بنشماش يجرد اخشيشن من عضوية المكتب السياسي “للبام” ويتهمه بتأجيج الصراع داخل الحزب    حكايات من قلب واقع التمريض 1 : عشر سنوات من المغامرة    استثمارات هيئات التوظيف المشترك المغربية تناهز 451 مليار درهم : موزعة على 448 صندوقا فاق عدد المستثمرين فيها 20 ألف شخص    مجموعة “فيات” تستعد للإندماج مع “رونو” في سبيل خلق ثالث أقوى شركة عالميا    الداودي: حزب”العدالة والتنمية” مر بمرحلة صعبة بعد إعفاء ابن كيران    ترامب يقول إنه يرغب في حوار مع إيران إذا « كانت راغبة فيه »    نجوم مغاربة يشاركون ب “الكان” لأول مرة    الجعواني ينتقد الحكام ويوجه طلب خاص للكاف    جامعة كرة القدم تحتج على تحكيم مباراة الوداد والترجي    منير الجعواني: نهضة بركان قدم أداء "بطوليا"    خطأ إداري قد يتسبب في إعادة مباراة نهضة بركان أمام الزمالك في نهائي الكونفدرالية (فيديو)    عمدة طنجة: الجرافة الموجودة بحدائق المندوبية غير مرخص لها    اليوم.. فوج جديد من معتقلي “حراك الريف” يغادر سجن الحسيمة    توثيق 7000 عنصرا من التراث الثقافي الوطني رقميا - العلم    مخرجتان مغربيتان تحصلان على منحة دورة ربيع 2019 لمؤسسة الدوحة للأفلام    فلاش: بوصوف حكما بجائزة الكتاب    ظاهرة نادرة تقع بالكعبة المشرفة غدا الثلاثاء - العلم    مسجد طارق بن زياد بشفشاون … صهيل خيل صدح على عتبات التاريخ    ثورة طبية..علماء يقتربون من تطوير لقاح ضد الإنفلونزا يستمر مدى الحياة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    هاجم مستوصفا وسرق هاتفي طبيبة وممرضة .. اعتقال شاب بسلا    «لننجح بشرف واستحقاق».. بالدريوش    طقس الاثنين .. استمرار حرارة الطقس بعدد من مناطق المملكه    تسجيل هزة أرضية بقوة 3.6 بإقليم ورزازات    العثماني: لفتيت في نقاهة وسيعود    مهمة استطلاعية مؤقتة تُخْضِعُ مشاريع حكومية متعثرة لمجهر البرلمان منها برنامج الإقلاع الصناعي والسياحي    مراكش..أزيد من مليونين ونصف سائح في سنة    «علاء الدين»يتصدر إيرادات السينما في أميركا الشمالية - العلم    بيبول: السفياني يستعيد روائع الملحون    احتفالية رمضانية بالدكالي في الرباط    في اللقاء التواصلي للكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي بمدينة الفقيه بن صالح إدريس لشكر: يدعو إلى مصالحة حزبية تؤطرها المشاريع والأفكار    جامعة كرة القدم تجمد أنشطة جميع وكلاء اللاعبين وتعدل البرمجة    الإسلاميون في السودان يدعمون العسكر لتجنب الإقصاء السياسي    توسيع الترقيات في القانون الجديد للشرطة    المحكمة العليا بالجزائر تباشر المتابعات القضائية ضد وزراء سابقين    تعرف على أول مسجد في الإسلام أقيمت فيه صلاة الجمعة    اتلاف 44 طنا من المواد الغذائية الفاسدة بجهة الشرق    اتحاد الجزائر يتوج بلقب الدوري للمرة الثامنة    بلجيكا غادية للانقسام: الوالون صوتو على اليسار و الفلامنيين على حزب يميني متطرف    مبيعات العقار تواصل تراجعها بداية السنة    الكنبوري: لا معنى لإمارة المؤمنين إذا لم يكن يصاحبها جانب من العلم    كفاءات و مواهب و أصوات من بلدان "تامزغا" خارج الحدود: السناريست علي تيتاي    رئيس الزمالك: "انتهت قصة المدرب.. وهذا ما قلته للاعبين بين الشوطين أمام نهضة بركان"    فوكوياما: ليس هناك بديل أكثر جاذبية من الديمقراطية الليبرالية -حوار    في خطوة استفزازية صارخة.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن الكريم!!    المغرب يستعيض عن صواريخ S-400 الروسية ببطاريات باتريوت الأمريكية    أهريش: "تخمة المشاهدة" تتسبّب في انتقاد "السيتكومات " الرمضانية    العثماني: بدل سلوك الديمقراطية البعض يحاول الضغط بجهات إعلامية أو بالإدارة وسنقاوم    الدعاء اللبيبي    “رونو” و”داسيا” في قلب فضيحة .. خلل في محركاتها يكلف الملايين حسب تقرير فرنسي    توقيف أفارقة بينهم قاصرين مرشحين ل”الحريك” بشاطئ إفني تم فتح تحقيق في الموضوع    اتهامات لمجلس المستشارين بإقصاء مترشحين من مباراة للملحقين الإداريين مباراة خاصة بملحقين إداريين تخصص محاسبة    أمير قطر يتلقى دعوة من العاهل السعودي لحضور قمة « مكة »    ظاهرة فلكية نادرة فوق الكعبة الثلاثاء المقبل.. ما هي؟    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإرهابيون الجدد
نشر في الحدود المغربية يوم 26 - 10 - 2010

هو نتاج لستة أشهر من الدردشة عبر المواقع الإلكترونية الاجتماعية، باللغات الثلاث، العربية، والفرنسية والإنجليزية، للقيام بدراسة
جامعية بحثة حول الإرهاب الجديد، الذي ولده الويب بصفة خاصة، هكذا قال ماتيو غيدار، الأستاذ الجامعي بجنيف والخبيرفي شؤون الجماعات المسلحة
اهتديت إلى كتابه صدفة في إحدى المكتبات، وقد أُصدر منذ مدة قصيرة باللغة الفرنسية، أثار فضولي عنوانه أولا، فالحديث عن الإرهاب أصبح محور الساعة، والأسطوانة التي تلقى على مسامعنا، نتجرعه كأقراص قبل وبعد كل وجبة، يستهلكنا هو قبل أن نفعل نحن
الصفحات الأولى من الكتاب أوحت لي بضرورة تكملته، فنحن عادة عندما نسمع كلمة إرهاب، تقفز إلى أذهاننا مباشرة هوية عربي أو مسلم، وذلك لما تحاوله وسائل الإعلام الغربية لترسيخ هذا المفهوم في أذهاننا، وربطه بالأساس بعقيدتنا، ليأتي ماتيو غيدار ويفند هذه الصفة المرتبطة بدين الإسلام، معتمدا في تفنيده على دراسة قام بها خلال أشهر ستة آنصرمت، والذي قال فيها أنه صادفته حالة بنسبة 1 في المئة تتعلق بالعقيدة، عدا ذلك، هي أسباب سياسية بالدرجة الأولى وسيكولوجية نفسية تتلوها..ولا علاقة لها بتاتا بدين الإسلام
بل أن أبرز العمليات الإرهابية التي صارت تمارس، ينفذها أشخاص عاديون مثلي ومثلك ومثل الآخرين، ينقمون على الوضع الذي آلت إليه البلاد، قد يكونون أشخاصا غربيين أو مغتربين، اعتنقوا الإسلام، وربما ولدوا ونشأوا بنفس البلد الذي سينفذون ضده هذه العمليات، وذلك ناجم عن الحقد والكراهية التي يكنونها لسياسة البلد وساسته، أو لتناقض هوياتهم مع هذه البلدان، وتأتي هنا السياسة الأمريكية في طليعة قائمة الدوافع التي تجعل هؤلاء يقدمون على هكذا أعمال، كرفضهم للتدخل الأمريكي في أفغانستان مثلا
الإرهابيون الجدد، أو أبناء الأنترنيت ، كما سماهم الكاتب، تزايد عددهم بهيمنة الويب وتلك الشبكات الاجتماعية، حيث تخلق الأمة الافتراضية التي يتبادل فيها الآخرون المعلومات والآراء وأشرطة الفيديو، والذي قد يصبح معها الشخص العادي ممتلئا بأفكار قد تغيره في لمح البصر
كما كان حال عمر فاروق عبد المطلب، المدان في قضية محاولة تفجير الطائرة الأمريكية القادمة من أمستردام قبيل هبوطها في ديترويت شمال الولايات المتحدة ، أو فيصل شاه زاد، المتهم بتنفيذ محاولة تفجير سيارة مفخخة بميدان تايمز سكوير في نيويورك
أشار الكاتب كذلك إلى نوع آخر من الإرهاب، وهو ما سماه بالإرهاب الانعزالي، الذي ينفرد صاحبه في عزلة عن الآخر، ويسعى لكسب معلومات أوسع عبر الشبكة العنكبوتية، لتحقيق أهدافه التي رسمها لنفسه، وفي هذه الحالة يلعب العامل النفسي دورا أقوى لما يحسه هؤلاء من تهميش في المجتمع، قد يخلق انفصاما في الهوية، يشعر معها القادم على هذه الأفعال بنبذه من طرف الدولة المضيفة التي تمس بهويته أو لا تحترم عقيدته، أو ببساطة يعارض توجهاتها.
هذا وقد أشار في الأخير،إلى كون الإرهاب الحالي أصبح مسألة أوروبية وأمريكية محضة،مشكلة يجب أن تعالجها هذه الدول أنفسها، بتبنيها لسياسات تحترم هوية الآخر، ولا تمس بعقيدته، وتسعى لدمجه وسط مجتمعاتها، اندماجا إيجابيا، قد يسحق مفهوم الإرهاب، ويحقق السلام للجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.