الحموشي يوقف عميد شرطة أخل بواجبات ضمان تطبيق إجراءات الطوارئ الصحية    العثماني: "تأجيل الترقيات وإلغاء مباريات التوظيف سيحفظ حقوق الموظفين"    إيطاليا.. وفيات “كورونا” تفوق 13 ألفاً والإصابات أكثر من 110 آلاف    عدد إصابات "كورونا" ب"المملكة" يصل إلى 642    وزارة الصحة تكشف حصيلة الوفيات بسبب “كورونا” في المغرب    الجزائر تفرج عن أكثر من 5 آلاف سجين بسبب كورونا    فيروس كورونا يصل ذروته في إسبانيا.. تسجيل 864 وفاة في 24 ساعة وعدد الإصابات في تراجع    رئيس جماعة النكور بالحسيمة ونوابه يساهمون لدعم صندوق كورونا ويدعمون الاسر المتضررة    اسليمي يكشف معطيات حول وفاة خداد : سياق غير عادي وكثير من الغموض يلف الموضوع    الجامعة تساعد الأندية على الحفاظ على اللياقة البدنية للاعبين    تادلة..توقيف 5 أشخاص من أجل الاتجار في المخدرات وعدم الامتثال لتدابير حالة الطوارئ    التعليم عن بعد في ظل الحجر الصحي    كوفيد-19 .. ولاية أمن أكادير تنخرط في حملة للتبرع بالدم    العثور على جثة عون سلطة داخل منزله بخريبكة    30 أبريل الجاري آخر أجل لتجديد شهادات التأمين على العربات    وزارة الصحة تجري تحقيقا حول أسباب وفيات كورونا    الدفاع الأمريكي يرفض إجلاء طاقم حاملة الطائرات الراسية في غوام    الفنيدق ترفع درجة التأهب لإبقاء الوضع في “صفر حالة كورونا”    المصحات الخاصة تتبرأ من مراسلة العار و تؤكد استعدادها لخدمة الوطن و المواطنين مهما بلغت الكلفة    أندية أوربية عملاقة ترغب في ضم حكيمي …وسعره 67 مليار سنتيم    لتفادي التنقل والتجمعات : التكفل بإيصال «الشعير المدعم» لكل منطقة مستفيدة بإقليم خنيفرة    الكتاني يرجع سبب انتشار كورونا إلى « الزنا واللواط والسحاق »    وفاة أول فنان مغربي بسبب فيروس “كورونا” بإحدى المستشفيات الفرنسية        وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية تضع خطة لوقاية الأطفال في وضعية هشة من كورونا    بريطانيا تسجل أعلى معدل يومي لوفيات “كورونا” والإصابات تتخطى 29 ألفا    والي مراكش يقرر إغلاق محلات بيع الخمور ويتراجع بعد 24 ساعة (وثائق) أصدر قرارين متتابعين    دي بروين: العزل سيجعلني أمدد مسيرتي    في سياق حالة الطوارئ الصحية بالمغرب : المركز السينمائي المغربي يعرض مجانا مجموعة من الأفلام المغربية عبر شبكة الأنترنت    « البيجيدي »يؤكد مواصلة انخراطه في واجهة فيروس « كورونا »    الأمير هشام ينعي العراقي: كان شهما وكريما ويتمتع بأخلاق رفيعة    موديز : الاقتصاد المغربي سيتأثر كثيرا بوباء كوفيد19 لكنه قادر على امتصاص الصدمة    “كورونا”.. وزارة الصناعة تتعاقد مع وحدة صناعية ببرشيد لتزويد مستشفيات المملكة بالمنتوجات الطبية    خبير سعودي يتوقع تعليق موسم الحج إذا استمر تفشي جائحة “كورونا”    طلبة مهندسون بالدار البيضاء يقدمون ابتكار طائرة "درون" للكشف عن فيروس كورونا    روسيا تبعث مساعدات طبية إلى الولايات المتحدة    وزارة العلمي تختار 42 مشروعا استثماريا لتصنيع معدات لمواجهة “كورونا” لدعم المقاولات الصغرى والمتوسطة    إبراهيموفيتش يغادر نادي ميلان في فصل الصيف    بنحمزة يدعو المغاربة إلى تقديم إخراج الزكاة وعدم انتظار وقتها (فيديو)    مندوبية التخطيط تتوقع أن تنتهي 2019 على نمو ب2.2 في المائة فقط        هكذا تمكنت " OCP" من تحقيق نتائج أفضل من المنافسين رغم الظرفية غير المواتية    هكذا يقضي لمجرد فترة الحجر الصحي -صورة    القرض الفلاحي يعلن عن تأجيل سداد أقساط قروض السكن والاستهلاك في بلاغ له    كورونا.. بلجيكا تحصي 13964 إصابة مؤكدة بالوباء    من مستثمر إلى مشرد في المغرب..القصة المؤلمة لنجل فنان مصري شهير    الفد يلغي تصوير حلقات “كبور”    بواتينغ يخرج سالمًا من حادث مروري في ألمانيا    رحيل فاضل العراقي    فيروس كورونا: تسجيل 21 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 638 حالة    غيلان و”بوب آب” من منزله    “سوحليفة” على “الأولى”    بنحمزة يدعو إلى إخراج الزكاة قبل الموعد لمساعدة "فقراء كورونا"    طقس اليوم الأربعاء.. سحب كثيفة مصحوبة بأمطار أو زخات مطرية رعدية    جائحة “كورونا”.. ترامب يطلب من الأميركيين الاستعداد لأسابيع “مؤلمة جدا”    موسيقى الروك الغربية بين الترفيه والنضال من أجل السلام والحقوق المدنية    رضوان غنيمي: خالق الإشاعة خائن لمجتمعه    حسن الظن بالله في زمن الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تجارب شعرية» لدار الشعر بمراكش ، الشاعر محمد مستاوي: تجربة متفردة ومسار طويل من العطاء الإبداعي

«من قبيل إحقاق الحق، أن نعتبر دار الشعر بمراكش شمسا أدبية تطلع على مرابع الإبداع والمبدعين، وهي تصل بشعاعاتها مكامن المنسيين من الشعراء الموفقين والواعدين، ومن تجليات ذلك ما تم إنجازه باحترافية واقتدار بمدينة العلم والعتاقة والإبداع: تارودانت»، هكذا ختم الشاعر مولاي الحسن الحسيني، شاعر تارودانت لقاء «تجارب شعرية»، والذي نظمته دار الشعر بمراكش تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال وبتنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة الثقافة بتارودانت، يوم الجمعة 14 يونيو، بفضاء رواق باب انزركان بتارودانت.
فقرة «تجارب شعرية»، والتي شهدت حضورا لافتا للفيف من المثقفين والكتاب والفنانين وساكنة وجمهور تارودانت العالمة، احتفت بأحد رواد الشعر الأمازيغي، تأليفا ونقدا وتحقيقا، الشاعر والباحث محمد مستاوي، صاحب أول ديوان شعري أمازيغي مطبوع «إسكراف» (قيود) سنة 1976. ورغم اختياره الأمازيغية لغة لإبداعه الشعري، «فإنه ظل حريصا بنفس المستوى على الكتابة بالعربية، لأنه متشبع بها كتابة ونطقا وذوقا..»، كما أشار الباحث أحمد بزيد الكنساني.
اختيار الشاعر الأمازيغي محمد مستاوي، يأتي بعدما احتفت دار الشعر بمراكش برموز الشعر المغربي، أحمد بلحاج آيت وارهام، محمد بنطلحة، محمد الشيخي، مليكة العاصمي. واختيار مدينة تارودانت، المدينة الرائدة في حركة الشعر المغربي، بالأسماء والهامات الشعرية السامقة التي أنجبت {فصيحا، وأمازيغية}، يؤكد الشاعر عبدالحق ميفراني مدير دار الشعر بمراكش « يأتي في سياق الانفتاح الذي تواصله الدار على فضاءات جديدة في عمق الجنوب المغربي، لترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الانفتاح والإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى والحساسيات والأنماط». وسهر كل من الباحث أحمد بزيد الكنساني، والشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، والشاعر مولاي الحسن الحسيني، على تقديم شهادتهم والتي استقصت بعضا من سيرة تجربة شعرية مائزة ورائدة، حققت حضورها القوي في المشهد الشعري المغربي، منذ ستينيات القرن الماضي. كما حضرت في مفتتح اللقاء فرقة تاسكيوين، هذه الرقصة الاحتفالية التي صنفت ضمن لائحة التراث الثقافي اللامادي للإنسانية من طرف (اليونيسكو)، الى جانب الفنان سعيد عكرود، لإكمال احتفالية شعرية رسخت ل»ثقافة الاعتراف» لرواد الحركة الشعرية المغربية.
«محمد مستاوي»: تجربة متفردة ومسار طويل من العطاء
توقف الباحث أحمد بزيد الكنساني، الشاعر والباحث في الفكر والثقافة والتاريخ والفنون الشعبية العربية والأمازيغية ورفيق درب الشاعر مستاوي، عند «أطروحات» الشاعر محمد مستاوي من خلال دواوينه الصادرة. وقد وسمها بهذا التوصيف، اعتبارا لما تطرحه من دلالات وما تتميز به من طرائق الكتابة الشعرية. الباحث أحمد بزيد الكنساني، يعتبر «شخصية محمد مستاوي شخصية فاعلة في الثقافة والأدب المغربي الأمازيغي، لها امتدادات متعددة في حقول الأدب والثقافة المغربية، يمثل هذا التعدد حضورا فاعلا في التراث المغربي عموما، تجذرت امتداداته في الماضي مع أجيال متتالية من الشعراء، والطلبة والفقهاء والعلماء السوسيين الذين كانوا يبدعون بالعربية والأمازيغية قبل اليوم بمآت السنين، وجمعوا بين اللغة العربية وآدابها، والعلوم الشرعية والآدب العربي، وبين اللغة الأمازيغية وآدابها وتراثها الشفوي، فجمعوا بين الثقافتين العربية والأمازيغية». وتوقف الباحث أحمد بزيد عند الأسلوب الأدبي، للشاعر محمد مستاوي، من خلال دواوينه الستة الصادرة، إذ يعتبرها تغوص عميقا «في أغوار مجتمع المناطق الهامشية، ليكشف للعالم واقعه المؤلم، ويقف على مصادر الألم ومنابع الأمل فيه، بصوت أدبي محتج غيور{…}، ولم يكن شاعرا يستلذ الحديث في مواقف الإنشاد يتغنى بأوجاع الناس فحسب، بل كان خطيبا داعية إلى نفض الغبار، وكسر الأغلال، التي تشد الإرادة وتعتقل الفكر وتُعْمي العقل..».
واعترفت الشاعرة والإعلامية خديجة أروهال، أحد أهم الاصوات الشعرية الأمازيغية اليوم، صاحبة دواوين «تيفراس»{خطوط} و»سمفونية الألم» و»أنين الصمت»، و»ملامح»، الاعلامية والفاعلة الجمعوية الدؤوبة محليا ووطنيا، بأنها تنتمي الى جيل «تتلمذ على يد الشاعر محمد مستاوي» أحد رواد الشعر المغربي، والذي بصموا تاريخ الشعر الأمازيغي بالكثير من الاجتهادات، إبداعا وتوثيقا وتحقيقا ونقدا. واعتبرت أن لحظة انفتاح دار الشعر بمراكش، على تجربة رائدة مثل تجربة مسناوي الشعرية، دلالة رمزية مضاعفة للاحتفاء بالهوية المغربية المتعددة والمنفتحة». واتجه الشاعر مولاي الحسن الحسيني، صاحب العديد من الإنتاجات الأدبية والشعرية، «ومضات روح»، «إشراقات روح»، «على ضفة الأمل»، «عطر الخزامى»، «وجه الله وعيناي»، «هكذا الماء»، «لا تقصص رؤياي»، وأحد رموز القصيدة العمودية في المغرب، الى تقديم شهادة شعرية عميقة. اختلط الشعر بصورة مستاوي وحضوره الإبداعي، وتناغم الإلقاء مع الإنشاء مع الغناء. يقول الشاعر مولاي الحسن، «محمد مستاوي، قامة شعرية استطالت عن الهدم وتعمقت عن الاجتثاث، وكما يعتز به، يعتز بالحضور والمشاركة في تكريمه، خصوصا وأنه عنوان للألق والإبداع، والصبر والإنتاج والنجاح والمعاناة..»
الشاعر محمد مستاوي، هذا الصوت الشعري الذي ساهم في تقريب الشعر والثقافة الأمازيغية عموما الى القراء والمهتمين عبر مسار طويل، منذ ستينيات القرن الماضي الى اليوم، من العطار الأدبي والثقافي أغنت المكتبات الوطنية بالكثير من الاصدارات الإبداعية: «إسكراف»(قيود)، «تاضصاد ديمطاون»/الضحك والبكاء، «أسايس» المرقص، «تاضنكيوين»/ أمواج، «مازاتيت»/ما قولك)، والكثير من الإصدارات في النقد والبحث والأمثال شعبية والحكايات والسير. أعرب عن سعادته باحتفاء دار الشعر بمراكش، بتجربته، وخصوصا في المدينة التي رأى فيها النور، بين آهلها ومثقفيها وشعرائها المرموقين وأناسها. واعتبر أن أكبر احتفاء بالتجارب الشعرية، هو حين تكون لازالت نابضة بالحياة، ولازالت تمارس غواية الإبداع. قرأ الشاعر محمد مستاوي مقاطع متفرقة من إبداعه الشعري، وشاركته الشاعرة خديجة أروهال والشاعر مولاي الحسن الحسيني، في ليلة تجارب شعرية، والتي اختارت دار الشعر بمراكش، أن تواصل من خلالها، استراتيجية الانفتاح على كافة أنماط الكتابة الشعرية في المغرب، وعلى التجارب والحساسيات والأجيال والرؤى والفضاءات، صورة مقربة لهوية القصيدة المغربية، في تعددها اللساني ومرجعيات الكتابة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.