المغرب التطواني ينهي جمعه العام بنجاح استثنائي و بتصويت ساحق لصالح مصداقية التقريرين    جريمة قتل بشعة تهز حي بني ورياغل بطنجة    مول "الشفوي"    الفنان المغربي عبد القادر مطاع يرحل إلى دار البقاء    بريانكا شوبرا في “جامع لفنا”.. وجهت التحية للجمهور المغربي بالعربية-فيديو    صالح علماني.. نافذة القراء العرب على أدب أمريكا اللاتينية تنغلق    إبراهيموفيتش يلمح إلى فريقه الجديد بإشارات غامضة    نزار بركة يلتقي بالكاتب العام لشبيبة الحزب الاشتراكي العمالي الاسباني عمر انتغا بيريزا    مصرع سائق شاحنة في حادثة سير خطيرة بالطريق السيار طنجة المتوسط    وداعا “الطّاهر بلفريَاط”.. الموت يكتب السطر الأخير في صفحة عبد القادر مطاع    الفنان المغربي عبد القادر مطاع في ذمة الله (فيديو) عن عمر 80 سنة    التشكيل المغربي وسؤال الهوية الثقافية...    بعد صراع مع المرض.. الموت يغيب الفنان عبد القادر مطاع    نصيحة.. المشي السريع يقي الرجال من مرض مزمن    مرصد حقوقي يعتبر فتح “باب سبتة” رضوخا مغربيا لإسبانيا    الجعواني مع الماص حتى آخر الموسم    الخارجية الأمريكية تشيد ب “الشراكة القوية” التي تجمع بين المغرب وأمريكا    وزير فرنسي ينتقد “رونو طنجة” ويصفه ب”الاستثمار الفاشل”    هذا ما قاله رونار عن وصول السعودية للنهائي    إدارة النصر السعودي “تصدم” أمرابط بهذا القرار    تعديل قانوني يرمي لتحسين أداء ومردودية “غرف التجارة”    استمرار محاكمة متهمين بقضايا فساد والقضاء يفتح ملف حملة بوتفليقة    خاص/ الحداد جاهز للمشاركة رفقة الوداد أمام سان داونز الجنوب أفريقي    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    عاجل… والي الجهة وعامل اقليم أزيلال يزوران القائد الذي تعرض للدهس بالسيارة ومصدر طبي يوضح جديد حالته    الجامعة تصدر بلاغا بشأن "واقعة" لاعب اتحاد طنجة الهريش و حصوله على انذارين دون طرده    عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي!    اعتقال زوجين ينشطان في التهريب الدولي للسيارات المسروقة بالخارج    تسجيل هزة ارضية بقوة 4 درجات بمنطقة تاليليت بالدريوش    ترامب عن إجراءات عزله: الجمهوريون متحدون وسننتصر    بوريطة: إرادة أمريكا تعزيز علاقتها مع المغرب اعتراف بمصداقيته واستقراره خلال لقاء جمعه ببومبيو بالرباط    إضراب عام يشل الحركة في فرنسا جوا وبرا وبحرا    الأمنيون يأملون الحد من "الابتزاز الجنسي" في زمن عولمة الجريمة    مارسيلو يلتحق بقائمة الغائبين عن الكلاسيكو    أحوال الطقس غدا الجمعة 6 دجنبر    الحكومة: من حق المغرب مراجعة اتفاقية التبادل الحر مع تركيا خلال ندوة بعد اجتماع مجلس الحكومة    قناة إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام    “إنستاغرام” تمنع من هم دون 13 عاما من استعمال خدماتها    بعد اغتصابها.. حرقوها وهي في طريقها للمحكمة    دراسة: شرب الحليب لا يطيل العمر فيما يبدو    في ثاني حادث خلال أيام..إصابة شخص بحادث طعن في امستردام    صحيفة إسبانية تنصح السياح باختيار طنجة مع اقتراب رأس السنة    مجموعة عبيدات الرمى تخلق الحدث الفني في نيودلهي    بسبب التحقيق في عزله.. أطباء نفسيون يحذرون من تدهور حالة ترامب العقلية    «ديل تيكنولوجيز» تسعى لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب .. كشفت مدى تأثير الرقمنة في تطوير قطاعات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية المتنقلة    سياحة..أزيد من 9ملايين وافد مع متم غشت    60 مقاولة تشارك في أشغال الدورة 35 لملتقى التدبير    فلاشات اقتصادية    دراسة: سكري الحمل يزيد فرص إصابة المواليد بأمراض القلب المبكرة    زيت الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة سنويا    تفاصيل الاتفاق الأولي بين بنشعبون ورفاق مخاريق حول النظام الأساسي الخاص بقطاع الاقتصاد و المالية    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    دراسة: تلوث “الطهي” أثناء الحمل يؤثر على الصحة العقلية للمواليد    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    ثانوية "الكندي" التأهيلية بدار الكبداني تنظم ندوة علمية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العشاق وبنات الهوى
نشر في الجسور يوم 14 - 11 - 2019


خالد الناهي
احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقضى معها ايام جميلة، وفي احد الايام نهض من النوم صباحا ولم يجدها! غضب كثيرا، بل تألم لما حدث له. بعد عدة ايام وعندما كان ذاهبا الى البار، ليتناول الخمرة لعله يستطيع نسيان خائنته، واذا به يجدها امامه وفي احضان شابا اخر! جاء اليها، واخذ يعاتبها، لماذا فعلت ذلك بي ؟ هل قصرت معك؟ ان فعلت ذلك كان بأمكانك اخباري لاعالج الموضوع ؟
ضحكت بصوتا عال، كضحكت العواهر المعهودة! وقالت كيف اتيت معك للمنزل؟ الم تأخذني من شخص اخر؟ الم تدفع اكثر لتحصل علي؟ فيا عزيزي الأمر طبيعي جدا، بالامس معك في السرير، واليوم مع غيرك، وغدا ربما اعود اليك ان دفعت اكثر. فأنا ملك من يدفع اكثر، اما باقي الامور لا تعنيني بشيء.
هناك من يعول على امريكا، لعلها تنقذه مما هو فيه، لذلك تجده يصب جام غضبه على خصمها الاول ايران، لعله يحضى برضاها، وما الشعارات التي رفعت ضدها في التظاهرات، او حرق القنصليات التابعة لها قبل عام في البصرة او في هذه المظاهرات في كربلاء، معتقدين ان امريكا ستنحاز لهم ان فعلوا ذلك!
ان ديمقراطية امريكا المزعومة ديمقراطية العواهر، فهي مستعدة للنوم في سرير من يدفع لها اكثر. علما ان سياسة امريكا هذه ليس وليدة اللحظة، انما منذ قيام دولتهم، لطالما خذلت دول وانظمة كانت مطيعة لها، اكثر من الكلب الوفي لسيده.
فهذا صدام الذي انهك شعبه من اجل رضاها، وبعد خدمة زادت على الثلاثين عاما، قتلته شر قتلة، لانها وجدت من يدفع لها اكثر، وهولاء اكراد سوريا، وكيف تركتهم لوحدهم يواجهون مصيرهم. فالامر متعلق بالدفع، وهنا ليس بالضرورة ان يكون الدفع ماديا، ربما عيني كما يحدث الان في بلدي من حرق وقتل وسفك دماء وتهجم على المرجعية وغيرها، لكن السؤال لك يا من تدفع لامريكا وتنفذ ما تريد
الى متى يمكنك الاستمرار بذلك؟
قطعا لا تستطيع المواصلة، فالفاتورة سوف تزداد، وحسب نظام العرض والطلب انك لا تستطيع المواصلة، وسرعان ما ستجلس من نومك لتجد نفسك وحيدا، وتجد محبوبتك امريكا بين احضان احد عشاقها الجدد او حتى القدماء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.