الأزمي يستقيل من رئاسة فريق "العدالة والتنمية"    مخاض أول حكومة يسارية ائتلافية في إسبانيا    الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي - تطالب بسحب مشروع القانون التنظيمي 15-97 المكبِّل لممارسة حق الإضراب    البيجيدي على صفيح ساخن…إدريس الآزمي يقدم استقالته من رئاسة الفريق    تعزية : المرحوم عبد السلام الكويري إلى رحمة الله    عاجل .. الأزمي يقدم استقالته من رئاسة فريق البيجيدي بالبرلمان بعد "لايف" بنكيران    بنشماش: الفاعل السياسي فشل.. والحل هو أن يأخذ الملك المبادرة (فيديو) قال إن السبب هو "غياب ملهمة"    رئيس الجزائر يقلّد "المحاربين" وسام الاستحقاق    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    بنكيران مهاجما قيادة حزبه: التنازل عن العربية “أضحوكة الزمان” و”فضيحة خايبة حتى للتعاويد” (فيديو)    أطفال من هؤلاء؟؟ومن أتى بهم إلى المخيم؟؟    جذور العنف ضد النساء على ضوء «قضية حنان»    "سيدي بومهدي" بعاصمة الشاوية .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    ساري يكشف عن مركز رونالدو الجديد في يوفنتوس    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    الجزائر: استقبال شعبي ل”محاربي الصحراء”.. والرئيس المؤقت يمنحهم أعلى وسام وطني (فيديو)    المغرب والأردن.. تأكيد العزم على تنفيذ مخرجات القمة بين الملك محمد السادس والملك عبد الله الثاني    فيديو تعنيف نساء و شبان بباب سبتة يهز إدارة الجمارك    أمام صمت الرباط.. مسؤول تابع لحفتر يعزي العثماني إثر مقتل 9 مغاربة بليبيا (وثيقة) في قصف جوي لقوات حفتر    نحو إحداث دار عبد الصادق اشقارة للمحافظة على التراث المغنى    سعيدة شرف تحيي ليالي عيد البحر وتوجه طلبا لعناصر اﻷمن    الدويك: "نقدم أقصى مجهوداتنا في التداريب من أجل الإستعداد جيدا للموسم الجديد"    بالصور…نفوق حوالي 6 ابقار ببلفاع بسبب الحمى القلاعية    مدير مراقبة الحدود بوزارة الداخلية: المغرب ليس دركيا لأوروبا    الجزائر تعلن احتجاز إيران إحدى سفنها النفطية بمضيق هرمز    اختناقات مرورية على طول 688 كيلومترا في فرنسا    بالصور ...العرض السياحي يتعزز بمنتزه للسباحة والرياضة والترفيه بمراكش    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    العيون.. تحقيق قضائي في وفاة شابة عمرها 24 سنة    شركة إسرائيلية تتباهى باختراقها واتساب.. فهل تعاقبها أميركا؟    من بين 30 دولة أجنبية : الناظور تمثل المغرب في المهرجان الدولي "أطفال السلام" بسلا    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    فرنسا: اعتقال 198 جزائريا في أعمال شغب رافقت احتفالهم في باريس بفوز فريقهم بكأس افريقيا    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    الهداف النيجيري إيغالو يعتزل اللعب دوليا    نجوى كرم تهدي عطرها إلى إليسا.. والجمهور يتهمها بالتسويق    عملية اختراق إلكتروني تستهدف الشرطة البريطانية    شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري    دون أن تُفسدي صيفَهم.. هكذا تتعاملين مع تناول أطفالك للمثلجات    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    قضية "فتاة الملاح": الوكيل العام بالرباط يؤكد متابعة المتورطين بجناية القتل العمد    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    أجواء حارة وسحب غير مستقرة السبت بعدد من المدن    خط بحري جديد بين المغرب واسبانيا    " المجتمعات و الإقتصاد الإفريقي نحو حكامة جيدة، الطموحات وآليات العمل " عنوان النسخة 1 للندوة الدولية لمجلس عمالة المضيق الفنيدق.    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    الملك محمد السادس :فوز الجزائر بمثابة تتويج للمغرب    الجريني من عالم الغناء والثمتيل إلى عالم التحكيم    المجلس العسكري السوداني يحسم تسليم مسألة البشير للجنايات الدولية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    وزارة الفلاحة الإسبانية: قوارب الصيد الأوروبية ستعود لشواطئ المغرب الاثنين المقبل    سيسيه: نستحق الفوز.. وأهنئ الجزائر بلقب الكان    أسباب العطش أثناء النوم    الكونغو الديمقراطية تفرض إلزامية غسل اليدين بمناطق تفشي إيبولا    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتطفات فقهية مالكية من الحقبة المرينية
نشر في ميثاق الرابطة يوم 10 - 12 - 2010

اهتمت الدولة المرينية بالمذهب المالكي أيما اهتمام، واتخذته مذهبا رسميا لها، وشجعته عن طريق تشييد المدارس وتكوين العلماء في هذا المجال، وفتح الباب أمام طموحاتهم الفقهية المالكية، فازداد انتشاره بالمغرب وباقي الدول المجاورة له، وتوطدت أركانه وقويت دعائمه مجددا حتى غدا المذهب السائد بالمنطقة بدون منازع، وأصبح جل الفقهاء مالكيون حتى النخاع في ظل الدولة المرينية الشريفة التي دعمته بكل الطرق والوسائل المتاحة، وإذا كانت الدولة الموحدية قد حاولت التقليص من نفوذه وتقويض دعائم الفقه المالكي وحصر الاشتغال به بالفروع، فإن للدولة المرينية فضل بقائه وانتشاره من جديد بالمغرب وما جاوره حيث احتضنته وسايرت اتجاه الفقهاء وميلهم نحوه؛ ومن تم تجلى دور الدولة المرينية في التنفيذ المعزز بالتشجيع مما أدى إلى ازدهار الفقه ونهضته مجددا من كبوته في هذا العصر.
ولقد كان من البديهي أن تنشط الدراسات الفقهية المالكية في هذا العصر نظرا لتشجيع الدولة المرينية للفقهاء وتذليل الصعاب أمامهم، وتوفير الوسائل لهم، فكثرت بذلك التآليف الفقهية التي سنحاول سرد نماذجا متميزة منها بعجالة في هذا العرض، فعلى سبيل المثال لا الحصر اهتم الفقهاء كثيرا بشرح أمهات الفقه المالكي "كالمدونة" حيث خصوها بعناية خاصة ورجحوها على غيرها من سائر المصنفات في المذهب المالكي، ويتجلى ذلك في كثرة الشروح والاختصارات والطرر التي وضعت عليها خلال العهد المريني وغيره والتي تذكرها كتب الطبقات والتراجم بالتفصيل الدقيق[1]، وما استظهار الفقهاء لها عن ظهر قلب إلا حجة قاطعة على هذه العناية الفائقة بها، وفي هذا الصدد يذكر الإمام المقري (ت1041ه/1631م) صاحب كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب" أنه كان لا يسمح للقاضي بتولي خطة القضاء حتى يكون مستظهرا للمدونة، كما لم يكن مسموحا للفقيه بصعود المنبر إذا لم يكن حافظا للمدونة[2].
ومن التآليف الفقهية التي اهتمت بالمدونة في هذا العصر نذكر كتاب "الطرر على المدونة" للفقيه المالكي أبي ابراهيم الأعرج من أعلام مدينة فاس توفي سنة (683ه)، وكتاب الفقيه المتبحر راشد بن أبي راشد الوليدي الفاسي المتوفى سنة (675ه) "حاشية على المدونة"، وله أيضا "الفتاوى" أورد الكثير منها الونشريسي في "معياره"، كما لابن أبي يحيى ابراهيم بن عبد الرحمن التسولي التازي المتوفى بمدينة فاس سنة (749ه) "تقييدا على المدونة"، وله أيضا شرحا على كتاب "التهذيب" لخلف الأزدي البرادعي الذي اختصر به المدونة وهذبها والذي كان على قيد الحياة سنة (373ه)؛ وللفقيه المفتي الفاسي عبد العزيز بن محمد القروي (ت750ه) "تقييدا على المدونة" جمعه عن شيخه أبي الحسن الصغير، نقل عنه الونشريسي في كتابه "المعيار" في عدة مواقع، ألفه خلال حكم السلطان المريني أبي الحسن.
ومن الفقهاء المبرزين في الفقه المالكي والذين كان لهم رسوخ باع فيه إبان الحقبة المرينية وأثنى عليه ابن خلدون كثيرا، الفقيه النحرير أبو عبد الله محمد السطي الفاسي له شرحا على المدونة، وتعليقا على "جواهر ابن شاس فيما خالف فيه المذهب" وغير ذلك من الكتب النفيسة، وهو من العلماء الذين غرقوا في أسطول أبي الحسن المريني قرب مدينة بجاية وضاعت معهم نفائس الكتب سنة (750ه)؛ كما لمفتي مدينة فاس وخطيبها محمد بن عبد العزيز التازغدري (ت832ه) كتابا علق فيه على "تقييد" أبي الحسن الصغير على المدونة، وله فتاوى كثيرة اعتمد عليها الونشريسي في كتابه الذائع الصيت "المعيار".
وفي نفس السياق يوجد كتاب جد مهم صنف خلال العصر المريني يشتمل على ألف ومائتي قاعدة للمذهب المالكي هي أصوله التي بُني عليها وهو كتاب: "القواعد" لمؤلفه محمد بن أحمد المقري التلمساني الأصل الفاسي الدار، قاضي مدينة فاس المتوفى سنة (858ه)، قال عنه العلماء بكونه وصل درجة الاجتهاد المذهبي والتخيير والتزييف من الأقوال، كما أن كتاب "القوانين الفقهية في تلخيص مذهب المالكية" لأبي القاسم محمد بن جزي الكلبي الغرناطي الفاسي القرار (ت741ه) من أفيد الكتب التي لخصت وجمعت أصول وقواعد المذهب المالكي خلال العصر المريني الذي نحن بصدد اقتطاف بعض المقتطفات الفقهية المالكية منه؛ ولابن جزي هذا عدة كتب منها كتاب "تقريب الوصول إلى علم الأصول" في المذهب المالكي.
وللإشارة فإن العصر المريني امتاز بتوسع الفقهاء في دراسة الحوادث أو النوازل التي كانت تنزل بالمجتمع، فألفوا فيها التآليف المفيدة التي مازالت موجودة إلى الآن والتي تظهر ضلاعة الفقهاء المغاربة في إيجاد الحلول المناسبة لكل طارئ على المجتمع عن طريق استعمال القياس، واستنتاج الأحكام من النصوص، واستنباط القواعد، وترجيح رأي صائب إما جريا مع المصلحة أو درءا لمفسدة، أو جريا مع الضرورة مما يظهر عدم جمودهم مع النصوص ولا تحجرهم مع الأقوال المشهورة في المذهب المعتمد، بل أحيانا كانوا يفتون بالقول الضعيف والشاذ متى لمسوا المصلحة في ذلك؛ وهم بهذا برهنوا بالدليل على أن الفقه المالكي ثابت بأصوله وقواعده ومتحرك بقياساته واستنباطاته يرضي تطلع الناس.
ومن كتب النوازل المهمة التي ألفت خلال الحقبة المرينية وتظهر بالملموس اهتمام الفقهاء المالكية بمختلف النوازل التي كانت تنزل بالمجتمع، وحرصهم الشديد على إيجاد الحلول الفقهية لها، كتاب نفيس هو كتاب "الأجوبة"[3] لأبي الحسن علي بن عبد الحق الزرويلي الشهير بالصغير (ت719ه) نزيل مدينة فاس، انتهت إليه رياسة الفقه والأصول بمدينة فاس حيث تولى قضاءها وقضاء مدينة تازة، والكتاب جمعه تلميذه الذي كان ملازما له، وعليه تفقه الفقيه أبو سالم ابراهيم بن عبد الرحمن التسولي التازي المعروف بابن أبي يحيى المتوفى بمدينة فاس سنة (749ه)، وأهمية هذا الكتاب تكمن في احتفاظه بأسماء فقهاء مغاربة مغمورين، وإشارات تتصل بواقع المجتمع المغربي آنذاك؛ كما شرح أبو الحسن الزرويلي كتاب "التهذيب" لخلف البرادعي السالف الذكر، وله أيضا فتاوى عديدة بالموسوعة العلمية النفيسة التي تعتبر من الدرر النادرة "المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوى أهل افريقية والأندلس والمغرب" لأحمد الونشريسي التلمساني نزيل مدينة فاس والمتوفى بها سنة (914ه/1508م).
ومن بين كتب النوازل التي ألفت في العصر المريني والتي تظهر كفاءة العقلية الفقهية المغربية كتاب "الأسئلة والأجوبة" لأبي سعيد الرعيني الفاسي (ت779ه)، وكتاب "الفتاوى" للإمام محمد المشذالي البجائي الذي مات ببجاية سنة (866ه) ذكرت في كتاب "المعيار" للونشريسي.
أما بالنسبة للأندلس فقد ظهر بها كتاب "الشافي فيما وقع من الخلاف بين التبصرة والكافي" لعبد الله بن علي بن سلمون (ت741ه)، وكتاب "العقد المنظم للحكام" للقاضي أبي القاسم سلمون بن علي بن سلمون الكناني الغرناطي (ت766ه).
والملفت للنظر ظهور ظاهرة كان لها أثرها الايجابي على الدراسات الفقهية بالمغرب؛ إذ أنه بعد ما سقطت العواصم العلمية الأندلسية في يد النصارى أخذ المغرب يتجه أكثر من السابق إلى المشرق العربي، وخاصة نحو مدينة القاهرة بمصر في نطاق تبادله الثقافي العلمي مع العواصم العلمية الإسلامية، مما سيسهم في دخول مؤلفات فقهية مختصرة إلى المغرب مثل "مختصر ابن الحاجب" الفرعي والأصلي.
أعزائي القراء الأفاضل اقتطفت بعض المقتطفات الفقهية المالكية من العصر المريني بعجالة، رغبة مني في التعريف بالحركة الفقهية إبان الحقبة المرينية التي نحن بصدد ملامسة بعض جوانبها، وأتمنى أن أكون قد رصدت بعضا من هذا النشاط الفقهي المتميز الذي عاشه المجتمع المريني في هذه السطور القليلة[4].. وللحديث بقية بحول الله وقوته..
والله من وراء القصد ويهدي السبيل
------------------------------
1. انظر على سبيل المثال الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي لمحمد الحجوي الفاسي، تحقيق أيمن صالح شعبان، دار الكتب العلمية، بيروت: 1995م.
2. انظر: أحمد المقري، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب، 1/458. تحقيق الدكتور إحسان عباس، دار صادر، بيروت:1968م.
3. يعرف الكتاب باسم "الدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير". بوبه ونقحه وأضاف إليه إضافات مفيدة ابراهيم بن هلال السجلماسي (ت903ه). طبع الكتاب أول مرة بالمطبعة الحجرية بفاس سنة: 1319ه.
4. للمزيد من التوسع يمكن الرجوع على سبيل المثال لا الحصر إلى: الديباج المذهب في معرفة أعيان المذهب لابن فرحون، نيل الابتهاج بتطريز الديباج لأحمد بابا التنبوكتي، شجرة النور الزكية في طبقات المالكية لمحمد مخلوف، والفكر السامي لمحمد الحجوي الفاسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.