ابتدائية الرباط: المحكمة تقرر مواصلة النظر في قضية هاجر الريسوني ومن معها إلى 23 شتنبر    القصة الكاملة لتأجيل مؤتمر “البام”.. سيناريوهات “المستقبل”    أمرابط يثير السخرية في مواقع التواصل بعدما طالب الحكم ب”الفار” رغم عدم وجوده    لهذا مرّ جمع عام جامعة كرة القدم دون ضجيج.. لقجع صرف اليوم منحة تقدّر بحوالي 30 مليون درهم للأندية    في خطوة مفاجئة وبعد 10 سنوات زواج..عكرود تنفصل عن الممثل محمد مروازي    كريستيانو رونالدو يبكي على الهواء بسبب فيديو عن والده (فيديو)    كثرة الغيابات تؤرق توخيل قبل مواجهة الريال    مدرب المحلي الجزائري يستدعي 24 لاعبا لمواجهة المغرب    عاجل: المحكمة تؤجل ملف الصحفية هاجر إلى تاريخ 23 شتنبر    الناظور.. توقيف شخصين بحوزتهما 49 كلغ من الحشيش المشتبه الرئيسي كان ينوي الهروب من معبر مليلية    عامل إقليم جرادة يعطي انطلاقةالموسم الدراسي 2019/2020    في أعلى صعود منذ 28 عاما.. أسعار النفط تشتعل بعد هجمات أرامكو    تقرير مجلس جطو يسجل انخفاض المداخيل وارتفاع النفقات بجماعة بني بوعياش    صفعة جديدة للبوليساريو.. السنغال تدعم الحكم الذاتي في الصحراء    هل يستقبل الزمامرة ضيفه الرجاء بهذا الملعب؟    بسبب اضطرابات نفسية.. خمسيني ينهي حياته بطريقة مأساوية    دورتموند وبرشلونة يلتقيان لأول مرة في دوري أبطال أوروبا    انتخابات تونس .. تقدم قيس سعيد ونبيل القروي في الجولة الأولى    حفل افتتاح الموسم الشعري لدار الشعر بتطوان    المغرب يعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    التغيرات المناخية … يوعابد: مزيد من الحذر    اعتداءات الحوثيين على منشآت النفط السعودية.. الملك محمد السادس يندد ويستنكر    التمثيلية وسؤال قوة الفعل الديمقراطي؟    تقرير المنتخب: "الكاف" فاسدة.. هل عندكم شك؟!!    فاس-مكناس..هذا ما اتفق عليه أرباب محطات الوقود مع والي الجهة    “إنوي” يؤكد انفتاحها على إفريقيا بدورة خامسة من Impact Camp الفائز في هذه الدورة م نساحل العاج    هذه أسباب نفوق سمك “البوري” بواد ماسة    المغرب: نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5.23 في المئة خلال 2019    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان : الدولة تعتمد المقاربة الأمنية كأسلوب وحيد للتعاطي مع مطالب الشعب    نسبة تهريب السجائر داخل السوق الوطنية بلغت 5,23 في المائة    مصدر أمني: إلغاء العمل بجدادية السفر فقط بالمطارات والحدود البرية    المخرج العبديوي يكشف كواليس تصوير فيديو كليب « تعالى تشوف »    مسرحية “دوبل فاص” لفرقة “وشمة” في عرضها الأول    المنتدى الثاني للطاقة والمناخ في لشبونة يناقش الطلب الإقليمي على الطاقة    حكومة العثماني تتراجع عن إلغاء رسم استيراد القمح اللين ومشتقاته وتستعد لتغييره    "السياش" يتجاوز عتبة المليون زبون    الحكم ب30 سنة سجنا على مغتصب الأطفال الأمريكي المُعتقل في طنجة    آبل تطرح هاتفها الجديد أيفون 11    صناعة الطيران والسيارات.. الحكومة تتعهد بإحداث معهد للتكوين في ريادة الأعمال    دراسة أمريكية حديثة: الوجبات الغذائية المشبعة بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    وزارة الصناعة تنظم حملة لمراقبة مطابقة شواحن وبطاريات الهواتف المحمولة    وزارة الثقافة والاتصال: منح أزيد من 4300 رقم إيداع قانوني للمنشورات برسم الثمانية الأشهر الأولى من السنة الجارية    "MBC5": فضائية جديدة بنكهة محلية من الترفيه العائلي لبلدان المغرب العربي    ترامب يكذب وزير خارجيته: لا لقاء مع الإيرانيين بدون شروط مسبقة    ممثلا جلالة الملك إلى "سيدياو" يجريان مباحثات هامة    تفاصيل.. عاصي الحلاني ينجو من موت محقق    ... إلى من يهمه الأمر!    تشاووش أوغلو: وعود نتنياهو بضم أراض في الضفة محاولة انتخابية دنيئة    تشكيليون في حملة إبداعية برواق قاعة النادرة بالرباط    حمدى الميرغنى وأوس وأوس يستعدان لتصوير «روحين فى زكيبة» في المغرب    امرأة دخلت في نوبة ضحك شديدة.. ثم حدث "ما لم يكن متوقعا"    رسميا.. تحديد موعد الانتخابات الرئاسية في الجزائر    فايسبوك يهدد الاستقرار العالمي.. وتحرك أوروبي عاجل لإيقافه    دولة أوروبية تملك أقذر أوراق نقدية في العالم    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    هل عاد بنا التاريخ الى عهد نوح ؟ هل اصبح علينا لزاما بناء سفينة للنجاة ؟    من دون حجاب.. فرنسيتان تؤمان المصلين في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهسكوري: الابن الأكبر لمولاي المهدي كان متهورا وأطلق النار على والدي
قال إن الصدر الأعظم كان يعتمد على ترجمان ليترجم له اللهجة التطوانية إلى المراكشية
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2014

لأول مرة، يحكي البشير الهسكوري، المستشار الدبلوماسي في صندوق النقد العربي في أبوظبي، مرفوقا بشقيقه صالح، أستاذ الرياضيات في جامعة الأخوين، سيرة والدهما، احمد بن البشير الهسكوري، الرجل الثاني داخل قصر الخليفة، مولاي الحسن بن المهدي، والذي كان يلقب ب»البحر» والحاكم الفعلي.
على «كرسي الاعتراف»، يحكي الهسكوري كيف وضع السلطان مولاي عبد العزيز ابنته، للا فاطمة الزهراء، بين يدي والده وهو يقول له: «بنتي في حجرك وفي حجر الله يا بن البشير»، وكيف رفض محمد الخامس زواجها من مولاي الحسن، وبالمقابل اعترف بابنٍ لمولاي عبد العزيز ظل ينكر نسبه إليه.
في هذا الحوار الاستثنائي، نتعرف على خفايا التنافس على العرش، والصراع الذي عاشه الخليفة مولاي الحسن، بين الوفاء للسلطان محمد بن يوسف، وتأييد صهره محمد بن عرفة، وكيف أن الصدر الأعظم، المقري، انتقل إلى طنجة ليقول لبن البشير: «عافاك قل لصاحبك لكلاوي يرجع لعقلو».
في «كرسي الاعتراف»، يحكي الهسكوري صراع والده مع المقيم العام الإسباني، الجنرال غارسيا بالينيو، الذي اتهمه بمحاولة قتله، وكيف أرسل الجنرال فرانكو ابنته كارمن إلى بن البشير لتلطيف الأجواء.
في هذا الحوار، نكتشف أسرار دعم بلبشير للمقاومة الجزائرية بالسلاح، وعلاقته ببوضياف وبن بلة وفرحات عباس، وكيف أنجز وثائق مغربية مزورة لبومدين وأدخله مستشفى بنقريش للعلاج من مرض السل. كما نطلع، حصريا، على عشرات الرسائل المتبادلة بين بن البشير وأمين الحسيني والتي يعترف فيها الأخير للأول بدعم المقاومة الفلسطينة بالمال.
- متى غادر والدك مدينة فاس في اتجاه تطوان؟
عندما بدأت الحملة الخليفية في 1913.. فقد كان هناك مشكل أساسي، وهو وجود مولاي أحمد الريسوني القوي بمنطقة الشمال، وبما أنه لم تتم استشارته في ما يتعلق بمسألة الخلافة السلطانية في المنطقة الشمالية، فقد هدد باختطاف الخليفة السلطاني متى وطئت أقدامه أرضا من أراضي الشمال. قبل حلول الخليفة بتطوان، كان قد سبقه إليها الخدم والمخازنية والخياطون وقاموا بتهيئة دار المخزن التي لم تكن مؤهلة لاستقبال الخليفة، بل كانت خالية إلا من بعض العسس والجنود، لذلك سبق الخليفةَ إلى تطوان «البنعيشيون» ومعهم يهودهم..
- ما الذي تقصده بقولك «البنعيشيون ومعهم يهودهم»؟
أقارب الحاج محمد بن يعيش الذي كان «قايد المشور» منذ عهد الحسن الأول، كما أن الخياطين والطباخين كانوا كلهم من اليهود.. لقد كانت هناك عائلات يهودية معروفة بتخصصها في خياطة الخيم والأسِرّة والأفرشة، وأخرى متخصصة في الطبخ، مثل عائلة الشريقي وعائلة بوطبول.. وهؤلاء رافقوا أفرادا من عائلة بنعيش إلى تطوان لتهيئة دار المخزن الخليفة وعائلته وحاشيته.
- هل تعاملت السلطات الفرنسية والإسبانية بجد مع تهديدات الريسوني باختطاف الخليفة مولاي المهدي إن وطئت قدماه أرضا من أراضي الشمال؟
طبعا، فبعد تهديدات مولاي أحمد الريسوني بالتعرض للحملة الخليفية وهي في طريقها من فاس إلى تطوان، تم العدول نهائيا عن فكرة مجيء الخليفة برّا إلى تطوان. هكذا انتقل الموكب الخليفي من فاس إلى الناظور، حيث وضعت السلطات الإسبانية باخرتين تحت تصرف الخليفة لنقله، رفقة عائلته وحاشيته، من الناظور إلى مرتيل. وبالرغم من كل هذه الاحتياطات، بقي الخليفة ومعه السلطات الإسبانية متوجسين من إقدام الريسوني على تنفيذ تهديده بعد نزوله بمرتيل، ولذلك لجأت الإقامة العامة الإسبانة إلى توسيط القاضي مولاي الصادق الريسوني لدى مولاي أحمد الريسوني، وقد تعهد مولاي الصادق الريسوني بضمان سلامة الخليفة السلطاني. وبالفعل، حطت الحملة الخليفية في مرتيل سالمة. لقد بقيت للا شريف، زوجة الخليفة مولاي المهدي، تحكي لنا هذه التفاصيل إلى غاية وفاتها في 1976. وبعد وصوله بيومين أو ثلاث، بحث الخليفة مولاي المهدي عن القاضي مولاي الصادق الريسوني وقبّل رأسه، كتعبير عن شكره وامتنانه له على تأمينه وصول الحملة الخليفية سالمة، كما تم توسيمه هو ومحمد بن المكي الريسوني، قبل أن يتم تعيينه مستشارا للخليفة ومفتيا للشمال، ولاحقا وزيرا للمالية.
- حدث هذا خلال الحكومة الخليفية الأولى التي ترأسها الصدر الأعظم محمد بنعزوز؟
بالضبط، حينها كان المقيم العام الإسباني في تطوان هو فليبي ألفاو مندوصة (من 15 أبريل 1913 إلى 15 غشت 1914) ثم خلفه الجنرال خوسي مارينا فيكا (من 15 غشت 1914 إلى 9 يوليوز 1915)..
- بنعزوز هذا كان مراكشيا؟
نعم، بنعزوز كان مراكشيا، وكان يعطف كثيرا على والدي، الذي كان وقتها لايزال طفلا صغيرا، ويخصه بمعاملة متميزة، لأن بنعزوز كان يعرف قيمة جدي القايد البشير ويكن له احتراما كبيرا، وبنعزوز هو الذي أطلق على والدي لقب بلبشير، نسبة إلى والده، فأصبح الكل ينادي على والدي بهذا الاسم بدلا من الهسكوري.
- لماذا وقع الاختيار على بنعزوز ليكون رئيسا للحكومة الخليفية في الشمال بينما هو مراكشي؟
وقع الاختيار على بنعزوز لأسباب عدة، أهمها أنه اشتغل في سفارة بنهيمة بألمانيا (كان الحسن الأول قد بعث الطيب بنهيمة إلى برلين في 1878)، كما كان بنعزوز كاتبا للسلطان مولاي احفيظ، وكان يملك الذكاء والحنكة اللازمين للتعامل مع الأجانب، ولذلك تم اختياره لمنصب الصدر الأعظم. وعندما حلّ بنعزوز بتطوان، كان يستعين بترجمان تطواني يترجم ما يدور بينه وبين التطوانيين من حديث، فالفرق بين اللهجتين التطوانية والمراكشية كان كبيرا.. وقد كان وجود الترجمان داخل القصر الخليفي وجودا تمثيليا لأهل تطوان، خصوصا وأن القصر الخليفي كان خاليا من التطوانيين «ما فيهش الحس ديال التطواني».
- في أي سنة تحديدا وصل الخليفة إلى تطوان، وكم كان عمر والدك حينها؟
سنة 1913، وكان والدي يبلغ من العمر حينها 5 سنوات، وقد كان مرفوقا بجدته للا شامة المصمودية البنّانية، التي كانت صديقة ووصيفة بالنسبة إلى للا زبيدة، والدة الخليفة مولاي المهدي، ومعهما امّي سَلامة، جارية جدي القايد البشير، والتي كانت تساعد جدة والدي في تربيته؛ كما رافق الحملة الخليفية إلى تطوان أخوال والدي: الأكبر، عبد القادر، الذي أصبح أمينا في مرسى مرتيل، والأصغر الذي كان يعتبر من ناس دار المخزن. وقد أشرف الصدر الأعظم محمد بنعزوز على دراسة الشرفاء ومعهم والدي الذي كان، بالإضافة إلى ذلك، يتلقى دروسا خارج القصر على يد العالم المعروف، محمد بن تاويت.
- لم تمر على جلوس مولاي المهدي على الكرسي الخليفي مدة طويلة حتى اعتلَّت صحته، وفي سنة 1923 سيوافيه الأجل، ليبقي منصبه شاغرا لسنتين..
لماذا؟
عندما توفي مولاي المهدي سنة 1923، تم تعليق الخلافة لسنتين وتم نقل نجليه، مولاي محمد ومولاي الحسن، إلى قصر الريسوني بأصيلا، وهناك أتما دراستهما..
- لماذا لم يتم تعيين النجل الأكبر سيدي محمد خليفة لوالده؟
سيدي محمد كان، منذ طفولته ومراهقته، مندفعا حد التهور. فذات مرة، وهما طفلان، كان يلعب مع والدي فتطور اللعب إلى تدافع ثم إلى عراك، وحدث أن تغلب عليه والدي وأسقطه أرضا، فما كان من سيدي محمد إلا أن أخرج مسدسا وأطلق النار على ساق والدي، وكان من حسن حظه أن الرصاصة اخترقت اللحم دون أن تصيب العظم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.