قيادي بالتوحيد والإصلاح يدافع عن مزوار وينتقد وزارة الخارجية    تذكير: موعد ودية المغرب و الغابون    ضرورة تنزيل سياسة جنائية فعالة    قيس عقب فوزه برئاسة تونس.. “عهد الوصاية انتهى وأول زيارة خارجية ستكون للجزائر”    فرنسا “قلقة” لفرار عائلات جهاديين من مخيم في سوريا    "الأحرار": العثماني يصفّي الحسابات السياسية عبر رئاسة الحكومة    فان دي بيك اغلى من زياش بالريال    استعدادا لمباراة الغابون الودية.. المنتخب الوطني يواصل تحضيراته بطنجة    محمد احتارين يدخل ضمن مخططات عملاق انجلترا    رئيس مصلحة الإنعاش بمستشفى الهاروشي: استقبلنا 3 أطفال رمتهم والدتهم من الطابق 4 وهذه وضعيتهم-فيديو    محمد فضل الله "خبير اللوائح الرياضية": "حاليا الكاف لا تستطيع ابعاد إتحاد العاصمة الجزائري من دوري الأبطال رغم تجميد أنشطته الرياضية"    النجم نيمار يخرج مصابا خلال ودية البرازيل ونيجيريا    أوجار “يطلق النار” على العثماني: رئيس الحكومة يجب أن يكون قائدا ولكن للأسف لم نجد شخصا مؤهلا لشغل المنصب    تطوان.. انتحار غامض لمتزوج بمنزل صهره    بعد تدخل عسكري بسوريا .. المغرب يخالف العرب ويرفض إدانة تركيا    آفة العالم العربي ليست قلة الموارد.. بل وفرة المفسدين...    حسب سبر الآراء.. قيس سعيد سابع رؤساء تونس بنسبة 76% بعد سحق منافسه    دراسة حديثة: السفر يجعلك أكثر سعادة من الزواج    اخنوش يخصص 430 مليون لتوسيع قرية الصيادين بميناء كلايريس بالحسيمة    الاتنتخابات الرئاسية التونسية.. استطلاعات الراي تعلن قيس السعيد رئيساً لتونس    في انتخابات شديدة التنافس.. بدء فرز الأصوات لتحديد رئيس تونس القادم    مدير التعاقدات بالأهلي يكشف مستقبل أزارو    طقس الاثنين.. سماء غائمة واحتمال سقوط أمطار    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية قوية بعدد من أقاليم المملكة    سعيّد يكتسح الانتخابات الرئاسية التونسية ب72%    العدالة والتنمية يطوي مرحلة بنكيران ويستعرض التحديات المستقبلية التي تواجهه    مراكش: سائق في حالة سكر يقتحم محل وجبات خفيفة ويدهس تسعة أشخاص بعضهم في حالة خطيرة    محمد الغالي: الخطاب الملكي يدعو إلى إشراك القطاع البنكي لضمان إسهام أمثل في الدينامية التنموية    هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباطرونا    ترامب يعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات ضد تركيا    انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا"    الجامعة غير معنية بنزاع إتحاد طنجة ولاعبه حمامي    حريق بمستودع لليخوت يتسبب في خسائر مادية كبيرة بمارينا سمير    الخميسات.. درك والماس ينهي نشاط مروج مخدرات مبحوث عنه    ماسي في ضيافة “بيت ياسين”    تحقق مردودية عالية.. متى ستتجاوب الأبناك مع مشاريع الشباب؟    محمد رمضان يحل في المغرب غدا الاثنين.. يلتقي الإعلام قبل بداية تصوير الكليب    طالبة يابانية سلمت ورقة الامتحان بيضاء وكشف المعلم لغزها    بعد ضجة فشلها في إقناع لجنة التحكيم.. شاهد أداء الفنانة ليلى البراق في “ذا فويس”-فيديو    ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة غير مطابقة لمعايير السلامة بميناء طنجة المتوسط    الجبهة النقابية لشركة سامير تجدد مطالبتها بعودة الإنتاج بالمصفاة    104 مرضى نفسانيين حاولوا الهروب جماعيا من مستشفى الرازي بطنجة    بيبول: زوجة غنام تدخل عالم التنشيط التلفزيوني    غرناطة المرآة    فيلم «تداعيات».. مصائر ما بعد الحرب    سعيد بوخليط في «مفاهيم رؤى مسارات وسير» .. شظايا فكرية وفلسفية لأدباء وفلاسفة ومفكرين    انتخاب الدكتور لحسن الصنهاجي رئيسا.. والمغرب يحتضن مقرها : خبراء الأدوية في 15 دولة إفريقية يؤسسون جمعية للتوزيع الصيدلي تحقيقا للأمن الدوائي ومواجهة الأدوية المزيّفة    “بركة” يطالب “العثماني” ببرنامج حكومي جديد وتعديل مشروع قانون المالية    توقف حركة القطارات من فاس والقنيطرة نحو طنجة لأربع ساعات لاندلاع حريق غابوي    دراسة: انخفاض الراتب قد يسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية    دراسة بريطانية : تناول الوجبات السريعة بشكل متكرر قد يزيد من خطر الإصابة بالعقم والسرطان    ناشئة في رحاب المسجد    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    تناول المكسرات يساهم في الحد من زيادة الوزن    إذ قال لابنه وهو يعظه    اكتئاب المراهقة    حمد الله يكذب خاليلوزيتش وحجي    قصص قصيرة جدا ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعرة اللبنانية ندى الحاج ل «الملحق الثقافي»
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 12 - 04 - 2019


الشاعر هو الخيميائي الذي يستنبط الجواهر
من الوحول ويكشف الحجب عن الظاهر والمرئي

أنسي الحاج لم يترك إشارات مضيئة في نفسي وحسب، بل دمَغ روحي بحبر الشعر الملتصق بالحياة

شاعرة قادمة من الأفق الأكثر ثراء ومغايرة عندما يتعلق الأمر بالتفاعل مع الاستعارات والمتخيل والصور، والانتساب العضوي للقصيدة الحرة والحديثة ليس لأنها ابنة الدوحة الوارفة – الشاعر أنسي الحاج – لكنها أيضا الشاعرة اللبنانية ندى الحاج سليلة أشجار الأرز والتفاح المضيء كمصابيح الآلهة، وهي الموغلة في مرافئ الفينيقيين وأشرعة المراكب العابرة لشريعة الموج، والعاشقة دوما لزرقة البحر وأفقه اللامتناهي.
من مجاميعها الشعرية الصادرة نذكر:
«صلاة في الريح» ، «أنامل الروح»، «رحلة الظل» ، «كل هذا الحب» ،»غابة الضوء»، «بِخفَّة قمرٍ يهوي»، «أثواب العشق» ، «تحت المطر الأزرق»…
ترجمت نصوصها الشعرية إلى لغات عدة : الفرنسية، الإسبانية، الإنجليزية، الإيطالية والفارسية …
الفنانة هبة القواس ألفت موسيقى للعديد من قصائدها وغنتها بصوتها الملائكي العذب.
الشاعرة ندى الحاج وهي تستعد لزيارة المغرب والتحليق عاليا في سماء مدنه : مراكششفشاون –العرائشتطوانالرباط لتنثر ورد كلماتها النابع من وجدان الحب وكينونة الصفاء، كان لنا معها نص هذا الحوار.

متيمة بالعشق في النص والحياة كيف تنتصرين للحد الفاصل بينهما في القصيدة..؟
لا يحدّني فاصل ولا يهمّني انتصار. كل ما في الأمر أني أعيش اللحظة الشعرية بالتماهي مع الحياة التي تغلّفني وأسعى للاستسلام إلى عبَقها المدوِّخ وانتشالها من الظلمة والفراغ.
« كل لحظة وردة كل لحظة أبد/ اعصرْها تلك اللحظات/ اعصرْها حتى تُغرق الصحراء»
كما ورد في قصيدة من كتابي « أثواب العشق»
أتنفسُ الحب وأعشقه وكلّي امتنان للحياة وخالقها، وأعي تماماً أن الكتابة بالنسبة لي هي الهبة التي أئتُمنت عليها بفعل الحب وله.
فلمَ الحواجز والأوهام والفواصل والنقاط؟ الكتابة هي الحياة عندي، نهرٌ جارف ولا صخرة تقف بوجهه بل نهرٌ ينحت الحجر ويسقي التربة ويحيي الروح ولا نهاية…
« ابنة الشمس « كما هو وارد في إحدى قصائدك ، في ظل هذه الحضارات المختزلة في قرص مدمج هل لا تزال الشمس تضيء كما كانت والأفق هل لا يزال أزرقَ..؟
الشعر يحوّل العالم. الشمس مصدر الحب وكما قلت في قصيدة «ريشة ريشة» من «أثواب العشق»:
كل ما في الأمر أني عرفتُ الحب قوياً
وأن الإعصار لم يعد يهزني
وأني صرتُ ابنة الشمس
صنوَ العصفور وشذى القمر
لم تعدْ الريح تستهويني ولا صوتها يخيفني
صوتُ الوعد وحده يهمس أن أسير مطمئنةً في النور.
الشعر هو المياه التي تعكسني على وجه الكون حيث تنعكس بدائع الخالق وفي الشعر رؤيتي وخلاصي. أنا لم أختره بل تبعتُ صوته الهامس في روحي والهادر في أعماقي. وقلمي ليس إلا السراج المضيء في معارج الحياة ودفْق النبضات. والألوان التي تنير آفاقي تبتدعها السماء والأرض مجتمعة وأنا أتلقف الشهقة وأحتوي الدهشة. وقد ختمتُ كتابي «تحت المطر الأزرق» بهذه الكلمات:
«أختارُ أن أنطلق من النقطة التي كوّنتْني ومن الدائرة التي لفحتْني بالروح تحت المطر الأزرق».
الحب في قصائدك هل هو نفحة إيمان مستلهمة من سماء رفيعة أم تناقضات وجود موغل في حرقة الأسئلة..؟
جميل هذا السؤال الذي يحوي قصيدة في طياته. وما الحب سوى خلْق متواصل لطاقة الحياة فينا بتناقضاتها وأسرارها وخفقانها وأوجاعها وتوقها وانعتاقاتها، مجبولةً في أتون النار الحارقة التي يُستخرَجُ منها الذهب الخالص. الإنسان الجميل يرى إمكانية الجمال في وحشة الوجود ويتذوق شذى الورد من الأشواك. أما الشاعر فهو الخيميائي الذي يستنبط الجواهر من الوحول ويكشف الحجب عن الظاهر والمرئي، ويغنّي الصمت ويسرق النار لتصير شعلةَ الوجود في قلبه المتقدّ ويضيء بها العالم. أسأل في قصيدة «وجْد» من كتابي «كل هذا الحب»
ماذا يفعلُ الإنسانُ بقلبه يتّقدُ شمساً؟
ماذا يفعلُ بروحه تتحوّلُ سماءً؟
ماذا يفعلُ بكلماته تفيضُ جداول؟
أين يذهب إن طريقه كلها مزروعةٌ حباً؟
كيف يصلّي وهو في الله؟
إذا كان الانتظارُ وجْداً
كيف يتحوّلُ الوجدُ انخطافاً؟
إذا كان الشوقُ وهْجَ الحب
فماذا بعدَ الحب؟
هل يمكن لي أن أسأل وبهذا الشكل التقريري :
– ماهي الإشارة المضيئة التي تركها أنسي الحاج في نفس ندى، سره في امتداد الحرف ليعانق شَركَ السلالة والامتداد..؟
أنسي الحاج لم يترك إشارات مضيئة في نفسي وحسب، بل في أجيال متتالية في أنحاء العالم العربي. وهو كونه أبي قد ترك في خلاياي دمه وانسكب في قلبي حباً ودمَغ روحي بحبر الشعر الملتصق بالحياة، أنفاسه الحرّى تهمس لي بين الحين والحين بسلامه الذي ليس من هذا العالم. كان والدي صديقي حتى لو لم نكن نقضي أوقاتاً كثيرة سوياً، وكان شاهداً على حياتي وكتاباتي دون أن يحاول التأثير على ذائقتي الشعرية وأسلوبي وأفكاري. كان رقيقاً معي وخفِراً بالنسبة للتعبير عن مشاعره تجاهي. وقد اعترف لي مرة بأنه يخجل مني إذ يرى فيَّ مرآته…
أما بالنسبة لامتداد الحرف والسلالة، فالكتابة تسري فيَّ منذ طفولتي ولم أفكر يوماً بها كامتداد، مع وعيي التام بأني شاعرة ابنة أحد كبار رواد الشعر الحديث، الذي أحدث ثورة مزعْزِعة في نشره مقدمة كتابه « لن» وهو في الواحد والعشرين من عمره.
لم أحاول أن أتأثّر بأسلوبه الشعري أو أن أرث إرثه الشعري، بل على العكس انطلقت في الكتابة بشخصيتي وبذاتية أقرب إلى الصلاة والتجربة الصوفية منها إلى الثورة. وهو من جهته حرَص دوماً على حمايتي من العالم الخارجي. كنتُ الزهرة البرية التي حماها برموش عينيه.وقد كتب مرة عن أحد كتبي وهو نادراً ما يفعل:
« صوت هو خلاصة الصوت، لشاعرة تغوص على الجوهر، صدْق متلهِّف ومؤمن كصلاة حميمة، ينعكس لغة موجعة من فرط طهارة نورها. وفي عالم الرهافة هذا، لا شيء يقوى على الرجاء. هنا، تحت سماء النقاء المنساب كماء الفجر، المستنير بشغف الجمال، كل شيء هو حب.»
في أي شرفة تطيلين الإقامة في الشعر أم المسرح..؟
إذا كان الشعر هو الذي اختارني وأمسكني القلم منذ السابعة من عمري عند كتابتي قصيدتي الأولى، فالمسرح هو شغفي الأول وقدَري الذي ربطني بأحداث حياتي. والدتي ليلى انتسبت إلى فرقة المسرح الحديث للمخرج اللبناني منير أبو دبس، وكنت أرافقها خلال التمرينات قبل العروض المسرحية الكلاسيكية والتي كان والدي قد ترجم العديد منها، مساهماً بحركة المسرح الحديث آنذاك. كنت أجول مع الفرقة عبر مختلف المدن والقرى في لبنان وأحفظ أدوار الممثلين باللغة الفصحى وأتشرّب أجواءهم على الخشبة. وحين أعود إلى البيت كنت أحوّله إلى مسرح وأكتب نصوصي وأعلّم أخي الأصغر التمثيل لنجسّد معاً ما كتبته على الورق. هذه كانت حياتي حيث وقعتُ في غرام المسرح بكل جوانبه. لكن ظروف جولات الحرب المتتالية في لبنان حالت دون البقاء في بيروت وتوجهت إلى باريس حيث كان أبي يدير مجلة «النهار العربي والدولي». إلى أن عدت منقادةً بالشوق للمسرح إلى التمثيل، تحت إدارة المخرج اللبناني ريمون جبارة الذي كان في بداياته من أهم الممثلين في فرقة المسرح الحديث. كانت تجربة رائعة ولو لم أتزوج وأُؤسس عائلة، من المؤكد أني كنت سأحترف المسرح شغفي الأول.ترجمتُ بعض المسرحيات العالمية واتجهت إلى الكتابة في الصحافة الثقافية وتبلوَر مساري الشعري فأصدرت كتباً شعرية (ثمانية كتب والتاسع قيد التحضير)، كما أحييتُ أمسيات شعرية على مسارح عدة في لبنان والعالم العربي. ومن يدري ربما أعود في عمل مسرحي شعري تتشابك فيه الرؤية المسرحية مع فضاء الشعر…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.