البطولة الاحترافية.. الرجاء يرتقي للصدارة مؤقتا بعد الانتصار بثلاثية في وجدة    الوداد يسعى لاستعادة التوازن باختبار محلي أمام أ.آسفي قبل الإياب القاري "المصيري" ضد قلوب الصنوبر    متفوقًا على راموس.. بيكيه أكثر مدافع تسجيلا في تاريخ دوري الأبطال    البحث في التاريخ المحلي بتطوان يتعزز بصدور مؤلفين جديدين للدكتور الطيب أجزول    بنسعيد يفرض على موظفي وزارته والمرتفقين الإدلاء بجواز التلقيح    حُكومة أخنوش تعتزم اقتراض مبلغ 5800 مليار من الخارج    عصبة الابطال.. لا مكان لزياش بتشيلسي    كومان يوجه انتقادات لفريقه رغم الفوز على دينامو كييف    بيع منزل ابن خلدون في فاس يغضب المهتمين بالتراث    جدل بالجديدة حول أشغال تكسية الرصيف بالشارع الرئيسي المؤدي إلى الدار البيضاء    أمانة البيجيدي تعلق عضوية برلمانيين في هيئات الحزب    الملك لأسرة بلقزيز.. فقدنا رجل دولة كرس حياته للوطن    مختبر مغربي يعتزم إنتاج وتوزيع اللقاح الروسي ضد فيروس كوفيد 19، "سبوتنيك 5".    المملكة المتحدة تغرم "فيسبوك" ب69 مليون دولار    بدء محاكمة بنزيمة في قضية الابتزاز بشريط جنسي بغيابه عن الجسلة    ارتفاع في أسعار "البنزين" و"الغازوال" بالمغرب.. ومطالب لحماية المواطنين من "جشع شركات المحروقات"    اقليم الحسيمة يسجل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    التزوير والاحتيال على مواطنين بالصويرة يجر شرطيا وزوجته للاعتقال    فيديو جديد يوثق لإعتداء على فتاة بالشارع العام يهز المغاربة    الأمم المتحدة.. السعودية تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    ولي عهد أبوظبي يتلقى اتصالا هاتفيا من بشار الأسد    البيجدي يجمد عضوية المتمردين على قرارات الحزب    مالح أفضل لاعب وسط ميدان في فيرونتينا    مشروع قانون المالية 2022 يقترح حذف تصاعدية أسعار الجدول الحالي للضريبة على الشركات    ال"PSU" يستنكر قرار إلزامية جواز التلقيح ويعلن اللجوء للمحكمة الدستورية لإلغائه    تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا.."لارام" تعلن عن إجراءات لفائدة المسافرين    الصويرة: شخصيات بارزة من مؤسسة 'برينثهورست-أوبنهايمر' المرموقة تقوم بزيارة إلى 'بيت الذاكرة'    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    بعد تشديد الخناق عليه قاتل سيدة فوق ممر الراجلين يقدم نفسه للشرطة    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    أحوال الطقس غدا الخميس.. أجواء حارة في هذه المناطق    خبير: جواز التلقيح سيسرع العودة إلى الحياة الطبيعية    بعد محطات من الجمود والخلاف .. الحكومة مطالبة بنهج سياسة جديدة تجاه وضعية الحوار الاجتماعي    مبابي: اللعب مع ميسي شرف كبير بالنسبة لي    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    طريقة استعادة الرسائل المحذوفة في الواتساب بسرعة فائقة بدون برامج    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بالصور.. السلطات التربوية بالجديدة تدعم في الوسط المدرسي قيم المواطنة والتسامح والسلوك المدني
نشر في الجديدة 24 يوم 30 - 06 - 2021

تحت شعار: "من أجل مدرسة مواطنة، عادلة ودامجة"، وتحت إشراف وتنظيم المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية للجديدة، احتضنت "مؤسسة التفتح للتربية والتكوين خديجة أم المؤمنين"، بعاصمة دكالة، الثلاثاء 29 يونيو 2021، في إطار فعالياتها التربوية والثقافية والتحسيسية والتوعوية، "الأبواب المفتوحة"، التي تندرج في إطار "دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة في الوسط المدرسي (APT2C)"، والتي جاءت تفعيلا لاتفاقية الشراكة الموقعة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والرابطة المحمدية للعلماء، وبرنامج الأمم المتحدة الائتماني (PNUD)، وسفارة مملكة النرويج؛ وكذا، تنزيلا للرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي 2015 – 2030، وخاصة الرافعة 18 المتعلقة بترسيخ مجتمع المواطنة والديمقراطية والمساوة، والارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية، عبر ترسيخ قيم المواطنة.
هذا، وأعطى، أمس الثلاثاء، محمد أوسادن، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالجديدة، الذي كان مرفوقا بعبد الجليل المشيشي، رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، والسلطات التربوية ورؤساء المصالح التربوية والإدارية بالمديرية، انطلاقة فعاليات هذا العرس التربوي المتميز، بحضور الدكتورة (إيمان الكوهن)، ممثلة المصالح المركزية لوزارة التربية الوطنية، و(أمينة حيبوب)، رئيسة المركز الجهوي للتوثيق والإنتاج التربوي لدى الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدارالبيضاء–سطات، والمنسقة الجهوية للبرنامج، والمؤطرين والمشرفين على برنامج (APT2C)، والمنسقين الإقليميين للبرنامج، وممثلي جمعيات آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وتلامذة المؤسسات التربوية، إلى جانب فعاليات المجتمع المدني، والمربيات والمربين وضيوف الشرف، من داخل وخارج إقليم الجديدة وجهة الدارالبيضاء–سطات.
البرنامج الذي كان غنيا ومتنوعا في أنشطته وفقراته وعروضه، التي تواصلت حوالي 4 ساعات، من الساعة الرابعة، وإلى حدود الساعة الثامنة مساءا، انطلق باستقبال المدير الإقليمي، محمد أوسان، والفريق المرافق له، للمدعوين؛ حيث تم قص الشريط عند مدخل مدرسة خديجة أم المؤمنين، على إيقاع عزف فرقة الطبول، المكونة من تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية؛ ثم وقفة إجلال واحترام لتحية العلم المغربي، وترديد النشيد الوطني "منبت الأحرار"؛ كما قدمت للحضور لوحة فنية تحت عنوان: "ما أحلى أن نعيش".
بعد ذلك، زار المسؤول التربوي الإقليمي، والرسميون والمدعوون وضيوف الشرف، معرض الثانوية – التأهيلية عقبة بن نافع، الخاص ببرنامج "دعم الارتقاء بقيم التسامح والسلوك المدني، والمواطنة والوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي" (القصة المصورة + الفيلم التربوي + الربورتاج التلاميذي)، وورشة الإذاعة المدرسية + جداريات في وسط ساحة المؤسسة التربوية؛ ثم معرض الموروث التراثي المغربي؛ وورشة التربية الموسيقية بالقاعة 19؛ وورشة الثانوية - التأهيلية أبي شعيب الدكالي؛ وورشة مؤسسة عقبة بن نافع؛ وورشة خلية الإنصات؛ وورشة اللغة الحية (الإنجليزية)؛ وورشة التربية التشكيلية + معرض الملصقات التشكيلية التحسيسية الخاصة ببرنامج "دعم الارتقاء بقيم التسامح والسلوك المدني، والمواطنة والوقاية من السلوكيات المشينة في الوسط المدرسي"؛ وورشة القراءة.
وقد تكلل هذا العرس التربوي، التحسيسي والتوعوي، حفل تتويجي لأنشطة المؤسسة التربوية؛ استهل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم؛ تلاها كلمة ألقاها تباعا المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية للجديدة، ومديرة المؤسسة التربوية (خديجة أم المؤمنين)، وممثلة المصالح المركزية لوزارة التربية الوطنية.
وقد قدمت للحاضرين حصيلة مشاركة المديرية في البرنامج (APT2C)"، منذ تنزيله بإقليم الجديدة، وترجمة مشاريعه على أرض الواقع. وبعدها، كان للحاضرين موعد مع عروض فنية ومسرحية، سطع فيها نجم التلميذات والتلاميذ، منها: مشهد من مسرحية "ثمن الحرية"؛ ومسرحية بالإنجليزية حول الاستعمال الآمن للأنترنيت؛ ومشهد من مسرحية "مشروع آدم"؛ وعرض مشهد كراكيز "محاربة الشغب"؛ ومشهد من مسرحية "أوهام اليقظة"؛ وكوكتيل الرقصات التراثية المغربية.
إلى ذلك، وبالوقوف عند الكلمة المستفيضة التي ألقاها بالمناسبة المدير الإقليمي، أمام الحضور، فقد شدد على أهمية "برنامج دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة في الوسط المدرسي (APT2C)"، الذي احتضنت فعالياته "مؤسسة التفتح للتربية والتكوين خديجة أم المؤمنين"؛ حيث قال أنه يعد دعامة أساسية لتنشيط الحياة المدرسية، وفي مقدمتها تفعيل الأندية التربوية التي تعتبر الإطار المنهجي والجسر الأمثل للعبور نحو مشروع تربوي مفعم بالحياة والتقاسم، وزرع روح القيم النبيلة لدى المتعلمات والمتعلمين. ومن هذا المنطق، حرصت مجمل مشاريع الإصلاح التربوي، حسب المسؤول التربوي الإقليمي، على إفراد هذا المكون بمكانة خاصة، باعتباره رافعة أساسية لتجويد الحياة المدرسية، وربط التحصيل المعرفي بالتحصيل القيمي لدى المتعلم؛ حيث ينصهر الكل لإنتاج شخصية متوازنة تنعم بالاستقرار الوجداني والبناء السليم.
واعتبر المدير الإقليمي الأهداف الخاصة والعامة لهذا المشروع، غاية تستحق بذل المزيد من الجهد والمثابرة، من أجل ترسيخها في منظومة القيم التعليمية، التي استعرض منها:
تنمية المهارات والميولات لدى المتعلم؛
تملك مفهوم المواطنة المسؤولة؛
ترسيخ السلوك السوي، والتصدي للسلوكيات المشينة؛
تنمية شبكة العلاقات الاجتماعية، وتقوية أواصر التماسك لدى المتعلمين.
وبالإضافة إلى هذه المداخل، فثمة، حسب ما جاء في مداخلة المدير الإقليمي، العديد من الآليات والمناهج يمكن من خلالها، بناء حياة مدرسية متوازنة، تنهل من القيم العالمية، ومبادئ ديننا الحنيف، لحماية المتعلم من تمثلات الواقع المعيش، المنفتح على كل شيء، والتي قال أنه سيتم رصدها في ورشات التقاسم التي تنظم خلال هذا الملتقى، الذي تمنى له التوفيق والنجاح.
وفي الختام، أعرب المسؤول التربوي الإقليمي، عن أمله الكبير في أن تجد المبادئ التي تحملها هذه القافلة طريقها إلى التفعيل، وتملكها من طرف الفاعلين التربويين خدمة للمدرسة المغربية، متمنيا لها "أن تكون مواطنة، متجددة، منصفة، ودامجة، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.