جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    العبقري زياش يفك العقدة الكامرونية    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    إنهاء نشاط ” بزنازة ” بطنجة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    السجن النافذ لمعتقل على خلفية حراك الحسيمة بعد استفادته من العفو الملكي    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    مديرية الارصاد تتوقع أمطارا عاصفية طيلة الاسبوع المقبل    بنحمزة : اثمنة “تي جي في”تستدعي كثيرا من الملاحظات عن البعد الاقتصادي للمشروع    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    مقتل 63 شخصا في حرائق كالليفورنيا وعدد المفقودين يتجاوز 600 شخص    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار للثقافات بطلقات البارود في التبوريدة النسائية
كلير دوشي امرأة غادرت الأمم المتحدة من أجل الحصان المغربي
نشر في الصحراء المغربية يوم 17 - 08 - 2009

نشرت "المغربية" في العدد السادس من ملحق "مساواة"، المنجز بتعاون مع اللجنة الأوروبية، موضوعا حول تجربة متميزة لامرأة كندية الأصل، تعيش في المغرب، وتمارس "التبوريدة" ضمن فرقة نسائية، بعد أن تركت عملها بالأمم المتحدة. ولتعميم الفائدة نعيد نشر هذا الموضوع على أعمدة "المغربية".
الكندية كلير دوشي
لم تعد الفروسية التقليدية، أو التبوريدة، أوالفانتازيا، مجالا خاصا للرجل، بل أثبتت المرأة قدراتها ومهاراتها في ركوب الحصان وإطلاق البارود. كما لم يعد الأمر مقتصرا على المرأة المغربية، بعد أن استهوى هذا الفن المغربي الأصيل بعض الوجوه النسائية من الغرب.
تنطبق هذه الحالة على الكنديةلم تعد الفروسية التقليدية، أو التبوريدة، أوالفانتازيا، مجالا خاصا للرجل، بل أثبتت المرأة قدراتها ومهاراتها في ركوب الحصان وإطلاق البارود. كما لم يعد الأمر مقتصرا على المرأة المغربية، بعد أن استهوى هذا الفن المغربي الأصيل بعض الوجوه النسائية من الغرب.
تنطبق هذه الحالة على الكندية كلير دوشي، التي شغفت بحب الخيل، وعشقت ممارسة التبوريدة، فشاركت في مهرجان الفروسية التقليدية، أخيرا، بالرابط، ضمن سربة نسائية، وهي تتحكم في البندقية، وفي طلقة البارود، التي يجب أن تكون منسجمة مع باقي الطلقات، لترسم الفارسات صورة فنية في سماء عالم التبوريدة، موقعة بأياد ناعمة، تعيد الثقة في الجنس اللطيف.
تقول كلير دوشي إن هناك أسبابا جعلتها تهتم بهذا العالم، أولها شغفها بالخيول، وكل ما يتعلق بها، من بعيد أو قريب. وكانت كلير تكونت في مجال معالجة الخيول، فتركت منصبها في إحدى مصالح التعاون التابعة للأمم المتحدة، لتتفرغ إلى هوايتها، التي أصبحت هدفها الرئيسي في الحياة.
وتضيف دوشي بحماس وتلقائية، قائلة "إن التبوريدة وسيلة أخرى، جيدة، لفهم المجتمع والثقافة المغربيين، فهي تشكل جزءا من التراث الثقافي المغربي، وتمكنت، بفضلها، من الوقوف على حقائق وإشكاليات، لم أكن لأتعرف عليها لو اخترت العمل خلف مكتب".
تشكل التبوريدة، بالنسبة لكلير دوشي، فنا استثنائيا، يجمع بين الجمال، والفن، والروحانية والخفة، وترى أن "المقدم، حين ينشد، فهو يشيد بعظمة الله، ويكبره".
عملت كلير في مجال التعاون لدى الأمم المتحدة، فقادتها خبرتها إلى اعتبار التبوريدة وسيلة لدعم المرأة القروية، والتعريف بها كفارسة، وبالتالي، تمكينها من اعتراف اجتماعي بمكانتها.
وتمارس التبوريدة (نسبة إلى البارود، الذي يطلق من البنادق التقليدية في نهاية العرض) في جل المناطق المغربية، سهولا وجبالا، وهي تجمع بين الفن والرياضة، إذ يكون لها حضور في المواسم التقليدية والمناسبات الاجتماعية والوطنية، ويؤشر على تناغم العصور، وانسجام التراث الثقافي مع مظاهر الحداثة.
في الفرقة، أو السربة، النسائية (نسبة إلى سرب الخيول)، أصبحت "المقدمة" قائدة لفرقة من الفتيات، تحدين كل الصعاب، كما تحدين نظرة المجتمع الدونية للمرأة، التي خاضت هذا المجال ونجحت فيه عن جدارة واستحقاق.
واستطاع هذا التراث المغربي الأصيل، في الأعوام الأخيرة، أن يفتح نافذة لنوع من حوار الثقافات، والتقاء الحضارات، حين أصبحت بعض النساء الأجنبيات يولين اهتماما بهذا الفن، بل يفرضن أنفسهن فيه، بقوة المهارة، وبإحساس عميق بحب الخيل والبراعة في ممارسة فن التبوريدة.
ورغم دخول المرأة هذا المجال، وتحديها كل العقبات التي يمكن أن تحد من عزيمتها، كفارسة لا تقل مهارة عن الفارس الرجل، مازال عدد النساء فيه ضعيفا، إذ لم تتشكل، حتى الآن، غير 7 فرق نسائية، مقابل مئات السربات الرجالية، لكن هناك إصرارا على الرفع من هذا العدد، فالمستقبل سيكون زاخرا بالنساء اللواتي سيبدعن ويبهرن عشاق التبوريدة.
وكانت أول فرقة نسائية للتبوريدة بالمغرب تأسست سنة 2003، وهي تابعة للجمعية الإسماعيلية لخيالة أولاد عمران، بإقليم الجديدة، وترأسها، اليوم، شابة لا يتجاوز عمرها 24 سنة، ورثت حب الفروسية عن والدها، الذي ورثه، بدوره، عن والده. ودربت، حتى الآن، 30 فارسة من جهة دكالة عبدة، والبقية في الطريق، مع عدد آخر من الفتيات، ما زلن في طور التكوين.
لم يعد فن التبوريدة حكرا على الرجال، ولم تعد حلبات ركوب الخيل في المواسم، والمناسبات، فضاء فلكلوريا رجاليا، تكتفي النساء فيه بالمشاهدة، وإطلاق الزغاريد، أوغلق الآذان بالأيدي عند كل طلقة بارود، أو صهيل حصان، أصبحت المرأة مشاركة، و"مقدمة" تقود السربات النسائية، في رياضة باتت تمارس بصيغة المؤنث.
، التي شغفت بحب الخيل، وعشقت ممارسة التبوريدة، فشاركت في مهرجان الفروسية التقليدية، أخيرا، بالرابط، ضمن سربة نسائية، وهي تتحكم في البندقية، وفي طلقة البارود، التي يجب أن تكون منسجمة مع باقي الطلقات، لترسم الفارسات صورة فنية في سماء عالم التبوريدة، موقعة بأياد ناعمة، تعيد الثقة في الجنس اللطيف.
تقول كلير دوشي إن هناك أسبابا جعلتها تهتم بهذا العالم، أولها شغفها بالخيول، وكل ما يتعلق بها، من بعيد أو قريب. وكانت كلير تكونت في مجال معالجة الخيول، فتركت منصبها في إحدى مصالح التعاون التابعة للأمم المتحدة، لتتفرغ إلى هوايتها، التي أصبحت هدفها الرئيسي في الحياة.
وتضيف دوشي بحماس وتلقائية، قائلة "إن التبوريدة وسيلة أخرى، جيدة، لفهم المجتمع والثقافة المغربيين، فهي تشكل جزءا من التراث الثقافي المغربي، وتمكنت، بفضلها، من الوقوف على حقائق وإشكاليات، لم أكن لأتعرف عليها لو اخترت العمل خلف مكتب".
تشكل التبوريدة، بالنسبة لكلير دوشي، فنا استثنائيا، يجمع بين الجمال، والفن، والروحانية والخفة، وترى أن "المقدم، حين ينشد، فهو يشيد بعظمة الله، ويكبره".
عملت كلير في مجال التعاون لدى الأمم المتحدة، فقادتها خبرتها إلى اعتبار التبوريدة وسيلة لدعم المرأة القروية، والتعريف بها كفارسة، وبالتالي، تمكينها من اعتراف اجتماعي بمكانتها.
وتمارس التبوريدة (نسبة إلى البارود، الذي يطلق من البنادق التقليدية في نهاية العرض) في جل المناطق المغربية، سهولا وجبالا، وهي تجمع بين الفن والرياضة، إذ يكون لها حضور في المواسم التقليدية والمناسبات الاجتماعية والوطنية، ويؤشر على تناغم العصور، وانسجام التراث الثقافي مع مظاهر الحداثة.
في الفرقة، أو السربة، النسائية (نسبة إلى سرب الخيول)، أصبحت "المقدمة" قائدة لفرقة من الفتيات، تحدين كل الصعاب، كما تحدين نظرة المجتمع الدونية للمرأة، التي خاضت هذا المجال ونجحت فيه عن جدارة واستحقاق.
واستطاع هذا التراث المغربي الأصيل، في الأعوام الأخيرة، أن يفتح نافذة لنوع من حوار الثقافات، والتقاء الحضارات، حين أصبحت بعض النساء الأجنبيات يولين اهتماما بهذا الفن، بل يفرضن أنفسهن فيه، بقوة المهارة، وبإحساس عميق بحب الخيل والبراعة في ممارسة فن التبوريدة.
ورغم دخول المرأة هذا المجال، وتحديها كل العقبات التي يمكن أن تحد من عزيمتها، كفارسة لا تقل مهارة عن الفارس الرجل، مازال عدد النساء فيه ضعيفا، إذ لم تتشكل، حتى الآن، غير 7 فرق نسائية، مقابل مئات السربات الرجالية، لكن هناك إصرارا على الرفع من هذا العدد، فالمستقبل سيكون زاخرا بالنساء اللواتي سيبدعن ويبهرن عشاق التبوريدة.
وكانت أول فرقة نسائية للتبوريدة بالمغرب تأسست سنة 2003، وهي تابعة للجمعية الإسماعيلية لخيالة أولاد عمران، بإقليم الجديدة، وترأسها، اليوم، شابة لا يتجاوز عمرها 24 سنة، ورثت حب الفروسية عن والدها، الذي ورثه، بدوره، عن والده. ودربت، حتى الآن، 30 فارسة من جهة دكالة عبدة، والبقية في الطريق، مع عدد آخر من الفتيات، ما زلن في طور التكوين.
لم يعد فن التبوريدة حكرا على الرجال، ولم تعد حلبات ركوب الخيل في المواسم، والمناسبات، فضاء فلكلوريا رجاليا، تكتفي النساء فيه بالمشاهدة، وإطلاق الزغاريد، أوغلق الآذان بالأيدي عند كل طلقة بارود، أو صهيل حصان، أصبحت المرأة مشاركة، و"مقدمة" تقود السربات النسائية، في رياضة باتت تمارس بصيغة المؤنث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.