النعناع ممنوع بأسواق الجملة    رسميا حسنية أكادير يتعاقد مع فاخر    بوصوفة: ” حمد الله تخلى عن منتخب بلاده ولو كنت مكان رونار لاتخذت نفس القرار” – فيديو    ماذا سيحدث لبرشلونة عقب رحيل ميسي؟ خافيير أجيري يجيب    طانطان.. توقيف خمسة مهربي مخدرات وبحوزتهم أسلحة “البوليساريو”    نشرة خاصة…رياح وأمطار قوية من المستوى البرتقاليتهم عدداً من مناطق المملكة    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    اليوم العالمي لحقوق الطفل.. ثلاثون سنة من أجل المصلحة الفضلى للطفولة    طنجة.. انتحار خمسيني في ظروف غامضة    طنجة: توقيف شخص يشكل موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    30 عاما على إصدار اتفاقية حقوق الطفل    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    تفاصيل مثيرة في محاكمة “شبكة تجنيس الإسرائيليين”.. متهمة تنتحل صفة مستشارة قانونية حتى داخل السجن وأخرى تكشف سبب رغبة الإسرائيليين في الجنسية المغربية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    والدة مبابي تحسم الجدل.. أغلى صفقة في التاريخ إلى ريال مدريد    رسمياً…نادي الغزالة السوسية يتعاقد مع محمد فاخر خلفاً للغاموندي    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    “ولد الكريا” أحد مغنيي أغنية “عاش الشعب” يعلن اعتزاله “الراب”    عموتة: هناك أخطاء يتوجب تصحيحها    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    أمزازي يستعرض في برلين خارطة الطريق الجديدة للتكوين المهني    “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث    بنموسى رئيسا للجنة إعداد النموذج التنموي الجديد    عن المنجزات الديمقراطية والتنموية.. الPJD: مواطن اختلال يجب معالجتها بسرعة    انتخابات إسرائيلية جديدة تلوح في الأفق بعد فشل غانتس في تشكيل الحكومة    سقوط قتيلين و38 مصابا في الاحتجاجات ببغداد    النيران تلتهم عشرات المحلات التجارية بسوق في إنزكان (صور) تمت السيطرة على الحريق    إعلان 19 نونبر “يوم المغرب بلوس أنجلس” اعترافا بالالتزام الملكي من أجل التسامح والسلام    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    تراجع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي    ارتفاع أسعار الذهب مع تصاعد التوترات السياسية بين واشنطن وبكين    متى تكون العلوم في حاجة إلى الفلسفة ؟    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    تسعة فنانين مغاربة بأيام قرطاج للفن المعاصر    التدابير الضريبية في قانون مالية 2020 لا تمت بصلة لتوصيات مناظرة الصخيرات حول الجبايات    الدميعي: سأخرج طنجة من نفق النتائج السلبية    بنعبيد يعتذر عن فعلته الإفريقية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    نزول أمطار محلية وتساقطات ثلجية في توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان    عبد الإله رشيد: المجتمع فاسد أخلاقيا و يستقوي على المرأة!    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الماستر المتخصص تراث و تنمية بجامعة ابن زهر يعيد قصبة اكادير اوفلا الى الواجهة
نشر في المسائية العربية يوم 21 - 03 - 2013

" اكادير اوفلا ، المحافظة و رد الاعتبار " شعار الايام الدراسية التي تتضمن مجموعة من الانشطة و الذي يعتزم الماستر المتخصص تراث و تنمية بجامعة ابن زهر – اكادير تنطيمها ايام 22-23-24 مارس 2013 ، بالتنسيق مع الجماعة الحضرية لاكادير و الجمعية المغربية للتراث .
و يتضمن برنامج هده الايام التي ستقام بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بمدينة اكادير ، مجموعة من الندوات و العروض بالإضافة الى معرض للصور التاريخية و الاركيولوجيا لموقع اكادير اوفلا ، كما يتضمن البرنامج كذلك زيارة ميدانية للموقع التاريخي اكادير ايغير المعروف " باكادير اوفلا " ، هدا الموقع الذي يعتبر احد اهم المعالم التاريخية المتواجدة بسوس ، و تعني الحصن او القصبة ، و هي تقع على قمة الجبل المطل على مدينة اكادير و مشروع مارينا حاليا . وقد شهدت هده المعلمة مجموعة من الاحدات التاريخية الهامة التي ساهمت بشكل او باخر في تغيير الاوضاع العامة بالمنطقة ، و لعل اهم هده الاحدات تلك التي وقعت زمن الدولة السعدية في مواجهتها للغزو البرتغالي للسواحل السوسية في اواخر الدولة الوطاسية و بداية العهد السعدي . لقد لعبت القلعة بموقعها الاستراتيجي دورا رئيسيا في انتصار السوسيون بقيادة الشيخ محمد السعدي على البرتغاليون في 12 مارس 1941 م . و كان دلك الانتصار بداية نهاية الوجود البرتغالي في باقي المستعمرات بالجنوب المغربي . وقد وصف احد الشعراء الغربيين و هو " فيكاني "تلك اللحطة في قطعة شعرية حزينة حيت قال : " لقد كانت سانتاكروز اولا سكرة من سكرات الموت التي اخدة تدب في جسم البرتغال ، تمثل في اصيلا و القصر الصغير النزع الاخير ، اما الجديدة فيمكن ان تشبهها بنعش بقي معروضا امام المعزين في ليلة طويلة كئيبة " .
و عن هده القصبة يقول الناصري في كتابه الاستقصاء ، نقلا عن القاضي في معرض حديته عن ماثر السلطان ابي محمد الشيخ السعدي ، انه اول من اختط مرسى اكادير بسوس الاقصى سنة 1541 لما اجلى النصارى من فونتي . وكان له في مخطاته راي صائب و فراسة كبيرة . و يقول العلامة محمد المختار السةسي :" كان مكان اكادير يسمى في القديم ، ايغير اوفرني ، و ايغير باللغة الامازيغية هو المنكب أي انف الجبل الداخل في البحر . فيقال اكادير ايغير أي حصن المنكب ، اما ليون الافريقي فقد سمى قلعة اكادير باكادير غوارغيسيم أي ايكسيمن ، و كان يطلق اسم مسكينة على اكادير مند القرن 12 الميلادي .
في سنة 1325-1339 ورد ذكر اسم اكادير ايغير في خرائط هذه الفترة حينما نزلت مجموعة من سفن الاكتشافات البرتغالية بسواحل المنطقة ، و مما يحكى ابهم و جدوا فيها عينا مائيا و ساكنة امازيغية ، و سماهم البرتغاليون – اهامس العربا – أي امغارن العربا او اينفلوسن العربا .
في سنة 1840 ظهر اسم – اغوا دو ناربا – و يطلق على اكادير و قبله كان يطلق عليه اسم بورطو مسكينا أي مرسى مسكينة .
في سنة 1505 اسس البرتغاليون القلعة المعروفة باسمهم في ساحل اكادير و الواقعة اسفل تل القصبة العليا او اكادير اوفلا حاليا ، و قد كانت في مكانها قصبة قديمة بناها اهل سوس قبل مجئ البرتغاليون .
في سنة 1510 بعت اهل سوس رسالة الى ملك البرتغال ايمانويل الاول .
في سنة 1513 اشترى الملك البرتغالي دون مانويل حصن اكادير الواقع اسفل تل اكادير اوفلا من مؤسسه البرتغالي جواو لوبيز دو ساكيرا .
وقد تعرضت هده القلعة سنة 1960 لزلزال عنيف دمرها كليا و اصبحت الان عبارة عن اطلال تخفي تحث ترابها اتار حضارة عريقة و تاريخ مجيد .
أن قلعة "أكادير أوفلا"، عانت ما يكفي من الإهمال والنسيان، بين الجدل الديني والإداري والقانوني ، وأنه آن الأوان لأن يتم فتح نقاش بين مختلف المؤسسات والفاعلين لتحيين ملف القصبة والقيام بدراسات تقنية وعلمية من لدن مكتب دراسات مختص في مجال الآثار التاريخي وفن الترميم، لإصلاحها بشكل احترافي وعلمي وإعادة إحيائها وإعادة ترميم منازلها المدفونة، بعد جمع وتحويل الرفات الى مقبرة جماعية. وهنا يمكن اعتبار مبادرة الماستر المتخصص تراث و تنمية بمتابة دعوة لفتح هذا الملف الشائك و دعوة للجميع للاتحاد من اجل رد الاعتبار للمعلمة عوض أن تبقى "حائطا للمبكى" والركون الى الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.