صورة تفضح ملكة جمال روسية وتجردها من اللقب    سيرجيو راموس يستعد للزواج بصديقته في حفل زفاف "أسطوري"    رونارد انا مقتنع بأداء اللاعبين …    باعدي الإدريسي ترقبوا هذا الاسم في قادم لقاءات الأسود    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    مدرب غامبيا سعيد بالتعادل أمام الجزائر ويثق بالتأهل    بنعبد الله: لا أرى أملا في الأغلبية الحكومية الحالية    أسباب حظر الحجاب في ألمانيا    فرنسا تهزم مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    استقالة القيادي موحى اليوسي تربك مناضلي حزب الحركة الشعبية    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    تأجيل محاكمة الزفزافي ورفاقه لاستكمال مرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم    ميسي يغيب عن الأرجنتين أمام الأسود بسبب الإصابة    التنديد يواجه دعوة ترامب إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    أثينا بخطين جويين نحو الدار البيضاء ومراكش    المهداوي يناشد المحكمة للسماح له بحضور عيد ملاد إبنه    ابن جرير تستعد لموسم “روابط” وتجمع الرحامنة بجذورها الصحراوية    مصرع امرأة واصابة 32 شخصا آخرين في انقلاب حافلة لنقل الركاب    تقرير دولي حول ارتفاع تكلفة المعيشة الدار البيضاء من أغلى مدن العالم -التفاصيل    اعتقال مواطن مصري في طنجة قتل شريكه في التجارة المغربي واحرق جثته    الأمم المتحدة تستبعد “نتائج سريعة” لمحادثات الصحراء وتقول: المواقف متباعدة    أرجنتين ميسي تسقط ودياً أمام فنزويلا قبل مواجهة الأسود    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    هزيمة مفاجئة للأرجنتين أمام فنزويلا 3 – 1 على بعد ثلاثة إيام على مواجهة المغرب    أساتذة محتجّون يرفضون المنع و"الحصار" بخريبكة    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    حصيلة قتلى عبارة الموصل ترتفع إلى 77 قتيلا    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    «طرسانة»..    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعيم الوحدة عبد الخالق الطريس أمس واليوم وغداً
أوراق
نشر في العلم يوم 31 - 10 - 2008

الحديث عن الوحدة المغربية لاينتهي عند حدّ. والحديث عن الأستاذ عبد الخالق الطريس زعيم الوحدة لايرتبط بمناسبة ما، فلقد كان هذا القائد الوطني نموذجاً للإيمان إلى أبعد الحدود بالوحدة المغربية، ضرب أروع الأمثلة في التشبث بالوحدة، فكان زعيماً وحدودياً بحق وحقيق. وكلما واحهت الوحدة المغربية المخاطر وتعرّضت للأزمات المفتعلة، تجدّد الحديث عن الطريس الذي قدم للوطن الدروس الغنية بالعبرة والموعظة وبالحكمة في التعلّق بالوحدة، وفي الولاء لمبدإ الوحدة، وفي الإخلاص لعقيدة الوحدة.
ولقد أحْسَنَ الأستاذ الباحث المؤرخ محمد ابن عزوز حكيم صنعاً بإحياء ذكرى الأستاذ عبد الخالق الطريس من خلال إصداره كتاب (أطلس زعيم الوحدة عبد الخالق الطريس) جمع فيه ماتفرق في غيره من الكتب التي أصدرها المؤلف عن هذه الشخصية الوطنية الفذة، خاصة كتاب (يوميات عبد الخالق الطريس) الذي أصدر منه جزءَيْن حتى الآن .
لقد عاد بنا المؤرخ ابن عزوز حكيم إلى مطلع العشرينيات من القرن الماضي، وهي الفترة التي كان فيها الطريس فتى يافعاً تفتَّح وعيه على الحرب الدائرة آنذاك بين جيوش الاحتلال الإسباني وبين جيش الزعيم التاريخي محمد بن عبد الكريم الخطابي، حينما كانت تصل إلى مشارف الجبال المحيطة بتطوان. وقد نشر ابن عزوز في هذا الجزء الأول من الأطلس، يوميات بخط الأستاذ الطريس يسجل فيها لمحات ذات دلالة من تلك الحرب التحريرية، وهو الأمر الذي يعطي لهذا الكتاب أهمية زائدة تجعله من المصادر المهمة لحرب الريف.
لقد جاء العنوان الفرعي الذي وضعه المؤلف على غلاف الكتاب، معبّراً تماماً عن طبيعة هذه الشخصية المناضلة من أجل الوطن منذ سن اليفاعة. يقول العنوان الفرعي: «نضال من أجل استقلال ووحدة المغرب وحرية وكرامة وعزة الشعب المغربي». وتلك هي الحقيقة الناطقة بالخصال والسجايا الرفيعة التي تميزت بها شخصية الطريس، والتي عاش حياته القصيرة (1910 -1970) من أجلها. فاستقلال ووحدة المغرب هما الهدفان الاستراتيجيان اللذان ناضل الطريس في سبيلهما في فترة الحماية، وحرية الشعب المغربي وكرامته وعزته، هي الأهداف الرئيسَة التي كافح من أجلها بعد الاستقلال لمدة أربع عشرة سنة كانت حافلة بالعمل الوطني المستميت من خلال المواقع التي شغلها. فحياة الطريس كانت مرآة لكفاح المغرب من أجل أن يتبوأ المكانة السامية التي يستحقها بين الأمم.
يقول الأستاذ رضوان احدادو في التقديم الرائع الجامع المانع الذي كتبه لهذا الأطلس: «أربعة عقود وقليل، هي كل ذلك العمر النضالي للزعيم الراحل عبد الخالق الطريس، أعوام قد تكون قصيرة في حساب الزمن، إذا نحن نظرنا إليها أرقاماً متواترة، غير أنها طويلة مضنية وعسيرة بحسابات الوجود الفعلي والعطاء والجهاد، أعوام عاشها الطريس نبضاً جهادياً دافقاً متواصلاً، نضالاً نارياً مستميتاً، دقيقة.. دقيقة، عاشها إيماناً راسخاً بالله وبقضية هذا الوطن، بكل شحنات هذا الإيمان وتدفقه، لايبالي إن كان يحمل نعشه على كتفيه متنقلاً بين عواصم الدنيا مقتحماً منتدياتها ومؤتمراتها، معتلياً منصاتها وصهوات منابرها، رافعاً الصوت والعقيرة والعريضة، منافحاً عن العقيدة وكرامة الإنسان وعزة هذا الوطن».
والحق أن التقديم المشوق الذي كتبه الأستاذ احدادو بقلمه الجميل، يعبر أوفي وأبلغ ما يكون التعبير، عن حياة الأستاذ الكبير الطريس، فلقد استعرض في تركيز شديد، ولكنه غير مخل بالمعنى ومُوفٍ بالقصد، مراحل النضال التي اجتازها الزعيم الوحدوي الطريس، ابتداء من 23 مارس 1932 حين أسس جمعية الطالب المغربية كنواة لحزب سياسي سيظهر فيما بعد، ومروراً بفاتح مارس 1934 حين أصدر جريدة (الحياة)، وعبوراً بتأسيس عصبة الدفاع عن حقوق الانسان في 10 يناير 1935 التابعة للعصبة الدولية بمدريد، مع الحاج عبد السلام بنونة، وتأسيسه في فاتح أكتوبر من السنة نفسها لأول معهد للتعليم العربي العصري في المغرب (المعهد الحر)، وانتهاء بتأسيس حزب الإصلاح الوطني في 18 ديسمبر 1936. ثم تتوالى محطات النضال، فتبدأ من 11 مارس 1937 بتأسيس جريدة (الحرية) لسان حزب الإصلاح الوطني، وتأسيس (عصبة الفكر المغربي) في 26 نوفمبر 1938، وقبل ذلك تقديم مطالب الشعب المغربي في 8 مارس 1938 الى كل من الخليفة السلطاني والمقيم العام الإسباني. إلى غير ذلك من محطات النضال التي تميزت بها حياة الطريس. وهذا التلخيص المكثف الذي كتبه الأستاذ احدادو يضفي على الكتاب
ميزة مضافة. ولذلك فإني أكبرت في المؤلف المؤرخ الكبير إيثاره الأستاذ رضوان احدادو بهذا الفضل حينما اختاره ليكتب تقديماً لكتابه.
إن الطريس نسيج وحده، تعددت فيه الريادات والزعامات حتى كثر العد. لقد كان بحق رجل المبدارات التي أرفقها بالإنجاز. وقد نشر الأستاذ ابن عزوز في هذا الأطلس وثائق كثيرة تثبت هذه المبادرات، وتؤرخ لهذه المراحل. وهي وثائق تاريخية ذات قيمة ووزن واعتبار، من جملة الآلاف من الوثائق التي يحتفظ بها الأستاذ ابن عزوز، ويحتفظ بها أيضاً الأستاذ السفير أبو بكر بنونة. وتظهر لنا هذه الوثائق المعبرة الناطقة التي لايتطرق إليها الشك، شخصية الطريس في أجلى مظاهرها، كما تقدم لنا هذه الوثائق صورة واضحة المعالم عن أسرة الطريس، من خلال معلومات تنشر لأول مرة.
ولايقتصر هذا الأطلس على تقديم المعلومات في وثائق مسجلة بخط الزعيم الطريس فحسب، بل يقدم لنا الكتاب معلومات عن شخصيات وطنية قامت بدور بالغ الأهمية في التأسيس للحركة الوطنية وبناء القواعد الأولى للنهضة التعليمية والثقافية في شمال المملكة، في المقدمة منها الحاج عبد السلام بنونة أبو الحركة الوطنية والزعيم الرائد الأول في المنطقة، والذي نشر عنه الأستاذ ابن عزوز كتاباً ضخماً من أربعة أجزاء.
إن الدروس التي تخرج بها من قراءة هذا الكتاب تختصر في أن عبدالخالق الطريس لم يكن زعيماً تاريخياً أدى دوره ومضى إلى ربه، ولكنه كان زعيماً وحدوياً يعمل من أجل مستقبل المغرب الموحد حول العرش. فالمبادئ التي عاش حياته مدافعا عنها في صلابة واستماتة ودأب وتحد للظروف، ليست مبادئ تاريخية انقضت بانقضاء المرحلة، ولكنها مبادئ خالدة وقيم دائمة الاشعاع، لأن الوحدة المغربية مبدأ أصيل وعقيدة ثابتة. فلا مستقبل للمغرب إلا في وحدته المتراصة القائمة على الأسس الراسخة؛ وهي الوحدة الترابية، والوحدة المذهبية الدينية، والوحدة اللغوية، والوحدة تحت لواء العرش، وهذه القضية المقدسة التي ناضل من أجلها الطريس، والتي يعكس لنا هذا الأطلس لمحات منها من خلال عدد من الوثائق، هي قضيتنا اليوم وغداً. ومن هنا تأتي أهمية هذا الكتاب الذي يقدم للمغاربة دروساً في الوحدة هم أحوج إليها اليوم، في هذه المرحلة التي تتهدد وحدتنا الوطنية مخاطر كثيرة يقف وراءها أولائك الذين يتنكرون للمقدسات ويتخلون عن الثوابت ويعادون قيم هذا الوطن الخالدة.
لم أشعر أن الاستاذ محمد ابن عزوز حكيم يشدني إلى الماضي في كتابه هذا المفيد النافع المثمر، ولكنني وجدت نفسي وأنا أقرأ بلهفة وشغف الوثائق والتعليقات والتوضيحات المنشورة فيه، أتطلع إلى مستقبل بلادي. ويكفي المؤلف فضلاً أنه استطاع أن ينقل القارئ من الحاضر الى المستقبل على سفينة ذلك الماضي المضيء المشرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.