مصاب بكورونا يلقي بنفسه من شرفة المستشفى    من بعد وزيرة الاعلام.. وزير البيئة اللبناني علن على استقالتو رسميا    أثار "انفجار بيروت" غضبهم.. إصابة متظاهرين في مواجهات مع قوات الأمن بلبنان    سيول مدمرة تجتاح السودان وتُخلّف 20 قتيلا و4 آلاف منزل منهار    أندية محلية تتضامن مع اتحاد طنجة بعد تسجيل "24 إصابة جديدة بكورونا" بين مكوناته    بيرلو يدلي بأولى كلماته بعد تعيينه مدربا ليوفنتوس: "جاهز لهذه الفرصة الرائعة!"    "كورونا" يتسلّل إلى أجساد لاعبي فريق شهير ب"جارة المغرب"    طقس الاثنين..أجواء حارة وزخات مطرية في مناطق مختلفة من المملكة            رصد 1230 اصابة جديدة وتسجيل تعافي 1175 مريضا بكورونا    العثماني يعلق على تسجيل رقم قياسي للتعافي من "كورونا" لأول مرة    ش.المحمدية ينقض على الصف الأول مستغلا سقطة الخاص بخنيفرة …    ملك إسبانيا الهارب يقيم في أغلى فندق إماراتي بالعالم    العدالة والتنمية يطالب السلطات بتوضيح تدابير حالة الطوارئ الصحية في طنجة    بالصور..المستشفى الميداني المغربي في لبنان يبدأ في تقديم خدماته لعلاج مصابي انفجار بيروت    صبري يكتب: هل يؤثر عدم "وضع الكمامة وعدم احترام تدابير حالة الطوارئ" في السجل العدلي للفاعل؟    مولر: "ليفاندوفسكي أفضل مهاجم؟ عليه أن يثبت ذلك أمام ميسي يوم الجمعة"    انتحار الكاتبة المغربية نعيمة البزاز    مؤتمر المانحين يتعهد بتقديم 250 مليون يورو كمساعدة للبنان    إنزال أمني مكثف بكورنيش مدينة طنجة    العيون: إخضاع البحارة لفحوصات كوفيد-19 قبل عودتهم لمزاولة عملهم    سلطات تارودانت تقوم بحملة واسعة النطاق لتتبع مخالفي عدم ارتداء الكمامة    أولا بأول    "الفيسبوك" يطيح بمشرمل اعتدى على سائق سيارة أجرة    المركز الإستشفائي الجامعي بمراكش يرفض استقبال ممرضتين مصابتين بكورونا    وزارة التربية الوطنية: لم يتم الحسم في اعتماد التعليم الحضوري أو عن بعد خلال الدخول المدرسي المقبل    أنظمة التقاعد .. تحصيل ما يناهز 49 مليار درهم من المساهمات خلال 2019    "الشيطان في حضرة النساء" جديد البسطاوي    بيان حقيقة ما ورد في مقال تحت عنوان " عامل أزيلال يقاضي الرئيس السابق ل"آيت أمديس "    تداعيات كورونا تدخل الاقتصاد الجزائري في دوامة الخطر    قرض وهبة بقيمة 701 مليون يورو.. ألمانيا تعزز دعمها لمشاريع الطاقة النظيفة في المغرب    الوداد – الأوصيكا.. مباراة إزاحة الرجاء عن الصدارة    كوڤيد 19.. التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال ال24 ساعة الأخيرة    شاهدوا.. تشييع جنازة السيدة التي توفيت بفيروس كورونا بالناظور    كورونا تعصف ب 589 ألف منصب شغل    الفنانة فأتي جمالي تؤكد خبر إصابتها بفيروس كورونا    ڤيديوهات    أصحاب الوزرة البيضاء يعودون للاحتجاج    مداولة على "الأولى"    لقطات    رسميا.. قرار فرض غرامة 300 درهم على مخالفي ارتداء الكمامة والتباعد يدخل حيز التنفيذ    الزيات يدعم "اتحاد طنجة" بعد رصد إصابات "كورونا" في صفوفه    ثروة مارك زوكربيرغ مؤسس "فيسبوك" تتخطى حاجز ال100 مليار دولار    حقيقة وفاة فيروز تزامنا مع احتجاجات لبنان    بعد وصفه ب"نذير شؤم".. "حسين الجسمي" يدخل في حالة اكتئاب    لطفي بوشناق يغني للتضامن مع لبنان    أولا بأول    انفجار مرفأ بيروت.. خبراء: خلف حفرة بعمق 43 مترا    تقرير: فيروس كورونا هو أحد أعراض الصراع المتزايد بين الإنسان والطبيعة    زوجة سفير هولندا بلبنان تفارق الحياة بسبب إنفجار بيروت    رغم أزمة كورونا.. مراكش ضمن قائمة أفضل 25 وجهة شعبية عالمية    نانسي عجرم تعلق على انفجار بيروت.." انتبهتوا تشيلوا جملة من أغنية..وما انتبهتوا تشيلوا 285 طن مواد متفجرة "    2000 درهم لأجراء القطاع السياحي إلى متم 2020    مشروع قانون أمريكي لحماية العرب الداعمين للسلام    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"الذئاب الملتحية"وافلاس البعبع الديني.
نشر في عالم برس يوم 16 - 07 - 2020

انزوى الدبلوماسي الفاسد في زوايا مظلمة ،فضل احتساء النبيد المرتفع الثمن و لعنة بيوت الله تطارده ، حين جعل منها مراكز تجسس وبزنس للغانمين، من جهلة القوم الذين لا يحسنون سوى التوقيع بكفن نهايتهم المذلة، وسط زغاريد الموتى و الثكلى و المخطوفة ابناؤهم لدى المصالح الاجتماعية، و مرتزقة الجمعيات و القنصليات و مروجي "الزطلة" ببورطا بلاص وخريجي الزوايا وشحادي المنابر واصحاب خربشات الذل بصفحات الجبن و العار بأدمينات مجهولة موضوع بحت قضائي قد يبحت خيوط تنظيم عصاباتي متطرف من خلال البيانات و الخربشات ذاتها، الكل اعياه الانتظار لحجم الخسارة، و حجم الآلام و الاساءات، لكل المغتربين الذين ينذبون حظهم التعس بعد ان اضناهم الظلم و الفساد، فوجدوه نسخة طبق الاصل، سلسبيلا محاطا من كل الاتجاهات ،بصناعة الوهم و الكذب و تلفيق الثهم ، وان كان ذلك عبر مسالك لايعبرها الا المحتالون و المحتكرون لبيع قضايا الوطن ،في سوق نخاسة منظم تحكمه لازمة الابقاء للأفسد و الاذكى ومن يقبل بقتسة الكعك ، يلبس جلبابا دينيا مزركشا شفافا بألوان الفساد، التي تؤتث كل المشاهد ، بكل المنابر و بكل التقارير،وكأنها في زوايا بيع صكوك الغفران المخطوطة بقوس قزح، يكذب كل الوقائع و الاحدات التي يحولها "الخيزران" الابدن "الاحرش" الى عمولات ضخمة في حقائب تستمد وجودها من مخازن و صناديق سوداء، قابلة لكل الاستعمالات،باستتناء فعل الخير، يدون قلمي كل الاشكال الاخطبوطية ذات الشكل الشبيه بالنشل و السلب المحاط بعصابات اهل الحال الذين لايثقنون سوى الثأر،والتصفية و التضييق و الاقصاء، في قالب على شاكلة افعى الصحراء، الشبيه بلون الرمال و مغلف بكل صنوف الاحقاد، يوحي بكل اشكال الايقاع و التمرد، في عالم تحكمه مافيا غسيل الاموال و بيع الاوهام للبسطاء ، وان تطلب ذلك استعمال تجار الدين و المنتحلين لصفات الدعاة و الشيوخ و الائمة في ترابط، تحكمه علاقات الشيخ و المريد في عالم العفن الملتحي،المتسخ بعمليات السلب و النهب وجمع التبرعات ، قد يكون رئيس العصابة "الخيزران" ذاته "المحجر" الملامح الطويل القامة ،الخافت الصوت ، بمحراب التجسس و بيع الذمم واكل السحت، و التوسط لابن الشمطاء ،الذي كدس الثروة من عالم تحكمه قوى الشر و المغامرة، و بيع كل الممنوعات و تببيض الاموال، و التلاعب بكل الصفقات وغسل ادمغة "اصحاب الشكارة"، ايهاما لهم بأنهم سعاة خير يقود الى الجنة الموعودة ،التي يؤثثها برزخ شبيه بقيامة لاتطئها سوى اقدام الرجل الاشعت صاحب الدراعية السوداء، وابن الشمطاء المحجرة جبينه، في دائرة الذئاب الملتحية ووسط امواج التخابر الرخيص، الذي لا يضم سوى العرجاء و القرناء و المنتهية الصلاحية.
لم احلم من خلال صرختي الحكواتية بل انه الواقع، واقع الجهل و السرقة و التدين الكاذب، و غسيل الاموال و التخابر المزور الرخيص، التهريب الديني، و صناعة الوهم و النصب و الاحتيال و بناء معابد الردة ، صرخة تدعونا كي نستفيق و نصرخ ضد كل عصابات العهر و الشر و الاتجار في البشر بمسميات عدة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.