لقجع: المغرب ملتزم تحت قيادة الملك بدعم الفلسطينيين    حصة تدريبية مبكرة للمنتخب من أجل متابعة خصوم “الأسود”    50 سنة لمتهمين بالاتجار الدولي في المخدرات    جمعية “ثافرا”: معتقلان من "حراك الريف" يخيطان فمهمها احتجاجا على تعرضهما للإهمال الطبي    وفاة 129 طفلا بالتهاب الدماغ الحاد في بلدة هندية    مدارس المقري تجند أطرا من التعليم العالي لمواكبة تحضيرات الامتحانات    تستهدف الفئات العمرية اليافعة والساكنة المجاورة .. حملات تحسيسية لتفادي فواجع «العوم» في مياه السدود والأودية    مكافحة التصحر.. انشغال ومسؤولية عالميان    تقرير: التقاعس السياسي بشأن الطاقات المتجددة يحد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة    شبكة الدفاع عن الصحة تطالب الحكومة بإصلاح المنظومة الدوائية    خلال ثلاثة أشهور.. طنجة تسجل 422 ألف ليلة مبيت سياحية    العمران تزور 4 عواصم عالمية لعرض منتوجها السكني    لعنصر : بغض النظر الى الانتماء السياسي .. وجب للمهندس أن يكون في خدمة الوطن والمواطنين    قتيل و21 جريحا بهجوم جديد للحوثي على مطار أبها السعودي    ترامب: السعودية مشتر كبير لمنتجات أميركا ولا مزيد من التحقيقات في قضية خاشقجي    الجزائريون يتظاهرون في يوم الجمعة ( 18) رغم تحذيرات قيادة الجيش    مرشح المعارضة لرئاسة اسطنبول يغير المشهد السياسي في تركيا وعدم الاستقرار السياسي ينوء بثقله على اقتصادها    أخنوش أمام مغاربة ألمانيا: “أولادكم يجب أن يظلوا مرتبطين ببلدهم”    “نيمار” يخبر إدارة “البي أس جي” بقراره النهائي    هذا جديد الحالة الصحية للاعبي أسود الأطلس المصابين قبل موقعة جنوب إفريقيا    رونار يستبعد مغادرته لأسود الأطلس    الأحزاب والاحتجاجات... الوساطة والسمسرة    ساجد يتباحث تعزيز التعاون السياحي مع الوزير الأولى ب"باربادوس"    » أوفى الأصدقاء ».. كلب ينتظر صاحبة المتوفى بإصرار! -صورة    أدوية مهربة من الصين تهدد حياة المغاربة    هجوم مصري بعد مشاركة مريام فارس بمهرجان موازين إيقاعات العالم - العلم    «لبابة المراكشية» تكرم محمود الإدريسي، أحمد وهبي وعزيزة ملاك بسطات : محمود الإدريسي:رفضت دعوة بليغ حمدي للهجرة الفنية إلى مصر بحضور سميرة سعيد    أول معرض خاص بالفنانين الأفارقة    إعادة انتخاب نور الدين الصايل رئيسا للجنة الفيلم بورزازات    مؤسسة سلا للثقافة والفنون للصحافة تحتفي بالمواد الصحفية حول المدينة    هل استنفدت الديمقراطية مقوماتها الشرعية؟ : الاقتصاد، الزعامات القوية، الرقابة.. مفاتيح الحل    تجديد الثقة في عبد اللة البقالي رئيسا للنقابة الوطنية للصحافة المغربية..    مشاركون في ندوة بفاس يدعون إلى تعزيز أكثر لثقافة التطوع في المجتمع    65% نسبة الناجحين في الباكلوريا .. وهذا صاحب أعلى معدل بالمغرب    طقس الاثنين .. جو حار بعدد من مناطق المملكة    توقيف 5 أفارقة بأصيلة متورطين في “الحريك” والاحتجاز والاحتيال بحسب بلاغ للأمن    طعنة سكين تضع حداً لحياة شاب    إيران: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    رقم مميز يبشر كولومبيا بحصد لقب “كوبا أمريكا”    مدرب تونس : استبعاد علي معلول لأسباب فنية    العروبي يعوض رسميا المحمدي بنهضة بركان بعد تجربة قصيرة قضاها مع المغرب التطواني.    الغزواني يفوز في السباق نحو القصر الرئاسي في موريتانيا    موازين.. أمسية المشاهير تحت شعار الإنتقائية و التجمع الشعبي    لاغتيست: يكشف عن جديده وهذا ما قاله عن إيمنتانوت    هيئة صحية: “لوبي صناعة الأدوية نجح في الضغط على الحكومة لرفع أسعار الأدوية”    الصين تسجل إصابة جديدة بحمى الخنازير الإفريقية شمال غربي البلاد    مدرب ناميبيا: واجهنا منتخبا قويا ومنظما    دراسة: ثلثا الأطفال ما بين 8 و 12 عاما يملكون هاتفا ذكي    مغني الراب كيري جيمس يتسيد منصة أبي رقراق في موازين    زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا    خلية المرأة و الأسرة بالمجلس العلمي بطنجة تختتم "الدرر اللوامع"    رسالة إلى الأستاذ والصديق الافتراضي رشيد أيلال    بالشفاء العاجل    دراسة: القهوة مشروب مدمر لحياة البشر وتسبب الموت المبكر    سيكولوجية ″الإسلامي″!    نجل مرسي يكشف لحظات وداع أبيه ومراسم تشييعه    حساسية ابنتها تجاه القمح.. جعلتها تبدع في صناعة الحلوى    تسجيل حالة المينانجيت باسفي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطابور الخامس الروسي.. سلاح بوتين لفرض السيطرة على دول الجوار
القيصر ‬يعتمد ‬سياسة ‬االحروب ‬الهجينةب ‬لتطويع ‬أوربا ‬الشرقية
نشر في المساء يوم 18 - 12 - 2014

مازال ‬الغرب ‬غير ‬قادر ‬على ‬استيعاب ‬الطريقة ‬التي ‬تمكنت ‬من ‬خلالها ‬موسكو ‬من ‬السيطرة ‬على ‬منطقة ‬القرم ‬وضمها ‬إلى ‬الأراضي ‬الروسية. ‬هذا ‬التطور ‬الذي ‬اعتبره ‬البعض ‬البوادر ‬الأولى ‬لظهور ‬الحرب ‬الباردة ‬من ‬جديد ‬اتخذته ‬دول ‬البلطيق ‬المجاورة ‬لروسيا ‬على ‬محمل ‬الجد، ‬مترقبة ‬بين ‬الفينة ‬والأخرى ‬قيام ‬بوتين ‬بنشر ‬وحداته ‬العسكرية ‬للسيطرة ‬على ‬أجزاء ‬منها.‬
مرة ‬في ‬السنة، ‬يلتئم ‬تحت ‬سقف ‬مبنى ‬وزارة ‬الخارجية ‬بموسكو ‬المسؤولون ‬الدبلوماسيون ‬من ‬مختلف ‬ربوع ‬العالم ‬من ‬أجل ‬تلقي ‬التعليمات ‬من ‬رئيسهم. ‬تم ‬عقد ‬المؤتمر ‬هذه ‬السنة ‬في ‬شهر ‬يوليوز، ‬بعد ‬مرور ‬بضعة ‬أشهر ‬على ‬قيام ‬روسيا ‬باجتياح ‬وضم ‬منطقة ‬القرم ‬التابعة ‬لأوكرانيا. ‬ووضع ‬الخطاب ‬الذي ‬ألقاه ‬الرئيس ‬فلاديمير ‬بوتين ‬الأولويات ‬الجديدة ‬التي ‬يتعين ‬على ‬جهازه ‬الدبلوماسي ‬الحرص ‬على ‬بلورتها، ‬والمتمثلة ‬في ‬الدفاع ‬عن ‬الاثنيات ‬الروسية ‬التي ‬تقيم ‬خارج ‬الأراضي ‬الروسية.‬
بأوكرانيا، ‬قال ‬بوتين ‬إن ‬‮«‬المناضلين ‬الوطنيين‮»‬ ‬ينهضون ‬من ‬جديد، ‬تاركين ‬الملايين ‬من ‬حاملي ‬العرق ‬الروسي ‬بأرض ‬مهجورة، ‬وعديمي ‬الحيلة ‬خارج ‬حدود ‬الوطن ‬الأم. ‬‮«‬أريدكم ‬جميعا ‬أن ‬تستوعبوا ‬جيدا‮»‬، ‬كما ‬ورد ‬على ‬لسان ‬بوتين ‬من ‬أعلى ‬المنصة، ‬‮«‬بأن ‬بلادنا ‬ستواصل ‬الدفاع ‬عن ‬حقوق ‬الروسيين، ‬وإخواننا ‬في ‬الخارج، ‬مسخرين ‬في ‬ذلك ‬كل ‬ما ‬نملك ‬في ‬ترسانتنا.‬‮»‬
منذ ‬تلاوة ‬خطاب ‬بوتين، ‬اتخذت ‬روسيا ‬حزمة ‬من ‬الخطوات ‬لتعزيز ‬نفوذ ‬الكرملين ‬على ‬ما ‬يقارب ‬10 ‬ملايين ‬شخص ‬يحملون ‬العرق ‬الروسي ‬يعيشون ‬بأوروبا ‬الشرقية. ‬وقام ‬بإرسال ‬مبعوثين ‬من ‬أجل ‬حشد ‬صفوف ‬الناطقين ‬باللغة ‬الروسية ‬بدول ‬البلطيق (‬اسطوانيا، ‬ولاتيفيا ‬وليطوانيا)‬، ‬وتنظيم ‬صفوفهم. ‬كما ‬قام ‬بتعزيز ‬حضوره ‬العسكري ‬وتنظيم ‬مناورات ‬عسكرية ‬على ‬امتداد ‬حدود ‬روسيا ‬الغربية. ‬وقامت ‬روسيا ‬بضخ ‬الاستثمارات ‬في ‬الشبكات ‬الإعلامية ‬التابعة ‬للدولة، ‬والتي ‬تقوم ‬بنشر ‬إشعاع ‬الكرملين ‬وسط ‬صفوف ‬الناطقين ‬بالروسية ‬في ‬المنطقة. ‬وقد ‬استغل ‬المسؤولون ‬الروس ‬كل ‬الفرص ‬السانحة ‬من ‬أجل ‬ترديد ‬التزام ‬بوتين ‬بحماية ‬ذوي ‬الأصول ‬الروسية. ‬بيد ‬أن ‬الدعم ‬العسكري ‬الروسي ‬للانفصاليين ‬شرقي ‬أوكرانيا ‬بعث ‬الرسالة ‬بشكل ‬أكثر ‬وضوحا ‬للروسيين ‬في ‬أي ‬مكان ‬بالعالم؛ ‬ومفادها ‬أن ‬موسكو ‬تقف ‬في ‬صفهم.‬
وحسب ‬اللغة ‬التي ‬يستعملها ‬كبار ‬الضباط ‬بروسيا، ‬فإن ‬هذه ‬الجهود ‬تشكل ‬أحد ‬مقومات ‬استراتيجية ‬تعرف ‬بالحروب ‬الهجينة. ‬ويقول ‬الخبراء ‬الاستراتيجيون ‬الذين ‬تربطهم ‬علاقات ‬بالكرملين ‬إن ‬المخطط ‬يدمج ‬بين ‬البروباغاندا، ‬والعمل ‬الدبلوماسي، ‬وفي ‬مقام ‬أخير ‬يتطلب ‬قيام ‬وحدات ‬القوات ‬الخاصة ‬بالدخول ‬إلى ‬أراضي ‬دول ‬أخرى ‬تحت ‬غطاء ‬القوى ‬المحلية ‬الثائرة. ‬وفوق ‬كل ‬هذا ‬وذاك، ‬تتطلب ‬الحروب ‬الهجينة ‬تواجد ‬متعاطفين ‬داخل ‬البلد ‬المعني. ‬‮«‬لكي ‬تتمكن ‬من ‬شن ‬حرب ‬هجينة‮»‬، ‬يقول ‬كونسطانطين ‬سيفكوب، ‬الذي ‬اشتغل ‬كخبير ‬استراتيجي ‬لفائدة ‬هيأة ‬الأركان ‬العامة ‬الروسية ‬بين ‬1995 ‬و2007، ‬ويترأس ‬في ‬الوقت ‬الراهن ‬مجموعة ‬تفكير ‬عسكرية ‬بموسكو، ‬‮«‬أنت ‬في ‬حاجة ‬إلى ‬قوة ‬معارضة ‬حقيقية ‬داخل ‬البلد ‬المستهدف، ‬أو ‬ما ‬يدعى ‬بالطابور ‬الخامس، ‬وهي ‬القوة ‬التي ‬تكون ‬على ‬أهبة ‬الاستعداد ‬لأجل ‬القيام ‬بانتفاضة ‬داخلية ‬لدعم ‬محتل ‬خارجي.‬‮»‬ ‬
استعمل ‬بوتين ‬هذا ‬التكتيك ‬داخل ‬أوكرانيا ‬بشكل ‬جد ‬ناجح، ‬بعد ‬قيامة ‬بضم ‬منطقة ‬القرم ‬ودفعه ‬الانفصاليين ‬الموالين ‬لروسيا ‬إلى ‬القيام ‬بانتفاضة ‬شرقي ‬أوكرانيا. ‬وتسببت ‬الحرب ‬بين ‬القوات ‬الحكومية ‬والانفصاليين ‬في ‬فقدان ‬4 ‬آلاف ‬شخص ‬لحياتهم، ‬وترحيل ‬ما ‬يزيد ‬عن ‬نصف ‬مليون ‬شخص. ‬وبفضل ‬الدعم ‬الروسي، ‬تمكن ‬الانفصاليون ‬من ‬إقامة ‬دولة ‬منفصلة ‬يطلقون ‬عليها ‬اسم ‬‮«‬نوفوروسيا‮»‬ (‬أو ‬روسيا ‬الجديدة)‬، ‬بعدما ‬دفعوا ‬أوكرانيا ‬إلى ‬التعاطي ‬مع ‬فقدانها ‬لقلبها ‬الصناعي ‬في ‬الشرق.‬
أما ‬دول ‬البلطيق، ‬التي ‬تنتمي ‬إلى ‬الاتحاد ‬الأوربي ‬وتعيش ‬على ‬وقع ‬الازدهار، ‬فتنعم ‬باستقرار ‬أكبر ‬مقارنة ‬بأوكرانيا، ‬وبالتالي ‬فهي ‬أقل ‬عرضة ‬للتدخل ‬الروسي. ‬وتنتمي ‬دول ‬البلطيق ‬الثلاث ‬إلى ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي، ‬الذي ‬يضم ‬بالإضافة ‬إلى ‬الولايات ‬المتحدة ‬الأمريكية، ‬جل ‬الدول ‬الأوربية. ‬وبموجب ‬المادة ‬5 ‬من ‬الاتفاقية ‬الملزمة ‬للدول ‬الأعضاء ‬في ‬الحلف، ‬فإن ‬واشنطن ‬وحلفائها ‬ال ‬27 ‬ملزمون ‬بالدفاع ‬عن ‬أي ‬دولة ‬عضو ‬تتعرض ‬للهجوم ‬من ‬قبل ‬قوة ‬أجنبية. ‬وفي ‬حال ‬ما ‬قررت ‬روسيا ‬غزو ‬إستونيا ‬أو ‬لاتيفيا، ‬بالاستعانة ‬ربما ‬بنفس ‬المنطق ‬القائل ‬إنها ‬تسعى ‬لحماية ‬الأقليات ‬الروسية ‬بهذه ‬البلدان (‬كما ‬فعلت ‬تماما ‬بمنطقة ‬القرم) ‬فإن ‬الغرب ‬سيواجه ‬حتما ‬سؤالا ‬مصيريا؛ ‬إذ ‬سيتعين ‬إما ‬الدخول ‬في ‬حرب ‬مع ‬دولة ‬تمتلك ‬السلاح ‬النووي، ‬أو ‬التراجع ‬وتقبل ‬كون ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬أصبح ‬عديم ‬الحيلة. ‬لحد ‬الساعة، ‬أشار ‬الرئيس ‬الأمريكي ‬باراك ‬أوباما ‬إلى ‬أنه ‬سيتمسك ‬بالمادة ‬الخامسة، ‬وبأنه ‬سيقف ‬في ‬صف ‬دول ‬البلطيق ‬القلقة. ‬‮«‬لدينا ‬التزام ‬وواجب ‬متبادل ‬اتجاه ‬بعضنا ‬البعض‮»‬، ‬كما ‬قال ‬أوباما ‬شهر ‬شتنبر ‬لدى ‬زيارة ‬تالين، ‬عاصمة ‬إستونيا. ‬‮«‬الهجوم ‬على ‬أي ‬واحد ‬منا ‬هو ‬هجوم ‬على ‬الكل.‬‮»‬ ‬بيد ‬أنه ‬لا ‬يبدو ‬من ‬السهل ‬تطبيق ‬قواعد ‬الحرب ‬الباردة ‬في ‬عصر ‬الحروب ‬الهجينة.‬
مناوشات ‬وشيكة
جاءت ‬زيارة ‬أوباما ‬إلى ‬تالين ‬بعدما ‬وصل ‬التوتر ‬بين ‬روسيا ‬والغرب ‬إلى ‬مستويات ‬غير ‬معهودة ‬منذ ‬الحرب ‬الباردة. ‬وخلال ‬العشر ‬أشهر ‬الأولى ‬من ‬السنة، ‬تسابقت ‬المقاتلات ‬الجوية ‬لحلف ‬الناتو ‬لصد ‬ما ‬يزيد ‬عن ‬100 ‬حالة ‬اختراق ‬الطائرات ‬الروسية ‬للمجال ‬الجوي ‬لدول ‬الحلف ‬الأطلسي. ‬شكل ‬هذا ‬الرقم ‬زيادة ‬بثلاث ‬مرات ‬لعدد ‬الحالات ‬المسجلة ‬في ‬2013، ‬وضم ‬طلعات ‬جوية ‬للمقاتلات ‬الروسية ‬والمقاتلات ‬القادرة ‬على ‬إلقاء ‬القنابل ‬النووية. ‬وفي ‬شتنبر، ‬وبعد ‬مرور ‬يومين ‬فقط ‬على ‬زيارة ‬أوباما ‬لإستونيا، ‬ادعى ‬رئيس ‬هذه ‬الدولة ‬أن ‬بلاده ‬تعرضت ‬للغزو ‬حينما ‬قامت ‬على ‬ما ‬يبدو ‬عناصر ‬من ‬روسيا ‬بالدخول ‬خلسة ‬عبر ‬الحدود، ‬وعمدوا ‬إلى ‬اختطاف ‬ضابط ‬أمن ‬إستوني، ‬قبل ‬أن ‬يقتادوه ‬إلى ‬موسكو ‬من ‬أجل ‬متابعته ‬أمام ‬القضاء ‬بتهمة ‬التجسس. ‬يواجه ‬الآن ‬عقوبة ‬حبسية ‬تصل ‬إلى ‬20 ‬سنة ‬في ‬حال ‬إدانته. ‬وفي ‬الشهر ‬الموالي، ‬تم ‬استنفار ‬البحرية ‬السويدية ‬برمتها ‬من ‬أجل ‬البحث ‬عن ‬غواصة ‬روسية ‬مشبوهة ‬بخليج ‬ستوكهولم. ‬أنكرت ‬موسكو ‬وجود ‬الغواصة، ‬رغم ‬أن ‬السويد ‬عرضت ‬صورا ‬ملتقطة ‬بتقنية ‬الأصداء ‬تثبت ‬ما ‬وصفته ‬ب»الخرق ‬السافر ‬وغير ‬المقبول‮»‬ ‬لسيادتها ‬الإقليمية.‬
كما ‬سارعت ‬الولايات ‬المتحدة ‬الأمريكية ‬إلى ‬الرد ‬على ‬الخطر ‬الروسي ‬القائم؛ ‬إذ ‬تم ‬نشر ‬نحو ‬600 ‬جندي ‬ضمن ‬الوحدات ‬العسكرية ‬الأمريكية ‬مجهزين ‬بالدبابات ‬والعربات ‬المدرعة ‬بكل ‬من ‬بولندا، ‬وليتوانيا، ‬وإستونيا، ‬ولاتيفيا، ‬من ‬أجل ‬طمأنة ‬هؤلاء ‬الحلفاء. ‬وخلال ‬مؤتمر ‬وزراء ‬الخارجية ‬لحلف ‬الناتو ‬الذي ‬انعقد ‬في ‬2 ‬دجنبر، ‬أقر ‬زعماء ‬الحلف ‬الاعتماد ‬بشكل ‬مؤقت ‬على ‬قوة ‬للتدخل ‬السريع ‬تضم ‬بضعة ‬آلاف ‬من ‬الوحدات ‬البرية، ‬التي ‬ستكون ‬مهمتها ‬بالأساس ‬ردع ‬أي ‬عدوان ‬روسي، ‬ريثما ‬تصبح ‬قوة ‬لحلف ‬الأطلسي ‬تضم ‬ما ‬بين ‬4 ‬آلاف ‬و6 ‬آلاف ‬جندي ‬قادرة ‬على ‬بدء ‬ممارسة ‬مهامها ‬في ‬العام ‬2016.‬
لكن ‬هذه ‬المبادرات ‬العسكرية ‬المحدودة ‬تبدو ‬غير ‬ملائمة ‬بالنسبة ‬لخبراء ‬مثل ‬ايفو ‬دالدر، ‬الذي ‬اشتغل ‬كسفير ‬للولايات ‬المتحدة ‬الأمريكية ‬لدى ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬منذ ‬2009 ‬حتى ‬نهاية ‬السنة ‬الفارطة. ‬وعلى ‬امتداد ‬ربع ‬القرن ‬المنصرم، ‬وجه ‬الغرب ‬بالتدريج ‬اهتمامه ‬نحو ‬التحديات ‬التي ‬ظهرت ‬بعد ‬الحرب ‬مثل ‬الإرهاب. ‬بيد ‬أنه ‬بالنسبة ‬لمؤسسة ‬الدفاع ‬الروسية، ‬فالحرب ‬الباردة ‬لم ‬تنتهي ‬أبدا. ‬فالعقيدة ‬العسكرية ‬الرسمية ‬الروسية، ‬التي ‬تم ‬نشرها ‬في ‬مؤلف ‬في ‬العام ‬2010، ‬مازالت ‬تضع ‬مخطط ‬توسع ‬حلف ‬الناتو ‬ضمن ‬أكبر ‬الأخطار ‬المحدقة ‬بأمن ‬روسيا. ‬وفي ‬الأثناء ‬نفسها، ‬أصبحت ‬آلة ‬حلف ‬الأطلسي ‬الحربية ‬لا ‬تلاقي ‬الاهتمام ‬المطلوب. ‬ومع ‬اقتراب ‬موعد ‬نهاية ‬مهمة ‬السفير ‬دالدر، ‬سجل ‬هذا ‬الأخير، ‬‮«‬بنياتنا ‬التحتية، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬الأساسية، ‬كانت ‬جد ‬ضعيفة ‬إلى ‬شبه ‬منعدمة.‬‮»‬
وقد ‬فشل ‬حلفاء ‬الولايات ‬المتحدة ‬داخل ‬الحلف ‬الأطلسي ‬على ‬امتداد ‬عدة ‬سنوات ‬في ‬الالتزام ‬بتسديد ‬الحد ‬الأدنى ‬من ‬التزاماتهم ‬المالية ‬المخصصة ‬للدفاع، ‬والتي ‬لا ‬يملك ‬الحلف ‬أية ‬طريقة ‬لاستخلاصها ‬باستثناء ‬الاعتماد ‬على ‬فرض ‬الضغط ‬والتوبيخ ‬العلني. ‬وعلى ‬امتداد ‬الخمس ‬سنوات ‬الماضية، ‬وبينما ‬رفعت ‬روسيا ‬مخصصات ‬ميزانية ‬الدفاع ‬بنحو ‬50 ‬في ‬المائة، ‬قلصت ‬الدول ‬الأوربية ‬بحلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬مخصصاتها ‬بنسبة ‬20 ‬في ‬المائة. ‬بيد ‬أن ‬الأمر ‬سيتطلب ‬جهودا ‬تتعدى ‬فحسب ‬العودة ‬إلى ‬الاعتماد ‬على ‬ميزانيات ‬الحرب ‬الباردة ‬واستراتيجيات ‬تلك ‬الحقبة ‬لمواجهة ‬خطر ‬التوسع ‬الروسي، ‬سيما ‬أن ‬هذا ‬الخطر ‬لم ‬يعد ‬مرتبطا ‬كما ‬في ‬الماضي ‬بطوابير ‬المدرعات ‬والصواريخ ‬البالستية. ‬‮«‬لقد ‬قامت ‬روسيا ‬برمي ‬كتاب ‬القواعد ‬الخاصة ‬بالسياسة ‬الأمنية ‬لما ‬بعد ‬الحرب ‬الباردة‮»‬، ‬يقول ‬دالدر. ‬وبدلا ‬عن ‬ذلك ‬بدأت ‬تعتمد ‬على ‬استراتيجية ‬متعددة ‬الأبعاد ‬تهدف ‬إلى ‬زعزعة ‬الغرب ‬تحت ‬ذريعة ‬تنفيذ ‬الهدف ‬النبيل ‬المتمثل ‬في ‬حماية ‬الأقليات ‬الروسية ‬من ‬الاضطهاد ‬النازي ‬الجديد ‬بأوربا.‬
رجع ‬الصدى
كونسطانطين ‬دولغوف، ‬المسؤول ‬الدبلوماسي ‬المفتول ‬العضلات، ‬هو ‬الوصي ‬داخل ‬وزارة ‬الخارجية ‬المسؤول ‬عن ‬الدفاع ‬عن ‬حقوق ‬الأقليات ‬الروسية ‬التي ‬تعيش ‬خارج ‬الوطن ‬الأم، ‬بتركيز ‬خاص ‬على ‬منطقة ‬البلطيق. ‬هذا ‬الدور ‬يجعل ‬من ‬هذا ‬الأخير ‬في ‬طليعة ‬المسؤولين ‬عن ‬تنفيذ ‬المهمة ‬الشاملة ‬التي ‬رسم ‬خطوطها ‬بوتين ‬في ‬يوليوز؛ ‬ولهذا ‬السبب ‬بالتحديد ‬ردد ‬دولغوف ‬عدة ‬مرات، ‬في ‬مقابلة ‬مع ‬مجلة ‬‮«‬تايم‮»‬، ‬متلازمة ‬وحيدة، ‬وهي ‬وجود ‬تهديد ‬فاشي ‬يكتسح ‬أوربا ‬اليوم، ‬تماما ‬مثل ‬ما ‬كان ‬الحال ‬عليه ‬في ‬الثلاثينات. ‬‮«‬شبح ‬النازية ‬الجديدة ‬مازال ‬يطارد ‬أوربا، ‬غير ‬أنه ‬لم ‬يعد ‬شبحا ‬فحسب،‮»‬ ‬يقول. ‬‮«‬هذا ‬الوباء، ‬بكتيريا ‬النازية ‬الجديدة، ‬ينتشر ‬كالنار ‬في ‬الهشيم ‬بأوربا.‬‮»‬
لا ‬يوجد ‬أي ‬دليل ‬يثبت ‬صحة ‬ما ‬يدعيه ‬دولغوف، ‬بما ‬أن ‬بوتين ‬نفسه، ‬وعلى ‬نحو ‬يقبل ‬الجدل، ‬يشكل ‬أكبر ‬تهديد ‬أمني ‬بالنسبة ‬لأوربا. ‬لكن ‬ذلك ‬لم ‬يمنع ‬دوغلوف ‬من ‬النفخ ‬في ‬البوق ‬محذرا ‬من ‬الخطر. ‬ففي ‬منتصف ‬شهر ‬شتنبر، ‬وبعد ‬مرور ‬أسبوعين ‬على ‬زيارة ‬أوباما ‬لإستونيا، ‬توجه ‬دوغلوف ‬إلى ‬عاصمة ‬لاتيفيا ‬المجاورة ‬وترأس ‬اجتماعا ‬للمنظمات ‬الموالية ‬لروسيا ‬التي ‬تنشط ‬داخل ‬مختلف ‬دول ‬البلطيق. ‬شكل ‬الملتقى ‬فرصة ‬لدوغلوف ‬للحث ‬على ‬بعث ‬الإحساس ‬بتعرض ‬الأقليات ‬الروسية ‬للمؤامرات ‬الخارجية، ‬ولشن ‬هجوم ‬على ‬السياسات ‬التي ‬تنهجها ‬حكومات ‬دول ‬البلطيق، ‬وللتأكيد ‬على ‬وعود ‬موسكو ‬بحمايتهم ‬مما ‬وصفه ‬ب ‬‮«‬التهديد ‬النازي ‬الجديد‮»‬ ‬الذي ‬تواجهه ‬الأقليات ‬الروسية ‬بالبلطيق.‬
‮«‬لن ‬نقف ‬مكتوفي ‬الأيدي ‬أمام ‬الحملات ‬الزاحفة ‬التي ‬تسعى ‬للقضاء ‬على ‬اللغة ‬الروسية ‬التي ‬نعاينها ‬بالبلطيق،‮»‬ ‬كما ‬قال ‬من ‬أعلى ‬المنصة ‬في ‬ذلك ‬اليوم. ‬‮«‬إن ‬عددا ‬هائلا ‬من ‬إخواننا ‬بالخارج، ‬الذين ‬يشكلون ‬جزءا ‬لا ‬يستهان ‬به ‬من ‬العالم ‬الروسي، ‬مازالوا ‬يواجهون ‬عراقيل ‬حقيقية ‬في ‬الحصول ‬على ‬حقوقهم ‬وضمان ‬مكتسباتهم ‬الشرعية.‬‮»‬ ‬كما ‬دعا ‬الروس ‬الذين ‬كانوا ‬متواجدين ‬أثناء ‬انعقاد ‬المنتدى ‬إلى ‬توحيد ‬صفوفهم ‬والالتفاف ‬من ‬أجل ‬الدفاع ‬عن ‬تلك ‬الحقوق ‬بدعم ‬من ‬موسكو. ‬‮«‬من ‬جانبنا، ‬أؤكد ‬لكم، ‬أن ‬خطواتنا ‬الصارمة ‬والهجومية ‬ستتواصل ‬بالحدة ‬نفسها.‬‮»‬
هذا ‬الخطاب ‬الذي ‬جاء ‬بعد ‬مرور ‬ستة ‬أشهر ‬على ‬قيام ‬روسيا ‬بضم ‬القرم ‬أصاب ‬المسؤولين ‬بدول ‬البلطيق ‬بالفزع، ‬حيث ‬مازالت ‬ذكريات ‬الاحتلال ‬الروسي ‬الذي ‬دام ‬لنصف ‬قرن ‬حاضرة ‬في ‬الأذهان. ‬بيد ‬أنه ‬يظهر ‬أن ‬دوغلوف ‬وجد ‬الأرض ‬الخصبة ‬لتصريف ‬مواقفه، ‬فقد ‬تمت ‬إعادة ‬توطين ‬أزيد ‬من ‬نصف ‬مليون ‬شخص ‬يحملون ‬العرق ‬الروسي ‬بالبلطيق ‬خلال ‬العقود ‬التي ‬تلت ‬الحرب ‬العالمية ‬الثانية ‬في ‬إطار ‬برنامج ‬للاتحاد ‬السوفياتي. ‬وحتى ‬حدود ‬اليوم ‬مازال ‬أطفال ‬وأحفاد ‬هؤلاء ‬المهاجرين ‬الروس ‬يحسون ‬بوجود ‬رابط ‬أكبر ‬مع ‬موسكو ‬مقارنة ‬مع ‬دول ‬البلطيق ‬التي ‬ولدوا ‬بها. ‬وقد ‬يكون ‬لديهم ‬ما ‬يكفي ‬من ‬الأسباب ‬للإحساس ‬بذلك، ‬فالروس ‬الذين ‬كانوا ‬يعيشون ‬بإستونيا ‬ولاتيفيا ‬لم ‬يتم ‬منحهم ‬الجنسية ‬بشكل ‬تلقائي ‬بعد ‬انهيار ‬الاتحاد ‬السوفياتي. ‬وبدلا ‬عن ‬ذلك، ‬تم ‬إجبارهم ‬منذ ‬بداية ‬التسعينيات ‬على ‬الخضوع ‬لعدة ‬اختبارات ‬في ‬تاريخ ‬بلدانهم ‬وفي ‬اللغات ‬الرسمية ‬لتلك ‬الدول ‬قبل ‬الحصول ‬على ‬الجنسية. ‬وقد ‬رفض ‬مئات ‬الآف ‬من ‬حاملي ‬العرق ‬الروسي ‬الخضوع ‬لشروط ‬الحصول ‬على ‬الجنسية ‬بليتوانيا ‬وإستونيا. ‬وكنتيجة ‬لذلك، ‬وجدوا ‬أنفسهم ‬أمام ‬الوضع ‬القانوني ‬المذل ‬للأشخاص ‬‮«‬بدون ‬جنسية‮»‬، ‬وهو ‬ما ‬حرمهم ‬من ‬عدد ‬من ‬الحقوق، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬إمكانية ‬التصويت ‬أو ‬الترشح ‬للمناصب ‬العمومية.‬
ولذا ‬فإن ‬دوغلوف، ‬وبوتين، ‬لديهما ‬ما ‬يرتكزان ‬عليه ‬حينما ‬يقولان ‬إن ‬الروس ‬يتعرضون ‬للاضطهاد ‬داخل ‬دول ‬البلطيق. ‬بيد ‬أن ‬هذه ‬الانتقادات ‬لا ‬تخول ‬لروسيا ‬الحق ‬في ‬التدخل ‬في ‬شؤون ‬دول ‬الجوار، ‬كما ‬يقول ‬أندريجس ‬بيلديغوفيكس، ‬مستشار ‬وزير ‬الخارجية ‬بلاتيفيا. ‬‮«‬روسيا ‬تحاول ‬استخدام ‬هذه ‬السياسات ‬الشوفينية‮»‬، ‬يقول ‬في ‬تصرح ‬لمجلة ‬‮«‬تايم‮»‬، ‬‮«‬محاولة ‬استمالة ‬عقول ‬وقلوب ‬الناس.‬‮»‬
فرق ‬تسد
مهما ‬كانت ‬الجهة ‬التي ‬وقفت ‬خلفها، ‬فإن ‬حالة ‬التفرقة ‬بالبلطيق ‬قد ‬خدمت ‬مصالح ‬موسكو. ‬فأغلبية ‬السكان ‬بعدة ‬مدن ‬بالبلطيق ‬هم ‬ممن ‬يحملون ‬العرق ‬الروسي ‬ويشعرون ‬بوجود ‬رابط ‬قوي ‬مع ‬موسكو. ‬يقوم ‬هؤلاء ‬بمشاهدة ‬التلفزيون ‬الروسي، ‬ويقرؤون ‬الكتب ‬الروسية، ‬ويرسلون ‬أطفالهم ‬إلى ‬المدارس ‬التي ‬تعتمد ‬على ‬اللغة ‬الروسية ‬في ‬التدريس. ‬ميهايلس ‬هيسينس، ‬شخص ‬يحمل ‬العرق ‬الروسي ‬وبدون ‬جنسية ‬يعيش ‬داخل ‬عاصمة ‬ليتوانيا ‬ريغا، ‬رفض ‬إجراء ‬اختبار ‬الحصول ‬على ‬الجنسية ‬باللغة ‬اللاتيفية. ‬يحس ‬هذا ‬الأخير ‬بحنق ‬شديد ‬إزاء ‬ما ‬يرى ‬أنها ‬عملية ‬تقف ‬وراءها ‬الدول ‬لمحو ‬ثقافته، ‬وليست ‬لديه ‬أية ‬ثقة ‬في ‬الحكومة. ‬‮«‬وعندما ‬لا ‬تجد ‬أي ‬شخص ‬يمكن ‬الوثوق ‬به،‮»‬ ‬يقول، ‬‮«‬يتعين ‬على ‬المرء ‬البحث ‬عن ‬شخص ‬آخر ‬يثق ‬به، ‬والشخص ‬الوحيد ‬المتبقي ‬هو ‬روسيا.‬‮»‬
الصراع ‬من ‬أجل ‬الولاء ‬بالنسبة ‬للناطقين ‬بالروسية ‬مثل ‬هيسينس ‬مازال ‬متواصلا، ‬ولا ‬أحد ‬يستوعب ‬هذا ‬الأمر ‬أفضل ‬من ‬السلطات ‬الليتوانية. ‬بيد ‬أنها ‬لم ‬تقم ‬بفعل ‬الشيء ‬الكثير ‬لاحتواء ‬الروس ‬داخل ‬حدودها، ‬بل ‬قامت ‬بدلا ‬عن ‬ذلك ‬بحشد ‬حلفائها ‬في ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬من ‬أجل ‬الوقوف ‬في ‬وجه ‬موسكو. ‬من ‬جهته، ‬بدأ ‬التحالف ‬في ‬الرد. ‬ففي ‬أعقاب ‬مؤتمر ‬رئيسي ‬للأطلسي، ‬اتفق ‬الحلفاء ‬على ‬تركيز ‬اهتمامهم ‬مجددا ‬على ‬مهمة ‬ردع ‬روسيا ‬التي ‬تعود ‬لحقبة ‬الحرب ‬الباردة. ‬كما ‬قاموا ‬كذلك ‬بالالتزام ‬بالإعداد ‬للرد ‬الملائم ‬على ‬الحرب ‬الهجينة ‬التي ‬توظفها ‬روسيا ‬بالقرم. ‬ولهذا ‬الغرض، ‬التزم ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬بالإبقاء ‬على ‬قواته ‬بالقرب ‬من ‬الحدود ‬الروسية، ‬بما ‬في ‬ذلك ‬القوات ‬الجوية، ‬والبرية، ‬والبحرية ‬التي ‬سيتم ‬نشرها ‬بشكل ‬دوري.‬
الأمر ‬الذي ‬يبعث ‬على ‬القلق ‬أكثر ‬بالنسبة ‬لدول ‬البلطيق ‬هو ‬أن ‬مؤتمر ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬لم ‬يحسم ‬في ‬المعضلة ‬الرئيسية ‬التي ‬تطرحها ‬الحروب ‬الهجينة؛ ‬والمتمثلة ‬في ‬الشروط ‬التي ‬قد ‬تستدعي ‬تفعيل ‬المادة ‬الخامسة ‬بين ‬الدول ‬الحليفة ‬للأطلسي ‬بالبلطيق. ‬قد ‬يكون ‬قادة ‬الأطلسي ‬قد ‬تعمدوا ‬ترك ‬الإجابة ‬عن ‬هذا ‬السؤال ‬مبهمة، ‬لكي ‬يمنحوا ‬أنفسهم ‬هامشا ‬للمناورة ‬الاستراتيجية. ‬وقد ‬جسد ‬صراع ‬الرئيس ‬أوباما ‬لمواجهة ‬الأسلحة ‬الكيماوية ‬بسوريا ‬سلبيات ‬وضع ‬خطوط ‬حمراء ‬واضحة ‬في ‬السياسات ‬الحكومية. ‬لكن ‬وكما ‬أبانت ‬عن ‬ذلك ‬حالة ‬القرم ‬وشرقي ‬أوكرانيا، ‬فإن ‬الحملات ‬الروسية ‬يتم ‬شنها ‬بطريقة ‬تظهر ‬أنها ‬ثورات ‬ناشئة ‬من ‬الداخل، ‬وهو ‬ما ‬يمنح ‬موسكو ‬إمكانية ‬إنكار ‬أي ‬تدخل ‬لها، ‬ما ‬يزيد ‬من ‬التعقيدات ‬أمام ‬القيام ‬بأي ‬رد ‬فعل ‬غربي. ‬وهذا ‬ما ‬يطرح ‬سؤالا ‬مصيريا ‬حول ‬مدى ‬قدرة ‬دول ‬حلف ‬شمال ‬الأطلسي ‬على ‬التأقلم ‬والتعاطي ‬برشاقة ‬مع ‬الحروب ‬الروسية ‬غير ‬المتوقعة ‬ومتحولة ‬
المعالم.‬
* ‬بتصرف ‬عن ‬مجلة ‬تايم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.