المنصوري: أزمة البام ليست صراع ديكة من أجل المسؤوليات والمناصب "فكرتُ مرار في التراجه إلى الوراء"    اللاعبون المحليون يلقنون درسا لهاليلهوزيدش ولقجع ويتأهلون لنهائيات الشان    نهاية سعيدة لقصة حزينة جدل صفقة ضخمة لمكتب السياحة    عثمان الطرمونية كاتبا عاما لمنظمة الشبيبة الاستقلالية خلفا لعباسي خلال المؤتمر 13    يوفنتوس يعزز صدارته لل"سيري آ" بفوزه على بولونيا    التعاون الأمني الدولي: شرطة مطار مراكش تعتقل أمريكية مسجلة خطر    توقعات الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الأحد    عائشة الشنا تتعرض للسرقة تحت التهديد بالعاصمة الإسبانية مدريد    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    مديرية الأمن الوطني: المعتدي على إمام مسجد بجروح خطيرة مختل عقليا    مراكش.. فرنسي يزاول مهنة ويجري العمليات بدون ترخيص والبوليس يوقفه ويفتح بحثا معمقا في القضية    رؤية أدبية عن قصائد الشاعر عصمت شاهين دوسكي للكاتب العراقي أحمد لفتة علي    اهداف مباراة المغرب والجزائر 3-0 تصفيات امم افريقيا للمحليين    وداعاً للشيخوخة.. وأهلا بالشباب الدائم    زياش يصل إلى 100 مباراة مع أياكس في الدوري الهولندي    أخنوش من طنجة: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة المغربية    كلنا أبناء هذا الوطن..وكلنا فيه سواسية .    الجيش اللبناني يعلن تضامنه مع مطالب المتظاهرين ويدعوهم “للسلمية”    مجلس العموم البريطاني يقرر إرجاء التصويت على اتفاق بريكست    بوعشرين لم يستح من أفعاله الجسيمة وطالب بالعفو الملكي.. والمحامي الماروري يبيع الوهم لموكله    حكميمي بأدوار عمالقة    ظهير ملكي يحدد اختصاصات وزراء حكومة العثماني الجدد    مشروع مالية 2020 يرصد أكثر من 79.2 مليار درهم لميزانيات نحو 53 من الصناديق الخصوصية    هيئة حقوقية تراسل وزير العدل من اجل "انقاذ" حياة ربيع الابلق    حمد الله وأمرابط يسقطان فوزير والداودي    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    انتحار اب لخمسة أولاد بضواحي وزان    دراسة: عدوى مكورات الرئة تضعف مناعة الأطفال    مشروع مالية 2020.. هكذا وزعت الحكومة 23 ألف منصب شغل والحصة الأكبر ل"الداخلية"    (ذا هوليوود ريبورتر): المهرجان الدولي للفيلم بمراكش استقطب دوما "أفضل المواهب"    تقارير.. ميسي أجبر فالفيردي على مشاركة هذا اللاعب أمام إيبار    الحكومة تواصل الاقتراض الخارجي وترفعه ب14,8٪ ليصل 3100 مليار سنتيم سنة 2020    هاني رمزي: صدمني محمد السادس حينما التقيته يسبح في شرم الشيخ    مصحات خاصة تعلق العمل بقسم الولادة بسبب نفاد مخزون أحد الأدوية    جائزة المغرب للكتاب .. تتويج وأمل في تغطية تجليات الإبداع المغربي    “بريمرليغ”.. إيفرتون يهزم ويست هام ويتقدم في جدول الترتيب    الدعوة إلى النهوض بالتعاونيات الفلاحية النسوية بالحسيمة    اتهامات بين تركيا والأكراد بخرق الاتفاق في سوريا    كارمين للقصر الكبير تُحِن    تطوان تُسجل ارتفاعا في توافد السياح خلال 8 أشهر بالمغرب    دراسة حديثة تحدر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسب عالية    القبض على مسؤول تنظيم “غولن” بالمكسيك وجلبه إلى تركيا    واشنطن.. الاحتفاء بالموروث الثقافي المغربي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي    فيلم “سنونو كابول”.. الحب في مواجهة التعصب    محتضن الدفاع الجديدي يحدث 8 ملاعب للقرب    الصين تلمح لإبرام اتفاق تجاري مع أمريكا ووقف الحرب التجارية    حقيقة سرقة الدوزي ل »خليوها تهدر »    قانون مالية 2020.. أزيد من 13 مليار لدعم الغاز والمواد الغذائية صندوق المقاصة    الملك الأردني عبد الله الثاني ونجله يشاركان في حملة نظافة    شيراك… صديق العرب وآخر الديغوليين الجدد    13 قتيلا على الأقل بانهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا    بمناسبة اليوم الوطني للمرأة.. فاس تكرم عددا من النساء    مثير.. علماء يشكلون ما "يشبه الجنين" في فأرة من دون بويضات أو سائل منوي!    أغاني "الروك" تجمع آلاف الشباب في مهرجان "منظار" بخريبكة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    معركة الزلاقة – 1 –    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيناريوهات المشهد السياسي الأوروبي بعد الانتخابات التشريعية القادمة “سياقات الوحدة والتفكيك”
نشر في شمال بوست يوم 22 - 05 - 2019

الاتحاد الأوروبي مُقبل على انتخابات تشريعية بين 23 و 26 ماي الجاري، وتعتبر هذه الانتخابات حاسمة ومؤثرة في مستقبل الاتحاد. توقعات الرأي تشير إلى استمرار صعود اليمين المتطرف واحتمال حصوله على 30% من مقاعد البرلمان الأوروبي، والانتعاش النسبي المنتظر لليسار الأوروبي لن يمنع انقسام إذا صدقت هذه التوقعات المؤسسة التشريعية للإتحاد إلى ثلاثة كتل نيابية قوية ، كتلة تقدمية، كتلة اليمين المحافظ وكتلة اليمين المتطرف المناهض للاتحاد. هذه التوقعات تُنذر بأزمة سياسية وصعوبة تشكيل أغلبية قادرة على انتخاب هياكل المؤسسات الأوروبية من رئاسة البرلمان ورئاسة الاتحاد واللجان وكذلك الحفاظ على التوافقات التي ميزت السياسة الأوروبية حتى الآن، سواء على مستوى الداخل الأوروبي أو الدولي.
عبد الحميد البجوقي
ويبقى المشهد السياسي الأوروبي بعد هذه الانتخابات مفتوحا على ثلاثة سيناريوهات معقدة :
1 سيناريو استمرار التحالف الكبير بين الفريق الشعبي والفريق الاشتراكي، وهو التحالف الذي سيطر على البرلمان الأوروبي أكثر من 40 سنة، لكن هذا السيناريو الذي تدعو له المستشارة الألمانية ميركل يحتاج الآن إلى التحاق الفريق اللبيرالي والخضر لضمان أغلبية مُريحة تضمن استقرار الاتحاد ومواجهة الانسحاب البريطاني بأقل الخسائر ” استمرار هذا التحالف هو الضامن الوحيد لاستقرار الاتحاد” أكد أكثر من مرة رئيس الفريق الشعبي الألماني مانفريد ويبر أثناء الحملة الانتخابية ومرشح ألمانيا لرئاسة الاتحاد.
2 سيناريو فشل التحالف بين الفريق الشعبي الذي رغم تراجعه سيحافظ حسب التوقعات على المرتبة الأولى والفريق الاشتراكي، واتجاه هذا الأخير لتحالف تقدمي خصوصا وأن استمرارمشاركة بريطانيا قلصت توقعات الفارق بين الفريقين الشعبي والاشتراكي من 40 إلى 20 مقعد لصالح الأول، هذا وفوز الاشتراكيين في التشريعيات الاسبانية وتوقعات فوزه في التشريعيات الأوروبية أعطت حقنة من الحماس والتفاؤل في صفوف الكتلة التقدمية التي بدأت ترى إمكانية رئاستها للإتحاد إذا انفتحت الكتلة على مجموعة ماكرون والخضر وبعض المجموعات اليسارية التي ينخرط فيها حزب بوديموس الاسباني ونظيره اليونانوي سيريسا. بعض القيادات اليسارية كرئيس الحكومة البرتغالي أنطونيو كوسطا أو الايطالي ماتيو رينزي يشاركون من الآن في الحملة الانتخابية الفرنسية مع حزب مانويل ماكرون .
المستفيد الأول من هذا السيناريو هو الحزب الاشتراكي الاسباني الذي بعد فوزه في الانتخابات التشريعية الاسبانية أصبح الوجه البارز للإشتراكيين الأوروبيين، إلى حدود أن زعماء الأحزاب الاشتراكية الأوروبية اختارته ممثلا لها في مفاوضات توزيع المهام والمسؤوليات التي ستبدأ مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الأوروبية يوم الأحد 26 ماي القادم.
3 السيناريو الثالث الذي يمكن أن يصنع المفاجأة يتعلق بالنتائج التي يمكن أن يحصل عليها حزب مانويل ماكرون في هذه الانتخابات، وطموحه في أن يتحول إلى زعيم جبهة الدفاع عن الاتحاد الأوروبي في مواجهة خصوم الاتحاد من اليمين المتطرف، وهذا ما عبر عنه بصريح العبارة في خطابه الأخير بجامعة السوربون وكذلك في أثينا. مانويل ماكرون يحاول جاهدا في هذه الانتخابات الأوروبية تجاوز أزمته الداخلية ونزول سهمه في استطلاعات الرأي بخوض هذه الانتخابات كزعيم أوروبي قادر أن يجمع حوله اليمين المحافظ والليبراليين والتقدميين وقيادة ما يسميه باستمرار بناء أوروبا الموحدة ومواجهة اليمين المتطرف أو من يسميهم بحصان طروادة.
الأكيد وبالنظر إلى نتائج الانتخابات الوطنية في دول الاتحاد أن اليمين المتطرف يعرف نموا مُقلقا ومتزايدا، وينتعش بخطاب الرئيس الأمريكي ترامب وبتداعيات الإرهاب وتدفق الهجرة واللاجئين القادمين من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لكن الأكيد كذلك أن هذا اليمين لم يتمكن حتى الآن من البروز ككتلة أوروبية منسجمة ومتناسقة، وباستثناء التقائها في الخطاب العنصري والكراهية وإعلان العداء للمهاجرين والأقليات الدينية وغيرها، تفتقر هذه الكتلة حتى الآن إلى برنامج واضح وبديل للذي تقترحه باقي الكتل، وبالخصوص البرنامج الاقتصادي والاجتماعي الذي تقترحه هذه الأحزاب. الانتخابات التشريعية الوطنية في إيطاليا وبولونيا وألمانيا وأخيرا اسبانيا تؤكد اختلاف هذه الأحزاب في توجهاتها الاقتصادية بين يمينية محافظة وليبرالية وأخرى تجمع بينهما أو تفتقر لمرجعية ايديولوجية واضحة تميزها.
أوروبا تعيش الآن مفترقا خطيرا في مشروع وحدتها، مشروع الوحدة الأوروبية الذي قام منذ تأسيسه على تحقيق الرخاء الاجتماعي وتوسيع مجال الحريات العامة والفردية وبناء قوة اقتصادية وسياسية قادرة على المنافسة، هذا المشروع الذي كان يحضى إلى غاية أمس قريب بدعم شعبي واسع، بدأ يفقد بريقه بفعل الأزمة المالية التي كان تأثيرها قويا على الدول الأقل نموا، ووجد اليمين المتطرف في هذه الأزمة وسيلة للتشكيك في هذا المشروع واعتباره مكلفا لدول الاتحاد القوية مثل ألمانيا وفرنسا وإيطاليا، وهي الدول التي تعرف صعودا هائلا لقوى اليمين المتطرف.
لأول مرة في تاريخ الاتحاد الأوروبي منذ تأسيسه ورغم تعدد الكتل النيابية في البرلمان الأوروبي ينقسم المشهد السياسي إلى فريقين، الأول يشكك في نجاعة مشروع الوحدة الأوروبية ويدعو إلى تفكيكها أو الانسحاب منها كما حصل مع بريطانيا، وهو فريق صاعد ولو أنه لايملك حتى الآن الأغلبية ، وفريق يؤمن بنجاعة مشروع الوحدة الأوروبية ويعتبر التراجع عنها بمثابة الكارثة، لكنه في تراجع مستمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.