فسحة الصيف.. «المقدم».. عين السلطة    مجلس الأمن يرفض مشروع قرار أميركيا لتمديد حظر السلاح المفروض على ايران    فسحة الصيف.. عندما عاش بوش في الجو..- الحلقة 4    ديربي الشرق "نهضة بركان X مولودية وجدة".. صراع الإقتراب من المقدمة    طقس السبت: قطرات مطرية متفرقة وأحيانا رعدية بهذه المناطق    كندا.. منح الإقامة لطالبي اللجوء العاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة وباء كورونا    تسجيل 1060 حالة وفاة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة بهذا البلد    انخفاض أسعار النفط بسبب مخاوف شح الطلب وزيادة المعروض    بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    نادين نسيب حطات أول تصويرة ديالها من سبيطار بعدما تجرحات فانفجار بيروت    إسبانيا تنتقد استمرار فرض رسوم جمركية أمريكية على بضائع أوروبية    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    الهزيمة الأثقل في تاريخ النادي الكتالوني بدوري الأبطال .. مشاهد و أرقام من خسارة ستغير تاريخ البارصا (فيديو)    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أثينا.. مهد الفلسفة و الحكمة
نشر في المساء يوم 30 - 08 - 2012

عواصم العالم هي مرايا لعوالم العالم، في تعدد جنسياته وحضاراته.. وطموحاته، ولأن «الأفكار أصل العالم» كما قال الفيلسوف الفرنسي أوغست كونط، فإن العواصم ليست فقط جغرافيا وديموغرافيا،
بل هي أساسا أفكار مهدت لتشكل حضارات، فالعواصم تواريخ، إذ وراء كل عاصمة كبيرة تاريخ كبير وحلم أكبر.. من روما الأباطرة القدامى وبغداد العباسيين وصولا إلى واشنطن العالم الجديد.. تتعدد العواصم وقد تتناحر وقد تموت وتولد من جديد.. لكن تبقى العاصمة عاصمة لكونها مدخلا لفهم البشر وهم يتنظمون ويحلمون.
أثينا هي عاصمة اليونان وأكبر مدنها، يعود اسم المدينة لأثينا إلهة الحكمة الإغريقية. يبلغ عدد سكان المدينة اليوم حوالي 729,137 نسمة ومع ضواحيها والمناطق المجاورة حوالي 3,753,726 نسمة (إحصاءات يناير 2005). تقع أثينا في جنوب اليونان على سهل أتيكا بين نهري إليسوس وكيفيسوس، محاطة من ثلاث جهات بقمم جبال هي هيميتو (1,026 مترا) وبينديلي (1,109 مترا)، وبارنيثاس (1,413 متر). تطل من الجهة الرابعة على خليج سارونيكوس الواصل إلى البحر الأبيض المتوسط.
يبلغ تاريخ المدينة حوالي 5000 سنة، لتعد بذلك إحدى أقدم مستوطنات أوروبا. أعلنت أثينا عام 1985 كأول عاصمة ثقافية لأوروبا. أضيف الأكروبولس عام 1987 ومعبد دافني عام 1990 في أثينا إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي. أقيمت في أثينا أول ألعاب أولميبية في العصر الحديث عام 1896 وبعدها بحوالي قرن أجريت الألعاب الأولمبية الصيفية 2004 فيها أيضا.
شيدت أثينا حول التلال الصخرية للأكروبوليس. وكانت عاصمة دولة أتيكا الموحدة قبل عام 700 ق.م. وسكانها من الأيونيين. والمدينة عند نشأتها كانت عبارة عن بيوت من الطين والقش وشوارعها غير مرصوفة. وكانت في عصرها أقل حجما من المدن الحضارية القديمة، إذ لم تكن تتعدى مساحة قرية صغيرة. إلا أنها كانت دولة تدار بطريقة ديمقراطية بواسطة مجلس الجماهير (الإكليسيا) الذي كان ينتخبه أهلها بالاقتراع. وكانت تدار بها المناقشات وتتخذ القرارات بالتصويت. اهتمت أثينا بفن المسرح وكان لها مسرحها في الهواء الطلق. وكان يواجه المدينة الأكروبوليس وهو بيت للآلهة فوق جبل. وكانت مركزاً للحضارة الميسينية في العصر البرونزي الأخير. وفي عهد حاكمها بريكليس أصبحت مدينة الفنون والثقافة، وظلت مدرسة للثقافة حتى سنة 529 ق.م. حيث ظهرت بها التراجيديات والكوميديات الإغريقية الشهيرة. وقد هاجمها الفرس عام 490ق.م. وانتصرت عليهم برا في معركة ماراثون وبحرا في سلاميس عام 480 ق.م.
كان لدى الأغورا في أثينا سكن خاص إلى أن أقام بيسيستراتوس بإعادة تنظيمها في القرن السادس ق.م. رغم وجود احتمال إقامته في الموقع إلا أنه أزاح المباني الأخرى وأغلق الآبار المائية وحولها إلى مركز الحكومة الأثينية. قام أيضا ببناء نظام للتصريف السكني ونافورات ومعبد للآلهة الأولمبيين. بنى سيمون لاحقا أبنية جديدة وزرع الأشجار. في القرن الخامس ق.م. أصبح هنالك معابد لكل من الآلهة هفستس وزوس وأبولو.
الأريوباغوس وتجمع سكان المدينة كانوا يلتقون في مكان آخر في المدينة، إلا في حالات خاصة من التجمع العام حيث كانت تقام داخل الأغورا. في بداية عهد الديمقراطية المتشددة (بعد سنة 509 ق.م.) كان مجلس المدينة ورؤساؤها يقيمون اجتماعاتهم في الموقع. المحاكم القضائية كان موقعها في الأغورا حيث كانت بعض قوى الشرطة الجوالة (معظمهم من المرتزقة) تقوم بانتقاء عدد من السكان عشوائيا لكي ينضموا إلى هيئة المحلفين داخل القاعة.
الأغورا أعيد تحويلها إلى منطقة سكنية في زمن الحكم الروماني والبيزنطي.
أثينا هي الأرض التي احتضنت أول بذره للفلسفة، وفيها كبرت شجرة الفلسفة وتفرّعت وأورقت. كانت أثينا أرضاً يزدهر فيها العلم بجميع أشكاله. كانت أرضاً للعجائب في ذلك الوقت، فقد كانت دولة حرب وسلم، اجتمع بها الناس على اختلاف مشاربهم. وكانت أسواقها ومسارحها منبعا لفنون عدّه مثل الخطابة والفن وجميع أنواع العلوم. وكان لانتصار أثينا على حكم الفرس دور هام في إقبال الإغريق على العلوم بنهم شديد فقد أحسّوا بأهمية بناء العقل وتغذيته بالعلوم… كانت أثينا في القرن الخامس قبل الميلاد مركزا للعلوم وجميع أشكال المعرفة. وكانت مركزا تجاريا هاما في ذلك الوقت حتى بعد أن فقدت سيطرتها السياسية. وهذا بالتأكيد كان له الفضل في إخراج العديد من الفلاسفة العظماء على مر القرون..
سارت أبحاث المذاهب الفلسفية منذ سقراط وأفلاطون وأرسطو في اتجاهات ثلاثة: المنطق، الطبيعة، الأخلاق. وكانت المدارس الفلسفية الأولى في أثينا تعنى بالمنطق والطبيعة، أكثر من اهتمامها بالأخلاق. فلما امتزجت حضارة الرومان بحضارة الإغريق، وقامت مدارس الفلسفة في روما على غرار ما عرفته أثينا، ظهرت محاولات للتوفيق بين المذاهب الفلسفية اليونانية، فضلا عن السعي للاختيار من كل مذهب، ما يتفق والبيئة الطبيعية والاجتماعية للرومان. ومع ذلك فلم يقدم الرومان من خلال هذه المحاولات ما يعد جديدا في المذاهب الفلسفية، بل بدا واضحا للعيان التأثر أساسا بمذاهب ثلاثة رئيسية، وهي مذهب الشك، والإپيقوريين، والرواقيين، وهذه المذاهب الثلاثة اهتمت بالأخلاق، أكثر من اهتمامها بالمنطق والطبيعة.
سحر أثينا الأخاذ يعانق غناها الثقافي ليشكلا معا مدينة من أجمل وأعرق المدن الأوروبية، مدينة حضنت الفلاسفة والعظماء، وسحرت الكتاب والشعراء.. إنها أثينا، صاحبة التاريخ الطويل والعريق الغني بالأساطير الإغريقية، مسقط رأس الديمقراطية، ومهد الحضارة الغربية، كما تُعدّ، أيضا، مسقط الألعاب الأولمبية قديما وحديثا. إنها بحق جوهرة نادرة تتألق تحت سماء اليونان وتجذب الملايين.
تقع اليونان في جنوب أوروبا وبالتحديد في أقصى جنوب شبه جزيرة البلقان، ويحدها من الشرق بحر إيجة وتركيا، ومن الجنوب البحر المتوسط، ومن الغرب البحر الأيوني، وتشترك في حدودها الشمالية مع ثلاث دول من الشمال الغربي : ألبانيا، تليها مقدونيا ثم بلغاريا، وتضم أكثر من 2000 جزيرة.
تحكي الأسطورة أنه بعد انتصار أثينا على بوسيدون، وتمجيداً لهذا الانتصار تم بناء الأكروبولوس، وفي القرن الخامس قبل الميلاد، عرفت أثينا قمة ازدهارها كمدينة مستقلة. ويرجع ذلك إلى رؤية رجل الدولة بركليز (429- 416 ق.م) واهتمامه بالتشييد الذي خلف هذا الكم من المباني الكلاسيكية العظيمة كالبارثنون، والاركثيون، وهيفستيون، ومعبد سونيون، الذي يعدّ رمز اليونان القديمة. ويُعدّ ميلاد الديمقراطية وازدهار الدراما المسرحية، وتأسيس سقراط لمبادئ الفلسفة الغربية دليلا ماديا على مواكبة ازدهار المدينة مع إنجازاتها الفكرية.
اهتمت أثينا بفن المسرح وكان لها مسرحها في الهواء الطلق، وكانت مركزاً للحضارة الميسينية في العصر البرونزي الأخير. في عام 1985 أعلنت أثينا كأول عاصمة ثقافية لأوروبا، ثم أضيف الأكروبولوس عام 1987، ومعبد دافني عام 1990 في أثينا إلى قائمة اليونسكو للتراث العالمي. وأُقيمت فيها أول ألعاب أولمبية في العصر الحديث عام 1896، وبعدها بحوالى قرن أُجريت الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2004 فيها أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.