لقاء تواصلي بتطوان حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب و مياه السقي 2020-2027    جطو : دوزيم والأولى تستنزفان المال العام ولا تُقدمان خدمة عمومية في مستوى إنتظارات المغاربة    هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين    أمن منطقة بني مكادة يوقف شابا للاشتباه في قيامه بعمليات السرقة    اشراق    لحظة وصول طلبة مغاربة بالصين: « كنا خايفين لايوصل لينا الفيروس »    طنجة.. توقيف جانح ظهر في فيديو يعترض السبيل بالسلاح الأبيض (فيديو)    "كورونا" يسجل 25 حالة وفاة جديدة في الصين    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا حول الماء.. و4 سدود كبرى جديد ستحدث بجهة الشمال    أب لطالبين مغربيين بالصين.. أبناؤنا يعانون من الجوع بسبب كورونا    جطو : المشاريع الضخمة لم تنعكس على تقليص الفوارق الإجتماعية ومؤشرات التنمية البشرية    هكذا رسمت العيون لوحات الإبداع في افتتاح "كان الفوتصال" 2020    تقارير: "ريال سرقسطة يحسم صفقة استعارة الياميق.. مع خيار شراء عقده في يونيو مقابل 750 ألف يورو"    عبد اللطيف الحموشي يجري تعيينات جديدة بالمديرية العامة للأمن الوطني على المستوى المركزي والجهوي    هكذا ستكون خريطة فلسطين كما أعلن عنها ترامب في “صفقة القرن” (صورة) بعد الإعلان عن "صفقة القرن" .. هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية    الرئيس الفلسطيني يصف خطة دونالد ترامب بالمؤامرة    خط النيابة العامة يطيح موظفًا متلبسًا بتلقي الرشوةبمحكمة عين السبع    في أسبوع واحد.. مقتل 11 شخصا وإصابة 1724 بسبب حوادث السير    شرطة فاس تعتقل شابا بحوزته 3080 من أقراص الإكستازي وريفوتريل تم اعتقاله على مستوى مدخل مدينة فاس    جطو: مُنتخٓبون وبرلمانيون يرفضون التصريح بمُمتلكاتهم رغم توصلهم بإنذارات    الوكيل العام بمراكش يقرر إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق    وفاة كوبي براينت: انتشال الجثث التسع في مكان تحطم الطائرة    بعد اهتمام البايرن.. وكيل أعمال أشرف حكيمي يكشف وجهة اللاعب المرتقبة    “حمزة مون بيبي”.. ماديمي: جهات تسعى لاستصدار أحكام مخففة على المتابعين.. وسنحتج أمام المحكمة- فيديو    الرجاء يُضيف لاعبه محمد زريدة إلى قائمته الأفريقية    بطولة أستراليا المفتوحة للتنس.. صدام مثير بين فيدرر وديوكوفيتش في المربع الذهبي    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري
نشر في بيان اليوم يوم 06 - 12 - 2019

لا يجادل اثنان في أن المكان بات العنصر الأساسي في أي عمل سردي، سواء كان قصصيا أو روائيا، إذ لا وجود لحدث دون وجود مكان يكتنفه، لأنه الهيكل الذي يحمل باقي العناصر من زمن وأحداث وشخوص.
ويلعب المكان دورا فاعلا في البنية السردية، وهو مرتبط ارتباطا وثيقا بالزمن، الأمر الذي حدا ب “باختين” أن يجمعهما في مصطلح “الزمكانية” وهي في صورها المختلفة تجسد الزمان في المكان وتجسد المكان في الزمان دون محاولة فك أحدهما عن الآخر.
وفي خضم الأهمية القصوى للمكان في الأعمال السردية، ظهر للوجود مؤخرا، عن منشورات دائرة الثقافة بالشارقة، سلسلة دراسات نقدية، كتاب جديد للناقد والرّوائيّ المغربيّ إبراهيم الحجري، بعنوان: (متاهة المكان في السّرد العربيّ)،
ولا شك أن الأنواع السردية تعددت وتطورت مع الزمن، وازداد وعي السراد بقيمة المكان، مع الاهتمام المتزايد للدراسات الأدبية بالسرد ومكوناته، فانتقل الحديث عن المكان باعتباره مكونا في الخطاب إلى اعتباره، ركيزة أساس في تشييد الدلالة والمعنى الأصلي الذي يراد إيصاله للمتلقي من خلال علامات المحكي اللغوية والخطابية.
ولعل المتفحص لكتاب “متاهة المكان في السرد العربي”
يجد أن مؤلفه تناول فيه تمثيلات المكان في السّرد العربيّ عبر ثلاثة محاور. في المحور الأول، رصد صورة المكان في السرد العربي القديم من خلال نموذج (الرحلة)، وهو النوع الأدبي الأكثر التصاقا بالمكان (أدب الرحلة)
الذي راكم فيه قدماء العرب ما لم يراكموه في غيره، وأبدعوا فيه ملامح وتحفا يستعصى على الباحثين إحصاؤها عددا، وأتاح لهم هذا النوع بوعي منهم، التفنن في توصيف الأمكنة.
وفي المحور الثاني، خص المكان في الرواية بالدراسة والتحليل، من خلال نماذج عربية شهيرة.
يقول الناقد الحجري: (…إن الروائي بإجرائه حفريات سردية في ذاكرته الشخصية، وفي ذاكرة المكان الذي يرتبط به وجدانيا وثقافيا، لا يعيد عبر اللغة تأسيس هذه الذاكرات فحسب، بل يصبو إلى هندسة منظومة قيمية أو نسيج ثقافي ضاع بضياع المظاهر التي كانت عليها هذه المدن والمقامات والجغرافيات الثقافية، ويصور المآل الذي اتخذته الهوية الثقافية الأصيلة للمدن التي ليست في نهاية المطاف سوى جزء من هوية ثقافية تخص الإنسان العربي المسلم المتمظهر عبر ملمح المكان..).
واختار المؤلف تجارب روائية مغربية لتمثل المكان في الرواية العربية، كتجربة الكتابة الروائية لدى المغربي محمد عزالدين التازي، من خلال منجزه الضخم من النصوص الروائية، إذ ساهم من خلالها في كتابة المتخيل التاريخي للمدن المهمشة والفضاءات المنسية.
أمّا في المحور الثالث، فقد عرض لبعض تمثيلات المكان في القصة العربية، من خلال نصوص مغربية استحضرت الفضاء المرجعي، بشكل من الأشكال، مع حفظ المسافة بين الواقعي والمتخيل في العملية الإبداعية.
وعلى العموم، يبقى توظيف المكان الذي هو الفضاء الحاوي للأحداث في العمل السردي أكثر ملاءمة في الرواية منه في القصة القصيرة لمحدودية المساحة مكانيا في العمل القصصي، وإن كان ذلك ممكنا، لكنه يحتاج إلى مهارة
خاصة تعتبر مقولة المكان مركزية في تحليل الخطاب السردي، بالرغم من الجحود والإقلال الذين لاقتهما من قبل الدارسين والباحثين في السرديات. إذ لا يخلو مسرد أو محكي من تبئير المكان وهيمنته، وتبوئه قصب السبق في عملية تشييد المتخيل، بحكم أن الرواة والسراد يعلمون علما قاطعا، ومع سبق الإصرار والترصد، أنه لا سرد ممكن بدون تأثيث جيد للمكان وهندسته، وإيلائه المكانة اللائقة به في تأسيس العوالم السردية ومناخاتها وجغرافياتها.
وللعلم، فإن النظر إلى مكون المكان في السرد، وفق هاته المساحة الشاسعة، زمنيا ونوعيا، كميا وكيفا، مع اختلاف المقاربات ووجهات النظر، وتنوع منطلقات وخلفيات الباحثين، سيعطي للمنجز البحثي ثراء وغزارة واختلافا، بما يساهم في تحقيق حصيلة بحثية جيدة، ومتراكم إنجازي هام، يتاح معهما للمتلقي تشكيل نظرة عامة حول كيفية تمظهر مقوم مركزي مثل “المكان” في السرد العربي، ومعرفة الدلالات الكامنة وراء خلفيات هندسته وتشييده وفق هذا الشكل أو ذاك، مع الوقوف على التقنيات والأساليب التصويرية التي يوظفها الساردون العرب، في مختلف الأنماط والأنواع السردية، والتعرف على المميزات التي تفرق بين مستويات التناول المكاني وتمثيله في المتخيل على مستوى كلّ نوع سرديّ على حدة، مع حفظ خيارات وخصوصية كلّ نوع.
وانسجاما مع روح التعدد والثراء اللذين تزخر بهما المدونة السردية العربية، تناول المؤلف في كتابه الموسوم ب”متاهة المكان في السّرد العربيّ” موضوعة تمثيل الفضاء
(مصطلح موسع للمكان) في السرد العربي، مقسما إياه إلى مدخل نظري، سعى من خلاله الدكتور الحجري إلى الوقوف على التحديد المفهومي للفضاء في الأدبيات البويطيقية والسردية، تناغما مع الزوايا التي يمكن أن ينظر عبرها إلى هذا المقوم الاستراتيجي، وفصلين تحليليين، لامس في المبحث الأول من الفصل الأول، تمثيل المكان في نوع سردي غميس في التراث العربي، وهو سرد الرحلات، متخذا من “رحلة القلصادي” نموذجا، وتناول أيضا بالتحليل، في مبحثه الثاني، تشييد المكان في قصة فلسفية أندلسية معروفة، وهي قصة “حي بن يقظان”.
وعالج في المبحث الأول من الفصل الثاني “تمثيل المكان في الرواية العربية” إذ سعى فيه، الوقوف على تجليات المكان وأبعاده ودلالاته في الرواية العربية الجديدة من خلال أعمال روائية متنوعة، ومختلفة، ومعروفة لدى القارئ العربي، وفي مبحثه الثاني، تطرق لموضوعة “تمظهر المكان وأبعاده التخييلية والدلالية في القصة القصيرة المغربية”، من خلال تحليل مستوى الفضاء السردي في تجربة مجموعة من القصاصين المغاربة، راصدا كيفية تفاعلهم مع هذا المكون، وأسلوب تعبيرهم، عبره ومن خلاله، عن محتواهم التخييلي والدلالي! وعمد ، في الختام، إلى مقارنة بين مستويات تفاعل السراد العرب مع مقوم المكان، قديما وحديثا، ودرجة اختلافهم على مستوى زوايا التمثيل والرؤية، وأدوات الرصد والتصوير، ومدى وعيهم الإجرائي بأهمية الفضاء ومركزيته في الكتابة السردية.
ومن أجل تصوير المكان في أبهى حلله وظف السارد العربي القديم، عدة وسائل وأدوات كانت متاحة في ذاك الزمن، مثل الوصف الشعري، وقياس الأبعاد والمسافات، ووضع الحدود الجغرافية، وتمثيل الحسن والقبح، وبيان أثر النظر إلى الأمكنة في النفس من مشاعر وأحاسيس، واستدعاء للمشابهة والتمثيل، وتفعيل لأدوات التعجب، والإستنكار، والسخرية، والمدح، وغيرها..
غير أنه ينبغي التنويه إلى كون الأمكنة المقدسة (مكة المكرمة، المدينة المنورة، القدس)، والأماكن الزيارية
(قبور السلف، المزارات، الأضرحة، الزوايا)، والأماكن العلمية (بيوت الشيوخ، دور العلم، الجوامع، الكتاتيب) أكثر الفضاءات إثارة لاهتمام السارد العربي القديم (الرحالة خصوصا)، لذلك، كان يخصص لها، ضمن مكتوبه، حصة الأسد، مبرزا تدفق أشواقه لها في كل حين، وانسياب دموعه لفراقها.
وعندما فتح السارد العربي عينيه على السرد الحديث (الرواية والقصة)، لم يجد نفسه غريبا في هذا المجال، وقد أرسى تراكما كبيرا، وذخيرة لن تمحى مع التاريخ
(رحلات، ليال، أسمار، مقامات، مجالس، سير وعبر، تاريخ متخيل وواقعي، أخبار وأيام ووقائع، حكايات شعبية…)، فراح يستثمر هذا الجانب الثري في إبداع تمثيلاته للمكان السردي المتخيل، مازجا بين تخييل المكان في المتراكم المحصل، وتخييل المكان الواقعي المعيش، ليقدم للمتلقي، في نصوصه السردية والروائية، وصفة مثيرة لها سحرها الخاص، وميزتها العربية الأصيلة.
لقد كانت طبيعة المشاعر فيصلا في إبراز الصورة التي يظهر عليها المكان في السرد، فإذا كان مزاج السارد صافيا، رأيناه يتفاعل مع المكان إيجابا، فيجليه في أبهى حلله، وإن كان متوترا، أسقط توتره عليه، فصوره في أبخس الصور، وكأنه المرآة التي تنعكس عليها صورة روحه، وجلاء نفسه. وفي الأنواع السردية الجديدة، بات السارد العربي ينتدب المكان، بوصفه علامة دالة وحاملة لمعنى، لقول ما يريد قوله، وليفصح عما لا يستطيع الإفصاح عنه بلسانه، فشخصه، وأنسنه، مثلما فعل الشاعر العربي تماما، وجعل منه شخصية وفاعلا يتحركان في العالم السردي، يخلخلان العناصر السردية، ويدفعان بتأزيم الحبكات، ويسهمان في خلق جدلية الحوار والحجاج والإقناع إسهاما، وكأن المكان طغى وساد، فأخفى ما دونه، وعنه بالنيابة نطق.
لقد ترسخ لدى الكاتب إبراهيم الحجري حقيقة حتمية هي بؤرية المكان في العمل السردي العربي، سواء كان قديما أو حديثا، وتعززت لديه مكانة الفضاء الأثيرة في الخطاب المحكي، فهو الحاضن للعوالم السردية، وهو أرضية الحركة لدى الفواعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.