انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف تتعايش المرأة مع عملية استئصال الثدي؟

ظاهرة مرض سرطان الثدي أصبحت هاجسا تؤرق نساء العالم ،حيث يتواجد ب نسبة22% ، من معدل أمراض السرطانات الأخرى ،وحسب دراسة لمنظمة الصحة العالمية عام 2000 سجلت 1.050.346 حالة في البلدان المتقدمة أي بمعدل 55.2 % ، أما في السعودية مثلا فعدد حالات السرطان الجديدة 2741 حالة حاولي 19.9% من السرطان عند النساء هو سرطان الثدي وهو يحتل المرتبة الأولى ،بينما تسجل% 36 في المغرب ومابين 12 و 15 الف حالة سنويا برغم جهود وزراة الصحة وجمعية الاميرة للا سلمى للوقاية من أمراض السرطان ، في الحملات التحسيسية الدائمة من أجل الكشف المبكر...
ففي الولايات المتحدة مثلا 50 % من حالات سرطان الثدي الجديدة عند السيدات فوق سن 65 من العمر ، بينما في الدول العربية كالمغرب مثلا يظهر بعد بلوغ المرأة 50 سنة
أما من ناحية مرحلة المرض ففي البلدان المتطورة يتم اكتشاف المرض في مراحل مبكرة أكثر وبينما في البلدان النامية ما زالت أعداداً كبيرة تشخص في مراحل متأخرة.
وهناك من النساء اللواتي خضعن لعملية استئصال الثدي و قررن تجديده او استعمال الثدي الاصطناعي ، وأخريات فضلن أن يبقين بدون ثدي إما رغبة منهم فهم يخشون مس الثدي بعد الألم الذي عايشوه و إما لفقرهن فهن لم يكن يتوفرن على مصاريف العلاج بسهولة ،ومع هذا وذاك هناك أحاسيس مؤلمة و جرح عميق لا يزال مؤثرا بالأشعة الكميائية ليؤثر فيه المحيط، خصوصا الزوج عندما تقتلع شريكة حياته أحد ثديها أو هما معا ،فه قد لا يتجاوب مع شكلها الجديد ،ولا يمكننا معرفة ذالك إلا من خلال فضفضة بعض السيدات اللواتي تألمنا فترة مرض الثدي وما بعد استئصاله...
ما معنى استئصال الثدي؟
«استِئْصَالُ الثَّدي» هو عملية جراحية لإزالة الثدي، وفي بعض الحالات تزال أيضا الأنسجة المحيطة بالثدي للتخلص من ورم سرطاني ومنع انتشاره. وهناك ثلاثة أنواع من عمليات استئصال الثدي:
1) الاستئصال الجذري:
تتم علمية الاستئصال الجذري بالإنجليزية: Radical Mastectomy» إذا اشتبه الجراح في احتمال انتشار السرطان من الثدي إلى العقد اللمفاوية لمنطقة ما تحت الذراع. وفي عملية الاستئصال الكلي هذه يقوم الجراح بإزالة الثدي والعقد اللمفاوية التي تحت الذراع، وعضلات الصدر التي تصل الثدي بالضلوع. وهناك عملية استئصال كلي مخففة، وفيها تتم إزالة الثدي ومعظم العقد اللّمفاوية لمنطقة ماتحت الذراع مع عدم إزالة عضلات الصدر.
ظهرت عملية الاستئصال الجذري عام 1882م على يد الطبيب الأمريكي وليم هالشتد William Stewart Halsted و سميت باسمه وكانت هي النوع السائد لإزالة الثدي بسبب السرطان حتى الخمسينيات. وبعد ذلك بدأ بعض الجراحين في إجراء عمليات الاستئصال الجذري المعدلة، وهي أقل تشويها. وفي أواخر سبعينيات القرن العشرين، دلت الدراسات على أن العملية الجذرية المعدلة قد تكون لها نفس أثر العملية الجذرية التقليدية في حالات اكتشاف السرطان في موضع واحد فقط من الثدي. وقد زاد عدد العمليات الكليّة المخففة التي أُجريت نتيجة للاكتشاف المبكّر لسرطان الثدي عن طريق الفحص الذاتي، أو بالأشعة الصينية.
2) الاستئصال البسيط:
تقتصر عملية الاستئصال البسيط، على إزالة الثدي وحده. ويتم هذا الإجراء أحياناً في حالات يبدو فيها السرطان محصوراً في موضع واحد. ومن الممكن إجراء هذه العملية أيضا لعلاج أورام الصدر المجهرية التي تظهر في وقت مبكر.
وكان أهم تقدم في علاج سرطان الثدي هو ظهور الأدوية المضادة للأورام وخصوصاً التاموكسفين. وقد يشير الأطباء بالعلاج بالمواد الكيميائية بعد العملية حتى يمكن القضاء على كل الخلايا السرطانية التي يحتمل أن تكون قد انتشرت في مناطق أبعد من الأنسجة التي تم التخلص منها.
3) الاستئصال الجزئي:
أما في عملية الاستئصال الجزئي والتي يطلق عليها أيضاً استئصال الورم فإن الجراح لا يقوم إلا بإزالة الورم وأنسجة الثدي المحيطة بهذا الورم مباشرة. وهذه العملية ينتج عنها أقل أثر من التشويه.ويتم علاج أنسجة الثدي المتبقية بالأشعة بعد معظم عمليات الاستئصال. وتشير الأبحاث إلى أن إجراء عملية استئصال ورم ما، ثم إِتْباعُه بالعلاج بالأشعة، يمكن أن يؤدي إلى نتيجة عملية الاستئصال الكلي المخففة نفسها.
ومعظم النساء اللاتي أُجريت لهن عملية استئصال الثدي يلبسن أَثْدَاءً صناعية. وفي بعض الأحيان يقوم الاختصاصي بالجراحة التقويمية أو التعويضية بتركيب ثدي، وذلك بزرع مادة يُطلق عليها هلام السليكون تحت الجلد.
ظاهرة استئصال الثدي خوفا من السرطان خطأ تؤكده الجمعيات المختصة...
أكدت دراسة حديثة، أصدرتها إحدى دوريات الجمعية الطبية الأمريكية أن أغلب النساء اللواتي اتخذن قراراً باستئصال كلا الثديين بعد إصابتهن بالسرطان كن مخطئات في قرارهن، وأنه يمكن تجنّب هذا الإجراء عند 70% من النساء اللواتي يخضعن لهذا النوع من العمليات.
وتظهر الكتلة الخبيثة في ثدي واحد عند الأغلبية العظمى من النساء اللواتي يصبن بالسرطان، إلا أنهن يفضلن عادة الخضوع لعملية استئصال كلا الثديين، وذلك خوفاً من عودة السرطان.
إلا أن الدراسة وجدت أن أغلبية هذه العمليات يكون مبالغاً بها ولا داعي لها، إذ إنها تستأصل ثدياً لم ينتشر فيه المرض، وهو أمر يعرض المرأة لمضاعفات العملية الجراحية دون داعٍ.
وتقول البروفيسورة، سارة هالوي، التي قادت الدراسة «تخاف النساء من عودة المرض، لذلك يخترن الخضوع لاستئصال كلا الثديين، إلا أن استئصال ثدي غير مصاب لن يقلل من احتمال عودة المرض».
وتضيف: «بالنسبة للنساء اللواتي لا يملكن تاريخا عائليا مهما بالإصابة بالمرض أو طفرات جينية محددة، فإننا نعتقد أنهن يقمن بإزالة ثدي سليم دون داعٍ».
وعلى غرار القصة الشهيرة للممثلة أنجلينا جولي، التي استأصلت كلا ثدييها قبل الإصابة بالسرطان، بعد وفاة والدتها بنفس المرض، فإن هناك بعض الحالات التي تحتاج فعلاً لاستئصال كلا الثديين.
حيث يجب استئصال كلا الثديين في الحالات التي يكون فيها للمريضة قريبات مصابات بسرطان الثدي أو المبايض، أو أولئك اللواتي توجد لديهن طفرة جينية في الجين BRCA1 أو BRCA2، إلا أن هذه الحالات لا تشكل سوى 10% من حالات الإصابة بسرطان الثدي.
ولاحظت الدراسة التي نشرت في مجلة JAMA Surgery التابعة للجمعية الطبية الأميركية، وشملت على حوالي 1500 امرأة سبق أن خضعن للعلاج من سرطان الثدي، أن النساء المتعلمات وأولئك اللواتي يخضعن للتصوير بالرنين المغناطيسي قبل العملية، هن الأكثر اختياراً لعملية استئصال كلا الثديين دون داعٍ، مقارنة بالنساء الأقل تعليماً واللواتي لم يخضعن للرنين المغناطيسي قبل العمل الجراحي.
وتكمن مشكلة عملية استئصال كلا الثديين في كونها عملية جراحية كبرى قد تكون لها مضاعفات إضافة إلى اضطرار المرأة للخضوع لعمليات تجميلية أكبر من أجل الحصول على أثداء صناعية، كما أن خضوع المرأة للعلاج الكيمياوي بعد العمل الجراحي يؤخر من عملية الشفاء أكثر.
واقع المرأة بعد استئصال ثدييها...
سئل طفل مصاب بمرض سرطان الدم عن أمنيته الأخيرة فقال لهم «أتمنى أن يصاب مرض السرطان بالسرطان فيموت وينتهي من العالم دون رجعة «
فالسرطان يؤلم من ينطقه قبل أن يصاب به، وهو المرض الذي يؤلم المريض وكل المحيطين به، ومس جميع الطبقات الاجتماعية، وحيث أن المرأة الأكثر تأثيرا في هذا الخبيث خصوصا حين يصيبها في المناطق الحساسة كالرحم والثدي فهو يستوجب غالبا عملية البتر ،ولان الرحم يتواجد باطنيا لا تتأثر المرأة فيه بنفس الشكل عند بتر الثدي ،وحتى معدل العمليات الذي تسجله وزارة الصحة في استئصال الثدي 36% بالمغرب يفوق بكثير عمليات الرحم حيث يسجل 13فيها% ..
ولان الصورة النمطية للمرأة في العالم مرتبطة بالجسد فهي تتأثر بشكل كبير عند المساس بجسدها و لو في أظفارها ،فما بالك فيما يخص صدرها الذي له دور هام في ابراز مفاتنها ولأننا في مجتمعات لا تملك ثقافة احتواء الازمات بشكل عام و لا ثقافة المساهمة في رفع معنويات المريض، فان المريض عندنا لا يخشى ألم المرض بقدر ما يخشى نظرة وتعامل الاخر مع مرضه..
كانت لي فرصة لقاء العديد من النساء اللواتي أصبهن مرض سرطان الثدي في إطار أعمالا اجتماعية وفي دردشة معهن لمسن أن قليل منهن من تعايشت مع وضع ما بعد العملية فالأمر ليس سهلا...
اضطرت زينب 51 سنة مطلقة ،لشراء كورة من السلكوم و وضعتها في حمالة صدر كي تتجنب نظرات المقربين ،حيث كلما التقت بهم وإلا لاحظت أن نظراتهم تذهب صوب ثديها مباشرة بدل من ابتسامتها وهذه النظرات أصبحت تشكل لها إحرجا و ألما ناهيك عن سؤال اعتدته كلما حضرت لحفل عائلي تذهب اليه رغبة في الترفيه لتصدم بنفس العبارة « واش حيدت البزولة كاملة او غير جزء منها حيت ما باينش عليك...» فترد عليهم هي بنرزفة»أنا جيت هنا باش ننسى البزولة وما يعنيها وأرحموني يرحموكم الله»
في حين تبدوا أثار الصدمة على فاطمة وهي في عز جمالها من خلال تعامل زوجها الذي أصبح لا يقترب منها حسب قولها إلا وهي مستورة اللباس، فبمجرد ما تبدأ في خلع ملابسها أمامه ينصرف و كأن رؤيتها بدون ثدي تشكل له «فوبيا» وخوف شديد لم تناقشه في الامر اكتفت بإضافة هذا الإحساس المؤلم الى تلك الاحاسيس التي صاحبتها طيلة المرض، وحين نصحتها المقربات بأن تزرع ثديا اصطناعيا رفضت رفضا نهائيا في عبارة» ماعنيته من ألم من جراء العملية لا يشجعني لتحريك الألم من جديد»...
هناك سيدات في نفس الوضعية، طالب منهن أزوجاهن السماح لهم بزواج أخرى،و كأن صلاحيتهن انتهت، وهناك بعض الرجال اعتزلوا الفراش وأحست زوجات بأن أزوجهم يعاشرون أخريات سواء في زواج سري ،أو عملية خطف الفراش مع خليلات حسب تعبير إحداهن ...
فأغلب حالات هؤلاء النساء ،تألمن لسوء المعاملة التي لحقت عملية الاستئصال والتي استؤصل معها كل شيء جميل عايشته قبل المرض، ما يستوجب ضرورة حتمية لوجود مصاحبة نفسية من طرف الاخصائيين بعد المرض لتمكن المريضة من مواجهة واقع تحتاج فيه الى مساندة ودعم حققي من كل المحيطين أولهم الزوج الذي يحتاج بدوره الى أن يتفهم الوضعية النفسية التي عليها شريكة حياته بسبب مرض ألم بها وقدر لها فهي لم تبحث عنه ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.