غينيا بيساو تؤكد مجددا دعمها “الثابت واللامشروط” لمغربية الصحراء ولمخطط الحكم الذاتي    ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في المخيم الصيفي    امرأة تطلب الخلع بسبب حب زوجها لها: “حبه خنقني.. وأتمنى أن يقسو عليَّ لو مرة واحدة”!!    حوارية مع أختي في الله    احتجاج على سوء خدمات المستشفى الجديد    بلجيكا تجمعنا كما شاءت “أيمونا”    عاجل : وفاة قائد مركز درك سكورة بإقليم بولمان في حادثة سير خطيرة    “واقعة السيوف” في القصر الكبير… ولاية أمن تطوان توضح    نجمات عالميات قريبا بالمغرب.. طنجة والبيضاء ومراكش وجهاتهن    بنكيران وأكل السحت    كأس محمد السادس.. البنزرتي ينفرد بصدارة المجموعة الثانية بسباعية في شباك فومبوني    الجزائر: إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح الحبس المؤقت    نقطة نظام.. خطر الفراغ    صراع حول "حد أرضي" ينتهي بجريمة قتل بضواحي الجديدة    امرابط ينتقل إلى نادي “هيلاس فيرونا” الإيطالي    التواء في القدم يفسد فرحة حمد الله مع النصر    الحسيمة.. دعم خاص بحاملي المشاريع لإنشاء مقاولاتهم الخاصة    إصابة عبد الرزاق حمد الله بالتواء في مفصل القدم في "الصدام" المغربي    جرسيف: تنظيم حملة للتبرع بالدم بشركة فيندي والحصيلة 108 أكياس دم    المغربية فرينكار سارة تحرز برونزية التجديف فردي    صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن يستقبل أطفال القدس المشاركين في الدورة ال 12 للمخيم الصيفي الذي تنظمه وكالة بيت مال القدس    لعفر : الخطاب الملكي رهن مستقبل التنمية بتفعيل الجهوية المتقدمة    تنصيب عدد من رجال السلطة الجدد المعينين بإقليم شفشاون    أَسْحَتَ بنكيران وفَجَر ! اللهم إن هذا لمنكر !!!    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأول من ماي.. عربيا
نشر في بيان اليوم يوم 05 - 05 - 2013

نشر هذا المقال في ملف مجلة الهدف الفلسطينية عدد 957 الصادر في 30/4/1989 الخاص عن عيد العمال العالمي وفي الذكرى المئوية لإعلانه عيدا أمميا. وقد تكون إعادة نشره اليوم مناسبة أخرى، تعيد فيه الاهتمام بمعنى المناسبة واليوم والاحتفال، وتجدد ضرورة الوعي بقيمتها ودور الحركة العمالية واليسار في العالم العربي في النضال التحرري الوطني والقومي:
منذ مائة عام يحتفل العمال في كل أنحاء العالم بهذا اليوم المجيد، يوم التضامن العمالي. عيد العمال العالمي. يوم الطبقة العاملة العالمية. عيد النضال البروليتاري، يوم اتحاد العمال أمميا. وفق الظروف والشروط الموضوعية، والذاتية، وحسب طبيعة البلدان والأنظمة الحاكمة فيها. وضمن الإمكانيات والقدرات العمالية وحركة الطبقة العمالية وقوتها علنيا وسريا. في تظاهرة حاشدة أو في قاعة مزدانة بالشعارات والأضواء أو في أقبية السجون والمنافي.
في العالم العربي احتفل العمال العرب في هذا اليوم أيضا. وعدوه يوما للنضال الطبقي والوطني والقومي، وحشدوا طاقاتهم لتجديد هذا التقليد الثوري، النضالي، وللانطلاق منه لإقرار الحقوق والمطالب العمالية، منذ أن انتشر الوعي العمالي، الاشتراكي في صفوف الشعوب العربية وامتدت التنظيمات الاشتراكية والأفكار الثورية، وبذرت بذور الاشتراكية في العالم العربي.
لقد شهدت أواخر القرن الماضي وبدايات القرن الحالي، البداية في عالمنا العربي، لانتشار الفكر الاشتراكي، ولتشكل الطبقة العاملة، وحركتها العمالية والنقابية. وكان للأحداث الثورية العالمية صداها وأثرها، فكان لثورة 1905 الروسية، ولثورتي 1908 في تركيا وإيران في البدايات، واشتبكت عوامل عدة في فتح الصفحات الجديدة في التاريخ ولعبت العوامل الخارجية دورا كبيرا فيها.
فإذا كانت أول حركة اشتراكية في مصر قد ظهرت عام 1895 في الإسكندرية من خلال إنشاء أول نقابة لعمال الأحذية، ومكونة أساسا من الأرمن واليونانيين، ولم يذكر بينهم من المصريين (1) فان هذه الحركة كانت تأسيسا، ومؤشرا وشرارة لاندلاع اللهيب العمالي. وتتالت بعدها، خاصة بدايات القرن الحالي، الحركات والتنظيمات والإطارات والتجمعات العمالية لتتواصل وتؤكد نفسها.
كما سجل مصطفى كامل عام 1899 أول اتجاه للدعاية الوطنية في صفوف الشعب، سجلت الحركة العمالية في العام نفسه. أول اضراب لعمال السجائر، وقد كان عدد مؤسساتها أربعين يشتغل فيها 30 ألف عامل (2).
شارات حمراء في الروشة ببيروت
ففي العام 1907 التأم شمل عدد من العمال في «انطلياس» وبعض عمال شركة مياه بيروت في محلة العنبية، ليحتفلوا في الأول من ماي في تظاهرة، انطلقت من بساتين الليمون باتجاه مركز شركة مياه بيروت في العنبية، وكان المشاركون فيها يرددون الأناشيد حتى إذا وصلوا إلى العنبية ألقى بعضهم كلمات تدعو إلى التضامن العمالي، وقيل إنهم زرعوا شتلة في أرض العنبية ووضعوا لوحة كتب عليها شجرة الحرية (3).
في ذلك الزمن عام 1907 كانت البلدان العربية رازحة تحت السلطة الطورانية العثمانية. ولم تتشكل في بلاد الشام بعد منظمة عمالية، ولكن كان هناك شباب متنورون درسوا في أوروبا وتأثروا بالأفكار الاشتراكية، وفي لبنان عام 1907، احتفلوا بالأول من ماي.
ويذكر المؤرخ يزبك أولئك الفرسان الشجعان، كما يسميهم، وهم خير الله خير الله (جران النبرون) ومصطفى الغلاييني (بيروت) وداود مجاعص (الشوير) وفيلكس فارس (صليما) وجرجي نقولا باز (بيروت) ورفاق لهم عرفوا ب «الشبيبة الحرة» كما يشير إلى قصة احتفالهم بالأول من ماي في محلة الروشة ببيروت. وهي مقفرة من كل مسكن على رمال الشاطئ، وبعيدة عن عيون الرقباء، وقد انشدوا الأناشيد، ووزعوا الشارات الحمراء وعلقوها على صدورهم في ذلك اليوم من عام 1907 (4).
وجرى الاحتفال الثاني بأول ماي عام 1921 حيث تظاهر في بيروت بعض العمال والمثقفين في الشوارع احتفالا بأول ماي. وقد أسفر الاحتفال عن مجزرة دموية. وساعد هذا الاحتفال على تعميق وعي الجماهير وإدراكهم لقضاياهم النضالية وصراعهم مع المستعمر والمستغل لهم. وقد شهدت أعوام 1924، 1925، 1926 بداية نمو الحركة العمالية في سورية.
في عام 1923 ونتيجة لقيام الجمعيات العمالية في لبنان، عبّر العمال عن ارتباطهم الأممي بالطبقة العاملة العالمية، مرة أخرى، حيث قررت جمعية عمال الدخان في بكفيا الاحتفال بعيد أول ماي، عيد العمال العالمي. ودعت العمال ومنظماتهم النقابية للمشاركة في الاحتفال الذي جرى في احد «الاحراج» على ضفاف نهر الكلب. واشترك فيه عدد وافر من العمال. ويقال إن بعض الجنود من البحارة الفرنسيين اشتركوا في هذا الاحتفال. وألقيت الخطب الحماسية. وأنشدت الأناشيد العمالية الثورية التي تحيي النضال الطبقي والأممي للعمال في العالم (5).
ولأول مرة جرى الاحتفال بهذا العيد تحت إشراف حزب الشعب، الواجهة العلنية للحزب الشيوعي السري في لبنان عام 1925، وبمشاركة واسعة من قبل المنظمات العمالية. وقد أشارت لهذا الاحتفال جريدة الكومنترن، «المراسلات الأممية» حيث كتبت: «في الأول من ماي 1925 جرت تظاهرات العمال في الشوارع وعقدت الاجتماعات في البيوت ورفعت الأعلام الحمراء رمز نضال الطبقة العاملة، وفي العام نفسه امتدت احتفالات أول ماي إلى بعض المدن اللبنانية مثل زحلة و ضهور الشوير وغيرها» (6).
أول بيان عربي عن فاتح ماي
حاول الحزب الشيوعي الفلسطيني الذي تأسس عام 1919 ودخل الكومنترن عام 1924 تنظيم العمال العرب، وتشكيل نقابات مهنية توحد العمال فيها، والاهتمام بالعيد الأممي. فاصدر عام 1921 أول نداء شيوعي لأول ماي عربي، دعا فيه لإقامة الاحتفالات والمظاهرات بالمناسبة.
ودعا النداء إلى مساندة ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى والعمال الروس. وأكد على «أن مبادئ موسكو تناديكم أن تنضموا صفوفكم وتسيروا على الخطة التي سار عليها الروسيون، وتقضوا على جلاديكم والمستبدين فيكم وتنضموا إلى المؤتمر الثالث الدولي الشيوعي، لان السلاح يقرقع قبل الموقعة القادمة التي تؤدي إلى الحرية. وقوتنا تزداد وتنمو.. واختتم النداء: في هذا اليوم التاريخي، يوم أول مايو نناديكم أن تنضموا إلى الشيوعيين الروسيين للجهاد ضد قتلة باريس ولوندرا الذين يقررون مصيرنا كأننا غير موجودين، أو كأن لا سلطة لنا لتقرير مصيرنا. نناديكم للجهاد ضد الأغنياء الذين يبيعون البلاد وأهاليها للأجانب. اتحدوا مع الشعب الروسي فهو يساعدكم لنيل حريتكم واستقلالكم الوطني. إن هذا العيد العام يجب أن يكون عيدكم. اتركوا العمل في هذا اليوم، واخرجوا إلى الشوارع، واهتفوا تحت العلم الأحمر: فلتسقط الحراب الانكليزية والفرنسية، وليسقط أصحاب الثروات العرب والأجانب، وليحيى المؤتمر الثالث الدولي الشيوعي، ولتحيى الثورة الاجتماعية في العالم، لتحيى سلطة العمل، ولتحيى فلسطين السوفياتية» (7).
أسهمت الصحافة الوطنية والديمقراطية في الاحتفال في الأول من ماي، عيد العمال، وتابعت الاحتفالات والنشرات والخطب التي قيلت بالمناسبة، وسجلت على صفحاتها تأثر العمال والمثقفين الثوريين الذين احتفلوا بالعيد، ومجدوا اليوم، وعبروا عن نضج الحركة التحررية وتطورها السياسي في تلك الأيام، أيام البدايات الأولى للنضال العمالي، وبدايات التشكيل التنظيمي. كما أولى الكومنترن والأممية النقابية الحمراء اهتماما خاصا لذلك الأمر.
وكان من أشكال هذا الاهتمام عقد المؤتمر الأول لشعوب الشرق في باكو عام 1920، حضره 3 عرب، الذي نادى بالجهاد المقدس ضد الامبريالية، ودعا إلى النضال الأممي بين بروليتاريا الغرب الثورية وفلاحي الشرق وشعوبه المناضلة ضد الاستغلال والقهر العالمي.
عبرت الأممية النقابية الحمراء عن اهتمامها من خلال نفس الإستراتيجية في شعاراتها بمناسبة أول ماي كل عام، لقضايا تحرير العمال في جميع البلدان. وجاء في شعارات أول ماي عام 1926 الصادرة عن المكتب الدائم للأممية النقابية الحمراء ما يؤكد هذا الاهتمام. فقد رفعت الأممية شعارات تدعو العمال والشغيلة إلى النضال ضد الفاشية، ومن أجل التقارب بين عمال سائر البلدان مع الطبقة العاملة في الاتحاد السوفييتي، والنضال من اجل تقارب عمال الغرب مع الشرق المستعبد، والنضال ضد الحرب والنضال من اجل إيجاد أممية موحدة نقابية طبقية من جميع البلدان والأجناس والقارات (8).
وجهت الأممية النقابية الحمراء العمال العرب، ودعت في 2 شباط 1924، العمال العرب في فلسطين لتأسيس نقابات لهم. ومما جاء في النداء: «أيها العمال العرب، عليكم أن تجابهوا التحالف الوثيق بين الرأسمال الانكليزي _ الصهيوني والمشايخ والأفندية، بالوحدة الأخوية بين العمال الثوريين في فلسطين» (9). ودعت في الكثير من نداءاتها إلى الامتناع عن العمل في الأول من ماي والتظاهر والاحتفال بشعارات عمالية تدعو إلى وحدة النضال، والتضامن العمالي ضد الحرب والاستثمار الرأسمالي.
وقد استعرض مندوب الأقطار العربية في الأممية النقابية الحمراء الوضع النقابي في الأقطار العربية، مصر والعراق وفلسطين وسوريا سنة 1930 ووصف «البروليتاريا» العربية في هذه الأقطار بأنها «بروليتاريا» زراعية على العموم، أي تعمل في الزراعة ولذلك تتأثر كثيرا بالأزمة الزراعية. وقد أثرت الأزمة الزراعية سنة 1929 ليس على الفلاحين فحسب، بل أيضا على العمال (10).
هذا الواقع، جعل من الاحتفال بعيد العمال العالمي، الأول من ايار، تعبيرا متقدما ترسخ كتقاليد ثوري، لم يقتصر على بعض الشرائح العمالية أو المثقفين المتنورين أو مناطق السواحل التي يكثر فيها عمال أجانب. أو التأثر بحركات عمالية أجنبية. فقد امتد التقليد إلى كل الشغيلة، العمال والفلاحين وغيرهم وكذلك إلى المدن الأخرى والبلدان البعيدة عن السواحل حيث ترسخت تقاليد الاحتفال والتظاهر والإنشاد له.
الهوامش:
-1 السعيد، رفعت/ تاريخ الحركة الاشتراكية في مصر 1900- 1925/ دار الفارابي، بيروت 1975/ ص 171.
-2 الشافعي، شهدي عطيه/ تطور الحركة الوطنية المصرية 1882- 1956/ القاهرة 1957/ ص 25.
-3 يوسف خطار الحلو/ ذكرى ال81 لأول أيار اللبناني/ السفير- بيروت/ عدد 3/5/1988.
-4 يزبك، يوسف إبراهيم/ حكاية أول نوار في العالم وفي لبنان/ دار الفارابي- بيروت 1974/ ص ص49- 50.
-5 البراري، الياس/ تاريخ الحركة العمالية والنقابية في لبنان 1908- 1945/ ج1/ دار الفارابي 1986/ ص 111.
-6 نقلا عن د. حنا عبد الله/ الحركة العمالية في سوريا ولبنان 1900- 1945/ دار دمشق 1973/ ص 383. ونشرت معظم الكتب التي تناولت تاريخ الحركة العمالية والحزب الشيوعي التفاصيل الكاملة لهذا الاحتفال.
-7 نقلا عن يزبك/ مصدر سابق/ ص/ -137 142.
-8 د. حنا عبد الله/ مصدر سابق/ ص 85.
-9 البراري، الياس/ مصدر سابق/ ص 111.
-10 د. حنا عبد الله/ مصدر سابق/ ص 91.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.