جبهة إنقاذ شركة "سامير" تلتقي مع زعماء النقابات    الحسيمة .. تدابير عدة لضمان استئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    دبي تفتح أبوابها للسياح بعد أشهر من الاغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد    واشنطن ستلغي تأشيرات الطلاب الأجانب الذين أصبحوا يتلقّون دروسهم عبر الإنترنت    رئيس برشلونة يؤكد وجود "واجب" لتمديد عقد ميسي    موعد مباراة ميلان ويوفنتوس اليوم الثلاثاء في الدوري الإيطالي والقنوات الناقلة    اتحاد طنجة يُعلن 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا في صفوفه    أكادير تتزعم العالم في درجات الحرارة.. المحرار يسجل 49 درجة- صورة    الوفي : تنظيم عملية العبور "مرحبا 2020" لا يتعلق بالجانب اللوجستيكي فقط وإنما باحترام قرارات البلدان الشريكة وتطور الحالة الوبائية    مجلس جهة الرباط يصادق على اتفاقيات جديدة لتنفيذ مشاريع واتفاقية ب 20 مليون درهم لمحاربة جائحة كورونا    الفنانة عائشة ماهماه تطل على جمهورها حليقة الرأس تضامنا مع مرضى السرطان    مشاهير يطلقون مجلة فنية لمساعدة مبدعين آخرين تنهكهم إجراءات العزل العام    تسجيل 3 إصابات جديدة في صفوف اتحاد طنجة والحصيلة ترتفع إلى 4 أصابات    وزارة الرميد تنفي توصل مسؤوليها برسائل من «أمنيستي» توضيح    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مرسوم أحكام حالة الطوارئ الصحية    فيروس كورونا .. تسجيل 186 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    أرسنال يتفاوض مع ريال مدريد للاحتفاظ بسيبايوس    مواعيد مباريات اليوم الإثنين والقنوات الناقلة    نادي هولندي في مفاوضات مع كريم الأحمدي    لوريس يوضح سبب شجاره مع زميله "سون" أثناء مباراة إيفرتون    مجلس حكومي اليوم الثلاثاء لإقرار مشروع قانون المالية المعدل    "التقدم والاشتراكية" يدعو بنشعبون لتسريع صرف الشطر الثالث من دعم "كورونا"    استئناف أنشطة صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية للصويرة بموسم صيف 2020    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من أربعة عناصر من بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    "باك كورونا" وتقلبات علاقة المغاربة بهذا الاستحقاق السنوي    الحكومة تتوقع نموا سلبيا بنسبة ناقص 5    عرف حقك صفحة فايسبوكية تطلق حملة "الضمان الاجتماعي حق ماشي صدقة "    الكشفية الحسنية المغربية فرع القصر الكبير تواصل حملة التعقيم بالمدارس والمؤسسات بشراكة وبدعم من المجلس البلدي    رشيد الوالي يكشف ل »فبراير » تفاصيل جديده المرتقب رفقة سامية أقريو    كيف يستعد "البام" للانتخابات التشريعية المقبلة    الفتيت …البؤر الوبائية المتزايدة بالمعامل و المصانع لا يجب أن تشكل هاجس الخوف    مستجدات كورونا بالمغرب | 186 إصابة جديدة ووفاتان.. والحصيلة تبلغ 14565 حالة    تتويج 33 مخترعا مغربيا في مسابقة دولية لمكافحة "كورونا"    توقعات بتفاقم المخاطر الماكرو اقتصادية خلال 2020    إحداث قرية الصانع التقليدي وتأهيل نقطة بيع بإقليم شفشاون    تفكيك خلية إرهابية بالناظور والضواحي تتكون من 4 عناصر بينهم شقيق أحد المقاتلين في صفوف "داعش"    الرئيس الموريتاني السابق سيمثل أمام برلمان بلاده للتحقيق في وقائع « خطيرة » إبان حكمه    الفنانة فوزية العلوي الإسماعيلي تستغيت، فهل من مجيب؟    الجمعية المغربية للأستاذات الباحثات تنظم ندوة عن بعد حول موضوع "كوفيد-19 بين الطب والمجتمع والمجال"    صورة "مستفزة" تتسبب في فصل ضباط شرطة أمريكيين    الملك الاسباني فيلبي السادس وزوجته يلغيان زيارتهما لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين    السعودية تعلن تدابير صحية خلال موسم الحج لهذا العام    أمريكا تدرس حظر تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية    أكادير تسجل أعلى درجة حرارة في العالم (ترتيب)    فيروس كورونا: مخاوف من انتقال أمراض جديدة من الحيوانات إلى البشر    مراكش .. إعادة تمثيل جريمة قتل شابة ورميها في قناة الصرف الصحي يكشف بشاعة الجريمة    «نظام الأشياء».. استقرار العالم في مهب رياح الفكر الشمولي    "رسالة" عن فيروس كورونا تكشف المستور، وتضرب معطيات منظمة الصحة العالمية في الصفر.    "أوبر" تشتري شركة توصيل أطعمة ب2.6 مليار دولار    مجلس جهة الشرق يعتمد برنامجاً لتوفير فرص الشغل ورفع مستوى عيش سكان القرى بعد النجاح في محاصرة جائحة كورونا    كورونا : إصابات متصاعدة حول العالم .. و عدة دول تفرض تدابير عزل من جديد على السكان    فيروس كورونا : 4 حالات جديدة تسجل بكلميم، 3 منها لأطر صحية، وهكذا انتقلت إليها العدوى.    بعد استقرار حالته الصحية، الفنان عبد الجبار الوزير يغادر المستشفى    أزمة داخل "بيجيدي" بسبب المساجد    الحج: السعودية تمنع لمس الكعبة والحجر الأسود للحد من تفشي فيروس كورونا    الحج في زمن كورونا.. هذا بروتوكول رمي الجمرات هذا العام!    المعيار الأساسي لاختيار حجاج هذا العام    فيديو.. كورونا.. مواطنون يطالبون بإعادة فتح المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى مشرع بلقصيري الوطني السادس للقصة القصيرة (دورة ادريس الخوري)..

نظمت جمعية النجم الاحمر للتربية والثقافة والتنمية الاجتماعية انطلاقا من نهاية اسبوع 8و9و10 ماي 2009ملتقى مشرع بلقصيري الوطني السادس للقصة القصيرة بعد كلمات الترحيب من قبل رئيس الجمعية ذ بنعيسى الشايب واخذ صور تذكارية القى المحتفى به القاص ادريس الخوري كلمة حيث وجه الشكر لكل الفعاليات المحلية والى سلطانة التي تشتغل خارج الضجيج تلتها الجلسة النقدية التي امتدت الى ساعة متأخرة ترأسها ذ احمد بوزفور.
في تدخل ذ نجيب العوفي رفع التحية الى الجمعية المناضلة مشيرا الى اللقاءات التكريمية التي تعقدها باستمرار لرموز الثقافة المغربية وابا ادريس اسم له وزن في الذاكرة الثقافية والحديث عنه شائك وشيق باسلوبه في الكتابة والحياة عذوبة وصراحة وسخرية لهذا العالم وحديث شائك حيث شرع في الكتابة منذ الستينيات وهو يكتب بنظام وانتظام ميالا الى الكتابة العارية وانه مثقف عصامي شق طريقه وحده ومكتبته تحتوي على كتب نفيسة واسمه ارتبط بالخوري وكان ينشر مذكرات وانه كاتب جيد للقصة القصيرة حيث سرد مجموعة من مؤلفاته :بدايات والايام والليالي ويوسف في بطن الحوت.. قصصه حافلة بالواقعي وبجمالية المكان كما تحدث عن عشقه للفنون الكبري وللمسرح واللوحة والسنيما . في كلمة ذة مليكة نجيب تحدتث عن سر عشقها للقصة واقترافها جناية الكتابة وصورة ابا ادريس لا تفارقها يجلس يضع رجلا فوق رجل بقربه عكاز غالبا ما كانت تتخيله بطلا ، انه مبدع اصيل ومتفرد كتابته لا تنتمي الى تاريخ مكتوب و سارد بارع ومبدع استثنائي.
في مداخلة ذ احمد زنيبر: «جمالية المكان في قصص ادريس الخوري» اشار الى ان الشخصية القصصية من ابرز المكونات التي يقوم عليها بناء الحكاية وللاقتراب من الكون القصصي كما قدمه الكاتب في كثير من نماذجه السردية «بدايات الايام والليالي ومدينة التراب»، حيث تعرض لبعض الصور والملامح التي اتخذها الانثى/ المرأة لشخصية قصصية وانسانية .وكيف تم التعامل مع المرأة كفضاء انثوي في المنجز؟ والى أي دور كان استحضاره لها مجاوزا مفهوم المرأة كانسان الى المرأة كرمز ودلالة ؟ حيث تتخذ المرأة في نصوصه الحكائية أشكالا متعددة وصورا انسانية تتنوع بتنوع فضاءاتها سواء في علاقتها بالرجل او علاقتها بالمرأة ملاحظا هيمنة الطابع الرجولي على معظم القصص .وانها ضحية الرجل والمجتمع معا تعاني القهر والقمع وبالتالي ضحية لمخالب السلطة والسياسة وفي علاقة الرجل بالمرأة كان يجعلها ضالته المنشودة في مخيلته وأحلامه ورغباته باعتبارها رمز الجمال . انطلاقا من هذه الرغبة والرغبات ترسم المرأة بوعي او غيره في مشاهد قصصية مماثلة إحدى الصور من صور الإصغاء للذات وللداخل عبر تحرير المشاعر والغرائز من كل قيد وبأي شكل من الاشكال ..
مداخلة ذ بنيونس عميروش عنونها بالعين الثالثة مؤكدا على سيرورة الكتابة التي تتشكل التعبيرية عبر النسيج الذي تتداخل فيه اللغوي بالبصري عند ادريس الخوري حيث في الرسم الكلاسيكي نجد انفسنا امام وصف دقيق وشامل للشخوص والاماكن التي تتواجد فيها.. فالمكان عامة مجال لترويض العين، العين المتقصية اللاقطة الكاميرا التي تتفحص الحانات والمقاهي الشعبية والاجواء الحميمية والدونية يمنح العين الابتهاج الموصول بالمسافة المسترسلة بالرؤية الفسيحة التي تكتسح سيرورة العبور المتجلي في كتابه فضاءات ..كل الامكنة مرهونة بالعين كاس حياتي جمع فيه تجربته الفنية القيمة وفق ثلاث مستويات النظرة البانورامية والشمولية والبساطة في الكتابة والوضوح وهذا الكتاب يدخل ضمن مشروع ثقافة فنية وطنية معاصرة يجمع بين دفتيه الفني والابداعي.
اما ذ محمد تنفو الذي استهل مداخلته بالاشارة الى ان القاص ادريس الخوري (الدينصور) قد شكل الى جانب محمد زفزاف( البلاي بوي)ومحمد شكري (الشحرور الابيض او الاسود)ثلاثيا منقطع النظير بعد ذلك المع الى ان السارد في بيت النعاس ثماد التعرية ذاته والاخرين وممارسة فعل النميمة والسردية بالاذن والعين واليد، متوسلا لغة لا تخلو من شعرية وبلاغة، لغة تفوح منها رائحة المكان والامكنة (الشارع الطابق الثالث بيت النعاس المحطة الحانة ،،)وفي تعرية الشخصيات المسحوقة والمريضة..
ذ عمر العسري تحدث عن البورتريه القصصي عند الخوري أي حينما يعمد الراوي إلى تمثل ملامح الشخصيات ووسمها بما يتمشى وطبائعها السلوكية والانفعالية ويضطلع هذا المفهوم بوظائف متعددة أجملها بحسب مجموعته القصصية «بيت النعاس» إلى وظيفة ثابتة وظيفة دينامية ووظيفة اختلاقية وكلها تسير في اتجاه تحديد ملامح الشخصية الفردية داخل الحكاية دونما تعطيل لها،، اما ذ احمد لطف الله فقدم تأملات في مجمل اعمال الخوري بكونه كان ينظر الى العالم بعين ناقدة لا تنام وعينه لا تجد صعوبة بتصوير المشهد اليومي حيث يعرف الكاتب بمتابعاته النقدية للمسرحيات والمعارض والفنون وسبق للكاتب ان تذمر من النقد الذي كتب عنه من جانب واحد ربط بينه وبين قصصه ربطا مباشرا ..
انتهت الجلسة في ساعة متأخرة على اثرها كانت نقاشات وتدخلات مستفيضة حول اهم كتابات المبدع وطريقته في التقاط الواقع اليومي المهمش والانتماء اليه وان هذه اللقاءات تجدد المصالحة بين النقد والابداع ،وان كل العالم من اجل ابا ادريس الا ادريس نفسه.. في الجلسة الصباحية التي خصصت للقصة القصيرة جدا في المغرب ترأسها ذ محمد الشايب ليقدم ذ حميد لحميداني عرضه تحت عنوان ظاهرة القصة القصيرة جدا تأصيل فن ادبي جديد وهو نتاج ست سنوات من العمل مشيرا ان المصطلح تم تناوله في الشام وأبان المغاربة على حس عال مبكر وان جذوره التاريخية في الامثال والنوادر،، الاصح هو الق الق ج ويرى ان هذا الفن صعب جدا ويتطلب تجربة وعمقا وفلسفة خاصة في الحياة واشار الى تجارب ومجموعات قصصية مع ابراز طابع السخرية والتناص ومن خصائصها المفاجأة والمفارقة والكثافة والجرأة،،
اما ذة سلمى براهمة فاكدت ان قيمة الملتقيات تكمن في طرح الاسئلة وان القصة القصيرة جدا طرحت وتطرح اسئلة كبرى وما اثلج صدرها هو ادخالها الى الدراسة والتمحيص فاللحظة مرتبطة بسؤال الحاجة بظهور حساسية جديدة بتأسيس دعائم وتجنيس النوع وان المنجز القصصي يتميز بحضور تيمات جمالية متنوعة ومتجددة..
ذة سعاد مسكين حددت الدراسات القليلة التي رصدت الظاهرة في ثلاث مشيرة الى العدد الاخير من مجلة مجرة وتأملات حول الشكل الفني وان مسار القصة القصيرة جدا مسار تنظيري متطور ومعماره في سبعة اوجه سمتها الاوجه المتعددة من اجل استخلاص ملامحها القصر والكثافة والايجاز والدهشة .. أرضية جعلتها تتردد في ضبط المصطلح المجاورة والتسمية وفي سؤال الحاجة الى هذا الجنس ولماذا القصة ق. ج.؟
ذ. جميل حمداوي القصة الق ج مقاربة الميكروسردية متسائلا عن المقاربة ودواعيها واركانها والمصطلحات فالناقد يتعامل مع ق ق ج مع الجرذ والاستنتاج ودراسة عتبات المجموعة يتساءل ماهي رؤية المبدع للعالم ؟وان المعيار السردي تسريع الحكاية والقصصية التركيز والتنكير والتلغيز والاقتضاب والاضمار والحذف المفاجأة على مستوى التلقي الادهاش الجملة البسيطة جدا وتحدث عن المعيار المعماري والشروط والمصطلحات النقدية وختم ان المتتبع والقارئ هو قارئ السرعة في زمن العولمة وان المستقبل للقصة القصيرة جدا.
ذ محمد رمصيص طالب بتحديد موضوع او محور خاص وجاء عنوان مداخلته اهم الرهانات الجمالية للقصة القصيرة جدا وفق تصوره للقصة الومضة التي تراهن على بلاغة الحذف والاضمار لكي تنفجر بومضة الرصاصة لجعل هذا الجنس مغامرا ويقابل هذه المخاطرة .ماهي الرهانات الجمالية للقصة في المغرب ؟مقدما نماذج قصصية تتميز بالجرأة والسخرية مرآة فنية ،، ع. الهادي الزوهري قدم مداخلته في قصص مصطفى لكليتي مستويات القراءة في المتن القصصي واستراتيجية وضع العناوين .. وساد نقاش طويل حول المفهوم ومعنى الق ق ج ومستقبلها وان الشبكة العنكبوتية تحتاج الى سد عيونها بغربال والتجربة تحتاج الى تجربة نقدية وان موت القراءة هو السبب في حين دافع البعض عن الجنس مؤكدين ان السؤال مازال مفتوحا هناك تحيز الى عنصر القصة ومن عناصره الكثافة والحاجة الان الى كتابة بيانات حول التجارب ،لا يمكن اصدار احكام على ما يوجد في الانترنيت يجب قراءة المنجز والقصة ق ج هي حكمة العصر وتتطلب تركيزا اكثر واكثر.
وفي مساء اليوم وفي جو شاعري استمع الحاضرون في غبطة وحب متبادل الى الاسماء المشاركة :احمد بوزفور ،ع الحميد الغرباوي ،زهرة رميج ،انيس الرافعي ،السعدية صوصيني، مصطفى لغتيري، ليلى الشافعي ، شكيب ع الحميد ،حسن البقالي ،حسن برطال ،عزالدين الماعزي ،سعيد الريحاني ،جبران الكرناوي ،محمد تنفو ،حميد ركاطة ،اسماعيل البويحياوي ،صخر المهيف ،المصطفى لكليتي ،الطاهر لكنيزي،صبيحة شبر ،السعدية باحدا ،ع العزيز الراشيدي ،ادريس الواغيش ،خديجة موادي ،ع الهادي الفحيلي.وفي لحظات الاستراحة شد العازف الماهر:علي بنسعيد انفاس الحاضرين بمقاطع جميلة ابدع فيها مثل لاعب النرد ..
صبيحة يوم الأحد نظمت الجمعية ورشات قصصية لفائدة أطفال وتلاميذ المؤسسات التعليمية بالمدينة بدار الشباب القدس و كانت من تأطير المبدعين والنقاد المشاركين حيث أشرف على تسيير هذه الورشات القاص أنيس الرافعي والتي قام بتأطيرها المبدعون التالية أسماؤهم: إدريس الواغيش، صخر المهيف، عبد العزيز الراشدي، المصطفى كليتي، السعدية الصوصيني، عبد الهادي الزهري، جبران الكرناوي، عمر العسري، محمد الحاضي، أحمد زنيبر، أحمد بوزفور، عبد الحميد الغرباوي، وقد أفرزت هذه الورشات 10 قصص قصيرة توالى على قراءتها الأطفال المشاركين في هذه المسابقة القصصية فاطمة الزهراء التسولي «عندما كنت في بطن أمي»، عميرات خديجة «الأصدقاء»، حكيمة بشار «الورقة الرابعة»، ليلى الطاهري «القط فرفور»، صفاء الزياني «أول يوم في ساحة المدرسة»، هدى التسولي «جرح عميق»، أيوب قيشو «زفير»، فاطمة الزهراء شحيطات «العيد»، رحاب الطويل «الفأر الخياط»، سمية العلوي «حنين»، وقد حصلت قصة «عندما كنت في بطن أمي» على الجائزة الأولى، والجائزة الثانية لقصة "زفير" والجائزة الثالثة مناصفة بين قصص "القط فرفور" و"الأصدقاء" و"الورقة الرابعة"،بعدها تم الإعلان عن جائزة أحمد بوزفور للقصة القصيرة : الجائزة الأولى للقاص سعيد الشقيري والجائزة الثانية مناصفة بين القاصة وئام المدني والقاص إدريس خالي، والجائزة الثالثة مناصفة بين القاصين أحمد شكر وعبد القادر حميدة، وتجدر الإشارة إلى أن الجائزة الثانية كانت من حق القاص عبد الهادي الفحيلي عن قصة (ياك جرحي) إلا أنها ألغيت بسبب نشر النص في مجموعته قصصية وهذا مخالف للشروط المسابقة، وقد أدى يافعو الجمعية شعارات وأناشيد كما أدى الفنان علي بن سعيد أغان للأطفال..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.