نقطة نظام.. «وضعية صعبة»    حادثة خطيرة لشاحنة تُخلف عددا من القتلى و الجرحى بضواحي أزيلال    مظاهرات لبنان: قوة من الجيش تتقدم نحو ساحة الشهداء استجابة لطلب رئيس الجمهورية    أمريكا تتراجع وتعلن عن إصابات في قواتها نتيجة هجوم إيران الصاروخي    ثنائية كاسيميرو في شباك إشبيلية تقود الريال لانتزاع صدارة الليغا (فيديو)    مدرب يوسفية برشيد: "الفتح لعب من أجل التعادل وهذا ما صعب مهمتنا..والأهم هو العودة في النتيجة"    إيبار وال"VAR" يعمقان جراح أتلتيكو مدريد    الرئيس اللبناني يدعو القوات الأمنية للتدخل واستعادة الامن وسط بيروت    طقس الأحد: ثلوج وزخات مطرية محليا عاصفية    “الخليجي المزور” يعود من جديد ويتحدى المغاربة..    متى يقطع ناصيري الوداد مع الحربائية والعشوائية في التعاقد مع المدربين؟    ماكرون يتصل بالملك محمد السادس مُؤكداً دور المغرب في إيجاد حل للأزمة الليبية    توقيف نصاب خطير في الأنترنت قام بتحويلات ب 300 مليون    مغربيات عطاو 5 دلمليون باش يدزوجو تواركة بحال ديال المُسلسلات صدقوا مزوجينهم شيبانيين    وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية تزور المغرب يوم 24 يناير الجاري    خبراء يرصدون تورط الجزائر مع البوليساريو في التوترات بالصحراء    نقاط الفوز تعود لمولودية وجدة في مواجهة المغرب التطواني    "الكاف" يعزز لجنة التحكيم بكفاءة مغربية    الدكيك يكشف عن "اللائحة النهائية" للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم داخل القاعة    هالاند يخطف الأضواء “بهاتريك” في أول ظهور له مع بروسيا دورتموند – فيديو    تجريد الأمير هاري وزوجته ميغان من ألقابهما الملكية    المغرب يعلق على مؤتمر برلين حول ليبيا    فرنسا توقف صحفيا نشر معلومة عن مكان تواجد “ماكرون”    بوليف يهاجم خطاب الوزير العلمي ضد تركيا: طريقتك غير ناجعة وحذاري من المتغيرات!    “السكك الحديدية” تكشف عن أسعار تحفيزية بمناسبة العطلة المدرسية وتضع 6 شروط لسفر مريح    مواطنون يعثرون على فرنسية جثة هامدة داخل شقة بآسفي    بعد تحطم طائرتين…مشكلة تقنية جديدة تواجه طائرة “737 ماكس”    الخط الجوي المباشر يعزز وجهة المغرب السياحية لدى الصينيين    الإثراء غير المشروع.. “ترانسبرنسي” تراسل البرلمانيين وتتشبث بالعقوبة السجنية    الرميد يتبرأ من وزير العدل في حكومة الشباب    أكادير تحتضن أيام إقليم تزنيت، وغازي يؤكد: “الغاية هو التأسيس لتمرين جديد يروم تقديم “صورة ذات صدقية” لمكونات الإقليم    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من “مؤتمر برلين حول ليبيا”    روسيا تعيد مئات الأطنان من الطماطم للمغرب وتركيا بسبب حشرة ضارة    المغرب يعبر عن استغرابه العميق لإقصائه من المؤتمر المتوقع انعقاده في 19 يناير ببرلين حول ليبيا    استئنافية البيضاء تؤيد الحكم ب 6 سنوات سجنا في حق “قايد” الحي الحسني الذي تلقى رشاوى قيمتها مليار و 600 مليون    القضاء التونسي يصدم متورطين في قضية تفجير حافلة للأمن الرئاسي بتونس    سلمى رشيد تصدر أول أغنية من ألبومها الجديد بعنوان “كان كيقول”    الموسيقار عبد الوهاب الدكالي يلهب “مسرح مرايا” بالسعودية بعد 40 سنة من الغياب (فيديو)    يوميات فلاح مغربي في برلين..ح3: أعشاب الشمال دواء على موائد الألمان (فيديو) عبارة عن زيوت ومقطرات    دول عديدة تبدي رغبتها في فتح تمثيليات دبلوماسية بالأقاليم الجنوبية للمغرب    “مساحة” … عشق المعرفة    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    استبدله بأصناف يحبها… ترامب يلغي « الأكل الصحي » من المدارس    مطالب بتحقيق حول الدعم المسرحي    الغاوي يغار على عزيزة جلال    تعثر الدراسات يؤجل أشغال ميناء الداخلة    دنيا بطمة تظهر بنظارات سوداء في سيدي معروف    سرعة الأنترنيت ترمي بالمغرب بعيداً على قائمة الترتيب    حياة الادريسي تعود إلى الساحة الفنية بأسلوب جديد    فيديو..تركيا تكشف عن مشاهد من عملية هروب غصن    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة ب"مسجد للا أمينة" بمدينة الصويرة    مقاربة تاريخية مجالية لتازة من خلال كتاب جديد    بايلا بفواكه البحر والدجاج    كيف تقنعين طفلك بأخذ الدواء    ألم الظهر في بداية الحمل    بعد صراع مع مرض رئوي .. وفاة بطل “العشق الممنوع” عن عمر يناهز 65 عاما    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أية ترجمات لمدن المغرب العتيقة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«اعترافات روائي شاب» اسمه أمبرطو إيكو
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 15 - 03 - 2013

«وهو في سنته الواحدة والثمانين، يشعر أمبرطو إيكو أنه لا يزال كاتبا مبتدئا: محاولاته الأولى، في مجال التخييل، تعود إلى عهد موسوليني ربما، لكن الاختصاصي الكبير في حضارات القرون الوسطى كان يكتفي حينها بإنجاز رسوم تزين كتبا ليست من توقيعه. ولن يقتحم الأكاديمي، المدرس آنذاك في جامعة بولونيا الإيطالية، حقل الرواية إلا متأخرا جدا وعن طريق الصدفة. وهو ما يفسر الطراوة التي يتميز بها في كتاباته والتي يعترف بامتلاكها: أعتقدني روائيا شابا وواعدا. روائي لم ينشر إلى حد الآن سوى خمس روايات وسينشر أخرى كثيرة خلال الخمسين سنة القادمة.»
بهذا التعريف الذكي يستهل الناقد الأدبي ديديي جاكوب قراءته لآخر أعمال الروائي الشامخ أمبرطو إيكو: «اعترافات روائي شاب» الذي صدرت ترجمته الفرنسية مؤخرا عن دار النشر «غراسي».
أجل، ورغم قضاء إيكو حياته في فحص ودراسة وفك ألغاز أقدم مخطوطات القرون الوسطى، فصاحب «اسم الوردة» لم يفقد مثقال ذرة من روح الدعابة لديه، «تلك الدعابة التي جعلت الكثير من الطلبة يرتعشون وهم يناقشون رسائلهم الجامعية في حضرة عالم سميائيات عملاق يكشف عن أخطائهم»، يكتب الناقد.
لنتأمل المقولة التالية لإيكو، المعبرة عن الروح هذه: «حين يسألني أحد خلال حوار ما: كيف كتبت رواياتك؟ فإنه من عادتي أن أقاطع السائل مجيبا: من اليسار إلى اليمين.»
المؤلف الأخير لمبدع مفهوم «العمل الأدبي المفتوح» لا يتضمن أدنى كشف مثير عن الطريقة التي كتب بها صاحبه أشهر مؤلفاته، لكن مجموعة المقالات التي يشملها «تشكل بحق حقيبة مدهشة تحتوي أدوات تبسط آليات عالمه الروائي، عالم يستند بقوة على معارف واسعة، أخصبتها أبحاثه الجامعية وقراءاته إبان الطفولة، وتراكم هائل من الذكريات والحنين وأشياء أخرى مختلفة»، وفق حكم ديديي جاكوب.
لنعد إلى إيكو في كتابه الجديد لقراءة ما ورد في إحدى صفحاته: «ما الذي كنت أخصص له وقتي في السنوات السابقة لبداياتي الروائية؟ لجمع وثائق، وزيارة أماكن ورسم خرائط، لتسجيل تصميمات بنايات، بل تصميم باخرة مثلما هو الحال بالنسبة لرواية «جزيرة اليوم السالف»، لرسم تخطيطات لوجوه شخوص «اسم الوردة». لقد أنجزت بورتريها لكل واحد من الرهبان الذين كتبت حولهم.»
ثم يضيف إيكو، متوجها بكلامه إلى عشاق السخرية: «قضيت هذه السنوات الإعدادية في ما يشبه القصر المسكون بالسحر، أو، إذا فضلتم ذلك، في خلوة ملؤها التوحد. لا أحد كان يعرف ما الذي كنت أفعله، حتى أفراد عائلتي.»
وحسب قراءة الناقد الأدبي ديديي جاكوب لعمل أمبرطو إيكو الأخير، وهي القراءة المنشورة في الموقع الذي تخصصه «لونوفيل أوبسرفاتور» للكتب (11 مارس 2013)، فإن قارئ «اعترافات روائي شاب» سيشعر «بمتعة لا متناهية بفعل العبارات حادة الذكاء والرؤى العميقة المنبعثة من الكتاب الشبيه بالنار الصامتة المولدة لأنوار ملونة. فإيكو يقارن بين سيلين وأحد أبطال سلسلة تان تان (هادوك)، يواجه الاستعارة بنقيضها التام، يتأمل سؤال السلطة الأخلاقية لشخوص التخييل الأدبي، ويستشهد بسوفوكليس وفلوبير».
وفي المؤلف يعترف إيكو، أيضا، أنه «عثر ذات يوم، وهو يبحث في الدرج العلوي لمكتبته الشخصية، على المخطوط موضوع البحث الحثيث في رواية «اسم الوردة»، أي مخطوط الجزء الثاني من «شعرية» أرسطو (مخطوط على وشك التلاشي كان قد اقتناه في شبابه ونسيه خلف كتب أخرى)».
يكتب إيكو في هذا الصدد: «بفضل ما يشبه آلة داخلية للتصوير الفوتوغرافي، ترسخت تلك الصفحات الحاملة للسموم في ذهني لتظل صورتها، طوال عقود، منغرسة في أعماق روحي، كما لو أنها نزيلة قبر، وذلك إلى حين انبعاثها من جديد ?لأسباب أجهلها-، الحين الذي اعتقدت مع حلوله أنني اخترعت الكتاب».
وبالإضافة إلى هذه التفاصيل حول تخلق «اسم الوردة»، يكشف الروائي العملاق لقرائه عن أسرار أخرى جعلته يبدع إحدى أروع الروايات المعاصرة وأنجحها: «في بداية سنة 1978، قالت لي إحدى صديقاتي، وكانت تعمل في دار نشر صغيرة، إنها طلبت من أشخاص غير روائيين(...) أن يكتب كل واحد منهم قصة بوليسية قصيرة.(...) أجبتها بأنني لا أهتم بالكتابة الإبداعية وبأنني عاجز عن كتابة حوار جيد. ختمت كلامي (دون أن أعرف السبب) بكلام استفزازي: إذا كان لزاما علي كتابة حكاية تحقيق بوليسي، فستكون على شكل رواية لا يقل عدد صفحاتها عن خمسمائة صفحة، وتدور أحداثها في دير خلال القرون الوسطى. شرحت لي صديقتي أنها لا تبتغي كتابا رديئا حول فن الطبخ، لينتهي الأمر عند هذا الحد. بمجرد عودتي إلى البيت، فتشت دواليبي لينتهي بي البحث إلى العثور على مسودة تعود إلى السنة السالفة: ورقة سجلت فيها أسماء بعض الرهبان. شكل هذا الاكتشاف إشارة دالة على أن فكرة رواية كانت قد بدأت تتولد في أعماق نفسي الأكثر سرية، رغم أنني لم أكن قد وعيت بها بعد. فكرت حينها أنه سيكون من المسلي تسميم راهب بينما هو يقرأ كتابا ملغزا، لا أقل و لا أكثر. ولحظتها شرعت في كتابة «اسم الوردة».»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.