مؤتمر وزراء خارجية 5+5.. ترحيب وإشادة بأدوار جلالة الملك في الإرهاب والهجرة وقضايا أخرى    تدوينة “قطع رؤوس قادة البيجيدي” تقود أسامة الخليفي إلى السجن.    ملك إسبانيا وزوجته يزوران المغرب لهذا الغرض    المندوب الإقليمي للصيد البحري بشفشاون يوضح    التعادل يخيم على مباراة الأهلي وشبيبة الساورة    شباب المحمدية: هذه حقيقة التعاقد مع ريفالدو    إنفانتينو: "مونديال الأندية؟ المغرب لن ينظم كل شيء. أكلاتكم لديذة ولكن..."    مواطنتان دانماركية و صينية تختفيان عن الأنظار، و الأمن يتدخل بقوة في الموضوع، و يكشف حقيقة اختطافهما..    تجار أسفي يحتجون ضد نظام "الفوترة الرقمية"    الاتحاد الاسباني يرد على طلب إقصاء برشلونة من كأس الملك وهذا قراره!    أونسا تستنفر مصالحها بعد انتشار اخبار عن إصابة أبقار بالحمى القلاعية    حادثة سير مميتة بتطوان    إنقاذ أفراد طاقم مغربي من الموت بعرض ساحل طرفاية    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد السبت 19 يناير    « أمنستي » و »رايتس ووتش » تدعوان المغرب لالغاء حل « جمعية جذور »    أمن مراكش يكشف مكان تواجد مواطنة دانماركية اختفت منذ أيام    فوز انتخابي مضمون ينتظر بوتفليقة في الرئاسيات الجزائرية المقبلة    الكشف عن مواعيد مباريات ربع نهائي كأس ملك إسبانيا    مدرب المغرب التطواني: "أحب وأحترم فريق الرجاء والوداد على مايقدمانه للكرة المغربية"    مصر تكشف موعد انطلاق بطولة كأس أمم إفريقيا    الصبار: تجربة العدالة الانتقالية في المغرب تجربة ناجحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    والي سوس يشدد على ضرورة صون التراث الجهوي و وضعه في خدمة التنمية البشرية.    خبير :" تجديد اتفاق الصيد البحري …مكسب حقيقي للوحدة المغربية و فشل ذريع للجزائر"    رونالدو يمثل أمام القضاء الإسباني، والكشف عن الحكم المتوقع    من هم المستفيدون من قانون حظر ” الميكا ” ؟؟    معطيات جديدة في قضية رئيس “رونو” المعتقل في اليابان    إطلاق رحلات من مطار سانية الرمل صوب مالقا الإسبانية    البرلمان الألماني: المغرب ودول أخرى مناطق آمنة    هل يعيد التاريخ نفسه حقا ؟ مقال رأي    فرنسا..14 شخصا أمام القضاء على خلفية هجمات باريس الارهابية    الوافي: تدهور جودة الهواء يُكَلِّفُ المغرب 10 ملايير سنويا (فيديو) حلال تقديم حصيلة كتابة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة    تصنيف.. المغرب ضمن الدول الناشئة الأقوى أداء في إفريقيا    وفاة الفنان سعيد عبد الغني بعد صراع مع المرض    قضية “العنف” في قصة موسى عليه الصلاة و السلام    صور.. شيماء المهداوي تفوز بجائزة الإبداع العربي    قطاع الإسكان وسياسة المدينة يكرم الموظفين المنعم عليهم بأوسمة ملكية والمتقاعدين    الحبيب المالكي يمثل الملك في مدغشقر    "أيوب العبدي" يتلقى إشادة من رواد العيطة    مشاركة مغربية مميزة في البرنامج الغنائي العالمي صوت فنلاندا    البنك الافريقي للتنمية: توقعات بتحقيق المغرب لنمو مهم    صاحبة “زيد الملك” تنتقد شيوخ السياسة: يحبون الكراسي وينسون الوطن (فيديو) في حوار مع جريدة "العمق"    سقوط طائرة عسكرية وسط البحر    العثماني يستقبل فديريكا موغيريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي    الجزائر تعلن موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة    «قبلة التنين» تغري سعيد منتسب    فيلم «روما» المكسيكي يفوز بجائزة «Critics Choice Awards» فى دورتها ال 24    نتنياهو «يحتفي» بعبور طائرة تُقل مسؤولا إسرائيليا عبر الأجواء السعودية    إضراب عام للمطالبة بالزيادة في الأجور يشل الحياة في تونس    مرض الوذمة الوعائية.. من أزمات انتفاخ موضعي إلى اختناق قاتل محتمل    هذه أبرز نصائح العلماء في الأكل وفقا لنوع الدم    الدكالي: 12% نسبة وفيات المغاربة المصابين بداء السل.. لا يجب التهويل والداء متحكم فيه    الدكالي: المغرب لا يمتلك آلية لتشخيص أسباب الموت بالسل.. والداء مُتَحكم فيه (فيديو) في يوم دراسي بمجلس النواب    بولوز يكتب: لماذا يُظلم الخطباء والوعاظ في بلاد أمير المومنين؟    دراسة جديدة : جسد المرأة كيتعامل مع الحب بحال الا فيروس    مستشرق إسرائيلي ميكاييل ليكر كيحاضر فالرباط حول “اقتصاد يثرب عشية هجرة النبي”    من طيطان إلى ماء العينين    إرهاصات العلمانية في فكر علي عبد الرازق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في لقاء مع فعاليات المجتمع المدني : «من أجل تعزيز المشاركة المواطنة» بجرادة

احتضن مقر المجلس الإقليمي لجرادة عشية يوم الثلاثاء 04 دجنبر 2018 ، لقاء تواصليا نظمه المكتب الجهوي لبرنامج «مشاركة مواطنة لدعم المجتمع المدني بالمغرب» ، و الذي اختير له كشعار « جميعا من أجل تعزيز المشاركة المواطنة « ، حضرته العديد من الفعاليات الجمعوية بالإقليم غالبيتها من العنصر النسوي و عدد من المنتخبين.
وتميز اللقاء بكلمة افتتاحية لرئيس المجلس الإقليمي أكد من خلالها على «انخراط المغرب الفعال و القوي في كل المبادرات الهادفة إلى النهوض بالعمل الجمعوي و مواكبة الإصلاحات و تقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني في تعزيز دولة الحق و القانون و الديمقراطية و التنمية الاقتصادية والاجتماعية، و الذي تجلى من خلال عدد من المحطات الأساسية أهمها دستور 2011 و القوانين التنظيمية الثلاثة 14-111 و 14-112 و 14-113 والتي جعلت من المجتمع المدني قوة اقتراحية و فاعلا أساسيا في إطار ممارسة الديمقراطية التشاركية ، و التي أصبحت لازمة للديمقراطية التمثيلية» ، مشيرا إلى «أن بلوغ رهان تفعيل أدوار المجتمع المدني يتطلب عملا جماعيا تشاركيا بين مختلف المتدخلين من خلال تأهيل و تنمية قدرات و مهارات الفاعل الجمعوي و العمل على بناء مشروع هيكلة حقيقية للعمل الجمعوي المحلي و نهج سياسة تمويل للمشاريع الجمعوية على أساس مبادىء الشفافية و النتائج «، مع التأكيد على «أن من بين أهداف «برنامج مشاركة مواطنة» المساهمة في تنمية دور المجتمع المدني في إعداد و تقييم السياسات العمومية من خلال تقوية أدوار الجمعيات من أجل ممارستها الديمقراطية التشاركية و تقوية مشاركتها في تنزيل الجهوية المتقدمة، و هي التدخلات التي سيعمل البرنامج، الممول في جزء كبير منه من طرف الاتحاد الأوروبي، على تنزيلها في إطار مشاريع بشراكة مع فعاليات المجتمع المدني من خلال محاور أساسية تهم الشباب ، المساواة بين الجنسين و البيئة» ، مبرزا «أن المجلس الإقليمي لجرادة ضمن برنامجه التنموي محورين استراتيجيين يتقاطعان مع أهداف و غايات برنامج مشاركة مواطنة، و هما المحور المتعلق ب « من نشاط منجمي إلى اقتصاد تضامني اجتماعي متنوع كرافعة لدعم التشغيل و محاربة الفقر و الهشاشة « و محور « تثمين الموارد البشرية و تقوية الكفاءات كرهان من أجل تعزيز و تقوية الحكامة الترابية بإقليم جرادة « .
بنيونس يزناسني، المنسق الجهوي لبرنامج «مشاركة مواطنة» على مستوى جهة الشرق، قدم بدوره عرضا تضمن الخطوط العريضة للبرنامج، و أهدافه،موضحا كيفية استفادة المجتمع المدني بالإقليم منه، ذلك»أن البرنامج يهدف إلى مواكبة الإصلاحات و تقوية مساهمة المجتمع المدني في تعزيز دولة الحق و القانون ودعم مساهمته في تحديد و تنفيذ و تتبع و تقييم السياسات العمومية» ، مشيرا إلى « حضور أزيد من 80 مشاركا و مشاركة من فعاليات جمعوية و هيئات منتخبة ، في هذا البرنامج من تمويل الاتحاد الأوروبي في حدود مبلغ 165 مليون درهم ، خلال الفترة الممتدة ما بين 2018 و 2020 «، كما قدم عرضا مفصلا حول عمل و تركيبة الفريق المشرف على البرنامج على مستوى جهة الشرق و بنيته ، موضحا أنه «برنامج يهدف إلى مقاربة متقدمة للقرب وطنيا و جهويا من خلال شراكة معززة مع المؤسسات الدولية و الحكومية و مواكبة تنفيذ استراتيجية الشركاء على المستوى المحلي و كذا الوطني، مع متابعة يومية لمنظمات المجتمع المدني تجسيدا لمبدأ القرب، وهو «يعمل على ثلاثة محاور أساسية تتمثل في دعم القدرات و مبادرات المجتمع المدني في مجالات تدخل البرنامج، تحسين البيئة القانونية و المؤسساتية للجمعيات و شراكة الاتحاد الأوروبي و رسملة التجارب «، و»ترتكز منهجية العمل على تحديد الديناميات المحلية ذات الصلة بمجالات الشباب و المساواة بين الجنسين و البيئة ، مع ملاءمة برامج التكوين حسب حاجيات المجتمع المدني ، تحفيز الحوار بين أقطاب التميز الموضوعاتية و منظمات المجتمع المدني الممولة في إطار البرنامج مع تمتين الروابط و التعاون بين دينامية الجهات الأربع ، مستعرضا في آخر مداخلته نماذج من الأنشطة التي يمكن للبرنامج تمويلها كالأنشطة الهادفة إلى مشاركة و مساهمة منظمات المجتمع المدني في تنفيذ السياسات العمومية المحلية في المجالات ذات الأولوية ، الأنشطة الرامية إلى مراعاة انشغالات المواطنين و لا سيما الشباب و النساء على المستوى الإقليمي و المحلي، و كذا الأنشطة التي تستهدف التنمية المستدامة و تقوية القدرات التنظيمية لمنظمات المجتمع المدني .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.