجة والفنانة الفرنسية آنييس فاردا، والمخرج المصري يسري نصر الله، والمخرج الروماني كريستيان مونجيو، الحائز على السعفة الذهبية ب”كان” عام 2007، إضافة إلى تييري فريمو، المندوب العام لمهرجان “كان” ومدير معهد “لوميير” بمدينة “ليون”
 وعلى جاري العادة، نظمت هذه الدورة عروض أفلام للمكفوفين وضعاف البصر ضمن برنامج عروضها ، من بينها الفيلم المغربي “الحنش” الذي أخرجه إدريس المريني، وكيفته مؤسسة المهرجان مع هذه التقنية، التي تعتمد على صوت مصاحب لأحداث الفيلم، يتولى وصف مشاهده، التي تتعذر متابعتها من خلال الصورة، تمت برمجة أربعة أفلام دولية أخرى.، ويتعلق الأمر بالشريط الوثائقي الفرنسي “أماكن ووجوه” لمخرجيه آنييس فاردا و جي آر، والشريط البلجيكي الفرنسي “ميكانيك الظل” للمخرج طوماس كروطوف، و”بلاير رانر” من إنتاج أمريكي -هنغاري – بريطاني – كندي للمخرج دونيس فيلنوف، والفيلم الأمريكي “السيدة بورد” غريتا غيرويغ. كما عرفت ساحة جامع الفنا العالمية بدورها ألوان الفن السابع، من خلال عرض مجموعة من الأفلام المغربية والأجنبية، بالإضافة إلى لقاء جماهير مدينة البهجة مع أهم نجوم السينما العالمية والوطنية.وعممت مؤسسة المهرجان بلاغا ذكرت فيه، أن هذه الدورة عرفت متابعة حوالي 110 ألف شخص، طيلة 9 أيام، لمواكبة مختلف العروض والأنشطة بالمهرجان، التي كانت مجانية ومفتوحة أمام الجمهور. وكانت قاعات قصر المؤتمرات بمراكش تغص بالجماهير لمتابعة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية. نفس الشيء بالنسبة إلى العروض الخاصة ب”بانوراما السينما المغربية”، عروض سينما “كوليزي”، متحف إيف سان لوران، أو خلال العروض الخاصة التي برمجت فيها أفلام من مستوى عال، بعضها مرشح لجوائز “الغولدن غلوب
وكانت دورة هذا الموعد السينمائي العالمي دورة غنية بالصور، والنقاشات، والأحاسيس الجارفة، وعرفت إقبالا شعبيا كبيرا على مختلف العروض والأنشطة المبرمجة.
وبعد استراحة لمدة سنة خصصت للتفكير، عاد المهرجان الدولي للفيلم بمراكش مفعما بمزيد من القوة والتجديد، ومعززا بمضامين سينمائية وفنية أكثر ثراء، بهذا تفرض هذه التظاهرة الكبيرة نفسها كموعد سينمائي رئيسي بالمغرب وبالمنطقة.
وتوجت الدورة 17 من المهرجان ثلاثة من الأسماء الكبيرة في السينما العالمية. إذ حصل كل من روبير دي نير . واستقطبت فقرة “محادثة مع…” جمهورا غفيرا ومتحمسا للقاء عمالقة السينما العالمية مثل: مارتين سكورسيزي، روبير دي نيرو، غييرمو ديل تورو، تييري فريمو، أنييس فاردا، يسري نصر الله، وكريستيان مونجيو. كانت فعلا حصصا للتبادل والنقاش الراقي، تقاسم فيها سبعة من كبار مهنيي السينما، بسخاء، تجاربهم وأراءهم في القطاع.
وشارك، كل يوم، حوالي 500 شخص- مهنيون، طلبة، صحافيون، وشغوفون بالسينما- في هذه المحادثات، التي تم بثها مباشرة على شبكة الإنترنيت. وخصصت دورة هذه السنة مكانة هامة للسينما المغربية والمهنيين المغاربة. إذ كان بين ال80 فيلما المبرمجة 12 شريطا مغربيا. فضلا عن الفيلم المشارك في المسابقة الرسمية (“طفح الكيل” للمخرج محسن بصري)، تم عرض 7 أفلام وطنية أخرى في إطار الفقرة الجديدة “بانوراما السينما المغربية”، التي جذبت جمهورا عريضا، بمن فيهم عدد من المهنيين الدوليين الذي اكتشفوا بعضا من الإنتاجات المغربية الحديثة. كما تم عرض أربعة أفلام مغربية أخرى في ساحة جامع الفنا وفي إطار التكريم الذي خصص للمخرج المغربي الجيلالي فرحاتي. ففي كل مساء حضر نجوم كبار- مثل يسرى، ليلى علوي، مارتن سكورسيزي، عبد الله فركوس، بشرى أهريش، لورانس فيشبورن، عزيز داداس، مونيكا بيلوتشي- للقاء الجمهور بجامع الفنا، و جذبت الأفلام التي تم عرضها في هذه الساحة الخالدة لوحدها حوالي 70 ألف مشاهد طيلة أيام المهرجان، بمعدل 7 آلاف إلى 12 ألف مشاهد كل مساء.

من جانب آخر ، وفت “ورشات الأطلس” بكل وعودها. وجرت فعاليات هذه الفقرة الجديدة المخصصة لصناعة السينما وتشجيع المواهب بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، من 2 إلى 5 دجنبر بدعم من “نيتفليكس”.
وجمعت هذه الفقرة 225 مهنيا من المغرب، والشرق الأوسط، وإفريقيا، وأوروبا وأمريكا الشمالية و25 مديرا ومبرمجا للمهرجانات (كان، روتردام، بوزان، موريليا، كارلوفي فاري، الجونا، صوفيا، طوكيو…إلخ).
كما استفادت المشاريع ال8 التي كانت قيد التطوير، والأفلام ال6 التي كانت في مرحلة ما بعد الإنتاج، من استشارات وإرشادات 17 مهنيا دوليا، قبل تقديمها أمام المهنيين الحاضرين، ما أدى إلى عقد أكثر من 200 لقاء فردي.
وتمت كذلك دعوة حوالي 100 من المكفوفين وضعاف البصر، من كل جهات المملكة، للمشاركة في هذه الدورة الجديدة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش. واستفادوا من رعاية كاملة، ومرافقة شخصية لمتابعة الأفلام الخمسة المبرمجة في فقرة الوصفي السمعي، وللمشاركة في مختلف الأنشطة المنظمة لصالحهم (ندوات، قراءات شعرية، أغان، موسيقى.. ).
كما حضر الجمهور الناشئ بكثرة لمشاهدة العروض المخصصة له. وفي المجموع، تمكن 3500 تلميذ من جهة مراكش، برفقة معلميهم، من متابعة الأفلام المبرمجة في هذه الفقرة. بالنسبة إلى بعض الأطفال، كانت هذه أول مرة يلجون فيها قاعة للسينما.
دورة ناجحة وحضور مغربي وازن بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.