بوريطة: 160 شركة أمريكية اتخذت من المغرب مقرا لها    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تقدم دليلها العملي لمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    منظمة: مطلق النار بفلوريدا "لا يمثل شعب السعودية"    زياش يلتقي قريبا بالطفل الذي اقتحم الملعب من أجل معانقته    حمد الله وأمرابط يقودان النصر للتأهل بأهداف رائعة    المكفوفون يشتكون إدارة “مهرجان مراكش الدولي للسينما” لرئيسه الأمير رشيد    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    العثور على جثة متفحمة يستنفر الدرك بضواحي الفقيه بن صالح    تبادل سجناء.. طهران تسلم واشنطن طالبا أمريكيا مقابل عالم إيراني    بسبب عدم إشراكه في مباراة الهلال السوداني ..وليد أزارو غاضب من مدرب الأهلي    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    أزمة دبلوماسية جديدة تلوح في الأفق بين المغرب وهولندا بعد إلغاء سفير المغرب للقاء بوزيرة العدل    صاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    عاجل.. مفاجآت في تشكيل ريال مدريد ضد إسبانيول    البيت الأبيض يعلن رفضه المشاركة في التحقيق المتعلق بإجراءات عزل الرئيس ترامب    نصير: عازمون للفوز على سان داونز    عبيابة: المغرب واليونسيكو عازمان على تعزيز تعاونهما    الصيادلة يطالبون بمراجعة القوانين التي تضعهم على قدم المساواة مع تجار المخدرات    سياح يلتقطون صورا لأكوام الأزبال بتطوان ونشطاء يوجهون انتقادات واسعة للسلطات المحلية    وزارة عمارة تقرر التصدي لظاهرة نقل الأشخاص على دراجات ثلاثية الدفع “التريبورتور”    بمساعدة ممثل السلطة المحلية بعكراش.. الأمن يعتقل قاتل سائق الطاكسي مختبئا في ورش للبناء    والي أمن تطوان يزور باب سبتة لتسهيل حركة العبور    ارتفاع طفيف في نسبة مخزون سد يوسف ابن تاشفينت    دار الشعر بتطوان تتألق في فعاليات “ملتقى الشعر والمسرح”    كيف تحول الأنظمة الديكتاتورية الثورات ضدها من السلمية إلى العنف؟    لهذا السبب تعطلت "اليسرى القاتلة" لزياش أمام فيليم    بعد إطلاق النار في قاعدة أمريكية.. حاكم فلوريدا للسعودية: هذا رجلكم وأنتم مدينون لنا    الدعوة إلى اعتماد المقاربة الحقوقية في التعاطي مع الإعاقة    قناة التلفزة الإسرائيلية 12 :الملك محمد السادس رفض طلبا لاستقبال نتنياهو    توشيح موظفين من وزارة الثقافة والشباب والرياضة بأوسمة ملكية    إثيوبيا ترغب في الاستفادة من التجربة المغربية في مجال تدبير وإدماج المهاجرين    الوداد يسعى لإسقاط صن داونز في دوري الأبطال وتاريخ مواجهات الفريقين يدعمه    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    أكبر هيئة لوكالات السفر البريطانية تتوج مراكش باحتضان مؤتمرها مطلع شهر أكتوبر المقبل    آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر في المسجد الإبراهيمي لتأكيد هويته الإسلامية    سعيد الناصيري يجمع مشاهير المغرب والعرب في « أخناتون في مراكش »    إليسا تمارس مهنة جديدة بعيدا عن الفن    مورينيو أمضى ليلته في مقر تدريب توتنهام بعد الخسارة أمام يونايتد    المرشحون للانتخابات الرئاسية الجزائرية يقدّمون برامجهم في مناظرة تلفزيونية غير مسبوقة    الأحرار يفوز بمقعدين في الغرفة الفلاحية لسوس مقابل مقعد للاستقلال برسم الانتخابات الجزئية    فاطمة العروسي ومحمد رضا ضيفا برنامج « سترايك » مع حمزة الفيلالي    مستشارو “الأصالة والمعاصرة” بمجلس مدينة الرباط يتهمون سلطات الوصاية بالتستر على خروقات العمدة    طقس السبت.. بارد مع زخات مطرية    مجلس المستشارين.. المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    "أندلسيات" يكرّم أمين سرّ أكاديمية المملكة بمشاركة "روافد موسيقية"    اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    ما يشبه الشعر    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار للثقافات بطلقات البارود في التبوريدة النسائية
كلير دوشي امرأة غادرت الأمم المتحدة من أجل الحصان المغربي
نشر في الصحراء المغربية يوم 17 - 08 - 2009

نشرت "المغربية" في العدد السادس من ملحق "مساواة"، المنجز بتعاون مع اللجنة الأوروبية، موضوعا حول تجربة متميزة لامرأة كندية الأصل، تعيش في المغرب، وتمارس "التبوريدة" ضمن فرقة نسائية، بعد أن تركت عملها بالأمم المتحدة. ولتعميم الفائدة نعيد نشر هذا الموضوع على أعمدة "المغربية".
الكندية كلير دوشي
لم تعد الفروسية التقليدية، أو التبوريدة، أوالفانتازيا، مجالا خاصا للرجل، بل أثبتت المرأة قدراتها ومهاراتها في ركوب الحصان وإطلاق البارود. كما لم يعد الأمر مقتصرا على المرأة المغربية، بعد أن استهوى هذا الفن المغربي الأصيل بعض الوجوه النسائية من الغرب.
تنطبق هذه الحالة على الكنديةلم تعد الفروسية التقليدية، أو التبوريدة، أوالفانتازيا، مجالا خاصا للرجل، بل أثبتت المرأة قدراتها ومهاراتها في ركوب الحصان وإطلاق البارود. كما لم يعد الأمر مقتصرا على المرأة المغربية، بعد أن استهوى هذا الفن المغربي الأصيل بعض الوجوه النسائية من الغرب.
تنطبق هذه الحالة على الكندية كلير دوشي، التي شغفت بحب الخيل، وعشقت ممارسة التبوريدة، فشاركت في مهرجان الفروسية التقليدية، أخيرا، بالرابط، ضمن سربة نسائية، وهي تتحكم في البندقية، وفي طلقة البارود، التي يجب أن تكون منسجمة مع باقي الطلقات، لترسم الفارسات صورة فنية في سماء عالم التبوريدة، موقعة بأياد ناعمة، تعيد الثقة في الجنس اللطيف.
تقول كلير دوشي إن هناك أسبابا جعلتها تهتم بهذا العالم، أولها شغفها بالخيول، وكل ما يتعلق بها، من بعيد أو قريب. وكانت كلير تكونت في مجال معالجة الخيول، فتركت منصبها في إحدى مصالح التعاون التابعة للأمم المتحدة، لتتفرغ إلى هوايتها، التي أصبحت هدفها الرئيسي في الحياة.
وتضيف دوشي بحماس وتلقائية، قائلة "إن التبوريدة وسيلة أخرى، جيدة، لفهم المجتمع والثقافة المغربيين، فهي تشكل جزءا من التراث الثقافي المغربي، وتمكنت، بفضلها، من الوقوف على حقائق وإشكاليات، لم أكن لأتعرف عليها لو اخترت العمل خلف مكتب".
تشكل التبوريدة، بالنسبة لكلير دوشي، فنا استثنائيا، يجمع بين الجمال، والفن، والروحانية والخفة، وترى أن "المقدم، حين ينشد، فهو يشيد بعظمة الله، ويكبره".
عملت كلير في مجال التعاون لدى الأمم المتحدة، فقادتها خبرتها إلى اعتبار التبوريدة وسيلة لدعم المرأة القروية، والتعريف بها كفارسة، وبالتالي، تمكينها من اعتراف اجتماعي بمكانتها.
وتمارس التبوريدة (نسبة إلى البارود، الذي يطلق من البنادق التقليدية في نهاية العرض) في جل المناطق المغربية، سهولا وجبالا، وهي تجمع بين الفن والرياضة، إذ يكون لها حضور في المواسم التقليدية والمناسبات الاجتماعية والوطنية، ويؤشر على تناغم العصور، وانسجام التراث الثقافي مع مظاهر الحداثة.
في الفرقة، أو السربة، النسائية (نسبة إلى سرب الخيول)، أصبحت "المقدمة" قائدة لفرقة من الفتيات، تحدين كل الصعاب، كما تحدين نظرة المجتمع الدونية للمرأة، التي خاضت هذا المجال ونجحت فيه عن جدارة واستحقاق.
واستطاع هذا التراث المغربي الأصيل، في الأعوام الأخيرة، أن يفتح نافذة لنوع من حوار الثقافات، والتقاء الحضارات، حين أصبحت بعض النساء الأجنبيات يولين اهتماما بهذا الفن، بل يفرضن أنفسهن فيه، بقوة المهارة، وبإحساس عميق بحب الخيل والبراعة في ممارسة فن التبوريدة.
ورغم دخول المرأة هذا المجال، وتحديها كل العقبات التي يمكن أن تحد من عزيمتها، كفارسة لا تقل مهارة عن الفارس الرجل، مازال عدد النساء فيه ضعيفا، إذ لم تتشكل، حتى الآن، غير 7 فرق نسائية، مقابل مئات السربات الرجالية، لكن هناك إصرارا على الرفع من هذا العدد، فالمستقبل سيكون زاخرا بالنساء اللواتي سيبدعن ويبهرن عشاق التبوريدة.
وكانت أول فرقة نسائية للتبوريدة بالمغرب تأسست سنة 2003، وهي تابعة للجمعية الإسماعيلية لخيالة أولاد عمران، بإقليم الجديدة، وترأسها، اليوم، شابة لا يتجاوز عمرها 24 سنة، ورثت حب الفروسية عن والدها، الذي ورثه، بدوره، عن والده. ودربت، حتى الآن، 30 فارسة من جهة دكالة عبدة، والبقية في الطريق، مع عدد آخر من الفتيات، ما زلن في طور التكوين.
لم يعد فن التبوريدة حكرا على الرجال، ولم تعد حلبات ركوب الخيل في المواسم، والمناسبات، فضاء فلكلوريا رجاليا، تكتفي النساء فيه بالمشاهدة، وإطلاق الزغاريد، أوغلق الآذان بالأيدي عند كل طلقة بارود، أو صهيل حصان، أصبحت المرأة مشاركة، و"مقدمة" تقود السربات النسائية، في رياضة باتت تمارس بصيغة المؤنث.
، التي شغفت بحب الخيل، وعشقت ممارسة التبوريدة، فشاركت في مهرجان الفروسية التقليدية، أخيرا، بالرابط، ضمن سربة نسائية، وهي تتحكم في البندقية، وفي طلقة البارود، التي يجب أن تكون منسجمة مع باقي الطلقات، لترسم الفارسات صورة فنية في سماء عالم التبوريدة، موقعة بأياد ناعمة، تعيد الثقة في الجنس اللطيف.
تقول كلير دوشي إن هناك أسبابا جعلتها تهتم بهذا العالم، أولها شغفها بالخيول، وكل ما يتعلق بها، من بعيد أو قريب. وكانت كلير تكونت في مجال معالجة الخيول، فتركت منصبها في إحدى مصالح التعاون التابعة للأمم المتحدة، لتتفرغ إلى هوايتها، التي أصبحت هدفها الرئيسي في الحياة.
وتضيف دوشي بحماس وتلقائية، قائلة "إن التبوريدة وسيلة أخرى، جيدة، لفهم المجتمع والثقافة المغربيين، فهي تشكل جزءا من التراث الثقافي المغربي، وتمكنت، بفضلها، من الوقوف على حقائق وإشكاليات، لم أكن لأتعرف عليها لو اخترت العمل خلف مكتب".
تشكل التبوريدة، بالنسبة لكلير دوشي، فنا استثنائيا، يجمع بين الجمال، والفن، والروحانية والخفة، وترى أن "المقدم، حين ينشد، فهو يشيد بعظمة الله، ويكبره".
عملت كلير في مجال التعاون لدى الأمم المتحدة، فقادتها خبرتها إلى اعتبار التبوريدة وسيلة لدعم المرأة القروية، والتعريف بها كفارسة، وبالتالي، تمكينها من اعتراف اجتماعي بمكانتها.
وتمارس التبوريدة (نسبة إلى البارود، الذي يطلق من البنادق التقليدية في نهاية العرض) في جل المناطق المغربية، سهولا وجبالا، وهي تجمع بين الفن والرياضة، إذ يكون لها حضور في المواسم التقليدية والمناسبات الاجتماعية والوطنية، ويؤشر على تناغم العصور، وانسجام التراث الثقافي مع مظاهر الحداثة.
في الفرقة، أو السربة، النسائية (نسبة إلى سرب الخيول)، أصبحت "المقدمة" قائدة لفرقة من الفتيات، تحدين كل الصعاب، كما تحدين نظرة المجتمع الدونية للمرأة، التي خاضت هذا المجال ونجحت فيه عن جدارة واستحقاق.
واستطاع هذا التراث المغربي الأصيل، في الأعوام الأخيرة، أن يفتح نافذة لنوع من حوار الثقافات، والتقاء الحضارات، حين أصبحت بعض النساء الأجنبيات يولين اهتماما بهذا الفن، بل يفرضن أنفسهن فيه، بقوة المهارة، وبإحساس عميق بحب الخيل والبراعة في ممارسة فن التبوريدة.
ورغم دخول المرأة هذا المجال، وتحديها كل العقبات التي يمكن أن تحد من عزيمتها، كفارسة لا تقل مهارة عن الفارس الرجل، مازال عدد النساء فيه ضعيفا، إذ لم تتشكل، حتى الآن، غير 7 فرق نسائية، مقابل مئات السربات الرجالية، لكن هناك إصرارا على الرفع من هذا العدد، فالمستقبل سيكون زاخرا بالنساء اللواتي سيبدعن ويبهرن عشاق التبوريدة.
وكانت أول فرقة نسائية للتبوريدة بالمغرب تأسست سنة 2003، وهي تابعة للجمعية الإسماعيلية لخيالة أولاد عمران، بإقليم الجديدة، وترأسها، اليوم، شابة لا يتجاوز عمرها 24 سنة، ورثت حب الفروسية عن والدها، الذي ورثه، بدوره، عن والده. ودربت، حتى الآن، 30 فارسة من جهة دكالة عبدة، والبقية في الطريق، مع عدد آخر من الفتيات، ما زلن في طور التكوين.
لم يعد فن التبوريدة حكرا على الرجال، ولم تعد حلبات ركوب الخيل في المواسم، والمناسبات، فضاء فلكلوريا رجاليا، تكتفي النساء فيه بالمشاهدة، وإطلاق الزغاريد، أوغلق الآذان بالأيدي عند كل طلقة بارود، أو صهيل حصان، أصبحت المرأة مشاركة، و"مقدمة" تقود السربات النسائية، في رياضة باتت تمارس بصيغة المؤنث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.