هل تنهي تداعيات الأزمة الليبية الخلافات بين دول الاتحاد المغاربي؟    استنفار السلطات في أعالي الأطلس لتجنب عزلة القرويين    المفكر الفرنسي بيكيتي يناقش بالرباط « الرأسمال والإيديولوجيا »    افتتاح قنصليات بالأقاليم الجنوبية يعكس الدعم المتنامي لمغربية الصحراء في إفريقيا    أونسا:إتلاف اكثر من 17 ألف طن من المواد الغذائية وتحرير 2000محضر    لجنة النموذج التنموي تعقد اجتماعا مع المندوبية السامية للتخطيط    فتح الله السجلماسي يقدم بالرباط كتابه « مستقبل أوروبا في الجنوب »    مصرع شخصين في حادثة سير خطيرة بمنطقة تروكوت    حصريا .. الجباري يصدر ” تشرق الشمس من ناحية الغرب أحيانا”    أمن طنجة يوقف “الكار” و”تكساس” بعد ظهورهما في فيديو “الكريساج ببئر الشيفا”    أمطار مرتقبة ليوم الجمعة    الحكومة الألمانية تصادق على جلب ملايين الأيدي العاملة الماهرة    المغرب يتحسن في “مؤشر الديمقراطية”.. وأداء الحكومة “يتجمد” 96 عالميا والثاني عربيا    خبراء المناخ يحذرون من تأثيرات العاصفة “غلوريا” على المغرب    الدميعي يعلن استقالته من تدريب اتحاد طنجة    الصحراء المغربية.. جمهورية إفريقيا الوسطى كانت على الدوام إلى جانب المملكة    “إسكوبار”.. عنوان أغنية جديدة للفنان أمير    الملك محمد السادس يجري لقاء وديا مع عاهل مملكة البحري    “الديستي” تجهض محاولة تهريب حوالي 3 طن من المخدرات بالناظور    "أونسا" يكشف حصيلة عمليات المراقبة سنة 2019    رسميا : الدحيل يعلن تعيين الركراكي خلفا لفاريا    فيروس كورونا يصل إلى السعودية.. قتل 17 شخصا وعزل 11 مليون شخص    3 قمم عربية حارقة في دوري أبطال افريقيا تحدد ملامح المتأهلين للربع    رضوان جيد يقود مباراتين من العيار الثقيل على المستويين العربي والإفريقي    هام للطلبة المغاربة.. إنشاء أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم تساعد المغاربة على الدراسة بالخارج    « أنت غبي ».. وزير سعودي يرد على صحافي سأله عن اختراق هاتف بيزوس    مناهض "التيار الريفي" داخل البام يعلن ترشحه للامانة العامة للحزب    الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام تدعو لتعاون الجميع لتطوير القطاع السينمائي    خلفا للبامي محمد بنقدور.. المجلس الحكومي يعيين ياسين زغلول على رأس جامعة محمد الأول    بسبب النتائج السلبية.. بيدور بن علي ينفصل عن المغرب التطواني    حادث أثناء تصوير كليب لمجرد ومجموعة لفناير.. وعضو الأخيرة ينقل إلى المستشفى    مقدم شرطة يطلق النار على أربعيني هاجم رواد مقهى بسلا بالسكاكين    الرجاء يراسل الكاف من أجل تغيير حكم مباراة الترجي    بعد مقاطعة حكومة الوفاق وحفتر لاجتماعها.. الجزائر تواجه فشل مبادرتها في الوساطة    اسعار المواد الغذائية تواصل الارتفاع باقليم الحسيمة    المغرب يتراجع ب7 مراكز في مؤشر محاربة الرشوة    إلغاء احتفالات العام الصيني بسبب "فيروس كورونا"    ليبيا: إغلاق مطار معيتيقة الدولي بعد تهديد حفتر بإسقاط طائراته    جهة الدار البيضاء سطات تحصل على قرض بقيمة 100 مليون دولار    بسبب “حمزة مون بيلي”.. بطمة خارج طاقم مسلسل على قناة “ام بي سي5”    توظيف مالي لمبلغ 3,5 مليار درهم من فائض الخزينة    الرصاص الحي ينهي عربدة مجرم خطير على ساكنة حي الانبعاث بسلا    الاتفاق يريد البطاقة الدولية للمغربي أزارو    سعد لمجرد مطلوب في موازين    العرائش تسجل أعلى مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة    مجلس المنافسة يوقع اتفاق شراكة مع المؤسسة المالية الدولية من أجل تقوية قدراته المؤسساتية    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    أهمية الرياضة بعد الوضع    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    خطورة زيادة وزن الأطفال    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    في محاولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" .. الصين تمنع سكان "ووهان" من السفر    فيروس كورونا الغامض يحصد 17 ضحية و571 حالة    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا سيفوز العدالة و التنمية في الاستحقاقات القادمة؟
نشر في بني ملال أون لاين يوم 17 - 02 - 2015

أكاد أجزم أن حزب العدالة و التنمية سيتبوأ المرتبة الأولى في الاستحقاقات القادمة رغم بؤس النتائج المحققة؛ فتخميني أن الناخبين، على قلتهم، سيصوتون ثانية على العدالة و التنمية ليس إيمانا بمشروعهم ولا ثقة في قدرتهم على إحداث التغيير المنشود و لا حتى رضاء بمنجزاتهم التي تترك في الحلق غصة من فرط الانتظارات التي علقت عليهم و هزالة الانجازات التي حققوها خصوصا أنهم هم من رفع سقف الوعود عاليا.
فماهي الأسباب أو بالأحرى الظروف التي تمنح حزب العدالة والتنمية أوفر الحظوظ في الاستحقاقات القادمة؟
إن السبب الجوهري الذي يمنح الأفضلية للعدالة و التنمية هو فراغ الساحة السياسية من منافسين أقوياء تتوفر فيهم مقومات الحزب المرشح مسبقا لنيل ثقة الناخبين.
فقطبا السياسة و أعرق حزبين في المغرب، يوجد في هرميهما أورام تبعث على الغثيان و تنفر من ممارسة السياسة.
فحزب الاستقلال بتاريخه و اسهاماته في منجزات المغرب فضلا عن قيمته الرمزية في الساحة السياسية المغربية، وجد نفسه مؤخرا رهينة لعقلية شباطية أول مشاكلها داخلية حيث أنه لا يحظى بإجماع كل الاستقلاليين. ثم إن خطاب الأمين العام للحزب رغم قوته ووجاهته إلا أنه لا يضمن حسن نواياه خصوصا أن حزب العدالة و التنمية سبقه لنفس النهج في انتخابات 2011 دون أن يكون هناك انعكاس كلي لخطابه على أرض الواقع، وبالتالي فإن خطة "جيب يا فم وڴول" لن تجدي نفعا من جديد.
زيادة على أن سمعة شباط وجل كبار الحزب مرتبطة في فكر المواطن المغربي بملفات فساد واغتناء فاحش وصفقات مشبوهة، وكمثال على ذلك نجد ثروة شباط المتراكمة من عدم وصفقات دواء ياسمينة بادو التي أسالت مدادا كثيرا على الأقل إعلاميا.
أما فيما يخص الاتحاد الاشتراكي، فإنه يسبح في تطاحناته الداخلية وصراعاته التي لن تنتهي في القريب العاجل، وما دعوات الانشقاق الصادرة مؤخرا سوى دليل على ضياع هذا الحزب وتشتت هياكله؛ وهو ما يجعله يبدو وهنا ومرتبكا وفاقدا للبوصلة.
الأصالة والمعاصرة بدوره يواجهه تحد كبير، فالمواطن لم يهضم بعد ظروف نشأة هذا الحزب ولا دوافع تأسيسه في ظرفية فارقة من تاريخ الوطن العربي، وخصوصا تدخل أشخاص نافذين في بلورة فكرة انشاء هذا الحزب ووضع نواته الأولى.
كما يعتبر حزب الأصالة والمعاصرة مثالا صارخا لاختلاط المال بالسياسة، فقوة مواقف كوادر الحزب البادية للعلن لم نعد نعرف هل هي نابعة من صلابة الأفكار أم من ضخامة الأرصدة المالية، وهذا تحد ثان أمام الحزب وجب عليه مواجهته حتى يكسب ثقة الناخبين.
ويظل القاسم المشترك بين جميع أحزاب المعارضة أنها تركت المعارضة جانبا وحاولت مرارا محاكاة طريقة بنكيران الشعبوية وبساطة خطابه التي أكسبته تعاطف العامة من الناس، غير أنهم حاولوا توظيف هذه المحاكاة لمهاجمة الحكومة في "إنجازاتها" و حتى أشخاصها، وهو ما لم يوفقوا فيه لكونهم يهاجمون رئيس الحكومة بسلاحه الذي يتقنه، فتجده يسلط عليهم لسانه السليط و يخرج منتصرا في معاركه الكلامية، وهو ما يصفق له العامة لا حبا في بنكيران ولكن لكونه أسس لنوع جديد من الكوميديا السياسية التي لم يعهدوها من قبل.
أما الحركة الشعبية، فإن أوراقها تحرق منذ مدة على نار هادئة، ففضائحهم لا تكاد تطوى حتى تفتح من جديد. ولهذا فمصداقيتهم على المحك و حملتهم الانتخابية لن تكون بالقوة المطلوبة؛ ذلك أن كل الشعارات الرنانة التي تركب عليها الأحزاب في حملاتها، من قبيل الشفافية والنزاهة وربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الفساد، هاته الشعارات التي بالمناسبة أصبحت من فرط استعمالها مستهلكة وفاقدة لمعانيها، سوف لن يكون بمقدور الحركيين توظيفها في حملاتهم وإلا سيعتبر ذلك ضحكا على الذقون.
أما الأحرار، فحقيقة لا أعرف إن كانوا يمارسون السياسة أم "المسايسة"؛ فهم يتفننون في مسك العصا من الوسط ، يشتغلون في صمت وخطابهم يظل راقيا مقارنة بالأحزاب الأخرى، فهم يترفعون عن الاحتكاكات الشفهية التي تخلق الحدث اعلاميا. وهذا يمكن اعتباره ذكاء سياسيا أو دبلوماسية من طرف الحزب في ظل واقع سياسي يحتم على الفائز في الانتخابات اللجوء للفرقاء الآخرين لتكوين أغلبيته. فالأحرار يروقهم دائما أن يكونوا ضيوف شرف على كل الحكومات لأن المعارضة ليست من شيمهم. إذا تناولنا الأمر من وجهة نظر ايجابية، فالحزب يريد خدمة بلده بالمساهمة الفعلية في التغيير بغض النظر عن حلفائه ومرجعياتهم؛ ومن جهة نظر سلبية، فيمكن القول أن مواقف الحزب رخوة تتلون كالحرباء.
في ظل هذه المعطيات، فإن الحملة الانتخابية لحزب الأحرار لن تحذو حذو الأحزاب الأخرى في مهاجمة "الأعداء" أو المنافسين لنيل ثقة الناخبين، بل سيحاول الحزب مخاطبة عقل الناخب وليس وجدانه، لكن هذا لن يجدي كثيرا على اعتبار أن فئة كبيرة من العقلاء لا تذهب للتصويت بل تكتفي بالتفرج على المسرحية الانتخابية برمتها.
وإجمالا، فحزب الأحرار لا تتوفر فيه مقومات الحزب القائد وإنما الحزب المساهم بقوة إلى جانب الأغلبية.
وهكذا، فإن حزب العدالة والتنمية، الذي هو دون مستوى التطلعات في الفترة الحكومية الحالية، سيجد نفسه متفوقا على منافسيه من حيث ثقة الناخبين ، ذلك أن رصيده الشعبي وما راكمه خلال سنوات المعارضة من تعاطف العامة لا زال لم ينضب كليا، رغم أنه يعمل بجد في سبيل خدلان كل من آمن بشعاراته و تعاطف معه متذرعا في ذلك ب "المصلحة العامة" التي تقتضي تضحية الجميع ؟!
ولهذا سيجد الشعب، عفوا الناخب، نفسه أمام خيار أوحد وهو التصويت للعدالة والتنمية ومنحه فرصة أخرى ولسان حاله يقول "مجبر أخوكم لا بطل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.