لقاء تواصلي لفائدة الطلبة المغاربة الجدد المسجلين بالجامعات التونسية    بوريطة: سيدياو تعد الفضاء الأكثر ملاءمة لتدبير الإشكالية الأمنية بمنطقة الساحل    صراع « الجرار ».. أعضاء فاس يلتفون حول بنشماش للإطاحة بتيار وهبي    تتويج عالمي لأستاذ من تيزنيت اخترع سبورة تفاعلية قيمتها 600 درهم(صور) سبق للملك ان وشحه سنة 2018    نقابيون يحتجون على “خروقات” رئيس جماعة بقلعة السراغنة يوم الأربعاء 25 شتنبر الجاري    المغرب يشارك في قمة إفريقية مصغرة حول الطاقة ببوركينا فاسو    التعادل يحسم مباراة سريع وادي زم ومولودية وجدة    الملاكم المغربي حموت يتأهل لثمن نهائي بطولة العالم    إلغاء العمل بجدادية السفر بالمطارات يدخل حيز التنفيذ ابتداء من هذا التاريخ    الدار البيضاء..توقيف شخص بشبهة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية    رسالة من الجامعي إلى وكيل الملك بمحكمة الرباط: الصدفة والنقمة    وزارة التربية الوطنية تنفي استقدام أساتذة من السينغال    تم تسطير برنامج علمي متنوع وطنيا ومغاربيا بمناسبة يومها العالمي .. المتخصصون المغاربة في مجال الإنعاش والتخدير يدعون إلى تطوير النصوص القانونية    المغرب وجه خير ».. بلقيس تتربع على عرش الطوندوس ب »تعالى تشوف »    هشام المحدوفي ل”العمق” : يجب دعم فرق الهواة.. والرجاء قوي بجماهيره لاعب سابق    جماهير الوداد تصنع الحدث بموريتانيا    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    هذه توقعات أحوال الطقس بالمغرب اليوم الإثنين    بعد الهجوم على السعودية.. أسعار النفط ترتفع بأكثر من 10 %    MBC5 : كل ماتريد معرفته عن قناة إم بي سي الموجهة للمغرب الكبير    إلى السيد “نبيل” الذي لا حظ له من النُّبل    «ضحايا» التشهير- الزهاري.. استعملوا ابني للضغط علي    المغرب يدعو إلى التحرك الفوري لوقف انتهاكات إسرائيل للحقوق الفلسطينية المشروعة    الكاف يعلن رسميا الترجي التونسي بطلا لدوري أبطال إفريقيا لكرة القدم بشكل نهائي    الإعلان عن النتائج الرسمية الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها سيتم اليوم الاثنين    قضاة جطو يكشفون تهرب آلاف الشركات الخاصة من دفع الضرائب    المكتبة الوطنية.. منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات    أتلتيكو مينيرو يواصل الترنح في الدوري البرازيلي    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    “آيفون” الجديد و”نوت 10 بلس”.. أيهما أفضل؟    وسط انتقادات ل”سوء الإعداد”.. المنتخب الجزائري “يسارع الزمن” لمواجهة “الأسود”    «ضحايا» التشهير- رشيد غلام.. صوت “الجماعة” المزعج    مانولوفيتش: حارس نواذيبو رجل المباراة أمام الوداد    محاربة المخدرات بين تفشي الظاهرة ومعيقات الاحتواء    “إنها فوضى عارمة”.. رحلة إلى عمق جحيم حرائق «بولسونارو» بالأمازون    من جدة.. المغرب يدعو دول العالم لوقف انتهاكات إسرائيل    تأهل قيس سعيد ونبيل القروي للدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية    وزارة الثقافة والاتصال تعلن عن انطلاق الدورة 17 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    ربط الحسيمة بتطوان بخط سككي للقطار .. وزير التجهيز يرد على سؤال البرلماني الأندلوسي    “أنفا بلاص مول” يستثمر 25 مليون دولار ليصبح في حلة جديدة تواكب العصر    مسرحية “بويا عمر” عالم فني يمتطي الجنون    مسرحية "اليانصيب" تكرم روح الطيب العلج بفاس    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    أسوار الأوداية تروي تاريخ الرباط .. من التأسيس إلى "مغرب اليوم"    صندوق النقد العربي يسجل تراجعا في نمو الاقتصاد المغربي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية تحت مجهر المجلس الأعلى للحسابات    ابن كرير تحتضن أول مسابقة حول المدن المستدامة    فيديو سيارة تعمل بالطاقة الشمسية.. هل يسير العالم نحو نهاية عهد النفط؟    "السينما المغربية" تنثر ألق الإبداع في كوت ديفوار    بسبب إختلاس أموال عمومية.. الشرطة تعتقل وزير الصحة بالكونغو    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    العلماء يعلنون اكتشاف خلايا غامضة خطرة في جسم الإنسان يمكن أن تسبب النوع الأول من السكري    صرخة عبر الزمن    16 مغربيا يصابون بالتهاب الكبد الفيروسي يوميا و 5 آلاف يفارقون الحياة كل سنة    قط يقتل شخصين ويتسبب في إصابة 4 آخرين    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    فرنسي يشهر إسلامه بالزاوية الكركرية في مدينة العروي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدليك القدم مرة في الأسبوع يحافظ على الصحة ويقوي الجسم
نشر في الصحراء المغربية يوم 15 - 01 - 2011

يجهل عدد من الناس أهمية تدليك الجسم "المساج" وآثاره الإيجابية على صحة النفس والبدن، بحيث تعتبر القدم من أكثر أعضاء الجسم حاجة إلى عملية التدليك
لأن ذلك يساعد على تقليل الضغط والتوتر، وعلى تدفق الدم بصورة طبيعية، كما يعطي الشعور بالراحة والاسترخاء، ما ينعكس على الجسم كله، حسب ما أكدته عدد من الكتابات على مواقع طبية إلكترونية.
وتكمن أهمية تدليك القدم في وجود مئات النهايات العصبية في القدمين المتصلة اتصالا مباشرا بجميع أعضاء وأجهزة وغدد الجسم، إذ أنه عند تدليك نهايات الأعصاب الموجودة في القدمين أو الضغط عليها، فإننا نعطي أمرا للجسم بأن يعالج نفسه بنفسه.
ويعتبر تدليك القدم نوعا من العلاج، يركز على مساحات محددة في القدم لمعالجة بعض الحالات الطبية، يرتكز على نظريات مماثلة موجودة في الطب الصيني التقليدي القديم، ويقوم على مبدأ مفاده أن طاقة الجسم كاملة تتدفق إلى القدمين، وفي حال انسداد هذه الطاقة، يمكن أن يؤثر ذلك على كامل الجسم.
وكشف اختصاصي في العلاج بالتدليك أن بمقدور الإنسان الحفاظ على صحة مثالية على أن يمارس التدليك مرة في الأسبوع، لأنه يساعد على إعادة توازن الجسم وطرد السموم والبكتيريا الضارة والجراثيم وجريان الدورة الدموية بشكل صحيح.
ويوصي عدد من الخبراء في المجال بإجراء عملية تدليك ملائمة، من قبيل الجلوس في مقعد مريح أو سرير، ووضع القدم على وسادة كبيرة والاستعداد للتدليك، إذ يمكن استعمال قطعة قماش كبيرة تحت القدم لتفادي هطول قطرات من الزيت أو الكريم المستعمل في عملية التدليك على السرير أو الكرسي. وقبل البدء في عملية التدليك، يفضل الشروع في تدليك بسيط للجلد بالزيت أو الكريم، كعملية تسخين وتطرية.
وورد في كتابات طبية أخرى أنه رغم استعمال علاجات مماثلة للقدمين في حضارات أخرى، في الماضي، يمكن القول إن العلاج الانعكاسي حديث العهد، طوره الطبيب الأمريكي وليام فيتزجيرالد، في بداية القرن العشرين، وأنشأ خريطة للقدمين، تظهر المساحات التي تتطابق مع أنحاء الجسم.
فمثلا الأقسام في الأصبع الكبير للقدم تمثل الرأس والدماغ، وحسب نظرية الطبيب المذكور، فإنه يمكن تخفيف الألم الناجم عن الصداع من خلال اعتماد تقنيات العلاج الانعكاسي في الأصبع الكبير، ويمكن العثور، أيضا، على نقاط العلاج الانعكاسي في اليدين، لكنها ليست فعالة بدلا من تلك الموجودة في القدمين.
وتقسم قدما الجسم إلى قسمين، القدم اليمنى تمثل الجزء الأيمن من الجسم، والقدم اليسرى تمثل الجزء الأيسر.
أما بالنسبة إلى القسم الأول، فيوجد في أعلى باطن القدم، وهو باطن الأصابع، تمثل رأس الإنسان وتوجد فيها أعصاب المخ والمخيخ والغدة النخامية (ملكة الغدد) والغدة الصنوبرية والعين والأذن وكل ما في رأس الإنسان، وتحتها مباشرة منطقة ما تحت أصابع القدم، تمثل الصدر والرئتين والغدة السعترية والحلق والقلب والجهاز التنفسي، وعند تدليكها أو الضغط عليها، فإن ذلك يساعد على العلاج والوقاية من أمراض كثيرة، منها الصداع بأنواعه ومشاكل العين والغدد والربو والقلب.
أما القسم الثاني، فيوجد في منطقة وسط باطن القدم، وهي تمثل الباطنية عموما المعدة، الاثني عشر، البنكرياس، القولون، الأمعاء، الكلي، الغدة الكظرية (الفوق كلوية)، الكبد، الجهاز البولي، والجهاز الهضمي، وكل ما في الباطنية عموما. وعند تدليكها أو الضغط عليها، فإنه يساعد بعلاج والوقاية من أمراض، مثل القولون، والسكري، وعسر الهضم، والقرح، ومشاكل الكبد.
القسم الثالث، يقطع في منطقة أسفل الكعبين، وهي تمثل منطقة العصب الوركي (عرق النسا)، الركبة، الساقين والمفاصل، والجهاز التناسلي، وعند تدليكها أو الضغط عليها، فإنها تساعد في علاج عرق النسا وآلام المفاصل والركبة والضعف الجنسي.
الجزءان الرابع والخامس هما جانبي القدم، تنقسم إلى قسمين، الأول، هو المشط الداخلي، وهو ممتد من جانب أصبع الإبهام (أول وأكبر أصبع بالقدم)، مرورا بمشط القدم الداخلي حتى يصل إلى جانب الكعب الداخلي، وهو يمثل العمود الفقري والحبل الشوكي والنخاع المستطيل.
وعند تدليكها أو الضغط عليها فإنها تساعد في علاج بعض حالات الشلل والتهاب السحايا وضعف الأعصاب وآلام الظهر والعمود الفقري، وكل ما يتعلق بالأعضاء السابقة. أما القسم الثاني منه، فهو المشط الخارجي للقدم، وهو ممتد من جانب أصبع الخنصر( آخر وأصغر أصبع في القدم) مرورا بمشط القدم حتى تصل إلى جانب الكعب الخارجي، وهو يمثل الكتف ثم اليد ثم الورك ثم الركبة ثم الأرداف. وعند تدليكها أو الضغط عليها، فهو يساعد على علاج آلام الكتف واليدين والقدمين والأوراك والأرداف.
وفي الجزء السادس، الواقع أعلى القدم، وهو الذي يمثل الجهة العلوية للقدم فوق الأصابع، وتمثل الوجه والأسنان واللثة واللسان والأجهزة اللمفاوية والغدة الليمفاوية، إذ عند تدليكها أو الضغط عليها، فإنها تساعد على علاج أمراض الأسنان، وصعوبة الكلام، وثقل اللسان، وضعف المناعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.