الكتاني : تضمين تيفيناغ على الاوراق النقدية تضيقا على لغة الإسلام    الاجتماع الاول للجنة التحضرية لمؤتمر البام "ينفجر" في وجه بنشماش    العامودي يتهم الحكومة ب”إفلاس” مصفاة “سامير” ويطالب ب14 مليار درهم تعويض عن الضرر    بنك المغرب يوضح بشأن ورقة "الرقم 60"    البطولة الاحترافية (الدورة 29).. الترتيب    بماذا يعد مرتضى منصور لاعبيه؟    بركان والزمالك … مباراة حاسمة ومصيرية لضمان التتويج باللقب الأول في تاريخ الفريقين    رباب عرافي تفوز بسباق 1500م وتسجل أفضل توقيت في السنة    حادثة سير مروعة، توقع قتلى و جرحى ضمنهم أجنبي، واندلاع نيران كثيفة خلال الحادث في مشهد صادم. (+فيديو).    ترويج الخمور في رمضان يجر مهاجرة إفريقية الى أصفاد الشرطة القضائية    توشيح المغربي الديساوي بوسام فخري راقي عن مساهمته في الاختراعات    رحيل فيلسوف«المشروع النهضوي»طيب تيزيني في حمص السورية - العلم    متحف اتصالات المغرب يفتح أبوابه للزوار    مقتل الملحن العراقي فارس حسن طعنا    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    العثماني يبرئ قياديي حزبه من الانخراط في سباق الانتخابات    اولاد تايمة.. نيران تحول سيارة إلى هيكل حديدي وسط الشارع الرئيسي    غروس: الزمالك جاهز لنهائي الكونفدرالية ونثق في قدرات عمر صلاح    توشاك حاضر لمساندة الوداد أمام الترجي    أكسنت تشارك في فعاليات "فيفا تيك"    صورة.. مادونا ترفع العلم الفلسطيني في قلب تل أبيب    غوارديولا: حصد الثلاثية المحلية أصعب من الفوز بدوري الأبطال    مقتل أب لخمسة أطفال بطريقة بشعة قبيل السحور في اليوم الثالث عشر من رمضان، والغموض يكتنف الحادث.    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    محمد عابد الجابري بين الورد والرصاص – 11-    الممثل الأمريكي شوارزنيغر يتعرض لضربة من الخلف في جنوب أفريقيا    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي : سعيد بن حمو المعدري -11-    كشف عنها الوزير نورالدين بوطيب في المجلس الحكومي : 11ألف عملية مراقبة لحماية المستهلك وتحرير 344 محضر مخالفة منذ بداية رمضان    بداية متوترة    العاهل السعودي يدعو لعقد قمتين خليجية وعربية في مكة    إعتقال ثلاثة بزناسة وحجز ربعة كيلو ديال الحشيش فكلميم    3شخصيات وطنية جزائرية تدعو الجيش لفتح الحوار حول الأزمة    بنك المغرب: الورقة النقدية التذكارية الحاملة للرقم 60 غير قابلة للتداول    إخصاء وتبادل جاريات    أموال الأفلام “الإلكترونية”    أزمة سياسية في النمسا بسبب فضيحة فيديو لسياسي من اليمين المتطرف    كعب بن سور… الغرم بالغنم    في ظاهرة فلكية مميزة .. « القمر الأزرق » يضيء سماء الأرض    طقس الاحد : سحب كثيفة مصحوبة بزخات مطرية رعدية    واتساب تحيل حادث الاختراق على وزارة العدل الأميركية    استنفار فالمينورسو بعد غلق معبر الگرگرات الحدودي مرة تانية    بنزين: فرنسا لا يمكنها تغيير دين الاسلام    مرض بوتفليقة «جمد» السفراء في الجزائر    البابا يدعو الصحافيين إلى التحلي بالتواضع ويقول إنهم يمكن أن يفعلوا الخير كما يمكنهم أن يسببوا الشر    طاطا..تسجيل صوتي يدعوا للعنصرية ضد اصحاب البشرة السوداء يثير حفيضة الطاطويين ووكيل الملك يتدخل    القصر الكبير : انطلاق الملتقى القرآني الثالث للحافظات    إدارة البيجيدي تتبرأ من منشورات “Yes We Can” الفيسبوكية    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    أزيد من مليون زائر للمواقع التراثية بالمملكة مند بداية سنة 2019    والي جهة سوس ماسة سابقا زينب العدوي المرشحة الأولى لتولي وزارة الداخلية    بعد محطة اشتوكة..انجاز محطة لتحلية مياه البحر بسيدي إفني    الحارس الشخصي للملك الراحل الحسن الثاني يتعرض لمحاولة اغتيال بمراكش    ترامب يُغضب شركة «تويوتا» اليابانية    الموتى لا يموتون.. فيلم أمريكي ينافس في “الكان”    باحثون : تناول الطماطم يخفض من خطر تطور سرطان الجلد    حلول لتجاعيد الجبهة وأطراف العينين بمركز2BZEN بتطوان    الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية تدق ناقوس الخطر: 20 ألف مغربية مصابة بمرض "الذئبة الحمراء"    يوم يعادل شهرين.. قرية لن تغيب عنها الشمس إلا بعد 60 يوما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعيم الوحدة عبد الخالق الطريس أمس واليوم وغداً
أوراق
نشر في العلم يوم 31 - 10 - 2008

الحديث عن الوحدة المغربية لاينتهي عند حدّ. والحديث عن الأستاذ عبد الخالق الطريس زعيم الوحدة لايرتبط بمناسبة ما، فلقد كان هذا القائد الوطني نموذجاً للإيمان إلى أبعد الحدود بالوحدة المغربية، ضرب أروع الأمثلة في التشبث بالوحدة، فكان زعيماً وحدودياً بحق وحقيق. وكلما واحهت الوحدة المغربية المخاطر وتعرّضت للأزمات المفتعلة، تجدّد الحديث عن الطريس الذي قدم للوطن الدروس الغنية بالعبرة والموعظة وبالحكمة في التعلّق بالوحدة، وفي الولاء لمبدإ الوحدة، وفي الإخلاص لعقيدة الوحدة.
ولقد أحْسَنَ الأستاذ الباحث المؤرخ محمد ابن عزوز حكيم صنعاً بإحياء ذكرى الأستاذ عبد الخالق الطريس من خلال إصداره كتاب (أطلس زعيم الوحدة عبد الخالق الطريس) جمع فيه ماتفرق في غيره من الكتب التي أصدرها المؤلف عن هذه الشخصية الوطنية الفذة، خاصة كتاب (يوميات عبد الخالق الطريس) الذي أصدر منه جزءَيْن حتى الآن .
لقد عاد بنا المؤرخ ابن عزوز حكيم إلى مطلع العشرينيات من القرن الماضي، وهي الفترة التي كان فيها الطريس فتى يافعاً تفتَّح وعيه على الحرب الدائرة آنذاك بين جيوش الاحتلال الإسباني وبين جيش الزعيم التاريخي محمد بن عبد الكريم الخطابي، حينما كانت تصل إلى مشارف الجبال المحيطة بتطوان. وقد نشر ابن عزوز في هذا الجزء الأول من الأطلس، يوميات بخط الأستاذ الطريس يسجل فيها لمحات ذات دلالة من تلك الحرب التحريرية، وهو الأمر الذي يعطي لهذا الكتاب أهمية زائدة تجعله من المصادر المهمة لحرب الريف.
لقد جاء العنوان الفرعي الذي وضعه المؤلف على غلاف الكتاب، معبّراً تماماً عن طبيعة هذه الشخصية المناضلة من أجل الوطن منذ سن اليفاعة. يقول العنوان الفرعي: «نضال من أجل استقلال ووحدة المغرب وحرية وكرامة وعزة الشعب المغربي». وتلك هي الحقيقة الناطقة بالخصال والسجايا الرفيعة التي تميزت بها شخصية الطريس، والتي عاش حياته القصيرة (1910 -1970) من أجلها. فاستقلال ووحدة المغرب هما الهدفان الاستراتيجيان اللذان ناضل الطريس في سبيلهما في فترة الحماية، وحرية الشعب المغربي وكرامته وعزته، هي الأهداف الرئيسَة التي كافح من أجلها بعد الاستقلال لمدة أربع عشرة سنة كانت حافلة بالعمل الوطني المستميت من خلال المواقع التي شغلها. فحياة الطريس كانت مرآة لكفاح المغرب من أجل أن يتبوأ المكانة السامية التي يستحقها بين الأمم.
يقول الأستاذ رضوان احدادو في التقديم الرائع الجامع المانع الذي كتبه لهذا الأطلس: «أربعة عقود وقليل، هي كل ذلك العمر النضالي للزعيم الراحل عبد الخالق الطريس، أعوام قد تكون قصيرة في حساب الزمن، إذا نحن نظرنا إليها أرقاماً متواترة، غير أنها طويلة مضنية وعسيرة بحسابات الوجود الفعلي والعطاء والجهاد، أعوام عاشها الطريس نبضاً جهادياً دافقاً متواصلاً، نضالاً نارياً مستميتاً، دقيقة.. دقيقة، عاشها إيماناً راسخاً بالله وبقضية هذا الوطن، بكل شحنات هذا الإيمان وتدفقه، لايبالي إن كان يحمل نعشه على كتفيه متنقلاً بين عواصم الدنيا مقتحماً منتدياتها ومؤتمراتها، معتلياً منصاتها وصهوات منابرها، رافعاً الصوت والعقيرة والعريضة، منافحاً عن العقيدة وكرامة الإنسان وعزة هذا الوطن».
والحق أن التقديم المشوق الذي كتبه الأستاذ احدادو بقلمه الجميل، يعبر أوفي وأبلغ ما يكون التعبير، عن حياة الأستاذ الكبير الطريس، فلقد استعرض في تركيز شديد، ولكنه غير مخل بالمعنى ومُوفٍ بالقصد، مراحل النضال التي اجتازها الزعيم الوحدوي الطريس، ابتداء من 23 مارس 1932 حين أسس جمعية الطالب المغربية كنواة لحزب سياسي سيظهر فيما بعد، ومروراً بفاتح مارس 1934 حين أصدر جريدة (الحياة)، وعبوراً بتأسيس عصبة الدفاع عن حقوق الانسان في 10 يناير 1935 التابعة للعصبة الدولية بمدريد، مع الحاج عبد السلام بنونة، وتأسيسه في فاتح أكتوبر من السنة نفسها لأول معهد للتعليم العربي العصري في المغرب (المعهد الحر)، وانتهاء بتأسيس حزب الإصلاح الوطني في 18 ديسمبر 1936. ثم تتوالى محطات النضال، فتبدأ من 11 مارس 1937 بتأسيس جريدة (الحرية) لسان حزب الإصلاح الوطني، وتأسيس (عصبة الفكر المغربي) في 26 نوفمبر 1938، وقبل ذلك تقديم مطالب الشعب المغربي في 8 مارس 1938 الى كل من الخليفة السلطاني والمقيم العام الإسباني. إلى غير ذلك من محطات النضال التي تميزت بها حياة الطريس. وهذا التلخيص المكثف الذي كتبه الأستاذ احدادو يضفي على الكتاب
ميزة مضافة. ولذلك فإني أكبرت في المؤلف المؤرخ الكبير إيثاره الأستاذ رضوان احدادو بهذا الفضل حينما اختاره ليكتب تقديماً لكتابه.
إن الطريس نسيج وحده، تعددت فيه الريادات والزعامات حتى كثر العد. لقد كان بحق رجل المبدارات التي أرفقها بالإنجاز. وقد نشر الأستاذ ابن عزوز في هذا الأطلس وثائق كثيرة تثبت هذه المبادرات، وتؤرخ لهذه المراحل. وهي وثائق تاريخية ذات قيمة ووزن واعتبار، من جملة الآلاف من الوثائق التي يحتفظ بها الأستاذ ابن عزوز، ويحتفظ بها أيضاً الأستاذ السفير أبو بكر بنونة. وتظهر لنا هذه الوثائق المعبرة الناطقة التي لايتطرق إليها الشك، شخصية الطريس في أجلى مظاهرها، كما تقدم لنا هذه الوثائق صورة واضحة المعالم عن أسرة الطريس، من خلال معلومات تنشر لأول مرة.
ولايقتصر هذا الأطلس على تقديم المعلومات في وثائق مسجلة بخط الزعيم الطريس فحسب، بل يقدم لنا الكتاب معلومات عن شخصيات وطنية قامت بدور بالغ الأهمية في التأسيس للحركة الوطنية وبناء القواعد الأولى للنهضة التعليمية والثقافية في شمال المملكة، في المقدمة منها الحاج عبد السلام بنونة أبو الحركة الوطنية والزعيم الرائد الأول في المنطقة، والذي نشر عنه الأستاذ ابن عزوز كتاباً ضخماً من أربعة أجزاء.
إن الدروس التي تخرج بها من قراءة هذا الكتاب تختصر في أن عبدالخالق الطريس لم يكن زعيماً تاريخياً أدى دوره ومضى إلى ربه، ولكنه كان زعيماً وحدوياً يعمل من أجل مستقبل المغرب الموحد حول العرش. فالمبادئ التي عاش حياته مدافعا عنها في صلابة واستماتة ودأب وتحد للظروف، ليست مبادئ تاريخية انقضت بانقضاء المرحلة، ولكنها مبادئ خالدة وقيم دائمة الاشعاع، لأن الوحدة المغربية مبدأ أصيل وعقيدة ثابتة. فلا مستقبل للمغرب إلا في وحدته المتراصة القائمة على الأسس الراسخة؛ وهي الوحدة الترابية، والوحدة المذهبية الدينية، والوحدة اللغوية، والوحدة تحت لواء العرش، وهذه القضية المقدسة التي ناضل من أجلها الطريس، والتي يعكس لنا هذا الأطلس لمحات منها من خلال عدد من الوثائق، هي قضيتنا اليوم وغداً. ومن هنا تأتي أهمية هذا الكتاب الذي يقدم للمغاربة دروساً في الوحدة هم أحوج إليها اليوم، في هذه المرحلة التي تتهدد وحدتنا الوطنية مخاطر كثيرة يقف وراءها أولائك الذين يتنكرون للمقدسات ويتخلون عن الثوابت ويعادون قيم هذا الوطن الخالدة.
لم أشعر أن الاستاذ محمد ابن عزوز حكيم يشدني إلى الماضي في كتابه هذا المفيد النافع المثمر، ولكنني وجدت نفسي وأنا أقرأ بلهفة وشغف الوثائق والتعليقات والتوضيحات المنشورة فيه، أتطلع إلى مستقبل بلادي. ويكفي المؤلف فضلاً أنه استطاع أن ينقل القارئ من الحاضر الى المستقبل على سفينة ذلك الماضي المضيء المشرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.