المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى "وضع المواطن في صلب اهتمامات المرفق العمومي"    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    جهة الرباط سلا القنيطرة.. حجز وإتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    مؤسس “هواوي”: الحظر الأمريكي لن يؤثر على منتجات الشركة واتصالات الجيل الخامس    مصر تعلن قائمتها الأولية لكأس أمم إفريقيا    القيمة المالية لنجم المنتخب تتجاوز 35 مليون يورو    إيمري: ريال مدريد كان حلم مبابي.. وباريس خطفه بالمال    نهائي عصبة الأبطال.. الترجي يؤكد جاهزية نجميه لموقعة الوداد وهذا موعد وصوله للمغرب    بني ملال: تأجيل أول جلسة علنية لمحاكمة 15 متهما بينهم قاصر في قضية "فتاة الوشم"    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    توجيه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب لمنفذ مذبحة نيوزيلندا    هل تمتلك هواوي؟.. هذا ما سيحدث لهاتفك بعد ضربة جوجل    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    بلغ إجمالي ثرواتهم 3013 تريليون دولار أمريكا تحتل المركز الأول عالميا في عدد المليارديرات    الركود يخيم على قطاع العقار والمبيعات تدهورت ب 12.7% خلال 2019 : رغم تراجع الأسعار بالعديد من المدن    غادية وتشعل فالبام.. أعضاء المكتب السياسي ديال البام ضربو بنشماش وقالو ليه أن داكشي اللّي درتي بشكل انفرادي كيهمك بوحدك    من أجل الضغط على بركان.. مرتضى منصور يعلن حضور 60 ألف مشجع لنهائي “الكاف”    بالفيديو..رونالدو عجز عن رفع كأس "الكالتشيو" وأصاب بها ابنه وخطيبته    الشاذلي…”الكوشي”    ورطة ترامب.. صعّد ضد إيران والآن يبحث عن مخرج!    جلالة الملك يدشن بمقاطعة سيدي مومن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن مخصص لتعزيز عرض العلاجات لفائدة الساكنة الهشة    القايد صالح: مطالب رحيل كل رموز النظام “خبيثة وغير مقبولة” ومن يرفعها “متآمر”    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    هيئة المحامين بتطوان تطالب بإجراء تحقيق في نتيجة مباراة الكوكب ويوسفية برشيد    الإحاطة تشعل جلسة البرلمان.. النواب يتهمون الحكومة ب"الاستهتار"    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    طقس الثلاثاء .. تساقطات مطرية خفيفة بعدد من مناطق المملكة    شلل غادي يضرب مصحات الضمان الاجتماعي وها وقتاش    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    حرب مخابرات في الكركرات    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    إحباط محاولة تهريب طن من الحشيش    اتفاقية شراكة بين محاميي البيضاء و”سي دي جي”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..من لم يحيه القرآن فهو إلى الأبد ميّت! -الحلقة11    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع القاعة المغطاة بتيكيوين – أكادير : هل الدراسة الخاصة بهذا المشروع تعتبر وحيا منزلا؟

يبدو أن هناك مشروعا لإقامة قاعة مغطاة بمنطقة تيكيوين، إسوة بمناطق وأحياء أخرى أقيمت بها قاعات مغطاة كقاعة الزرقطوني المحاذية للثانوية التأهيلية، التي تحمل نفس الاسم، أو قاعة نعيمة سرسار التي تتواجد قرب أحياء السلام والمسيرة، دون إغفال قاعة الانبعاث الأكبر، والمتواجدة بمركز المدينة وقرب منطقتها السياحية ضمن المركب الرياضي لملعب الانبعاث، الذي يعتبر عنوانا للذاكرة الرياضية لمدينة أكادير، والذي تتهدد وجوده أطماع العديد من اللوبيات العقارية، التي يسيل لعابها للاستيلاء على المساحة، وأية مساحة، التي يمتد عليها مركب الانبعاث واستغلالها لتمرير مشاريع أخرى لا علاقة لها بالرياضة.
وعودة إلى مشروع القاعة المغطاة بتيكيوين، يبدو أن الواقفين وراء هذا المشروع قد اختاروا أن يقام بملعب هذه المقاطعة، ملعب الحسين مدانب، الذي يتواجد في موقع بعيد، بل وجد بعيد عن ساكنة تيكيوين.
ويتساءل العديد من الفاعلين الرياضيين بالمقاطعة: لماذا، وفي إطار سياسة القرب، لم يتم التفكير في إقامة هذه القاعة في مواقع قريبة كحي أساكا أو حي الزيتون؟ وحتى لو افترضنا أن مصلحة الرياضة ببلدية أكادير تصر على إقامة هذا المشروع داخل حدود المركب الرياضي الحسين مدانب، فلماذا لم تختر له موقعا مناسبا بدل اختيار البقعة، التي يتواجد فيها الملعب الملحق للمركب، والذي تستفيد منه الفئات الصغرى لأندية تيكيوين؟ وبإعدام هذا الملحق سيتم حرمان مختلف فئات الأندية، التي تتدرب بهذا المركب من حقها في التكوين ومن الاستفادة من الفضاء الرياضي الوحيد الذي تتدرب فيه؟
لقد سبق للفاعلين الرياضيين بتيكيوين أن أن اقترحوا على المسؤول عن هذا المشروع بمصلحة الرياضة بالبلدية أن يختار له كموقع الفضاء الذي توجد به ملاعب كرة اليد وكرة السلة، والتي ستتحول بإقامة القاعة إلى ملاعب مغطاة كما هو الأمر في جميع القاعات الرياضية بالمغرب، فكان أن تم التذرع، لرفض هذا الاقتراح بكون الدراسة الخاصة بالمشروع، والتي كلفت ما كلفت، قد أنجزت ولا يمكن العودة إلى الوراء.
ولعلم هذا المسئول المحترم، فإن هناك مشاريع أكبر أجريت بصددها دراسات كانت بدورها مكلفة، لكن هذا لم يمنع من التراجع عنها. ويكفي أن نذكر في هذا الصدد محطة تحلية مياه البحر، التي تقرر أن تتم إقامتها بمنطقة شتوكة آيت باها. فهذه المحطة في الأصل كان مقررا أن تقام بالشريط الساحلي على الطريق الوطنية المؤدية إلى الصويرة، وأجريت الدراسات بشأن هذا المشروع الأول وأنجز شطر أول منه قبل أن يتم التراجع عنه ويتقرر إنجاز المشروع بشتوكة آيت باها، لأنه تبين للمسؤولين أن هذه الصيغة الثانية للمشروع، على خلاف الصيغة الأولى، لن تستجيب فقط لمطلب حاجة الناس إلى ماء للشرب، بل ستستجيب كذلك لمطلب لا يقل حيوية وضرورة هو مطلب توفير مياه الري والسقي للقطاع الفلاحي بالنسبة لمنطقة زراعية كشتوكة آيت باها.
لماذا إذن لا يتم التراجع عن إقامة القاعة المغطاة بالموقع، الذي قررته بداية الدراسة الخاصة بالمشروع؟ هل هذه الدراسة تعتبر وحيا منزلا يستحيل التراجع عنه؟ فحتى إذا استحضرنا جانب ترشيد النفقات، فإنه يبقى من الأجدى أن ينجز هذا المشروع إما في الفضاء الذي تتواجد به ملاعب السلة وكرة اليد داخل مركب الحسين مدانب، وإما أن يقام هذا المشروع بمواقع قريبة من الساكنة ومن المهتمين والممارسين للرياضة كحي أساكا أو حي الزيتون، لأن الموقع الذي يتواجد به مركب الحسين مدانب، شأنه شأن الموقع الذي يتواجد به ملعب أدرار الكبير، يبقى بعيدا عن الساكنة، التي ينبغي استحضار مصلحتها أولا وأخيرا. فما رأي مسؤولي مصلحة الرياضة ببلدية أكادير؟ وهل كلفة الدراسة الخاصة بهذا المشروع الأولي للقاعة المغطاة لتيكيوين تفوق مصلحة ساكنة تيكيوين وممارسي الرياضة بها؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.