تجدد القصف الإسرائيلي يوقع شهداء وعشرات الجرحى في قطاع غزة    مصدر أمني... يكشف حقيقة صورة التلميذة المصابة بجروح    ” ورطة الساعة ” … صورة فتاة “مكفهرة” تهز الفيسبوك    “أيوب مبروك.. بطل ل”الكيك بوكسينغ” تلفظ مياه المتوسط جثته بعد محاولة “الحريك    المنتخب المغربي يبدأ استعداداته لمواجهة الكاميرون    أليغري يُوبِّخُ صحفياً دِفاعاً عن لاعبه بنعطية    غيابات بالجملة في تداريب فريق الوداد استعدادا لمواجهة يوسفية برشيد    نصائح للحركة التلاميذية الأبية ! هذه ثورتي، وأنا من نظر لها، ومن مدح الكسل، فاعتبروني يا تلاميذ المغرب زعيمكم الروحي    الدرهم المغربي يسجل ارتفاعا أمام الدولار وينخفض مقابل الأورو    المصادقة على الجزء الأول من مشروع قانون المالية لسنة 2019    ريال مدريد يحسم مصير سولاري مع الفريق    الكامرون لن تنظم كأس إفريقيا للأمم    قال: ما فتئ جلالة الملك نصره الله يدعو إلى إيلاء العناية القصوى للشق الاجتماعي للمواطنين    دعوة جلالة الملك إلى حوار صريح مع الجزائر سلوك "في غاية النبل"    احثون يناقشون "دور الريف في دعم ثورة التحرر الجزائرية"    تنسيقية إسبانية تستنكر احتجاز صحراويات ضد إرادتهن في مخيمات تندوف    فيدرالية ناشري الصحف تستنكر التهجم على مفتاح‎    بعد تهديده ب”القبر”.. فاخر يرفع شكاية ضد مجهول وودادية المدربين تسانده    تعزية في وفاة الشاب بدر الدين الكرف في حادثة سير بطريق الجرف الاصفر    اعتراف حكومي بالتقصير في مجالي التعليم والصحة    اللّي كاين فجبال الأطلس يرد بالو مع الثلج راه غادي يصب بشكل خايب وها المناطق المعنية وها وقتاش هادشي    أمزازي: أطلب من التلاميذ أن يكون عندهم حسن وطني ويعودوا إلى أقسامهم    عشرة جرحى اثر حادث سير خطير بين الناظور و بوعرك    بعد الاطلاع على تسجيلات فاجعة خاشقجي.. كندا تبحث الخطوة المقبلة تجاه السعودية    حموشي يطور البنية التنظيمية لمصالح الأمن بسلا    بن فليس: سوء التدبير والفساد في الجزائر أديا إلى وضع اقتصادي كارثي    جامعة الكرة تسدل الستار على تكوين التسيير الرياضي    المغرب مرشح لاستضافة أشغال الجمع العام لقطب الطاقة لغرب افريقيا    طنجة.. السطو على مركز تشخيص السل “بوعراقية” للمرة الثانية    بعد السجائر…الحكومة ترفع قيمة الضريبة على استهلاك المشروبات الغازية بأكثر من النصف    “ساعة العثماني” تبقي تلاميذ بوجدور خارج فصول الدراسة لحرش: قرار غير صائب    الرباح يُحاضر في ملتقى علمي برحاب كلية العلوم بتطوان    “الرقابة تمنع عادل إمام من “معالجة الصحة النفسية لرئيس الجمهورية    طنجة تستعد لانطلاق "التي جي في " يوم الخميس المقبل    بوريطة: مشاركة المغرب في منتدى السلام بباريس تستجيب للرؤية الملكية    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد هند رستم    بعد رسالة من زوجته.. ريبيري يدخل في مشاجرة عنيفة مع مراسل “بي إن سبورت”    شاعر العود يُحيي حفلا فنيا تطوان    انطلاق الدورة السادسة من ملتقى المضيق الدولي للكتاب والمؤلف    نيويورك تايمز: بن سلمان خطط لاغتيال أعدائه قبل عام من مقتل خاشقجي باستخدام “شركات” أجنبية    الداخلة.. توقيف شخص حاول سرقة وكالة لتحويل الأموال    الرقص والفكاهة بمركز النجوم بالبيضاء    بيبول: براني تفتتح مركزا للتجميل    بنعتيق يستقطب 100 خبير فرنسي ومغربي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل الرعاش    اتقان بوتشيش : الشركات الصينية تستحوذ على سوق الهواتف بالمغرب    تكريم الكويتية الفريح بفاس    "1.1.1.1"... ثورة في عالم الإنترنت    من بينهن سيدة عربية.. أبرز زوجات المسؤولين السابقين المتهمات بالفساد    الصحافة عدوة نفسها…من أجمل إلى أخطر مهنة!    "أبل" تعترف بفضيحة جديدة تضرب "آيفون إكس"    لجنة المالية تصادق بالأغلبية على الجزء الأول من مشروع قانون المالية    استخدام الأسبرين في علاج الإنفلونزا قد يتسبب في نزيف داخلي    علي بابا تحطم رقم 25 مليار دولار القياسي لمبيعات "يوم العزاب"    بالصور.. محاولة تهريب 4 قطع من ستائر الكعبة المشرفة إلى المغرب    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    الخضر الورياشي يكتب: معمل المحتاجين خير من مسجد المترفين!    حصلو فمصر 4 قطع من كسوة الكعبة مهربة للمغرب    كانت في طريقها إلى المغرب.. مصر تحبط عملية تهريب ستائر الكعبة عبارة عن 4 قطع تزن الواحدة منها 3 كلغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مولاي امحمد ولي العهد المطاح به

نحن في 1894، منذ 20 سنة والحسن الأول سلطان على المغرب. كان يحكم بيد من حديد، محاولا التخلص من ضغط الأروبيين وأطماعهم. كان سلطانا يسبقه مجده وكانت قواته كلما تحركت فإنها تعيد كل خارج عن سلطة الدولة إلى واجب الطاعة والولاء. كان المغرب، تحت قيادة العائلة العلوية، يواجه في الواقع تبعات هجومات متوالية وهزائم عسكرية متلاحقة. كان الإنذار الأول، في النصف الأخير من القرن 19، هو معركة إيسلي ضد فرنسا، التي جاءت باتفاقية للامغنية. ثم جاءت هزيمة معركة 1860 أمام الإسبان، التي لم تترك من خيار للحسن الأول غير القبول بنتائج مؤتمر مدريد الذي حضره ممثلوه كمتفرجين. وكان التجار الأوروبيون، رغم الجو المشحون ضدهم في البلاد، يمارسون التجارة بشروط بلدانهم، والتي كانت مدمرة للإقتصاد المغربي حينها. في تلك الأثناء، كان الحاجب السلطاني (وهو من سلالة عبيد) با حماد، يحظى بمكانة خاصة عند السلطان الحسن الأول. وهي الحظوة التي ستظهر قوتها، حين أسلم الروح لباريها السلطان المغربي في شتنبر 1894، في بلاد من بلاد السيبة حيث كان يقود حركة ضد متمردي تادلة والرحامنة. لقد كتب الصحفي الإنجليزي والتر هاريس، الذي ستصبح له مكانة خاصة إلى جوار السلطان مولاي عبد العزيز، تفاصيل دقيقة عن ظروف وفاة الحسن الأول، وعن الجهود التي بدلها الحاجب با حماد، من أجل إبقاء خبر الوفاة سرا، حتى يتسنى له تنصيب المرشح الذي يريده على العرش. لقد كتب يقول: «توفي الحسن الأول في خيمة محاطة بحائط من قصب، ولم يكن يسمح بالدخول سوى للقلة القليلة من الثقاة. ولم يكن يعلم بخبر الوفاة سوى بعض من عبيد الحاجب با حماد. فصدر الأمر أن السلطان قرر التحرك باكرا، قبل الفجر، وتحرك الهودج الملكي بعد أن وضع في داخله السلطان وأغلقت دونه النوافذ وأنزلت الستائر. وفي الساعات الأولى من الصباح ، حمل الهودج إلى الخارج، محمولا على ظهور بغال قوية. فعزفت الموسيقى ودقت الطبول وأطلق العبيد النداء المعتاد: «الله يبارك في عمر سيدي». تشكل الموكب السلطان، وبمحاذاة الهودج كانت قوات الحرس تسير كالمعتاد، كان السلطان الميت يمارس سلطاته. أعلن الحاجب با حماد أن السلطان يحس بتعب وأنه لن يتوجه إلى ما كان مقررا له من أجل مباشرة أمور السلطنة في قاعة المجلس السلطاني، وأنه كالعادة كلف حاجبه بالنيابة عنه في ذلك، وأن القرارات بعد التصديق عليها ستصل للجهات المعنية بها. ولقد قدم أجوبة شفوية حول أسئلة معلقة. لكن أمر وفاة السلطان لم تكن لتظل في السر وقتا طويلا. بعد يومين، أعلن الحاجب باحماد خبر الوفاة، وأنه تمت مبايعة ابن السلطان مولاي عبد العزيز سلطانا جديدا، باختيار من والده الراحل. فكان أن أعلن مولاي عبد العزيز في الرباط، حيث وصل الموكب السلطاني، سلطانا جديدا. وسارع الرسل إلى إبلاغ ذات القرار إلى جهات المغرب، منذ وفاة السلطان الفعلية (بالرحامنة)».
أميران لعرش واحد..
لقد بقيت رغبة السلطان الحسن الأول غير معروفة بالتدقيق حول وريث عرشه. وتباينت الأخبار حسب المؤرخين والمتتبعين. هل اختار فعلا الحسن الأول ابنه مولاي عبد العزيز، وهو أصغر أبنائه، ضدا على إخوته الأكبر منه؟ أم أن الأمر لا يعدو أن يكون شكلا من الإنقلاب قاده الحاجب باحماد؟. بالنسبة للمؤرخ عبد الله العروي: « لقد عين الأمير عبد العزيز، بشكل غير مباشر وليا للعهد في أواخر عهد والده، من خلال أمور ذات رمزية، مثل إرساله في مهام خاصة وحركات، مثل منحه المظلة السلطانية، مثل تخصيص حاجب له. وذلك بدلا من شقيقه الأكبر امحمد، الذي لم يكن تقيا ورعا تماما». أما أوجين أوبين، الديبلوماسي الفرنسي العامل بسفارة بلده بطنجة، فإنه يعطي يؤكد نفس المعطيات تقريبا: « حين قرر السلطان التوجه إلى تافيلالت سنة 1893، ترك مولاي الحسن الأول، ابنه امحمد بمراكش كخليفة سلطاني له، مما يعني تثبيت خيار ولاية العهد له. لكن، بعد عودته من تافيلالت، تلقى العديد من الشكاوى ضد ابنه البكر، خاصة في ما يرتبط بسيرته الخاصة. فقام في لحظة غضب بتنحيته وسارع لتعيين شقيقه الأصغر عبد العزيز مكانه، بعد أن منحه شرف حمل المظلة السلطانية». وإذا كان عدد من المؤرخين أكدوا أمر الغضبة السلطانية للحسن الأول اتجاه ابنه البكر وتفضيله لأصغر أبنائه عبد العزيز، فإن ذلك لا يلغي أن للحاجب باحماد دورا في ذلك، مما أثار حينها ردود فعل سلبية. أولا من قبل الأمراء، وفي المقدمة منهم مولاي امحمد. هذا الأخير الذي ولد في سنة 1869، وكان الإبن البكر للسلطان من زوجته الأولى للا زينب. ولأنه كان مهيئا للمهام السامية الكبرى، فقد قد تلقى تكوينا رفيعا وتقليديا من علماء فاس، قبل أن يعين خليفة للسلطان في فاس والدارالبيضاء ومراكش. وبهذه الصفة قاد العديد من الحملات العسكرية (الحركات) باسم السلطان لقمع القبائل المتمردة. ولقد رسم عنه غابرييل فيير، بورتريها غير جميل بالمرة: « إنه متحمس إلى حد الفظاعة، وهو نموذج للسلاطين قاطعي الرؤوس، الذين الهيبة عندهم تتم بالدم. وكان وجهه ملثما بسبب أثار مرض الجدري، الذي لم يترك له سوى عينا واحدة. كان امحمد رغم ذلك الوريث الوحيد لعرش والده واستطاع أن يجمع حوله عددا من الخلص وكانت له قوة فرض آراءه. لكن المشكلة كامنة في القوة تلك، مما كان يقلق با حماد».
لقد تلقى مولاي امحمد خبر تعيين شقيقه الأصغر الذي بالكاد أكمل ربيعه الرابع عشر، بغضب. لكنه أخد على حين غرة، مما لم يسمح له بتهيئ قواته. وحين قرر مغادرة فاس مرفوقا ببعض أتباعه، من أجل تجميع جنده، حوصر بمبعوثي با حماد، وبموافقة من شقيقه مولاي عبد العزيز تم اعتقاله بمكناس، ولن يخرج من مكان إقامته حتى توفي الحاجب با حماد (ست سنوات بعد ذلك. فقد توفي الحاجب الشهير سنة 1900 - م -). كان أمر تعيين مولاي عبد العزيز وإبعاد مولاي امحمد مجالا لصراع محتدم داخل القصر السلطاني طبعا بين فريقين. فريق الذين كونوا أنفسهم بأنفسهم مثل باحماد، ابن عبد الذي صار حاجبا. ومعه الأميرة للارقية، الجارية الشركسية، والدة مولاي عبد العزيز، والتي كانت الزوجة المفضلة لدى السلطان الحسن الأول، وكان لها تأثير على عدد من قراراته. فيما الفريق الثاني، كان متكونا من «أرستقراطيين» مثل الجامعي، وهما شقيقان، واحد كان صدرا أعظم والآخر وزير الحرب. كان الجامعيون مناصرين للأمير مولاي امحمد، بينما كان عدوهم اللذوذ هو با حماد. هذا الأخير، من موقع المنتصر الغالب، لم يكتفي فقط بسجن مولاي امحمد، بل تخلص أيضا من الأخوين الجامعي. المعطي الجامعي، الصدر الأعظم السابق، اعتقل ونقل إلى سجن تطوان حيث توفي هناك وهو مكبل اليدين والرجلين. فيما شقيقه محمد الصغير الجامعي، وزير الحرب السابق، بعد 14 سنة من الإعتقال، أطلق سراحه وأنهى أيامه في طنجة في فقر مدقع، بل وصل حد التسول.
كيف أعاد بوحمارة الأمير امحمد للواجهة؟
كان ممكنا أن يظل أمر الأمير امحمد مطويا، وأن ينهي أيامه في مكان اعتقاله، لكن أحدهم واسمه الجيلالي الزرهوني، قد قرر أن يقدم نفسه سلطانا بدلا عن السلطان. لقد ادعى أنه ابن للسلطان مولاي الحسن، هو الذي كان من موظفي البلاط على عهد السلطان الراحل، بل إنه كان من أنشط موظفيه. بل لقد تم اختياره كي يكون ضمن فريق بعثة الطلبة المغاربة إلى فرنسا للتخصص في الهندسة (الأمر الذي استغله جيدا في إقناع الأتباع بقدراته الخارقة). لكن تواجده في البلاط لم يكن دوما مريحا. لقد اعتقل مرة بسبب قصة ملتبسة للخيانة على عهد الحسن الأول، لكنه استفاد من عفو مع وصول مولاي عبد العزيز للحكم. ومع القلاقل المرافقة لجلوس هذا الأمير على العرش، استغل بوحمارة الفرصة للركب على حلم أن يصبح سلطانا. (الحقيقة أن لفرنسا الجزائرية دورا بارزا في ذلك، بل تمة وثائق رسمية تؤكد أنه تلقى دعما ماليا من هناك، ودعما لوجيستيا أيضا . والسبب هو أن باريس لم تكن مرتاحة للسلطان الجديد لأنه كان قد اختار خصمين لها كحلفاء فوق العادة هما لندن وبرلين. ? م - ). لقد استغل الجيلالي الزرهوني اسم الأمير المعتقل مولاي امحمد وادعى أنه الأحق بالملك. وأطلق عليه لقب بوحمارة لأنه كان يجول في شرق المغرب راكبا حمارته. لقد نجح في إزعاج مولاي عبد العزيز بسبب عدد أتباعه وكذا هزمه لجيش السلطان الجديد في تازة، التي حررها وأعلن نفسه فيها سلطانا جديدا على المغرب.
لقد تجاوز الأمر حده بالنسبة لمولاي عبد العزيز، الذي قرر، بعد رحيل الحاجب با حماد منذ ثلاث سنوات، أي سنة 1903، أن يطلق سراح شقيقه امحمد، وأن يجعله يطوف بمناطق المغرب لدحض مقولة بوحمارة أنه ابن للسلطان. ولقد قبل امحمد المهمة تلك. لقد غادر سجنه بمكناس وحل بفاس معززا مكرما كما يليق بأمير، لكنها كانت حرية مظهر لا أقل ولا أكثر، ولأيام. لقد كتب غابرييل فيير يقول: « لقد تلقى الترحيب الحار واستعاد شعبية لم يكن لينظر إليها بارتياح من قبل شقيقه، الذي سارع لإعادة امحمد إلى سجنه ونبه صحبه أن يلزموا حدودهم». لقد ضرب مولاي عبد العزيز بذلك عصفورين بحجر واحد، حيث أسقط صفة الأمير عن بوحمارة وعزز سلطته هو. لقد كان على مولاي امحمد توالي شقيقين له آخرين على العرش كي يحصل على حريته. فخلال مرحلة أخيه مولاي حفيظ القصيرة (1908 - 1912) بقي سجينا. بينما في عهد أخيه الآخر مولاي يوسف سيحصل على حريته. وبقي يحظى بالإحترام الواجب لأميريته حتى توفي سنة 1946. كان قدره ربما أن يكون سلطانا، لكنه في الواقع لم يكن سوى مشروع سلطان. لقد كتب العروي يقول: « بعد وفاة الحسن الأول، أدرك معاصروه أن النظام المخزني كما رسخه السلطان سليمان قد بلغ نهايته. لقد أبعد الحاجب با حماد من موقع قوته، من السلطة كل من لم يكن من عائلته أو من فريقه. لقد كان يعتقد أنه قد يزيل حتى السلطان عبد العزيز، كي يحل محله سلطانا. ومن هنا نفهم ذلك التعلق الشعبي الخرافي بانه الحسن الأول الأمير امحمد الأعور، الذي أزيح في أواخر حكم والده والذي أصبح رمزا للشرعية المفتقدة. باسمه تمت كل الثورات بعدها منذ 1895». إنه ولي عهد مطاح به. مولاي امحمد أصبح في بداية القرن 20 شخصية أسطورية عنوانا عن مغرب فاقد للبوصلة، متروك لليتم بعد رحيل الحسن الأول.
(*) عن مجلة «زمان» عدد ماي 2012.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.