وزارة التربية الوطنية تكشف عن لائحة عطل الموسم الدراسي المقبل 2022/ 2023    نقابة تحتج ضد إدارة "معهد الصحة"    8 خضروات وفواكه تعطيك الماء في حر الصيف.. ومنتجات ابتعد عنها    رئيس الأوروغواي يستقبل بموتيفيديو رئيس مجلس المستشارين النعم ميارة    أحداث شغب وجدة تتسبب في مقتل مشجعين للوداد    مقتل مشجعيْن لفريق الوداد بأعمال عنف في وجدة    دراسة: الموض سيلونسيو ماكيعاونش ضد البلية دالتلفون ولكن العكس    هيئة عالمية تعقد مؤتمرا لنصرة مسلمات الهند و"تركستان الشرقية"    السجن مدى الحياة للمغربي صلاح عبد السلام المتورط في هجمات باريس    البطولة الإحترافية. حسنية أكادير تهزم شباب السوالم وإتحاد طنجة يتعادل مع المغرب الفاسي    القنيطرة تخصص استقبالا باهرا لأسود القاعة (صور وفيديو)    الأمم المتحدة.. تعيين المغربية نجاة رشدي نائبة للمبعوث الخاص إلى سوريا    رفع علامة "اللواء الأزرق" بشاطئ الصويرة للسنة ال 18 على التوالي    ترويع مصلين يقود شابا للاعتقال بمراكش    قطعوه طراف قالك باش يوليو مزهارين فحياتهم.. المؤبد ل5 مجرمين قتلو دري ألبينوس – فيديوهات    ماكانتش عارفة راسها بللي حاملة.. طالبة ولدات دري فيه 3 كيلو بالصدفة وسط طواليط!    مراسلة "الحزم والتشدد" الصادرة عن وزير الداخلية تصل مكاتب الولاة و العمال.    أحداث 2015.. القضاء الفرنسي يحكم على صلاح عبد السلام بالسجن مدى الحياة    نواب أوروبيون يدعون الاتحاد الأوروبي إلى دعم المغرب في محاربة الهجرة غير القانونية    طنجة.. توقيف خمسينية وبحوزتها 1300 قرص مهلوس    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفة حلقة الأسبوع الإعلامية ومقدمة البرامج الفنية فدوى السعيدي    المجلس العلمي بالناظور يعقد لقاء تواصليا مع القيمين الدينيين بجماعات : بني انصار، فرخانة، بني شيكار    ارتفاع إصابات كورونا في المغرب…، هل سيقود إلى تشديد الإجراءات في المغرب؟    حافلة الوداد تتعرض للتخريب من طرف محسوبين على جماهير مولودية وجدة- صور    الناظور: عاجل+خطير..ONEP تعلن عن عدم تمكنها من توفير الماء الشروب لكل مناطق الاقليم    روسيا وأوكرانيا: الولايات المتحدة تقرر تعزيز وجودها العسكري في أوروبا    تعادل صعب لاتحاد طنجة أمام المغرب الفاسي    المغرب والولايات المتحدة يؤكدان على ثوابت وأبعاد العلاقات التاريخية بينهما    منطقة الفشقة: الاتحاد الأفريقي يدعو إلى "ضبط النفس" بعد توتر حدودي بين السودان وإثيوبيا    إسبانيا تبدأ بتزويد المغرب بالغاز الطبيعي عبر الأنبوب الذي قطعه جنرالات الجزائر    تكاليف صندوق المقاصة تصل حوالي 15.4 مليار درهم    صناعة البلاستيك: دعوة لإنشاء منظومة جديدة في المغرب    فحص طبي يكشف مفاجأة بخصوص صحة الطالب "سعدون"    تسجيل 3604 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات    خبير: الارتفاع المتزايد للإصابات ب"كوفيد-19″ يعزى إلى الحركية داخل المجتمع وانتشار متحورات فرعية جديدة    قضاء التحقيق يتابع رئيس غرفة الجنايات ببني ملال في حالة اعتقال    فيروس"كورونا" يتسلل إلى جسد مصطفى بايتاس الناطق الرسمي بإسم الحكومة    المحكمة الدستورية تلغي مقعدين برلمانيين للبام والإستقلال بدائرة عين الشق    وفاة الفنان التونسي هشام رستم    الفيفا تشرع في طرح تذاكر مونديال قطر للبيع المباشر وتعلن بيع قرابة مليوني تذكرة    إصابات فيروس "كورونا" حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    أسعار المحروقات تواصل ارتفاعها وسعر الغازوال يقفز فوق 16 درهما    دراسة: الفيضانات تهدد نحو ربع سكان العالم    دول الإتحاد الأوربي توافق على حظر بيع السيارات العاملة بالبنزين والديزل بداية من 2035    بايتاس غادي يدير الندوة الصحفية الخاصة بالمجلس الحكومي عن بعد حيت تصاب بكورونا    الجالية المغربية تحتفي بعودة الروابط مع إسبانيا بعرض كوميدي    أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الأربعاء    مهرجان إسني ن ورغ للفيلم الأمازيغي يعلن عن أرضية لندوة وطنية حول تمثلات المرأة في السنيما الأمازيغية    مسرح عكّا يستضيفُ الأديبةَ آمال عوّاد رضوان!    ابراهيمي يدعو لتعديل "الجيل الأخضر" وإحداث "الضريبة على الأرباح" لمواجهة التضخم..    مقطع فيديو للفنان بهاوي وشقيقته يشعل مواقع التواصل الاجتماعي    مارسيل خليفة في رسالته إلى المغاربة: لكم مني كل الحب وكل العرفان على الصنيع الجميل    العرض ما قبل الأول لمسرحية «لاكار» بالخزانة الوسائطية بخريبكة.. عبث وانتظار وأحلام مؤجلة    بلاغ هام من وزارة الأوقاف للحجاج المغاربة    وزارة الأوقاف: حجاج التنظيم الرسمي مدعوون للإحرام في الطائرة حين بلوغ ميقات "رابغ"    الأمثال العامية بتطوان.. (172)    رسالة مؤثرة من طالب استفاد من برنامج تكويني علمي    تذكير للنفس ولطلبة العلم بما ينبغي الحرص عليه خلال عطلة الصيف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاتحاد الاشتراكي حزب كل المغاربة


-1 حقل الخصام واضح
جاء في كلمة الكاتب الأول ذ ادريس لشكر في احتفالية مرور ستين سنة على تأسيس الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تلبية لنداء المصالحة والانفتاح ( ان التاريخ الاتحادي ليس ملكا للاتحاديين وحدهم ، بل يشكل جزءا من تاريخ الأمة ، وجذرا من جذور المنظومة المغربية التي جمعت ذات يوم من سنة 1943 ، المغفور له محمد الخامس ومجموعة من الوطنيين الممثلين للحركة الوطنية . ولذلك نؤكد أن الارث الوطني ما زال مرجعا بالنسبة لنا بوصفه رافدا من روافد الحركة الوطنية . وأن كل من يتخيل أن تلك الشجرة التي أعطت الاستقلال لم تعد تثمر ، خاطئ كليا .
بهذا النفس الوطني ، سنتوجه الى بناء المستقبل ، مشددين على أن حقل الخصام واضح : انه الخصام مع الفقر ، والتقهقر الاقتصادي والاجتماعي ، مع الفكر اللاعقلاني والتقليد الأعمى ، مع طغيان المنطق المالي وانحراف السياسات العمومية .
لنا كل العزم على كسب الرهانات المقبلة..)
-2 الاتحاد حزب كل المغاربة
ان الاتحاد الاشتراكي ليس ملكا لأحد ولا حقا محفظا من طرف أي كان ….ان الاتحاد الاشتراكي في الميلاد والمسار ، في الفكرة والحلم ، في الرؤية والتوجه ، في الفكر والممارسة ، في الماضي والحاضر ….حزب كل الاتحاديات والاتحاديين ، حزب كل المغاربة ، كل المغاربة المؤمنين بالمشروع الاتحادي …ان الاتحاد الاشتراكي بيت مفتوح وحق مشاع لكل المغاربة المؤمنين بقيم الديموقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية…
3 – المصالحة ثقافة وسلوك
ان وحدة الحزب ثقافة وسلوك ، قناعة وممارسة ، الإيمان بوحدة الحزب تبدأ اولا بالانخراط في بنائه وتقويته ، وتقوم ثانيا على القطع مع العقلية التشتيتية التدميرية وأصحابها ، وقبل هذا وذاك تقتضي الحسم مع الذات والخروج من دوائر الكسل والتذبذب واللعب على الحبال …ان وحدة الحزب مسؤولية أساسية ملقاة على جميع الاتحاديات والاتحاديين مهما اختلفت مواقعهم ، وحدة تحكمها قوانين الحزب وقوانينه ، وتؤطرها قيمه الإنسانية التقدمية المناهضة للتمييز والكراهية والحقد ، ويحصنها مشروعه المجتمعي الديموقراطي الاشتراكي الحداثي والتضامني. ان وحدة الحزب والحالة هذه ، مسؤولية والتزام ، تفرض على الجميع الانخراط الأخوي ، الواعي والمسؤول ، في إنجاز المهام التاريخية الملقاة على عاتقه في هذه الظرفيعة…
ان الاتحاديات والاتحاديين عازمون اليوم ، اكثر من أي وقت مضى ، الوقوف في وجه كل النزوعات التي تروم إضعاف الاتحاد الاشتراكي ، وهي نزوعات أناس لم يسبق لهم ان ناضلوا من أجل الوطن ، لكنهم اليوم من متزعمي « القطبية المصطنعة « ، وهم الذين تخلفوا عن كل المعارك القاسية التي خاضها الشعب المغربي من أجل امتلاك مصيره ….فأين كان هؤلاء زمن السنوات العجاف …اين كانوا حين كان الاتحاديون يواجهون الات القمع والتنكيل ؟! طبعا ، الجواب جاهز لا يحتاج إلى عناء بحث وتفكير ؛ انهم كانوا على هامش الوجود وخارج التاريخ ، كانوا في قاعة الانتظار ، انتظار جني ثمار نضالات رجال ونساء المغرب الشرفاء….
4 – الحضن الأكبر لأسرة اليسار
جاء في التقرير السياسي للكاتب الأول امام المجلس الوطني -29 يونيو 2019 – « إن المبادرة التي أطلقناها بخصوص المصالحة الاتحادية وانفتاح الحزب على مختلف الطاقات المجتمعية وجدت صداها لدى العديد من الفاعلين في الحياة السياسية والحقوقية الوطنية . وفي هذا الصدد ، عبرنا في الحزب عن ارتياحنا لالتحاق وفد يضم عددا من المسؤولين والمناضلات والمناضلين السابقين بالحزب الاشتراكي الموحد باقليمي القنيطرة وسيدي قاسم ….
وكذا فعاليات اتحادية توقفت عن العمل في حزبها منذ مدة في مختلف الأقاليم بدءا من الدار البيضاء ومدن أخرى شمالا وجنوبا ، شرقا وغربا ، وأيضا مختلف الفئات من محامين وأساتذة جامعيين وصحفيين وجمعويين وفلاحين وطلبة ينتسبون لعدد من الجهات والأقاليم .
وفي هذا الصدد ، نعيد التأكيد على أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يضل الحضن الأكبر لأسرة اليسار إيمانا منه بالمبدأ الذي يحكم الطبيعة والذي يعتبر ان الأودية الصغيرة لا بد لها ان تصب في النهر الكبير . وهنا نعبر عن تفاعلنا بكل ايجابية مع النداء الذي أطلقته مجموعة من المثقفين للدعوة إلى وحدة اليسار ، مؤكدين على أن حزبنا لم يتردد يوما في الدعوة إلى توحيد اليسار ، بل إنه كان مبادرا الى فتح الحوارات ، واقامة الجسور للتفكير المشترك والعمل الجماعي من أجل تقارب قوى اليسار في أفق الحزب الاشتراكي الكبير .»
5 – الاتحاد وقود نضال وتغيير
ان الرهان اليوم واضح للغاية ، غير قادر على مداراة نفسه ؛ هذا الحزب محتاج لكل الاتحاديات والاتحاديين ؛ محتاج للقادرين على الدفاع عنه ، المستعدين لبنائه والصعود به ، المفتخرين بالانتساب إليه ، المصارحين بحقائقه كلها ، صعبها وسهلها ، حلوها ومرها ، لكن المنتمين له لا الى جهة أخرى
الاتحاد الاشتراكي قوة دفع تقدمية ، يسارية ، اجتماعية – ديموقراطية تروم إصلاح وتطوير الأوضاع والمساهمة في رسم خطوط المستقبل ، ومناط تحول في المجالات كافة ، السياسية والمؤسساتية والاجتماعية والثقافية ….
أن الاتحاد الاشتراكي الوفي لتاريخه الوطني ، المتشبع بهويته التقدمية ، المستند إلى جذوره الاجتماعية – الشعبية ، ليشكل في عالم اليوم قوة سياسية ، حداثية ، تنخرط بوعي ومسؤولية في المساهمة في صنع مستقبل البلاد ..
ان الاتحاد الاشتراكي أداة إصلاح وتغيير في الحاضر ومناط تطوير وتحديث في المستقبل ، وان قدراته السياسية والفكرية على التكيف والرؤية البعيدة ، ومؤهلاته النضالية والميدانية ، تجعل منه قوة فاعلة في حاضر البلاد ومستقبلها ، كما كان وقود نضال وتغيير في الماضي البعيد والقريب .
6 – الاتحاد الاشتراكي مالك الأفق المستقبلي
-ان الاتحاد الاشتراكي كان دائما مالكا للأفق المستقبلي ومن ثم كان يستشرف المستقبل ويفعل في الأحداث وكان له بعد نظر يجعله يستبق هذه الأحداث ويقود معاركها .
وان بناء الأفق الاتحادي وتجديده مشروط بسيادة الوعي الجماعي ، وبسيادة الارادة الجماعية لدى الاتحاديات والاتحاديين ؛ وأن هذا الوعي الجماعي يجب أن يكون سائدا وفاعلا مستبقا للأحداث وليس مسايرا لها ويكتفي بالتعليق عليها ؛ ان الذكرى الستين التي فتحت هذا الأفق مناسبة تاريخية للاتحاديات والاتحاديين للعودة من أجل بناء فكر اتحادي جديد ؛ بناء ثقافة اتحادية جديدة وتأسيس أفق اتحادي جديد مبني على مشروع جديد …
لقد ترجم الا حتفاء بالذكرى الستين للاتحاد الاشتراكي ارادة سياسية قوية تروم العمل بعزم ومثابرة على اطلاق دينامية ثقافة جديدة ؛ تتجاوب ومتطلبات التحولات المجتمعية العميقة التي تغشى بلادنا اليوم. وترجمت هذه المحطة الجديدة ؛ محطة المصالحة والانفتاح حقيقة التفاعل الايجابي، البناء بين التوجه النضالي الراسخ للحزب، ومتطلبات النهوض بالواقع السياسي ، الاجتماعي الوطني .
ان مبادرة المصالحة والانفتاح تستلهم روح وقيم السجل النضالي للاتحاد الاشتراكي من جهة ،وتستشرف من جهة أخرى ، أفق التحول السياسي المنشود في مغرب الديموقراطية والتنمية واوالتقدم
ان الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي نشأ وترعرع في حمأة النضال من أجل ترسيخ الديموقراطية ، وتحقيق العدالة الاجتماعية ، ونهج سبل التنمية الشاملة ، وتعزيز دولة الحق والقانون والمؤسسات ، ليشدد التأكيد من جديد على الارادة القوية التي تحذوه على تقوية جذور التواصل وتعزيز ديناميات التفاعل مع القوى الشعبية الحية بالبلاد ، التي يجمعها واياه ميثاق التلاحم المتين والنضال المستميت ، في سبيل الارتقاء بالبلاد الى أسمى درجات النهوض والتقدم، في شروط الأمن والاستقرار والازدهار.
انها مسؤولية جسيمة ، ومهمة نبيلة ، تسائلان بقوة كافة الاتحاديات والاتحاديين للنهوض بهما ؛ من أجل كسب رهان التقدم والحداثة ، وتوفير حظوظ مستقبل زاهر للأجيال الصاعدة …
ان واجب الوفاء والامتثال للمبادئ السامية والقيم النبيلة التي أسست لميلاد « الاتحاد الوطني / الاتحاد الاشتراكي « ، وأطرت مساره السياسي ، ورسخت خطه النضالي في مختلف المراحل والمحطات ؛ ان يعود الاتحاديون والاتحاديات الى الاعتصام بحبل التالف والالتحام ، على قاعدة نفس المبادئ والقيم التي جعلت من حزبهم أنموذجا فذا في الوفاء والالتزام بقضايا الشعب والبلاد ، مهما كلفه من تضحيات ونكران الذات .
7 – الدفاع عن الاتحاد ثقافة وسلوك _ 2021 اليوم _
إن الدفاع عن الحزب ثقافة وسلوك ، قناعة وممارسة ، إن الدفاع عن الحزب يبدأ أولا بالانخراط في بنائه وتقويته ، ويقوم ثانيا على القطع مع العقلية التشتيتية التدميرية وأصحابها ، وقبل هذا وذاك يقتضي الحسم مع الذات والخروج من دوائر النميمة والانتهازية والتذبذب واللعب على الحبال …إن الدفاع عن الحزب مسؤولية أساسية ملقاة على جميع الاتحاديات والاتحاديين مهما اختلفت مواقعهم ، دفاع تحكمه قوانين الحزب وقوانينه ، وتؤطره قيمه الإنسانية التقدمية المناهضة للتمييز والكراهية والحقد ، ويحصنه مشروعه المجتمعي الديموقراطي الاشتراكي الحداثي والتضامني. إن الدفاع عن الحزب والحالة هذه ، مسؤولية والتزام ، تفرض على الجميع الانخراط الأخوي ، الواعي والمسؤول ، في إنجاز المهام التاريخية الملقاة على عاتقه في هذه الظرفية الصعبة والعسيرة …رفع التحدي في 2021 وكسب الرهان….وليعلم الجميع أن انتخابات الغد تحضر اليوم ، ان لم اقل لقد تأخرنا كثيرا ، انشغلنا بالسفاسف وأهملنا المعركة المصيرية …مطلوب منا ، اذن ، أن نضع خلافتنا الداخلية ، المشروعة أحيانا والمختلقة أحايين كثيرة ، أن نضعها بين قوسين ، ونتفرغ جميعا ، موحدين ومتكتلين ، لمواجهة أعداء الوطن وأعداء الديموقراطية والحداثة…وأي تخلف عن الانخراط في هذه اللحظة التاريخية المفصلية ، لن يخدم إلا قوى الفساد وتجار الدين …
إن الاتحاديات والاتحاديين عازمون اليوم ، أكثر من أي وقت مضى ، على الانخراط في المعركة المصيرية ، معركة هزم قوى الفساد التي تتهدد المغاربة في امتلاك مصيرهم…وعازمون الوقوف في وجه الشاردين الذين لا يهمهم هذا الوطن ولا أبناء هذا الوطن ، كل ما يهمهم إشباع طموحاتهم الذاتية ومصالحهم الدنيئة ..
والاتحاديات والاتحاديون عازمون اليوم على التصدي لكل من يحاول جرهم إلى حسابات سياسوية ضيقة ، وعازمون على الوقوف في وجه كل النزوعات التي تروم إضعاف الاتحاد الاشتراكي ، وهي نزوعات أناس لم يسبق لهم أن ناضلوا من أجل الوطن ، لكنهم اليوم من أصحاب « الزعامة الطارئة « ، وهم الذين تخلفوا عن كل المعارك القاسية التي خاضها الشعب المغربي وخاضها الاتحاد الاشتراكي ….فأين كان هؤلاء زمن النضالات المفصلية …أين كانوا حين كان الاتحاديون يواجهون آلات الخصوم والأعداء ؟! طبعا ، الجواب جاهز لا يحتاج إلى عناء بحث وتفكير ؛ انهم كانوا على هامش الوجود وخارج التاريخ …
8 – الاتحاد الاشتراكي رقم وازن في أجندة البلاد
الاتحاد الاشتراكي قاطرة اليسار المغربي ، ومن الخطأ الاعتقاد بأن إضعافه يخدم الديموقراطية والتحديث ، وهذه إحدى الخلاصات التي لن تبرح « متضخمو الأنا والزعامات « أن يقروا بها على اعتبار أن خيارات التحديث والديموقراطية لا يمكن أن تتحقق بدون حزب من وزنه …
إن الاتحاد الاشتراكي هو ملك لكل المغاربة وليس ملك نفسه ، وهو بذلك معني ، من وجهة نظر التاريخ ، ليس بمصيره الخاص فقط ، بل بمصير العائلة الديموقراطية كلها والعائلة التحديثية بشكل عام ، وعلى هذا الأساس ينظر إليه كرقم أساسي في أجندة البلاد ، وعلى هذا الأساس أطلق الكاتب الأول ذ ادريس لشكر نداء الوحدة الاتحادية …نداء أقلق أ صحاب الارتزاق الإعلامي ، الموسوم بالرداءة والحقد والتضليل ، وأقلق أصحاب « الزعامة الطارئة «…لقد اختار « متضخمو الأنا والزعامات « سب وشتم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، في هذا الظرف الاستثنائي والمصيري ، وتخندقوا مع قوى الخرافة والظلام …
بعيدا عن جدل التبريرات الانهزامية والمواقف العدمية فإن معضلة أصحاب « السياسة الطارئة» كامنة أساسا في أزمتهم ذاتهم الذين انعزلوا عن ديناميات الحركية المجتمعية ، واختزلوا الانتماء الاتحادي في ترديد الشعار وإصدار « الفتاوى الانقلابية «، بدل النهوض الفعلي ، العملي ، بمشروع الاتحاد الاشتراكي المجتمعي ، بمقوماته المترابطة عضويا ؛ الفكرية والجماهيرية والنضالية .
ما عاد أحد يجادل في أن متضخمي الأنا ، غارقون في خطابات التمجيد النابعة حكما من الحاجة المستديمة « للصنمية الثورية «-
لقد أثبت التاريخ فشل كل المحاولات «أشخاص ومجموعات» التي أرادت ان تقتل «الاتحاد الاشتراكي»
… والتي تخصصت في (النضال ) من أجل إعلان ( نهاية الاتحاد الاشتراكي ) … وتجاهلت ، عن سبق إصرار وترصد ، الخصم والعدو الحقيقي للديموقراطية والحداثة ….
أنهم متضخمو الزعامات على الفراغ…وبنرجسية مرضية يتوهمون امتلاك الحقيقة …وأنهم يبنون امبراطوريات النضال الوهمية في دواخل استيهاماتهم ..لا هو متمكنون من أدوات تطبيق شعارات يرددونها وتنزيلها على أرض الواقع ، ولاهم ممتلكون ناصية الحديث مع الاتحاديات والاتحاديين الذي يتحدثون باسمهم في التدوينات رغم أن هؤلاء الاتحاديين والاتحاديات لا يعرفونهم !!!
مرت تحت الجسور سيول ، ولم يعد وفيا للفكرة الاتحادية إلا الاتحاديات والاتحاديون الصادقون الأوفياء الذين ظلوا على الإيمان المبدئي الأول المبني على الانتماء للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، والمتمثلون لهذا المبدأ فعلا لا قولا وشعارا فقط ….ا
9 – المغزى العميق
للمصالحة والانفتاح
إن خطاب الكاتب الأول يتضمن وعيا تنظيميا جديدا ومؤشرات لرؤية سياسية جديدة…ويتسم بالجرأة العالية في أعمال آلية النقد الذاتي ، والمنهجية الواضحة في رصد مكامن الخلل داخل الجسم الحزبي وفي رسم معالم الطريق للانفتاح على المواطنين، انه خلاصة لتجربة واستشراف لوعي ؛ ومن ملامح هذا الوعي الجديد، اعتماد مقاربة جديدة في بناء الحزب، توسيع دائرة الانخراط النوعي ، تجديد العلاقة مع المجتمع ، إبداع أساليب جديدة للتواصل مع المواطنين وتوسيع المشاركة السياسية ….
يقول ذ ادريس لشكر: ( … فيما يتعلق بالتجذر القوي في المجتمع، فلا حاجة للتذكير بأن التنظيم ، لا جدوى منه ما لم يكن متجذرا في نسيج المجتمع ، وما لم يكن أطر الحزب ومناضلوه متواجدين في الواجهات الجمعوية ومؤطرين للحركات الاجتماعية، وعلى اتصال دائم بالناخبين والسكان وعموم المواطنين ، في مواقع عملهم وسكناهم …)
إن موضوع الاشتغال والنضال بالنسبة للاتحاد الاشتراكي هو المجتمع ، إشاعة الفكرة الاشتراكية والقيم الديموقراطية الحداثية داخل المجتمع ؛ وهذا يتطلب حضورا دائما في المجتمع بمختلف قطاعاته ومؤسساته ، حضورا دائما مع المواطنين بمختلف فئاتهم ، يتطلب طريقة جديدة في التفكير ، منهجية جديدة في التنظيم ، انخراطا واعيا وعملا هادفا ؛ عملا جمعويا ،إنسانيا ، اقتصاديا واجتماعيا …يتطلب الإنصات للمواطنين والتضامن معهم …يتطلب قبل هذا وذاك ، التواجد المستمر مع المواطنين لا تذكرهم فقط عشية الانتخابات …
إن الاتحاد الاشتراكي وعى هذا الإشكال ، من هنا يرسم خطاب الكاتب الأول الطريق لتجاوز العوائق التي تعوق اتصال الحزب بالمجتمع ، وللتغلب على المقاومات الداخلية التي ترفض انفتاح الحزب على المواطنين وعلى الجماهير الشعبية ، فالحزب الذي يتخذ من ذاته موضوعا للاشتغال والنضال محكوم عليه بالتآكل الذاتي والانقراض .
10 – القطع مع التوظيف السيء للماضي النضالي
– إن تقوية صفوف الاتحاد الاشتراكي ، تصالحه مع ذاته ومع المواطنين ومع المجتمع ، تستدعي القطع مع التوظيف السيء للماضي النضالي ، أي الشرعية التاريخية والنضالية ، الذي يحمل في طياته إقصاء قبليا للأجيال ، وهذا يظهر في اللحظة التي يستثمر فيها بعض المناضلين إرثهم وأقدميتهم في العلاقات الداخلية للحزب وفي العلاقات الجماهيرية مع المجتمع ، بمعنى أن اللغة التي تسود ، صراحة او ضمنا ، هي انه كلما أبدى اطار من الاطر والكفاءات التي استقطبها المشروع الاتحادي استعداده للانخراط في الحزب ، يواجه بعبارة ( شد الصف !) وهذا إقصاء قبلي ، وانغلاق من شأنه أن يقزم الحزب . ..
إن الاتحاد الاشتراكي ليس ملكا لأحد ولا حقا محفظا من طرف اي كان ….إن الاتحاد الاشتراكي في الميلاد والمسار ، في الفكرة والحلم ، في الرؤية والتوجه ، في الفكر والممارسة ، في المعارضة والحكومة ، في الماضي والحاضر….حزب كل المغاربة ، كل المغاربة المؤمنين بالمشروع الاتحادي ، وكل من أراد أن يستعمل هذا التراث الحي لاكتساب التقديس الشكلي فإنه يعتبر خارج هذا التاريخ….
ان تراث الحزب هو تراث مشترك لكل الأجيال الحزبية ، لا يتملك بالتقدمية أو بالتقديس الشكلي ، بل بعطاء اليوم وبالمساهمة المستمرة في الدفاع عن قيم هذا التراث…..
11 – لا خوف من الانفتاح
– لا خوف من الانفتاح ، فالخوف الحقيقي من الجمود والانغلاق لأن الحزب الذي لا ينمي نفسه ، كما وكيفا ، محكوم عليه بالانكماش ثم الانقراض ، فالحزب لا يمكن أن يشتغل بالموروث ، حتى ولو كان هذا الموروث بشريا ، وليبقى هذا الموروث حيا يجب أن يستمر في الأجيال اللاحقة…مناضل الأمس ليس هو مناضل اليوم وقطعا لن يكون مناضل الغد….فلم يعد مسموحا لأي حزب أن يؤطر المجتمع وان يشارك في تشكيل المؤسسات اذا لم يكن حزبا كبيرا مفتوحا ، منفتحا ، ومستعدا لاستقبال كل المواطنين الذين يعبرون عن اقتناعه بمبادئه والتزامهم بخطه وإرادتهم في الفعل المشترك…
إن الحزب الذي لا يستطيع أن يتجدد بشكل كمي وكيفي واسع ، محكوم عليه بالفناء، من هنا وجب زرع دم وروح جديدين في الاتحاد الاشتراكي باستقباله لمناضلين جدد، ونعتبره استقبالا لفعاليات جديدة وأفكار جديدة
إن الانفتاح على الكفاءات والفعاليات داخل المجتمع يستدعي قبل كل شيء القطع مع أساليب الانغلاق …إن الاتحاد الاشتراكي ليس بنية منغلقة، ليس أجهزة يتربع عليها زعماء احترفوا السياسة ، إن الاتحاد الاشتراكي بيت مفتوح وحق مشاع لكل المغاربة المؤمنين بقيم الديموقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية..نحن اليسار….


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.