بني ملال : الملتقى الوطني الاول للصورة الفوتوغرافية    بين الويدان: الهيئة المغربية لحقوق الإنسان – حماية الحياة الخاصة في القانون المغربي والمقارن في دورة تكوينية علمية    البرازيل تتوج بطلا لمونديال الناشئين على حساب المكسيك    بني ملال: المركب الاجتماعي دار الطالب بني ملال – من المستفيد من إبعاد وإقصاء كفاءات جمعوية    «البسودموناس» البكتيريا القاتلة التي انتعشت في قنينات «سيدي حرازم»    جثة رجل مسن تثير استنفار السلطات بطنجة    عبد النباوي في الملتقى الثاني للعدالة: استقلال النيابة العامة جزء من استقلال السلطة القضائية    بالصور.. إسدال الستار عن نصف الماراطون الدولي لمدينة الجديدة في نسخته السادسة    التامك يخرج عن صمته بخصوص فيديو “سمسار” الأحكام القضائية: السجينة ضحية عملية نصب ولا تتوفر على هاتف    تكريم الجيل الأول من مغاربة بلجيكا في بروكسل    المالكي وسداس ينضمان إلى "التحالف التقدمي"    ادعت توفرها على حق في المنطقة.. عناصر دخيلة على “البليبيلة” تتسبب في مواجهات دامية_صور    هذا عدد المترشحين لامتحانات توظيف “أساتذة التعاقد” بجهة سوس ماسة    بداية خجولة للحملة الانتخابية للاقتراع الرئاسي في الجزائر وسط توقع بتصاعد الاحتجاجات    لهذا السبب غادر مورابيط غادر معسكر المحليين    جرسيف: فيلم "أمنية" يحصد جا7زة أحسن فيلم قصير روائي، ضمن التظاهرة الإقليمية للفيلم التربوي القصير    إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    هذا أكبر عائق سيواجه المنتخب المغربي أمام بوروندي    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للاحتفاء بالتسامح.. أكادير احتضنت حفلاً جمع فنانين كبار
نشر في فبراير يوم 20 - 10 - 2019

عادت مدينة أكادير، مساء أمس السبت، لتفتح ذراعيها من جديد، وبكامل الأر يحية والطواعية، لنخبة من أشهر الفنانات والفنانين الموسيقيين منهم المغاربة، ومنهم الأجانب من ذوي الصيت العالمي، الذين قدموا إلى مدينة الانبعاث من أجل التغني، والاحتفاء بفضيلة التسامح، التي باتت تشكل واحدة من القيم الإنسانية السامية التي تنشدها البشرية جمعاء.
أفواج متتالية من الجماهير توافدت منذ الساعات الأولى لمساء أمس على شاطئ أكادير الذي اعتاد في مثل هذا الوقت من السنوات الماضية على استقبال عشرات الآلاف من الشابات والشبان، من مختلف الأعمار ذكورا وإناثا، وذلك من أجل الاستمتاع بلحظات من الطرب والغناء والرقص على أنغام الموسيقى الخفيفة والراقية ، التي يتفاعل معها الجميع دون اعتبار لفارق السن ، أو اختلاف العرق أو اللسان، لكون هذا النمط من الغناء يوحده رابط مشترك وهو التغني بالتسامح.
حفل التسامح، وإن تغير الفنانون والفنانات المشاركين في دورته لسنة 2019، فلم يتغير الحماس الجماهيري المنقطع النظير الذي يواكب هذا الحدث الموسيقي السنوي، الذي يتجاوز صداه مدينة أكادير التي تحتضنه كما يتجاوز هذا الصدى الحدود الوطنية، ليتردد وقعه في جميع أصقاع العالم، حيث دأبت العديد من كبريات القنوات الإذاعية والشبكات التلفزيونية العالمية على نقله لجمهورها الواسع كما هو الشأن ، على سبيل المثال لا الحصر، بالنسبة لشبكة « تي في 5 موند » ، و »إم 6″ ، وقناة « دوزيم الفضائية » وغيرها من القنوات الأخرى.
لساعات طوال ظلت الجماهير تردد مع المطربين الذين صعدوا تباعا لمنصة الحفل التي زينتها الأضواء الساطعة العديد من أشهر أغانيهم التي بعدما كانوا يرددوها معهم من خلال التقاطها على أمواج الإذاعات وقنوات التواصل الاجتماعي، أصبحوا، بفضل حفل التسامح، يرددونها مباشرة وبطريقة حية مع مطرباتهم ومطربيهم المفضلين الذين أبدوا بدورهم تجاوبا كبيرا مع الجمهور.
لم ينقطع طيلة أطوار الحفل، الذي دام لساعات امتدت لما بعد منتصف الليل، تفاعل جمهور حفل التسامح مع الفنانات والفنانين، إما عبر الترديد المتواصل لمختلف المقطوعات الغنائية التي تم تقديمها، أو عبر التشجيع بواسطة الصفير والصياح والتلويح بالأيادي، أو بواسطة الرقص الفردي والجماعي .
على هذه الشاكلة الاحتفالية كان التجاوب مع الفنانين الدوزي ، وسوبرانو ، ومجموعة فناير ، و فيتا و سليمان ، و دادجو ، وسولكينغ، ولارتيست، وبلاك إم … وغيرهم الذين ألهبوا حماس الجمهور، خاصة فئة الشابات والشبان الذين شكلوا الجزء الأكبر من الأشخاص الذين توافدوا على شاطئ مدينة الانبعاث للاحتفال بموسيقى التسامح، والتغني بأنشودة الفرح الجماعي، والتآخي في ابعاده الكونية.
كانت أضواء الهواتف النقالة حاضرة بقوة اثناء الحفل، حيث حرص العديد من المتتبعين لوقائع الحفل على تصوير بعض من أقوى وأبرز اللحظات في حفل التسامح، وتوثيق مشاهد بالصوت والصورة لمطرباتهم ومطربيهم المفضلين، الذين منحوهم فرصة ثمينة للانتشاء والاستمتاع بالإيقاعات الخفيفة، والأغاني الجميلة التي، ومن دون شك، ستبقى حاضرة في ذاكرتهم إلى حين قدوم موعد حفل التسامح للسنة الموالية.
استطاع حفل التسامح بأكادير، منذ انطلاقته سنة 2005، أن يستقطب الملايين من الأشخاص من أكادير والمدن المجاورة لها، ومن باقي مدن جهات المملكة، إلى جانب الآلاف من السياح الأجانب من مختلف الجنسيات، الذين أصبح البعض منهم يحل بمدينة الانبعاث بتزامن مع تنظيم هذا الحفل الغنائي العالمي، الذي يستضيف فنانين ذائعي الصيت على الصعيد العالمي خاصة منهم الفرنسيين.
ومهما تعددت وتنوعت جنسيات وأعمار وثقافات وأعراق متتبعي هذا الحدث الفني الكبير، فإن جمهور الحفل، سواء منهم من أتيحت لهم فرصة الحضور إلى أكادير، أومن اعتاد على تتبع وقائعه عبر شاشات التلفزيون، فيبقى العنصر الموحد لهذا الجمهور العريض هو الإيمان القوي بالتسامح، واقتسام هذه الفضيلة وباقي القيم الإنسانية السامية كالإخاء والحوار والتعايش التي اختار المغرب والمغاربة طواعية أن ينتصروا لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.