زيدان: الثقة عادت لعناصر الريال بعد حسم نتيجة الكلاسيكو    الدار البيضاء : والي الجهة يدعو الشركات إلى العمل عن بعد    مصدر خاص ل"القناة": الناصيري يجتمع غدا بغاموندي لتدارس الوضع داخل الوداد    عصبة ابطال افريقيا: المباراة النهائية بدون جماهير    الناظور .. توقيف 3 أشخاص يشتبه في نصبهم على مرشحين سريين    فرانسا حمرات فاردوگان. استدعات سفيرها: تصريحات رئيسكم غير مقبولة    تبون في "العزل الصحي"    إثيوبيا تستدعي السفير الأمريكي للاحتجاج على تصريحات ترامب المحرّضة لمصر على ضرب سد النهضة    مصرع مهاجرة مغربية في حادث إطلاق نار في أمريكا    المستشفى العسكري المغربي الذي أقامه صاحب الجلالة ببيروت حقق الأهداف المرجوة    باريس تستدعي سفيرها لدى أنقرة بعد تصريحات أردوغان في حق ماكرون    دوري أبطال إفريقيا.. تحضيرات الأهلي المصري لمواجهة الرجاء    كأس "الكاف".. نهضة بركان "يطمح" للتتويج لأول مرة باللقب حينما يواجه بيراميدز المصري    المكتب الوطني المغربي للسياحة يشجع زيادة عدد رحلات "رايان إير" في اتجاه المغرب- تفاصيل الرحلات الجديدة    إيقاف قاصر فالعيون حركَ صاحبو بالدوليو    عاجل : بلاغ هام جديد من وزارة التربية الوطنية لتلاميذ الباكالوريا    كوفيد-19: 4045 إصابة جديدة و3197 حالة شفاء و50 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    الأرصاد الجوية.. أمطار الخير تعود غدا الأحد إلى هذه المناطق    "محزن".. العثور على 3 جثث متحللة لمغاربة داخل حاوية بالباراغواي بعدما قضت 3 أشهر في البحر    الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يدخل الحجر الصحي بسبب كورونا    وهبي يحمل حزبه مسؤولية الاحتجاجات والاعتقالات بالريف (فيديو)    الريال يستعيد اتزانه ويصدم برشلونة بفوز كبير في الكلاسيكو    تعادل مخيب في قمة مانشستر يونايتد وتشيلسي -فيديو    البحرية الإسبانية تنتشل جثة مغربي قبالة ثغر سبتة    لليوم الثاني تواليا. بعثة المينورسو جات للمحتجين فالكَركَرات وما بغاوش يحلو الطريق    البوليساريو: افتتاح قنصليات فالصحرا انتهاك لقوانين الاتحاد الإفريقي    أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار عقلي    بطولة إيطاليا: خسارة ثانية تواليا لأطالانطا وانتر يعود لسكة الانتصارات    القناة "13" الإسرائيلية : قطر ستكون الدولة الخليجية الثالثة التي ستطبع مع إسرائيل    الا ستاذ الدكتور ادريس بوهليلة في ذمة الله    تعليق مثير من زيدان بعد فوز ريال مدريد على برشلونة    "نقابة الحلوطي" ترفض الإجهاز على أجور الشغيلة.. وتدعو لتضريب "الممتلكات الفاخرة"    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    4 أشهر لفتاة بسبب تدوينة فيسبوكية    طنجة.. توقيف شخص في حي "بئر الشفاء" بحوزته كميات مهمة من المشروبات الحكولية    وزارة التربية تفتح باب التسجيل القبلي لمباريات توظيف إطارات الملحقين    الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا    في أول رد فعل عربي رسمي ..الكويت تعبر عن استيائها من نشر الرسوم المسيئة للرسول    التدافع السياسي في إسبانيا.. تقدم اليمين المتطرف بين مد وجزر    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    عدد الحسابات الخصوصية بالمغرب ينخفض .. والموارد تبلغ المليارات    كورونا.. مطالب بوقف نزيف إصابات الأطر الصحية وتحذيرات من انهيار المنظومة الصحية    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    الصحافي محمد الراجي يوقّع روايته الأولى .. "فَكّر قبل ساعة النّدم"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    "إنا كفيناك المستهزئين"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة أسئلة لمحمد طلال، رئيس لجنة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة بالاتحاد العام لمقاولات المغرب

الدار البيضاء – خص نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ورئيس لجنة المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، محمد طلال، وكالة المغرب العربي للأنباء، بحوار تطرق فيه لوضعية المقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية في سياق الأزمة الصحية المترتبة عن جائحة (كوفيد-19)، وكذا العراقيل الرئيسية التي تعيق أداءها ومساهمتها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمملكة.
1- بالنظر إلى حجمها، تتأثر المقاولات الصغرى والمتوسطة بالبيئة التي تنشط فيها. ما هي قراءتكم لوضعية هذه المقاولات في سياق أزمة (كوفيد-19)، وفي ضوء تشديد القيود ببعض المدن، مما أثر بقوة على انتعاش النشاط الاقتصادي؟
الوضعية الوبائية على المستوى الوطني تبقى مثيرة للقلق نظرا لارتفاع عدد الحالات الإيجابية. ويجدر التذكير بأن احترام التدابير الصحية والإجراءات الحاجزية مسؤولية جماعية يتعين تحملها قصد الحد من انتشار الفيروس، وكذا لتجنب عودة محتملة إلى حجر صحي سيكون له عواقب وخيمة على اقتصادنا، لاسيما بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة.
والواقع أن المقاولات المغربية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة تتأثر على نحو كبير ببيئة اشتغالها (الداخلية والخارجية)، وتفشي وباء كوفيد- 19 أخضع مرونة العديد من القطاعات لاختبار عسير، ذلك أن المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة تعد واجهة أولى للتداعيات.
وقد مكنت أشغال لجنة اليقظة الاقتصادية التي تضم الاتحاد العام لمقاولات المغرب، من تقديم حلول ملموسة وفورية تتمثل في منتجات الخزينة على شاكلة ( ضمان أوكسجين) أو (ضمان إنعاش)، وكذا تأجيل الاستحقاقات الضريبية والاجتماعية، والمالية...
في الوقت الراهن، لم يعد عنصر المفاجأة واردا في تعاملنا مع هذا الفيروس، إذ أننا نتعايش معه منذ عدة شهور. كما يعمل الاتحاد العام لمقاولات المغرب والسلطات العمومية جنبا إلى جنب من أجل إتاحة حلول أخرى للإشكاليات الحالية والمستقبلية.
اقرأ أيضا: (كوفيد-19): 103 إصابات و 106 حالات شفاء بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية
علاوة على ذلك، فالمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة نفسها ماضية في البحث عن نقاط توازن جديدة. وهكذا، ترسم هذه المقاولات خارطة طريق خاصة بها، يتعين تحديثها بشكل منتظم للغاية في سياق معولم. زد على ذلك نصيبها من " الحواجز غير التعريفية" (من قبيل الصادرات الخالية من الكربون)، والسياسات الفردانية المبنية على " الأفضلية الوطنية" للدول أو المناطق (أوروبا).
وقد تم الإعلان عن آليات الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي وهي في طور التفعيل من طرف السلطات العمومية بالتنسيق مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والشركاء الاجتماعيين، لاسيما مع توقيع ميثاق الإنعاش الاقتصادي والشغل، الذي تنخرط فيه كافة الأطراف المعنية بغية إنجاح هذا الإنعاش.
فضلا عن ذلك، قامت العديد من الوزارات مثل وزارة الصناعة والتجارة بإعادة النظر في نموذج التنمية الاقتصاية للبلاد، وذلك من خلال إيلاء مرتبة الريادة للبحث والتطوير وتصنيع منتجات جديدة بالمغرب لم تكن متاحة فيما قبل إلا عن طريق الاستيراد. كما أن انكماش الأسواق يدفع العالم أجمع إلى الاستعداد لحرب اقتصادية وتجارية بدأ وطيسها يشتد.
2- ما هي أبرز الصعوبات التي تواجهها المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة في الوقت الراهن؟
في السياق الحالي، تأثرت المقاولات الوطنية الصغرى والمتوسطة بشدة على عدة أصعدة: أولها، مستوى التدفق النقدي، فإذا كان (ضمان أوكسجين) و(ضمان إنعاش) قد أتاحا حلولا قصيرة الأمد، فإن الأمر يبقى دينا يثقل كاهل المؤشرات المالية للمقاولة، ويزيد تبعا لذلك من هشاشتها وقدرتها على الاستدانة مستقبلا من أجل الاستثمار.
ولتقديم حلول طويلة الأمد، يقترح الاتحاد العام لمقاولات المغرب مشروعا لإتاحة قروض طويلة الأمد موجهة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، الأمر الذي سيساهم لا محالة في تعافي أداء المقاولات وتحسين قدرتها التنافسية الكفيلة بمواجهة المنافسة الدولية التي ستكون حادة بكل تأكيد.
إلى جانب ذلك، نثمن النظام الأساسي الجديد لصندوق الضمان المركزي، والذي سيتحول إلى شكل من أشكال البنوك الاستثمارية الأكثر قدرة على الاستجابة لخصوصيات المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، ولا سيما من خلال منتجات الضمان، والتأمين، والمرافقة على شاكلة بنك الاستثمارات العامة الفرنسي.
اقرأ أيضا: الدار البيضاء ..جامعة محمد السادس لعلوم الصحة تقيم وحدة للتكفل بالمصابين بفيروس كوفيد -19
وتظل آجال الأداء كذلك موضوعا شائكا سيمتد تأثيره إلى ما بعد فترة الوباء. والواقع أننا نشهد بالفعل تمديدا للآجال، لذلك ستشدد المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة شروطها التجارية على حساب التنمية أو الاستثمار. هنا مرة أخرى، يمضي الاتحاد العام لمقاولات المغرب قدما في هذا الملف حتى يتم فرض غرامات مالية على أي تأخير في سداد الديون.
أما من الناحية الاجتماعية، تواجه العديد من المقاولات خسائر كاملة أو جزئية لنشاطها، أو تضطر ببساطة إلى التحول إلى منتجات أو أسواق جديدة. وتظل هذه المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة معرضة لمخاطر وتكاليف اجتماعية ثابتة عالية – في حالة تغيير حجم القوى العاملة، أو إعادة توزيعها، أو إعادة تدريبها لاكتساب خبرات ومهارات جديدة. لهذا كله، يأمل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في إطار الحوار الاجتماعي مع الشركاء الاجتماعيين على وجه الخصوص، أن يتم تقديم حلول عاجلة وملموسة، لا سيما من خلال إرساء مرونة التشغيل، والحق في الإضراب، ولكن أيضا من خلال توفير تغطية للمستخدمين بفضل "التعويض عن فقدان الشغل" الذي يقترح الاتحاد إعادة هيكلته.
الأكيد أنه يتعين أن يحظى التكوين بمكانة خاصة من أجل تقديم فرص شغل جديدة للمستخدمين في سوق يقتحم بشكل متسارع عالم الجيل الرقمي الرابع، وحيث تبحث المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة عن أسواق جديدة (غريزة البقاء).
وبالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة الصناعية، فإن الوضع يبدو أكثر صعوبة في ضوء التغيرات التي تشهدها الأسواق الدولية والتدابير الحمائية التي يتم اتخاذها داخل البلدان الشريكة قصد حماية مقاولاتها الوطنية. وهكذا، ضخت الاقتصادات في جميع أنحاء العالم مبالغ ضخمة في نسيجها الاقتصادي، مما سيخلق، دون أدنى شك، اختلالات على مستوى التنافسية بين مقاولات مختلف الاقتصادات.
ومن الملح اليوم، ليس فقط الانكباب على اتفاقيات التبادل الحر في ضوء آثار هذا الوباء على الاستراتيجيات الاقتصادية للدول والمناطق، ولكن أيضا تحليل الانحرافات الحالية والمستقبلية، وفقا لاتفاقات منظمة التجارة العالمية. كما يتعين إحداث هيئات لليقظة الاقتصادية والتجارية، بهدف إرساء "ذكاء اقتصادي" هجومي في ضوء المعارك التي تنتظرنا على الساحة الاقتصادية الدولية.
اقرأ أيضا: سفارة المملكة في بنما تحتفل بعيد العرش المجيد
3- هل التدابير المتخذة لحد الآن كفيلة لوحدها بضمان استمرارية المقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية خلال هذه الظرفية الدقيقة، أم أننا في حاجة إلى أدوات دعم أخرى؟
نعتقد داخل الاتحاد العام لمقاولات المغرب أن كل واحد من الفاعلين المعنيين يجب أن يضطلع بدوره؛ القطاع الخاص، والسلطات العمومية، والشركاء الاجتماعيون.
يجب أن لا تتهاون المقاولات وتعتمد فقط على المساعدة والدعم. نعم للمساعدة، ولكن قصد تحقيق هدف محدد، والتعامل مع المواقف الحرجة، أو الطوارئ، أو المواكبة.
كما يتعين أن تعمل على التفكير في ولوج الأسواق المستقبلية الجديدة، ولكن أيضا في احتياجات الاستهلاك الجديدة. وسيتعين على العديد منها إعادة التحول نحو مهن جديدة. ومن المؤكد أنه سيتم الفوز بأسواق معينة وستضيع أسواق أخرى. وسيتم إيجاد نقطة توازن جديدة في العديد من قطاعات النشاط. على سبيل المثال، تأثرت منظومة السياحة بشكل كبير وستستمر في هذا المنحى. وهذا قطاع يحتاج إلى دعم على المدى القصير والمتوسط ، غير أنه يحتاج أيضا إلى المواكبة لاستعادة الأسواق بعد الأزمة.
نحيي كل الجهود التي بذلتها السلطات العمومية والبنوك التي تعبأت للحد من تأثير هذه الأزمة على المقاولات منذ بداية الأزمة الصحية.
وأخذا بعين الاعتبار تصنيف المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة، وهيكلة ميزانيتها التي لا تستجيب في بعض الأحيان للعديد من المتطلبات، نعتقد أن الإنعاش من خلال الاستهلاك سيكون أحد الحلول التي سيتم العمل على تنفيذها. وإلى جانب الاعتبارات الضريبية التي ستستجيب لهذا الاقتراح، من الضروري مواكبة مختلف قطاعات النشاط لإنعاش الاستهلاك (العقارات، السياحة، وغيرها).
وقد تم الإعلان عن إجراءات أخرى للإنعاش من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي توجد في طور التنزيل: ضخ 120 مليار درهم في الاقتصاد الوطني، وصندوق الاستثمار الاستراتيجي الذي سيدعم المقاولات التي تعاني من نقص في رأس المال، وتوزيع قروض للإنعاش على المستوى الوطني، علاوة على التدابير الاجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.