منظمات حقوقية بإيطاليا تحرج بوليساريو    فريق العدالة والتنمية يستدعي بنشعبون لمناقشة تنزيل التوجيهات الملكية    العملة المعدنية.. 2,8 مليار قطعة نقدية متداولة خلال سنة 2019    حصيلة جديدة.. ارتفاع عدد قتلى انفجار بيروت وخسائر تقدر ب15 مليار دولار    خرق جلسة افتراضية لمقرصن "تويتر" بفيديو إباحي    لأول مرة.. فيسبوك يحذف منشورا لترامب يحتوي على "معلومات مضللة" بشأن كورونا    ترامب يتراجع عن تصريحاته بخصوص انفجار بيروت    فيديو مثير.. أسرة لبنانية تصور الانفجار قبل أن تداهمها النيران    بركان يستضيف الوداد عن مؤجل الدورة 20 من البطولة الاحترافية    البطولة الإحترافية: آخر المؤجلات    الدارالبيضاء: انهيار منزل من 3 طوابق يخلف وفاة أحد قاطنيه    توقعات الطقس بطنجة وباقي مناطق المغرب ليومه الخميس    إلقاء القبض على 3 أشخاص بطنجة لهذا السبب!    فاجعة انهيار عمارة بسباتة.. الوقاية المدنية تستعين بالكلاب المدربة للبحث عن ناجين محتملين    السيطرة شبه نهائيا على حريق غابات العليين    من جديد.. شخص يُقرر الفرار من سبتة نحو المغرب سباحة    كورونا يغزو أجسام الأطقم التمريضية بالمغرب.. 118 شخص مصاب بكوفيد 19 والعدد مرشح للارتفاع    وفاة شخص على اثر انهيار منزل من ثلاث طوابق بالدار البيضاء    بيروت والحزن...الوعد والموعد !    كورونا تنهي حياة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    كورونا تعيد البشير عبدو إلى الساحة الفنية و"ألف شكر وتحية" يقدمها لجنود كورونا    الفقيه والمثقف    وزارة الصحة تكشف عن معايير علاج مرضى كورونا في المنازل    طنجة تستعين بقوات الجيش لتطويق انتشار فيروس كورونا    مقتل فرنسي وإصابة 24 في انفجار بيروت    قائمة ريال مدريد المستدعاة لمواجهة مانشستر سيتي في دوري الأبطال    المركز السينمائي يمدد آجال إيداع طلبات دعم الأعمال السينمائية    باغية تهيمن على كلشي. الصين استثمرات 10 مليار دولار فالالعاب الرقمية    بعد طرد الصحافي بلهيسي من قناة "ميدي 1 تيفي".. نقابة تراسل الحكومة والبرلمان ومسؤولين لمطالبتهم بالتدخل لوقف "العبث"    حكم قمة النهضة البركانية والوداد    الكنبوري: ربما يؤثر رحيل خوان كارلوس على الملكيات العربية -حوار    فيلتر يوسف شريبة يخلق الحدث ومشاهير مغاربة يخوضون التجربة في أحدث إطلالاتهم    الجماهير الرجاوية تنفجر غضبا في وجه داكي الرداد    موعد إلتحاق نجم الرجاء الجديد    مفاجآت في تشكيلة غاريدو لمواجهة نهضة بركان    أرسنال يستغني عن 55 موظفا بسبب كورونا    موجة فيروس كورونا الثانية أقوى مرتين من الأولى.. (باحثون)    للتخفيف من آلامهم.. مغربية تهدي ضفائر شعر مستعار لمرضى السرطان    البحرين.. منتدى الإعلام الرياضي يقام في منتصف غشت    النيابة العامة تطالب بتشديد العقوبة ضد دنيا بطمة    بسبب كورونا…جمعية تطالب برفع ميزانية القطاع الصحي إلى 12 في المائة من الميزانية العامة    عاجل وبالصور.. انهيار منزلفي حي سباتة بالدار البيضاء    الجسم الاعلامي بالقصر الكبير : قرار منع حضور الدورة تعطيل لمبدأ دستوري    تسجيل حالتي إصابة جديدة بفيروس كورونا بالجنوب، إحداهما تعود لسائح وافد على المنطقة من أوروبا.    الحكومة اللبنانية تعلن حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين    وفاة الكاتب والإعلامي المغربي محمد أديب السلاوي    مطالب برلمانية بتعويض ضحايا سرقة الأضاحي بالبيضاء    الإعلان عن تصفية أكثر من 70 وحدة من المؤسسات والمقاولات العمومية    بنك المغرب يكشف حصيلة المساهمات المحصلة من طرف أنظمة التقاعد خلال 2019    إنخفاض طفيف في ثمن المحروقات بمحطات البنزيل    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تؤشر على إصدار سندات اقتراض من طرف شركة (Jet Contractors)    مكتب المنتجات الغذائية يتلقى 45 شكاية لتدهور لحوم العيد    المغاربة يكتوون بالغلاء وسط ارتفاع صاروخي في أسعار الخضروات    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شابة تعثر على والدَيها بعد 20 عاماً من ضياعها في محطة قطار
نشر في فبراير يوم 04 - 09 - 2019

تمكَّنت امرأة من الالتقاء بعائلتها مجدداً بعد أن فقدها والدها في قطار وهي ابنة 4 أعوام قبل عقدين نشأت خلالها مع والدين بالتبنّي.
لقاء حار بعد يأس من البحث
نشرت يوليا غورينا (24 عاماً) صوراً مؤثرة بعد اجتماعها مع أمها، وأبيها الذي فقدها عندما حُقن بمادة منومة خلال رحلته لقطع مسافة 97 كيلومتراً بالقطار من مدينة مينسك إلى بلدة أسيبوفيتشي.
والآن، أثبت تحليل الحمض النووي أنها ابنة فيكتور وليودميلا مويسينكو، وطلب منها أبوها راجياً «الصفح عنه» بسبب فقدانه إياها.
إذ بحث والداها، وهما في أواخر الخمسينيات من عمرهما الآن، عن طفلتهما الضائعة في حينها، وكذلك فعلت الشرطة المحلية؛ لكنهم توصلوا في نهاية المطاف للاشتباه في مقتل الفتاة.
ولم يعرف مصير الطفلة حتى عام 2017، عندما أعادت الشرطة فتح القضية، خضع كل منهما إلى اختبار كشف الكذب ونجحا في تخطيه.
عثرت على والديها ببحث بسيط عبر الإنترنت
نشأت يوليا طوال 20 عاماً في كنف والدين بالتبنّي بعدما تمكنت بشكل غامض من العبور من بيلاروسيا إلى روسيا، ولم يمكن العثور على عائلتها الحقيقية.
لكن بعد كل هذه السنوات، تمكنت غورينا من العثور على والديها بعد أن أجرى صديقها الجديد، إيليا كريوكوف، بحثاً بسيطاً على الإنترنت، وفق صحيفة Daily Mail البريطانية.
وقد جُمع شمل العائلة في قسم للشرطة في مستوطنة مارجينا هوركا. وتقول يوليا عن هذه اللحظة: «لقد كنا جميعاً غارقين في الدموع».
وأوضحت يوليا: «لقد أثبت ذلك اختبار الحمض النووي؛ لكنه كان واضحاً حتى قبل ذلك. فنحن نشبه بعضنا كثيراً، وبمجرد رؤيتنا لصور بعضنا البعض، لم يشك أحدنا في الأمر: إننا عائلة واحدة». وتابعت: «لم أجد أمي وأبي في بيلاروسيا وحسب؛ بل وأخي ديميتري وأختي الكبرى ناديا».
ولا تزال يوليا تقيم في مدينة ريازان التي عُثر عليها فيها عام 1999 في أحد جوانب محطة سكك حديدية. وهي مدينة تبعد ما يقارب 885 كم تقريباً من بلدة أسيبوفيتشي التي فُقدت فيها.
كيف انتقلت الطفلة من مدينة لأخرى؟
تبقى كيفية انتقال يوليا من بلدة أسيبوفيتشي إلى مدينة ريازان وهي طفلة ابنة 4 أعوام غير واضحة، فيما عدا أنها تتذكر رحلة بالقطار، فيما يُعتقد أن زوجين، يُحتمل أنهما مَن اختطفا الفتاة الضائعة، لهما علاقة بالأمر.
إذ تتذكر يوليا كيف كانت في طفولتها تسافر مع رجل وامرأة كانا يختبئان من الشرطة. تقول: «نِمنا في بعض المنازل المهجورة. لا أتذكر كل هذا الآن».
وتتابع: «لقد أُخبرت أنني كنت أتحدث بالفعل بلهجةٍ بيلاروسية، وأستخدم كلمات محلية لخضراوات كالبطاطس والبصل؛ لكني لا أعرف لِمَ لَمْ يهتم رجال الشرطة الروسيون بهذا عندما كانوا يبحثون عن عائلتي».
وقد أرسلتها الشرطة إلى ملجأ للأيتام بعد بحث غير مُجدٍ في روسيا عن عائلتها. وبحلول مارس من العام التالي، تبنتها إيرينا وأوليغ اللذان كان لديهما ولدان وأرادا الحصول على ابنة.
الابنة بحثت كثيراً عن والديها
تقول يوليا الآن: «كنت دائماً أبحث عن عائلتي من خلال تفقُّد الإنترنت ومحاولة التصفح؛ لكنني لم أجد شيئاً».
لكنها حين أخبرت إيليا عن قصتها، تمكن بشكل إعجازي من العثور على تفاصيل قصة فتاة فُقدت في بيلاروسيا قبل العثور على يوليا في روسيا بوقتٍ قصير. وبعد محاولات خاطئة عديدة، تواصلوا مع والديها من خلال شرطة بيكهوفيتشسكي.
وقد حاولت التواصل مع والدها عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي؛ لكنه لم يرد. ولم تكن تعلم أن هذا كان بسبب أنه لا يعرف كيفية الكتابة.
إذ تقول: «لماذا لم أتصل بهم؟ أعرف أن الشرطة كانت بحلول هذا الوقت قد أخبرتهم عني؛ لكني كنت خائفةً في أعماقي من المحادثة الأولى. لقد كانت بالنسبة لي ولهم متعبة للأعصاب؛ لذلك راسلت والدي وجلست أنتظر رده. تحولت الدقائق إلى ساعات وبقي هو صامتاً».
وتابعت: «كنت أموت من القلق من أنه لا يرد؛ لكنني عرفت بعدها أنه لم يعرف طريقة الكتابة. بعد ذلك كلمتني امرأة وقالت: «مرحباً، اسمي ناديا. أنا أختك الكبرى، وأنا سعيدة جداً لأننا عثرنا عليكِ».
تقول يوليا: «بعد ذلك مرَّرَت الهاتف إلى أمي التي انفجرت في البكاء مباشرة. لقد طلبت منِّي نقل أكبر شكرٍ ممكن إلى والديَّ بالتبني لأنهما اعتنيا بي خلال هذه السنوات».
كذلك فعلت والدتها
فيما تحكي ليودميلا كيف بحثت هي وفيكتور عن ابنتهما المفقودة: «كنا نبحث لأيام بأنفسنا عن طريق استقلال كل قطار من مينسك إلى أسيبوفيتشي والعكس، حيث سألنا الركاب عما إذا كانوا قد رأوا يوليا. وتفقدنا الآبار والمتاجر والبيوت المهجورة وكل شيء».
وتابعت: «كان العيش كل هذه السنوات مع ألم عدم معرفة ما جرى لابنتنا مؤلماً بشكل يستحيل تحمله. كان الأمر أكثر من شنيع». في النهاية انتقل الزوجان من منزلهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.