دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا سيفوز العدالة و التنمية في الاستحقاقات القادمة؟
نشر في بني ملال أون لاين يوم 17 - 02 - 2015

أكاد أجزم أن حزب العدالة و التنمية سيتبوأ المرتبة الأولى في الاستحقاقات القادمة رغم بؤس النتائج المحققة؛ فتخميني أن الناخبين، على قلتهم، سيصوتون ثانية على العدالة و التنمية ليس إيمانا بمشروعهم ولا ثقة في قدرتهم على إحداث التغيير المنشود و لا حتى رضاء بمنجزاتهم التي تترك في الحلق غصة من فرط الانتظارات التي علقت عليهم و هزالة الانجازات التي حققوها خصوصا أنهم هم من رفع سقف الوعود عاليا.
فماهي الأسباب أو بالأحرى الظروف التي تمنح حزب العدالة والتنمية أوفر الحظوظ في الاستحقاقات القادمة؟
إن السبب الجوهري الذي يمنح الأفضلية للعدالة و التنمية هو فراغ الساحة السياسية من منافسين أقوياء تتوفر فيهم مقومات الحزب المرشح مسبقا لنيل ثقة الناخبين.
فقطبا السياسة و أعرق حزبين في المغرب، يوجد في هرميهما أورام تبعث على الغثيان و تنفر من ممارسة السياسة.
فحزب الاستقلال بتاريخه و اسهاماته في منجزات المغرب فضلا عن قيمته الرمزية في الساحة السياسية المغربية، وجد نفسه مؤخرا رهينة لعقلية شباطية أول مشاكلها داخلية حيث أنه لا يحظى بإجماع كل الاستقلاليين. ثم إن خطاب الأمين العام للحزب رغم قوته ووجاهته إلا أنه لا يضمن حسن نواياه خصوصا أن حزب العدالة و التنمية سبقه لنفس النهج في انتخابات 2011 دون أن يكون هناك انعكاس كلي لخطابه على أرض الواقع، وبالتالي فإن خطة "جيب يا فم وڴول" لن تجدي نفعا من جديد.
زيادة على أن سمعة شباط وجل كبار الحزب مرتبطة في فكر المواطن المغربي بملفات فساد واغتناء فاحش وصفقات مشبوهة، وكمثال على ذلك نجد ثروة شباط المتراكمة من عدم وصفقات دواء ياسمينة بادو التي أسالت مدادا كثيرا على الأقل إعلاميا.
أما فيما يخص الاتحاد الاشتراكي، فإنه يسبح في تطاحناته الداخلية وصراعاته التي لن تنتهي في القريب العاجل، وما دعوات الانشقاق الصادرة مؤخرا سوى دليل على ضياع هذا الحزب وتشتت هياكله؛ وهو ما يجعله يبدو وهنا ومرتبكا وفاقدا للبوصلة.
الأصالة والمعاصرة بدوره يواجهه تحد كبير، فالمواطن لم يهضم بعد ظروف نشأة هذا الحزب ولا دوافع تأسيسه في ظرفية فارقة من تاريخ الوطن العربي، وخصوصا تدخل أشخاص نافذين في بلورة فكرة انشاء هذا الحزب ووضع نواته الأولى.
كما يعتبر حزب الأصالة والمعاصرة مثالا صارخا لاختلاط المال بالسياسة، فقوة مواقف كوادر الحزب البادية للعلن لم نعد نعرف هل هي نابعة من صلابة الأفكار أم من ضخامة الأرصدة المالية، وهذا تحد ثان أمام الحزب وجب عليه مواجهته حتى يكسب ثقة الناخبين.
ويظل القاسم المشترك بين جميع أحزاب المعارضة أنها تركت المعارضة جانبا وحاولت مرارا محاكاة طريقة بنكيران الشعبوية وبساطة خطابه التي أكسبته تعاطف العامة من الناس، غير أنهم حاولوا توظيف هذه المحاكاة لمهاجمة الحكومة في "إنجازاتها" و حتى أشخاصها، وهو ما لم يوفقوا فيه لكونهم يهاجمون رئيس الحكومة بسلاحه الذي يتقنه، فتجده يسلط عليهم لسانه السليط و يخرج منتصرا في معاركه الكلامية، وهو ما يصفق له العامة لا حبا في بنكيران ولكن لكونه أسس لنوع جديد من الكوميديا السياسية التي لم يعهدوها من قبل.
أما الحركة الشعبية، فإن أوراقها تحرق منذ مدة على نار هادئة، ففضائحهم لا تكاد تطوى حتى تفتح من جديد. ولهذا فمصداقيتهم على المحك و حملتهم الانتخابية لن تكون بالقوة المطلوبة؛ ذلك أن كل الشعارات الرنانة التي تركب عليها الأحزاب في حملاتها، من قبيل الشفافية والنزاهة وربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الفساد، هاته الشعارات التي بالمناسبة أصبحت من فرط استعمالها مستهلكة وفاقدة لمعانيها، سوف لن يكون بمقدور الحركيين توظيفها في حملاتهم وإلا سيعتبر ذلك ضحكا على الذقون.
أما الأحرار، فحقيقة لا أعرف إن كانوا يمارسون السياسة أم "المسايسة"؛ فهم يتفننون في مسك العصا من الوسط ، يشتغلون في صمت وخطابهم يظل راقيا مقارنة بالأحزاب الأخرى، فهم يترفعون عن الاحتكاكات الشفهية التي تخلق الحدث اعلاميا. وهذا يمكن اعتباره ذكاء سياسيا أو دبلوماسية من طرف الحزب في ظل واقع سياسي يحتم على الفائز في الانتخابات اللجوء للفرقاء الآخرين لتكوين أغلبيته. فالأحرار يروقهم دائما أن يكونوا ضيوف شرف على كل الحكومات لأن المعارضة ليست من شيمهم. إذا تناولنا الأمر من وجهة نظر ايجابية، فالحزب يريد خدمة بلده بالمساهمة الفعلية في التغيير بغض النظر عن حلفائه ومرجعياتهم؛ ومن جهة نظر سلبية، فيمكن القول أن مواقف الحزب رخوة تتلون كالحرباء.
في ظل هذه المعطيات، فإن الحملة الانتخابية لحزب الأحرار لن تحذو حذو الأحزاب الأخرى في مهاجمة "الأعداء" أو المنافسين لنيل ثقة الناخبين، بل سيحاول الحزب مخاطبة عقل الناخب وليس وجدانه، لكن هذا لن يجدي كثيرا على اعتبار أن فئة كبيرة من العقلاء لا تذهب للتصويت بل تكتفي بالتفرج على المسرحية الانتخابية برمتها.
وإجمالا، فحزب الأحرار لا تتوفر فيه مقومات الحزب القائد وإنما الحزب المساهم بقوة إلى جانب الأغلبية.
وهكذا، فإن حزب العدالة والتنمية، الذي هو دون مستوى التطلعات في الفترة الحكومية الحالية، سيجد نفسه متفوقا على منافسيه من حيث ثقة الناخبين ، ذلك أن رصيده الشعبي وما راكمه خلال سنوات المعارضة من تعاطف العامة لا زال لم ينضب كليا، رغم أنه يعمل بجد في سبيل خدلان كل من آمن بشعاراته و تعاطف معه متذرعا في ذلك ب "المصلحة العامة" التي تقتضي تضحية الجميع ؟!
ولهذا سيجد الشعب، عفوا الناخب، نفسه أمام خيار أوحد وهو التصويت للعدالة والتنمية ومنحه فرصة أخرى ولسان حاله يقول "مجبر أخوكم لا بطل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.