انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حصول الطلبة على سكن.. معاناة على أعتاب الجامعة
نشر في الرأي المغربية يوم 30 - 09 - 2013

بداية علاقة الطلبة والطالبات بالجامعة أو الدراسة العليا بالمعاهد والمدارس الوطنية، بعد الحصول على شهادة الباكالوريا، لا تكون، في الغالب، بداية معطرة ومفروشة بالورود، خصوصا في الشق المتعلق بالحصول على السكن في المدن التي تحتضن الجامعات أو المعاهد التي قدر لهم الدراسة بها. فمغادرة مدنهم معناه مغادرة أسرهم وما يجره ذلك أولا، من إحساس ب "الغربة" في اللقاء الأول بالمدن الجديدة قد يمحيه مرور الأيام وقد لا، وثانيا، بداية المواجهة الحقيقية مع ظروف الحياة والاعتماد على النفس، وما يعنيه ذلك من أعمال يومية إضافية إلى جانب الدراسة، وثالثا، الارتماء في أحظان المضاربين في "الكراء" الذين يستغلون حاجة الطلبة الملحة لغرف أو منازل للكراء فيطلبون سومات كراء تتعدى في أحايين كثيرة المستوى المادي للطلبة...
واعتبر جزء كبير من الطلبة الذين استطلعت "الرأي" آراءهم، بخصوص الحصول على سكن بالمدن المضيفة سواء أكان جامعيا أو شققا للكراء، (اعتبروا) أن البحث عن سكن في بداية كل دخول جامعي هو "معاناة متكررة" وهو "فيلم رعب" في بعض المدن المغربية.
فيلم رعب
قال عماد، 18 سنة، "أنا ابن مدينة الريش (إقليم ميدلت). واضطررت للذهاب إلى مكناس لمتابعة دراستي الجامعية"، مضيفا "بحثت عن غرفة للكراء فلم أجدها في مكان قريب من الكلية التي أدرس بها"، وأكد على أن "الثمن طالع بزاف".
واعتبر عبد الصمد، 21 سنة، طالب بمدينة وجدة، أن البحث عن سكن بوجدة "هو فيلم رعب"، في إشارة الصعوبات الذي يجدها الطالب الجامعي القادم من مدينة أو قرية بعيدة للدراسة بعاصمة الجهة الشرقية.
معاناة متكررة وتأثير على التحصيل الدراسي
يفرح الطلبة والطالبات الذين تم اختيارهم للاستفادة من الحي الجامعي بهذا "الإنجاز"، فبالنسبة لهم الحصول عليه خلال السنة الأولى يضمن لهم الاستفادة منهم خلال السنوات الثلاث من دراستهم بالجامعة.
يقول عبد العالي، 19 سنة، الطالب بالسنة الأولى دراسات عربية، "الحمد لله، حصلت على سرير بالحي الجامعي، هذا سيعفيني من معاناة البحث عن غرفة للكراء ومن مصاريفه الكبيرة"، مضيفا "أنا بذلك ضمنت السكن لثلاث سنوات".
وأكدت حليمة، 20 سنة، طالبة بكلية الشريعة بفاس، أن حصولها على السكن الجامعي أعفاها من "المعاناة المتكررة"، التي يعيشها عدد كبير من الطلبة والطالبات في البحث عن غرف للكراء بداية كل موسم جامعي.
"المعاناة المتكررة" في البحث عن سكن للكراء، هي التي يعشيها، بداية كل موسم جامعي، عمر، الطالب بكلية العلوم بمراكش، وخالد، الطالب بكلية الحقوق بالرباط، فبالنسبة لهما بداية كل موسم "فترة جحيم" في التنقل بين الأحياء للبحث عن سكن يكون قريبا من الكلية حتى لا يضطروا إلى الركوب في حافلات النقل الحضري وما يعنيه ذلك من مصاريف إضافية تثقل كاهلهم المثقل أصلا.
هذه المعاناة المتكررة بداية كل سنة، يقول عمر في تصريح ل "الرأي"، "تؤثر سلبا على تحصيلنا الدراسي، ويصعب معها التركيز مع المحاضرت"، مضيفا "نضطر أحيانا للمبيت في أماكن عمومية كالمحطات الطرقية، ونكمل نومنا أحايين أخرى داخل مدرجات الجامعة".
الزبونية والمحسوبية
النسبة ل "حسناء"، طالبة من مدينة ميسور الشرقية، المحسوبية والزبونية، التي يقول لحسن الداودي وزير التعليم العالي أنه جاء ليقضي عليها في قطاعه، ما زالت موجودة في إدارات الأحياء الجامعية، فقد قالت "في جامعة فاس، لي قراب كيعطيوهم الحي ولي بعاد أو ما عندهوم حد لي يتدخل ليهم شكون تسوق ليهم؟!".
وقال حميد، طالب، "هذا حال الإدارة المغربية، خاصك تزور باش تقبل في الحي الجامعي"، معتبرا أنه "من حق جميع الطلبة الاستفادة من الحي الجامعي".
وأسرت فاطمة الزهراء، 18 سنة، طالبة بمكناس، ل "الرأي" أنها، وهي تعد الوثائق المطلوبة للاستفادة من الحي الجامعي، طلبت من أخيها تحريك شبكة معارفه من أجل التدخل لفادتها لدى إدارة الحي من أجل الحصول على سكن جامعي، وتابعت "بالنسبة لي عدم الحصول على سكن جامعي قد يقف أمام استكمال دراستي الجامعية".
من جهتها، اعتبرت الطالبة حياة، 19 سنة، أن "لا شيء سيتغير في هذه البلاد، سواء تكلمنا او صمتنا"، في تعليقها على الزبونية والمحسوبية بالأحياء الجامعية.
الإناث ومشكل الكراء
بالنسبة للطالبات اللاتي يغادرن أسرهن بمدن إقامتهن صوب مدن دراستهن، السكن في غرف أو شقق للكراء أمر غير مرغوب فيه، خصوصا من طرف آبائهن وأمهاتهن، فكم من حالة أكدت ل "الرأي" أن عدم الحصول على سكن جامعي كان نقطة النهاية بالنسبة لمسارهن الدراسي، إما لقلة ذات اليد للآباء أو لاعتراضهم على سكن بناتهم بشقق أو غرف مكرية لأن في ذلك تهديدا لسلامتهن، خصوصا في بعض المدن التي لها سمعة غير طيبة من حيث الإجرام.
حسناء، الطالبة الجديدة بمدينة فاس، تقول أن العاصمة العلمية "خايبة"، في جانبها الأمني تقصد، "أو ميمكنليش نكري فيها"، مشددة "أنا درت بناقص من ديك لا فاك"، كرد فعل على عدم حصولها على سكن جامعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.