وفد البوليساريو تلاقى وفد موريتانيا على هامش جولة جنيف 2    العثماني ينفي ما أشيع حول التراجع عن مجانية التعليم    بحضور أخنوش.. افتتاح المعرض الوطني المهني لسلالة الصردي بسطات في نسخته الثانية    موعد مباراة المغرب ضد مالاوي و القنوات الناقلة    المان يونايتد يخطط للتعاقد مع لاعب الباييرن    أساتذة التعاقد.. الخلفي: الإضراب لم يعد له مبرر سوى تحقيق أهداف سياسية    أكادير : “بيبوط” أخطر المجرمين الذي حول حياة المواطنين إلى جحيم بالسرقة و الاغتصاب و التهديد، يقع في قبضة الشرطة    بطريقة بشعة شاب يقتل خمسينيا    امتحان قضائي جديد لحزب الاستقلال.. أبدوح في آخر جلسات الاستئناف في قضية “كازينو السعدي”    الشعر سفير المحبة والإنسانية جامعة عالية، كولكاتا -الهند    خصم الوداد بربع نهائي”تشامبيونز ليغ” الإفريقية يستعد للمواجهة القارية بهذا القرار    هازارد: أريد أن أصل لمستوى محمد صلاح    بوجبا "المتلون" يمدح الريال ويصف برشلونة بالأفضل!    هولندا توجه تهمة القتل بدافع الإرهاب إلى منفذ هجوم أوتريخت    مقتل 10 أشخاص واصابة آخرين في انفجار بمصر    فيسبوك تكشف سبب عدم إيقافها البث المباشر لمجرزة نيوزيلندا    حقينة السدود بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة تفوق 889 مليون متر مكعب    المغرب يوقف فرنسية مشتبه في تورطها في قتل شريكها بالصين قبل 15 سنة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة    سيدي يحيى الغرب.. اعتقال ثلاثة عناصر بشبهة الاتجار والترويج للأقراص المهلوسة ومخدر الكوكايين    الجزائر.. استقالة جماعية من ثاني أكبر حزب داعم لبوتفليقة    الإساءة لمصر ومساعدة منظمات مشبوهة… شيرين متهمة مجددا    تخفيضات وامتيازات تفضيلية في التنقل بالقطار لفائدة الفنانين الحاملين للبطاقة المهنية    اعتداءات تطال 5 مساجد بريطانية.. والشرطة تباشر التحقيقات    غضب عارم يحرّك أطر التمريض من المستشفيات إلى مقرّ وزارة الصحّة    ساني ينجو بأعجوبة من إصابة مدمرة    اسبانيا تشيد بمجهودات المغرب في مكافحة شبكات تهريب المهاجرين    بعد “التوتر” بين البلدين.. العاهل السعودي يتصل بالملك محمد السادس استعراضا تطورات الأحداث الإقليمية والدولية    اللجنة الاقليمية للتنمية البشرية بطنجة تصادق على مشاريع تنموية بقيمة 26،4 مليون درهم    الجامعة تعترض لدى "الكاف" ضد إشراك مدافع مازيمبي أمام "الأولمبي"    رئيس الحكومة: لا رجعة عن خيار التوظيف الجهوي لأساتذة الأكاديميات    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    المجلس الأعلى للحسابات يحترز من نشر تقرير كامل حفاظا على مصالح المجمع الشريف للفوسفاط    بن عبد الله يعلن بداية النهاية مع البيجيدي ويدعو مع منيب إلى يسار جديد دون “تحجر” فكري -فيديو    نجوم “التانغو” يسقطون تباعاً.. دي ماريا يغيب عن مباراة المغرب الودية    نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق    المغرب الأول في حجم المديونية الخارجية مغاربيا.. وأمريكا الأولى عالميا احتل الرتبة 60 عالميا    في الوقت الميت.. “بنشماش” يتحرك لتجنيب أربعة صحافيين وبرلماني الإدانة القضائية    هذه أرباح مجمع الفوسفاط في 2018    النيوزيلنديون يضمّدون الجراح ويعلنون الجمعة يوما لارتداء حجاب    إطلاق الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية لسنة 2019    نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تحل بالمغرب    مهرجان مكناس للدراما التلفزية.. ها شكون خدا الجائزة الكبرى    مهرجان سيدي عثمان للسينما المغربية يفتتح دورته السابعة    نيوزيلندا تنتهي من تحديد هوية ضحايا المذبحة.. وتبرر تأجيل دفنهم 50 مسلما قتلوا في اعتداءين إرهابيين    تقديم «مفترق الوجود» للشاعر محسن أخريف بتطوان    «نادي هايكو – موروركو» في أول نشاط له    فلاشات اقتصادية    توشيح ثلاث شخصيات مغربية بوسام جوقة الشرف بدرجة فارس للجمهورية الفرنسية    خبير جينات أوروبي: استنساخ ميسي ممكن    بمناسبة اليوم العالمي للسعادة إليكم 5 نصائح تجعلكم أكثر سعادة    إنقاص الوزن يبدأ من السرير    الإنسانية كل لا يتجزأ    الريسوني: الفقه الإسلامي يجب أن يتطور بنفس سرعة تطور المجتمع    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    الإرهاب أعمى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في لقاء مع فعاليات المجتمع المدني : «من أجل تعزيز المشاركة المواطنة» بجرادة

احتضن مقر المجلس الإقليمي لجرادة عشية يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018 ، لقاء تواصليا نظمه المكتب الجهوي لبرنامج «مشاركة مواطنة لدعم المجتمع المدني بالمغرب» ، و الذي اختير له كشعار « جميعا من أجل تعزيز المشاركة المواطنة « ، حضرته العديد من الفعاليات الجمعوية بالإقليم غالبيتها من العنصر النسوي و عدد من المنتخبين.
وتميز اللقاء بكلمة افتتاحية لرئيس المجلس الإقليمي أكد من خلالها على «انخراط المغرب الفعال و القوي في كل المبادرات الهادفة إلى النهوض بالعمل الجمعوي و مواكبة الإصلاحات و تقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني في تعزيز دولة الحق و القانون و الديمقراطية و التنمية الاقتصادية والاجتماعية، و الذي تجلى من خلال عدد من المحطات الأساسية أهمها دستور 2011 و القوانين التنظيمية الثلاثة 14-111 و 14-112 و 14-113 والتي جعلت من المجتمع المدني قوة اقتراحية و فاعلا أساسيا في إطار ممارسة الديمقراطية التشاركية ، و التي أصبحت لازمة للديمقراطية التمثيلية» ، مشيرا إلى «أن بلوغ رهان تفعيل أدوار المجتمع المدني يتطلب عملا جماعيا تشاركيا بين مختلف المتدخلين من خلال تأهيل و تنمية قدرات و مهارات الفاعل الجمعوي و العمل على بناء مشروع هيكلة حقيقية للعمل الجمعوي المحلي و نهج سياسة تمويل للمشاريع الجمعوية على أساس مبادىء الشفافية و النتائج «، مع التأكيد على «أن من بين أهداف «برنامج مشاركة مواطنة» المساهمة في تنمية دور المجتمع المدني في إعداد و تقييم السياسات العمومية من خلال تقوية أدوار الجمعيات من أجل ممارستها الديمقراطية التشاركية و تقوية مشاركتها في تنزيل الجهوية المتقدمة، و هي التدخلات التي سيعمل البرنامج، الممول في جزء كبير منه من طرف الاتحاد الأوروبي، على تنزيلها في إطار مشاريع بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني من خلال محاور أساسية تهم الشباب ، المساواة بين الجنسين و البيئة» ، مبرزا «أن المجلس الإقليمي لجرادة ضمن برنامجه التنموي محورين استراتيجيين يتقاطعان مع أهداف و غايات برنامج مشاركة مواطنة، و هما المحور المتعلق ب « من نشاط منجمي إلى اقتصاد تضامني اجتماعي متنوع كرافعة لدعم التشغيل و محاربة الفقر و الهشاشة « و محور « تثمين الموارد البشرية و تقوية الكفاءات كرهان من أجل تعزيز و تقوية الحكامة الترابية بإقليم جرادة « .
بنيونس يزناسني، المنسق الجهوي لبرنامج «مشاركة مواطنة» على مستوى جهة الشرق، قدم بدوره عرضا تضمن الخطوط العريضة للبرنامج، و أهدافه،موضحا كيفية استفادة المجتمع المدني بالإقليم منه، ذلك»أن البرنامج يهدف إلى مواكبة الإصلاحات و تقوية مساهمة المجتمع المدني في تعزيز دولة الحق و القانون ودعم مساهمته في تحديد و تنفيذ و تتبع و تقييم السياسات العمومية» ، مشيرا إلى « حضور أزيد من 80 مشاركا و مشاركة من فعاليات جمعوية و هيئات منتخبة ، في هذا البرنامج من تمويل الاتحاد الأوروبي في حدود مبلغ 165 مليون درهم ، خلال الفترة الممتدة ما بين 2018 و 2020 «، كما قدم عرضا مفصلا حول عمل و تركيبة الفريق المشرف على البرنامج على مستوى جهة الشرق و بنيته ، موضحا أنه «برنامج يهدف إلى مقاربة متقدمة للقرب وطنيا و جهويا من خلال شراكة معززة مع المؤسسات الدولية و الحكومية و مواكبة تنفيذ استراتيجية الشركاء على المستوى المحلي و كذا الوطني، مع متابعة يومية لمنظمات المجتمع المدني تجسيدا لمبدأ القرب، وهو «يعمل على ثلاثة محاور أساسية تتمثل في دعم القدرات و مبادرات المجتمع المدني في مجالات تدخل البرنامج، تحسين البيئة القانونية و المؤسساتية للجمعيات و شراكة الاتحاد الأوروبي و رسملة التجارب «، و»ترتكز منهجية العمل على تحديد الديناميات المحلية ذات الصلة بمجالات الشباب و المساواة بين الجنسين و البيئة ، مع ملاءمة برامج التكوين حسب حاجيات المجتمع المدني ، تحفيز الحوار بين أقطاب التميز الموضوعاتية و منظمات المجتمع المدني الممولة في إطار البرنامج مع تمتين الروابط و التعاون بين دينامية الجهات الأربع ، مستعرضا في آخر مداخلته نماذج من الأنشطة التي يمكن للبرنامج تمويلها كالأنشطة الهادفة إلى مشاركة و مساهمة منظمات المجتمع المدني في تنفيذ السياسات العمومية المحلية في المجالات ذات الأولوية ، الأنشطة الرامية إلى مراعاة انشغالات المواطنين و لا سيما الشباب و النساء على المستوى الإقليمي و المحلي، و كذا الأنشطة التي تستهدف التنمية المستدامة و تقوية القدرات التنظيمية لمنظمات المجتمع المدني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.