ووتش رايتس: المغرب والجزائر لا يتفقان إلا على «إخراس الصحافيين»    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تخلد الذكرى المئوية لتأسيسها    فعز كورونا.. ثروة مول "فيسبوك" سجلات رقم قياسي    المؤشرات الأسبوعية لبنك المغرب في خمس نقاط رئيسية    الخطوط الجوية البريطانية تستغني عن أكثر من 10 آلاف موظّف    الدار البيضاء يحتل الرتبة الثانية في المدن الأكثر مراقبة في العالم العربي    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    اصدقاء رونالدو يغادرون دوري ابطال اوروبا رغم تسجيله هدفي فوز فريقه    بالصور : بعد مداهمة منزل مشبوه، أمن أيت ملول يحصل على صيد ثمين    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    رشيد الوالي يزفّ خبرا سارا لجمهوره.. التفاصيل!    "باربي" تعلن ارتداء الحجاب!    لاعبا المغرب التطواني يغادران المستشفى    لاحتواء انتشار الوباء بجهة الشمال.. افتتاح قسم جديد للإنعاش بمدينة طنجة    عاجل: تحطيم الرقم القياسي لإصابات فيروس كورونا بجهة سوس ماسة بعد تسجيل 13 حالة إصابة جديدة، وإقليم واحد فقط يسلم من الوباء.    الاتحاد الأوروبي و"صوليتيري" يقدمان مساعدات مالية مستعجلة لمقاولة ناشئة ومقاولات ذاتية    وزير للخارجية الامريكي "بومبيو" يدعو لتحقيق شفاف في "كارثة بيروت"    الفنان يوسف سعدون: قراءة في مسار الفنانة التشكيلية فطيمة الحميدي    مجاهد: التقينا رجالات الدولة سنة 2006 وهذا ما جرى    رئيس الحكومة يلتقي خبراء مغاربة لبحث سبل مواجهة تداعيات "كورونا"    الرجاء يستعيد نجميه أمام أولمبيك آسفي    وجدة: حجز 20 كيلوغراما من صفائح الذهب وأزيد من مليوني أورو    زيدان يعلق على فاران .. ويكشف مصيره مع ريال مدريد    اليونسكو تتحمل تكاليف ترميم موقع باندياغارا الأثري في مالي    "مسرح عناد" الفلسطيني ينظم وقفة تضامنية مع بيروت    الحكومة تستدين 35 مليون دولار من البنك الدولي لتحسين الصحة بالمناطق القروية    التجسس لفائدة الاقتصاد ام لفائدة نشر الفكر الخرافي وتضبيع العقول ؟    طقس السبت .. جو حار بمعظم مناطق المملكة    انفجار بيروت يوقع ب20 مسؤولا لبنانيا.. و'الإنتربول' تحط ببيروت لاستكشاف الضحايا    الصحة العالمية تتحدث عن "شرط وحيد" لتعافي العالم سريعا من كورونا    ملياردير برازيلي يقود مبادرة لإنشاء مصنع لإنتاج لقاح لكوفيد-19    أكثر من 60 مفقودا جراء انفجار مرفأ بيروت.. الحادث أودى بحياة أكثر من 150 شخصا    شركة متفجرات بموزمبيق: شحنة نترات الأمونيوم ببيروت تخصنا واحتجزت منذ 7 سنوات    غانم سايس يريد أن يبقى في ألمانيا 10 أيام!    بعد اتهامها بخلق "البوز".. فاتي جمالي تنشر وثيقة تحليلة كورونا    بعد صدور الحكم.. دنيا بطمة توجه رسالة لشقيقتها    أرقام هامة في ليلة عودة الأبطال    نهضة بركان يستعين بطائرة خاصة للسفر إلى طنجة    إنفجار بيروت: الأمم المتحدة تحذر من أزمة إنسانية في لبنان    محللون يقدرون خسائر انفجار بيروت المؤمن عليها بنحو 3 مليارات دولار    "كنوبس" يعلن استئناف احتساب الآجال القانونية لإيداع ملفات التعويض والفوترة    بسبب فيروس كورونا : الاتحاد الأوروبي يحذف المغرب من قائمة السفر الآمن    "كيس حمام" ب150 درهما.. بوسيل تثير الجدل بمنتوجاتها    "الحر" يطلق أغنيته الجديدة بعنوان "حس بيا"    صحيفة لبنانية للأمير مولاي هشام: كلامك التحريضي لا يمثل إلا نفسك والملك محمد السادس يحترم سيادة لبنان    السلفي حسن الكتاني ينبش في الطائفية بتدوينة عن انفجار لبنان    حجز 20 كلغ من صفائح الذهب ومليوني أورو يشتبه في تحصلها من أنشطة إجرامية    إسبانيا: فرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين على مدينة أراندا دي دويرو    حماة المال العام يطالبون بالتحقيق في شبهات تزوير وتبييض أموال أبطالها مستثمرون بشركة عقارية بأكادير    مراكش ..توقيف ثلاثة أشخاص يشتبه تورطهم في السرقة المقرونة بالضرب والجرح المفضي للموت    ماتت غرقا نواحي مرتيل..مصرع أشهر طبيبة في طب الأطفال والتوليد بفاس    موعد والقناة الناقلة لمباراة برشلونة ونابولي اليوم في دوري أبطال أوروبا    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز مبلغ مليون أورو و 20 كلغ من سبائك الذهب    بعد الارتفاع الصاروخي في إصابات كورونا. الاتحاد الأوروبي يسحب المغرب من قائمة الدول الآمنة    مصطفى بوكرن يكتب: فلسفة القربان    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصول الطلبة على سكن.. معاناة على أعتاب الجامعة
نشر في الرأي المغربية يوم 30 - 09 - 2013

بداية علاقة الطلبة والطالبات بالجامعة أو الدراسة العليا بالمعاهد والمدارس الوطنية، بعد الحصول على شهادة الباكالوريا، لا تكون، في الغالب، بداية معطرة ومفروشة بالورود، خصوصا في الشق المتعلق بالحصول على السكن في المدن التي تحتضن الجامعات أو المعاهد التي قدر لهم الدراسة بها. فمغادرة مدنهم معناه مغادرة أسرهم وما يجره ذلك أولا، من إحساس ب "الغربة" في اللقاء الأول بالمدن الجديدة قد يمحيه مرور الأيام وقد لا، وثانيا، بداية المواجهة الحقيقية مع ظروف الحياة والاعتماد على النفس، وما يعنيه ذلك من أعمال يومية إضافية إلى جانب الدراسة، وثالثا، الارتماء في أحظان المضاربين في "الكراء" الذين يستغلون حاجة الطلبة الملحة لغرف أو منازل للكراء فيطلبون سومات كراء تتعدى في أحايين كثيرة المستوى المادي للطلبة...
واعتبر جزء كبير من الطلبة الذين استطلعت "الرأي" آراءهم، بخصوص الحصول على سكن بالمدن المضيفة سواء أكان جامعيا أو شققا للكراء، (اعتبروا) أن البحث عن سكن في بداية كل دخول جامعي هو "معاناة متكررة" وهو "فيلم رعب" في بعض المدن المغربية.
فيلم رعب
قال عماد، 18 سنة، "أنا ابن مدينة الريش (إقليم ميدلت). واضطررت للذهاب إلى مكناس لمتابعة دراستي الجامعية"، مضيفا "بحثت عن غرفة للكراء فلم أجدها في مكان قريب من الكلية التي أدرس بها"، وأكد على أن "الثمن طالع بزاف".
واعتبر عبد الصمد، 21 سنة، طالب بمدينة وجدة، أن البحث عن سكن بوجدة "هو فيلم رعب"، في إشارة الصعوبات الذي يجدها الطالب الجامعي القادم من مدينة أو قرية بعيدة للدراسة بعاصمة الجهة الشرقية.
معاناة متكررة وتأثير على التحصيل الدراسي
يفرح الطلبة والطالبات الذين تم اختيارهم للاستفادة من الحي الجامعي بهذا "الإنجاز"، فبالنسبة لهم الحصول عليه خلال السنة الأولى يضمن لهم الاستفادة منهم خلال السنوات الثلاث من دراستهم بالجامعة.
يقول عبد العالي، 19 سنة، الطالب بالسنة الأولى دراسات عربية، "الحمد لله، حصلت على سرير بالحي الجامعي، هذا سيعفيني من معاناة البحث عن غرفة للكراء ومن مصاريفه الكبيرة"، مضيفا "أنا بذلك ضمنت السكن لثلاث سنوات".
وأكدت حليمة، 20 سنة، طالبة بكلية الشريعة بفاس، أن حصولها على السكن الجامعي أعفاها من "المعاناة المتكررة"، التي يعيشها عدد كبير من الطلبة والطالبات في البحث عن غرف للكراء بداية كل موسم جامعي.
"المعاناة المتكررة" في البحث عن سكن للكراء، هي التي يعشيها، بداية كل موسم جامعي، عمر، الطالب بكلية العلوم بمراكش، وخالد، الطالب بكلية الحقوق بالرباط، فبالنسبة لهما بداية كل موسم "فترة جحيم" في التنقل بين الأحياء للبحث عن سكن يكون قريبا من الكلية حتى لا يضطروا إلى الركوب في حافلات النقل الحضري وما يعنيه ذلك من مصاريف إضافية تثقل كاهلهم المثقل أصلا.
هذه المعاناة المتكررة بداية كل سنة، يقول عمر في تصريح ل "الرأي"، "تؤثر سلبا على تحصيلنا الدراسي، ويصعب معها التركيز مع المحاضرت"، مضيفا "نضطر أحيانا للمبيت في أماكن عمومية كالمحطات الطرقية، ونكمل نومنا أحايين أخرى داخل مدرجات الجامعة".
الزبونية والمحسوبية
النسبة ل "حسناء"، طالبة من مدينة ميسور الشرقية، المحسوبية والزبونية، التي يقول لحسن الداودي وزير التعليم العالي أنه جاء ليقضي عليها في قطاعه، ما زالت موجودة في إدارات الأحياء الجامعية، فقد قالت "في جامعة فاس، لي قراب كيعطيوهم الحي ولي بعاد أو ما عندهوم حد لي يتدخل ليهم شكون تسوق ليهم؟!".
وقال حميد، طالب، "هذا حال الإدارة المغربية، خاصك تزور باش تقبل في الحي الجامعي"، معتبرا أنه "من حق جميع الطلبة الاستفادة من الحي الجامعي".
وأسرت فاطمة الزهراء، 18 سنة، طالبة بمكناس، ل "الرأي" أنها، وهي تعد الوثائق المطلوبة للاستفادة من الحي الجامعي، طلبت من أخيها تحريك شبكة معارفه من أجل التدخل لفادتها لدى إدارة الحي من أجل الحصول على سكن جامعي، وتابعت "بالنسبة لي عدم الحصول على سكن جامعي قد يقف أمام استكمال دراستي الجامعية".
من جهتها، اعتبرت الطالبة حياة، 19 سنة، أن "لا شيء سيتغير في هذه البلاد، سواء تكلمنا او صمتنا"، في تعليقها على الزبونية والمحسوبية بالأحياء الجامعية.
الإناث ومشكل الكراء
بالنسبة للطالبات اللاتي يغادرن أسرهن بمدن إقامتهن صوب مدن دراستهن، السكن في غرف أو شقق للكراء أمر غير مرغوب فيه، خصوصا من طرف آبائهن وأمهاتهن، فكم من حالة أكدت ل "الرأي" أن عدم الحصول على سكن جامعي كان نقطة النهاية بالنسبة لمسارهن الدراسي، إما لقلة ذات اليد للآباء أو لاعتراضهم على سكن بناتهم بشقق أو غرف مكرية لأن في ذلك تهديدا لسلامتهن، خصوصا في بعض المدن التي لها سمعة غير طيبة من حيث الإجرام.
حسناء، الطالبة الجديدة بمدينة فاس، تقول أن العاصمة العلمية "خايبة"، في جانبها الأمني تقصد، "أو ميمكنليش نكري فيها"، مشددة "أنا درت بناقص من ديك لا فاك"، كرد فعل على عدم حصولها على سكن جامعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.