هذه تفاصيل الهيئة العليا للصحة لتأطير التأمين الإجباري عن المرض بالمغرب    أرشيفات المغرب الخاصة والاحتفاء باليوم الوطني للأرشيف ..    الامارات تواصل إنجازاتها في مجال الفضاء… مركز محمد بن راشد للفضاء يدعو الجمهور لمتابعة البث المباشر لإطلاق "المستكشف راشد" نحو القمر    الركراكي: بونو جاهز لمواجهة كندا    رونالدو على أعتاب الانضمام للنصر السعودي.. وهذه قيمة الصفقة    الركراكي: كندا مباراة نهائي ولا أفكر في مواجهة إسبانيا أو ألمانيا    تعيين حكم برازيلي لمباراة المغرب وكندا    نشرة خاصة : زخات مطرية قوية أحيانا رعدية وتساقطات ثلجية مرتقبة يومي الخميس والجمعة بعدد من مناطق المملكة    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,1 درجات بعرض ساحل إقليم الدريوش    ساكنة الأرض: ثمانية ملايير نسمة.. ماذا بعد؟    مع صاحب "الخُبز الحافي" خِلالَ رِحْلةٍ طويلةٍ من طنجة إلى الرّباط    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    سفير فلسطين بالمغرب يشيد بالرسالة "القوية " التي وجهها جلالة الملك إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف    حسابات واحتمالات تأهل المنتخبات إلى ثمن نهائي مونديال 2022    أطباء ومختصون في أمراض الجهاز التنفسي يدقون ناقوس الخطر    أكادير : الإطاحة بأخطر المجرمين المبحوث عنه وطنياً في قضايا إجرامية مختلفة.    وفاة جيانغ زيمين الرئيس الصيني السابق وقائد نهضتها الحديثة    خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء تبعا لاعتبارات جيوسياسية    بنسعيد يفتتح معرضا للتراث اللامادي ويثمن رغبة الملك في حمايته من القرصنة – فيديو –    تأجيل تنظيم الدورة الثانية والعشرين للمهرجان الوطني المسرح بتطوان    فيفا يعلن أسماء أول طاقم تحكيم نسائي خالص لمباراة في كأس العالم للرجال    الحكومة تعول في انخفاض أثمنة المواد الاستهلاكية على تراجع أسعار المحروقات    عيون ليفربول الإنجليزي ترصد سفيان أمرابط    تقديم قانونين تنظيمين متعلقين ب"السلطة القضائية" والنظام الأساسي للقضاة أمام لجنة برلمانية        نقابة تحذِّر من احتقان اجتماعي بسبب الأسعار والبطالة    تقرير: نصف ديمقراطيات العالم في تراجع والشرق الأوسط "المنطقة الأكثر تسلطا في العالم"    الصناعات التحويلية.. تراجع الأسعار عند الإنتاج خلال شهر أكتوبر    أسعار صرف أهم العملات الأجنبية مقابل الدرهم    أثمنة بيع الحبوب والقطاني بتطوان    محلل إقتصادي يبرز عبر"رسالة24″عوامل تحقيق قطاع صادرات السيارات ل100 مليار درهم عند نهاية 2022    كيم كارداشيان وكانييه ويست يتوصلان إلى اتفاق طلاق    نورة فتحي تشجع المغرب بمهرجان الفيفا للمشجعين -فيديو    جوادي يثير الجدل بإهانته للمرأة وجمعيات حقوقية تدخل على الخط    عصام كمال يروج لأغنيته الفرنسية الجديدة " LE FOND" -فيديو    مشروع ملكي بطنجة ينهي فوضى وحدات النسيج السرية    تفاصيل تجعلك أكثر سعادة    علاج يحقق نتائج واعدة في إبطاء تدمير مرض الزهايمر للدماغ البشري    "كورونا" محنات مسؤول فالداخلية    تأهل السنغال وهولندا وإنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية إلى ثمن النهاية    لتنويع عرضها العلاجي ..مجموعة "أكديطال" ستشيد 12 مستشفى خاص جديد بالمغرب    هل يصبح إيلون ماسك المؤثر الأبرز على تويتر؟ وماذا سيعني ذلك؟    مجلس الشيوخ الأميركي يقرّ قانوناً يحمي زواج المثليين في سائر أنحاء البلاد    مجلس أوروبا يحمّل السلطات الإسبانية المسؤولية في مأساة مليلية    رسميا.. فتح المحطة الطرقية الجديدة "الرباط المسافر" وإنهاء العمل بنظيرتها "القامرة"    مونديال قطر…ثقافة الاحترام مقابل ثقافة الهيمنة    كيف عرضت الآيات القرآنية قصةَ الخلود الدنيوي لإبليس؟    هل يمكن تسمية "المثلية" باسمها الحقيقي في "مواقع التواصل الاجتماعي"؟!    إنها الحاجة إلى الفرح    نهاية التكرار في التعليم الإلزامي وضمان استمرارية الحياة المدرسية    كريساج فسبيطار "قشيش" فمراكش.. المشتبه فيهم تشدو بعد حراسات سرية على بلايصهم    دراسة حديثة: الإجهاد المستمر يسرّع من شيخوخة العين        فضل طلب الرزق الحلال    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع القانون الإطار المتعلق بميثاق الاستثمار    الأمثال العامية بتطوان... (288)    الأمثال العامية بتطوان... (287)    واش غايهددو الدولة بالشارع؟.. الإسلاميون ناضو ضد تحديث مدونة الأسرة: ميمكنش نقبلو بشي تغيير إلا من المرجعية الدينية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عيد الأضحى.. احتفالية يختلط فيها الديني بالخرافي
ارتبط بمجموعة من العادات والتقاليد التي تختلف من منطقة إلى أخرى
نشر في المساء يوم 29 - 10 - 2012

يرتبط عيد الأضحى في المغرب بمجموعة من العادات والتقاليد، الأصيلة منها والغريبة والتي تختلف من مدينة لأخرى، لتشكل في مجموعها خليطا احتفاليا يمتزج فيه الاجتماعي بالديني والتراثي بالخرافي.
مشاهد احتفالية يحرص البيضاويون، خاصة، على ممارستها في هذه المناسبة الدينية، وإن اختلفت من أسرة إلى أخرى، تبعا لتقاليد المنطقة التي تنتمي إليها كل واحدة منها، حيث مسقط الرأس، فعلى سبيل المثال، التقاليد التي يمارسها مراكشيو البيضاء ليست كمثيلتها بالنسبة لصحراوييها ونفس الاختلاف لدى أهل سوس وغيرهم من ساكنة البيضاء.
«المساء» ومن خلال الربورتاج التالي ترصد مختلف العادات والتقاليد المتباينة بين مختلف الأسر البيضاوية.
يتميز عيد الأضحى بكونه مناسبة لها خصوصيتها التي تميزها عن باقي الأعياد الدينية في مختلف المناطق المغربية، خاصة أن الطقوس والتقاليد لا تنقضي بمجرد الذبيحة، بل تبدأ بعدها، حيث تتفنن النسوة في تحضير الوجبات وتحرص الجدات على تطبيق مختلف التقاليد والعادات التي تمثل مكونا أساسيا يميز الذاكرة الجماعية المغربية.
طقوس ما قبل العيد
تبدأ الطقوس الاحتفالية قبل قدوم العيد بأسبوع، حيث تشرف ربات الأسر على تجهيز البيت للمناسبة، وهو ما يعرف عند البيضاويين ب«التخمال»، الذي يشمل تنظيف أثاث المنزل بأكمله، واقتناء التوابل وأيضا الفواكه الجافة من قبيل «البرقوق، الزبيب، الشريحة، اللوز، إضافة إلى القهوة المنسمة بالتوابل، هذه الأخيرة التي تعد خصيصا ليوم العيد، إلى جانب اقتناء الأواني البلاستيكية والسكاكين وشحذ القديم منها وكذا شراء الفحم والمجمر أي «الكانون» ، وأيضا «الشواية والقطبان».

اقتناء الأضحية
إن كانت النساء تحرص على اقتناء مستلزمات الأضحية، فإنهن أيضا يرافقن الرجال في زياراتهم المتكررة، لأسواق الغنم من أجل اختيار الأضحية وشرائها قبل العيد بأيام، وذلك إما بهدف اغتنام الفرصة قبل «خلاص الموظفين» على حد تعبير الكثير من البيضاويين، لاعتقادهم بأن بائعي الأضحية، يرفعون الثمن، إبان حصول الموظفين على الأجور، أو لرغبتهم في إدخال الفرحة إلى قلوب صغارهم، وتحسيسهم بانتمائهم الديني والعقائدي، وبالتالي تعليم الأبناء ما توارثه الآباء عن الأجداد من مختلف الطقوس المرتبطة بهذا الحدث الديني.
يوم العيد
ما إن تشرق شمس يوم العيد، حتى يهرول الرجال والأطفال، وكذا الشباب في اتجاه المساجد والساحات المكشوفة أو المصلى لأداء صلاة العيد، في تجمع ديني وروحاني مليء بالطهارة الروحية، تطبيقا منهم لسنة مؤكدة في الدين الحنيف.
وتتميز هذه اللحظات الروحانية بحرص البيضاويين على ارتداء أزيائهم التقليدية، والمتمثلة في الجلباب الأبيض الناصع و»البلغة الصفراء»، لتهتز مختلف المساجد بالتكبير والتهليل والحمد للعلي جلت قدرته، مما يضفي على هذا اليوم جوا روحانيا، تجسد فيه النفوس الممتثلة لأمر خالقها معاني التقوى والإيمان.
لتليها عبارة «مبروك عواشرك» التي يهنئ بها المصلون بعضهم البعض بمناسبة قدوم العيد بعيد أدائهم فريضة الصلاة واستماعهم إلى خطبة الإمام، ثم العودة إلى البيت لمباشرة مختلف الطقوس المرتبطة بالعيد، التي تفتتح بالذبح، ليتمكن صائمو العشر الأوائل من شهر ذي الحجة من الإفطار بكبد الخروف، ويعتبر ذلك من السنن التي يحرص عليها المغاربة عموما قبيل عيد الأضحى.
حناء العيد
بعد مغادرة الرجال إلى المساجد لأداء صلاة العيد، تقوم النسوة وخاصة في الأحياء الشعبية في مدينة البيضاء بطلاء رؤوسهن ورؤوس بناتهن بالحناء، والتي تم تحضيرها قبل حلول ليلة العيد، بمزج الحناء بماء الورد والقرنفل ، وهو ما يعرف ب( النفقة)، حيث يلف الشعر بقماش أبيض، لحمايته من ألسنة النار المنبعثة من شواء رأس الأضحية.
تقاليد الذبح
اتخذت عادات الذبح مظهرا احتفاليا يتمثل في تجمع أفراد الأسرة لمتابعة عملية الذبح، التي غالبا ما يشرف عليها الجزار بمساعدة رب الأسرة، وهناك من يشترك مع جيرانه في ذبح الأضاحي، بالتناوب وبتعاون الجميع ذكورا وإناثا، ابتداء من عملية الذبح إلى غسل الأحشاء المستخرجة من بطن الخروف وإيقاد «المجامير» استعدادا لتحضير (الزنان) أو (الملفوف) كما يعرف في العديد من المناطق المغربية الأخرى.
أيام العيد الثلاثة
وتوضح الحاجة مليكة (طباخة بالبيضاء) بهذا الخصوص بكون عيد الأضحى، يتميز باستمرار الاحتفال به لثلاثة أيام، ولكل يوم خصوصيته التي تميزه عن اليوم الآخر فالأول ؛ «يوم الشوا» والثاني؛ «يوم الريوس»؛ والثالث؛ «يوم القديد».
اليوم الأول (يوم «الشوا»)؛ فبعد تفريغ جوف الأضحية، تقول الحاجة مليكة، يتم لف الكبد المشوي بالشحم وهو ما يعرف ب«الزنان» أو «الملفوف» أو «بولفاف» باعتباره أول وجبات يوم العيد والذي يخصص للشواء فقط، بأن يجتمع أفراد الأسرة حول الموقد أو «المجمر» ويتناولن الشواء مع الشاي والخبز الذي يتم تحضيره خصيصا لهذا اليوم، والمتميز بطعمه الحلو وهو ما يعرف ب«الخبز بالزرارع»، لتليه وجبة الغذاء والمحضرة من «الكرشة» أو «الدوارة» والمعروفة بطبق «التقلية» و يتكون من قطع من الكبد والرئة والأمعاء وأيضا اللحم ويتميز بإكثار الثوم فيه والطماطم.
أما الخروف وبعد الانتهاء من عملية الذبح والسلخ، فيعلق في مكان ذبحه لمدة 24 ساعة، ليتخلص مما علق به من ماء جراء تنظيفه ويصبح جاهزا في اليوم الموالي.
وفي اليوم الثاني؛ (يوم «الريوس» أي رؤوس الأضاحي) يبخر الرأس في الكسكاس تضيف الحاجة مليكة، بعد أن تتم إزالة شعره بالنار «تشويط الراس» وإعداد وجبة الكسكس الذي يتجمع حوله جل أفراد العائلة والضيوف، بعدما يكون أفراد الاسرة قد تلذذوا أثناء وجبة الفطور بشربة «الحريرة»، التي تحضرها الأمهات صبيحة اليوم الثاني من العيد كوجبة مميزة له، إلى جانب البطبوط أو المسمن بدون خميرة.
وهناك من الأسر البيضاوية من تفضل تحضير العشاء بلحم الكتف اليمنى بطريقة خاصة ، أي «التحمار»، و يتم تزيينه بالبرقوق المعسل واللوز المقلي والبيض المسلوق وفي الأخير يرش بالجلجلان إلى جانب حرص بعض الأسرة، وإن كانوا قلة على تحضير بعض السلطات التي تضم مجموعة من الخضر، إلى جانب المشروبات الغازية وخاصة التي عرفت بالمساعدة على الهضم.
أما في اليوم الثالث: (يوم القديد) فتقول الحاجة مليكة بأنه يتم إعداد طبق «المروزية» برقبة الخروف، وهي وجبة حلوة تحضر بالعظام المتبقية والسكر واللوز والزبيب، وتتميز بحلاوتها التي تجذب إليها الأطفال خاصة، حيث جرت العادة عند البيضاويين بالإسراع بطهي قطع الرقبة لكثرة الدماء بها، وحفاظا عليها من أن تفسد، لعدم توفر جل الأسر وقتها على آلات للتربيد «الثلاجات» المتوفرة اليوم في كل بيت، ولأجل ذلك يعدون أيضا القديد، وهو لحم يتم غطسه في خليط متنوع من التوابل ثم تعريضه لأشعة الشمس بغرض تجفيفه، ليتم الاحتفاظ به لمدة طويلة من دون أن يفسد الضرر.
ومن العادات تواصل الحاجة مليكة أيضا أن يحتفظ بالذيل المقدد وهو ما يسمى ب«الذيالة» ليوم عاشوراء، ليعد به الكسكس..
عادات تحرص العديد من الجدات على الاحتفاظ بها، وإن غابت الحاجة التي فرضتها فيما قبل، لكنها ذات دلالات اجتماعية وثقافية تمنح عيد الأضحى خصوصية تميزه عن الأيام الأخرى، مما يجعله مناسبة لربط أواصر الماضي بالحاضر وتوثيق بعض العادات والتقاليد لحمايتها من النسيان والاندثار، وإن كان بعضها يطرح أكثر من سؤال عن الدافع للاحتفاظ بها من قبيل حرمان بعض الأمهات لأطفالهن، من تناول قلب الأضحية فيما تحرمهن أخريات من ( الطحال).
طبق الأطفال.. «خيلوطة»
يعد يوم عيد الأضحى، فرصة للأطفال من أجل الاستمتاع بطقوس مميزة والتي لا تتكرر إلا مرة كل سنة، حيث تقوم الأمهات و الجدات بوضع الحناء للصغيرات ليلة العيد، كدلالة على الفرحة بقدوم العيد..
وفي اليوم الثاني يقوم أطفال الحي ببناء خيمة بلاستيكية في الحي من أجل تحضير وجبة الغذاء المعروفة لديهم ب»خيلوطة»، حيث تزود الأمهات أطفالها بقطع من اللحم الذي يتم طبخه في «طويجين» صغير الحجم، والذي يقتنيه كل واحد منهم لهذا الغرض، قبل العيد بأيام، ويعتمدون في الطبخ على مهاراتهم الشخصية.
ويعد هذا التقليد وسيلة تربوية يتعلم خلالها الأطفال- ذكورا وإناثا - الاعتماد على الذات، وتدبير شؤونهم بأنفسهم، وكذا مناسبة لتحلق جل أبناء الحي حول مائدة غذاء مشتركة.
امتحان «العرايسات»
تضطر العديد من الفتيات، وخاصة منهن حديثات العهد بالزواج، لقضاء عيد الأضحى عند الأهل من أجل مساعدتهم على تنظيف الكبش، خاصة من تعودت منهن على خدمات المساعدة في البيت، هذه الأخيرة التي تلتحق ببيت أهلها من أجل مشاركتهم الاحتفال بهذه المناسبة التي يخصصها غالبيتهن لقضاء الإجازة السنوية، مما يجعل الكثير من النساء وخاصة منهن العاملات في حيرة من أمرهن، أمام عدم إلمام غالبيتهن بمهارات تنظيف الأضحية، وكذا تحضير الأطباق التقليدية المميزة لعيد الأضحى، والتي تشكل ضرورة عند كل المغاربة، الشيء الذي يجعل الزوجة أمام امتحان حقيقي يكشف مهارتها في الطبخ من عدمها لزوجها عند حلول عيد الأضحى، خاصة أنها مناسبة أيضا لتبادل الزيارات بين الأهل، وما يتطلبه ذلك من إعداد لأشهى الأكلات التقليدية، والتي في الغالب تعجز عن تحضيرها، الكثير من العرائس حديثات العهد بالزواج أو غيرهن.
البيضاء.. مدينة المهاجرين
مدينة البيضاء مدينة لها طابعها الخاص وخاصة في عيد الأضحى، حيث تغلق المحلات أبوابها والمطاعم أيضا، حيث يغادرها العاملون بها في اتجاه مدنهم وقراهم التي وفدوا منها، مما يجعل مدينة البيضاء شبه فارغة، إلا من قاطنيها الأصليين أو الذين وفدوا إليها رفقة عائلاتهم منذ سنوات عديدة، الشيء الذي يجعل البيضاويين ينظرون إلى مناسبة عيد الأضحى على أنها فرصة لمعرفة «الكازاوي الحقيقي» من الوافد إليها من المناطق المجاورة بهدف العمل وتحصيل لقمة العيش ليهاجرها عند حلول عيد الأضحى.
«كرنفال» بولبطاين
إذا كانت القرى المغربية تحرص على الاحتفال بكرنفال (بولبطاين) في شكله الهزلي الفرجوي في اليوم الثاني من عيد الأضحى، حيث يلقب المتنكرون ببجلود أو بولبطاين، هذا الأخير الذي يمر على البيوت من أجل جمع «البطاين» وسط جموع من الأطفال والشباب، وهو يؤدي حركات طريفة، فإنه في البيضاء ما أن تذبح الأضاحي حتى تتراءى لك «البطاين» أو «الجلود» وقد رميت بمختلف الأزقة والأحياء، لتتولى سيارات رباعة الدفع وكذا «الكاروات» جمعها من أجل غسلها بمياه الشواطئ المجاورة وبيع الصوف المحصل منها، واستغلال ما تبقى من جلودها في صناعة الآلات الموسيقية، خاصة أن مناسبة «عاشوراء» لا تفصلها عن عيد الأضحى إلا أيام معدودات .
وتعد تجارة «البطاين» واحدة من أهم أنواع التجارة التي تزدهر مع قدوم عيد الأضحى.
المتسولون في العيد
ما أن تدب الحركة في الأحياء البيضاوية، حتى تملأ عن آخرها بمتسولين يدعون عدم استطاعتهم شراء الأضحية، يستجدون القلوب من أجل الحصول على أجزاء من اللحم، من أجل إدخال الفرحة إلى قلوب أطفالهم الذين ينتظرونهم في البيت.
هم نساء ورجال وحتى شباب، اعتادوا امتهان التسول واغتنام فرصة عيد الأضحى من أجل الحصول على مبالغ مالية مهمة، بعد عرضها للبيع في أسواق خاصة بذلك في البيضاء.
تجارة اللحوم
«درب اليهودي» و«درب ميلا» أو «أسواق الفقراء»، كما يحلو لبعض البيضاويين تسميتها، أسواق يلجها المتسولون بعد جمعهم كميات مهمة من اللحوم، هذه الأخيرة التي يعرضونها للبيع في هذه الأسواق التي تتخذ حلة المجزرة المفتوحة والتي لا تخضع إلى قانون الطلب والعرض أو لجان المراقبة أو منطق المنافسة، اللهم افتراش المتسولين لقطع بلاستيكية، وضعت فوقها أكوام من اللحوم تشمل أجزاء متنوعة من لحم الخروف، حيث يعد الكتف الأغلى ثمنا و «الرؤوس والكرعين» الأبخس لكونها الأكثر وفرة، لتخلص العديد من النسوة منها لصعوبة تنظيفها، وهم كل واحد منهم، التخلص من البضاعة قبل فسادها، كونها معروضة في الشارع، حيث الغبار والروائح النتنة التي تعرفها هذه الأسواق التي تشتهر عند البيضاويين في الأيام العادية بكونها مكانا لبيع الخبر المجفف. وبحلول عيد الأضحى تتحول إلى أسواق متميزة ببضاعتها، وروادها الذين تختلف حاجتهم من واحد إلى آخر، حيث النسوة الراغبات في تحضير «القديد» ، التجار الذين يحضرون «الخليع» بقاعة الزيتون الكائنة بحي الحبوس، باعة «الصوصيص».


فك العنوسة بفضلات الكبش والوقاية من الحسد والعين بدمه
إذا كان عيد الأضحى يزخر بالعديد من المظاهر الاحتفالية عند المغاربة، فإن البعض منها لا يخلو من طابعه الخرافي، من قبيل غطس اليد في دماء الأضحية وطبعها على الجدران أو شربها، للاعتقاد بأن الدماء تقي من العين والحسد، أو تجميع كميات من الدم في أقمشة بيضاء اللون ليلتحف بها كل من يشكو من المس، فيما يلصق آخرون مرارة الأضحية بالحائط، وكذا رش الملح مكان الذبح وفي المراحيض التي تقوم بعض النسوة بتنظيفها بالحليب الحلو ليلة العيد، لاعتقادهم بأن ذلك يطرد الجن.
وهناك من النسوة من يحتفظن بعظم الكتف، بعدما تم أكل ماعلق به من لحم لقراءة المستقبل، وأخريات يعمدن إلى دفن عظام رأس الخروف
في مكان مستور لا يهتدي إليه أحد ويستغله في أعمال شيطانية تلحق الضرر بأبناء وبنات الأسرة.
ومن النساء من تقوم بتجفيف الدم لاستعماله ل«التبخيرة»، عملا منهن بالاعتقاد السائد بقدرته على تقوية دعائم الأسرة وأخريات تستغله للشفاء من بعض الأمراض النسائية.
كما تحتفظ بعضهن بالغشاء الخارجي لقلب الخروف، من أجل استعماله في جلب الأحبة إليهن، أوتطويع الزوج، وجعله رهن إشارة رغبات زوجته، فيما تحرص البقية منهن، على أن يتناول الزوج أذن الكبش رغبة منها في تعويد زوجها، لاقتناء الأضحية في موعدها، فيما تحرص أخريات على الاحتفاظ بفضلات الكبش التي يقمن بتجفيفها وإضافتها للبخور أو ما يعرف ب«التفوسيخة» لفك السحر وخاصة بالنسبة للفتيات اللواتي تأخرن عن الزواج.



حسناء زوان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.