بنعبد القادر: اقتناء 275 ألف كمامة واقية وإجراء أزيد من 4000 تدخل لتعقيم مرافق بنايات المحاكم    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة .. رصد رسوم ومكوس بقيمة تبلغ حوالي 430 مليون درهم سنة 2019    تأدية 1.5 مليار درهم لفائدة المؤمنين ومنتجي العلاجات ما بين يناير وأبريل 2020    بعد خلافه مع توتير..ترامب يهدد بإغلاق مواقع التواصل الإجتماعي    تسجيل 56 حالة وفاة جديدة بسبب "كورونا" بإيران    جهة مراكش - آسفي تسجل نسبة شفاء بلغت %89.30    الدوري التونسي يعود رسميا في غشت المقبل    ترامب يهدد بإغلاق مواقع التواصل بسبب تويتر    مندوبية التخطيط: خطر انتشار كوفيد19 يكون أكبر في المدن الكبرى    محكمة الاستئناف تخفض من العقوبة الحبسية في حق صاحبة قناة "مي نعيمة"    الغرب والقرآن 28- اختيار زبدة القراءات    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : 28- أحاديث الغيبيات في كل كتب الحديث تحقر العقل الإنساني    توقيف استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين وتطوير حلول محلية في العلاج كورونا    إصابة ب"كورونا" في سوق الأسماك بمدينة خريبكة    خاص | أندية وطنية تُخبر لاعبيها بالتحضير لاستئناف التداريب انطلاقاً من الأسبوع المقبل    تحليل كورونا يشمل تجار السمك والخضر والجزارين بالصخيرات وتمارة    هيئات تونسية تدخل على خط اعتقال الريسوني وتطالب بالكف عن إسكات الصحافيين    إعتقال شخص وحجز كمية مهمة من الكيف داخل منزل بالكبداني    فاس: البحث في انتحار شخص بعد تعريض زوجته لاعتداء بالسلاح الأبيض    السعودية: مقتل 6 أشخاص وإصابة 3 آخرين في تبادل لاطلاق النار غربي البلاد    مهنيو قطاع العقار: إجراءات الحجر الصحي جعلت القطاع يتوقف بسبب غياب اليد العاملة    جبهة إنقاذ سامير تراسل رئيس الحكومة و4 وزراء ومسؤولين آخرين من أجل إعادة تشغيل المصفاة    أخنوش يكشف مصير عيد الاضحى في ظل جائحة كورونا    تساهم في تفشي كورونا.. طنجة ثالث المدن المغربية التي تعاني من كثافة المساكن    مهرجان البندقية السينمائي سيقام في موعده في أوائل سبتمبر    التعاضدية الوطنية للفنانين.. ألبوم "انتصار الشرعية"    جمعويون يوزعون أطنانا من المواد الغذائية واللحوم على الأسر المحتاجة بتمسمان    رسميًا | أندية الدوري الإنجليزي تصوت لبدء المرحلة الثانية من خطة استئناف الموسم    فيروس كورونا..500 ألف أسرة مهددة بالفقر بالجزائر    فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب تقدّم عرضا جديدا لمسرحية “البكارة” عبر العالم الاِفتراضي    بالتعاون مع منصة «حبيبي كوليكتيف» الشارقة للفنون تحتفي بأعمال مخرجات من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    قرار جديد للداخلية بخصوص التنقل بين المدن    الداخلية تخفّف إجراءات التنقل بين المدن للموظفين والمستخدمين        أطباء القطاع العام يجمدون استقالاتهم واحتجاجاتهم لما بعد “كورونا”    برقية تهنئة إلى الملك من الرئيس التشادي    فتح المسجد الأقصى أمام المصلين يوم الأحد المقبل    أحمد جمال ونعيمة السبتي يوحدان أزيد من 220 فنانا وفنانة في معرض افتراضي للفن التشكيلي    هذه توقعات حالة الطقس اليوم الأربعاء    الشوبي يلتمس العذر ل »زلة » رفيق بوبكر: « خير الخطائين التوابون »    برشيد.. توقيف طالب بتهمة النصب والاحتيال بواسطة نظم المعالجة الآلية للمعطيات    شفشاون.. مجلس الإقليم يوزع مساعدات غذائية للتخفيف من معاناة السكان    تسجيل 7 حالات مؤكدة فقط بفيروس كورونا و الحصيلة ترتفع إلى 7584 إصابة    المقاهي والمطاعم المصنفة تنتظر إشارة السلطات قبل فتح الأبواب    إيطاليا بصدد رفع قيود التنقل بين أقاليمها    صندوق التنمية الفلاحية يخصص 100 مليار لمواجهة آثار الجائحة    هيئة توصي بعدم وضع الكمامات للأطفال دون الثانية‬    فاخر: استئناف مباريات الدوري بعد "كورونا" يهدد سلامة اللاعبين    شبكة مغربية تدعو إلى القراءة العابرة للتخصّصات    اعتقال الرابور “ولد الكرية” صاحب أغنية “عاش الشعب”.. التفاصيل!    جمعية هيئات المحامين ترفض تفتيش المحامين وإدارة السجون توضح    في لقاء افتراضي حول راهنية فكر عزيز بلال    أعين الأجهزة الأمنية والدركية لاتنام …متى سيتم إسقاط الملقب “بالمهبول” في يد الدرك الملكي …؟    دراسة مغربية..المساكن المكتضة أرضية خصبة لانتشار كورونا    لم تتواصل مع عائلتها منذ أسبوعين..غموض حول مصير الناشطة السعودية لجين الهذلول    الناشطة الفايسبوكية مايسة: أنا بخير ولم يتم اعتقالي    نموذج المغترب في الإسلام    الغرب والقرآن 27:في نقد القراءات الإلهية المجازة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهسكوري: الابن الأكبر لمولاي المهدي كان متهورا وأطلق النار على والدي
قال إن الصدر الأعظم كان يعتمد على ترجمان ليترجم له اللهجة التطوانية إلى المراكشية
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2014

لأول مرة، يحكي البشير الهسكوري، المستشار الدبلوماسي في صندوق النقد العربي في أبوظبي، مرفوقا بشقيقه صالح، أستاذ الرياضيات في جامعة الأخوين، سيرة والدهما، احمد بن البشير الهسكوري، الرجل الثاني داخل قصر الخليفة، مولاي الحسن بن المهدي، والذي كان يلقب ب»البحر» والحاكم الفعلي.
على «كرسي الاعتراف»، يحكي الهسكوري كيف وضع السلطان مولاي عبد العزيز ابنته، للا فاطمة الزهراء، بين يدي والده وهو يقول له: «بنتي في حجرك وفي حجر الله يا بن البشير»، وكيف رفض محمد الخامس زواجها من مولاي الحسن، وبالمقابل اعترف بابنٍ لمولاي عبد العزيز ظل ينكر نسبه إليه.
في هذا الحوار الاستثنائي، نتعرف على خفايا التنافس على العرش، والصراع الذي عاشه الخليفة مولاي الحسن، بين الوفاء للسلطان محمد بن يوسف، وتأييد صهره محمد بن عرفة، وكيف أن الصدر الأعظم، المقري، انتقل إلى طنجة ليقول لبن البشير: «عافاك قل لصاحبك لكلاوي يرجع لعقلو».
في «كرسي الاعتراف»، يحكي الهسكوري صراع والده مع المقيم العام الإسباني، الجنرال غارسيا بالينيو، الذي اتهمه بمحاولة قتله، وكيف أرسل الجنرال فرانكو ابنته كارمن إلى بن البشير لتلطيف الأجواء.
في هذا الحوار، نكتشف أسرار دعم بلبشير للمقاومة الجزائرية بالسلاح، وعلاقته ببوضياف وبن بلة وفرحات عباس، وكيف أنجز وثائق مغربية مزورة لبومدين وأدخله مستشفى بنقريش للعلاج من مرض السل. كما نطلع، حصريا، على عشرات الرسائل المتبادلة بين بن البشير وأمين الحسيني والتي يعترف فيها الأخير للأول بدعم المقاومة الفلسطينة بالمال.
- متى غادر والدك مدينة فاس في اتجاه تطوان؟
عندما بدأت الحملة الخليفية في 1913.. فقد كان هناك مشكل أساسي، وهو وجود مولاي أحمد الريسوني القوي بمنطقة الشمال، وبما أنه لم تتم استشارته في ما يتعلق بمسألة الخلافة السلطانية في المنطقة الشمالية، فقد هدد باختطاف الخليفة السلطاني متى وطئت أقدامه أرضا من أراضي الشمال. قبل حلول الخليفة بتطوان، كان قد سبقه إليها الخدم والمخازنية والخياطون وقاموا بتهيئة دار المخزن التي لم تكن مؤهلة لاستقبال الخليفة، بل كانت خالية إلا من بعض العسس والجنود، لذلك سبق الخليفةَ إلى تطوان «البنعيشيون» ومعهم يهودهم..
- ما الذي تقصده بقولك «البنعيشيون ومعهم يهودهم»؟
أقارب الحاج محمد بن يعيش الذي كان «قايد المشور» منذ عهد الحسن الأول، كما أن الخياطين والطباخين كانوا كلهم من اليهود.. لقد كانت هناك عائلات يهودية معروفة بتخصصها في خياطة الخيم والأسِرّة والأفرشة، وأخرى متخصصة في الطبخ، مثل عائلة الشريقي وعائلة بوطبول.. وهؤلاء رافقوا أفرادا من عائلة بنعيش إلى تطوان لتهيئة دار المخزن الخليفة وعائلته وحاشيته.
- هل تعاملت السلطات الفرنسية والإسبانية بجد مع تهديدات الريسوني باختطاف الخليفة مولاي المهدي إن وطئت قدماه أرضا من أراضي الشمال؟
طبعا، فبعد تهديدات مولاي أحمد الريسوني بالتعرض للحملة الخليفية وهي في طريقها من فاس إلى تطوان، تم العدول نهائيا عن فكرة مجيء الخليفة برّا إلى تطوان. هكذا انتقل الموكب الخليفي من فاس إلى الناظور، حيث وضعت السلطات الإسبانية باخرتين تحت تصرف الخليفة لنقله، رفقة عائلته وحاشيته، من الناظور إلى مرتيل. وبالرغم من كل هذه الاحتياطات، بقي الخليفة ومعه السلطات الإسبانية متوجسين من إقدام الريسوني على تنفيذ تهديده بعد نزوله بمرتيل، ولذلك لجأت الإقامة العامة الإسبانة إلى توسيط القاضي مولاي الصادق الريسوني لدى مولاي أحمد الريسوني، وقد تعهد مولاي الصادق الريسوني بضمان سلامة الخليفة السلطاني. وبالفعل، حطت الحملة الخليفية في مرتيل سالمة. لقد بقيت للا شريف، زوجة الخليفة مولاي المهدي، تحكي لنا هذه التفاصيل إلى غاية وفاتها في 1976. وبعد وصوله بيومين أو ثلاث، بحث الخليفة مولاي المهدي عن القاضي مولاي الصادق الريسوني وقبّل رأسه، كتعبير عن شكره وامتنانه له على تأمينه وصول الحملة الخليفية سالمة، كما تم توسيمه هو ومحمد بن المكي الريسوني، قبل أن يتم تعيينه مستشارا للخليفة ومفتيا للشمال، ولاحقا وزيرا للمالية.
- حدث هذا خلال الحكومة الخليفية الأولى التي ترأسها الصدر الأعظم محمد بنعزوز؟
بالضبط، حينها كان المقيم العام الإسباني في تطوان هو فليبي ألفاو مندوصة (من 15 أبريل 1913 إلى 15 غشت 1914) ثم خلفه الجنرال خوسي مارينا فيكا (من 15 غشت 1914 إلى 9 يوليوز 1915)..
- بنعزوز هذا كان مراكشيا؟
نعم، بنعزوز كان مراكشيا، وكان يعطف كثيرا على والدي، الذي كان وقتها لايزال طفلا صغيرا، ويخصه بمعاملة متميزة، لأن بنعزوز كان يعرف قيمة جدي القايد البشير ويكن له احتراما كبيرا، وبنعزوز هو الذي أطلق على والدي لقب بلبشير، نسبة إلى والده، فأصبح الكل ينادي على والدي بهذا الاسم بدلا من الهسكوري.
- لماذا وقع الاختيار على بنعزوز ليكون رئيسا للحكومة الخليفية في الشمال بينما هو مراكشي؟
وقع الاختيار على بنعزوز لأسباب عدة، أهمها أنه اشتغل في سفارة بنهيمة بألمانيا (كان الحسن الأول قد بعث الطيب بنهيمة إلى برلين في 1878)، كما كان بنعزوز كاتبا للسلطان مولاي احفيظ، وكان يملك الذكاء والحنكة اللازمين للتعامل مع الأجانب، ولذلك تم اختياره لمنصب الصدر الأعظم. وعندما حلّ بنعزوز بتطوان، كان يستعين بترجمان تطواني يترجم ما يدور بينه وبين التطوانيين من حديث، فالفرق بين اللهجتين التطوانية والمراكشية كان كبيرا.. وقد كان وجود الترجمان داخل القصر الخليفي وجودا تمثيليا لأهل تطوان، خصوصا وأن القصر الخليفي كان خاليا من التطوانيين «ما فيهش الحس ديال التطواني».
- في أي سنة تحديدا وصل الخليفة إلى تطوان، وكم كان عمر والدك حينها؟
سنة 1913، وكان والدي يبلغ من العمر حينها 5 سنوات، وقد كان مرفوقا بجدته للا شامة المصمودية البنّانية، التي كانت صديقة ووصيفة بالنسبة إلى للا زبيدة، والدة الخليفة مولاي المهدي، ومعهما امّي سَلامة، جارية جدي القايد البشير، والتي كانت تساعد جدة والدي في تربيته؛ كما رافق الحملة الخليفية إلى تطوان أخوال والدي: الأكبر، عبد القادر، الذي أصبح أمينا في مرسى مرتيل، والأصغر الذي كان يعتبر من ناس دار المخزن. وقد أشرف الصدر الأعظم محمد بنعزوز على دراسة الشرفاء ومعهم والدي الذي كان، بالإضافة إلى ذلك، يتلقى دروسا خارج القصر على يد العالم المعروف، محمد بن تاويت.
- لم تمر على جلوس مولاي المهدي على الكرسي الخليفي مدة طويلة حتى اعتلَّت صحته، وفي سنة 1923 سيوافيه الأجل، ليبقي منصبه شاغرا لسنتين..
لماذا؟
عندما توفي مولاي المهدي سنة 1923، تم تعليق الخلافة لسنتين وتم نقل نجليه، مولاي محمد ومولاي الحسن، إلى قصر الريسوني بأصيلا، وهناك أتما دراستهما..
- لماذا لم يتم تعيين النجل الأكبر سيدي محمد خليفة لوالده؟
سيدي محمد كان، منذ طفولته ومراهقته، مندفعا حد التهور. فذات مرة، وهما طفلان، كان يلعب مع والدي فتطور اللعب إلى تدافع ثم إلى عراك، وحدث أن تغلب عليه والدي وأسقطه أرضا، فما كان من سيدي محمد إلا أن أخرج مسدسا وأطلق النار على ساق والدي، وكان من حسن حظه أن الرصاصة اخترقت اللحم دون أن تصيب العظم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.