بعد تحقيق كأس الخليج.. ملك البحرين يعلن الاثنين يوم عطلة    تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان..”لجنة دعم معتقلي حراك الريف” تنزل إلى الشارع    الناصيري: أنا باق على رأس الوداد.. والأولوية للانتدابات وتقويم الاعوجاج    الحسنية تنفرد بصدارة مجموعته بعد انتصاره على مضيفه بارادو الجزائري    ليستر يكسر رقمه القياسي.. ويفوز برباعية على أستون فيلا    تحركٌ دبلوماسي بعاصمة أوربا الشرقية…مشاركة مميزة للمغرب في البزار الدبلوماسي بوارسو    نقابيون ينددون بأوضاع الصحة في جهة مراكش    تناقض الرابور والممثلة يعري حقيقة كذبهما وخيانتهما للزوجة المسكينة    محمد جبرون*: دعاوى التحالف مع البام لا تعكس نقاشا داخليا واضحا داخل البيجيدي    أحوال الطقس غدا الإثنينأحوال الطقس ليوم غد الإثنين    المغرب العميق..مصرع امراة وجنينها بعد رحلة لساعات في مسالك وعرة للوصول إلى المستشفى    بوعياش: المجلس الوطني لحقوق الإنسان لن يقوم بالوساطة في ملف الريف    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات بشمال أفغانستان    هند صبري: سعيدة بتكريم منى فتو ومهرجان مراكش يهتم بالفنان المغرب    المنتخب البحريني توج بطلا لكأس الخليج للمرة الأولى في تاريخه    بعد الاستقبال الملكي:بنموسى يرسم منهجية عمل لجنة النمودج التنموي    مدرب صانداونز يتفاعل مع تعليق مناصر ودادي ذكره برسالة "الوينرز"    قرعة كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة تضع المنتخب المغربي في المجموعة الأولى    أخنوش: من يسب الوطن لا مكان له بيننا ولي ناقصاه التربية نربيوه    مشروع قانون المالية 2020 يكسب جولة مجلس المستشارين    حارس مرمى برشلونة تيرشتيغن يتفوق على هازار    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    أرقام مخيفة... الناظور تسجل أعلى معدل للمصابين بالسيدا بأزيد من 13 في المئة    "أمازيغ المغرب" يحجّونَ إلى البيضاء تنديدًا ب"تسلّط الرحّل" في سوس‬    سائق يدهس شرطيا و يلوذ بالفرار    الثقافة كمنتوج: "من الإنتاج إلى الإستهلاك"    المنظمة الديمقراطية للشغل: قانون المالية ارتجالي وترقيعي ويهدف للقضاء على الطبقة المتوسطة    النيابة العامة الجزائرية تطلب بأحكام مشددة لرموز نظام بوتفليقة    750 مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بمنطقة تامجيلت بجرسيف    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. حقوقيون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الحراك والصحافيين المعتقلين    التنسيق النقابي: نرفض مناورة الوزارة.. ولن نقبل بأي مقترح غير الترقية وتغيير الإطار    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يقرر عدم دعم أي مرشح للرئاسة    انطلاق الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية بمشاركة مغربية    قبيل الانتخابات الرئاسية.. الغضب يشتد والإضراب العام يشل الجارة الجزائرية    "أيادي النور" تحط الرحال بمركز الفن الحديث بتطوان    الحكومة تُغري الخواص بجاذبية الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة    الجديدة.. عبيابة يؤكد على ضرورة استحضار البعد التنموي الشامل في كافة الأوراش الثقافية والرياضية    وزير الخارجية الفرنسي يصف مشروع رونو طنجة بالنموذج التنموي “الفاشل”    تصفية “الرجل الإيرلندي” على يد عصابة سكورسيزي ودي نيرو في مراكش    الرباح: المنطقة الواقعة بين إقليمي العرائش والقنيطرة تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما    قتلى وجرحى في حريق مصنع    المغرب يشارك في المعرض الدولي للتغذية « سيال 2019 » في أبوظبي    ثلاثة مليارات ونصف من السنتيمات لتحديد مكان وفاة البحارة    احتياطيات العملة الصعبة ترتفع..وهذه تطورات الدرهم    «آسيا أفقا للتفكير» موضوع لقاء بأكاديمية المملكة    فورين أفيرز: لهذا على أمريكا ألا تستخف بقدرات الجهاديين وقيمهم    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يصنع القطار عهدا جديدا للمصالحة بين الريف والدولة ؟؟

ارتبط الريف عموما بصورة نمطية سلبية فهو الريف المهمش، الريف المغضوب عليه، ريف الهجرة نحو أوروبا، ريف العملة الصعبة، ريف المخدرات، ريف الهجرة السرية ...
وظل الريفيون يعتقدون أن تهميش المنطقة ما هو إلا انعكاس لانتقام المخزن على خلفية أحداث صدام عرفها الريف، ووقائع تاريخية تعود إلى حقبة عبد الكريم الخطابي والمقاومة البطولية التي شنها ضد الاستعمار الإسباني.
إلى حدود سنوات السبعينات كان السفر إلى « الداخلية» يتطلب تحضيرا طويلا في غياب وسائل النقل، وكان من اللازم لزيارة مدن الداخل التوجه نحو مدينة تاوريرت ثم امتطاء القطار المتوجه إلى الرباط، وبعد فترة طويلة ظهرت حافلات « الستيام» التي أسهمت في ربط الريف بالداخل. وفي ظل هذا الواقع البئيس كان أمام «الريفيين» خياران لا ثالث لهما، إما ممارسة التهريب بأنواعه وأشكاله المختلفة او الهجرة نحو الخارج بحثا عن سبل عيش أفضل خصوصا في بداية سنوات الثمانينات.
في منتصف السبعينات انتهت الأشغال بميناء بني أنصار، واعتبر آنذاك المشروع الضخم الوحيد الذي تحقق بالريف وفي ما عدا ذلك ظلت المنطقة مستثناة من المشاريع التنموية. بعد تولي الملك محمد السادس مقاليد الحكم في المغرب، تولدت لدى أبناء المنطقة أحاسيس متناقضة، لكن مبادرة الملك إلى زيارة الريف كان بالنسبة للكثيرين إشارة قوية بان الدولة تسعى إلى بناء حقبة جديدة ترتكز على المصالحة السياسية و تحقيق إقلاع المنطقة اقتصاديا، وظل الملك مواظبا على هذا النهج يزور الريف بشكل سنوي حاملا معه مشاريع إنمائية في أفق فك العزلة عنه.
وشكل حدث إنشاء مطار العروي أولى الرهانات الأساسية لفك العزلة عن المنطقة، وواجهة إضافية تضاف إلى ميناء بني أنصار لفتح قنوات التبادل الاقتصادي بين المنطقة وأوروبا والشرق الأوسط والقارة الإفريقية ودعم شبكة النقل الجوي بالمغرب وتحسين عملية استقبال المغاربة المقيمين في الخارج.
وظل سكان المنطقة يأملون أن يمكن مشروع خط السكة الحديدية الناظور-تاوريرت من خلق روابط إضافية جديدة بين الريف والمناطق الأخرى، ارتباطا مع مشروع أخر لتحقيق المواصلات وسرعة التنقل بين المناطق المختلفة لا وهو الطريق الساحلي المتوسطي بين طنجة والسعيدية والدي تراهن الدولة عليه لفك العزلة عن المناطق الشمالية وإدماجها في محيطها الجهوي والوطني.
على الرغم من مطالب كثيرة بضرورة إحداث خط سككي يربط الناظور ببقية المدن المغربية، إلا أن سكان الناظور والمناطق المجاورة كان عليهم الانتظار سنوات أطول ظلوا خلالها ينظرون إلى الخط المتقطع الذي تتضمنه خرائط الربط بالسكك الحديدية بكثير من الأمل الممزوج بإحساس مترسخ بتهميش المنطقة على مستويات عدة.
الآن وقد أوشكت الأشغال على الانتهاء من الخط السككي الرابط ين الناظور و تاوريرت، يراهن الفاعلون على هذا الخط من اجل خلق دينامية جديدة بالجهة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية، وبالنسبة لسكان المنطقة فالمشروع سيساهم في رفع العزلة والتهميش الذي عانت منه المنطقة لسنوات وبالمقابل سيمكن من استثمار مؤهلات المنطقة بشكل أفضل بما يحقق تنميتها ويفتح آفاقا واسعة في مجال نقل المسافرين والبضائع.
في 5 يوليوز 2006 أعطى الملك محمد السادس الانطلاقة لأشغال إنشاء الخط السككي الرابط بين تاوريرت والناظور، وكان هذا التاريخ حدثا ذا دلالات كثيرة بالنسبة لانتظارات المنطقة على ضوء اتجاه الدولة إلى بناء علاقات مصالحة ليست ذات أبعاد سياسية وحدها.
يعتبر المسؤولون عن القطاع السككي بالمغرب انه بغض النظر عن الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لهذا المشروع ،فانه تعبير عن الإرادة السياسية لشركاء "العقد-البرنامج" بين الدولة والمكتب الوطني للسكك الحديدية خلال الفترة ما بين 2005 و2009 للرفع من وتيرة إنشاء البنية التحتية لتوسيع شبكة السكك الحديدية و ذلك من أجل جعل النقل السككي فاعلا أساسيا في السياسة الوطنية المتعلقة بالنقل، عند وضع الإصلاحات وتحرير الاقتصاد.
ويستهدف إنشاء الخط السككي بين تاوريرت والناظور، والذي يصل طوله إلى 117 كيلومترا ربط الناظور بشبكة السكك الحديدية الوطنية وذلك عبر إقليم تاوريرت والذي يمر من خلاله خط وجدة-الدار البيضاء الممتد إلى مدينة بوعرفة، كرهان لتنمية الجهة الشرقية عبر تنمية استغلال المنتجات المنجمية والفلاحية للمنطقة، وتحقيق الربط السككي للشركة الوطنية لصناعة الحديد و الصلب (صوناسيد) و ذلك لنقل منتجاتها، كما يراهن على هذا الخط لتقوية المبادلات بين الجهات عبر ميناء الناظور الذي من المرتقب أن يشهد بدوره عمليات توسيع حتى يتمكن من استقبال مختلف أنواع البضائع والسلع تصديرا واستيرادا.
وبحسب المكتب الوطني للسكك الحديدية فانه سيتم خلق ثماني محطات، بما فيها المحطة البحرية، ومحطات بكل من بني انصار والناظور- المسافرين، وزغنغن وحاسي بركان، وأولاد رحو، وملتقى الويدان، وكذا نفق لخط مزدوج يخترق مدينة الناظور، كما يرتقب أن يصل الرواج خلال بدء استعمال الخط السككي الناظور تاوريرت نقل 500 ألف مسافر في السنة بمعدل 10 قطارات ذهابا وإيابا في اليوم، و5 .1 مليون طن من البضائع.
وعلى بعد أشهر قليلة من انطلاق أول قطار ينتظر الكثير من ساكنة الناظور والمناطق المحاذية بشوق شديد السفر في أول رحلة يقوم بها، والتواجد ضمن أوائل المسافرين كذكرى يحتفظون بها، وهي بالنسبة إليهم ذكرى تعني الشيء الكثير بالنسبة لمنطقة عانت لسنوات عديدة من العزلة، القطار في رأي الكثيرين ليس وسيلة للنقل فحسب بل بداية عهد جديد للمصالحة بين الريف والدولة.
كما ينظر كثيرون إلى القطار الذي سيربط الناظور بالمناطق الأخرى من المغرب ان بإمكانه أن يحدث أنماط تفكير جديدة وثقافة بديلة أكثر انفتاحا ستولد الرغبة في اكتشاف جهات المغرب، وبالمقابل ستتلاشى "عقدة" الريف المجهول من مخيلة كثير من المغاربة الذين سيقبلون على السفر إلى الناظور.
بقلم: عبد الحكيم اسباعي- جريدة الملاحظ الوطنية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.