كورونا بالمغرب: النقاط الرئيسية في تصريح وزارة الصحة    ترامب سيوقع اليوم أمراً تنفيذياً بشأن وسائل التواصل الاجتماعي    فيروس "كورونا" بالمغرب | انخفاض عدد الحالات النشطة إلى 2246 منها 31 يتواجدون في الإنعاش    طلال يوجه رسالة لجمهور الوداد قبل الحسم في فضيحة رادس    انتقاء 357 مترشح لمنصب مدير بمؤسسات التعليم الثانوي    تسجيل 42 حالة إصابة وشفاء 217 حالة واستقرار عدد الوفايات في 202 بالمغرب    عاجل.. استئناف المقاهي والمطاعم أنشطتهم الخدماتية ابتداءا من يوم غد الجمعة    كوفيد-19..المغرب على خط التماس مع منطقة الانتصار على الجائحة    المغرب يتمسك باستعمال "الكلوروكين" لعلاج مرضى "كوفيد - 19"    العثماني يستعرض شروط الخروج من الحجر الصحي أمام زعماء الأحزاب    جانح حاول احتجاز “مقدم” بالعرائش والأمن يستخدم الرصاص لإيقافه    عملية أمنية تسفر عن حجز 3 أطنان من المخدرات وإعتقال أحد أباطرة منطقة قصر المجاز    الأوقاف تكذب : فتح المساجد أمام المصلين سيتم بعد قرار السلطات المختصة بعودة الحالة الصحية إلى وضعها الطبيعي.    عاملات وعمال غير مصرح بهم بالضمان الاجتماعي يحتجون لدى مندوبية الشغل بالدار البيضاء    "التجاري وفا بنك" يحقق نتائج إيجابية بالكوت ديفوار    بادو الزاكي أفضل حارس مرمى إفريقي على مر التاريخ    المغربي أشرف حكيمي أسرع لاعب في تاريخ الدوري الألماني    بوزنيقة .. فتح بحث تمهيدي لتحديد ملابسات إقدام مفتش شرطة ممتاز على وضع حد لحياته باستعمال المسدس الوظيفي لزميله    وزارة الأوقاف تنفي إعادة فتح المساجد يوم 4 يونيو المُقبل    بعد رفضه البقاء في إشبيلية.. فنربخشة التركي يبدي اهتمامه بالمغربي ياسين بونو    الرجاء "تكتسح" استفتاء "ماركا" حول أكثر الأندية شعبية وجماهيرية في العالم و الوداد في المركز 22    وزير الاوقاف يكشف عن موعد فتح المساجد أمام المصلين    بالفيديو.. شوارع تحولت إلى رماد.. احتجاجات واسعة على مقتل شاب أسود أمريكي    وزارة العلمي ترخص للمقاهي بممارسة نشاطها بداية من الجمعة.. لكن بهذا الشرط    هام للأسر المحرومة من دعم كورونا التي وضعت شكايات    السعودية تؤكد استمرار تعليق العمرة والزيارة    نشرة خاصة.. زخات مطرية رعدية اليوم الخميس بعدد من المناطق    توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس بالمغرب    ضمنهم العشرات من الناظور والدريوش.. اسبانيا تجلي 850 عالق بالمغرب بسبب فيروس كورونا    أغنية "عالم صغير" للفنانة نضال إيبورك تلامس الكونية في التعامل مع كورونا    السفارة الأمريكية في إسرائيل تحذر رعاياها في الضفة الغربية وغزة    الدوري الإنجليزي الممتاز يستأنف نشاطه في 17 يونيو    المكتب الوطني للسكك الحديدية يرفع عدد القطارات و الرحلات اليومية ابتداء من هذا التاريخ    العطش بعد كورونا    بسبب كورونا.. برامج عمل الجماعات الترابية لم تعد قابلة للتفعيل    هذه هي شروط إعادة فتح المقاهي والمطاعم وكافة أماكن العمل    أزمة جديدة في العلاقات بين الجزائر وفرنسا    حامي الدين: هناك تغييب لدور الأحزاب وتعتيم على عملها وتجاهل لأدوار المنتخبين في الإعلام العمومي    فرنسا ترفع قيود التنقل وتعتزم فتح المقاهي والحانات    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 29- اللفظ يتساوى فيه البشر مع كل الحيوانات الأخرى النابحة والراغية والعاوية    الغرب والقرآن 29 : الاختلافات الجوهرية    وزير الأوقاف: كورونا ابتلاء من الله وسبب رجوع كثير من الناس إلى الله    مكافحة فيروس "كورونا": خبراء أفارقة يعبرون عن امتنانهم لجلالة الملك    الملك محمد السادس يصدر أوامر من أجل تنظيم الزكاة في المغرب    اعتقال نجم المنتخب ورفاقه في الفريق بسبب مباراة ودية    حصيلة "وفيات كورونا" تعادل 7627 حالة في إيران    شهر من أفلام العربيات على النيت    القراءة والتعلم مدخلان للانخراط في مجتمعات المعرفة، مضمون ندوة فكرية من تنظيم الشبكة الوطنية للقراءة والثقافة    رافيا أرشد .. أول قاضية محجبة في تاريخ بريطانيا    الباطرونا: المقاولات ملتزمة باتخاذ الاحتياطات الصحية اللازمة    العثماني : إنجاح مرحلة ما بعد 10 يونيو المُقبل يتطلب تعبئة شاملة    دار الشعر بتطوان تنظم حدائق الشعر في زمن الحجر الصحي    لتحليل تداعيات الأزمة الصحية والاقتصادية على أساليب التسيير..التجاري وفابنك ينظم ندوات عبر الإنترنت للمقاولات    «فرانس 24».. أول قناة إخبارية في المغرب العربي    منظمة العمل الدولية: كورونا يرفع معدل البطالة ويتسبب في فقدان سدس شباب العالم لوظائفهم    "أفارقة ضد كورونا" شعار أيام تضامنية في مرتيل    بليغ حمدي .. الموسيقار الذي وزّع عبقريّته الفنيّة على الأصوات    أمي الغالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في سياق احتجاج المثقفين المغاربة:دفاعا عن المثقفين ...دفاعا عن المجتمع المغربي

أعتقد أن المثقف المغربي ليس كذلك إلا بالسياق الذي ولد فيه ونشأ وترعرع . وإذا كان صحيحا أن صورة المرأة المغربية امتداد طبيعي لنظرة المجتمع المغربي لامتداده ، فمن الأولى أن نعتبر المثقفين المغاربة جزءا لا يتجزأ من امتدادات المجتمع الذي احتضنهم وتفاعل مع أفكارهم وأفعالهم ونزوعاتهم. هذا ليس دفاعا عن المثقفين، فهم أكبر من أن يدافع عنهم ، لأنهم المالكون للوسائل والقنوات والآليات لفعل ذلك، ولكن المقصود أنه إذا تم تحميل المثقفين المسؤولية كاملة، ففي ذلك تجزيئ لصورة المجتمع المغربي وعزل لمثقفيه حتى تنشأ جبال من الجليد وممالك من الأوهام والأحكام. ولعل غربة المثقف،إن حصلت، فهي من غربة المجتمع أيضا. من هنا نطرح الأسئلة الآتية : من هو المثقف؟ وما دوره ؟ ولماذا يجب أن يكون من أدوار المثقف كونه مدافعا عن المجتمع؟.
من أسباب إعادة صياغة هذه الأسئلة الآن وهنا بالمغرب، كوننا نعيش أزمة حادة على أكثر من مستوى، وحاجة المجتمع لمن يفتح النقاش، ويثير القضايا، ويبتكر الحلول، أضحت، أكثر من أي وقت مضى، مسألة حيوية وضرورية، خاصة أنه، بعد 70 سنة على الاستقلال، تقريبا، أثبتت كل المؤسسات أنها تفتقر إلى القرار الصائب وتميل إلى تدبير الأزمة بأكثر الأساليب تخلفا، وأشدها محافظة ورجعية. ولعل كثافة الخطاب الرجعي اليميني وغير اليميني، والشلل الذي أصيبت به كثير من القوى الديموقراطية والوطنية دليل آخر على إلحاحية تجديد سؤال المثقف وأدواره، ودوره في الدفاع عن المجتمع المغربي في ظرفية يتم فيها الاستفراد بالحكم وتجييش كل مناحي الحياة وتفقير العمال والإضرار بالطبقة المتوسطة بشكل مكشوف وغير مسبوق، ونشوء إرادات فردية تخون حتى القيم الذي غذتها أمدا، والقوى التي أوصلتها إلى مراكز القرار. وهنا يقيم وحش التخلف وتتناسل طيور الظلام : أليس من حق المثقف العضوي، في مثل هذه الفترات المفصلية، أن ينشر الأمل بنشره لقيم التفكير النقدي وصياغة صوت المجتمع المغربي الذي يبدو لمن لا يرى أنه جامد متفرج على مصيره، مستسلم لإرادة الطغيان والاستبداد والفساد. إن مشكلتنا ليست مع أفراد بعينهم، مشكلتنا مع بنية سياسية وتدبير متعالٍ، وأجهزة شلت بدهائها ومكرها أحاسيس الشعب وقدراته الطبيعية عن رؤية الحقائق واتخاذ المواقف وتقرير المصير والحسم في صورة الحاضر ومآلات المستقبل.
للإجابة عن هذه الأسئلة سأستعين بمفكرين كبيرين، هما: جون بول سارتر (أيقونة ثورة المثقفين إبان ثورة 1968) ومواطنه المفكر الفيلسوف ميشيل فوكو (أيقونة أخرى من ثورة 1968).
فمن هو المثقف ؟ في كتاب جميل ومثير ، في الآن، لسارتر ( دفاعا عن المثقفين) يطرح المفكر هذا السؤال، ويقترح أجوبة. فنحن إن لم ندخل في عين الاعتبار سوى الانتقادات التي توجه إلى المثقفين لكان من اللازم تجريم هؤلاء. وسارتر يسجل أن هذه الانتقادات هي هي، في كثير من بلدان العالم، ومنها اليابان. ونحن نقول أيضا، أنها الانتقادات نفسها الموجهة للمثقفين المغاربة (وليس هذا أوان التفصيل فيها). يخيل إلى سارتر أنه ما بين 1945 و1950 استولى المثقفون على السلطة السياسية ، واقترفوا من الآثام والشرور والمصائب ما يجعلهم لا يختلفون كثيرا عن طغاة لم يكن بينهم وبين الثقافة أي ود أو تقدير .إن وجود المثقفين إنما هو من أجل المحافظة على الثقافة ونقلها وتوصيلها. فهل هذا يجعل المثقفين حراسا للمعبد، ومحافظين في جوهرهم وحتى حينما ثاروا على السلطة السياسية وقرروا النفور منها غذوا ثقافية "نيهيلية" جعلتهم يؤثرون سلبا في نظرة مجتمعاتهم إلى السلطة، ككيان، وإلى السياسيين كمدبرين للسلطة. وفي المغرب لابأس أن نلكز الجسم الثقافي في بلادنا، وأن نقول إن المثقفين (سواء أكانوا يمينيين أو يساريين أو إسلاميين) اقترفوا الذنب نفسه، خدعوا المجتمع في ظل ظروف عصيبة وأوضاع خطيرة مرت بها بلادنا على فترات متقاربة. وما يزال الذنب يقترف ، والسر في ذلك ارتضاء المثقفين (بعض المثقفين) أن يلعبوا دور المبررين والملطفين والمتواطئين والمضللين. هل هذا الاستدلال سيدفع صوتنا الداخلي إلى القول: إن المثقفين المغاربة كانوا في الفترات المشار إليها، وفي الحكومات التي هيمن فيها اليمين أو اليسار أو الإسلاميين، غير فعالين وغير مؤثرين ومتقلبين ومتذبذبين ، مع افتقارهم إلى القوة الاجتماعية والاقتصادية. الواقع أن أغلبية المثقفين المغاربة الذين حموا أنفسهم من هوى السلطة بمعناها التحيزي والتعييني، حاكموا وحوكموا ولم تتلبسهم الأخلاقيات والمثاليات. إن المثقفين المغاربة الذين أعنيهم بكلامي هذا هم أناس أدركوا بوعي حاد، في داخلهم، وفي المجتمع المغربي، ذلك التعارض الجذري والأزلي بين البحث عن الحقيقة العلمية وبين الايديولوجيا المهيمنة. وفي هذا أخْلصُ مع سارتر إلى أن المثقف المغربي هو صورة من مجتمعه، وهو خير من يمثل المثقف المغربي، شاهد، أراد أو لم يرد، على مجتمعه المتمزق المتعب. فهو نتاج تاريخي وليس نتاج إرادة متعالية، ما فوق تاريخية. ولهذا لا أرى من حق المجتمع المغربي أن يشتكي من مثقفيه ، ولا أرى من حق المثقفين أن يتبرموا من مجتمعهم (وكلامي هذا ليس موجها للطائفيين بجميع ألوانهم). فما المطلوب من المثقفين المغاربة، الآن وهنا؟ المطلوب مبدئيا أن يُجودوا منتوجَهم، ويبرعوا في تخصصاتهم، وأن يدركوا أنه لا يطلب منهم أن يكونوا دعاة إيديولوجيا، رجع صدى أو ببغاوات تكرر الشعار السياسي للحاكم ، أو معارضين سيزيفيين ينوبون عن أوسع الفئات الاجتماعية في صياغة مطالبها والدفاع عنها. مطلوب من المثقفين المغاربة ألا يقتاتوا من موائد الحكم السياسي، وأن يتقنوا حرفتهم كصناع للأفكار من واجبها أن تنفع الوطن والمواطنين. لذا، فإن من مسؤولية المثقفين أن يهتموا بقضايا المجتمع السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية، وأن يُحيِّنوا هذا الوعي وهذه المسؤولية حتى لا يجدوا أنفسهم في الأخلاقيات يعيشون، وفي المثاليات يسبحون.
فلماذا يجب أن ندافع عن المجتمع المغربي كله ؟ ولماذا يجب أن نهتم كثيرا بما سماه فوكو، بتاريخ الحاضر (Histoire du présent)؟ ولماذا التاريخ الحاضر هو التفكير في الالتزامات الشخصية، والتركيز على أحداث بعينها تسمح بتشخيص تاريخ الحاضر ؟ ينبهنا فوكو ، والعهدة عليه، أن هذا التوالد في التخصصات المتميزة بالتضخم، في نقد الأشياء والمؤسسات والممارسات الخطابية، هو ما أدى إلى تفتت القضايا، وربما فتت كثيرا من الأمور الحميمية والأشد صلابة لنا، ولأجسامنا ومختلف حركاتنا اليومية. ومعنى هذا الكلام ، وحسب فهمي المتواضع جدا، أن تضخيم المثقفين لقضايا دون غيرها ، والرفع من النقاش بشأن نقد الأشياء والممارسات، أدى إلى سيادة نزعة تجزيئية تستفيد منها السلطة الكلية أكثر مما تتضرر منها. هل هذا يعني ضرورة تخلص المثقفين، من أجل إعادة بناء تاريخ للحاضر، من السرديات الكبرى، بالمعنى الذي صاغه ليوتار (1984) ، وبالانتقادات التي وجهت لها ككيانات نظرية معلقة أو مقطوعة أو مرهقة أو ممزقة أو منقولة أو كاريكاتورية ؟ وفي المقابل هل هي دعوة إلى السباحة والخوض في السرديات الصغرى ، شأن تثمين الذات ، والتفصيل في الحديث عن التجارب والمغامرات والإعلاء من الحدس الفردي وإشاعة ثقافة تذويتية ؟ في مقابل كل ذلك، قريبا منه وبعيدا عنه ، لابد من إعادة تنشيط ما هو محلي أو قاصر ،أي مقاومة أيّ صنف من التراتبيات العلمية وآثارها السلطوية الداخلية، وهذا التنشيط يعد، في نظرنا، وتبعا للمنطق الفوكوي، شكلا من أشكال مشروع جينالوجيا ما بات موزعا ومبعثرا وممزقا في المجتمع المغربي. هل السلطة في المغرب منمذجة في قطاع ما: اقتصادي، اجتماعي، سياسي؟ وإذا كان الأمر كذلك فكيف يمكن للمثقفين أن يُعينُوا المجتمع على استعادة سلطته ؟ هل السلطة، في المغرب، شيء يتم امتلاكه والتنازل عنه بواسطة عقد أو قوة، كما يتم استرجاعه ، وأنها تكتسح هذه المنطقة وتتجنب أخرى؟ بالسعي الصادق إلى فهم هذه الأسئلة/ الإشكاليات وتحليلها ، يساعد المثقفون مجتمعاتهم على استعادة ما ضاع منها إذا كانوا يعتقدون أن الديموقراطية هي أن تكون السلطة بيد الشعب، وليس بيد غيره ، وأن القرار النهائي للمجتمع . وأن هذا القرار لا يصبح نافدا إلا بقرار حربي أي نتيجة امتحان أو اختبار للقوة حيث الحكم هو السلاح، وليس السلاح هو الحكمُ ، أي تمكين المجتمع المغربي من ممارسة السلطة الفعلية بوصفها تدافعا وصراعا، لا بوضعها حربا مستمرة ، وفي ذلك حماية للمجتمع من التمزق والفئوية والطائفية والإرهاق . ولذلك يشترط في هذه المعرفة أن تكون نفعية وعملية، في الآن نفسه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى، يجب أن تفيد هذه المعرفة في التحكم والتمكن من القوانين التي تقيمها السلطة من أجل إنتاج خطابات الحقيقة . لا يمكن أن يجابه المثقفون المغاربة خطابات الحقيقة إلا بإنتاج خطابات للحقيقة مضادة ، وهي السلاح الذي يستعيد به المجتمع السلطة مصداقا لقول لفوكو مفاده ، أننا خاضعون بواسطة السلطة من خلال إنتاج الحقيقة . هذه الحقائق تترجمها مجموعة من القواعد القانونية التي صنعت في المجالين القانوني والقضائي بالمغرب، فهما يشكلان أرضية دائمة لعلاقات الهيمنة وآليات الإخضاع متعدد الأشكال، لكن مع ضرورة تجنب الوقوع في خلط منهجي متمثل في اعتبار السلطة وكأنها ظاهرة هيمنة واحدة وموحدة ومنسجمة ، فقوة السلطة هي من ضعف إدراك هذه الحقيقة. وبإنتاج خطابات للحقيقة المضادة ندافع عن مجتمعنا ونمكنه من استعادة السلطة التي سلب منها عبر قواعد قانونية وقضائية وتمثلات ثقافية وأشكال تمظهرية مجالية وجغرافية وبروتوكولية.
وأود في الأخير أن أختتم هذه الورقة بالقول، إن تجديد صورة المثقف والبحث عن أدوار متنوعة له، والدفاع عن المجتمع ضد سلطة كلية، وجعل المجتمع حيويا، متحررا، ديناميا، مستقلا، واعيا بوجوده، قادرا على إنتاج خطابات الحقائق مضادة من شأنه أن يورط المجتمع والمثقفين في معركة استعادة السلطة، وما يقع داخلها من معاني الديموقراطية والعدالة والكرامة والحق في الاختلاف.
د. عثماني الميلود
[email protected]
0661.085.341


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.