سياسيون وخبراء يحللون مضامين الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش    الكاف يعتمد الذهاب والإياب في دوري أبطال أفريقيا ويحدد 17 أكتوبر للنهائي !    أمزازي شكر الأطر التعليمية اللي نجحات عملية الباك: درتو مبادرات تربوية هادفة وتضحيات مشرفة فعز أزمة كورونا    شرطة كلميمتعتقل قتل صديقه خلال جلسة خمرية العمد ورمى جثته على الرصيف    الدورة السابعة عشرة للمهرجان الدولي "مغرب الحكايات" في نسخة افتراضية    فيديو: خطير..تسجيل 19 حالة وفاة في المغرب والحصيلة ترتفع الى 401    الحسيمة تسجل 5 حالات إصابة بفيروس كورونا    المغرب يسجل 659 إصابة جديدة مؤكدة و19 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    مانشستر يونايتد يعرض 120 مليون يورو لضم سانشو من دورتموند    مدرب مساعد يوسوفية برشيد يقر أن الرجاء البيضاوي بعثر كل أوراق الفريق الحريزي    هذا موعد مباراة وداد تمارة والنادي القنيطري    كورونا بالمغرب: تسجيل 19 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    في الخطاب السامي الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لعيد العرش    تمديد أجل القيام بإقرارات التسوية التلقائية للممتلكات والموجودات المنشأة بالخارج إلى غاية 31 دجنبر 2020    حركة السلام الإفريقية تمنح الفنانة المغربية سعيدة فكري الدكتوراه الفخرية    أيقونة الطقطوقة الجبلية.. شامة الزاز تعود للمستشفى من جديد وهذا جديد حالتها الصحية    السعودية تعلن نجاح خطتها لأداء طواف الوداع وختام مناسك الحج    مكتب القطارات يعلن عودة الرحلات من وإلى المدن المغلقة شرط التوفر على رخصة    NARSA تشهر عقوبات مدونة السير في وجه سائقي الدراجات ثلاثية العجلات    عدد المصابين بكورونا عالميا يتجاوز 18 مليونا والوفيات يقترب من 700 ألف    بنك المغرب: تم إنتاج 484 مليون ورقة نقدية خلال السنة الماضية    مصدر ل"كود": الحزم مع المسافرين للي غادين وجايين من المدن 8.. وضروري من الرخصة باسثتناء الصحافيين    مصرع سبعة مهاجرين من جنوب الصحراء في ساحل طرفاية وتوقيف 40    أسعار الذهب تصعد إلى مستوى قياسي غير مسبوق الإثنين    تقرير: رصد أزيد من 9.500 ورقة نقدية مزورة بالمغرب خلال 2019    "حرب تيك توك".. واشنطن تعتبره مهددا لأمنها القومي وبيكين تتهمها بالنفاق في الدفاع عن الحريات"    ماتش بيراميدز المصري وحوريا كوناكري رسميا ف"دونور" نهار 22 سبتمبر    تسريب تشكيلة برشلونة الأساسية لمواجهة نابولي    ليفربول يقترب من التعاقد مع الجزائري عيسى ماندي    في سابقة من نوعها..وزارة التعليم تعتمد عتبة 12/20 لولوج كلية الطب والصيدلة    في ظل تطور الوضع الوبائي.. برلمانيون يطالبون بمهمة استطلاعية للوقوف على جاهزية المستشفيات    الصحة العالمية تنبه إلى إحتمال عدم وجود "حل سحري" للقضاء على كورونا    الحجاج ينهون مناسكهم ويعودون للحجر المنزلي    دواوير العرائش.. معاناة كبيرة مع انقطاع الكهرباء في أيام العيد    زبلة أخرى محرجة للبيجيدي فزمان كورونا.. مع فيلم كابانو الهرهورة ديال امكراز الحزب جمد عضوية متابع فقضية "مافيا العقار" فآسفي    إحباط محاولة للحريكَ حدا الطرفاية وشدو 40 و4 جثث لاحهوم لبحر    هل تسبق روسيا أمريكا؟.. وزير التجارة الروسي: الإنتاج التجاري لأول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد سيبدأ في شتنبر المقبل    سيرخيو بارسي:"حاولت أن أجعل مدينة طنجة تتنفس وتعيش كما لو كانت شخصية أخرى من شخصيّات هذه الروايات"    في مراسلة لها..وزارة الصحة تعلق منح العطلة السنوية لموظفيها    قائمة مجلة "فوربس".. سلوى أخنوش سادسة في قائمة أغنى غنيات العرب    بني ملال.. 17 إصابة جديدة بكورونا بينهم 6 قاصرين وإجمالي الإصابات يتخطى 100 حالة    وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي يقدم استقالته من الحكومة    استمرار الطقس الحار بطنجة وباقي مناطق المغرب يومه الإثنين    سرقة أضاحي العيد بالحي الحسني.. الاستقلال يطالب بتعويض "الكسابة"    هل هي بوادر العودة للحجر الصحي.. إسبانيا تغلق أزيد من 40 ألف مطعم وفندق بسبب كورونا    شيئ من السياسة 8    بلقيس تتألق في أغنية بالدارجة المغربية للمرة الثانية وتصرح ل"فبراير": اللهجة المغربية صعبة إلى حد ما    البدء في تصوير الجزء الخامس والأخير من La Casa de Papel.. وهذه 5 نظريات ترسم أحداثه    الميلودي يطلق "دوكي الحنا" رفقة "أميمة باعزية" (فيديو)    السعودية: لا إصابات بفيروس "كورونا" في صفوف الحجاج    فيروس كورونا قد ينتقل عبر العين!    منع الإعلاميين من حضور المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري لترشيح ترامب    محادثات عالية المستوى بين الإمارات وإيران..    المؤرخ المغربي عبد الرحمان المودن في ذمة الله    ساكنة مناطق سوس مستاءة من خدمات شركات الاتصالات، وسط مطالب بالإنصاف.    الحجاج المتعجلون يتمون مناسكهم اليوم برمي الجمرات الثلاث وطواف الوداع    حجاج بيت الله يرمون الجمرات في ثاني أيام التشريق وسط إجراءات احترازية    الفارسي.. ياباني مغربي "بكى من نفرة الحجيج فوجد نفسه بينهم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للاحتفاء بالتسامح.. أكادير احتضنت حفلاً جمع فنانين كبار
نشر في فبراير يوم 20 - 10 - 2019

عادت مدينة أكادير، مساء أمس السبت، لتفتح ذراعيها من جديد، وبكامل الأر يحية والطواعية، لنخبة من أشهر الفنانات والفنانين الموسيقيين منهم المغاربة، ومنهم الأجانب من ذوي الصيت العالمي، الذين قدموا إلى مدينة الانبعاث من أجل التغني، والاحتفاء بفضيلة التسامح، التي باتت تشكل واحدة من القيم الإنسانية السامية التي تنشدها البشرية جمعاء.
أفواج متتالية من الجماهير توافدت منذ الساعات الأولى لمساء أمس على شاطئ أكادير الذي اعتاد في مثل هذا الوقت من السنوات الماضية على استقبال عشرات الآلاف من الشابات والشبان، من مختلف الأعمار ذكورا وإناثا، وذلك من أجل الاستمتاع بلحظات من الطرب والغناء والرقص على أنغام الموسيقى الخفيفة والراقية ، التي يتفاعل معها الجميع دون اعتبار لفارق السن ، أو اختلاف العرق أو اللسان، لكون هذا النمط من الغناء يوحده رابط مشترك وهو التغني بالتسامح.
حفل التسامح، وإن تغير الفنانون والفنانات المشاركين في دورته لسنة 2019، فلم يتغير الحماس الجماهيري المنقطع النظير الذي يواكب هذا الحدث الموسيقي السنوي، الذي يتجاوز صداه مدينة أكادير التي تحتضنه كما يتجاوز هذا الصدى الحدود الوطنية، ليتردد وقعه في جميع أصقاع العالم، حيث دأبت العديد من كبريات القنوات الإذاعية والشبكات التلفزيونية العالمية على نقله لجمهورها الواسع كما هو الشأن ، على سبيل المثال لا الحصر، بالنسبة لشبكة « تي في 5 موند » ، و »إم 6″ ، وقناة « دوزيم الفضائية » وغيرها من القنوات الأخرى.
لساعات طوال ظلت الجماهير تردد مع المطربين الذين صعدوا تباعا لمنصة الحفل التي زينتها الأضواء الساطعة العديد من أشهر أغانيهم التي بعدما كانوا يرددوها معهم من خلال التقاطها على أمواج الإذاعات وقنوات التواصل الاجتماعي، أصبحوا، بفضل حفل التسامح، يرددونها مباشرة وبطريقة حية مع مطرباتهم ومطربيهم المفضلين الذين أبدوا بدورهم تجاوبا كبيرا مع الجمهور.
لم ينقطع طيلة أطوار الحفل، الذي دام لساعات امتدت لما بعد منتصف الليل، تفاعل جمهور حفل التسامح مع الفنانات والفنانين، إما عبر الترديد المتواصل لمختلف المقطوعات الغنائية التي تم تقديمها، أو عبر التشجيع بواسطة الصفير والصياح والتلويح بالأيادي، أو بواسطة الرقص الفردي والجماعي .
على هذه الشاكلة الاحتفالية كان التجاوب مع الفنانين الدوزي ، وسوبرانو ، ومجموعة فناير ، و فيتا و سليمان ، و دادجو ، وسولكينغ، ولارتيست، وبلاك إم … وغيرهم الذين ألهبوا حماس الجمهور، خاصة فئة الشابات والشبان الذين شكلوا الجزء الأكبر من الأشخاص الذين توافدوا على شاطئ مدينة الانبعاث للاحتفال بموسيقى التسامح، والتغني بأنشودة الفرح الجماعي، والتآخي في ابعاده الكونية.
كانت أضواء الهواتف النقالة حاضرة بقوة اثناء الحفل، حيث حرص العديد من المتتبعين لوقائع الحفل على تصوير بعض من أقوى وأبرز اللحظات في حفل التسامح، وتوثيق مشاهد بالصوت والصورة لمطرباتهم ومطربيهم المفضلين، الذين منحوهم فرصة ثمينة للانتشاء والاستمتاع بالإيقاعات الخفيفة، والأغاني الجميلة التي، ومن دون شك، ستبقى حاضرة في ذاكرتهم إلى حين قدوم موعد حفل التسامح للسنة الموالية.
استطاع حفل التسامح بأكادير، منذ انطلاقته سنة 2005، أن يستقطب الملايين من الأشخاص من أكادير والمدن المجاورة لها، ومن باقي مدن جهات المملكة، إلى جانب الآلاف من السياح الأجانب من مختلف الجنسيات، الذين أصبح البعض منهم يحل بمدينة الانبعاث بتزامن مع تنظيم هذا الحفل الغنائي العالمي، الذي يستضيف فنانين ذائعي الصيت على الصعيد العالمي خاصة منهم الفرنسيين.
ومهما تعددت وتنوعت جنسيات وأعمار وثقافات وأعراق متتبعي هذا الحدث الفني الكبير، فإن جمهور الحفل، سواء منهم من أتيحت لهم فرصة الحضور إلى أكادير، أومن اعتاد على تتبع وقائعه عبر شاشات التلفزيون، فيبقى العنصر الموحد لهذا الجمهور العريض هو الإيمان القوي بالتسامح، واقتسام هذه الفضيلة وباقي القيم الإنسانية السامية كالإخاء والحوار والتعايش التي اختار المغرب والمغاربة طواعية أن ينتصروا لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.